قصيدة في ام المؤمنين عائشة


يقول أبي عمران موسى بن محمد بن عبدالله [/COLOR][/SIZE][/FONT][/CENTER]

الواعظ الأندلسي – رحمه الله - :


ما شان أم المؤمنين وشاني
هدي المحب لها وضل الشاني

إني أقول مبينا عن فضله
ومترجما عن قولها بلساني

يا مبغضي لا تأت قبر محمد
فالبيت بيتي والمكان مكاني

إني خصصت على نساء محمد
بصفات بر تحتهن معاني

وسبقتهن إلى الفضائل كله
فالسبق سبقي والعنان عناني

مرض النبي ومات بين ترائبي
فاليوم يومي والزمان زماني

زوجي رسول الله لم أر غيره
الله زوجني به وحباني

وأتاه جبريل الأمين بصورتي
فأحبني المختار حين راني

أنا بكره العذراء عندي سره
وضجيعه في منزلي قمران

وتكلم الله العظيم بحجتي
وبراءتي في محكم القران

والله خفرني وعظم حرمتي
وعلى لسان نبيه براني

والله في القران قد لعن الذي
بعد البراءة بالقبيح رماني

والله وبخ من أراد تنقصي
إفكا وسبح نفسه في شاني

إني لمحصنة الإزار بريئة
ودليل حسن طهارتي إحصاني

والله أحصنني بخاتم رسله
وأذل أهل الإفك والبهتان

وسمعت وحي الله عند محمد
من جبرئيل ونوره يغشاني

أوحى إليه وكنت تحت ثيابه
فحنا علي بثوبه خباني

من ذا يفاخرني وينكر صحبتي
ومحمد في حجره رباني؟

وأخذت عن أبوي دين محمد
وهما على الإسلام مصطحبان

وأبي أقام الدين بعد محمد
فالنصل نصلي والسنان سناني

والفخر فخري والخلافة في أبي
حسبي بهذا مفخرا وكفاني

وأنا ابنة الصديق صاحب أحمد
وحبيبه في السر والإعلان

نصر النبي بماله وفعاله
وخروجه معه من الأوطان

http://www.b-njd.com/vb/t46539.html#post525691