::: شقق عزاب :::


::: شقق عزاب :::



يحكى ان في عام 1988 ايام ماكان شعر ماجد عبدالله ارض زراعيه وايام ماكان سروال صالح النعيمه صغير عليه وضيق كركركركركر<<<المقدمه مالها دخل بالموضوع

يحكي انها كان يوجد عماره وفيها اربع شقق عزاب

الشقه الاولى يوجد بها

ثلاث من الشباب المكافحين بالدراسة ومن اجل
الوظيفة ((فادي , خالد , فيصل ))

اما الشقه الثانيه فكان بها

ثلاث شباب عزاب ليس لديهم أي هدف بالحياة عاطلين عن العمل: (( مناحي , عواد , مهدي ))


اما الشقه الثالثه فكانت فاضيه

و الشقه الرابعه فهي ايضا فاضيه كركرككركر

<<<مسوي زحمه

كانت الأمور ماشيه على كيف كيفك ما في أحلى منها كلهم أخلاق مع بعض وقاطين الميانة يعني يطلبون سكر وشاهي من بعض واذا صار عند احد عزيمه يعزمون بعض

الى ان جاء يوم الخميس الموافق 2/9/1988 م<<<بيعلمكم انه يعرف ميلادي
كانت الساعه 1 الفجر شوي الا يسمعون الشباب المكافحين من اجل الوضيفه صوت اثنين يتكلمون عند الدرج

مهدي : اقووول يابوو الشباب خلصنا بسرعه قبل ماحد يجي

مناحي : صبرر ياخي باقي شوي واخلص

مهدي: يرحم امك بسرعه لاتفضحنا تكفىىىىى بسرعه

مناحي : خلاص ياخي ازعجتنا شوي واخلص , تكفى عاد اللي يسمعك يقول اول مره ؟؟؟

مهدي : ياخي ماهو سالفت اول مره بس اليوم احس ان حنا مخربينها يارجال


بعدها اختفى الصوووت والكلام

جلسوا الثلاث منصدمين

خالد : معقووووووله هذا كله يطلع من جيرانا؟؟ والله انهم كانوا اخلاق صح انهم عاطلين عن العمل بس كانوا اخلاق

فيصل : أي والله ماتوقعتها ابدا تطلع منهم

فادي : هيييه انت وياه وش اللي تطلع وماتطلع؟؟؟ انتم تاكدوا اول شي من اللي ببالكم بعدين اجلسوا تكلموا

فيصل : ياخي كل شي واضح اصواتهم واضحه والكلام واضح انا اتوقع انهم يهربون مخدرات<< ايه هين فهمت كذا

خالد : لالا ماتوقع انهم يهربون مخدرات بذاك الوقت بس اتوقع انهم يحششون بالليل

فادي : طيب اسمعوا وش رايكم نحاول نتاكد من هالشي بدال مانظلم الناس



اتفق الجميع على انهم يبحثون بالامر

اتصلوا ثاني يوم على الشباب قالوا تعالوا اسهروا عندنا بالليل

جاء الشباب وجلسوا يسولفون

فادي : متى تنامون ياشباب انتم؟؟

رد عليهم مناحي : والله انا و مهدي نسهر بس عواد ينام بدري

قالوا الثلاث بصوت واحد (( اها))


خالد : اقول عواد وراك تنام بدري انت ؟؟

عواد : يارجال مهدي ومناحي مايخلوني اسهر يقولون السهر موو زين لي..

قالوا الثلاث بصوت واحد (((اها)))

فيصل : اقول مناحي تحب تسمع كسرات ؟؟

مناحي : أي والله امووت فيها خاصه ابو فيصل واغاني خالد عكش القديمه

قالوا الثلاث بصوت واحد (( اها))


بعدها طلعوا الشباب يبون يرحون يناموون
وعلى طول كلهم تجمعوا عند الباب يبون يسمعوون الكلام


مناحي : ايوووه عفيه عليك كذا تمام يافنان

مهدي : والله انت الفنان ياقلبي<< يلعن شكلك عاجبك الوضع <<< بدى يشك المؤلف فيهم <<تقلع بس

مناحي : ارفع بس شووي يامهدي بالله تكفىى

مهدي : يارجال والله انا خايف صراحه ننكشف شفت جيرانا كيف كانوا شاكين فينا؟

مناحي : يارجال مسوي ان حنا اول ناس نسويها ؟؟ الشباب السعودي كله يسوي هالشي ياخي , خاصه ان حنا عاطلين عن العمل يعني ماحد يلومنا

مهدي : طيب ياخي انت عاطل انا وش ذنبي <<مسوي متوظف هو جهه كركركر


شوي اختفى الصوووت

فادي : والله ياشباب شكل كلامكم صح ؟ بس ليه هالشي يطلع من مهدي ومناحي ؟؟ والله اني كنت اعزهم

خالد : بس من الصوت احس ان مناحي ماسك مقاطع على مهدي<<<واحد ماثر عليه برجس <<قديييم كركركرككرر


فيصل: شوفوا والله المفروض مانسمح للشي هذا يصير بعمارتنا.

واتفقوا انهم ثالث يوم يسون لهم كمين ويداهمونهم


جاء ثالث يوم وجلسوا الشباب ينتظرون تجي الساعه ثلاث الفجر عشان يداهمون مناحي ومهدي وكل واحد كان ماسك معه سكين المهم جت الساعه 3 الفجر

خالد : صبرر شباب مانبي تهور خلنا نسمع وش يقولون يمكن اليوم نكتشف وش يسون مانبي نظلمهم

فيصل : ياخي يقول له ارفع شوي وتقول لي نتاكد انت دلخ ولا تستدلخ؟؟؟

شوي ولا يسمعونهم يتكلمون

مهدي : مناحي بسرعه يرحم امك والله انا حاس ان اليوم بننكشف قسم بالله انها فضيحه يارجال بمعنى الكلمه

مناحي : لا يا رجال قل خير إن شاء الله ما يصير شي, الله يهديه عواد هو السبب باللي حنا فيه.<<<محجر لهم عواد كركركركركر



خالد . فيصل . احمد : ((( عليهم عليهم عليهم عليهم ))


وهجموا عليهم فوق السطوح
.
.
.

وكانت المفاجاه التي ادت الى سقوط خالد على الأرض من صدمة ماشاهد




لقد وجدوا مناحي ومهدي يمدون سلك لهم من دش الشباب اللي فوق السطوح لان عواد ما شاء الله عليه ملتزم ورافض إنهم يجيبون دش بالبيت فا ما عندهم حل غير إنهم بالليل يمدون سلك من عند جيرانهم ويفصلونه الصبح وعشان كذا ما يطلعون السطوح غير إذا نام عواد وبعض الايام الهواء يكون مغير اتجاه الدش فا يجلسون يصلحونه فوق السطوح.

طبعا خالد أغمى عليه من الفشيلة لما عرف انه ظلم جيرانهم وأساء الضن فيهم.