قصيدة عبير ... شهيدة العراق ... للشاعر مهند سلومي


قصيدة عبير ...هي احدى روائع الشاعر الكبير مهند سلومي
وقد كتبها في شهيدة العراق (( عبير)) الذي استشهدت على ايدي قوات الاحتلال الامريكي
اتمنى ان تنال اعجابكم

وارجو التثبيت
قصيدة عبير
شهيدة...؟
لست يا عبير مجرد إحدى الشهداء
فأنت عنوان النضال
أنت أول الأتقياء
أنت في هذا الزمان
يا عبير وحدك العذراء
أنت اخر ما تبقى
من كرامة الأنبياء
قتلوا عبير...
قتلوا الشمس والقمر
قتلوها وعمرها ما يزال
خمسة عشر...
جريمتهم لا نسميها ذنبا
فحتى الذنب يغتفر
فيا احتلال عبير
ليست ككل البشر
عبير هي العراق
والعراق لا تغنينا عنه النجوم
ولا يعوضنا عنه القمر
أغمضوا عينيها ونثروا التراب
على وجهها الملائكي المنير
ما أعظمها فحتى حين تدفن
والابتسامة تملئ فمها الصغير
كانت كالفراشة...
على الأزهار تطير
وفي لحظة موت الضمير
في لحظة اغتالوها
في لحظة أستشهدت عبير
يا عبير...
يا حلم العراق الكبير
كيف اغتالوا حلمنا
وتركونا في أحزاننا نسير
كل شبر في أرضنا
سينتقم لك...
وسيثأر لك حتى الطفل الصغير
كلنا يا عبير سنقاتل
حتى النفس الأخير
كان ظنهم حين قتلوك
بأنهم سيغتالون المقاومة
لكنهم ما عرفوا
بأن كل حجارة في أرضنا تقاتل
وتقف بوجه قوتهم الظالمة
سيعلم الاحتلال بأنهم
بقتلك قرروا الانتحار
سيعلم الاحتلال بأنهم
في أجسادهم أوقدوا النار
فبعينيك نتوحد ونهدم الجدار
فأنت من يقتل الفتنة
أنت لنا الانتصار
إن هم قتلوك يا عبير
فملايين الناس في العراق
ستكون عبير...
فأنت ساكنة في كل زاوية
وفي كل شبر صغير
فيا حزنا العراق
ويا دموعنا الحسينية
ستنتهي قريبا
ستنتهي المسرحية
ولن يبق جبروتهم
ولن يبق شعبنا الضحية
فيا شهيدة العراق الجميلة
سيبقى أسمك خالدا
ويزلزل قوة الاحتلال النحيلة
فأنت الشمس التي
تفضح كل الذئاب العميلة
فأغمضي عينيك مطمئنتين
أغمضيهما يا عروسنا القتيلة
ولا تصدقي من أدانوا مقتلك
فكلهم متساون بالجريمة
كلهم خططوا لاغتيالك
وتقاسموا بينهم الغنيمة
لا تستنجدي فيهم...
فهم أول من أخذوا عمولة السكوت
بأيديهم رسموا موتك
وبأيديهم صنعوا لك التابوت
لا تسألي عنهم فأتقاهم خائن
وأشرفهم عنكبوت
فيا عبير.. يا طاهرة
على خدها دمعة الزهراء
ستولد الشرارة من أرضنا
ستولد من الموصل
ومن بغداد ومن كربلاء
لم يسفكوا دمك فقط
فكل العراق تسيل منه الدماء
أنت يا عبير ثورتنا
أنت لنا العنقاء
يا عبير أنا لا أرثيك
فأنت أعظم من الرثاء



للشاعر مهند سلومي