قصيدة قصتي مع النعيرية - مطلق النومسي


تقريبا أذكر عام خمسة وعشرين
هنا هي أول نقطة للبداية


من النعيرية بلاد الموامين
اللي غدت للطيب والشعر راية


جيت ومعي .. شعر .. وطموح .. وذكر زين
وضيدان شاعر فوق حجم الدعاية


جينا زميلين .. ورجعنا زميلين
والطيب من بين الرجاجيل غاية


من شوف هذا الدار .. ياحي ذا العين
دار تضم أهل الهدى والهداية


أحبها من حب ربع مسمين
تربطهم أكثر من علاقة معايه


وحبيتها أكثر .. محبة من اثنين
اثنين كانوا لي .. دروع ووقاية


أولهم .. سليمان ولد ابن جبرين
وعبدالله الثابت .. وهذا كفاية


في مهرجان صار عشق الملايين
كتبت في اجمل واحلا .. رواية


رواية ما تعترف بالعناوين
تحمل من الذكرى .. حكاية .. حكاية


أذكر حضر صفين .. صفين .. صفين
صفين .. صفين .. وراء ناس جايه


وكان الحضور يحمس الراس والعين
وكانوا هناك .. يمين .. بعض أصدقايه


وكنت اتلفت كل ما قلت بيتين
.. وأسمع صدى صوتي .. يحرك صدايه


ياسين .. يا شوف أطرق العود .. ياسين
اللي بنت .. بضلوع قلبي .. بناية


بناية .. ماهي من الجبس والطين
لكنها أكثر أمان وحماية


من حد صدري .. للبحر .. للسما ..لين
إلين أيش ...؟ إلين مالا نهاية


مدري هوس ..؟ مدري طلاسم محبين
بس الأكيد إني .. بحالة غواية


أجمل طقوس الحب بين المجانين
وأحلا جنون اللي .. يصير بدراية


يا متعبة قلب الشقا خفي .. شوين
ترى الهوى .. ماهو مجرد هواية


يدخل مع الدم .. وتضيق الشرايين
ويحتاج له .. تخطيط قلب وعناية


هذا حديث الشعر من سبعة سنين
قدام لا اخذ فيه صك الوصاية


ذكرى شعر .. حطيتها بين قوسين
تاهت تحت صدري .. ولانيب تايه


أذكر خذيت الثلث .. أو نصف ثلثين
وكان الفرح .. غيمة تغطى سمايه


ناس تشجعني برفع الحجاجين
وناس تردد كل قفله معايه


مشكور يا دار الشعر والميادين
رسمت لي على الخريطة ولاية


واليوم جيت وجيتي .. لأجل شيئين
ماهو نفاق .. ولا مدور دعاية


حب النعيرية .. وقدر ابن جبرين
خلوني أبدأ .. عند أول بداية