بحث كيمياء الصف اولى ثانوي

معلومات دراسية للصف ثانوي ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. طالبه محتاسه
    27-11-2010, 07:19 PM

    بحث كيمياء الصف اولى ثانوي

    بحث كيمياء الصف اولى ثانوي


    ابي بحث لمادة الكيمياء الصف اولى ثانوي
    يتكلم عن وجود الكربون في كواكب الارض
    ويكون يتكلم عن عناصره وخواصه الفيزيائيه
    1_ الكمي
    2_ النوعي
    واكون شاكره لكم
    تحياتي المحتاسه
  2. دموع ألم
    07-12-2010, 11:50 PM

    رد: بلييييييييييز ساعدوني بالحيل محتاسه

    بحث كيمياء الصف اولى ثانوي


    نظرة على نشأة كوكب الأرض
    عنصر الكربون كيف جاء الي كوكب الأرض ؟
    فالمعروف أن مصدر عنصر الكربون الأول و الأخير على كوكب الأرض هو الفحم و الفحم فى المقام الأول مصدرة الخشب من الخلية النباتية اى ان مصدرة عضوي ( essential matter )و الكربون لم يأتي من الخشب الا من خلال تخزين الطاقة بواسطة الخلية النباتية التى تقوم باختزال ثاني أكسيد الكربون فى وجود الطاقة الشمسية مع الماء و المواد العضوية الأخرى التى يمتصها النبات من التربة فى صورة محاليل أملاح و تقوم الخلية النباتية بواسطة خلايا الكلوروفيل ) اليخضور ( باختزال ثانى أكسيد الكربون الى عنصر الكربون الذى يكون العماد الأساسي لتكوين أنسجة النبات الدعامة من جذوع و سيقان و غيرهما و إطلاق غاز الأكسوجين فى نفس الوقت و على ذالك فقد قام النبات بتخزين الطاقة من خلال إنتاج عنصر الكربون و هكذا تكون دورة حياة عنصر الكربون و غاز ثانى أكسيد الكربون فى الطبيعة على كوكب الأرض

    1 ك + 2 أ احتراق ك أ2 + طاقة

    2 ك أ2 + طاقة خلية نباتية ك + 2 أ

    المعادلة الاولى معادلة استخراج طاقة ،و المعادلة الثانية معادلة تخزين طاقة .
    و السؤال الان قبل وجود الخلية النباتية على ظهر كوكب الارض من اين جاء عنصر الكربون الى كوكب الارض و هل هو جاء فى صورة غاز ثانى أكسيد الكربون من الفضاء الخارجي و تكون فى الغلاف الجوى لكوكب الارض بمرور الزمن من خلال احتراق المركبات الكربونية الموجودة بداخل الشهب و النيازك الساقطة على كوكب الارض ؟؟ و يكون هذا هو الاحتمال الاكبر !! ام انها قد خرجت من باطن الارض فقط مع بخار الماء فى صورة براكين من جوف الارض ؟؟
    هكذا تؤكد كل نظريات البحث العلمى . و اذا كانت هذة هى الحقيقة العلمية المؤكدة فلابد من ارتباطها بحقيقة علمية اخرى و هى ان عنصر الكربون الذرى يتكون فى باطن النجوم كنتيجة مباشرة لعملية التفاعل الاند ماجى فى مراحل تطور النجوم الحمراء المتأخرة فى العمر و بالتالى فان مصدر تكوين كوكب الارض يكون سببة انفجار نجم و ليس شيأ أخر و هو مخالف للاعتقاد السائد الان .
    و نظرا لعدم وجود عنصر الكربون بصورته الذرية المصدر على سطح كوكب الارض او حتى فى داخل القشرة الارضية الا فى صورة مركبات او ثانى ا كسيد الكربون او عنصر الكربون من اصل عضوى المصدر مع عدم إغفال حقيقة علمية هو ان عنصر الكربون رباعي التكافؤ و من الصعب جدا تفاعلاتة المباشرة مع بقية العناصر لتكوين مركبات كميائية و خلاصة القول هو ان جميع مصادر عنصر الكربون على سطح الارض عضوية المصدر .
    و فى الحقيقة ان وضع عنصر الكربون فى الطبيعة مثير للدهشة و تحديدا على كوكب الارض و يطرح كثير من التساؤلات هل عنصر الكربون فى حقيقته مصدرة ذرى كبقية العناصر ؟ ام أنة عنصر عضوى المصدر ؟ ام انة عنصر شاذ عن بقية العناصر و هى حالة قد تكون فريدة و سر من أسرار وجود الحياة العضوية بالكون !! وعموما فجميع رحلات سفن الفضاء الامريكية و غيرها للكواكب المجاورة لكوكب الارض بالمجموعة الشمسية كان من أهم أهدافها هو البحث عن وجود المادة العضوية او اثارها من مخلفات الكائنات الحية و قد ثبت وجود غاز الميثان على كوكب اورانوس ( Ouranus ) } مقالة للأستاذ / رؤف وصفى بمجلة العربي الكويتية عدد فبراير عام 1997 م بعنوان كوكب اورانوس { و ذالك فى أثناء رحلة المركبة الفضائية الامريكية فويجير 2 فى يناير 1986 م الى كوكب اورانوس و غاز الميثان من الغازات العضوية ينتج اساسا من تحلل المخلفات العضوية للكائنات الحية و يعتبر هذا الاكتشاف خطوة هامة للأمام للكشف عن مصدر المادة العضوية و يقى السؤال التقليدي كيف جاء غاز الميثان الى هذا الكوكب ؟؟ و و و قد مرت سفينة الفضاء الامريكية ( Near - 1998 ) على طوق الكويكبات الرئيسي ( Main belt ) و المتواجدة فى مدار المنطقة ما بين كوكب المريخ و كوكب المشترى } مقالة بعنوان الكواكب الصغيرة فى مجلة العلوم الكويتية عدد مايو 2001 { لتحدد ان بة ثلاثة فصائل من الكويكبات ذات تجانس نوعى من حيث الكثافة النوعية لكل فصيلة و هى مرتبة و متراصة كل فصيلة على حدة داخل طوق خاص بها تسبح فية و معظم هذة الكويكبات ان لم يكن جميعها تحوى مركبات عنصر الكربون . و من المعلوم يقينا ان هذة الاكتشافات لها دلالات علمية غاية فى الأهمية من ناحية البحث العلمى عن مصادر المادة العضوية . و أخيرا و هو الأهم فقد ثبت من خلال تحليل أحد النيازك الساقطة على شمال كندا من الفضاء الخارجي ان بة قطعة من الماس و أنني اري و اعتقد انة اذا كانت هذة النيازك قد أتت من داخل مجموعتنا الشمسية فالدلالات العلمية و المعنى و المضمون العلمى لهذه النيازك خطير فمفهومنا و فكرنا عن الكون سيتغير كثيرا وبصرف النظر عن مصدر هذة النيازك فالمدلول العلمى لوجودها يؤكد الأتي :
    1 الحياة العضوية الكاملة متواجدة بالكون ليست الان بل منذ قديم الأزل و فترة قدمها لا تقل بأي حال من الاحوال عن عدة عشرات من مليارات السنين اى انها متواجدة قبل نشاة الارض داخل المجموعة الشمسية التى نعيش فيها .
    2 ان احد الكواكب و هو عملاق بلغ من العمر ارذلة و قد زادت كتلته و وزنة الى الحد الذى لايتحملة ككوكب فانفجر انفجارا كاملا و تشتت اجزاءة فى جميع الاتجاهات و ان عمرة وقت الانفجار كان لا يقل عن 20 مليار عاما و عمرة يشمل نشاتة و تكوينة و اكتمال غلافة الجوى و يشمل بداية وجود الحياة العضوية علية و نموها وتطورها و يشمل فترة شيخوخته ثم انفجاره .
    3 ان الاحتمال الاكبر لانفجار مثل هذة الكواكب يعود الى زيادة كتلتها و وزنها حيث يزيد الضغط على مركز ثقلها و ترتفع درجة حرارتها الداخلية مع تجمع عناصرها الثقيلة داخل مرا كزها بواسطة التمايز و اغلب هذة العناصر مشعة و قابلة للانشطار فيحدث انفجار نووي انشطاري متسلسل واسع المدى داخل مراكزها و هو ما يؤدى فى النهاية الى انفجارها و تدميرها وهو ما يعنى أيضا ان الكواكب تنفجر مثلها مثل النجوم مع تقدم عمرها مع الاخذ فى الاعتبار ان فكرة اصتدام الكواكب ببعضها البعض غير مقبولة و كذالك الكواكب باقمارها و كذالك تصادم النجوم لان هناك اسس علمية فزيائية تعارض حدوث ذالك و تسمح بسقوط الكواكب و غيرها داخل النجوم فى حالة تطورها و تحولها من نجوم حمراء الى نجوم بيضاء و ثقوب سوداء حيث اتساع شدة مجال جاذبيتها الزائد عن الحد
    4 ان بقايا مثل هذة الكواكب المتفجرة تسبح فى الكون و تسقط على الكواكب البعيدة و التى ماذالت
    فى طور المنشا و التكوين لتمدها بانوية الحياة العضوية و تساهم فى تكوين غلافها الجوى
    5 انة اذا كان تحليلنا العلمى لما تمدنا بة الشهب و النيازك و علم الكويكبات من معلومات حقيقيا فمعنى ذالك ان عمر الكون اكبر بكثير من ال 15 مليار عام كما حددة الباحثين و علماء علم الفلك و الكون
    6 ان سقوط الشهب و النيازك على كوكب الارض على مر ملايين السنين كان لة فضلا عظيما لاكتمال الغلاف الجوى لكوكب الارض و قد بات واضحا ان كما كبيرا من غاز ثانى اكسيد الكربون قد اتى من الفضاء الخارجى من خلال احتراق الشهب و النيازك بالغلاف الجوى كما انها هى السبب المباشر لذ يادة وزن و كتلة و حجم كوكب الارض و للمعلوم ان ما يسقط على كوكب الارض من مادة الشهب و النيازك يتعدى عن الألف طن من هذة المادة يوميا
    7 انة اذا كان مصدر هذة الشهب و النيازك من داخل مجموعتنا الشمسية فان المدلول العلمى لهذا المعنى :
    انة كان يوجد كوكبا عظيما يعج بالحياة العضوية فى داخل مجموعتنا الشمسية و ان مدار هذا الكوكب كان قريبا من المدار الحالى لكوكب الارض و بالتحديد فى المنطقة الواقعة بين مدار كوكب المشترى و مدار كوكب الارض و ان هذا الكوكب قد انفجر ربما للأسباب السبق ذكرها او انة قد اصتدم بمذنب زائر و تحطما الاثنين معا و تركا اثار هذا الحطام فى صورة طوق الكويكبات المتواجد الان بالمنطقة الواقعة بين مدار كوكب المشترى و مدار كوكب المريخ و الذى تأتى من مخلفاته كل هذة الشهب و النيازك مع العلم بان الغبار الكونى يملا الكون باكملة و ان صخور الشهب و النيازك ضمن مكونات الغبار الكونى .


    اتمنى يفيدك هذا الموضوع