ارتيميس

بوح الخواطر, مشاعر وخواطر من قلبي ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. عبدالعزيز التويجري
    25-05-2011, 04:48 AM

    آرتيميس

    ارتيميس


    بعد ثلاثة أشهر من مكابدة الغربة والشقاء عطفت علي ارتيميس وأسبلت جناح الرضا فخرجت من نار الغضب والذل إلى جنة الرضا والعز .
    يالي من أحمق ثلاثة أشهر مضت من عمري وارتيميس غاضبة علي كيف لم أتوسل إليها بل كيف لم أرتمي عند قدميها وأقبلهما بل كيف لم أسجد أمامها ولا أرفع رأسي إلا برضاها أو موتي .
    يا لسخفي مازلت نادما على تلك الأيام التي مضت من عمري لا لا لا لن أعدها من عمري والغضب اكتنفها وكان الأجدر بي السير في ركابها وعدم مخالفة أمرها لأنها السيدة الامرة الناهية ونحن الخول المأمورون بخدمتها بل المخلوقون لتوفير سبل الراحة لها .
    أتريد إذلالي وتروم خسفي شاه الوجه ورغم الأنف ونكص العقب ما ضحضاحها إزاء بحري وسراجها إلى قمري أيهرش النمر قط أم يخشى الصقر من البغاث .
    وربي ما ضر البحر نقيق الضفادع ودلاء النوازع ولا الطود الأشم دبيب النمل وضرب الزجاج ونطح الوعول .


    هل رمحك المهزوز إلا إبرة
    أمن الطعين بها من الإدماء

    والذي نفسي بيده لولا خشيتي عقوبة الذي في السماء عرشه وفي الأرض سلطانه لأتتها مني سهاما مريشة تقض مضجعها وتسم بالذل عقبها من بعدها .
  2. الرسام
    25-05-2011, 11:55 PM

    رد: آرتيميس

    ارتيميس



    كنت قد كتبت يوما ..

    ان الحب يوشك ان يدخل المرء دائرة العبودية ..

    و الان بعد قرائتي لهذا النص .. سأكتب :

    ان الغضب يوشك ان يدخل المرء دائرة الانتقام

    و لكن ..........

    غطى الكرم منك غضبك .. ف كنت حليما ..


    اجمل التهاني على قوة المعنى ثم قوة اللفظ ..

    و سامح الله اكذوبة الاغريق .. فإن امثالها كثير للأسف ..


    تقديري لقلمك و لابداعك ..
  3. عبدالعزيز التويجري
    22-06-2011, 02:10 AM

    رد: آرتيميس

    ارتيميس


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الرسام

    كنت قد كتبت يوما ..

    ان الحب يوشك ان يدخل المرء دائرة العبودية ..

    و الان بعد قرائتي لهذا النص .. سأكتب :

    ان الغضب يوشك ان يدخل المرء دائرة الانتقام

    و لكن ..........

    غطى الكرم منك غضبك .. ف كنت حليما ..


    اجمل التهاني على قوة المعنى ثم قوة اللفظ ..

    و سامح الله اكذوبة الاغريق .. فإن امثالها كثير للأسف ..


    تقديري لقلمك و لابداعك ..

    أخي الرسام مرور أضاءت له جنبات هذا الصرح وعبق المسك بأجوائه .
    لك وافر شكري وتقديري على مرورك العذب وإطلالتك البهية .