12345678910111213 ...

اسف فأنا أكن لك مشاعر محرمة ..!!؟

روايتي الاولى - رواية قصة لم تكتمل ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. فالأكن أنا
    28-01-2011, 07:11 AM

    رد: آسف فأنا أكن لك مشاعر محرمة ..!!؟

    اسف فأنا أكن لك مشاعر محرمة ..!!؟


    عبوش ياقلبي مروورك وإهتمامك الأروع ..~

    وبنزل البارت التاني في أقرب وقت بإزن الله ..~

    اششكرك على كلامك الحلوو والله..~

    بجد أسعدني تواجدك يا عسسسل ..~
  2. هيناتا
    28-01-2011, 05:20 PM

    رد: آسف فأنا أكن لك مشاعر محرمة ..!!؟

    اسف فأنا أكن لك مشاعر محرمة ..!!؟


    واو

    مررررررررررررره مرررررررررررررره روووووووووووعه

    اهنئك على هذي الموهبه ومستمره بالمتابعه
  3. فالأكن أنا
    28-01-2011, 07:23 PM

    رد: آسف فأنا أكن لك مشاعر محرمة ..!!؟

    اسف فأنا أكن لك مشاعر محرمة ..!!؟


    تسسلميلي والله يا هيناتا ..~

    اششكر اهتمامك ومتابعتك من قلبييي ..~

  4. برعم الصداقة
    29-01-2011, 11:29 AM

    رد: آسف فأنا أكن لك مشاعر محرمة ..!!؟

    اسف فأنا أكن لك مشاعر محرمة ..!!؟


    وين الباقي

    حرام

    هلا بدي اكمل الرواية تهئ تهئ
  5. فالأكن أنا
    29-01-2011, 03:51 PM

    رد: آسف فأنا أكن لك مشاعر محرمة ..!!؟

    اسف فأنا أكن لك مشاعر محرمة ..!!؟


    هههههههههههههههه

    برعم الصداقه ..~

    ماتخافي يا قلبي والله بنزلها لكم اليوم بإزن الله ..~


    اشششششكر اهتمامك ومتابعتك والله ..~
  6. فالأكن أنا
    29-01-2011, 04:08 PM

    رد: آسف فأنا أكن لك مشاعر محرمة ..!!؟

    اسف فأنا أكن لك مشاعر محرمة ..!!؟


    انا جدا سسسعيده صراحه لأنو انتو المنتدى الوحيييد

    اللي شفت منو التحفييز والتشجيييع .. الله لا يحرمني منكم بسس ..~


    اششششكر كل مين يتابعني ويشجعني من قلبي والله ..~
  7. فالأكن أنا
    30-01-2011, 06:31 PM

    رد: آسف فأنا أكن لك مشاعر محرمة ..!!؟

    اسف فأنا أكن لك مشاعر محرمة ..!!؟


    معليش يا بنات امس مانزلتها .. عششان النت العبيط فصصل علييينا ..
    يللا جبتلكم اليوم جزئية من الفصل التاني ..~
    قراءه ممتعه ..~




    الفصل الثاني:


    -نعم نعم ..اعلم يا عمي ان هذا كان مفاجئا وانك لم تكن تريد ان يحصل هذا ...ولكن ماذا عسايا ان اقول ..أأرفض طلبهم ..سيكون هذا في قمة اللؤم ..وايضا ..لا اريد ان يبدءون بالشك بي ..كما انهم اذا علمو بأمري سيكرهونني..
    -اذا ستستقبلينهم بكل بساطه..؟؟
    -ماباليد حيلة .. ارجوك..
    -وكيف ستستقبلينهم..؟
    -سألبس لهم اي شيء....ولاديا طبعا
    -حسنا ..ولكن استقبليهم في الملحق الذي بالأعلى
    -لكنني لم اخبرهم به ..؟ كما اني اخبرتهم بأن منزلي صغير
    -هذه ليست بمشكلتي يا عزيزتي ..لأنه لن ترتاح كل من فاتن ولينا في منزلهما ..وانتي بالطبع لن تدعينهم يدخلون لغرفتك..؟
    قالت كاذبه:
    ب بالطبع لا ..لست غبيه لأفكر بذلك..!
    -حسنا ابتداءا من اليوم ..امامك خمسة ايام تنظمي فيها الملحق ..
    قاطعته قائله:
    اتقصد بأنه علي تنظيفه.؟؟
    -لا لا انه نظيف كل ماعليك فعله هو ان تنظميه ...
    عندما لم يرا استيعابها اكمل لها :
    اقصد ان عليك ان تضعي العاب الفيديو ..وسأحضر لكي من السطح طاولة البلياردو وكل ماعليكي فعله هو تنظيفها وتلميعها..
    -اوه ..اتعلم لقد نسيت تماما هذه الطاوله ..لم نستخدمها منذ دهر.. .
    -اذا هل تحتاجين الى شيء اخر..؟
    حكت رأسها مفكره:
    مممم ..ربما سأحتاج منك بعضا من المال لأشتري العابا للبلايستسشن.
    -طيب.
    -حسنا اذا سأذهب لأحدث وافي على موافقتك
    مشت بخطوات سريعه نحو غرفتها ثم الى هاتفها المحمول.... اخذت هاتفها ..و لا اراديه بحثت على اسم نادر واتصلت عليه .. ولم تستوعب الا عندما اتاها صوته من خلف الهاتف :
    اهلا ..!وسام كيف حالك؟؟
    -نادر؟
    -نعم ومن غيره؟؟
    -أ أ لقد ظنن ..انا بخير كيف حالك انت ؟؟هل اشتقت الي؟... اغلقت عينيها بحركه تلقائيه....(مالذي قلته بحق السماء..؟)
    - التقيت بك اليوم ايها الغبي ..هههه
    -ههه ن نعم لقد كنت امزح .. .. كنت اريد ان اخبرك بأنه مرحب بكم يوم الخميس ..فليس لدينا شيء هذا الاسبوع ..
    -هذا رائع جدا ..
    -ارجوك اخبر وافي وخالد عن ذلك انا متحمس جدا لأستقبالكم..
    -لك ذلك ياعزيزي..
    -اراك غدا ..باي
    -بإذن الله ..مع السلامه
    اغلقت الهاتف بسرعه ..(كيف اتصلت به ..مالذي يحدث لي...لحظة ..! هل قال لي عزيزي..؟ ولم اهتم ..!!انتي فتى بالله عليكي..؟)
    اتجهت مسرعه نحو الحمام لتحدث لينا من خلف الباب ..طرقت الباب بقوه :
    لينا امامنا عمل طويل نحن الاثنان ستساعديني في تنظيف الملحق ... اتسمعينني ..؟ ..هيي لينا ..؟
    انفتح الباب بقوه افزعت وسام :
    ماذا تقصديين بأنني سأساعدك ..؟ انها حفلتك انتي تصرفي وحدك يا حبيبتي..!
    كانت المنشفه تلف جسم لينا وكان شعرها مبلل جدا ..استدارت بحده واعطتها ظهرها.. حتى تناثرت قطرات الماء على وجه وسام .. انتفضت من الماء الذي تناثر عليها ..تابعت حديثها وهي تمسح الماء عن وجهها:
    -لينا ..!لما تتصرفين معي بهذا اللؤم ارجوكي سأتعب كثيرا اذا نظفت الملحق وحدي..
    استدارت لينا اليها :
    -لا اعرف سأفكر ...هل بإمكانك الاستداره قليلا..؟
    استدارت وسام وسكتت تنتظر ردا من لينا:
    ماذا قلتي..؟
    -حسنا ابدأي انتي الان وسألحق بك ..
    -واو لينا انتي رائعه
    كانت على وشك الأستداره لكنها توقفت عندما صرخت عليها لينا:
    يا لم انتهي بعد..
    -هههه اسفه


    **********
    تقريبا انتهين من التنظيف ..حتى ان طاولة البلياردو بالرغم من قدمها الا انها اصبحت نظيفه جدا ..
    -لينا لقد اوشكنا على الانتهاء ..ارجوكي هلا ساعدتني قليلا في زحف هذا الدولاب ..
    -لما ..؟ يبدو مكانه ممتازا..
    -لا .. اريد ان اقربه من الاسلاك والافياش ..لأني سأضع فوقه التلفاز ..حتى تسنح لنا الفرصه باللعب بألعاب الفيديو..
    -اه انتي محظوظه ..ستلعبين مع الأولاد
    -ههههههه هيا تعالي
    بدئن بزحف الدولاب من مكانه وقد كان ثقيلا قليلا ..لكن وسام توقفت فجأه عندما وجدت شيئا قد كان ضائعا من سنة تقريبا..
    -ماذا بك هيا ادفعي..
    -لحظه لحظه ...
    اتجهت وسام نحو ألبوما كان متوسط الحجم قليلا .. :
    يا الهي اتعرفين كم كدت ابكي فقط لأجد هذا الشيء الثمين..؟!
    -البوم ..؟ ماذا يوجد فيه ..؟
    - صوري وصور صديقاتي وصورك ايضا..؟
    -حقا ..؟ ارني اياه ..
    فتحت الألبوم لتنظر الى الصور ...
    -ارجوكي لا تخبري فاتن ..لقد اخذت هذه الصور من صندوق صورها.. خلسة منها .. وصنعت به البوما خاصا بي ..... ما بك؟؟
    -هل هذا هو عمي وزوجته ..؟
    ابتسمت ابتسامه باهته واجابتها :
    نعم انهما والداي..
    - اتعلمين انها المرة الأولى التي اراهما..
    ....
    تصفحن الألبوم معا وضحكا على بعض المواقف في الصور واسترجعن ذكريات جميله لن تنعاد...
    -اه صديقاتي كم اشتقت اليكن ...
    -انهن لم يعلمن بأمرك ..صحييح.. ماذا قلتي لهن؟؟
    قالت متنهده:
    اخبرتهن انني لن استطيع ان اكمل دراستي بسبب ظروف عائليه وماديه..
    -ولم تهاتفيهن منذ ذاك الحين..؟
    -نعم ..منذ ان قبل عمي وضعي في هذه المدرسه.. لقد تجنبت جميع اتصالاتهن... ولا اعرف عنهن اي خبر .... لينا ارجوكي ..اوصلي سلامي عن طريق اخت جنا ..وجنا ستوصل سلامي للجميع..
    -لا عليكي يا اختي الغاليه .. لا تكوني حزينه ..
    -لا لا لست كذلك .. انا فقط مشتاقه اليهن.. واتمنى ان اراهن في اقرب فرصه..
    ..."وسام لينا تعاليا هنا.."..جاء صوت فاتن من بعيد قاطعا حديثهما..
    -نعم يا امي نحن قادمان... هيا يا وسام نحن لم ننجز اعمال البيت حتى الان..
    -طيب.. هيا بنا ..
    اكملن تزحيف الدولاب ... وضعن البلايستيشن والألعاب في مكانها المناسب ..... وتركن كل شي في مكانه..!

    *****
    -جيد ..! انتهيتما في يوم واحد .. رائع جدا ..
    -نعم يا ابي كل ماعليك فعله هو حمل التلفاز وضعه على الدولاب..لقد انجزنا كل شي ..واصبح الملحق جاهزا لقضاء سسهره طويييله ..
    -لينا وعمي ..من دونكما انا لاشيء ...اما فاتن ..ستساعدني لطبخ افضل المأكولات
    -هههه حسنا يا ابنتي منها حتى ذاك اليوم ....الان هيا للنوم لقد سهرتما في ترتيب الملحق اذهبا وارحن بدنكما .. هيا ..!
    " حسنا يا امي "

    انطلقت الفتاتان الى غرفتهما وتمدد كل منهما الى سريره ..كانتا تتحدثان عن امور تتعلق بالفتيات وامور سخيفه كأجدد الاغاني والافلام ..والممثلين المفضلين...... واثناء حديثهن عن ذلك رن هاتف وسام المحمول ...
    نظرت لينا باستغراب الى هاتف وسام الذي كان على طرف (الكوميدينا)التي تفصل بين سريرهما:
    -من يتصل في هذا الوقت ..؟ انها الواحده..
    ردت عليها وكان في وجهها نفس علامات الاستغراب التى على لينا :
    -لا اعرف سأرى الان
    فتحت هاتفها .. الذي مازال يرن ونظرت الى الإسم ....!
    قالت بتردد:
    انه ن نادر ..سأرى مالذي يريده .... اهلا نادر
    "وسام هل انت نائم"
    -لا انا مستيقظ .. كيف حالك ؟؟ اكل شيء على مايرام
    "نعم نعم كل شيء بخير ..لقد كنت فقط ..كنت ..اريد اعرف هل وافق عمك على مجيئنا هذا الأسبوع..؟
    -نعم لقد وافق ..وقد هاتفتك هذا المساء ..
    "اوه صحيح تذكرت ..نسيت الأمر تماما.....مممم"
    -ماذا بك ..؟ تتقلب في سريرك ولا تشعر بالنعاس ابدا..
    "ههههه صحيح ..كيف عرفت..؟
    -لأنه يحصل لي الشيء نفسه ... اذا اخبرني ماذا حدث معك اليوم
    "ممممم ..لقد ذهبت مع أمي وإخوتي في إحدى المطاعم..وتعشينا ..وأكلنا الايس كريم .وكل ما يتعلق بالطعام
    - هههههه جمييل ..! ... صحيح لم أسألك قبل الان كم عدد إفراد أسرتك
    "حسنا أمي وأنا ..وأختي رنا في الأول الثانوي ..والتوئمان سمر وسامروهما في الصف الخامس الإبتدائي.."
    -ماشاءالله .. ليحفظهم لك يا رب , أنت لم تحدثني عنهم من قبل..تحدثني فقط عن والدتك
    "لم أشأ ان احدثكم عن هذه الأمور التافهه.."
    -واو لا لقد كنت دائما انا وصديقاتي نتحدث عن اجدد مغامراتنا في المنزل..
    "صديقاتك؟؟"
    -اصدقائي ..اصدقائي الأولاد ..هههه غلطه مطبعيه ...
    "لا عليك سأحدثك عن كل مغامراتي معهم من هذه اللحظه وصاعدا
    .......
    حدثها نادر عن جميع مغامراته وسفرياته وكل مايتعلق بعائلته ..وحدثها عن ماضيه مع والده قبل وفاته..وكم كان طيبا معهم ..
    احاديث محزنه واخرى مفرحه واحاديث كئيبه ومضحكه ..قصه تبعتها قصه .. طال الليل وطال الحديث..شعرا بالنعاس اخيرا و ودعا بعضهما وناما معا ولم يعرفا حتى كم الساعه الان ..

    ******
    -وسام وسام وسام ..وسام..
    -ماذا ..ممم ماذا ..ماذا هناك
    كانت جالسه لكن غير واعيه تنظر للهواء ..وتتمتم بكلمات عير مفهومه
    -وسام انه الصباح لقد تأخرنا ..افيقي..صللي والبسي ملابسك..
    عندما استوعبت.. مددت جسدها مرة اخرى الى الفراش وقالت بصوت متعب وخافض:
    سأصللي الان لكنني لا استطيع الذهاب اليوم..انا متعبه جدا و ...و...
    -لقد نامت ..تبدين حقا متعبه يا عزيزتي..

    **********
    فتحت وسام عينيها من رنين الهاتف المزعج ..مدت يديها نحو الهاتف وهي ما تزال ممده على السرير ..فتحت هاتفها ..وكان المتصل نادر .. ! تعدلت وجلست جيدا :
    الو...
    -"مرحبا وسام ..كيف حالك ؟؟ مازلت نائم"
    - لقد ايقظتني ..لكن هذا جيد ههه
    -"تبدو متعبا .. الهذا لم تأتي اليوم؟"
    -نعم متعب جدا ..لقد سهرنا ليلة البارحه كما تعلم
    "هههه نعم اعلم .."
    -لما لم تغب انت ايضا ؟؟
    "لقد وجدت نفسي في حالة جيده .."
    -اها
    ......
    "حسنا ...لقد كنت فقط اريد الاطمئنان عليك.."
    ابتسمت مع نفسها وقالت:
    شكرا لك يا نادر .شكرا جزيلا لاهتمامك
    "انه الواجب يا صديقي ..اه صحيح وافي وخالد يلقون التحيه عليك .."
    -اشكرهم نيابة عني ارجوك ..
    "بالطبع ....
    -اذا اراك غدا ..
    "لحظه لحظه ... اين منزلك بالضبط ..اصف لي الطريق حتى يسهل علينا القدوم يوم الخميس..
    -حسنا اسمع...
    .....
    شرحت له وسام الموقع بعنايه شديده حتى فهم تقريبا موقع المنزل..
    "حسنا اذا اراك غدا بإذن الله ..
    -بإذن الله باي..
    "مع السلامه ..
    اغلقت الهاتف بعد قوله للكلمه الأخيره ..ونظرت لساعة هاتفها ..كانت الثانيه الا ربعا ..

    ...........
    اتجهت الى المطبخ بعد انتهائها من اداء الصلاة ..:
    - فاتن مساء الخير ..
    كانت فاتن تقلب شيئا على القدر ..ادارت رأسها عند سماعها صوت وسام :
    اهلا مساء النور ..نوم العافية ..كيف تشعرين الان أ أنت بخير ..؟
    -نعم انا افضل حالا الان ..
    -هل اعد لك بعض الطعام ..
    -لا لا سوف اعده بنفسي ..سوف اذهب لتبديل ملابسي ..لابد وانا عمي سيصل قريبا ..
    - طيب
    ذهبت الى غرفتها لتبدل ملابسها ...ولم تجد في دولاب ملابسها الا بعض القطع الولاديه التي اشترتها مع اسرتها ...والتي عباره عن تيشيرتات وبناطيل ..اخذت تيشيرتا ليموني اللون وجينزا برمودا ..ولبسته... كانت تريد العوده للمطبخ لكن اغراها جهاز الكمبيوتر المحمول للجلوس عليه ...وفعلا جلست عليه واخذت تتصفح في الإنترنت قليلا ..وعندما لم تجد شيئا جديدا اقفلت الجهاز وعادت الي المطبخ...
    كانت على وشك ان تفتح الثلاجه لتصنع ساندويشا ..لكنها توقفت عند سماعها لجرس الباب...:
    عزيزني افتحي الباب لابد ان عمك ولينا قد عادا
    -حالا يا فاتن
    اتجهت نحو الباب المؤدي للدرج ..نزلت السلالم وخرجت للباحه (الحوش) فتحت باب منزلها واختبئت خلفه:
    اهلا بعمي العزيز
    -اهلا بصديقنا المريض
    (هذا الصوت ..؟؟ يبدو مألوفا..!!)
    مد صاحب الصوت رأسه لخلف الباب:
    مابك تختبيء ؟؟
    - ن ن ن نادر ...!!!؟؟!!؟؟ ماذا ....
    قطعت جملتها حين سمعت صوت اخر اتاها من خلف نادر :
    يو..كيف الحال ..؟
    -و و وخالد ايضا ...
    اقفل الشخص الثالث الباب من خلفه ..
    -وبالتأكيد وافي ..!!
    ابتسم وافي لها وقال :
    كيف حالك الان ..؟
    بلعت ريقها بصعوبه وردت عليهم:
    -أ أأأنا بخير حمدا لله ....ولكن ,..ولكن كيف جئتم الى هنا فأنا لم .....
    توقفت عن الكلام عندما تذكرت خطة نادر المحتال..وتابعت:
    -بالطبع ..كان بإمكانكم اخذ عنوان المنزل في نفس اليوم الذي ستأتون فيه ...انكم حقا محتالون..
    ضحكو الثلاثه عليها ...وتكلم خالد ..:
    ان منزلك قريب جدا من منازلنا ..كنا قد استعددنا للذهاب اليك بعد عودتنا من المدرسه..وكان كل ماعلينا فعله هو اخذ العنوان ..وبالطبع وافي هو من اقللنا اليك..في حدود عشر دقائق او اقل احتجنا للوصول اليك...
    نطق نادر هنا :
    الن تدعونا للدخول ..؟؟
    -ب بالطبع بالطبع تفضلو بالدخول ..
    مشت امامهم صاعده للمنزل ..فتحت لهم الباب جيدا :
    تفضلو....
    قادتهم لغرفة المجلس ..وفتحت الأنوار وجهاز التبريد وأردفت تقول..:
    هذه هي غرفة الضيوف ...بما انها زيارتكم الاولى ..لكن لن يكون هناك مجلس ضيوف لكم مرة اخرى ...هههههه
    ضحك الجميع معها واعتذرت منهم منصرفه لتحضر لهم ما يشرب:
    تصرفوا على راحتكم..
    اتجهت للمطبخ ..الذي كان لحسن الحظ بعيدا عن مجلس الرجال ...
    ركضت مسرعه هناك تكلم فاتن :
    فاتن ..؟ فاتن ..؟!
    -نعم ياعزيزتي ماذا هناك؟
    - هل انتهيتي من كل شيء..؟
    - نعم ..لماذا؟
    -حسنا ..لا تتفاجئي ....صمتت قليلا لتبلع ريقها وتابعت ....لقد جاء وافي وأصدقائه لزيارتي؟؟
    -ماذا؟؟؟
    -نعم نعم اعلم ..حتى انا تفاجأت لحسن حظي انني لبست هذا الشيء ...(قالتها مشيرة بيدها لجسدها ..)
    - نعم ..! ياللحظ ..!ومن حسن حظك ايضا ان مفاتنك صغيره جدا..
    -اعلم..! ...أ لدينا مشروبات غازيه او اي شيء بارد يشرب..؟
    -نعم يوجد بعضا منها في الثلاجه ..
    اخذت اربعة قوارير من المشروبات الغازيه ..وحملتها بيدها ...وقبل ان تخرج من الغرفة نبهت فاتن بأن تأخذ حذرها في المنزل .. وان تحذر لينا معها لأنها ستصل قريبا ...

    .....
    انطلقت للمجلس لتسقي عطشهم...تقدمت منهم مبتسمه متردده ...:
    تفضلوا ..
    وقفت امامهم حتى يأخذ كل شخص علبته .... فوقف الجميع واخذ كل منهم نصيبه...جلسوا وبدأت وسام بالكلام :
    اذا ...كيف كان يومكم ..؟
    جاوب عليها خالد مازحا:
    كان رائعا جدا والمدرسه كانت منوره
    -ها ها ها ...انا متأكد بأنكم كنتم في غاية الملل ..فأنتم قلتم ذلك بأنفسكم من قبل الى ان جئت انا ...صحيييح..؟
    رد نادرعليها ..:
    كنا نمزح معك فقط ..فقد استطعنا ان نعيش من دونك من قبل ان تأتي انت ..
    -ها ...! ايها النذللل ..!
    -هههههههههه
    -اه يا اصدقائي لقد تفاجئت بقدومك ..لكنني حقا سعيد بوجودكم هنا .
    رد عليها خالد :
    اذا سنأتي عندك كلما سنحت لنا الفرصه ..
    -لا..!!! ...اقصد ..اقصد لا تتعبوا انفسكم ليس عليكم فعل هذا من اجلي..
    -لا تقل هذا يا رجل من قال بأننا سنتعب ..فبيتك يبعد عنا مسافة عشر دقائق فقط ..
    ابتسمت بارتباك :
    كما تشاؤون ..وانتم مرحب بكم في اي وقت ... اذا ...ماذا تريدون مني ان اطبخ لكم يوم الخميس القادم..

    نظر اليها الثلاثه باستغراب ..وتكلم وافي هنا..:
    انت ؟انت تطبخ لنا..؟
    -ا ا يعني فأنا اساعد فاتن ولينا في المطبخ ..
    رد نادر باستغراب :
    هذا غريب حقا ..
    وخالد ايضا :
    نعم ..! انت فتى غريب جدا ..تحب التنظيف وتحب الطبخ
    وتابع وافي :
    ولا تنسى ..؟ يخاف من الماء ولا يحب السباحه
    - انا ..هذا ..هذا لأنه ..لدي حساسية من الكلور ..وايضا ,,ايضا تربيت مع فتاتان في هذا المنزل ..
    -اها صحيح ..( كان في رده السخريه وعدم التصديق..وقد لاحظت وسام هذا منه..)
    -فكروا كما تريدون لا يهمني ذلك ..
    قال لها نادر يواسيه ..:
    هييي لا تغضب كنا نمزح معك فقط ..
    -اها واضح جدا
    ضحك عليها من ردها الجاف ..
    - حسنا عقابا لكم ..سيأتي كل واحد منكم بطبق ..
    اشارت على نادر ..:
    انت المقبلات الخفيفه
    وعلى خالد ..:
    وانت طبق الحلوى
    وعلى وافي ..:
    وبما انك انت الذي اثرت الموضوع.. سوف تأتي بالطبق الدسم ..وستحضره من البيت ....لا وجبات سريعه ,
    نظرت الي الجميع وتابعت :
    جميعكم ..
    ابتسم وافي بدون اي تعليق ..اما الاثنان فأخذوا يعارضون طلبها ..ويحتجون من هذا الأمر ....:
    هذا ليس دخلي انا ...انتم الذين اقترحتم المجيء عندي ..وقد استهزأتم بي ..وهذا عقابكم ..
    قبل الجميع امرها بإكراه ..
    وابتسمت بانتصار ..




  8. فالأكن أنا
    30-01-2011, 06:37 PM

    رد: آسف فأنا أكن لك مشاعر محرمة ..!!؟

    اسف فأنا أكن لك مشاعر محرمة ..!!؟


    ...
    كانوا يتكلمون ويضحكون بصوت عال ..لكنهم توقفوا عن الضحك عندما سمعوا شخصا ما ينادي ..:
    هناك شخص ما يناديك ..
    -لابد وان لينا قد عادت ..انتظروا قليلا
    خرجت من الغرفه وجدت لينا تقف بعيد عن الغرفه قليلا..:
    لقد قالت لي امي بقدوم اصدقائك ..لقد تسللت بخفة ورأيتهم ... واو كلهم وسيمون ..
    -هههههههه
    - المهم اسمعيني ابي يريد ان يكلمك ..
    - حقا ..؟اين هو ..؟
    -في غرفة نومه ..
    -حسنا سأذهب الان ..
    كانت تريد التحرك ..لكنها توقفت وتابعت كلامها:
    وتوقفي عن التلصص ايتها المنحرفة
    -اذهبيي انتي ...
    ضحكت ..وذهبت لغرفة عمها لتعرف ما يريد.... وجدته يلف ويدور في غرفته متوتر الأطراف ..:
    عمي ما بك ؟؟؟
    استدار اليها لدى سماعه صوتها ..واقترب منها ليكلمها..:
    وسام ..كيف نسينا هذا الأمر كيف لم يطرأ على بالنا ..
    ماذا ياعمي ,,لقد افزعتني .. ماذا حصل ..؟(كان الخوف يغظي ملامحها خافت من ان يكون احد قد اكتشف امرها)
    -وافي ..؟
    -ماذا عنه ..؟
    - انسيتي بأنه يعرفني ويعرف بأنني خاله ..
    شهقت وسام بصوت عالي من هول هذا الأمر ..:
    - يا إلهي الرحيييم...ل ل لقد ...لم يخطر هذا في بالي ابدا .....!!! عمي ماذا سنفعل ..بالتأكيد عرف ..لقد رأى البيت ورأى كل شيء..
    -لا لا انه لم يرى منزلي من قبل ..ولا عليك لن اريه وجهي ..
    سكت قيلا وقال بتردد..:
    علي ان اخبره بالأمر في اقرب وقت قبل ان يكتشف ذلك بنفسه ..وستكون مصيبه كبيره
    تفاجأت وسام من كلامه ..كان هو الذي دائما يقول ان لا تكشفي الأمر لأحد ..:
    لكن ..لكن يا عمي ماذا عني ..؟ ماذا سيحصل لي ..سوف يخبر الحكومه ويفضحني ..
    قال لها يحاول تهدأتها :
    لا لا يا وسام وافي ليس من هذا النوع ..وايضا .. انظري للجانب المشرق ... سوف يعتني بك وينتبه عليك ..ويضعك في عينيه ..ويخاف عليك .. اليس هذا الذي كنت تريدنه ..؟
    صمتت ..مقتنعه بكلامه ..(صحيح لقد كنت دائما اخاف من الجلوس مع احد غريب بدونه ..)
    تنهدت وقالت ..:
    حسنا ..ربما انت محق .. .. اذا ... متى ستخبره ..؟
    -كما قلت لكي ..في اقرب فرصه ...اما الان اذهبي اليهم ..واذا سألوا عني فاخبريهم بأنني اوصلت لينا وعدت لعملي ..
    -حسنا يا عمي ..اذا هيا اراك بعد قليل ..
    عادت للمجلس ..وكانت علامات القلق باديه في وجهها , حينها سألها خالد ..:
    ماذا بك اكل شيء على مايرام ..يبدو وجهك غير طبيعيا ..
    -نعم نعم انا بخير ..
    -هل حدث شيء ما ..؟
    - لا لا انها لينا ..كانت تريد ان تخبرني عن امر يخصها ..هذا كل ما في الامر ..
    -اها ...(صمت خالد قليلا فقال بقلق وفضول ):
    لما غبت اليوم ..بالرغم من انك تبدو على افضل مايرام ..؟؟
    فتحت فمها تبتسم لنادر الذي بادرها نفس الابتسامة ..ثم اعادت نظرها لخالد لتخبره عن الامس ..الى انها توقفت حين وجدته ينظر لنادر ثم اليها بطريقه بلهاء ...
    -ماذا , ماذا, لما تبتسمان هكذا ..؟؟
    ضحكت عليه لموقفه وشكله الغبي ..:
    هههههههه ايها الغبي ..لقد سهرنا البارحه على هواتفنا انا ونادر ..وقد تحدثنا طوييلا حتى اننا لم نشعر بالوقت ...وبالنسبة لي ..شعرت بالتعب الشديد والاعياء ولم استطع الحضور ..اما نادر فبدا قويا وصارما جدا ..(قالت له هذه الجمله ورافقتها غمزه عفويه من عينها ..)
    ابتسم نادر لها ابتسامه غريبه و ناعمه ونادره وهو ينظر اليها ...اربكها ولم تستطع ان تبعد عينيها عن عينيه .... لكن من حسن حظها ان وافي تدخل وانقذها ..حيث انه قام بتغيير الموضوع ..:
    اخبرني اين هو عمك ..؟؟
    انتبهت لما قاله وافي .. وكأن عمي كان يعرف ان احد ما سيسأل ..:
    -أأ ألقد عاد الى عمله مجددا بعد ان اوصل لينا ..فهو مشغول جدا ..كما اخبرتكم من قبل ..
    -اني اتوق جدا لرؤيته..فمن طريقة حديثك عنه اشعر وكأنني اعرفه ..
    ابتسمت بارتباك ..وردت عليه:
    ر ربما لا اعلم ..فكما تعلم عالمنا صغير ..
    -صحيح...
    اردف نادر هنا بالكلام ..:
    ونحن الان نستأذنك للذهاب الى بيوتنا..حتى يرتاح اصحاب البيت في بيتهم
    قالت بحسره ..:
    ماذا ..؟ولكن الوقت مبكر جدا ..
    -يا عزيزي ..سنأتي اليك يوم الخميس بإذن الله ..وسنسمر للوقت الذي تريده ..
    -همممممم ..حسنا ....
    تذكرت شيئا فقالت بسرعه :
    لحظه لحظه لا تذهبو ..انتظروا قليلا ..
    ركضت تخرج من الغرفه وكان الثلاثة يحدق في بعضهم البعض باستغراب .. .. عادت سريعا ..وفي يدها كاميرا رقميه ..:
    اريد ان اخذ ذكرى لهذا اليوم ..القدوم الأول لكم ...قال خالد بمرح ..:
    نعم ولما لا ..؟
    جلس الأربعه بجانب بعضهم ,,وكانت وسام تتوسط نادر وافي ,,اما خالد فكان يجلس بجانب وافي ....رفعت الكاميرا للأعلى وقالت:
    هيا جميعا ..قولو (تشيييز)
    - (تشيز) ...***
    نظرت وسام الى الصورة اولا وعلقت ..:
    رائع ابدو جميلا ..
    نتش خالد منها الكاميرا :
    هات هات دعني أرى ....اوه وأنا أيضا أبدو وسيما للغاية ... وافي انظر ..
    -ههه ليس سيئا البتة
    سحب نادر ايضا الكاميرا منهم..:
    من المفترض ان ارى صورتي قبلكما .
    علق الأخير مازحا :
    .... لا مجال للشك ..نادر هو الأفضل ..
    اعطى نادر الكاميرا لوسام وهلم بالوقوف ..:
    هيا يا صديقي ..سوف نذهب الان ...
    -حسنا ..
    مشوا بجانب بعضهم وكان وافي يتقدمهم ...فتوقف وافي فجأة ينظر لشيء ما لفتره ..ا لكنه استدار سريعا ينظر لوسام وقد اصطبغ وجهه باللون الأحمر ..
    انتبهت وسام له.. حينها قالت ..:
    وافي ماذا بك ؟؟هل انت بخير ..؟
    نطق بسرعة :
    وسام ..هناك شخص ما في الصالون ..
    -ماذا .؟ اين ؟؟
    دخلت من بينهم وجدت لينا التي كانت تدعبس في احد الأدراج وكأنها تبحث عن شيء ما ..
    -انا اسف جدا ..سأصرفها الان
    نظرت للجميع بارتباك ..وقد وجدت وافي مديرا ظهره عليها اما خالد ونادر ..فكانا ينظرا للينا باستغراب .. وتكلم نادر هنا ..:
    اذا هذه هي لينا ..!
    واكمل عنه خالد :
    تماما كما وصفتها لنا ..
    قالت وسام بعصبيه ..:
    هييي ايها المنحرفان .. غضا النظر ..
    استدارا الإثنان معتذرين ..
    ذهبت نحو لينا تمشي بخطوات سريعه تهمس لها ..:
    -لينا ..هيي لينا ..الم أقل لكي ان تأخذي حذرك في المنزل..؟
    - لكن ماذا حدث ..؟
    -تابعت في نفس نبرتها الغاضبه :
    لقد راك الجميع ايتها البلهاء ..
    توسعت عينيها وتلون وجهها في خجل ..:
    يا الهي ..انا اسفه ..
    ركضت نحو غرفتها بلون وجهها الأحمر واغلقت الباب وراءها ..
    -هههه حمقاء ..
    عادت اليهم حيث كانوا يقفون عند الباب .. وظهورهم عليها ..:
    المعذرة يمكنكم الإستداره ..انها لينا .. فقد كانت تبحث عن شي ما .. انها تعتذر فل تكن تقصد ابدا حدوث ذلك ..
    رد عليها الجميع ..
    لا لا لا عليك ..
    نعم كلنا نخطيء ..

    ..........
    اكملوا سيرهم نحو باب المنزل ونزلت معهم الى السلالم .. ورافقتهم ..حتى خرجوا من الباب الرئيسي ..
    اغلقت الباب وقالت متنهدة ,:
    اه كم كان يوما جميلا ..

    صعدت الى منزلها .. ..واتجهت لغرفتها .. .. عندما دخلت وجدت لينا متربعه فوق سريرها ..وتنظر لجهة الباب كأنها كانت تنتظرها ..لأنها فور دخولها وقفت من على سريرها وسارت نحو وسام ..امسكتها من ذراعها واقفلت الباب ..قالت وسام مستغربة :
    - ماذا بكي ؟؟
    -اخبريني هل راني الجميع ..؟هل انتي متأكده ..؟
    -ههه نعم يا حلوه واخذوا يبحلقون فيكي ايضا ..
    -ابتعدت عنها تصرخ :
    لا ......!!!! يا الهي لا اصدق انهم رأوني ..لا وبشكلي هذا المقرف ...
    ضحكت وسام على تعليقها الساذج..:
    اتقصدين اذا رأوك وانتي متأنقة لن تغضبي ..؟
    بالتأكيييد لن اغضب ..فشكلي سيكون جميلا كما تعلمين ..
    -ههههههههه ايتها المغروره ...تعالي نجلس لأريك الصوره التي تصورناها ..
    اعجبت لينا بالفكره حتى انها نسيت الموضوع تماما ...فتحت الكاميرا ..وأرتها الصوره ..:
    انظري .. هذا الذي في اليمين ..نادر ..ثم انا و وافي وخالد ..
    علقت لينا مازحه ..:
    لا الوم اعجابك بنادر ..؟
    ردت وسام عليها مستنكره :
    ايتها الغبية لم اخبرك يوما بأنني معجبة به ..
    -وافي وخالد ايضا وسيمون ..! اتعلمين انه يشبهك قليلا ..فلديه ذلك الدم الذي يربطكما ..انه وسيم للغاية ..
    -اتعلمين ..؟
    -ماذا ..؟
    -عندما راك احمر وجهه تماما ..لكنني لم استطع ان اعللق عليه .. وايضا اطال تحديقه بكي عندما راك من البداية ..؟
    -ايتها السخيفة كفي عن المزاح ..!
    -لا لا انا جادة اقسم لكي ..لابد وانه اعجاب من اول نظرة ..تماما كما يحصل لكي ..(غمزت لها بخبث ..)
    رمت الصوره عليها واعترضت ... :
    -لا تقولي اشياء سخيفه ..كما انني صغيرة جدا على ان ينظر الي هذه النظره ..
    -لكن هذا ليس صغيرا
    اشارت على جسدها وتابعت ..:
    كما انك اطول مني قامة واملا ايضا ..يعني بأن جسمك انثوي ومتناسق ..
    وقفت من على سرير وسام وقفزت على سريرها ..وقالت ..محذره ..:
    من الأفضل لكي ان لا تتفوهي بأشياء سخيفة ايتها البلهاء ..والا فسوف اكسر رأسك ..
    -كما تشائين ..لكن فا لتعلمي بأنك تكذبين على نفسك يا جميلتي ..
    اشاحت بوجهها عنها واردفت تقول ..:
    -حمقاء ..!
    تركت وسام لينا تطلق بعنانها الأفكار ..فقد خرجت من الغرفة متوجهة للمطبخ ..لم يكن هناك احد في المطبخ ..وكانت القدور موضوعه على الفرن حتى يأكلن منها الفتاتان..:
    -(يبدو أن فاتن مع عمي ,,سأبحث عما يؤكل في الثلاجة ....)
    ....
    بعد انتهائها من أكلها .. رأت عمها لابسا ثوبه ومتجها لباب الخروج ..خرجت من المطبخ بسرعة ..وسألته..:
    عمي ..!
    وقف مكانه واستدار اليها ..:
    نعم يا حبيبتي ..!
    -الى اين انت ذاهب ..؟؟
    -لدي عمل هام ..وعلي الذهاب ,, لا أريد إن أتأخر ..
    -اوه حسنا انتبه لنفسك ..؟
    -وانتي ايضا ..
    اتجه فورا نحو الباب ..لكنه وقف وعاد اليها ..وقبلها على رأسها ..:
    - سأعود فورا يا غاليتي .
    ابتسمت له بحب ..:
    حسنا ...




    *****************
    جاء منتصف الليل ونام ربا البيت .. أما الفتاتان فكالعادة أخذا يدردشان ويتحدثان أحاديث منتصف الليل :
    -لينا ..اين ذهب عمي هذا المساء؟
    - وكيف لي ان اعرف فقد كنت نائمة..؟
    -الم يخبرك ؟؟
    -بما انه لم يخبرك ..فبالتأكيد لم يخبرني انا ..

    سكتا قليلا .. وبدأت وسام بالحديث مجددا .:

    لينا ..؟
    -ممم ..؟
    -اتعلمين ..؟
    كنت افكر ...مثلا مثلا ..لو اكتشف نادر حقيقتي ...؟
    -نادر فقط ..؟
    - او خالد يعني ..!
    -اها ..؟
    - اتعتقدين بأنه سيتغير علي ..؟
    - ممممم ....اسمعي ..؟ يمكن ان يحدث امرين ..
    -ماذا ..!؟
    -اولا .. سيتغير عليكي وسيتقبل الوضع ويعاملك معاملة ولد لبنت .. ولن يكون هناك اي مرح بينكما .. ولكن ربما يكون هناك ود لأنه مهما كان ..فقد كنتم في يوم من الأيام اعز اصدقاء ..
    ثانيا .. سيتغير عليكي ويشمئز منك ويعاملك معاملة سيئه لأنك كذبتي عليه ..ولن يكون هناك اي نادر في حياتك ..
    فأي من الخيارين تتمنين ان يحدث ..؟
    صمتت قليلا فأجابت..:
    -لا ذا ولا ذاك ..؟
    -اذا ..؟
    -بالنسبة لي ..افضل اذا لا سمح الله اكتشف امري .. اريده ان يعاملني كما يتعامل معي الان .. ان يتقبل وضعي ويحبني كما انا ..لا اريد ان اكون فتاة بالنسبة له ..لأنه وبكل تأكيد .. كما قلتي ...سيتغير علي .. حتى لو كان هناك ود بيننا .. لكن سيظل بيننا حاجز ..لا نستطيع كسره ..عرفتي ... ؟
    صمتت قليلا وتابت :
    انا حقا لا أريد ان يتغير علي .. لا اريده ان يكرهني ..لا أحتمل حدوث ذلك ... فمجرد التفكير في هذا الأمر ..... يؤلمني ..!
    -عن من تتحدثين تحديدا ...؟ خالد ..؟ ....ام نادر ..؟
    - عن نادر بالطبع ..!
    شهقت .. وضعت يدها على فمها ..(يالا غبائي كيف قلت هذا ..)..:
    -اأأ اقصد ..
    - لقد وقعتي في الفخ ..هه
    -انا .. لم ..
    انتي تحبين نادر ..
    لم تجعلها تكمل كلامها بل قاطعتها ..
    تصنعت الضحك :
    ...هه هه هه , مالذي تقولينه ..بالطبع لا ايتها الغبيه ..كل الموضوع اني ..انه مجرد ..مجرد....مجرد صديق لا اكثر ..هذا كل شيء ..
    -سنرى ...والأيام ستثبت ذلك ..
    -ولكن ...
    -تصبحين على خير ..اريد ان انام ..
    قاطعتها واطفئت المصباح الذي كان بينهم ..
    -(لينا الغبية ..! تريد الانتقام مني بسبب ما قلته لها هذا المساء ..؟)
    وفعلا تركتها تسرح و تدور في دوامات من الأفكار والهواجس ... التي لن تفارقها طيلة الليل ..

    **************



    ها ايششش رايكم ..؟
    والتكمله بنزلها شويتين كدا على قدام .. عششان احممسسسكم اكتر هههههههههههههههه
  9. هيناتا
    30-01-2011, 09:32 PM

    رد: آسف فأنا أكن لك مشاعر محرمة ..!!؟

    اسف فأنا أكن لك مشاعر محرمة ..!!؟


    واو
    روعه

    استمري
    متابعتك
  10. فالأكن أنا
    30-01-2011, 10:34 PM

    رد: آسف فأنا أكن لك مشاعر محرمة ..!!؟

    اسف فأنا أكن لك مشاعر محرمة ..!!؟


    انتي الأروووع والله ..!

    اششششكر اهتمامك ومتابعتك يا عسسسل

    تؤبري ألبي D=
12345678910111213 ...