لا يابحر


وأنا هنا عندك يا بحر !

لا اصارع موج الحزن وحدي

بل اصارع نفسيتها التي تغيرت وسكنت بداخلي !
...
وسجين أنا عندك يابحر .. وموج يقتل حبي


ينسيني من هي .. ومن أنا ..وما كان بيننا !

أتريدها أن تعود ؟!

لا يابحر ..

فهي أضحت في ذمة رجل اخر ,,

وباتت صورتها في طفلة انجبتها ممن طعنني ب سكينها !

وصار ما اهديته لها باتت تتحف به زوجها

,, وأنا

أمسيت في تلك الليلة عندك يابحر ..

شهيدا لحبها !

فخذ جثتي .. و دع امواجك تبتلعها

فلا أريد حضورها مراسم دفني وعزائي ~