12

دفنت وهي مبتسمة

قصة قصيرة - قصه جميلة - اجمل قصص وحكايات قصيرة منوعة مفيدة ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. aboode
    08-11-2006, 01:37 PM

    دفنت وهي مبتسمة

    دفنت وهي مبتسمة


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قصة شهيدة: دفنت مبتسمة

    أوردت وكالات الأنباء أن قوات الإجرام الصهيوني قد أطلقت وابلا من قذائفها على سيارة كانت تستقلها امرأة مع اثنين من المجاهدين مما أدى إلى استشهاد المرأة وأحد المجاهدين وأسر الاخر.
    و قد ذكر المركز الفلسطيني للإعلام قصة هذه المرأة و تدعى سعاد حسن صنوبر و هي من مواليد عام 1956 حيث رزقت بخمسة أبناء هم: محمد وأحمد وعبد الله وأنس وياسر فحرصت على تربيتهم التربية الصالحة وأنشأتهم على حب المساجد وغرست في نفوسهم معاني العزة والكرامة وحب الأوطان فأنبت جهدها نباتا حسنا وكان ابنها الشهيد أحمد ذلك الشاب المجاهد الذي أذاق العدو صنوفا من العذاب بعملياته الجريئة والنوعية.
    وكانت أم محمد كذلك أما لكل الشهداء والمجاهدين من رفقاء درب ابنها الشهيد أحمد كانت أما للشهداء أيمن الحناوي وعلاء مفلح وسامح الشنيك وغيرهم الكثير إذ لم تتوان عن إعداد الطعام وإرساله لهم مع ابنها أحمد وتقدم لهم كل رعاية وعناية وتودعهم بالدموع والدعاء والصلاة قبل كل عملية كانوا ينطلقون لتنفيذها ضد الصهاينة المحتلين ولا يهدأ لها بال حتى يعودوا من مهمتهم بسلام فاستحقت بذلك لقب أم الشهداء.
    كان أحب أبناء الشهيدة سعاد إلى قلبها ابنها الشهيد أحمد حيث كان يتودد إليها بالرفق والحنان والملاطفة وكان يقول لها دائما بأنه لن يمكث في هذه الدنيا طويلا فتجيبه الأم المؤمنة المجاهدة: إني قد وهبتك لله تعالى. وكانت توصيه قائلة: بالله عليك يا أحمد لا تمت إلا ميتة مشرفة لا أريد أن أسمع أنك استشهدت أثناء تحضير عبوة ناسفة أو برصاصة طائشة أريدك أن تموت وأنت تواجه المحتلين.
    وبالفعل كان الشهيد أحمد قناصا بارعا ومن أبرز عملياته قتل جنديين صهيونيين في عمارة عالول و أبو صالحة وسط مدينة نابلس في 30/9/2002 فضلا عن عشرات العمليات التي شارك فيها وقتل ما مجموعه سبعة صهاينة و إصابة العشرات منهم بجروح.
    وكانت عمليات الشهيد أحمد شديدة الوقع على جنود الاحتلال ومستوطنيه فقامت وحدة صهيونية خاصة من جيش الاحتلال بتنفيذ عملية اغتيال مدبرة استهدفته واثنين من رفقاء دربه هما الشهيد علاء مفلح وأيمن الحناوي في منطقة رأس العين بالمدينة بتاريخ 27/10 وأسفرت العملية عن استشهاد أحمد وعلاء فيما تمكن أيمن من الإفلات بعد أن رمى بنفسه في واد قريب وكسر ساعده.
    ويروي شهود العيان أنهم شاهدوا أحمد وهو يقاوم أفراد الوحدة الصهيونية إذ أطلق النار باتجاه أحدهم فأصابه إصابة مباشرة في رقبته قبل أن يعاجله باقي أفراد الوحدة بإطلاق النار عليه بشكل كثيف ليرتقي شهيدا الى عليين.
    وتسمع الأم بخبر استشهاد رفيق ابنها 'علاء' في عملية اغتيال مدبرة فتدرك على الفور أن ابنها أحمد لابد أن أصيب أو اعتقل هذا إذا لم يستشهد هو الاخر وبالفعل وصلت الأخبار تباعا لتؤكد نبأ استشهاد ابنها أحمد. بكت شهيدتنا بكاء شديدا على فراق ابنها الحبيب وكانت تقول: لقد ذهب الغالي وقد اشتد ألمها وحزنها لفراقه وكم كانت متلهفة لرؤيته ولو في المنام ويروي أبناؤها أنها كانت تقول بعد استشهاد أحمد: إن أحمد مشغول عني لا يزورني في المنام.
    وكان أثر حزنها باديا على وجهها بشكل واصح وجلي إلا أنها كانت صابرة محتسبة ترجوا أجرها من الله تعالى على أمل أن تلقى ابنها عن قريب فكان لها ما تمنت وأكرمها الله تعالى بالشهادة بعد أن قضت حياتها مجاهدة في سبيل الله وقدمت أعز أبنائها فداء لمسرى نبيه صلى الله عليه وسلم.
    وتزداد حرقة الأم على ولدها ويزيد شوقها للقائه فيكون اللقاء بعد أقل من ثلاثة أشهر حينما كانت الشهيدة سعاد وابنها الاخر عبد الله والشهيد القسامي أيمن الحناوي رفيق درب الشهيد أحمد هدفا لكمين نصبته قوات الاحتلال على مدخل نابلس الغربي. ويطلق الجنود النار بكثافة على السيارة التي كانوا يستقلونها فترتقي سعاد شهيدة وكذلك أيمن ويصاب عبد الله بجروح ويقع في قبضة جنود الاحتلال.
    وإمعانا في الحقد الصهيوني المتجذر في نفوس الصهاينة، يحتجز جنود الاحتلال جثماني الشهيدين لأكثر من ثماني ساعات متواصلة، ولم يفرج عنهما إلا قبيل ساعات الغروب، الأمر الذي أدى الى تضارب الأنباء حول هوية الشهيدين، وسرت شائعات مفادها بأن الشهيدين هما سعاد وابنها عبد الله مما ضاعف من وقع الحدث على الأهل والأقارب والأحباب .
    ويسجى جثمان الأم الى جانب ضريح ابنها الشهيد أحمد ، لتكون الى جانبه جسدا، والى جانبه روحا في جنات النعيم وقد بدت عليها ابتسامة الفرح بلقائه، وكانت مفتحة العينين ، وترفع أصبعها بعلامة التشهد.


    ****منقول****
    اخوكم abdulla
  2. وردة بلادي
    08-11-2006, 03:58 PM

    رد: دفنت وهي مبتسمة

    دفنت وهي مبتسمة


    أي يومي من الموت أفر يوم لا يقدر أو يوم قدر

    يوم لا يقدر لا أحذره ومن المقدور لا ينجو الحذر


    تسلم عبودي على القصه المؤثره وتحيه لهذه
    الام التي قدمت اولادها وروحها فداء للوطن

    وهم شهداء عند الله فما بالك بالشهداء الذين اختارهم الله سبحانه وتعالى فقدموا أرواحهم رخيصة في سبيل الله؟ فهم بلا شك أكرم الخلق وأحبهم إلى الله كيف لا وقد أعد الله لهم حياة أرفع وأفضل ما أعد لعباده والصالحين

    *الشهداء أرفع الناس درجة بعد الأنبياء *

    الشهادة في سبيل الله توجب الجنة *

    *الشهيد يتمنى أن يرده الله إلى الدنيا *

    أرواح الشهداء في أجواف طير خضر في الجنة *
    *الملائكة تظلل الشهيد بأجنحتها *
    *الشهيد يشفع في سبعين من أهل بيته *


    يقول الرسول r :"يشفع الشهيد في سبعين من أهل بيته". الحديث صحيح رواه أبو داود في الجهاد.

    أما الشهيد الذي قتله يهودي فإن شاء الله يشفع في مائة وأربعين من أهله لقوله r :"من قتله يهودي فله أجر شهيدين"، فهنيئا للمجاهدين في فلسطين القابضين على الزناد، هنيئا للمرابطين على الثغور من أجل الذب عن حياض الإسلام والمسلمين، هنيئا لكل أم قدمت فلذة كبدها في سبيل الله ليكون شفيعا لها يوم القيامة".


    تحياتي لك
  3. dark
    08-11-2006, 05:06 PM

    رد: دفنت وهي مبتسمة

    دفنت وهي مبتسمة


    ((((((ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله اموتا بل احياء عند ربهم يرزقون)))))))))



    السلام عليكم من بلد الكفاح المسلح
    من بلد الصمود من بلد الابطال انها هي فلسطين الحبيبه ؟
    كل اصحاب الضمائر الحيه عندما يقرءون هذا الموضوع تدق قلوبهم وتتدفق عليهم المشاعر
    ان هذا دليل على ان فلسطين لا تقدم الرجال فقط بل تقدم النساء الخنساوات
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    لكن الى متى ستستمر هذه الحياه
    انني لا اعترض على الاستشهاد بل على الخلا فات الداخليه
    أولئك العملاء الذين يضعون المتاعب ؟





    مشكور اخي عبود
  4. aboode
    08-11-2006, 09:39 PM

    رد: دفنت وهي مبتسمة

    دفنت وهي مبتسمة


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وردة بلادي
    بالنسبة لي مرورك يعني لي الكثير .
    تزداد صفحتي نورا بمرورك.
    اشكرك على المداخلة الجميلة والتي اضافت للموضوع ما فاتني منه.
    دمتي. ..وبحفظ الرحمن
    اخوك abdulla
  5. aboode
    08-11-2006, 10:35 PM

    رد: دفنت وهي مبتسمة

    دفنت وهي مبتسمة


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    dark
    شكرا على المرور
    فلسطين تهم كل عربي ومسلم شريف , لأنها جزء من وطننا الكبير .
    وما اقدمه عن الغالية فلسطين هو جزء قليل من حقها علينا.

    اخوك abdulla
  6. أنس الوجود
    10-11-2006, 05:25 AM

    رد: دفنت وهي مبتسمة

    دفنت وهي مبتسمة


    دفنت وهي مبتسمة

    دفنت وهي مبتسمة

    دفنت وهي مبتسمة
  7. متمرده
    10-11-2006, 12:37 PM

    رد: دفنت وهي مبتسمة

    دفنت وهي مبتسمة


    يعطيك العافيه اخوي عبود عالموضوع الرائع ودمت في حفظ الرحمن
    اختك لؤلؤه قطر
  8. نوارة
    10-11-2006, 01:14 PM

    رد: دفنت وهي مبتسمة

    دفنت وهي مبتسمة


    قصة مؤثرة جدا

    وليست بغريبة على اخواننا المجاهدين في سبيل الله

    وعلى امهاتنا المجاهدات بانفسهم وارواح ابنائهم

    اللهم اغفر لهم وارحمهم برحمتك يا كريم واقبلهم عندك من الشهداء

    يعطيك العافية عبود

    تحياتي
  9. أصآيل .. !
    11-11-2006, 12:07 PM

    رد: دفنت وهي مبتسمة

    دفنت وهي مبتسمة


    الشهاده منزله عاليه

    يتمناها كل مسلم

    هنيئا لكل الشهداء الشهاده

    اخي عبوود الله يعطيك الف عافيه ع النقل الرائع
  10. aboode
    11-11-2006, 12:17 PM

    رد: دفنت وهي مبتسمة

    دفنت وهي مبتسمة


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أنس الوجود
    اشكر مرورك الكريم
    اخوك abdulla
12