نعيشك يالحزن في كل لحظة ~


...... { نعيشك يالحزن في كل لحظة
كأنك واحدن منا وفينا } ......
جميعنا نعيش لحظات الحزن ...
وجميعنا نشعر بهموم لو حملتها الجبال لانهارت ...!
جميعنا نحلم بالسعادة ....
وجميعنا نتمنى أن نبتسم ابتسامة صادقة منبعها أعماق القلب ....!!!......
كل واحد منا أمنيته أن تتفتح أزهار الربيع يوما ما ......
وكل واحد منا يحلم بأن يصدح بأهازيج الفرح في أحد الأيام ......
إنسان يبكي ، يتمنى لو أن يدا حانية تمسح عنه عبرة دمعاته ......
مريض يشتكي ويتأوه ، يرجو دواءا يخفف عليه شيئا من ألمه ......

لكن !
من فكر من هؤلاء بالشروق ......؟؟
من منا أدرك أنه مع إشراقة كل يوم جديد يولد أملا جديدا......؟؟
ويولد يوما جديدا من أعمارنا ......؟
من منا نظر إلى الغروب فابتسم ...... ؟
موقنا بأن ألمه سيغرب كغروب الشمس ......؟
لماذا تتحرك مشاعرنا ونشعر بالحزن كلما رأينا الغروب ...... ؟
لما كل هذا اليأس في قلوبنا ......؟
لترحل الامنا في لحظة الغروب تلك ......
رحيل بلا عودة ......

ثم !!
لننتظر فجر يوم متألق ......
يوما" محملا" بأصناف الزهور الجميلة ،
والبلابل الشادية ،
يوما" ساقه الله إلينا محفوفا" بالأمل ......
يوما" لاترى فيه سوى بسمات صادقة ،
وأرواح قد غشتها السعادة ،
أرواحا" امنت بالله فأدركت أن الدنيا فانية والجنة باقية .... فابتسمت .... ..