... 345678910111213

رواية زينة هي الموت و المنعوت و النجوى / كاملة

روايتي الاولى - رواية قصة لم تكتمل ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. Loli.
    28-12-2011, 04:35 AM

    رد: زينة هي الموت و المنعوت و النجوى / كاملة

    رواية زينة هي الموت و المنعوت و النجوى / كاملة


    البارت العاشر .
    *** أبي قليل الحب ما ابي كثيرك…ارجوك عطني بس لو بعض ديني ***





    قال بهدوء غريب " أبي أتزوجج "
    حس كأنه أحد ثاني قال هالكلمه .
    ما يدري شلون طلعت ونطقها بهالطريقه !
    تنرفز من نفسه , كان ناوي أنه منيره تقول لها ..اهو تفاهم مع منيره على هالشي .
    أنه أهو يقولها , وبهالطريقه , وبهالأسلوب , حسسه بالغباء .
    لكن أدامه قالها , يبي يعرف ..؟
    لأنه حياته كلها تعتمد على الأجابه .
    كلمته جمدتها , عيونها وقفت ادرار الدموع .
    والسعاده أغمرتها .
    حلمها تحقق , بهاللحظه , بهالساعه , بهالدقيقه , بهالثانيه .
    قبال البحر , محاوطهم صوته وريحته .
    كان بتقول اي ..أي ..أي ..بس أبي كون لك .
    لكن من قمة أحلامها وسعادتها طاحت على صخور الواقع .
    اهو قبل ما كان يبي يتزوجها عشان ألحين عقب ما صارت أرمله يعرض عليها هالشي .
    حست بطعنه بقلبها .
    تقطعها تقطيع لما أنعدم نفسها .
    غيظ كبير من أنه ياخذ موضوع بهالأهميه بسخريه واطنازه .
    أنه يستهزأ فيها بهالطريقه .
    ودها لو تقدر تألمه مثل ما المها وجرحها بهاللحظه .
    ودها لو تقدر تمسح هالنظره الواثقه من ويهه .
    شدت بإيدها على الرمل بقربها .., وبغيظ واهي تحس بسخريته , واستهزاءه ..
    ما كانت تعابيرها واضحه له , لكن أنتبه لحركة أيدها اللي شدت على الرمال .
    وتوه بيرفع عينه ..
    سمع صوت مغتاظ يطلع من أعماق حنجرتها ..
    من غير شعور منها , وبتلقائيه , وفي بالها بس فكره وحده ..
    إنها تشيل نظرة الثقه اللي بويهه , وإنها تألمه مثل ما المها .
    انطلقت أيدها بسرعه , والهدف خده !!
    صقر بصدمه , وبسرعة بديهه , مسك كف أيدها !!
    ومسكه بقوه قبل لا يقرب من ويهه ..
    وعيونه بعيونها .
    كان مصدوم للحظه , وبعدها حس بنفسه يغلي ..يغلي .
    شد على إيدها بعنف كلما زاد غضبه
    أما أهي فكانت فاقده السيطره على روحها ..وما انتبهت لألم إيدها ولا لهدوءه الغريب والمو مفهوم عقب هجومها عليه .
    وبدت تقوله بعنف " لا تتطنز علي..لا تتطنز "
    حاولت تسحب أيدها , لكنه شاد عليها .
    وبعدها ما اهتمت ..
    وكملت تقوله بغضب " أكره.. " انقطعت كلمتها بألم " ا ا ا ا "
    لأنه صقر شد عليها بقسوه , واهو مو حاس بعمره .
    حاولت تشد أيدها للمره الثانيه لكن حست إنها إن شدت أكثر راح ينخلع كفها .
    ما كانت قادره تشوف تعابير ويهه , ولا عيونه .
    لأنه لو شافتهم جان سكرت حلجها ولا تكلمت .
    اما اهو فكان غاضب بدرجه مو طبيعيه ..
    وتكلم من بين أسنانه " كنتي تبين تطقيني كف !!!! "
    وكمل بعنف " أخر مره تمدين إيدج علي , والله إن رفعتي صبعج بويهي مره ثانيه لا تلومين إلا نفسج وقد أعذر من أنذر "
    ردت بعنف مع أنه إيدها بتذبحها من ضغطه "أدامها أخر مره ياليتني قدرت أطقك هالكف عيل , عشان ما تتطنز علي مره ثانيه "
    كان وده يذبحها على اسلوبها لكن رده كان ضغط أكبر على كفها..
    من بين أسنانه قال بغضب " هذا رايج فييني , إني تافه لدرجة أتطنز بموضوع مهم مثل الزواج !! ولا شايفتني مو ريال ما أعرف أثمن كلامي .... لهالدرجه أنا طايح من عينج؟!! "
    شد على إيدها بعنف ..
    ما قدرت تسكت أكثر من جذي وتحارب الألم .
    لأنها إن إسكتت أكثر ما تستبعد إنه عظاهما تتهشم بإيده .
    وقالت بألم " صقر إيدي ..إيدي ......قاعد تعورني هدني ..هدني"
    شد أكثر .
    " ا ه ه ه ه ه "
    وفجأه إرتخت إيده عن كفها ورمى إيدها رمي .
    شاف حركتها التلقائيه بفرك مكان الألم ..عشان يرجع الدم ..
    ما كان منتبه أنه ماسك إيدها , أو إنه ماسكها بعنف ..
    تعوذ من إبليس ..
    أستغفر الله يا رب !
    زينه بدت تتنفس بعمق .
    دموعها قاعده تهدد بالسقوط ..واهي تفرك إيدها .
    شفايفها قاعده ترتجف .
    فجأه دخل كلامه عقلها !!
    ونست ألم إيدها .
    اهو جاد !! جاد بطلبه .
    قال بصرامه وجفاف " ما أحب إني أصدمج لكن العرض كان حقيقي "
    ما كانت تدري بشنو تفكر ؟!
    شلون تتصرف ..
    يبي يتزوجها ..
    اهو .!!
    شلون !
    ما تقدر تتزوجه , راح ينفضح كل شي ما تقدر .
    بس اهو حلمها .!
    اهي تحبه ..إن تزوجته معناته ما راح يتزوج غيرها ..
    لأ ..لأ ..
    لما ألحين ذكرى إذلاله لها حيه بذاكرتها .
    كمل اهو " أبي أتزوجج وانا أعني كل كلمه من كلامي , مهرج بيكون قطعة أرض "
    سمع النفس العميق اللي خذته واللي بين صدمتها ..
    واهو إستانس بهالشي .
    حس بالرضا أنه عرف الشي اللي معقول يجذب إنتباهها ..
    " بأبنيها لج خلال الزواج , كل شي تبينه بيتنفذ لج طبعا بحدود المعقول , بس إنتي وافقي ! "
    ما تصدق اللي قاعده تسمعه .
    تحس كأنها بحلم مو علم .
    قالت بعدم فهم " ليش ؟ "
    سرعة بديهته أنقذته ..هالمره بعد !
    رفع حاجب على سؤالها " ليش ..؟ عشان أفتك من حنة منيره اللي تبيني أتزوج ! "
    ما ردت بالرفض ..هذا شي إيجابي ..
    ما رفعت إيدها للمره الثانيه , وهذا شي إيجابي ثاني .
    أسترخى شويه أنه الرفض ما جا مباشره ..
    أما إهي فشدت على شالها بقوه ..مو هذا الرد اللي تبي تسمعه .
    بس هذي الحقيقه ..
    وقالت بصوت فيه برود " اشمعنى أنا ؟ "
    ليش إنتي هالسؤال اللي أسأله نفسي من سنين طويله ..
    شمعنى إنتي !
    إبتسم بسخريه " لأنه منيره تحبج , وإنتي ..على ظني ..تعزينها , فما راح تصير بينكم سوالف الخاله ومرة الولد "
    مو هذي الإجابات اللي تبيها ..
    شتبينه يقول (أحبج ) ..
    بس إنتي تدرين أنه ما يحبج من زمان .
    المفروض أرفضه ..
    رفضيه يا زينه ..قولي له (لأ ) ما أبيك .
    مل من هالأسئله اللي قاعده تسألها , وخايف إنه الإجابات ما تكون مناسبه ويفضح روحه ..
    والأهم إنه ما يبين لها إنه ميت عليها ..
    حاس بالترقب , بالتوتر يبي يعرف ردها .
    لكن خبرة السنين علمته إنه ما يبين هالأحاسيس ..
    فسألها بصوت ملول " ها شقلتي ؟ "
    الترقب كان قاعد يزيد من نبضات صدره .
    يعمقها ..
    يبي يعرف الإجابه , وألحين ..
    هزت راسها بالرفض , لكن لسانها عجز عن نطق الكلمه ..
    وعوض عن الرفض نطق لسانها بجمله مختلفه " أحتاج أفكر "
    طلع نفسه اللي كان كاتمه من غير لا يحس ..
    ما رفضت ..
  2. Loli.
    28-12-2011, 05:03 AM

    رد: زينة هي الموت و المنعوت و النجوى / كاملة

    رواية زينة هي الموت و المنعوت و النجوى / كاملة


    لو اهي ما تبيك كليا جان رفضت .
    لكن يظن أنه مهرها مغري وايد .
    اهو يتمنى هالشي ..
    قال بصوت بارد " جم الوقت اللي تحتاجينه للتفكير ؟ "
    تفاجأت اهي من روحها ومن ردها .
    اهي المفروض ترفض ..
    بس قلبها مو مطاوعها واهي حاسه إنها ضعيفه وايد .
    ردت بعجز " ما أدري " وردت كررت الكلام " ما أدري "
    شد على أسنانه بغضب حاد .
    يبي يعرف الإجابه قريب ..
    يبي يهزها ويقول لها ردي ألحين , قولي إي موافقه .
    قالها بصوت صارم " راح أنتظر الإجابه بنهاية هالعطله , فكري عدل "
    راح يقعد طول هالفتره اهني بالشاليهات !
    خافت من وجوده حولها , خايفه إنها تضعف ..أكثر مما اهي ضعيفه .
    شافته واهو يعطيها ظهره ..شافته يروح عنها .
    تابعت كل خطوه من خطواته ..
    أبي أتزوجج ..
    غمضت عينها , أبي أتزوجج .

    علي :

    كان متوتر وبقوه .
    إبراهيم لما ألحين ما دخل المستشفى .
    واهو بدى يحاتي .
    يحس من واجبه كصديق ..إنه يجبره جبر على دخول المستشفى .
    فرضا الورم كان خبيث ..شلون يعني .
    كان قاعد بالمطعم ينتظر إبراهيم , وقاعد يطقطق الأرض بريله ..بتوتر واضح .
    دخل إبراهيم ..انتبه له علي ..ورفع إيده بترحيب ..وتنبيه لوجوده .
    قرب إبراهيم بإبتسامه وأول ما وصل " ها عليوي , أشوف صاير كريم وتعزم على العشى , ما كو اليوم كراج "
    أشلون أقدر أشتغل والعقل معاك .!
    قال علي بإبتسامه مغتصبه " لا ما في اليوم "
    ضحك إبراهيم " غيب يا قطو إلعب يا فار "
    علي ما كان فيه ضحكه كلش , ومو عارف من وين إبراهيم له نفسيه للضحك .
    سكت إبراهيم وتأمل ويه علي ..
    بس ما تكلم ..يه الجرسون وبإيده المنيو ..
    قرا بسرعه المنيو وقرر ..وقال طلبه , وبعده علي قال طلبه .
    سلم المنيو بإبتسامه للجرسون .
    وانتقل نظره لويه علي , اللي كان واضح عليه الضيق .
    تنهد وقال " عليوي إشفيك ؟"
    رفع علي راسه بضيق وقال "بو خليل روح للمستشفى .."
    تغيرت ملامح إبراهيم وقال " علي ما راح نرد لهالموضوع , لا تخليني أندم إني إتصلت عليك وقلت لك عن الموضوع , إذا كنت بتتكلم عن المستشفى فبقوم وماني متعشي "
    علي تضايق بعد هالكلمه ..يا ليتك ما قلت لي ..
    يا ليتك ما حسستني بهالمسؤوليه ..
    وبكل جديه قال له علي " إنت تدري خطورة إهمالك ..إبراهيم إن ما تصرفت بأعلم صقر يتصرف معاك "
    إلتقت عيون إبراهيم بعيون علي وقال بجديه " لأ يا علي ..لا أحد يدري بالموضوع , أنا قلت لك إني بدخل عقب العطله ..بعدي ما علمت أمي "
    بضيق قال علي " إبراهيم , صقر إن عرف .."
    قاطعه إبراهيم وقال " علي ..علي صقر عنده مسؤوليات الدنيا , كفايه عليه أبوه " وبإبتسامه قال" وإن عرف بيدخلني المستشفى غصب طيب وبيعند.." تنهد وقال بضيق " وأنا بعدي ما علمت أمي , صدقني بأدخل المستشفى , بس باخذ البنات للشاليه عند صقر , وبنقضي عطلة اليوم الوطني والتحرير وبعدها برجع " وكمل " أنا علمت أم البنات , وبقت أمي "
    رفع إبراهيم راسه وقال " اوعدني إنك ما تعلم أحد "
    علي سكت ..
    إبراهيم أصر وقال " أوعدني ! "
    ما يقدر يوعده واهو يحس أنه لازم يتكلم ..
    بس بإستسلام قال بهمس " أوعدك "
    إبتسم إبراهيم وقال " مشكور يا علي ..ما راح انساها لك "
    علي ما كان راضي عن هالوعد وبعدها قال " بس إن تأخرت لحظه وحده عقب العطله , بأتكلم "
    قال إبراهيم " وأنا محللك إن تكلمت حزتها "
    سكت علي بعد هالحوار , واهو مو متطمن , ومو عاجبه .
  3. Loli.
    28-12-2011, 05:04 AM

    رد: زينة هي الموت و المنعوت و النجوى / كاملة

    رواية زينة هي الموت و المنعوت و النجوى / كاملة


    وكان بين شيين إنه يخلف بالوعد أو يستمر فيه .
    بدوا يتكلمون بمواضيع عامه ..مختلفه
    لكن علي ما كان بالمزاج ..
    كانوا قاعدين يشربون القهوه .
    لما رن المنبه بتليفون علي !
    قال علي بجديه " لازم أروح ألحين "
    قال إبراهيم " وين ..وين !! تو الناس ؟؟ "
    أشر علي للجرسون ..عشان الفاتوره ..
    إبتسم إبتسامه باهته " الكراج "
    ضحك إبراهيم بانطلاقه ..
    وبعدها قال " مو توك تقول ما كو دوام "
    إبتسم علي ..لما شاف ضحكة إبراهيم , وقال بقلبه ( الله لا يحرمنا من هالضحكه )
    وبعدها قال " واهو يمر يوم من غير دوام "

    صقر :

    قلت لها ..
    راح توافق ولا ما راح توافق ؟
    كم يوم لازم انطر على ما اعرف رايها ؟!
    ما مانعت صح !
    ما رفضته !
    ما قالت ما أبيك !
    ليش يا ترى ؟
    عشان المهر المغري ..ما أكو غيره .
    ابتسم بسخريه .
    غمض عينه , وإختفت إبتسامته بلحظتها
    كان متوقع الأسوأ , كان يظن إنها راح تتطنز عليه لأنه يبيها .
    لكن الغريب إنه ما سوت هالشي ..ولا كلمته ببرود .
    كان يظن انها بتتكبر عليه ..تعطيه نظره متكبره .
    لكن قالت إنها بتفكر .
    كان منسدح بفراش ولد خاله ..
    قلب على جنبه اليمين .
    حتى لو إرفضت راح يمنعها من الزواج .
    ما في داعي تتزوج أدامها ما تبيه !
    ما راح يمر بهالتجربه مره ثانيه .
    اهو ما يحبها بس يبيها وما راح يخلي أحد غيره ياخذها .
    فواز ..
    ظهره بدى ينقزه , واحتاج بهاللحظه سيجاره ..
    كانت لفواز قبلي !
    قام من الفراش ..
    لبس جينزه وبلوزته ..خذا موبايله ..ما راح يقدر ينام على الرغم من تعبه .
    اهو بالوقت الحالي حاس بغثيان فظيع ..
    قبل لا يتزوجها لازم يتخطى هالفكره .
    لازم ينسى ..
    اهو أكبر وأنضح من جذي !
    راح للحمام وغسل ويهه عدة مرات ..وبإيده المبلوله رجع شعره الكثيف للخلف عدة مرات ..ما اهتم للبرد
    انسى إنها تزوجت رفيجك .
    انسى ..
    انسى ..
    طلع من الغرفه بعد ما سحب الجاكيت وراح للمطبخ تحت ..طلع له سفن أب من الثلاجه ..عشان يخفف الغثيان شوي .
    راح أظلمها .
    أبيها بس راح أظلمها .
    أناني ..وإن صار أناني !
    رفع السفن لشفايفه , كان قاعد يشربه بقهر .
    اهي تزوجت رفيجي ..هه رفيجي
    وانا قعدت أيام , أشهر مو عارف نفسي من القهر والغيره ..مينون , صرت مينون
    كرهت نفسي ورفيجي , وكرهتها واحتقرتها !
    لما ألحين أحتقرها ..
    من الأشياء اللي ما راح يسامحها عليها إنه هالمشكله خلته يلجأ لأبوه .. خلته مدين لأبوه واهو اللي عمره ما كان مدين له بشي .
    شرب من السفن .
    يحس بكل جسمه مرهق بس عقله ما يسمح له ينام .
    راح أظلمها بس ما عاد فيه يقاوم رغبته بأنها تكون له ..
    هذا واهو يعتز بنفسه وبقوته ..
    ما راح يسامحها لأنها خلت نظرته عن نفسه تنزل أكثر .
    رفع السفن لشفايفه لكن اكتشف خلو العبوه ..ضغط عليها بتعمد لأفراغ الغضب ..
    راح ياخذها , بيتزوجها وبتصير له , وما راح يظلمها .
    راح يثبت لنفسه ولها , هالعطله على الأقل إنه يقدر ينسى للحظات إنها خذت رفيجه ..
    راح يتعامل معاها مثل ما كان يعاملها قبل ما تصير خاينه .
    ضحك بسخريه من نفسه .
    رمى العلبه بالزباله ..
    ما راح يظلمها !! واخر شي يقول عنها خاينه .
    اهو يقدر يترفع عن الماضي .
    يقدر .
    فتح باب الشاليه ..وصفقه بقوه ..

    وبنفس اللحظه :
    زينه :


    شلون صار هالشي ؟ شلوووووون
    صقر !! صقر تقدم لي .!! ..أنا .
    تحس مهي قادره تتحرك من كثر ما قلبها قاعد يطق وبقوه !
    ما توقعت إنه هالشي بيصير لها ..
    لما ألحين تحس روحها مبهوره !
    نفسها مخطوف ..
    تكلمت معاه واهي مو مستوعبه .
    إسئلت بس عقلها ما كان حاضر إميه بالإميه .
    كان قاعد يتكلم معاها بجديه , هزت راسها بصدمه .
    يبيني أنا بالذات .
    بعد سنين واهي مو متوقعه أبد إنه يفكر فيها , أو تكون له بيوم من الأيام .
    كانت فاقده الأمل كليا ..حتى بعد ما اكتشفت انها لازالت تحبه ما كانت متصوره تكون له .
    وبلحظه صار عندها فرصه .
    يا ربي شكثر احبه , أحبه وهذي فرصتي الوحيده ..تدري إن ارفضت صقر ما أكو أمل يتقدم لها مره ثانيه .
    ضايعه ..ضايعه .
    أ ه ه ه ه ه ه ه ه شكثر ودها توافق , ودها تتجرأ على هالكلمه بس خايفه .
    ودها لو اتقول اي موافقه , أحبك
    المايه يت ..لأنه الموجه بدت تداعب اصابعها ألحين .
    دموعها لازالت تنزل على خدها بيأس , عضت شفايفها ..صايره أم دميعه .
    قربت إيدها من قدمها وبدت تدلك أصابع قدمها بموج البحر ..
    وشعرها مال على كتفها اليمين ..
    أحبه ..أحبه .
    بس اللي سواه فيني ! اللي صار فيني !
    يتنسي ! امسحه من ذاكرتي ..وكل اللي اشهدوا على الموقف شنو بيقولون .
    أه ه ه قلبي يعورني , محتاره بين قلبي وكرامتي .
    أبي اتزوجج .
    كان من صجه ..يبيني زوجته وأم عياله .
    أنا ..أنا مو غيري .
    صار ويهها حار من الخجل , بعد هالفكره .
    زادت من الضغط على شفايفها ..
    أنزين إن تزوجته شلون بعيش معاه وأنا أدري ما يحبني , وأسبابه للزواج مني عمليه عشان منيره .
    طول عمره ما راح يحبني ..هل راح اقدر اعيش وأنا أدري بهالشي ..
    شلون راح أثق فيه .
    زادت دموعها وحست بالضعف أكثر ..أحبه ..أموت عليه .
    وحبي من طرف واحد
    بكل بساطه وبكم يوم نسف تمثال الكره الغبي اللي بنيته بالسنين الأخيره .
    راح تقدر تعيش معاه جذي ولا لأ ؟ راح تقدر تعيش واهي تحبه واهو لأ ؟
    رجفت ..
    زواجهم بيكون حقيقي ! يعني بتصير مرته ..مرته ..رجفت أكثر بخوف .
    راح ترفضه , خلاص بس راح ترفض .
    إن عرف عني شنو بتكون ردة فعله .
    أهو قاسي ..وساخر شنو بيقول , شنو بتصير ردة فعله ! شنو بيظن .
    ما راح يفهم !!
    بس اهو راح يحميني من الناس كلها , قوته , صرامته , راح يحميني أنا واثقه ومتأكده من هالشي ..إلا من نفسه
    اهي ما تقدر تحمي نفسها منه ومن حبها له .
    بس مهرها !
    مهرها مغري وايد ..
    أرض , بتكون هالأرض سندها , راح تحميها بالمستقبل .
    راح أوافق ..
    بس أنا ما أقدر أعيش وانا أحبه وأدري أنه ما راح يحبني ..راح أموت شوي شوي وببطىء .
    راح أرفضه ..
    اي راح ارفضه .. اهو قاسي إن عرف إني أحبه راح يعذبني , ويتمسخر علي , ويتطنز ..
    بس إن رفضته , وتزوج غيري ..وأنا ألحين أدري إني أحبه ..راح أموت من الغيره .
    خلاص راح اتزوجه , حتى لو ما يحبني راح يكون عندي ارض ..ضمان .
    اي تتزوجه عشان الضمان , حالتها ألحين مو حاله , قاعده عندهم لا لها صفه , ولا اهم ملزومين فيني ..
    بس ..
    بس ما أقدر أتزوجه .
    أووووووووووووووووووووووه ..وبعدين ..
    فرغ صبرها من نفسها ومن أفكارها المتناقضه ..
    شافت الموج اللي بدى يبلل أطراف فستانها ما تقدر تفكر بالموضوع ألحين , خلاص ..خلاص عقلها بدوامه .
    رجفت من برودة الجو ..
    كلما له ويبرد .
    قامت من مكانها , وشالت حذاءها بإيدها , وبدت تمشي ببطىء للشاليه .
    إن أقعدت بهالمكان لمده أطول راح تجن .
    روحها مستنزفه للغايه ..
    بتمسح اثار تعاستها , وبترد للشاليه الرئيسي , ما تبي الناس تحس بغيابها .
    دخلت للحمام العلوي ..
    إمسحت ريولها ..
    وحاولت تمسح أثار التراب البسيطه عن الأطراف المبلله من فستانها .
    وبعدها باشرت الأهتمام بويهها ..
    مسحت الكحل السايح ..وجددته بكحل جديد ..وحطت حمره , ومشطت شعرها , عشان يكون كتله وحده ..
    ومسكته عنقوص .
    جددت عطرها ..
    وطلعت برا الشاليه .
  4. Loli.
    28-12-2011, 05:05 AM

    رد: زينة هي الموت و المنعوت و النجوى / كاملة

    رواية زينة هي الموت و المنعوت و النجوى / كاملة



    رزان :

    كانت توها داخله لحدود شاليهات جيرانهم ..مشي .
    عدت دوانية الجيران , اللي كانت السيارات فيها كثيره , كان ودها لو تقدر تلتفت وتشوف إذا سيارته موجوده ولا لأ ..
    تأخر بالجيه للشاليه , ألحين اهم صار لهم جم يوم أهني واهو لازال مسافر !
    متى راح يرجع من السفر ..هل راح يلحق عليهم ولا لأ ؟
    أصلا يمكن لما إيي من السفر ما راح يجي لي اهني .
    تضايقت من هالفكره .
    بعدها إبتسمت لنفسها بسريه , على كلام أمها , منيره قاعده تدور له بنت للزواج .
    إن شاء الله تكون إهي من المرشحات لهالشي .
    اهي معجبه فيه , حتى مع اللي صار بينهم لازالت معجبه فيه .
    سمعت صوت باب ينصفق بقوه .
    وهالشي خلا عيونها تنطلق لجهة الصوت بإنزعاج .
    بس بعد ما شافت الخارج استكانت نفسها ..صقر
    قلبها بدى يطق وبقوه ..بإثاره
    كلما شافته تحس بمعنى الرجوله ..
    طوله وعرض أكتافه وملامحه الرجوليه الجذابه
    ما كان وسيم .. لكن ريال بكل ما للمعنى من كلمه .
    مجرد التفكير انه بنى نفسه بنفسه على صغر سنه يحسس الوحده بالامان وانه هالشخص يعتمد عليه ..وهذا بحد ذاته ميزه .
    وقفت مكانها ..
    كانت تبيه ينتبه لوجودها !!
    لكن كان واضح عليه الإنشغال ، والغضب !!
    ومر عليها مرور الكرام من غير اي نظره ، او لمحه ولا كأنها شي
    حست بخيبة امل ...
    مشت خطوتين واهي ودها تلتفت عليه تتأكد ان شافها ولا لأ !
    بس استحت تسوي حركه مفضوحه بهالطريقه .
    كانت على وشك الوصول للشاليه الرئيسي ، لما شافت البنت اللي نغصت عليها فرحتها طالعه من شاليه منيره .
    وقفت تتابعها بنظراتها..
    تشوف إذا كان فيها زود عن الناس ..ما كان فيها زود .. عاديه
    ما تدري ليش يقولون عنها حلوه
    بس لولا الأذواق لبارت السلع !!
    ردت دققت عليها ..كانت قاعده تمشي سرحانه لما الحين ما انتبهت لوقوفي حتى !
    لو ما كانت شايفه صقر يطلع من جهه ثانيه جان شكت انهم كانوا مع بعض ..
    فجأه ارفعت زينه راسها ..
    لما انتبهت لها ..ولوجودها كسا ملامحها البرود ..
    الكره متبادل
    لكن اهي لها عذر اكبر بكره هالأنسانه .
    زينه لما أنتبهت لوجود رزان , وأنها قاعده تنتظرها ..
    قالت في نفسها ( هذا اللي كان ناقصني)
    بس ما قدرت تتجاهل وتدخل للشاليه , من غير ما تكلم رزان , خاصه إنها واقفه , كأنها تتنظرها .
    وهذا الشي غريب بحد ذاته .
    قالت بطريقه ممطوطه " هلا رزان ..شلونج ؟ "
    كانت بتحط إيدها على الباب , بعد ما سوت واجبها من وجهة نظرها ..
    رزان كان تبي تجس نبض زينه ..تبي تختبرها ..!
    فقالت بطريقه أستفزازيه " الحمدلله " ...وبعد لحظه صمت قالت بطريقه أكثر إستفزازيه " شفت صقر.. "
    هذا خلا إيد زينه تطيح عن الباب , وتلتفت , وعيونها مشتعله من الغيظ !
    لأنها مو واثقه من نفسها بالنسبه له .
    من أول ما أنطقت رزان بإسمه و اهي ودها لو تقطعها تقطيع بأسنانها وبإيدينها .
    وتلميح رزان إستفزازي .. كأنها تقول إنها بخير لإنها شافت صقر ..
    ما تحب أحد يطريه , أو ينطق أسمه غيرها إهي ..
    خاصه إنها عارفه الماضي بين رزان وصقر .
    ولأنها خايفه إن شاف اهتمام رزان راح يصرف النظر عنها , خاصه إنه ما تقدم لها عن حب .
    على الرغم من عدم منطقية هالفكره ..إلا إنها بهاللحظه كان قمه بالمنطقيه بالنسبه لزينه !!
    فقالت بنبره فيها حده " لا أحد يسمعج تتكلمين جذي ويظن ظن السو "
    ردت رزان بإستغراب مستفز " بس إنتي ما خليتيني أكمل كلامي !! "
    تكتفت زينه , واهي تشد الشال عليها ..
    وقالت ببرود " يعني شنو كنتي بتقولين .."
    قاطعتها رزان وقالت بحلاوه " كنت بأقول شفت صقر !!..متى جا من السفر .. منيره كانت تحاتيه !..مو عشاني مثل ما إنتي متصوره "
    إرتخت إيد زينه شويه عن الشال ..
    إرتخت زمة شفايفها ..
    وكملت رزان بإستفزاز " لكن ردة فعلج غريبه ! ..وايد حاده .." وقالت بإستفسار مستفز "حتى ما خليتيني أكمل كلامي ! "
    زينه للحظه ما اعرفت شتقول ..
    ويهها صار أحمر , واحمدت ربها على الإضاءه الخفيفه ..
    معقوله أنا لهالدرجه مو قادره اتحكم بتصرفاتي ..لما ينطرى أسمه ..
    بس قدرت تقول ببرود " سوري ..بس يمكن ردة فعلي صارت حاده ..لأنه ذاكرتي قويه "
    رزان أفهمت القصد ..
    زينه قاعده تلمح على الإعجاب اللي كان بينها وبين صقر بسنه من السنين ..
    واللي زينه اهدمته بالمهد ..من غيرتها !!
    فأكتست ملامحها بالحده ..وراحت التسليه والإستفزاز ..
    وقالت بجديه " وأنا إستغرابي من تصرفاتج لأنه ذاكرتي أقوى " وكملت " ذاكرتي أقوى بوايد ..يا أرملة فواز "
    خلتها وراحت ..
    تاركه زينه ..اللي ظلت واقفه ..
    حست إنها بوقفتها وكلامها مع هال ..
    هال ..
    هال زفت ..
    نزلت من قيمة فواز الله يرحمه .
    منو هذي عشان تذكرها إنها كانت زوجة فواز , وإنها ألحين أرملته ..!
    فواز اللي كان يحبها ..اللي ما يستاهل يحوش ذكراه أي كلام سيء .
    عضت على شفايفها ..
    انهزت بداخلها وبقوه من هالكلمه
    بينت لهالوقحه غيرتها ..
    أو إنها اقدرت تستشفها من كلامها ..
    اهي ما فكرت بفتره زواجها بصقر غير بالكره , ولو ما ألتقت فيه مره ثانيه جان ظلت تظن إنها تكرهه .
    اهي ما خانت زوجها حتى بالتفكير ..
    ما يحق لهالمريضه النفسيه إنها تلمح بهالشي..
    ارفعت راسها بعزة نفس , إهي مره حره ..أرمله ..
    لها الحق إنها تغار وتحب مثل ما تبي , ما أحد له كلمه عليها دام إنها ما تعدت حدودها ..وأدام ما أحد درى عنها .
    قلبها ملكها ..
    بس ألحين خايفه أكثر من فكرة زواجها منه .
    خايفه من نظرة الناس اللي يدرون بالماضي , شنو راح يفكرون يا ترى ..
    راح يظنون إنها كانت تخون زوجها بالتفكير..
    لكن ..
    لكن إن ما تزوجته بتجن إن خذا غيرها .
    هذا و الزفته بس اذكرت اسمه حست بنار حارقه بجوفها , فما بالك لو تزوج ..
    شافت باب الشاليه الرئيسي ..
    وبعزم وإصرار اضغطت على نفسها وادخلت للشاليه , وللحفله ..
    دورت على منال بعيونها , وراحت اقعدت يمها .



    يتبع ..
  5. *مزون شمر*
    29-12-2011, 12:29 PM

    رد: زينة هي الموت و المنعوت و النجوى / كاملة

    رواية زينة هي الموت و المنعوت و النجوى / كاملة


    يعطيك العافيه
    استمري ..
  6. SOoΚaRh
    29-12-2011, 01:06 PM

    رد: زينة هي الموت و المنعوت و النجوى / كاملة

    رواية زينة هي الموت و المنعوت و النجوى / كاملة


    عوافي رغود
    تابعي ^_^
  7. Ikon
    01-07-2017, 09:39 PM

    رد: رواية زينة هي الموت و المنعوت و النجوى / كاملة

    رواية زينة هي الموت و المنعوت و النجوى / كاملة


    هذي رواية ما مكتملة ؟؟
  8. Loli.
    06-08-2017, 09:17 AM

    رد: رواية زينة هي الموت و المنعوت و النجوى / كاملة

    رواية زينة هي الموت و المنعوت و النجوى / كاملة


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Ikon
    هذي رواية ما مكتملة ؟؟
    إلا كاملة تلاقينها في المنتديات خصوصا بمنتدى غرام ..
    أنا لأني انقطعت عن المنتدى وانشغلت ماظنتي بكملها

... 345678910111213