الأحباط والأمل...

بوح الخواطر, مشاعر وخواطر من قلبي ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. عازف الأحآسيس
    22-12-2010, 08:23 PM

    الأحــباط والأمــــل...

    الأحباط والأمل...


    عندما تذكرت عمري أنني كبرت.. تذكرت متى أحببتك.. !
    أحببتك وبك مرضت .. نعم من كثر عشقي لك
    كنت أعيشك دون حياتي، وكأنك بي تلبست..!
    ليتني ما كبرت.. !

    هل أستطيع النظرلعينيك لأرمم بها كبريائي..؟
    فأنت الأنثى الوحيده التي أحبها حد الألم.. !

    هل تتحسسين الأيام وهى تهرب من أعمارنا مذعورة فقدا؟
    كم هي بائسة، تعاني فراغ الأحداث.!
    فكل صباح يتنفس بعيدا عنك هو يتيم، خال منك،
    يمد يده إليك ولا يطالك .!

    روحي تخلعني كالثوب، وتغط في حديث لا ينتهي معك ؛
    يطول لساعات، ثم تناديك، وتعود ،
    فتقسمين لي بأنك سمعت صوتي الذي لم ينطق في غياب روحي عندك .!

    أدركيني..
    فأنا لأزلت ألون ملامحي بالصبر وبعضا من كبرياء،
    وأنت تتهميني بالجفاء .!
    وما ذلك إلا شوقا سقط مني وبعلمي
    فلم تعد تلك العصافير التي تحمل لك صوتي كل يوم
    لتخبرك بان روحي التي تسير على جسر من زجاج بأنها في الطريق إليك!
    نعم، إنها تجرح، فغيابك طال
    والشوق إليك تطاول علي فأسقطته في ركن معزول حتى لا يؤلمك عتابا..!

    كثيرا من الأحيان يتبادر الى ذهني سؤال:
    هل من الممكن أن يجتمع الأمل كله والإحباط في إنسان واحد..؟
    كان هذا السؤال رفيقا وملازما ليومي !

    الان ياطفلتي ، وبعد هذه الرحلة العقيمة، أجدني لم أجب السؤال !
    لكن دعني أحاول محاولة أخيرة !

    الحياة.. تشبه رقعة الساعة،
    والإنسان معلق في وسط هذه الرقعة كالبندول،
    يتأرجح يمينا نحو الأمل ويسارا نحو الإحباط،
    وعقارب الساعة تمر عليه في طريقها عشرات المرات،
    وربما الاف المرات،
    حسب عدد ساعات عمره،
    يمر الزمن عليه وهو يتأرجح في تؤدة وصبر،
    وفي عجلة وضجر، يميل نحو الأمل ثم يتطوح نحو الإحباط، !

    إذا كان في وسع بندول الساعة أن يتوقف ويسكن جهة واحدة،
    أملا كانت أو إحباطا، وقتها فقط، يسكن الإنسان جهة الأمل،
    و هذا غير ممكن!
    لأن البندول وقت أن يسكن، سيسكن الوسط،
    وكذلك الإنسان عندما يسكن، سيسكن الوسط،
    وهو مابين الأمل والإحباط
    وهذه المنطقة تسمى الموت.


    اذا ليكن الأمل خير بداية لهذا العام
    ولتحيا به قلوبنا..

    ومضة..

    من غيرك يعلم أني أخطف من الذاكرة همسا يشبهك ليتبخر وجعي
    لتعرف بمنفاك أني أطمس خارطة الحزن وأزرع لروحينا السعاده
    وأتبع ملامحك حيثما يممت فيهزمني أشتياقي






  2. دليل الساري
    22-12-2010, 08:39 PM

    رد: الأحــباط والأمــــل...

    الأحباط والأمل...


    الأمل والإحباط ككفتي ميزان
    بين صعود هذه وهبوط تلك تقضى أيامنا

    عازف ,,
    تحية لقلمك المبدع الإحساس
    وليكن الأمل والخير رفيق أعوامك ..
  3. *مزون شمر*
    22-12-2010, 08:41 PM

    رد: الأحــباط والأمــــل...

    الأحباط والأمل...


    الأحباط و الأمل

    من منا لم تمر عليه
    لحظات من الاحباط وخيبة الأمل
    من منا لم تمر عليه اوقات يعتصر قلبه حزن
    لان احلامه تلاشات و امانيه ضاعت
    دايما يلازمنا الاحباط
    ولكن الامل يبقى موجود
    يقف بوجه الاحباط
    ويدفعنا لتفائل ...

    عازف الاحاسيس ..

    نص راقي
    يحاكي وجعنا و يلامس قلوبنا
    سلمت يمينك على ماخطت
    كن بخير
  4. دفاالكون
    25-12-2010, 03:50 AM

    رد: الأحــباط والأمــــل...

    الأحباط والأمل...




    الامل هو اوكسجين الحياة والأحباط هو مقبرتها

    أنظر إلى المستقبل وأجعل أحباطات الماضي خلف ظهرك

    فالحياة لن تدوم لأحد ولولا الأحباط ماكان للأمل نوره الذي يشرق لنا الدنيا

    كلماتك جميلة مفعمه بالأحساس والجمال فأجعل حياتك جميلة مثل حرفك


    دف ا
  5. عازف الأحآسيس
    30-12-2010, 09:16 AM

    رد: الأحــباط والأمــــل...

    الأحباط والأمل...


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دليل الساري
    الأمل والإحباط ككفتي ميزان
    بين صعود هذه وهبوط تلك تقضى أيامنا

    عازف ,,
    تحية لقلمك المبدع الإحساس
    وليكن الأمل والخير رفيق أعوامك ..
    أهلا دليل..
    شكرا لحضورك
    عساه يروق لك المقام هنا
  6. عـرابي الـشـراقـوه
    25-04-2011, 07:53 PM

    رد: الأحــباط والأمــــل...

    الأحباط والأمل...





    أدركيني..
    فأنا لأزلت ألون ملامحي بالصبر وبعضا من كبرياء،
    وأنت تتهميني بالجفاء .!
    وما ذلك إلا شوقا سقط مني وبعلمي
    فلم تعد تلك العصافير التي تحمل لك صوتي كل يوم
    لتخبرك بان روحي التي تسير على جسر من زجاج بأنها في الطريق إليك!
    نعم، إنها تجرح، فغيابك طال
    والشوق إليك تطاول علي فأسقطته في ركن معزول حتى لا يؤلمك عتابا..!

    كثيرا من الأحيان يتبادر الى ذهني سؤال:
    هل من الممكن أن يجتمع الأمل كله والإحباط في إنسان واحد..؟
    كان هذا السؤال رفيقا وملازما ليومي !


    بين الرحى تدور حالة الإنسان
    يرى من فوقه أمل وأسفله إنزلاق
    ونتيجة الطحن إما خيره أوحمقه
    فاجعل الأيام تمضي بنور الأمل
    ولا تجعل اليأس إنحطاط
    تسلم وبارك الله فيك
    نشكرك جزيل الشكر




  7. دنياء الامل
    25-04-2011, 09:51 PM

    رد: الأحــباط والأمــــل...

    الأحباط والأمل...


    كثيرا من الأحيان يتبادر الى ذهني سؤال:
    هل من الممكن أن يجتمع الأمل كله والإحباط في إنسان واحد..؟
    كان هذا السؤال رفيقا وملازما ليومي !

    الان ياطفلتي ، وبعد هذه الرحلة العقيمة، أجدني لم أجب السؤال !
    لكن دعني أحاول محاولة أخيرة !

    الحياة.. تشبه رقعة الساعة،
    والإنسان معلق في وسط هذه الرقعة كالبندول،
    يتأرجح يمينا نحو الأمل ويسارا نحو الإحباط،
    وعقارب الساعة تمر عليه في طريقها عشرات المرات،
    وربما الاف المرات،
    حسب عدد ساعات عمره،
    يمر الزمن عليه وهو يتأرجح في تؤدة وصبر،
    وفي عجلة وضجر، يميل نحو الأمل ثم يتطوح نحو الإحباط، !

    إذا كان في وسع بندول الساعة أن يتوقف ويسكن جهة واحدة،
    أملا كانت أو إحباطا، وقتها فقط، يسكن الإنسان جهة الأمل،
    و هذا غير ممكن!
    لأن البندول وقت أن يسكن، سيسكن الوسط،
    وكذلك الإنسان عندما يسكن، سيسكن الوسط،
    وهو مابين الأمل والإحباط
    وهذه المنطقة تسمى الموت
    00
    بوح رائع لامس قلبي واجب عن سؤال بداخلي00000000000000
    يعطيك العافيه00
  8. شروق العتمات
    26-04-2011, 03:23 AM

    رد: الأحــباط والأمــــل...

    الأحباط والأمل...


    طرح راقي ورائع

    شدني هذا السؤال

    هل من الممكن أن يجتمع الأمل كله والإحباط في إنسان واحد..؟


    وشدني وصف الانسان بين الامل والاحباط بالساعه والبندول


    مكثت هنا كثيرا ,, نعم يجتمع الامل والاحباط فى شخص واحد

    ونعم نحن نتأرجح بين الأمل والاحباط ,,,
    وفى بعض الاحيان تعطل ساعتنا فى جهة الاحباط فتسكن وتركد ,,,



    رائع بوحك



    تقبل وجودي