12

بلاد الرافدين .. العراق ..

الموضوعات العامه التي لاتندرج تحت أي قسم من أقسام المنتدى
  • ارسال إلى Twitter
  • ارسال إلى facebook
  • ارسال إلى google plus
    1. صمـت
      11-12-2010, 10:30 PM

      بلاد الرافدين .. العراق ..

      بلاد الرافدين .. العراق ..


      نبذه تاريخية عن العراق


      *******************



      بلاد الرافدين .. العراق ..




      هو إحدى الدول العربية الواقعة في المشرق العربي، ويشكل منفردا الجزء الشرقي للبيئة الجغرافية والتاريخية المسمى الهلال الخصيب، ويقع في جنوب غرب القارة الاسيوية. ويقع إلى الشمال من الكويت والمملكة العربية السعودية، وإلى الجنوب من تركيا، والشرق من سورية و الأردن، وإلى الغرب من إيران.




      وهناك اراء مختلفة عن أصل كلمة العراق حيث يرجح بعض المستشرقين أن مصدرها هي مدينة أورك السومرية القديمة والتي تسمى الان بالوركاء وقد ذكرت مدينة أورك في ملحمة كلكامش حيث قام كلكامش ببناء سور حول المدينة ومعبد للالهة عشتار، ويرى البعض الأخر أن عراق مصدرها العروق نسبة إلى النهرين دجلة والفرات اللذين ولأهميتهما شبهتا بالعرق أو الوريد ويرى البعض الاخر أنها سميت بالعراق نسبة إلى عروق أشجار النخيل التي تتواجد بكثرة في جنوب وسط العراق بينما يرى الاخرون أن أصل التسمية هي عراقة المنطقة الموغلة بالقدم. و يميل البعض إلى كثرة العروق (الأنهار)فيه, وربما ان العرق في اللغة العربية مشتق من تسمية هذا البلد كون ان مدينة أوروك أقدم. و منها كان المصدر العرق و العراقة .

      بغض النظر عن أصل كلمة العراق فإن معظم المنطقة التي تسمى بالعراق حاليا كانت تسمى ببلاد ما بين النهرين ( بيت نهرين Beth-Nahrain بالارامية و ميزوبوتاميا Mesopotamia أو Μεσοποταμία باليونانية) التي كانت تشمل الأرض الواقعة بين نهري دجلة والفرات بما في ضمنها أراضي تقع الان في سوريا وتركيا ويعتبر العراق من قبل البعض "مهد الحضارات" علما أن هذه التسمية يطلقها البعض على منشأ حضارات أخرى على ضفاف أنهار النيل والسند وهوانغ هي.

      للعراق أكثر من ميناء بحري على الخليج العربي أهمها ميناء أم قصر. لذلك يعتبر العراق أحيانا أحد دول الخليج العربي لكنه ليس عضوا في مجلس التعاون الخليجي حيث يبلغ طول الساحل البحري للعراق أكثر من 20 كيلومتر. يمر نهرا دجلة والفرات في البلاد من شماله إلى جنوبه، واللذان كانا أساس نشأة حضارات مابين النهرين التي قامت في العراق على مر التاريخ حيث نشأت على أرض العراق وعلى امتداد 7000 سنة مجموعة من الحضارات على يد السومريين والأكاديين والبابليين والأشوريين والعباسيين وانبعثت من هذه الحضارات بدايات الكتابة وعلوم الرياضيات والشرائع في تاريخ الإنسان.


      تسمية


      تسمية : من المرجح أن لفظ العراق يرجع في أصله إلى تراث لغوي عراقي من العصور القديمة مشتق من كلمة تعني المستوطن ولفظها أوروك (Uruk) أو أونوك (Unuk)، وفي العربية فإن مادة "أرك" تدل على الإقامة بالمكان و منها الأريكة بمعنى السرير و"أرك" تعني مكان أيضا، أي بمعنى مكان للإقامة والاستقرار والاستيطان، ومن المعروف أن العراق يعد من أقدم مراكز الاستقرار و الاستيطان في الشرق الأدنى القديم ،خاصة مع وجود نهري" دجلة " و" الفرات " ،ومن الجدير بالذكر أن كلمة أوروك (Uruk) قد تكون مشتقة من الجذر الذي اشتق منه اسم المدينة السومرية " الوركاء "، و تدخل الكلمة نفسها في تركيب جملة مدن قديمة شهيرة مثل مدينة " أور" (Ur) في جنوب العراق وهناك الرأي القائل بالأصل العربي للاسم "عراق" والتي تعني" شاطئ البحر" أو مطلق الشاطئ، وأنه إنما سمي "عراقا" لدنوه من البحر (أي الخليج)، ولأنه كذلك على شاطئ دجلة والفرات كما أن أهل الحجاز يسمون البلاد القريبة من البحر عراقا.وموجز القول أن معنى اسم عراق هو الساحل أو الجرف، ومن هذا الرأي ان معنى عراق، جرف الجبل أو سفوح الجبال التي هي أول ما يقابل المسافر من السهل الرسوبي في جنوب العراق باتجاه الجبال الشرقية و الشمالية. اما ما قيل عن كون العراق معرب لفظ ايراك الإيراني و معناه البلاد السفلي أو الجنوب فهوة قول ضعيف حسب رأي اغلب المتخصصين بتاريخ العراق القديم.



      التاريخ القديم لبلاد الرافدين :




      كانت الحاجة للدفاع والري من الدوافع التي ساعدت على تشكيل الحضارة الأولى في بلاد الرافدين على يد سكان مابين النهرين القدماء فقاموا بتسوير مدنهم ومد القنوات. بعد سنة 6000 ق.م. ظهرت المستوطنات التي أصبحت مدنا في الألفية الرابعة ق.م . وأقدم هذه المستوطنات البشرية هناك إيريدو وأوروك (وركاء) في الجنوب حيث أقيم بها معابد من الطوب الطيني وكانت مزينة بمشغولات معدنية وأحجار وأخترعت بها الكتابة المسمارية. وكان السومريون مسؤولون عن الثقافة الأولى هناك من ثم إنتشرت شمالا لأعالي الفرات وأهم المدن السومرية التي نشأت وقتها إيزين وكيش ولارسا وأور وأداب. وفي سنة 2350 ق.م. أستولى الأكاديون، وهم من أقدم الاقوام السامية الارامية التي استقرت في الرافدين حوالي 3500 ق.م ، وفدوا على شكل قبائل رحل بدو من الجزيرة العربية إلى العراق. عاش الأكاديون منذ القدم في الجزيرة العربية ثم هاجروا شمالا إلى العراق وعاشوا مع السومريين. والت اليهم السلطة في نحو (2350 ق.م) بقيادة زعيمهم سرجون العظيم واستطاع سرجون العظيم احتلال بلاد سومر وفرض سيادته على جميع مدن العراق وجعل مدينة أكد عاصمته. ثم بسط نفوذه على بلاد بابل وشمال بلاد مابين النهرين وعيلام وسوريا وفلسطين وأجزاء من الأناضول وامتد إلى الخليج العربي، حتى دانت له كل المنطقة. وبذلك أسس أول امبراطورية معروفة في التاريخ بعد الطوفان. وشهد عصرهم في العراق انتعاشا اقتصاديا كبيرا بسبب توسع العلاقات التجارية خاصة مع منطقة الخليج العربي. كما انتظمت طرق القوافل وكان أهمها طريق مدينة أكاد العاصمة بوسط العراق الذي يصلها بمناجم النحاس في بلاد الأناضول، وكان النحاس له أهميته في صناعة الأدوات والمعدات الحربية، وحلت اللغة الأكادية محل السومرية. وظل حكم الأكاديين حتى أسقطه الجوتيون عام 2218 ق.م. وهم قبائل من التلال الشرقية. وبعد فترة ظهر العهد الثالث لمدينة أور وحكم معظم بلاد مابين النهرين.

      ثم جاء العيلاميون ودمروا أور سنة 2000 ق.م. وسيطروا على معظم المدن القديمة ولم يطوروا شيئا حتى جاء حمورابي من بابل وحد الدولة لعدة سنوات قليلة في أواخر حكمه. لكن أسرة عمورية تولت السلطة في اشور بالشمال. وتمكن الحثيون القادمون من تركيا من إسقاط دولة البابليين ليعقبهم فورا الكوشيون لمدة أربعة قرون. وبعدها إستولى عليها الميتانيون ( شعب لاسامي يطلق عليهم غالبا اسم حوريون أو الحوريانيون ) القادمون من القوقاز وظلوا ببلاد مابين النهرين لعدة قرون. لكنهم بعد سنة 1700 ق.م. أنتشروا بأعداد كبيرة عبر الشمال في كل الأناضول. وظهرت دولة اشور في شمال بلاد مابين النهرين وهزم الاشوريون الميتانيين واستولوا علي مدينة بابل عام 1225 ق.م. وصلوا البحر الأبيض عام 1100 ق.م.




      تكلم سكان ما بين النهرين لغات عديدة لكنهم عموما تكلموا ثلاث لغات رئيسية تطور احدها من الاخرى. بعد السومرية والتي كانت لفترة وجيزة كانت اللغة الاكدية والتي كانت لغةالاكديين, البابليين, الاشوريين و استمرت حتى حوالي سنة 500 ق.م.لتحل محلها اللغة الارامية ( بلهجتها الشرقية= السريانية). استمرت اللغة الارامية حتى 500 ب.م لتحل محلها العربية.و ما تزال الارامية مستعملة اليوم لدى بعض الطوائف العراقية غير المسلمة كالكلدانيون, النسطوريون,الصابئة و الايزيديون. اما العرب فيرجع وجودهم في العراق إلى ميلاد إبراهيم في مدينة اور 2000-1500 قبل الميلاد, حيث من نسله كان العرب . ويؤمن المسلمون ان النبي محمد هو من نسل الأبن البكر لإبراهيم الذي هو إسماعيل . وتشير بعض الاثار إلى وجود القبائل العربية في فترة حكم الملك البابلي نبوخذ نصر في القرن السادس قبل الميلاد, وقد تكون ميسان و مملكة الحضر في الحضر (نينوى) التي تأسست في القرن الثاني قبل الميلاد, من اوائل العلامات الحضارية العربية في العراق, والتي تلتها مملكة المناذرة وعاصمتها الحيرة 266 م - 633 م وحتى دخول الاسلام .




      من سقوط بابل حتى الفتح الإسلامي : بعد تدمير بابل تناوب على العراق الفرس الاخمينيون واليونانيون بدءا بالاسكندر المقدوني مرورا بالدول السلوقسية والفرس الساسانيون و حلفاءهم ملوك بني لخم العراقيون (المناذرة). و كان اللخميون من القبائل اللاتي وصفوا كونهم احفاد العرب العمالقة و التي كانت تطلق على قدماء العراقيين و كذلك المصريين .




      الدولة العباسية : في عام 762 قام العباسيون بإنشاء مدينة بغداد. بلغت قوة الدولة العباسية أوجها وعرفت العلوم عصر إزدهار في عهد هارون الرشيد ولكن ومنذ العام 800 م بدأت عدة مناطق تعلن استقلالها عن الدولة العباسية وتحولت إلى إمارات أو ممالك تحكمها سلالات متعددة. حتى أنه في النهاية وقعت الخلافة العباسية تحت سيطرة العديد من السلالات ذات الطابع العسكري مثل البويهيون، وفي عام 1258م دمرت بغداد من قبل هولاكو خان بسبب ضعف الخلافة وانشغال الخليفة الحاكم وحاشيته باللهو والعبث وعدم اهتمامهم بشؤون الدولة ويقال أن هولاكو خان قد قتل تقريبا 800،000 من سكان بغداد. وفي النهاية سيطر العثمانيون بعد ذلك على العراق وقسموها إلى ثلاث ولايات، الموصل وبغداد والبصرة وبعد إنتهاء الحرب العالمية الأولى وقع العراق تحت الإحتلال البريطاني ثم الإنتداب ثم حصل على إستقلاله من المملكة المتحدة عام 1932م، لتقوم المملكة الهاشمية العراقية بإستلام فيصل الأول بن الشريف حسين تاج العراق .
      العهد الجمهوري : وبعد الإطاحة بالنظام الملكي في عام 1958م، تحول العراق إلى النظام الجمهوري، ومن ثم شهدت البلاد عددا من الانقلابات العسكرية اخرها الانقلاب الذي جاء بحزب البعث العربي الإشتراكي إلى الحكم في 17 يوليو/ تموز 1968م.


      Brb
    2. صمـت
      11-12-2010, 10:32 PM

      رد: بلاد الرافدين .. العراق ..

      بلاد الرافدين .. العراق ..


      حدائق بابل المعلقة


      **************


      بلاد الرافدين .. العراق ..



      وسميت معلقة لأنها نمت على شرفات القصور وشرفة القصر الملكي ببابل وذلك حوالي 600ق. م وحيث انه إكراما لزوجته شيد نبوخذ نصر صاحب الحدائق المعلقة وكان يريد أن يجدد مدينة بابل وذلك لتناسب جمال وفخامة وعظمة زوجته وكانت المدينة ذات :أسوار يبلغ ارتفاعها 350 قدما وثخانتها 87 قدما وكان لهذه الأسوار مائة باب مصنوع من الذهب ولكل باب قوائم وسقوف من الذهب أيضا.



      بلاد الرافدين .. العراق ..



      وأعظم ما في المدينةالحدائق المعلقة التي تعتبر فتنة وعجيبة الدول والعصور القديمة انها بنيت على عقود الحجرالنفيس المقدم هدايا للملك وفي الزراعة كانت طبقات تصلح لمختلف النباتات والأشجار والماء يرفع ويخزن
      في الطبقات العليا بصهاريج لسقاية الأشجار.


      أما البناء فيعد من أعظم الفنون المعمارية التي بلغتها بابل ونينوى وحيث تتصل الطبقات مع بعضها بدرج واسع وعنما يأتي الربيع وتزهر وتورق الأشجار والورود في هذه الارتفاعات في وسط أجواء الحرارة العالية تكون هذه الحدائق جنة في الأرض تنشر الرائحة العطرة والبرودة واللطافة لتستحق أن تكون من عجائب الدنيا السبع التي بناها نبوخذ نصر لكي تتمتع زوجته بهوائها وجمالهاورائحتها ولطافة جوها وخلابة منظرها ..


      ملوية سامراء


      ****************


      بلاد الرافدين .. العراق ..



      سامراء بمئذنتها الملوية تعتبر واحدة من الاثار العراقية العريقة التي تشرفت صفحات التاريخ بذكرها بكل اجلال وتقدير ،وعند ذكر سامراء يتبادر الى الذهن فورا ملويتها والتي تمثل ارقى فنون العمارة انذاك





      بلاد الرافدين .. العراق ..














      المئذنة الملوية تعتبر واحدة من الاثار العراقية القديمة وقد كانت في الأصل مئذنة المسجد الجامع الذي أسسه المتوكل عام 237 ه في الجهة الغربية لمدينة سامراء، واعتبرت في حينها من أكبر المساجد في العالم الإسلامي. قام بتشييدها المهندس الكلداني دليل يعقوب المئذنة الملوية تقع على بعد 27.25 متر من الحائط الشمالي، و هي مقامة على قاعدة مربعة ضلعها ( 33 م ) و ارتفاعها ( 3م ) يعلوها جزء اسطواني يحيط به من الخارج درج حلزوني يلتف حول بدن المئذنة من الخارج وهو من خمس طبقات تتناقص سعتها بالارتفاع، الدرج سعته 2 متر وهو بعكس عقارب الساعة وعدد درجاته تبلغ 399 درجة والارتفاع الكلي للمئذنة يبلغ 52 مترا. في أعلى القمة طبقة يسميها أهل سامراء “بالجاون” وهذه كان يرتقيها المؤذن ويرفع بها الأذان.





      وتقع المئذنة الملوية في مدينة سامراء العراقية التي تحتوي عدة اثار تعود لعصر حكم الدولة العباسية. تظهر المئذنة الملوية على الدينار العراقي. وبسبب هذا الصرح سميت سامراء (سر من رأى)، وكانت الصومعة الملوية كمئذنة وليست كما يظن البعض للزينة.






      تصميمها وابعادها






      تقسم الملوية إلى ثلاثة اقسام هي : القاعدة من مربعين الواحد فوق الاخر وارتفاعهما معا 4.20، وطول ضلع المربع الأسفل (31.5)م وهناك افريز بارز ارتفاعه (15) سم يمتد حول الجوانب الاربعة للقاعدة. اما المربع الثاني فهو المربع السابق مباشرة واصغر منه قليلا وابعاده(3.60×3.40)م، وجوانب القاعدة مزخرفة بعدد من الحنايا المستطيلة المجوفة فهناك ست حنايا على الجانب الجنوبي المقابل للضلع الشمالي للجامع، وتسع حنايا على كل جانب من الجوانب الثلاثة الاخرى.ة يتحدث اجدلدنا انهم راوا بقايا اعمده من الخشب على قمة الملويه المسماة بالجاون ويقال انها سقيفه يستظل بها الماذن وان هناك أيضا درابزين من الخشب يمسك به الصاعد ومن الجدير بالذكر ان الناس كانوا يعتمدون حين ذاك على رؤية الماذن على قمة اللويه لتحديد اوقات الصلاة بالطبع يتعذر وصول الصوت من مسافات بعيده ..

      Brb
    3. صمـت
      11-12-2010, 10:34 PM

      رد: بلاد الرافدين .. العراق ..

      بلاد الرافدين .. العراق ..


      المدرسة المستنصرية تحفة حضارية

      ***************

      بلاد الرافدين .. العراق ..


      تعد المدرسة المستنصرية التي أنشئت سنة 625 هجرية / (1227) ميلادية ، على يد الخليفة العباسي المستنصر بالله في وسط مدينة بغداد من أقدم الجامعات العربية الإسلامية و الاثار العلمية المهمة التي قامت بتدريس الفقه الإسلامي حسب المذاهب الأربعة و خرجت الكثير من فطاحل العلماء في مختلف المجالات منذ إنشائها حتى يومنا هذا وقد تغير اسمها من المدرسة المستنصرية إلى الجامعة المستنصرية التي كانت تستقبل الطلبة من مختلف الأقطار العربية للدراسة فيها.






      تبرز أهمية المدرسة المستنصرية كونها أول مدرسة مخصصة للمذاهب الإسلامية الأربعة،(ولا وجود للمذهب الجعفري فيها على كل) حيث كانت المدارس السابقة لها تختص كل منها بمذهب واحد أو مذهبين، وهي بذلك تهدف إلى جمع
      الأمة الإسلامية وتوحيدها للوقوف أمام التيارات الفكرية المعادية وهكذا أصبحت مثالا يحتذى به إذ لم تمض فترة وجيزة على إنشائها حتى تم بناء مدارس عديدة على غرارها. كما أن شروطها وقوانينها كانت نبراسا لما أقيم بعدها من مدارس.



      وكانت هذه المدرسة مكانا للعلماء والأدباء فقصدها الطلاب من جميع أنحاء العالم انذاك فكان لها أثر كبير في الثقافة الاسلامية مثلت مجمعا لمذاهب المسلمين ، وكان يدرس فيها علم الأصول والفروع .. وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم وعلم الحساب والطب وغيرها من العلوم.




      أما من حيث التخطيط والعمارة فإن المستنصرية ببناياتها ذات الساحة الواسعة المحاطة بالحجرات والغرف .. تمثل نظاما متكاملا اتبع في بناء كثير من المدارس فيما بعد.




      إن المدرسة المستنصرية من الأبنية العباسية المشهورة وسميت بهذا الاسم نسبة إلى مؤسسها الخليفة العباسي المستنصر بالله الذي أنشأها في الجانب الشرقي من بغداد على ضفة نهر دجلة، حيث لا تزال قائمة إلى اليوم، وقد شرع المستنصر ببناء المدرسة في سنة 625 ه (1227م) وتكامل بناؤها سنة 631 ه (1234م) وأنفق على بنائها أموالا كثيرة.




      وحضر افتتاحها الخليفة بنفسه وقد نقل إلى خزانة الكتب في المدرسة الافا من الكتب النفيسة التي تحتوي على العلوم الدينية والأدبية وعين عليها طاقما متخصصا لترتيبها وتصنيفها.





      اقسام المدرسة المستنصرية




      كانت المدرسة جامعة إسلامية كبرى تدرس فيها كل العلوم المعروفة في ذلك الوقت إضافة إلى تدريس فقه المدارس المذهبية الأربعة، وكان للمدرسة نظام دقيق لتحديد عدد المدرسين والطلاب الذين تستوعبهم المدرسة، وكانت الدراسة على نفقة الدولة.


      وفي مدخل المدرسة المستنصرية أقيمت الساعة العجيبة التي أوردت بعض المراجع العربية وكانت الساعة تعمل لإرشاد الناس على أوقات الصلاة وتعمل ليلا ونهارا وبأسلوب علمي متطور مما يدل على مدى ما وصل إليه العلماء العرب من تطور في ذلك الزمان.

      وأكد أن المدرسة قد أصابها الإهمال مما أدى إلى تصدع البناية وخاصة في زمن العثمانيين واستمر إلى سنة 1940 حيث كانت المدرسة عبارة عن خان كبير للقادمين إلى مدينة بغداد ويسمى (مسافر خانة) وهي كلمة تركية.

      وكان هذا الخان محطة استراحة للمسافرين وخاصة العاملين في الوسائط النهرية للنقل و كان هؤلاء العاملون على هذه المركب جعلوا محطة استراحتهم في ذلك الخان والمسمى المدرسة المستنصرية.



      وبعد سنة 1940 استطاعت دائرة الاثار استعادة المدرسة المستنصرية وإعادة صيانتها وقد تجددت هذه الصيانة في سنة 1960 التي استهدفت إعادة أكبر قدر من بناية المدرسة إلى حالتها الأصلية لأن البناية تأثرت بالمياه الجوفية نظرا لوقوعها على ضفاف نهر دجلة بسبب انخفاض مستوى أراضيها بالنسبة للسوق المجاور لها، وهذا أدى إلى تعرضها إلى الرطوبة التي أخذت تؤثر في جدرانها وزخارفها، لذلك باشرت دائرة الاثار والتراث بحملة لإعادة صيانة المدرسة وتخطيطها الذي كان معمولا به في زمن نشأتها. وشملها التوسع لتصبح مساحتها حوالي 4836 مترا مربعا كما قامت دائرة الاثار والتراث بتأهيل الصحن المكشوف وهو على شكل مستطيل طوله (62.40) م وعرضه 27.40 متر إضافة إلى إعادة صيانة وإكساء بيت الصلاة (مسجد المدرسة). وكل هذه الأعمال جرت باجر أصفر اللون جيد الصناعة ليعيد للمدرسة تاريخها وأصالتها القديمة وإنقاذها من العبث والتصدع الذي أخذ بالانتشار في أروقة أبنيتها،

      إن بناية المدرسة المستنصرية وزخارفها تدل على مدى التطور المعماري الذي وصل إليه كمال البناء في الزمن العباسي وخاصة الرسوم الزخرفية الموجودة على جدران وأروقة المدرسة المستنصرية وخاصة في المسجد في داخلها حيث استغل المعماريون العباسيون الموقع الجيد في إنشاء المسجد وخاصة السقف الذي بني على شكل قبة ومن دون إدخال حديد التسليح في عمله.

      وإن هذا الموقع المميز يتيح الاستفادة من الصحن في تأدية الصلاة عندما يضيق بيت الصلاة بالمصلين.



      أضافة : إن المدرسة المستنصرية تحتوي على غرف كثيرة بنيت في طابقين وتحيط بالصحن ويبلغ عدد الغرف الطابق الأول (40)غرفه والثاني (36)غرفه.



      وقد راعى البناؤون في ذلك العصر الحجم والمساحة للغرف إضافة إلى الشرفات الخارجة من هذه الغرف والمطلة على الصحن وأماكن التهوية ودخول الشمس وكل ذلك يدل على براعة الصناع العاملين في بناء المدرسة.



      كما أن المسناة الممتدة على طول شاطئ دجلة المحاذي للمدرسة المستنصرية تدل على بعد نظر المهندسين الذين صمموا بنايات المدرسة لأن تلك المسناة قد استخدموها كطريق او ممر يسير عليه الناس.



      وإضافة إلى الطريق النهري الذي استخدم للتنقل من وإلى المدرسة والحكمة الهندسية في إقامة المسناة هي لإسناد وحماية البناية من فيضان نهر دجلة حيث تم بناؤها بمادة الاجر وهي سميكة بما يؤمن تلك الحماية للمدرسة.





      بلاد الرافدين .. العراق ..





      على إن الزخارف المتنوعة تدل على ذوق فني رفيع، كما أنها تشير بوضوح إلى مدى النظام والتطور الذي حدث على الزخارف في تلك الفترة التاريخية سواء كان ذلك في صناعتها أو في الأشكال الزخرفية نفسها.



      ويصعب الان تقليد تلك الزخارف بشكلها الأصلي، وخاصة لو علمنا أنها مصنوعة من قطع الاجر “الطابوق” وهو المادة المستعملة في البناء والمتوافرة في منطقة بغداد وبنوعية جيدة. وقد استطاع المعمار البغدادي الاستفادة من خصائص هذه المادة وتمكن من عمل أشكال متنوعة سواء من اختلاف أوضاع قطع الاجر نفسها أو نحتها وتقطيعها إلى أشكال متنوعة وبأحجام متباينة وفق خطة هندسية محكمة الصناعة تؤلف في مجموعها الشكل الزخرفي المطلوب، إضافة إلى حفر الزخارف على الاجر فيؤلف الاختلاف بين مستوياتها تباينا بين الضوء والظل يحقق وضوحا وتجسيما للعناصر الزخرفية.

      بلاد الرافدين .. العراق ..

      وقد استعملت الزخارف الهندسية بكثرة في بناية المستنصرية ، وهي ذات أشكال متنوعة يعتمد معظمها على الدائرة وأقطارها وقد تم تنسيق هذه الأنواع من الزخارف الهندسية بطريقة تساعد على بسطها في مختلف المساحات والسطوح المعدة لها.



      وأما الزخارف النباتية الشكل فنجدها في الغالب موضوعة داخل مساحات هندسية كالنجوم والمضلعات وأحيانا تظهر فوق أرضية الكتابات وبين حروفها.



      وقد أدى التطور المستمر لهذه الزخارف النباتية إلى ظهور نوع من الزخرفة العربية الإسلامية ..



      وقد استطاع الفنان العربي أن يرتب تلك العناصر وخاصة في نقوش المدرسة المستنصرية القديمة ترتيبا جديدا مبتكرا وأن يخرجها بتنسيق فني رائع ويضيف عليها الطابع الاسلامي، فكانت هذه الزخرفة ابتكارا عربيا إسلاميا أصيلا في أساس تكوينة وفكرته ..

      Brb
    4. صمـت
      11-12-2010, 10:38 PM

      رد: بلاد الرافدين .. العراق ..

      بلاد الرافدين .. العراق ..


      منارة الحدباء في الموصل


      ****************

      بلاد الرافدين .. العراق ..





      تعد منارة الحدباء من أثمن الاثار الاسلامية التي اشتهرت بها مدينة الموصل والتي اتخذت احد اسمائها منه،و امتدت هذه الشهرة لتطبق عموم العراق 000





      وعلى الرغم من مرور 834 عاما على تشييدها الا انها مازالت محافظة على دقة هندستها الجميلة بنقوشها البديعة التي تشكل اية من ايات الفن المعماري الاسلامي،





      بلاد الرافدين .. العراق ..




      كما يعد الجامع النوري الذي يضمها من أكبر واقدم المساجد الجامعة في المدينة ومعلما بارزا من معالمها




      خصائص معمارية وفنية





      بلاد الرافدين .. العراق ..





      و مئذنة الحدباء التي تقع في الركن الشمالي الغربي منه بارتفاع (55 مترا) مع القاعدة وتعد من الماذن النفسية في العالم الاسلامي لضخامتهاوارتفاعها،




      اذ تتألف من قاعدة منشورية مكعبة يعلوها بدن اسطواني ينتهي بحوضورقبة وقمة،



      والمتفحص للمميزات المعمارية والفنية هذه تتجلى له عبقريةالمعماري (ابراهيم الموصلي) الذي نفذ بناءها اخذا بنظر الاعتبار اساليب البناءوخصائص المواد الانشائية والنواحي الهندسية ومدى تأثير العوامل المناخية والبيئية،مع تجانس الخصائص الفنية والزخرفية وارتباطها بالناحية الدينية الى غير ذلك منالامور التي تعد من المبتكرات المعمارية وتعبر عن التواصل الحضاري ..

      سور الموصل و أبوابه


      *******************




      يحيط بالموصل سور كبير كان أول من خطه هو سعيد بن عب الملك الذي تولىالموصل في خلافه أبيه عام 65- 89ه / 685 - 708م. ثم أن مروان بن محمد وسع السورالذي بناه سعيد في الأماكن التي اتسعت فيها المدينة ورمم ما انهدم منه وذلك فيأوائل القرن الثاني للهجرة. وقد بقي سور سعيد حتى هدمه هارون الرشيد عام 180ه / 797 م على إثر ثورة أهل الموصل عليه. وبقيت المدينة بلا سور حتى عام 474ه / 1081 مفبنى شرف الدولة العقيلي سورا للموصل قليل الارتفاع ولم يعمل له فصيلا، ولا أحاطهبخندق، وفرغ من عمارته بعد ستة أشهر. ثم أن جكرمش -أحد ولاة السلاجقة في الموصل- رمم سور المدينة، وبنى له فصيلا. وحفر الخندق وحصن ا لمدينة عام 468ه / 1076 موفعلمثل هذا جاولي عام 502 ه / 1109 م.

      ولما تولى الموصل عماد الدين زنكيواتخذها عاصمة لملكه رأى من الضروري أن يحكم تحصين المدينة. فوسع السور من الجهةالشمالية من المدينة وأدخل الميدان بما فيه قصور الإمارة داخل السور الجديد الذيبناه ، كما أنه رفع السور من سائر جهاته وأحكمه، وعمر الخندق الذي يحيط به عام 527ه / 1133 م. وصار للميدان سوران أحدهما السور السلجوقي والثاني السور الأتابكيالذي بناه عماد الدين زنكي.
      وقد كان لسور الموصل تسعة أبواب في العهد الأتابكيوهي، الباب العمادي وفتحه عماد الدين زنكي عام 527ه / 1133 م وسمي باسمه. وكانيؤدي إلى الربض الأعلى من المدينة ولم يزل موقعه يعرف بهذا الاسم. ومن أهم أبوابالمدينة باب سنجار وكان يقع في اللحف الغربي من تل الكناسة ولم يزل مكانه إلى اليوميسمى باب سنجار ويؤدي إلى الجهة الغربية من المدينة .وهو من أقدم أبواب المدينة. وكان هذا الباب من أوسع أبواب المدينة يحيط به من الداخل مرافق كثيرة للجيش وخيولهوعتاده. ومن الأبواب الغربية أيضا باب كندة، وباب الجصاصة، وكذلك ما يعرف بالبابالغربي وهو الباب الذي فتحه عز الدين مسعود بن قطب الدين مودود ولم يكن قبله هناكباب وانتفع به أهل ذلك الصقع.
      أما الأبواب الجنوبية فيه باب العراق وهو الذيكان يؤدي إلى الجهة الجنوبية -جهة العراق- ولم يزل محله معروفا بهذا الاسم. وبابالقصابين وهو من أبواب الموصل القديمة. وبقي يعرف بهذا الاسم إلى القرن السادسللهجرة وهو كما يدل عليه اسمه كان يؤدي إلى سوق القصابين.
      ومن الأبواب الشرقيةباب الجسر وهو من أبواب الموصل القديمة أيضا. وبقي معروفا بهذا الاسم إلى أيامناهذه وهو يقع في مدخل الجسر الخشبي القديم الذي رفع عام 1352ه / 1934 م على أثربناء الجسر الحديدي المسمى جسر الملك غازي. وهو من أشهر أبواب المدينة لأنه البابالوحيد الذي كان يصل المدينة بالجهة الشرقية منها.وباب المشرعة كان يقع قريبا مندور المملكة يؤدي إلى النهر، وقد بنى عليه الملك سيف الدين غازي عام 541 ه / 1147م رباطا. والرباط يسمى اليوم مقام عيسى دده..
      قلعة الموصل

      *****************

      تقع قلعة الموصل على المرتفعة التي تشرف على نهر دجلة وعين كبريت. وهي في شمال مدينة الموصل وكانت تجاور دور المملكة. ولا يعرف من الذي أنشأ هذه القلعة أول مرة. وأقدم ذكر لها عثر عليه أن البساسيري (450ه / 1058 م) حاصرها أربعة أشهر وبعد أن استولى عليها هدمها وعفي أثرها. وأن الأتابكيين اهتموا بهذه القلعة فوسعوها وأكملوا عمارتها وصارت تتسع لالاف من أفراد الجيش. وفيها مخازن للمؤن والعتاد ولوازم الحرب.
      ومن الذين اهتموا بعمارة القلعة فرمم سورها وأحكم أبراجها وجدد ما انهدم من مرافقها هو فخر الدين عبد المسيح وزير سيف الدين غازي بن قطب الدين مودود. وكان يحيط بالقلعة سور غير سور مدينة الموصل. ومن أبوابه: باب القلعة وكان يؤدي منها إلى الميدان. وباب السر وكان يؤدي منها إلى النهر من جهة عين كبريت وهو أمنع أبوابها.
      وكانت القلعة مركزا هاما في الدولة يكون فيها العتاد والذخيرة. ويتولى حراستها جيش كبير يشرف عليهم دزدار مخلص معروف بالشجاعة والحزم والتدبير. وقد يفوض لدزدار قلعة الموصل النظر في أمور القلاع والإشراف على من فيها.
      وقد بقيت القلعة عامرة حتى سنة 660ه / 1262 م وفي هذه السنة حاصر الموصل سنداغو ونصب عليها المنجنيقات وتحصن في القلعة (ياسان) وشدد المغول الحصار على القلعة، ورموها بالأحجار والنار. ففتحوا المدينة وهدموا قلعتها، وهكذا هدمت هذه القلعة الحصينة وأصبحت خرابا ..

      Brb
    5. صمـت
      11-12-2010, 10:40 PM

      رد: بلاد الرافدين .. العراق ..

      بلاد الرافدين .. العراق ..


      القنطرة البيضاء في كربلاء

      ***********




      تزخر مدينة كربلاء المقدسة بالعديد من الأماكن الأثرية القديمة التي تمثل تاريخ المدينة وللناس ارتباط وثيق بهذه المعالم ولكل حجر من حجارتها حكاية طويلة يرويها لك من عايشوها عبر مراحل حياتهم أو سمعوها ممن سبقوهم من الاباء والأجداد ، ومن هذه المعالم القنطرة البيضاء التي كانت ولازالت تروي تاريخ مدينة عانت كثيرا من الويلات تحت سياط الطغاة وان كل زاوية في هذه القنطرة يحكي ألف قصة وقصة وهي الان اثر صامد عبر الزمن يحكي لنا تاريخ مضى "



      والقنطرة البيضاء ..شهدت على مدى أكثر من 450 عاما أحداثا تاريخية مازال يذكرها المؤرخون.. إعتبرها الأهالي من المباني الأثرية .. تم ترميمها أكثر من مرة، كان اخرها قبل أكثر من 150 عاما قبل أن يتم ترميمها فى العصر الحالي.




      مكان القنطرة الحالي بناه سليمان القانوني ولاصلة تربط القنطرة المذكورة بما قبل الاسلام او صدر الاسلام


      يقول المؤرخ والنسابة (مهنا رباط المطيري) " بعد فتح نهر الحسينية بامر من سليمان القانوني في عام 941 ه بدأت بناء عدة قناطر ومن بينها القنطرة البضاء على ذلك النهر من اجل تسهيل المرور بين ضفتي النهر مبينا انه لاصلة تربط القنطر ة المذكورة بما قبل الاسلام او صدر الاسلام بل ان تاريخها يعود الى القرن العاشر الهجري "


      ويؤكد (المطيري) ان لاتوجد أي صفة قدسية لهذه القنطرة اما ما يروى بمرور الامام علي بن ابي طالب (عليه السلام ) عليها او حتى من هذا المكان فلا صحة لذلك معللا ان مرور الامام علي بن ابي طالب بمعسكره كان عن طريق (خان النخيلة) المنطقة الحالية التي تسمى خان الربع وعن طريق قنطرة تسمى (سورى) و عبر منها الى الضفة اليسرى ثم صلى ركعتين في منطقة خان الربع متجها صوب كربلاء الحالية من جوار مقام الامام صاحب الزمان ثم اتجه شمال غرب المدينة باتجاه منطقة الحر الحالية "نافيا" ان يكون مسير الامام امير المؤمنين من طريق القنطرة التي لم تكن موجودة اصلا في ذلك الزمان "


      في حين يؤكد بعض الباحثين الاخرين ان القنطرة تقع على نهر الحسينية في المقاطعة 47 الفراشية ونهرالحسينية هو النهر الوحيد الذي يتفرع من نهر الفرات من يمين سدة الهندية في محافظة بابل (30كم شمال كربلاء)، وهو الذي يغذي بساتين وأهالي كربلاء وان هذا النهر شق بأمر السلطان العثماني سليمان القانوني أثناء زيارته إلى مدينة كربلاء عام 1550ميلادية، وحفر النهر بناء على مناشدة من أهالي كربلاء وسادن الروضة الحسينية في وقتها عبد المؤمن الدده ".


      وان وجود الاثر المقدس جنبها يعود لمقام ومكان صلاة الإمام علي (ع) عند مروره بكربلاء عام 37ه أثناء توجهه إلى معركة صفين "





      القنطرة البيضاء بنيت في الفترة العثمانية







      بلاد الرافدين .. العراق ..








      فيما يؤكد منقب الاثار حسين ياسر خليل، رئيس لجنة صيانة القنطرة البيضاء "إن الشكل العام للقنطرة البيضاء يشابه باقي القناطر التي بنيت في الفترة العثمانية فهي تتكون من عقد مدبب واحد تحيط به 4 منارات, اثنان في كل جانب وهناك المدرجات التي تمتد على جوانب القنطرة وتحيط بها الجدران الساندة لبدن القنطرة وتتميز بضخامتها حيث تكون قياساتها من الأسفل أكثر من متر وتنتهي من الأعلى بقياس 45سم تقريبا.


      الطول الحالي للقنطرة 46م وقياستها على الشكل التالي: تبدأ بالمدرج من جهة الشارع العام ويكون بعرض 11 م ثم يأخذ بالتدرج ليصل إلى 5 م في أعلى نهاية القنطرة ثم يعود إلى التوسع في الجانب الثاني من القنطرة, وقياسات الجدران الساندة للقنطرة بواقع متر واحد عرضا في أساس الجدران لتتمكن من تحمل ثقل الجدار ثم تنتهي بقياس50- 45 سم في أعلى الجدار.





      تتكون القنطرة من عقد مدبب يكون بعرض5,90 سم من الأسفل تحيط بنهاية القوس منارة من كل جهة ملاصقة له ليصبح بالتالي عدد المنارات 4 تبدأ من أسفل البناء وتكون على شكل ثماني ملاصقة لنهاية القوس وتكون بطول 6م لنهاية الشكل الثماني وهي موازية لمدرج القنطرة. ثم تبدأ المنارة تأخذ شكلها الاسطواني وتكون قياساتها للأعلى بارتفاع 3م تنتهي بشكل مخروطي مفصص بواقع 13 جزء محدب الشكل يعطي لأعلى المنارة شكلا رائعا ومسرا للنظر وقطر المنارة 1,08م ومحيطها 3,43م.





      ويشير المنقب"سميت بالقنطرة البيضاء نظرا للونها الأبيض ولكونها دلالة واضحة للوصول والسلام إلى مراقد الأئمة في كربلاء وخاصة قبل وجود بساتين النخيل التي تحجب رؤية المنائر حاليا."

      القنطرة شيدت عقب شق نهر الحسينية من قبل قبيلة جشعم الشمرية






      ويذكر المستر ستيفن هيمسلي لونكريك صاحب كتاب أربعة قرون من تاريخ العراق الحديث انه" صدرت إرادة السلطان سليمان العثماني بحفر نهر يصل من الفرات إلى مدينة كربلاء فأراد أولا حفر وإحياء النهر القديم ،شاطئ الفرات أو العلقمي ( النهر الذي حدثت قربه معركة الطف عام 61 ه بين الإمام الحسين وجيش يزيد بن معاوية) فوجده بعيدا ،ثم اتجه إلى حفر نهر جديد اخر يتجه بنفس الاتجاه، فاستعان السلطان بالخبراء الفنيين وكان أكثر العمال من قبيلة (جشعم الشمرية) الساكنة في المنطقة مبينا ان طريقة حفر النهر كانت بالطريقة اليدوية المعروفة ب (الحشر)، وقد سمي النهر بالسليماني نسبة إلى السلطان سليمان ".


      "بعد إكمال حفر نهر الحسينية، قام السلطان العثماني بتكليف والي بغداد العثماني الجديد حسن باشا ببناء القناطر فوق النهر، وكان الاهتمام منصبا أولا على مكان القنطرة الحالي لوجود اثر مقدس بجانبها هو مقام و مكان صلاة الإمام علي (ع) عند مروره بكربلاء عام 37ه أثناء توجهه إلى معركة صفين عن طريق كربلاء ثم عين التمر فالانبار الى الشام."

      القنطرة جدد بناءها والي بغداد المملوكي سليمان باشا الكبير



      بعد الغزو الوهابي عام 1803م


      ويقول محمد حسن الكليدار صاحب كتاب مدينة الحسين بجزءه الثالث "ان القنطرة جدد بناءها والي بغداد المملوكي سليمان باشا الكبير بعد الغزو الوهابي عام 1803م... وفي عام 1824 دارت عليها معركة وطنية تسمى واقعة الميراخور أو كما تعرف محليا واقعة المناخور بين العثمانيين وأهالي كربلاء لان كربلاء أعلنت العصيان وأصبحت تحكم نفسها بنفسها بعد قتل المتولي فتح الله خان وبعده علي أفندي، وبعد محاصرة طويلة للمدينة اضطر الوالي العثماني داود باشا لقيادة الجيش العثماني لاحتلال المدينة


      ويستطرد الكلدار "في تلك الفترة كان متولي كربلاء سليمان أغا الكهية، أي النائب باللغة التركية، ونتيجة لطول مدة المعركة والحصار تهدم جزء كبير منها، فقام السيد علي النهري بالاستعانة بالمعمارى محمد بن علي بن اسطة قاسم البناء الاسدي بإعادة الجزء المتهدم من بنائها قبل حوالي 150 سنه، أي في 1850".

      Brb
    6. صمـت
      11-12-2010, 10:42 PM

      رد: بلاد الرافدين .. العراق ..

      بلاد الرافدين .. العراق ..


      قلعة باشطابيا

      **************


      بلاد الرافدين .. العراق ..






      تعد القلعة من أهم المرافق الحربية في المدينة حيث تشكل مركز الدفاع فيها فهي معقل الجيش ومستودع الذخيرة والعدد الحربية.


      يطلق عليها حاليا بين عامة الناس من سكان الموصل اسم باشطابيا، وهي كلمة تركية وتعني البرج الكبير وهي تعد من أهم القلاع التي شيدت في مدينة الموصل وأقدمها، تقوم بالقرب من دور المملكة إلى الشمال من المدينة على أرض مرتفعة وتشرف على نهر دجلة، لايعرف تاريخ بنائها إلا أن أقدم ذكر لها كان سنة 378ه/988م، ويرى بعض المؤرخين أن تأسيسها كان في زمن العقيليين استنادا إلى رواية تاريخية تتحدث عن النزاع الذي حدث بين علي العقيلي والمعسكر العقيلي، وذلك سنة 278ه/891م كما ورد ذكرها في سنة 450ه/158م، حيث جاء في حوادث تلك السنة أن البساسيري وقريش بنى بدران العقيلي كان قد هاجم الموصل بعد رحيل إبراهيم كي ينال منها، فحاصر البساسيري القلعة أربعة أشهر ولما استولى عليها أمر بهدمها .في العهد السلجوقي وفي عهد الأمير جكرمش الذي عرف بحرصه واهتمامه بتحصين الموصل وبناء الاستحكامات العسكرية، شرع في تعمير السور وبناء فصيل عليه وحفر الخندق، وكانت القلعة كبيرة تتسع لعدة الاف من الجندولما تولى عماد الدين زنكي الحكم عني بها فبناها قلعة واسعة يحيط بها سور تتسع لالاف من الجيش ولوازم الحرب، وعندما زارها الرحالة ابن جبير سنة 579ه/1183م وصف القلعة قائلا : وفي أعلى البلد قلعة عظيمة قد رص بناؤها، يحيط بها سور عتيق البنية مشيد البروج تتصل به دور السلطان< بقيت القلعة قائمة حتى سنة 660ه/1261م حيث داهمها المغول ودمروها، وفي سنة 796ه/1393م هدم تيمورلنك ما تبقى منها. وفي سنة1035 ه/1625م أعيد بناء القلعة في فترة الحكم العثماني، حيث أمر بكرباشا بتعمير سور المدينة وعمر السور والقلعة، وشيد فيها غرفتين خاصتين بالجيش، كما تم ترميم السجن القائم تحت برجها




      بلاد الرافدين .. العراق ..


      المساجد في الموصل



      *****


      بلاد الرافدين .. العراق ..

      جامع النوري ومأذنة الحدباء في الجامع







      وجد في الموصل على مر العصور العديد من المساجد والجوامع العظيمة الجميلة، ومن هذه المساجد مسجد خزرج ويقع في محلة خزرج وهو من أقدم مساجد الموصل أسس في القرن الأول للهجرة / السابع الميلادي وسكنت قبيلة خزرج حوله بعد تمصير الموصل فنسب إليها. ولمتزل محلة خزرج تسمى بهذا الاسم ويسكنها بعض البيوت من قبيلة خزرج.








      وهناك الجامع الأموي وهو أول جامع بني في الموصل بناه عتبة بن فرقد السلمي عام 17 ه / 119 موبنى إلى جنبه دار الإمارة ثم وسعه عرفجة بن هرثمة البارقي. ولما تولى مروان بن محمد الموصل هدم الجامع ووسعه وبنى فيه مقصورة ومنارة وبنى إلى جنبه مطابخ يطبخ بها للفقراء في شهر رمضان، وصار يعرف (بالجامع الأموي).


      وفي عام 167ه / 784 م أمرالخليفة المهدي عامله موسى بن مصعب بن عمير أن يضيف إلى الجامع الأسواق التي كانت تحيط به فهدمها مصعب مع المطابخ وأضافها إلى الجامع ووسعه. وكانت حالة الجامع غيرمرضية في القرن الخامس للهجرة / الحادي عشر الميلادي وذلك على عهد الولاة السلاجقة فتداعى بنيانه وترك الناس الصلاة فيه إلا يوم الجمعة. وفي عهد الأتابكيين اهتموا به كما اهتموا بكافة مرافق المدينة وتجديدها فجددوا عمارته عام 543ه / 1149 م وذلكعلى يد سيف الدين غازي الأول بن عماد الدين زنكي وكانوا يسمونه الجامع العتيق تمييزا له عن الجامع الجديد -الجامع النوري- واهتم الأتابكيون بتزيينه وزخرفته. والجامع في الوقت الحاضر صغير تقام به الجمعة وقد اتخذ قسم كبير من فنائه مقابرعامة وتسمى مقبرة الصحراء وكانت تسمى مقبرة الجامع العتيق.



      بلاد الرافدين .. العراق ..

      جامع النوري




      ومن الجوامع أيضا الجامع النوري الذي بناه نور الدين محمود زنكي عندما دخل الموصل عام 566ه / 1171 موكان في المدينة جامع واحد يجمع به. وقد ضاق بالمصلين خاصة وأن المدينة قد ضاقت بسكانها. وذكروا له أن في وسط الموصل خربة واسعة تصلح أن تكون جامعا كبيرا لوقوعها في وسط أسواق المدينة. فركب نور الدين إلى محل الخربة وصعد منارة مسجد أبي حاضر،وأشرف على الخربة، وأمر أن يضاف إليها ما يجاورها من الدور والحوانيت، وأن تؤخذ من أصحابها برضاهم، بعد أن يدفع إليهم أثمانها.


      وقد قام ببناء الجامع شيخ نورالدين وهو معين الدولة عمر بن محمد الملا وبقي يشتغل في عمارة الجامع ثلاث سنوات. وعندما زار نور الدين الموصل مرة ثانية عام 568ه / 1173 م صلى بجامعه بعد أن فرشه بالبسط والحصر وعين له مؤذنين وخدما وقومة ورتب له كل ما يلزمه. كما أن نور الدين أوقف له أوقافا كثيرة لصيانته وأدامته والصرف على من يتولى أموره. وبنى به نورالدين مدرسة.






      ومن الجوامع أيضا الجامع المجاهدي الذي بناه أبو منصور قيماز بن عبد الله الزيني ..




      وفي عام 1158ه/1725م قام حسين باشا الجلبي بترميم بناء القلعة كما هو مدون على واجهة القلعة، كما أشار السيوفي إلى الإصلاحات التي قام بها سليمان باشا الجلبي في سور المدينة وقلعتها. وبعد هذا التاريخ لم نجد لهذا الحصن ذكرا في المصادر التاريخية سوى إشارة الرحالة نيبور الذي مر بالموصل عام1838 ، قال عنها : "حفظت أسوارها من الخراب ومنها باشطابيا الموصل وهي بناية عظيمة بعيدة لا يسكنها أحد.

      Brb
    7. صمـت
      11-12-2010, 10:51 PM

      رد: بلاد الرافدين .. العراق ..

      بلاد الرافدين .. العراق ..



      واخيرا خلصت
      بلاد الرافدين .. العراق ..
      حاشا هذا مجلد مو موضوع مسويه انا

      المهم
      ها الموضوع أهداء لشيوخه
      بلاد الرافدين .. العراق ..

      * الشيخة العراقية *بلاد الرافدين .. العراق ..

      بحكم انها دلوعتنا هالايام

      حكم القوي
      بلاد الرافدين .. العراق ..

      اتمنى تقضوا اوقات ممتعه ببلاد الرافدين

      تحياتي


      ..
      بلاد الرافدين .. العراق ..
    8. « яόħч тεнвεķ »
      11-12-2010, 11:03 PM

      رد: بلاد الرافدين .. العراق ..

      بلاد الرافدين .. العراق ..


      .....×



      مۈضۈع رۈۈۈۈۈعه بلاد الرافدين .. العراق ..

      واختياإإر ارۈع بلاد الرافدين .. العراق ..


      لاتحرمينا من مۈاضيعك غلاتو بلاد الرافدين .. العراق ..

      تسستاهل شيوخه .,


      لقلبك الجوري


      ×

      ......×
    9. عراقيه وافتخر
      11-12-2010, 11:07 PM

      رد: بلاد الرافدين .. العراق ..

      بلاد الرافدين .. العراق ..


      ملف شامل ومنوع

      مشكوره صموته على المجهود المميز

      تستاهل الشيخه

      مودتي
    10. القيصر
      11-12-2010, 11:18 PM

      رد: بلاد الرافدين .. العراق ..

      بلاد الرافدين .. العراق ..


      السلام عليكم

      ما شاء الله عليك يا عراق ، ولو كتبنا بصفحات المنتدى أجمعها عنك لامتلأ المنتدى وعنك ما أوفينا .

      موضوع متعوب عليه تستحقين التقييم لو سمحت السيدة سمعات
    12