لعبة الكذب

حلول وخبرات تربويه ,كيفة التعامل مع الطفل, العناية بالطفل
  • ارسال إلى Twitter
  • ارسال إلى facebook
  • ارسال إلى google plus
    1. kouka
      23-05-2011, 04:07 PM

      لعبة الكذب

      لعبة الكذب


      الكذب هو أول الخطوات التي يخطوها الطفل نحو اكتساب الاستقلالية عندما يبدأ بالابتعاد عن مراقبة أو سيطرة الأهل، موظفا خياله المتأثر باختلاط الحقائق والأوهام. فهو كما يقلد والديه والمحيطين به، يحب شخصيات كرتونية خارقة ويحلم بتمثيل أدوارها.
      لكن هذا الكذب ليس بالمصيبة التي تجعل الأهل يغضبون ويعاقبون… (في اعتقادهم أنه هجوم دفاعي من أجل حماية الطفل من هذه الافة) وهذا من بعض أخطائنا في معالجة الأخطاء (1).
      لا يختلف اثنان أن الكذب، باعتباره صفة ذميمة مرفوض. كيف لا وقد قال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: “إياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا” (2). لكن، وفي نفس الوقت، فإن الضرب والصراخ لا يوصلان إلى نتيجة (3)، بل على الأهل أن يعرفوا القصد من الكذبة وأن يجعلوا طفلهم يلمس منافع الصدق. فيصبح بذلك أكثر أهمية بالنسبة له.
      ماذا أفعل؟
      عندما يبدأ الطفل بالخلط بين ما هو حقيقي وما هو افتراضي، يجدر بالأهل التدخل. وهذه بعض الإجراءات حتى لا يتحول ذلك إلى كذب ممقوت:
      التفهم:
      اكتشف ما وراء الكذبة، ورغم أن الكذب أنواع، فكلنا نعرف الكذب الذي يجعلنا نتجنب الوقوع في ورطة أو نتهرب من القيام بأمر لا نريد فعله. فإذا سألته والدته : هل رتبت غرفتك؟ ورد بالإيجاب، وأحست أن لم يفعل، فلتقل مثلا: جيد، سأذهب لأرى العمل الرائع الذي قمت به. فإذا تلعثم وتردد، فعلى الأم ألا تستشيط غضبا، بل تدرك أن كذبته هي تهرب من المسؤولية. فتقول بلطف: أعلم أنك لا تريد القيام بذلك، وأعلم أنك لا تريد تخييب أملي، لكن فعل ما طلبت منك وقول الصدق أمران مهمان. ثم تطلب منه إنجاز العمل وتراقبه وهو يفعل ذلك.
      يدرك الطفل إذذاك أن المسؤولية لا مفر منها، وأن كذبته أفقدته جزء من استقلاليته وحريته بوجود المراقبة، فيحاول ألا يكرر ذلك مرة أخرى.
      الثناء على الصدق:
      عند قول الحقيقة، كيفما كان الوضع، امدح كثيرا هذا التصرف. فيصير المدح كمعيار عند الطفل للتفريق بين ما هو حقيقي، وما ليس كذلك.
      الصدق مع الصغير:
      أحيانا يكذب الراشد على الطفل، لكن هذا الأخير يعلم أن الأمر غير ذلك، فيستنتج أنه بالإمكان الكذب للخروج من مأزق.. فإذا كنت ترفض إعطاءه شيئا أو لا تريد فعل شيء يطلبه… إلخ فأخبره بصراحة.
      البحث عن القدوة:
      إضافة إلا أن الطفل يتعلم ممن هم حواليه، فإنه يتأثر كما ذكرنا سلفا بالإعلام. ولهذا كان من المفيد البحث في الشخصيات الكرتونية عمن يتصف بالنزاهة والصدق (4)، لأنه إذا أحبها فسيقلدها في كل كبيرة وصغيرة.
      ماذا أتجنب؟
      علاج الأخطاء التربوية – في نظري – لا يقبل شيئا اسمه التأثيرات الجانبية ^_^، وإلا فلن يحصل التوازن في بناء الشخصية. وحتى نصلح الوضع دون ترك “ندوب” نفسية، تجنب أخي المربي نقطتين خطيرتين:
      لا تنعت الطفل بالكاذب:
      السلوك المرفوض ليس انعكاسا لحقيقة الطفل. فإذا ارتبط الذم بالسلوك سهل على الطفل الابتعاد عنه، أما إذا ارتبط بشخصه كان من الصعب (أو من المستحيل) الانسلاخ من ذاته. نفس القاعدة بالنسبة للمدح. فهو يعلمه أن المدح ليس له، وإنما يلزمه العمل لنيله، فيقل إعجابه بنفسه وتكبره.
      وهذا الموضوع، وإن دعا إليه الغرب كثيرا، فقد سبقهم إلى ذلك المسلمون، فعن أبي قلابة أن أبا الدرداء مر على رجل قد أصاب ذنبا فكانوا يسبونه، فقال أرأيتم لو وجدتموه في قليب ألم تكونوا مستخرجيه؟ قالوا: بلى، قال: فلا تسبوا أخاكم واحمدوا الله عز وجل الذي عافاكم. قالوا: أفلا تبغضه؟ قال: إنما أبغض عمله، فإذا تركه فهو أخي (5)
      نفس الأمر بالنسبة للطفل، مهما فعل، ومهما غضب منه الأهل، فسيظلون يحبونه أيما حب.. فلنعترف بذلك .
      لا تعاقب الطفل:
      خصوصا إذا اكتشفت أنهكذب لتجنب العقاب. بل علمه كيف يتحمل مسؤولية هفوة أو خطإ ارتكبه. فيتعلم أنه بقول الحقيقة يمكن إصلاح الأخطاء.
      لعبة:
      أحيانا يختلق الأطفال قصصا خيالية، ويحكونها كأنها حدثت لهم في البيت أو المدرسة.. اسأل الطفل مباشرة: هل هذا ما حدث أم ما كنت تتمنى أن يحدث؟ (جرب بنفسك لتعرف النتيجة). لكن حتى لا تضيع تلك الطاقة، وحتى لا يخنق الخيال الخصب، ادعه للعبة التالية:
      خصص وقتا ليخبرك فيه بقصص خيالية، وأبد اهتمامك وإعجابك بما يقول وتفاعل مع قصصه.
      أخبره بعدها أن وقت القصص الخيالية انتهى، وقد جاء وقت القصص الواقعية، وإذا ما خلطها بالخيال فقد لا يحصل على فرص أخرى لسرد حكاياته.

      وإذا أحسست بأن في كلامه كذبا، لمح له بقولك: شيء مثير حقا ما تقول، لكنها قصة خيالية، احكها لي في وقتها. أخبرني الان قصة واقعية (القصة تكون مرتبطة بالحدث الذي أنتما بصدد الحديث عنه)
      في الختام، أسأل الله تعالى أن يوفقنا لبناء جيل سوي نفسيا يحب دينه ويخدمه، لا أن يعتبره ثقلا على ظهره ما إن يستقل بذاته حتى يرميه.
      الهوامش:
      (1): أخطاؤنا في معالجة الأخطاء
      (2): رواه البخاري 6094 ومسلم 2607
      (3): بدون صراخ.. هل سأنجح؟؟
      (4): الرسوم المتحركة.. للكبار قبل الصغار
      (5): رواه الطبراني – كتاب صفوة الصفوة لابن الجوزي
      الموضو ع هو بالأساس تلخيص للصفحات الخاصة بالكذب (من 208 إلى 216) من كتاب التربية الذكية، لجيري وايكوف وباربرا يونيل، مع بعض الإضافات والتصرف، لتتناسب المعلومات مع ديننا الإسلامي الحنيف.
      هل استفدت من هذا الموضوع
      250*300 Second
    2. شيشي الدلوعة
      23-05-2011, 04:16 PM

      رد: لعبة الكذب

      لعبة الكذب


      لعبة الكذب
    3. kouka
      25-05-2011, 11:58 AM

      رد: لعبة الكذب

      لعبة الكذب


    4. بنت عربية
      25-05-2011, 02:25 PM

      رد: لعبة الكذب

      لعبة الكذب


      لعبة الكذب
    5. انيس الروح
      28-05-2011, 06:27 PM

      رد: لعبة الكذب

      لعبة الكذب


      يعطيك الف الف عافية

      يسلمو حبيبتي

      ^_^
    6. لايغركـ سكوتي
      28-05-2011, 06:43 PM

      رد: لعبة الكذب

      لعبة الكذب


      الله يعطيك العافيه
    7. kouka
      29-05-2011, 07:35 PM

      رد: لعبة الكذب

      لعبة الكذب


      شكرا