12345678910111213141516171819 ...

رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. ح ـكآية
    18-10-2010, 05:02 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    كانت تتمشى وتتفرج ع الناس

    شافت مرام جالسه مع رنا
    وتسولف معاها بكل غرور
    كانت جالسه في مكان بارز
    وكأنها نجمة الحفله....

    كشرت من غرورها وكملت
    طريقها...

    لفت إنتباهها الخدامه تمشي
    معاها صينيه فيها أكل..

    ذبحها الفضول لأن الصينيه
    اللي معاها تختلف عن صنايا
    التقديم وفيها أكل يعني مو شي
    يقدم...

    راحت لها ووقفتها:execus me

    :أيوه

    حلو تحكي عربي أشوه :أ...كيف
    حالك

    :كويس

    ريم:هذا أكل حق مين

    :هادا هق تولين.....

    قطعت حكيها لماشافت خدامه
    ثانيه تخزها بنظراتها بتوعد وتحذير..

    جت الخدامه الثانيه:سووري
    روهي يالله

    راحت الخدامه اللي معاها الصينيه وقالت الثانيه:يبغى شئ
    مدام

    ريم انقهرت..مدام في عينك إنتي وهالخشه:لا

    مشت مقهوره ووقفت فجأه....

    مين تكون تولين هذي وليه
    ماجت هنا...

    حطت إيدها ع فمها تكتم شهقتها ونظراتها ع مرام....
    معقوله...

    *****************

    صحى من النوم وراسه مصدع
    أخذ له شور ينشطه...

    ولبس بنطلون أسود وتي شيرت
    كت أبيض فيه صورة سفينه
    مشط شعره المبلول ع ورى

    ونزل تحت شاف أمه جالسه
    تتقهوى مع إخته ..

    جلس معاهم وصبت له أمه
    قهوه...

    منى:صح النوم مارح تداوم
    اليوم...

    راكان:لا ماخذ إجازه

    منى:ليه سلامات

    راكان:برتاح لي شوي الأيام
    اللي فاتت مضغوطين مرره
    بالشغل...

    رفع راسه وناظرأمه:يمه
    بسافر بكره مع الشباب..

    أم راكان:وين

    راكان:بنروح لدبي وبنجلس
    كم يوم ونرجع يعني مارح أطول

    أم راكان وشكلها ماتقبلت السالفه:اللي يريحك يمه..

    سولفوا شوي وقالت منى:يمه
    دريتي ماجد ولد عمي
    خطب دلال بنت محمدال....

    أم راكان بفرحه:ماشاءالله وإنتي مين
    قالك

    منى ناظرت في أخوها اللي
    يناظر في جواله:سميه قالت لي
    أمس..أول ماعرفت علطول خبرتني بس لسى ماقالوا لأحد

    حست فيه صارمو ع بعضه لما
    سمعت إسمها...

    أم راكان:الله يوفقه إن شاءالله

    منى :امين عقبال ماتفرحي
    إنتي في راكان

    رفع راسه وناظرها بقوه...

    أم راكان:امين ياربي أفرح فيكم
    كلكم....

    منى ماهمها راكان وأصلا
    قاصده قالت:وفيه ناس متكلمين
    ع سميه بنت عمي وشكلهم
    بيخطبوها..

    وكأن عقرب لسعته ناظر في
    إخته نظرات أرعبتها وعروق وجهه إنشدت والجوال تحس إنه
    بيتهشم في إيده من قوة ضغطه
    عليه..ولا فاتتها نظرة الصدمه
    والألم...

    قام ورمى الفنجان ع الصينيه
    وطلع ...

    ركب سيارته وضرب في الباب
    بكل قوته..

    حط إيديه ع راسه وسنده ع
    الدركسون..

    وطلعت منه اهه من قلبه...

    مستحيل سميه تصير لغيري
    مستحيل...معقوله توافق إذا
    إنخطبت لغيري ...معقوله..

    وليش ما توافق وأنا اللي تركتها
    اه ياربي اه...
    دمعت عيونه يحس نفسه
    بيبكي ...ليه يصير فيه كذا
    ليه...إستغفرالله....ياليته ماكتشف
    حقيقته وظل ع عماه ياليته
    ولا خسرها....غصب عنه خسرها مايبي يظلمها معاه
    مايبي يظلمها مع واحد ..

    لا أصل ولا فصل

    مايدري من يكون أومن أبوه
    اه ياربي ....أحبها أحبها
    وماني قادر أنساها ولاني قادر
    أقرب لها....

    ***********

    :كللللوش
    ألف ألف مبروووك
    ياأخوي

    ماجد ضحك بفرحه:الله يبارك
    فيك يارب

    شهد:اللحين إنتي ليه فرحانه
    وش به...

    سديم:خالك ماجد بيتزوج

    طيرت عيونها فيه:بتا ا ا ا ا اخذ
    أم عصاقيل الفاصخه..

    سديم إنقلب لونها وخافت
    لماعرفت إنها تقصد دلال..
    وقالت بتسكتها لماشافت ماجد
    عاقد حاجبه مستغربه وبحيره

    سديم:بياخذ داليا اللي إختها دانه

    شهد:إيه أشوه علبالي ذيك
    أم عصاقيل المايعه وووع
    والله لو تصير زوجتك لا أمصع
    عصاقيلها....

    سديم إنقهرت من لسان شهد
    :إنقلعي روحي العبي هناك

    شهد بحقران:كيفي وش دخلتس

    ماجد ناظر في سديم ومي:إيش
    تقول هذي مين تقصد

    سديم:ماعليك منها هذي ثرثاره
    أهم شئ خلنا فيك ياعريس..

    إبتسم:خير

    سديم:متى الملكه..

    ماجد:لسى ماحددنا..بس
    إن شاءالله قريب
    في خلال الأسابيع الجايه

    سديم:إخس حار يافول ماعندك
    وقت....بعدين ليه إخترت داليا
    بالذات ها ...

    ماجد إبتسم:ليه ماتبغينها وإلا
    موعاجبتك

    سديم:بلى والله فرحت لما
    عرفت إنك بتاخذ داليا ياحبيلها
    بس ليه هي بالذات ماخليت
    أمي تختار لك..لايكون شايفها

    ماجد:ياكثر أسألتك ياسدوم
    أنا عندي موعد اللحين مع السلامه

    راح وتركها

    سديم:مجو و و و و و ود
    لا ا ا ا ا تتهرب...

    **********
  2. ح ـكآية
    18-10-2010, 05:11 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    **********

    دخل للصاله وشاف ريم جالسه
    وشكلها سرحانه....

    إبتسم بخبث وراح من خلفها:
    بو و و و و و و و و

    شهقت بروعه ولفت وشافته
    واقف وميت ضحك ع شكلها

    رمت عليه الخداده بعصبيه:
    فصو و و ول و و و وجع

    جلس جنبها يضحك:والله شكلك
    مضحك

    ضربته من كتفه:حرام عليك
    والله خرعتني أففف

    فيصل بابتسامه:إيش فيك سرحانه وفي عالم اخر

    سكتت ريم لماتذكرت اللي
    تفكر فيه....

    فيصل:ريم

    ريم ناظرته:تصدق أمس صار
    شئ غريب في الحفله...

    فيصل عقد حواجبه:وشو

    دخل عادل الصاله:أوهايوا

    جلس عندهم:إيش عندكم

    فيصل:مادري عن إختك

    ريم:والله جد

    عادل:شفيكم

    ريم قالت لهم اللي صار معاها

    عادل عقد حاجبه:متأكده

    ريم :والله

    فيصل يفكر:أنا لمحت وحده
    تطل من شباك غرفه ..

    ريم شهقت:صدق..

    فيصل:أيوه بس ماشفتها زين
    بس لمحتها..

    ريم:معقوله يكون اللي قالوه
    صحيح

    عادل:مين وإيش قالوا

    ريم:سمعت إن أبومرام عنده
    بنت ثانيه كان متزوج بالسر

    فيصل:مين قالك

    عادل:وبعدين لو كان عنده
    بنت كان عرفنا أكيد إشاعات

    ريم:ياسلام والبنت اللي شافها
    فيصل وتقول عنها الخدامه

    فيصل يفكر:أحس في الموضوع شئ بس إيش مادري

    *************

    دخلت الغرفه وعليها عباتها:كللللللللللللللللللللوش ألف ألف مبرو و و و وك

    ضمتها:الله يبارك فيك...

    حست فيها تبكي وبعدتها عنها:بنت إيش فيك

    مسحت دموعها بكف يدها:والله
    ماني مصدقه للحين

    بكت وضمتها ..مسحت ع ظهرها
    :داليا خلاص .. قولي الحمد
    الله..

    بعدتها عنها وضربت كتفها:والله
    وتحقق حلمك يابنت..بتاخذي
    حبيب الألب..

    ضحكت داليا:والله ياأمل كنت
    خايفه يكون عبدالإله اللي
    خطبني لماقالت لي أمي..
    كنت خايفه يكون ماجد مافكر
    فيني..

    ضحكت أمل:هههههه لا الحمد
    لله جاك ع حصانه الأبيض يخطبك...المفروض روحي
    تبوسي المطبخ اللي جمعك
    فيه بعد الله...

    ضحكت داليا:ههههههه تصدقين
    إني كنت كارهته لأن تصير لي
    مواقف بايخه مع ماجد..وصرت
    ماحب أدخله...

    أمل بأسف:لا لا لا حرام عليك
    تكسرين في خاطره ...ترى
    ماأرضى عليه...

    داليا:ههههههههههههههههه

    *****************

    ريم:والله كان ودي أروح أبارك لها اليوم..

    لميس:كلمتيها

    ريم:يب كلمتها وباركت لها بس
    لازم أبارك لها face to face

    لميس:متى بيملكوا

    ريم:مادري ...المهم جهزتي
    للجامعه..

    لميس:لا إنتي متى بتروحي للسوق

    ريم:إممم شرايك نروح بكره

    لميس:مادري عن رعد إذا بيوافق أو لا

    ريم:لا إن شاءالله بيرضى

    قامت لميس:يالله باي بروح للبيت

    ريم ناظرت الساعه:تونا بدري

    لميس:لا يالله يمدي أسوي
    العشى قبل يجي..

    ريم:إيش بتسوين

    لميس أحتارت:مادري أي شئ

    ريم:أقولك سوي كبسه

    لميس:كبسه بس أخاف مايحبها

    ريم:لا لاتخافين الشباب السعودي يقدسون شئ إسمه
    كبسه..بس إنتي تعرفين

    لميس:يب أكيد أعرف

    ريم:أوك خلاص سويها...تبين
    أجي أساعدك

    لميس:لاشكرا ....أخاف خالتي
    تزعل ...يالله باي


    ريم ماعارضت وهي ودها رعد
    يجيب للميس خدامه تريحها..

    طلعت وراحت بيتها بدلت لبسها
    ولبست برمودا بيج وبلوزه ورديه
    كت...لمت شعرها ذيل حصان...

    دخلت للمطبخ وبدت تجهز اللي
    تحتاجه...

    ****************

    سكرت أم خالدالسماعه...
    وقال رائد:يمه مين اللي تباركي
    لها

    أم خالد:عمتك أم ماجد تبشرنا
    إن ماجد خطب داليا بنت أبومحمد

    رائد:ماشاءالله الله يوفقه...

    دخل خالد وسمع اخر حكيه:مين اللي تدعيله

    رائد:ماجد ولد عمتي خطب

    خالد:ماشاءالله ..بس أنا أراويه
    يخطب ولا يعلمني

    أم خالد:عقبال ماأفرح فيك
    إن شاءالله..

    خالد إبتسم:امين

    رائد رفع حاجبه:إحم إحم تراي
    ولدك مو ولد البطه السودا

    ضحكت أم ماجد:كلكم إن شاء
    الله أفرح فيكم

    رائد:إيييييه إنطر ياحمار لين
    يجيك الربيع..هذا إذا تزوج ولدك
    العانس

    خالد رفع حاجبه:خير إيش هذي
    عانس شايفني بنت

    رائد:أول شئ عانس تتطلق
    ع الولد والبنت ثانيا بصراحه
    تنطبق عليك شوف كم عمرك
    ولين اللحين مانتا راضي تعتق نفسك وتعتقنا لوجه الله

    ضحك خالد:أول شئ أنا ماني كبير مره توني شباب مادخلت الثلاثين..ثانيا
    إيه بين ع حقيقتك
    تبغاني أتزوج علشان يفضى لك
    الجو وتتزوج

    رائد:أيوووه هذاك فهمتها

    أم خالد ضحكت ع عيالها وناظرت خالد:هايمه ماتبي تفرحنا وتتزوج

    قام خالد بابتسامه وباس راس أمه:قريب يمه قريب إن شاءالله

    وطلع من الصاله....

    ****************

    دخل للبيت بجيب بعض الأوراق
    ياخذها لأبوه وانتبه للميس في
    المطبخ معطيته ظهرها...
    واستغرب لبسها هي متعمده
    تلبس عنده جلابيات ولبس ساتر
    واللحين شكلها خطير بالبرمودا الضيقه وبلوزتها الماسكه ع جسمها ومحليته
    أكثر....

    إنتبهت عليه لميس وشافته واقف
    ويناظرها أول ماشاف إنها أنتبهت له راح لمكتبه ..

    أما لميس ناظرت الساعه...
    غريبه جاي بدري حتى مارمى
    السلام علطول لغرفته...

    تذكرت لبسها وناظرته طنشت
    ورجعت تكمل شغلها لأنها عارفه إنه بيطلع لأن هذا الوقت
    في شركة عمها....

    طلع من مكتبه معاه ملفات
    ووقف للحظه ثم طلع جواله
    ودق ع رقم:هلا عيسى تعال لي ع البيت...

    في المطبخ

    سمعت لميس صوت الباب وعرفت إنه طلع....

    بعد دقايق ..

    تفاجأت فيه يدخل للمطبخ
    ولابس بنطلون جينز أزرق غامق
    وقميص أبيض مفتوحه أزاريره
    اللي عند صدره....

    وتفاجأت أكثر لماجلس ع الطاوله ...

    ناظرت فيه مستغربه:تبي شي

    ناظرها من فوق لتحت:لازم
    يعني أبي شئ إذا جلست عندك
    في المطبخ

    عطته ظهرها وقلبها يرقع سبت
    نفسها لماماغيرت لبسها....

    سمعت صوته:إيش قاعده تسوين...

    حست فيه نزل من ع الطاوله
    وقرب عندها ووقف جنبها..

    بعدت عنه لماحست بريحة عطره بتخنقها من قوتها وشكله
    جذبها ..

    رفع حاجبه وناظرها:كبسه

    ناظرته باستفهام:ماتحبها

    ناظر في عيونها وهمس:بلى أحبها

    بعدت عيونها عنه وقلبها بيطلع من مكانه ماتدري ليه حسته
    مايقصد الكبسه من عيونه...

    نفضت أفكارها ع صوته وهو
    يتسند ع الطاوله قبالها:تعرفين
    تسويها وإلا تجربين

    رفعت حاجبها:طبعا أعرف

    رعد:أساعدك

    تفاجأت وناظرته باحتقار:ماأعتقد إنك تسوي شغل الخدم

    رفع حاجبه من ردها ورجع جلس ع الطاوله:كيفك حبيت أعرض خدماتي

    رجعت تكمل شغلها:لاشكرا

    ماقدرت تشتغل وعيونه تراقبها
    وتراقب كل تحركاتها ...
    تمنت يطلع يشغل نفسه بأي
    شي ويفكها من التوتر اللي عايشته.....

    ماقدرت تتحمل ولفت له:رعد

    ناظرها وع وجهه إبتسامه:هلا

    إرتبكت زياده وقالت:ماعندك
    شغل تسويه

    رعد:ليه؟؟ مضايقك وجودي وبعدين أنا عرضت عليك خدماتي ومارضيتي

    كلك ع بعضك مضايقني قالت بتفك نفسها:تعرف تسوي عصير

    ناظرها باستغراب:وفيه أحد مايعرف

    لميس فرحت ع الأقل لقت شئ يشغله عنها:خلاص صلحه إذا
    للحين حاب تعرض خدماتك

    ناظرها بنفس نظرتها:بس ع
    ما أعتقد إنك رفضتيها...

    سكتت وعطته ظهرها تكمل
    شغلها:أجل إطلع برى المطبخ
    لأني ماني عارفه أشتغل وفي
    أحد يراقبني...

    إبتسم داخله كان عارف إن نظراته مضايقتها من حركاتها
    بس عاند وجلس ...

    إنقهرت مرره وحاولت تستعجل
    بسرعه....

    سمعت صوت جواله وطلع يحكي برى ..

    تنهدت بقوه...أخيرا..اففففف

    ***********

    :متى يعني تراني تعبت
    من الإنتظار

    رنا خافت بندر يمل منها فقالت
    بسرعه:خلاص بشوف أقرب
    يوم أكون فاضيه فيه وأقولك

    بندر:متى يعني

    رنا:مادري للحين لأني بصير
    مشغوله الأيام هذي بالتجهيز
    للجامعه..ماعاد بقى ع الدراسه
    إلا أسبوع وبعدها نطلع للمكان
    اللي تحب خلاص حبيبي

    بندر إبتسم بخبث:أي مكان ..أوك
    بنتظر علشان مع إني ميت من
    الشوق علشان أشوفك ياقلبي..
    من شفتك وأنتي موراضيه
    تفارقي خيالي..

    ضحكت براحه :أوك إتفقنا حبيبي

    سكر منها وناظر صاحبه وع
    وجهه إبتسامة خبث ونصر:
    موعد الإنتقام قرب ..

    ضحك صاحبه:والمكان موجود

    بندر:حلو...أهم شئ الضربه
    تصير قويه وأنزل راسهم للتراب
    اخ بس لو يصير كل شئ زي
    ماأبي أعطيك اللي تبيه

    صاحبه:بس مانت خايف من رعد بعد اللي تسويه...

    بندر:طبعا لا ..مايهمني دامي
    أشوف وجيهم مغموره بالتراب
    أحلى يوم في حياتي...

    صاحبه:شخبار أبوك

    بندر:بخير للحين في استراليا

    صاحبه:بيرجع هنا

    بندر:ماعتقد أبدا بعد اللي سواه
    مشاري وعياله ماعتقد يقدر
    يحط رجله ع السعوديه..بس هيين إما وريتهم إن محمد جاب اللي ياخذ حقه ماكون بندر

    **************

    جلسوا يتعشوا في الحديقه
    ساكتين.....

    لميس:رعد

    ناظرها:هلا

    لميس شافت شكله وتصرفاته
    اليوم وحست إنه رايق فشافتها
    فرصه وقالت:بكره ريم بتروح
    للسوق وأبي أروح معاها نجهز
    للجامعه...

    ظل ساكت ثم قال:متى..

    لميس:ع المغرب

    رعد:أوك أنا اللي باخذكم..

    سكتت ولاقالت شئ تحسه يتعمد هو اللي ياخذها لكل شئ علشان يصير مراقب عليها
    كرهت الطلعه بس علشان ريم
    ماحبت تكنسل..

    إنسدت نفسها وقامت ..

    رعد:ع وين

    لميس وهي ماشيه: شبعت

    دخلت داخل وسمعت صوت
    التلفون راحت له وردت:هالو

    سمعت نفس الصوت الرجالي:
    هلا والله حبيبتي

    لميس خافت:مين معي

    :أفا يالموس قلبي ماعرفتي
    روحك

    أظلم وجهها بخوف لماسمعت
    إسمها وسكرت السماعه بخوف
    وانتبهت لرعد..
    وانقلب لونها...

    ناظرها رعد بشك:مين تحاكين

    ناظرت في بخوف وقالت:ما...حد

    خافت من نظرته لأن حس إنها
    مو ع بعضها لماشافته وزاد شكه والشك لعب براسه قرب منها وصرخ فيها وهو ماسك ذراعها بقوه:إحكي

    إرتجفت من صراخه وقالت و
    دموعها تهدد بالنزول ومقهوره من شكه:قلت لك
    ماكنت أحاكي أحد...

    دخلت غرفتها وسكرت الباب
    بقوه وقفلته وبكت خوفها من
    اللي يعرف إسمها وكل يوم يدق على التلفون ويعيد نفس الحكي ..وخوفها من رعد وقهرها من شكوكه فيها...

    *********

    :ماقدر أخطبها اللحين وإختها
    اللي أكبر منها ماتزوجت أصلا
    ماراح يرضوا

    عبدالله:طيب حاكي خالتي وقولي لها إني أبيها علشان مايعطوها أحد غيري...

    دلال باحتقار:الله وعاد اللي
    الخطاب طابور عند باب بيتهم
    يبونها...وبعدين هذا إذا وافقوا
    ع واحد مايرجع إلا اخر الليل من
    سهرته وهو.....

    عبدالله قاطعها:دلا ا ا ا ا ال

    سكتت وقامت مقهوره وطلعت

    عبدالله:ها يمه إيش قلتي

    أم عبدالله:خلاص بحاكيها إن شاءالله...

    عبدالله إبتسم بفرحه لأنه بيضمن إنها له....

    ***********

    جالسه بغرفتها كالعاده...

    سمعت صوت دق ع باب غرفتها

    وقامت قربت من الباب:مين

    سمعت صوت الخدامه وفتحته:نعم

    خبرتها إن زياد يبغاها تحت..

    إستغربت وطلعت معاها..

    شافته جالس ولماشافها وقف:هلا تولين

    تولين:تقول الخدامه إنك تبغاني

    زياد:أيوه تعالي إجلسي

    كانت خايفه ومتردده قرب منها ومسك يدها وجلسها قريب منه

    زياد:كيفك اليوم

    تولين:عادي زي كل يوم...

    ناظرها بحنان وفتح فمه بيتكلم
    قطع حكيه صوت خاله..

    :تولين

    ‏*‏*************

    ريم:كيف

    لميس:مارضى

    ريم:أيوه بس كيف تجهزي للجامعه..

    لميس:عادي عندي اللي يكفيني

    ريم انقهرت من أخوها وماحبت تزيد عليها وغيرت السالفه...

    شافوا رنا دخلت للبيت معاها أكياس توها جايه من السوق
    ومعاها علبه كبيره حمرا وع
    وجهها إبتسامه ....

    أول ماشافت لميس كشرت وتأففت وصعدت فوق ...

    ماعلقوا ع تصرفها لأنهم تعودوا.....

    ‏*‏*************

    مسكها من يدها وطاح فيها ضرب قوي وسب وهو يصارخ عليها:أيا ال###### ‏....‎ ‎ ‎

    حاول زياد يفكها من يدين أبوها
    اللي حسه بيذبحها وسحب خاله
    عنها:إتركها ياخال أرجوك..البنت
    بتموت بين إيديك...

    أبومرام تفل عليها ورفسها:خلها
    تموت ال#### ولاتسود وجهي
    قدام الناس ال#### أنا الغلطان اللي ماذبحتها من هي
    صغيره وافتكيت من سوادها..

    حاول زياد يهدي خاله ويبعده عن تولين اللي أغمى عليها من قوة ضربه بمقارنة جسمها الصغير والضعيف واللي ماتحمل قوة ضربه...

    أبومرام نادى الخدم بصراخ
    وجو يركضوا خوفا من صوته

    وأشر ع تولين:ال#### هذي
    ماأبي أشوفها طالعه من غرفتها وإلا معتبه بابه وإلا والله
    لا تشوفوا شئ عمركم ماشفتوه خذوها عن وجهي واحبسوها في غرفتها وأبغى مفتاحها عندي اللحين

    إنصدم زياد..وشالوها الخدم
    لفوق ...

    زياد:ليه خال إيش سوت تولين
    علشان تسوي فيها كذا...

    أبومرام صرخ عليه:إنت جب
    ولا كلمه أنا ماقلت مابي أشوفك عندها إنت ماتفهم

    جت الخدامه تركض وعطتها
    المفتاح وأخذه وطلع..

    زياد شاف مرام واقفه وتناظره
    و ع وجهها إبتسامة خبث ونصر
    والفرحه في عيونها..

    ناظرها بقهر:أيش سويتي يالخبيثه إيش قلتي له وافتريتي
    ع هالمسكينه وخليتيه يضربها زي الحيوان...

    ناظرته بقهر وقالت:لأنها حيوان..
    وإذا ع اللي قلته سالفة المجلس
    أعتقد إنك تذكرها..وليه سويت
    اللي سويته...

    قربت منه وشوي تلصق فيه
    وقالت وهي تلعب بأزرار قميصه:علشانك إنت..طول ماإنت قريب منها وإلا جبت طاريها...وما
    نفذت اللي أبغاه منك...صدقني
    بسوي اللي أعظم منه...

    دفها بقوه بعيد عنه لين طاحت ع الأرض:إحلمي يال####
    إنت وحده لاتعرفي الحيا ولا
    الدين تبغيني أناظر فيك...

    تفل عليها من القهر :إنتي ماتسوينها....

    طلع وتركها مصدومه ....

    *************

    يوم ملكة ماجد وداليا...

    البنات إجتمعوا عندها بدري فرحانين لها..
    باستثناء لميس طبعا اللي من صار اللي صار ورعد حابسها في البيت...

    داليا لبست فستان نيلي بفضي
    روعه عليها وشعرها سوته تسريحه ناعمه ومكياجها ناعم..

    كانت جالسه بغرفتها وحولها البنات ....

    سديم بفرحه:ماني مصدقه
    إنك بتصيري زوجة أخوي...

    إبتسمت داليا ..والتفتت لريم
    اللي كانت جالسه وفي إيدها جوالها وواضح إنها متضايقه..

    داليا همست لها:ريم شفيك

    ريم إبتسمت:سلامتك مافيني
    شئ

    داليا:وين لميس تأخرت

    ريم تغير وجههابضيق وقالت
    بابتسامه:لا تخافي إن شاءالله
    بتجي بس يمكن رعد تأخر في
    الشركه...

    داليا:ماودي أنزف وهي مو موجوده...

    سكتت ريم بضيق ..خايفه رعد
    يرفض تروح منقهره من أخوها
    ومعاملته للميس ..
    تدق ع لميس وماترد عليها...

    **********

    تسحبت معاها جوالها للمجلس
    وقفلت عليها الباب...

    ومعاها النوته حقت الأرقام ودورت ع رقمه وإيدهاترتجف
    خايفه تنكشف ودقت عليه...

    مارد عليها ودقت عليه مره ثانيه
    وسمعت صوته الخشن:ألو

    :بابا زياد...

    زياد عقد حواجبه:أيوه..مين معي

    :أنا سووري خدامه هق بيت بابا
    مرام

    زياد باستغراب:أيوه
    إيش فيه

    :بابا أنا دقي باب هق بيبي تولين
    مافيه ردي أنا خوف هو تأبان

    تذكر زياد تولين وسكر الجوال
    بسرعه وفسخ البالطو الأبيض
    ورماه وأخذ مفاتيحه ونزل بسرعه لparking المستشفى

    وركب سيارته لبيت خاله***

    *******

    دخل البيت بسرعه وجاته الخدامه تركض:بابا

    طنشها وصعد ركض ع غرفتها

    قابلته مرام اللي عصبت لماشافته:خير

    ماعطاها وجه ودق باب غرفة
    تولين بقوه:تولين
    تولين ردي علي....

    سحبته من ذراعه بقهر:إطلع برى مالك دخل فيها

    مسكها من ذراعها بقوه المتها:إحكي وين المفتاح

    مرام بقهر صرخت فيه والنيران
    بتاكلها أكل:إتركني

    زياد عصب والغضب أعماه وهو
    مو عارف حالة تولين داخل
    وهي ماترد عليه:إحكي
    وإلا قسم بالله مايصير لك
    خير

    مرام أرعبها صوته العالي بخشونته وقالت بصراخ:إتركني المفتاح مع أبوي
    وأبوي مسافر

    فتح عيونه بوسعها بصدمه من
    خاله...مجنوووون ضاربها لين
    تكسرت وفقدت وعيها وقافل
    عليها باب غرفتها ومسافر ومعاه
    المفتاح...لا هذا أكيد إنجن مو صاحي بيذبح البنت مستحيل يكون له قلب....

    دفها بكل قوته وهو مايشوف
    قدامه وضرب ظهرها بالجدار
    وصرخت:ا ا ا ا ا اه

    راح ركض لمكتب عمه وفتحه
    دخل وقعد يفتش بالأدراج بشكل جنوني.....

    أما مرام طايحه ع الأرض وظهرها يالمها ودموعها متحجره قهر وغضب وألم...

    شافته جاي يركض وقعد يضرب
    الباب بكتفه بكل قوته لما مالقى
    المفتاح ومرام منصدمه من تصرفه ووجهه اللي صاير أحمر
    من الخوف ع تولين والقهر..

    يحبها يحبها...

    كانت منصدمه ومقهوره...

    كسر الباب ودخل ووقف متجمد مكانه لماشاف
    تولين جثه ع الأرض....

    **************
  3. ح ـكآية
    18-10-2010, 05:19 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    **************


    جالسه ع سريرها مقهوره و
    تناظر جوالها بعيون دامعه..

    ريم أكثر من عشرين مره تدق
    عليها ولاردت عليها ..

    ترد عليها إيش تقول ..أخوك
    مارضى أروح وحابسني في البيت....

    غمضت عيونها وانسابت دموعها
    بقهر وحزن...ليه يعاملها كأنها
    حيوان حتى الحيوان يحس ..

    بكت وضمت نفسها وهي تتذكر
    حكيه اللامبالي والساخر..

    يقول بكل عجرفه :دقي عليها
    وإعتذري منها قولي لها أي
    شئ بس روحه مانتي رايحه...

    هذا غير الحكي اللي ماودها تتذكره..

    تدق عليها إيش تقول إيش تعتذر
    .......ماتدري إيش تقول لها
    حرام البنت خلاص واثقه إنها
    راح تحضر ياربي إيش أسوي

    إرتمت في سريرها تبكي وتبكي
    لين نامت...

    ***************

    أخذت جوالها ودقت ع فيصل...

    جاها صوته :هلا

    ريم:هلافيصل...فيصل دق ع رعد شوف وينه أدق عليه مقفل
    جواله...

    فيصل باستغراب :رعد....رعد هنا موجود ..

    إنصدمت ..يعني سواها وحبسها ..

    قالت بقهر:عطني إياه بحاكيه..

    فيصل:ماقدر أعطيه الجوال..جالس مع الرجال ..

    ريم عصبت:أجل قوله يفتح جواله بحاكيه بسرعه...

    ناظرفيصل في جواله بحيره من
    عصبيتها ودخله في جيبه وراح لرعد لماشافه قام من عند الرجال..

    فيصل:رعد

    رعد:هلا فيصل

    فيصل:ليه ماترد ع جوالك ريم
    تدق عليك ..

    طلع رعد جواله وناظر فيه لقاه
    مغلق:مافيه‎ charge ‎

    عطاه فيصل جواله :أجل دق عليها بغت تاكلني قبل شوي
    الله يعينك..

    أخذ رعد الجوال ورفع حاجبه
    لماعرف ليه تبغاه..

    راح فيصل للشباب ورعد طنش
    ريم ماله خلق وجع راس..غير
    الألم والصداع اللي يضرب في
    راسه..

    عقد حواجبه ولمس جبينه:مو وقتك..

    ***************

    في المستشفى...

    طلع الدكتور من غرفتها ووجهه
    متغير..

    طاح قلبه بخوف لماشاف وجه
    الدكتور..

    قام له: ها دكتور كيفها...

    فسخ الدكتور نظارته:والله ماأدري إيش أقول لك يادكتور
    بس البنت حالتها خطيره..

    زياد بخوف:كيف يعني

    الدكتور:الظاهر إنها تعرضت
    لإعتداء بالضرب وسبب لها كسور في يدها ورجلها ورضوض في جسمها هذا غير
    النزيف اللي في راسها..

    زياد بصدمه:نزيف..

    الدكتور باستغراب:إنت مالاحظت
    النزيف وقميصك كله دم..

    ناظر زياد في قميصه اللي كل
    دم بصدمه ورعب

    من خوفه عليها وجنونه إنها ممكن تكون
    ماتت مالاحظ الدم اللي في راسها وفي قميصه...
    معقوله

    خوفه عليها ماخلاه يلاحظ كل
    هذا...

    الدكتور:لو كنت متأخر أكثر من
    كذا كان فقدناها بس الحمدلله
    ربك ستر ...وقدرنا بعد الله ننقذها...

    زياد غطى وجهه في إيديه
    وجلس ع الكرسي وقلبه يدق
    بقوه وإيده ترتجف...

    حط الدكتور إيده ع كتفه يطمنه
    ويهديه...

    ثم قال:أنا مضطر أبلغ الشرطه

    رفع زياد راسه بسرعه:لا يادكتور

    الدكتور:أعتقد إنك دكتور وفاهم
    القوانين وهذا شئ ماينسكت عنه البنت كانت بتموت لولا لطف الله ورحمته..

    زياد حاول يثنيه عن رايه لأن
    خاله مارح يسكت وبيطلع منها..
    وكل شئ بيجي ع راس هالمسكينه تولين..
    هوماهمه نفسه يسوي خاله
    اللي يسويه..
    بس تولين لا والله مايتركها ويذبحها ...خاله وعارفه ينتظر أي
    شئ علشان يتخلص منها..
    وهو ماصدق إنها عايشه ماماتت..

    **************

    إنزفت داليا بعد ماوقعت ع العقد

    والبنات فرحوا لها مع إنها كان
    نفسها تكون لميس موجوده..

    بس ريم قالت لها إن لميس
    تعبانه وماقدرت..ماقدرت إلا تقول لها كذا ..

    جت أم رعد لريم:ريم

    ريم:هلايمه

    أم رعد معصبه:زوجة أخوك ليه ماجت

    ريم هذا اللي خايفه منه:تعبانه
    يمه ماقدرت تجي..

    أم رعد :حتى لوتعبانه تجي وتسلم وتبارك وتطلع ماقلنا تقعد

    تدخلت أم عبدالله:تلاقينها مو تعبانه بس دلع ...

    ريم منقهره من خالتها إلي بتزيد
    النار حطب وقالت:تعبانه وأخذها رعد للمستشفى وقالوا
    لها لازم ترتاح..

    أم عبدالله:ولو مارح يضرها لو
    جت شوي وراحت...واخزياه
    الناس تسأل عنها تقول وين زوجة رعد ماشفناها فشلتنا وفشلت أمك...حتى ياكافي ما
    إعتذرت لأم ماجد اللي بحسبة
    أم زوجها إنها ماراح تجي لهدرجه
    ماتعرف الأصول...

    ريم شوي تخنق خالتها وتكفخها
    لأن واضح إن أمها زاد غضبها
    من حكي خالتها وعرفت تزيد
    النار حطب...

    ريم:يمكن تكون حامل وإنتي
    تعرفين ياخاله الحامل في
    شهورها الأولى ماتتعب نفسها

    لاحظت ريم إنقلاب لون أم عبدالله وانكتامه لماسمعت حكيها وإبتسمت:عن أذنك يمه
    بروح أشوف داليا...

    راحت عند البنات وهي داخلها
    ع خالتها...الله يسامحك يارعد..

    دلال كانت مبسوطه لما ما
    شافت لميس موجوده وباصمه
    ع العشره إن خالتها بتعصب
    ع لميس لأنها ماجت..

    وطارت من الفرحه لماشافت
    خالتها معصبه وسمعت حكي
    أمها اللي زاد الطين بله...

    بس تبخر هذا كله
    لماسمعت حكي ريم...

    معقوله تكون حامل...

    لا لا لا لا مستحيل
    تكون حامل وتجيب ولد
    رعد كذا بيروح عليها كل شئ ....

    إنقلب وجهها وتغير حالها بقهر
    وخوف...

    ****************

    عند داليا **

    اللي شعورها ماينوصف من
    فرحتها وسعادتها بهاليوم**

    حلمها تحقق وخلاص صار
    من نصيبها وصارت من نصيبه

    قامت مع أم ماجد وأمها لما
    قالوا لها تروح للمجلس لأن ماجد مارضى يدخل عند الحريم...

    دخلت وشافته جالس بثوبه الأبيض وغترته البيضا مرره
    كان غير..

    رفع راسه لما حس بأحد دخل
    المجلس...

    وارتسمت ع وجهه إبتسامه لما
    شاف قلبه بجمالها وفتنتها
    قدامه...

    وقف وراح لها لماشافها واقفه
    بحيا وخوف ومنزله راسها...

    مد إيده بيصافحها وما انتبهت
    ليده..

    إبتسم:ماتبين تسلمين..

    رفعت راسها لماسمعت صوته
    وقلبها يخفق وانتبهت لإيده...

    مدت إيدها وصافحته وتجمدت
    مكانها لماباس جبينها:مبروك ياقلبي...

    غمضت عيونها وهي منزله راسها لماسمعت كلمته وهي تحس بالحر...

    أم ماجد:مبروك ياولدي..

    سلم ع أمه وباس راسها وسلم
    ع خالته أم محمد ...

    دخلوا البنات:أوووه العرسان ليه
    واقفين...

    مسك إيد داليا وجلس وجلسها
    جنبه...

    سلموا عليه البنات وباركوا له..

    صورتهم سديم وهي تقول:تجننوا لايقين ع بعض...

    شهد قربت من ماجد بفستانها
    الوردي المنفوش وسلمت عليه
    :أشوه ما أخذت أم عصاقيل
    وإلا كان نتفت شوشتها...

    رفعت داليا راسها باستغراب..

    وماجد ضحك وهو مو فاهم شئ..

    سحبتها سميه وطلعتها برى بالغصب وهي فتحت مناحتها
    تبغى تدخل لين دخلتها أم ماجد
    لاتفضحهم بالناس...

    شهد ودموعها ع خدها تناظر
    سميه بحقد:موب ع كيفك تطلعيني إذا صار عرستس ذيك الساعه تحكمي...

    تغير وجهها سميه وناظرت في
    ماجد وودها تذبح شهد وتقص
    لسانها...شافته يناظرها ويبتسم

    عطته أمه الشبكه وأخذ العقد
    وقرب من داليا يلبسها إياه والبنات يصوروا..

    لف إيديه حول رقبتها يسكره
    وهو يبتسم ع إحمرار وجه داليا
    وخوفها...

    كانت حابسه أنفاسها من قربه
    وبتمووت من الحيا ...

    لبسها الخاتم وباس يدها..
    البنات ضحكوا لما شافوا وجه
    داليا ..

    الله ياخذ بليسك مو قدام البنات
    ...أخذت الخاتم بيد مرتجفه ولبسته إياه ولفت وجهها عنه..

    لبسوها البنات باقي الشبكه وباركوا لهم وطلعوا يتركونهم
    لوحدهم...

    *************

    ضامه إيديها اللي تحسها ترتجف
    وقلبها يدق بقوه ومستحيه منه
    مرره...ودها تبعد عنه بس مو
    قادره تتحرك...

    حست فيه يناظرها ماتت من
    الإرتباك..

    ماجد بابتسامه:مبروك داليا

    همست:الله يبارك فيك

    إبتسم:وأنا مالي مبروك

    شدت قبضتها ع إيدها وإبتسمت
    بارتباك....

    ضحك وهو يتأملها من الفرحه
    نسى إيش بيقول..

    رفع يده وأبعد خصل شعرها
    عن وجهها وهي بعدت عنه لا
    إرادي..ضحك ع حركتها وهي
    تفشلت..

    ماجد:لاتخافين ماراح اكلك..

    نزلت راسها ووجهها يشع حراره

    دخلت شهد :خالو

    همس:إنا لله جت البلشه

    سمعته داليا وضحكت داخلها..

    شهد وقفت عنده:تقووول أمي
    خلاص إطلع..

    فتح عيونه:أطلع

    شهد وعيونهاتلمع شقاوه:إيييه
    إطلع. خلاص شفتها خلاص..

    دخلت لنا بفستانها الأبيض المنفوش مستحيه ...

    ماجد همس:كملت

    ماجد:ياهلا والله بالحلوه...

    ناظرته شهد بقوه...وقربت
    لنا منه وسلمت عليه..

    باس خدها وقال:إيش الحلاوه
    هذي يالنا فستانك مرره حلو

    إبتسمت لنا بحيا....

    وشهد طيرت عيونها :و و و و و و و و وع موب حلو فستاني أنا
    أحلى منها...

    ماجد مطنشها ويحكي مع لنا:مين مسوي شعرك مره حلو

    لنا إبتسمت بطفوله:ماما...

    عصبت شهد والغيره طلعت
    من عيونها ...دفت لنا عن ماجد:
    إنقلعي صدقت عاد تراني
    أحلى منك يا يا حليب لنا..

    بكت لنا وإيدها الصغيره ع
    وجهها ..

    ماجد ناظر في شهد:شهد عيب عليك

    مسكت لنا يسكتها ..

    وشهد ناظرته بطرف عينها:هالدلوعه هذي علطول فتحت
    كشرتها البزر

    دخلت سميه:إيش فيها لنو

    ماجد:خذيها لأمها..

    لنا ببكا:اه شهد ضربتني

    شهد طارت عيونها وشهقت:يالكذابه بس دفيتك لاتكذبين

    سميه:وليه تدفينها ها...

    شهد بلعانه:تستاهل أحسن

    مشت بغرور وطلعت...

    ضحكت سميه لماشافت أخوها
    متأزم لأنهم خربوا عليه..

    شالت لنا وقالت:ههههه خربوا
    عليكم الجو..

    ماجد إبتسم وناظر في داليا
    اللي منحرجه..

    ماجد:والله شكلي بطلع بكرامتي قبل تدخلون بزارين
    العايلهم كلهم..

    ضحكت سميه وطلعت..

    ماجد أخذ رقمها ودق ع جوالها
    دقه علشان تخزن رقمه...
    سلم عليها وطلع....

    ***************

    دخل للبيت وكان ظلام مافيه
    شئ مفتوح وكأنه مهجور..

    جلس ع الكنب وسند راسه ع
    ورى وغمض عيونه وإيده ع
    راسه...

    رفع راسه وناظر في باب غرفتها...

    قام وفتح الباب وشاف نايمه
    بعرض السرير..

    قرب منها وظل يناظرها للحظات..والصداع في راسه يزيد..

    انحنى ورفعها ببطئ ومددها
    زين وغطاها ..أبعد خصل
    شعرها عن وجهها وتجمد إيده
    ونظراته تتأمل وجهها الفاتن..

    غمض عيونها وعقد حواجبه..
    فتحها وقرب منها..

    باس خدها وغطاها..

    سكر النور وطلع ..

    ودخل غرفته...

    **************

    تمددت ع سريرها وضمت مخدتها وعيونها تناظر في الفراغ...

    من قالت لها منى إن راكان سافر وهي تحس بضيقه وكتمه...

    غمضت عيونها وانسابت دموعها...

    دفنت وجهها في مخدتها وشهقت...

    اه بس لو تعرف ليه تركها
    ليه هرب وخلاها...

    معقولها مايحبني معقوله
    كان يخدعني...

    مستحيل عيونه ماكانت تكذب ماكانت تكذب...

    كنت أشوف الحب في عيونه
    في حكيه في صوته في كل شئ...

    طيب ليه تركها ليه
    بتنجن مستحيل تركها كذا..

    أكيد في شئ ولازم
    تعرفه حتى لو كان يقتلها ويحطمها لازم تعرفه
    ....

    قامت وغسلت وجهها وتوضت
    صلت ركعتي تهدي نفسها وتدعي ربها اللي أعلم بكل شئ
    ...

    تمددت ع سجادتها وغمضت
    عيونها..

    اليوم لما شافت فرحة ماجد وداليا ..

    تمنت لو هي مكانهم..تمنت
    لو ماصار اللي صار...

    تذكرت يوم ملكتها اللي ماتم...
    كان ممكن يكون مثل هاليوم
    أو أحلى منه...

    كان ممكن فرحتها أكبر من فرحتهم...

    كان اللحين هي زوجته وحبيبته...

    كان أحلامها تحققت

    لكن أحلامها كانت تلاشت***

    *****************

    واقفه قدام شباك غرفتها
    والنار تاكلها بكل قهر وغيظ

    وجوالها في إيدها تضغط عليه
    بقوه وكان بيتهشم ....

    لماتتذكر اللي صار اليوم...

    نظرات زياد الخايفه والعاشقه
    لتولين ذبحتها...

    خوفها لماشالها وركض فيها
    لسيارته قهرتها وشبت النار
    في جوفها...

    إيش شايف فيها علشان يحبها
    أنا أحلى منها وأجمل منها..
    أنا متعلمه وهي جاهله..
    أنا أرقى منها وأكشخ منهاوهي
    بيئه وold fashing‏ ‏
    أنا ألبس أحسن منها وهي لبسها
    مثل عدمه ماتعرف حتى شئ
    إسمه موضه...

    ليه يحبها هي
    ليه.....

    أكرهها أكرهها...

    *************

    طلعت من غرفتها وشافت باب
    غرفته مسكر...

    راحت للمطبخ وسوت لها
    كوب كوفي...

    طلعت وجلست في الصاله

    فتحت جوالها وشافت إتصالات ريم..

    إنقهرت وزاد قهرها لماتذكرت
    إنها ماحضرت حفلة الملكه..

    ترددت تدق ع ريم وإلا تخليها
    بعدين ..

    دقت ع داليا ولاردت..أكيد نايمه

    كل البنات في بعد حفلة الملكه
    مايصحوا بدري..

    يكونوا سهرانين يحاكوا أزواجهم
    تكون هذي احلى أيام حياتهم......

    إبتسمت باستهزاء لماتذكرت يوم ملكتها...

    كان يوم عزى مو فرح...

    إحساسها ماكان إحساس عروس وحب عروس ..

    تشوف من زوجها الحب والحنان
    والإحترام..

    هي إنقلبت عندها الموازين كلها
    شافت عكس هذا كله..

    الله يوفقك ياداليا وجعلك ماتشوفي اللي شفته.....

    ناظرت الشئ الأسود اللي لمسته إيدها ....

    وشافت جوال رعد...إستغربت

    معقوله ماراح للشركه.للحين..

    أخذت جواله وناظرت فيه ...

    أصابعها غصب فتحته...

    وطلع لها الإستديوا مفتوح..
    وعلى صوره معينه فتحتها...

    وتوسعت عيونها بصدمه لما
    شافت الشخص اللي بالصوره....

    **************

    دخلت غرفة إختها وشافتها
    جالسه ترتب ملابسها...

    قالت بضحكه:إحم إحم حبيب
    القلب روميو تحت...

    رفعت راسها وكبتت إبتسامتها
    وتصنعت الغباء:أي حبيب

    جلست ع السرير ورفعت حاجبها:هو فيه غيره فصولي

    لفت وجهها وقالت ببرود:ومين
    لعب عليك وقال لك إني أحبه...

    ساره:العصفوره قالت لي إن
    إختك عاشقه وتحب ولد عمك
    بس تكابر...

    أمل:إنقلعي إطلعي خليني أكمل
    شغلي وبلا تفاهات..

    ساره وقفت:كيفك أنا حبيت أعلمك بس...

    طلعت من الغرفه..

    وأمل كملت شغلها تشغل نفسها

    ماقدرت وتركت أغراضها ونزلت
    تحت...

    قربت من المجلس تبغى تسمع
    صوته من زمان عنه تحس للحين متضايق منها..

    ماسمعت صوت أحد وطلت بشويش وشافت المجلس فاضي إنقهرت ...

    :ماشاءالله أشوفك جيتي طايره
    يا أم التفاهات

    انهبلت ولفت شافت إختها ساره
    واقفه ومتخصره وتناظرها بخبث..

    تلخبطت وارتبكت وقالت:خير
    إيش سويت بعد...حرام يعني
    أروح للمجلس

    ساره:عاد مالقيتي إلا المجلس
    هذا

    أمل تخصرت:وإيش فيه المجلس بعد

    ساره:أبد مافيه شئ بس حبيب القلب كان جالس فيه..

    أمل باندفاع:وأنا شدراني إنه
    كان جالس فيه عدي كم مجلس
    هنا..

    ساره ضحكت لماطاحت إختها أمل في مطب:ههههههه
    يعني تعترفين إنه حبيب القلب

    أمل عصبت:أيوه عندك مانع

    ساره ضحكت:لا ماعندي مانع
    بس ليه تنكرين...عادي قولي
    إنك تحبين فصول

    أمل عصبت: أيوووه أحب فيصل
    أحبه ....إرتحتي اللحين لماعرفتي

    ساره رفعت حاجبها:ليه مو إنتي ماتحبين أي أحد وإلا نسيتي

    أمل:وفيصل مو أي أحد

    وطلعت من المجلس لغرفتها
    مقهوره من إختها ...

    مانتبهت لروميو
    اللي واقف بصدمه من اللي سمعه....

    أمل تحبني.....

    ***************
  4. ح ـكآية
    18-10-2010, 05:27 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    **********


    فتحت عيونها وغمضتها لماسطح ألم في راسها...

    فتحتها ولفت وجهها لماضايقها النور..

    تعلقت نظراتها فيه...

    قرب منها وإبتسم:الحمدلله ع
    السلامه...

    لفت وجهها تناظر في الفراغ
    ودموعها انسابت بصمت..

    ناظرها بصمت و قلبه يالمه عليها لماشاف دموعها
    مو سهل أبدا اللي صار لها..
    أبوها دخلها المستشفى بقسوته....

    طلع من غرفتها وشاف خالد
    جاي..

    خالد:سلامات دكتور...

    زياد:الله يسلمك...

    خالد:الأهل فيهم شئ..

    جلس زياد ع الكرسي وحط إيده ع راسه..

    حس بإيد خالد ع كتفه:تعال معاي...

    جلسوا في كافتيريا المستشفى
    وأخذ لهم خالد كوب كوفي..

    قاله زياد اللي صار وخالد متفاجأ...

    خالد:لا حول ولا قوة إلا بالله..و
    كيفها اللحين..

    زياد:. جسديا أحسن ونفسيا
    متدهوره..

    خالد:مو سهل اللي صارلها..
    معقوله فيه أب يسوي في بنته
    كذا..ودخلها المستشفى ..

    زياد :هي جت ع أبوها بس..
    أنا أفكر أخليها في المستشفى
    أبغى أبعدها عن إختها وعن البيت ..

    خالد:بس مصيرها بترجع له
    أبوها مارح يتركها هنا...

    زياد:ع الأقل ترتاح نفسيتها كم
    يوم وبعدها يصيرخير..

    ***********

    للحين بصدمتها وإيدها ترتجف
    ونظراتها متعلقه...

    بصورتها...

    إيش جاب صورتها لجواله..
    وواضح إنه هو اللي مصورها..

    كانت في اليوم اللي شافت فيه
    البيت..

    واقفه في الحديقه عند الورد
    لابسه فستان وردي قصير وبإيدها ورده حمرا...

    كيف صورها ومانتبهت له؟؟

    والسؤال الأهم...

    ليه؟؟؟

    إنتبهت ع نغمة جواله وشافت
    الإسم...

    عمي....

    ناظرت في الساعه..أكيد بيعرف
    ليه ماراح للشركه للحين...

    كانت بترد بس خافت يقبرها...

    قامت وقربت من باب غرفته..

    ناظرت في صورتها بحيره..

    ودقت الباب ماسمعت رد
    فتحت الباب بشويش و إستقبلتها
    ريحة عطره اللي تدوخها..

    طلت وشافت الغرفه ظلام وبارده..

    قربت من سريره وتفاجأت
    لماشافته متمدد ع بطنه وماعليه بلوزته وحاط المخده
    ع راسه ويشد عليها..

    إستغربت من حالته حتى مانتبه لوجودها..

    همست بخوف غريب:رعد

    بعد المخده عنه ورفع راسه
    وناظر فيها...

    صنمت لماشافت شكله..
    شعره الأسود مبعثر ع جبينه
    وفاتح عيونه الناعسه بتعب و
    يناظر فيها..

    رفعت جواله بإيدها بارتباك
    وقالت:عمي دق عليك....

    تعدل وجلس ..أخذ منها الجوال

    ولاحظت إنه عاقد حواجبه وكأن
    نور الشاشه مضايقه..

    مدلها الجوال وقال بصوت مبحوح:دقي ع أبوي...

    أخذت منه الجوال وطلعت رقمه
    من المكالمات وضغطت ع إتصال..

    مدت له الجوال وأخذه..

    لاحظت أصابع إيده اللي تضغط
    ع جبينه وحاجبه المعقود وهو
    يحاكي عمها ويقول إنه ماراح
    يروح للشركه اليوم..سمعت
    صوت عمها الخايف وهويسمع
    صوت ولده التعبان...

    سكرالجوال وحطه ع الكومدينه
    جنبه..ورجع تمدد ع وضعه..

    طلعت من الغرفه..

    ووقفت في الصاله...ماطاوعها
    قلبها تخليه..حتى لو قسى عليها
    شئ داخلها خلاها تروح للمطبخ
    ...

    سخنت مويه دافيه..وأخذت بنادول وراحت لغرفته...

    دخلت وحطت المويه ع الكومدينه..

    مدت يدهابتردد وأبعدت المخده
    وهي تقول:رعد..

    رفع راسه وناظرها ...

    مدت له البنادول ..وناظرها باستغراب..

    أخذه منها وصبت له كاسة مويه
    ..

    مدتها له وتجمدت مكانها لماحست بدفا إيده ع إيدها..
    حط إيده ع إيدها يمسك الكاس
    وقربه من فمه وشربه...

    ورجع تمدد هالمره ع ظهره
    وعيونه متعلقه فيها...

    مع إن نور الأباجوره خفيف إلا
    إنها لاحظت نظرة عيونه اللي
    أربكتها...

    كانت بتطلع وتنسى اللي بتسويه..

    جلست بتردد جنبه ع طرف السرير..وهوأبعد شوي علشان
    تجلس وهولازال يناظرها...

    قلبها يدق بقوه ووجهها تحسه
    يشتعل وهي تشوفه متمدد جنبها وخالع بلوزته ونظراته الغريبه متعلقه فيها كان نفسها
    ترفع اللحاف وتغطيه..

    لفت وجهها وعيونها تروح للباب
    تبغى تهرب منه وتهرب من المشاعرالغريبه اللي تحس فيها...

    كانت مستغربه من نفسها
    المفروض ماتناظرفيه وتتركه
    بعد اللي سواه فيها بس الشئ
    الغريب اللي داخلها مانعها...

    سوت له مساج لرقبته وراسه..

    لين حسته إسترخا ونام...

    غطته وعيونها تناظر فيه ...

    مدت أيدهابتردد وأبعدت خصل
    شعره عن جبينه...

    عقدت حواجبها...أنا إيش
    قاعده أسوي...

    طلعت من غرفته وسكرت الباب
    ...

    دخلت غرفتها وإرتمت في سريرها وغمضت عيونها...

    تحس بقهرمن نفسها ...ليه راحت له ؟؟ليه
    ماخلته يذوق العذاب اللي
    ذوقها إياه ليه؟؟...

    أخذت المخده وحطتها ع راسها
    تمنع تفكيرها ...وقلبهايدق كأنه
    يسابق الزمن وهي تتذكر نظراته....

    ***************

    من سمعها وهي تعترف في
    حبه وهو طايرمن الفرحه...

    كان متوقع إنهاماتحمل له أي
    مشاعر...

    من تصرفاتها وحكيهامعاه...

    إبتسم وإيده تلعب بشعره
    أجل كذا ياأمول هين
    والله لاأطلع هالحب من عيونك...

    بطلع العذاب اللي عيشتيني إياه
    بعد حكيك في السوق من
    عيونك...

    :إيش عنده الأخ غرقان
    في التفكيروالإبتسامه شاق
    الوجه.....ياعساها دوم.....

    ترك شعره والتفت لها:حرام
    الإبتسامه...الإبتسامه في وجه
    أخيك صدقه...

    رفعت حاجبها:أيوه بس ماشوف
    قدامك أحد تبتسم له...

    فيصل:خلاص بكشر ولا يهمك

    ضحكت وراحت له وجلست جنبه:لا ليه تكشر...عسى البسمه دوم في شفاتك..بس
    عاد قولي إيش سرحان فيه...

    "إييييه هين أقولك علشان تجيبين
    العيد"....

    فيصل:سرحان في الدنيا...

    رفعت حاجبها بخبث:متأكد..يعني
    موسرحان في حلم حياتك اللي قست عليك ولافكرت فيك ..

    تفاجأ منها وقال بيصرف:ما أشوفك رحتي للميس وإلا عرفتي معنى كلمة ياوجه
    إستح..

    حست بضيق لماتذكرت لميس
    وقالت:حرام عليك أنا ماروح
    لها إلا إذا رعد موموجود وإذا
    رجع رجعت للبيت..

    فيصل:أيوه حتى ولو تشغلينها
    عن شغلها ..وبعدين يمكنها بتدق ع رعد وتتغزل فيه إيش عرفك

    "أيوه مرره":أقول استح بس

    ضحك وقام...

    ريم:وين وين..

    فيصل أخذ جواله:بمر بسام
    وبروح للشركه...

    إبتسمت لماسمعت إسمه..
    وتذكرت لميس..

    ناظرت في الساعه..أكيد رعد
    موموجود اللحين في الشركه..

    قامت وأخذت جوالها معاها وطلعت رايحه لبيت رعد...

    ***************

    نزل تحت وهو يحاكي فرح
    :أوك حبيبتي أنا جاي اللحين..

    سكر الجوال ودخله في جيب
    بنطلونه الجينز وناظر في شكله
    في المرايا...

    نزل نظارته اللي ع شعره ع
    عيونه ومشى بيطلع..

    سمع صوت أمل:وين
    ع الله..

    ناظر فيها:تبغين شئ..

    أمل تكتفت:لا بس أشوفك كاشخ ومحلق وتقول معرس
    إيش عندك...

    رائد:الحمدلله من زمان وأنا
    مهتم في شكلي موأول مره...

    ناظرفي بيجامتها السودا وشعرها المرفوع بعشوائيه:
    مومثل بعض الناس ...وبعدين
    تعالي ...(مسك طرف بلوزتها)إيش هاللون الكئيب هذا رايحه
    عزا إنتي...أنا أذكر البنات يلبسون
    وردي ألوان بناتيه مو أسود إلعن
    أبوالكابه اللي عايشتها...

    رفعت حاجبها:ها أخ رائد أشوفك كشخت وصرنا موعاجبينك...

    رائد:من زمان ياعمري وإنتي
    جايبه لي الكابه بهاللون..

    أمل:عناد فيك كل يوم بلبسها
    ياتوم كروز أووو أقصد براد بيت...

    رائد:لاتكفين ياكيتي هولمز أووو
    أقصد أنجليناجولي...

    دفهامن جبينها وطلع...

    دخل خالد وشافها مكشره:خير
    إيش فيه الحلو زعلان...

    إبتسمت:يعني ماشفت رائد
    توه طالع...

    ضحك:وأنتو مستحيل تشوفوا
    بعض وماتتناقروا...

    أمل مسكت ذراعه:خلك منه
    بس وقولي..إيش سويت في
    الهوسبتل اليوم..

    ضحك:إيش عندها الإخت تسأل
    لايكون تبغين تصيري دكتوره..

    أمل:وليش لا...

    خالد:بروح أرتاح شوي بعدين
    السوالف...إلا وين الوالده..

    أمل:في المطبخ...

    **********

    سلمت عليها وجلسوا في الحديقه...

    ريم تجنبت تسألها عن سبب
    عدم حضورها للملكه علشان
    ماتحرجها أو تضايقها...

    وهي أصلا عارفه السبب....

    سولفت معاها عن اللي صار
    في الملكه....

    دق جواله ريم وشافت المتصل
    أمها...عرفت إنها تبغاها ترجع..

    قامت ريم:لموس تعالي دام
    رعد موموجود وإذا جا وقت
    رجعته إرجعي...

    لميس:لا ماقدر رعد ماداوم
    اليوم في الشركه ...

    ريم باستغراب:ماداوم ليه...

    لميس:تعبان شوي ونايم اللحين

    ريم بخوف:ليه إيش فيه..

    لميس:لاتخافين مافيه شئ
    بس صداع...

    ريم:صداع هو رجع له...

    لميس باستغراب:ليه هوكان يجيه صداع قبل..

    ريم:أيوه من ضغط الشغل إذا
    ضغط نفسه في الشغل يجيه
    الصداع...

    لميس سكتت...وريم قالت:سلامته مايشوف شر...أنا مضطره أروح اللحين إذا صحى
    خبريني...

    لميس:أوك...

    طلعت ريم ولميس راحت للمطبخ تصلح له شئ ياكله إذا
    صحى لأنه ماتغدى ولا أفطر...

    **************

    دخل ع صاحبه مبسوط:قرب
    الموعد...

    صاحبه:متى..

    بندرغمزله:الخميس ...

    صاحبه:حلو....

    بندر:أهم شئ الشقه جاهزه

    صاحبه:كل شئ جاهز بس لو
    تشيل هالفكره المجنونه اللي
    في راسك..تراك تسهل لهم
    نفسك...

    إبتسم باصرار:مايهمني أهم
    شئ اللي في راسي بسويه..
    أنا لو أشوف روسهم في التراب
    أحلى يوم في حياتي...بوريهم
    التربيه اللي فرحانين فيها...

    صاحبه:كيفك بس أنا ترى مالي
    دخل في شئ أنا موقدهم...

    بندرباستهزا:لاتخاف عارفك
    تخاف من ظلك...

    صاحبه:من خاف سلم...بعدين
    تعال إنت كيف أقنعتها تطلع
    معاك للشقه...

    بندر إبتسم:ياحبيبي أنا مايصعب
    علي شئ....شوية غزل وتخويف
    إني بتركها ..تجي معاك علطول
    ماضيعت ثلاث سنين علشان
    تروح هباء كان بإمكاني من أول
    سنه أطلب منها هالطلب...
    بس حبيت أزيد ثقتها فيني وتعلقها فيني وهذاها تموت فيني وماتستغنى وأنا واعدها
    بالزواج بس قلت لها لين يرجع
    الوالد وأخطبها عاد هي غبيه وتصدق كل شئ ....

    صاحبه:مانت هين...

    *********

    إنتبهت عليه واقف ع باب المطبخ
    لابس بنطلون أسود تي شيرت
    كت أسود وشعره مبلول
    ويناظرفيها....

    ظلت تناظرفيه ثم لفت وجهها
    تكمل شغلها مطنشته ماتبغى
    توضح له إنها مهتمه ....

    حست فيه يقرب منها ولفها ناحيته...

    حبست أنفاسها لما مد إيده
    وابعد خصل شعرها عن وجهها
    وهمس وعينه في عينها:ليه..

    إستغربت منه وشافت نظرته
    غريبه عقد حاجبه كأنه متألم
    أو حزن أوقهر مافهمتها إيش بالضبط من هالثلاث.....

    توسعت عيونها لماشافت نفسها
    في حضنه وإيديه تحاوطها...

    دفن وجهه في شعرها وهمس
    بعذاب:ليه تعذبيني.......

    سكتت بدهشه وغمضت عيونها
    وقلبها يغوص داخل ضلوعها...
    ماتدري ليه تمنت ماتبعد عن
    حضنه وصورتها في جواله في
    راسها....

    كانت تحس بأصابعه تنغرس
    فيها ...

    بعدها عنه وباس جبينها وطلع
    بدون لايناظر فيه...

    دخل مكتبه وجلس ع الكنبه...

    ضم راسه بإيديه وهمس:اه
    ياربي.....

    ***************

    دخل ع أهله في الصاله وجلس
    معاهم ....

    سولفوا شوي وقال خالد فجأه:
    إنتو تعرفون بنات سامي ال....

    أمل:أيوه بس عنده بنت وحده

    خالد :تولين

    أمل:لا مرام..

    خالد:أيوه بس هو عنده أصغر
    منها إسمها تولين...

    ناظروا ساره وأمل في بعض
    باستغراب:من قالك..إحنا اللي
    نعرفه إن عنده وحده وبس

    قالهم خالد اللي عرفه والكل
    مصدوم.....

    أمل:معقوله

    ساره:ياعمري كيفها اللحين...

    خالد:بخير الحمدلله...

    أمل ماقدرت تصبر وراحت تخبر
    ريم.....

    ********

    ريم:إحلفي..

    أمل:أنامثلك ماصدقت لماقالنا
    خالد..

    ريم:يعني اللي سمعناه صحيح
    والبنت اللي قالت عنها الخدامه
    بنتهم

    أمل:أيوه..والله كسرت خاطري
    شرايك نروح نزورها بكره..

    ريم:أوك مومشكله..

    ******

    حطت العشا ع الطاوله..وراحت
    تناديه ..

    دقت باب المكتب وفتحته...

    شافته جالس ع كرسي مكتبه
    وقدامه ملفات وبإيده قلم يرسم
    ع ورقه وشكله سرحان...

    رفع راسه لمانتبه لها وناظرها..

    لميس:العشا..

    قام من كرسيه ورمى القلم
    ع المكتب وطلع خلفها..

    جلسوا يتعشوا بصمت..

    وقطع صمتهم صوت جواله
    قام ودخل غرفته..

    طلع ومعاه الجوال يحكي..وعرفت إنه يحاكي عمها..

    جلس بعد ماسكر الجوال وقال:
    جهزي شنطنا بنروح بكره للمزرعه...

    لميس باستغراب:مزرعه...

    رعد:أيوه..

    لميس:بنطول ..

    رعد:لا يومين ونرجع لأن الأسبوع الجاي دراسه ..

    سكتت وماعلقت..

    ناظرها:ذكريني لمانرجع اخذك
    للسوق علشان تجهزي للجامعه
    ..

    لميس:أوك..

    قام ودخل لمكتبه وهي دخلت
    تنظف المطبخ...

    سمعت صوت التلفون..وخافت
    يكون المزعج اللي يدق عليها
    وراحت بسرعه ترد قبل يرد
    رعد وتصيرمصيبه..

    لميس:هالو...

    طاح قلبها من الخوف لماسمعت
    صوته..وقلبها يرجف..عيونها
    راحت لباب المكتب بخوف...

    سكرت السماعه في وجهه..
    وهي خايفه من هالشخص

    مين هو إيش يبغى منها...ماهي
    ناقصه مشاكل...

    ********

    تأجلت زيارة البنات لتولين لبعد
    مايرجعوا من المزرعه...

    الشباب تجمعوا في الإستراحه
    ومالاكأنهم بيصحوا بكره بدري
    ووراهم طريق..

    فيصل ورائد جالسين ع الأرض
    متابعين المباراه ومتحمسين
    وأصواتهم عاليه**

    بسام يضحك ع أشكالهم المتحمسه:أعصابكم شوي تدخلون في الشاشه...

    رائد:يا ا ا اليت كان وريتهم كيف
    اللعب الصح...

    بسام:ياواثق..

    رائد:تراني في الكوره حريف..

    بسام:كان دخلت في أحد الأنديه
    دامك حريف..

    رائد يتميلح:يو و وه كل
    النوادي يبغوني ألعب عندهم
    بس أنا اللي رافض تدري أخاف
    ع عمري أتكسر...

    بسام:أيوه بسم الله عليك..
    موتقول حريف ومادري شنو

    صرخ فيصل فجأه:قو و و و و و ول...

    رائد نط من مكانه:شوي شوي

    فيصل:ياخي تراك صجيتنا إذا
    صارت الكوره ماتهمك قم وفكنا...

    بسام:تهمني بس مومثلكم كذا
    عصبيه...

    رائد:خله بس هذا حق الفلسفه الزايده..

    بسام:فلسفه بعينك..بعدين تعالوا مو وراكم بكره طريق
    روحوا ناموا وريحوا روسكم..

    ماردوا عليه لأنهم إندمجوا مع
    المباراة لين خلصت والفوز من
    نصيبهم

    *********

    وصل الكل للمزرعه ماعدا رعد
    ولميس لأن رعد راح للشركه..

    البنات جلسوا بجهه عند الحريم..

    دلال لابسه برمودا أسود وبلوزه
    حمرا أنيقه وفتحة ظهرها كبيره..
    مع إن أمها قالت لها إن الجو راح
    يكون بارد بس هي مارضت
    إلا يشوفها رعد فيه كانت تظن
    إنها تقدر تجذبه لها مادرت
    إنها تخليه يستحقرها...

    دلال همست لرنا:متى رعد بيجي

    رنا:.مادري..

    دلال تظنين هالزفته بتجي معاه

    رنا:أكيد إيش هالسؤال..

    دلال إنقهرت:أفف ياكرهها

    جتهم أم رعدوخبرتهم إن زوجة
    خالها وعيالها بيجونهم..

    ريم شهقت:إيش..بس مالنا خلق تونا واصلين ليه مايجون بكره...

    أم رعد:عيب ياريم..أبوك عازمهم

    سميه:ياربيه ماصدقنا نطلع وناخذ راحتنا إلا يجون

    سديم:وش هالحظ النحس..

    أم رعد:روحي ياريم قولي للخدم يجهزوا قهوه وشاهي زياده

    قامت ريم وهي متضايقه من
    توقيتهم الخطأ..

    أم رعد:وإنتي سديم الله يعافيك
    روحي شيكي ع خيمة الرجال
    وإذا مو مرتبه قولي للخدم يرتبوها..

    سديم:بس أخاف الرجال موجودين فيها..

    أم رعد:لا الشباب كلهم عند الإسطبلات..

    قامت سديم وقالت سميه:أساعدك

    سديم:لا إذا جيتي بجلس أرتب
    وراك..

    سميه.:مالت هذا وأنا أبغى أساعدك

    ضحكت سديم وراحت للخيمه..

    *****

    دخلت للخيمه وراحت للتلفزيون
    تقصره لأن صوته عالي..

    قصرته ودقت ع الخدم يجيبوا
    بخور يبخرونه..

    ومانتبهت للعيون المصدومه
    اللي تراقبها..

    لفت بتطلع وشهقت بروعه
    لماشافته...وركضت
    طالعه من الخيمه....

    ************
  5. ح ـكآية
    18-10-2010, 05:32 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    .
    ,
    >
    <
    >
    <
    >
    <
    >
    <
    >
    <
    >
    <
    >
    <
    >











    ************

    دخلت للخيمه وهي تنادي:سديم

    كانت بترجع لماشافته ..بس وقفت لماشافت إنه أخوها...
    بس إستغربت لماشافته سرحان ولانتبه لوجودها:رائد

    انتبه عليها :هلا

    أمل:إيش فيك جالس لوحدك...

    رائد:جالس أنتظرجوالي يخلص
    شحنه....إنتي اللي إيش جايبك
    هنا افرضي الشباب هنا وإنتي
    داخله كذا...

    أمل:أصلا ماجيت هنا إلا إني
    متأكده إن مافيه أحد..

    رائد:لاوالله إيش عرفك...

    أمل:لأن سديم كانت هنا...

    رائد تفاجأ:سديم بنت عمتي...

    أمل:أيوه...بس شكلها طلعت
    من زمان...يالله تشاو

    طلعت ورائد وإبتسم لأنه عرفها
    ....
    سديم بنت عمتي..ياحليلها والله
    طالعه قمر....

    **************

    لبست فستان ناعم أسود قصير
    ولبست بوت أسود طويل ..
    وشعرها تركته مفتوح ستريت
    وكان مره روعه مناسبها..

    رسمت عيونها بكحل أسود ثقيل
    وقلوس لحمي...وبلاشرخوخي..

    لبست عباتها وطلعت..

    شافت رعد يحكي في الجوال لابس ثوب أسود وغتره بيضا...

    بردت أطرافها لماشافته وماقدرت تشيل عيونها عنه...

    رفع رعد عيونه وأشر لها وطلعوا....

    طلعت جوالها من شنطتها
    لماسمعته يدق وردت....

    لميس:هالو......هلا هند...

    لاحظت رعد التفت يناظره لما
    سمع إسم هند وعرف إنها إخت
    بدر...

    لميس انقهرت لأنها عرفت اللي
    يدور في راسه...

    سولفت معاه شوي وسكرت
    وتعمدت تشغل نفسها بشئ
    علشان ماتعطيه فرصه يحاكيها
    وتصير مشكله..

    *********

    همست لها:إيش فيك سرحانه..

    سديم:مافيني شئ..

    أمل:أشوفك مو لم الناس وش
    تفكرين فيه...

    سديم وواضح إنهامتضايقه:
    قلتلك مافيني شئ...

    إستغربت أمل وتركتها براحتها...

    دلال تحاكي رنا:الجو بارد...

    رنا:أكيد بيكون بارد وإنتي لابسه
    كذا..البسي جاكيت..

    دلال بردانه ومقهوره لأن رعد
    تأخر:لامولازم..

    رنا:كيفك علشان تمرضي ولاتنبسطي ...

    أم رعد:دلال روحي البسي لك
    شئ الجو بارد عليك...

    دلال إستحت تقول لا وقامت:إن
    شاءالله..

    قامت تجيب لها جاكيت...وسميه
    همست لريم:غريبه صايره مطيعه..

    ريم:هههه لأن أمي اللي قالت
    لها لوأمها كان طنشت...

    **************

    وصلوا للمزرعه وجت لهم ريم..

    ريم:الحمدلله ع السلامه...

    رعد وهو ينزل الشنط من السياره:وصلي لميس لغرفتنا..

    أخذتها ريم ووصلتها للغرفه ..ورجعت للحريم...

    دخلت لميس للغرفه وفسخت
    عباتها ووقفت عند المرايه
    تعدل شعرها وتتعطر..

    إنتبهت للباب ينفتح وشافت رعد
    داخل ومعاه الشنط...

    حط رعد الشنط ع الأرض ورفع
    راسه وانصدم لماشافها..

    لميس إرتبكت من نظراته و
    قلبها يدق بقوه رهيبه تسابق
    دقات قلبه..

    أثر شكلها بالفستان عليه..
    من زمان ماشافها بفستان..

    أخذت لميس شنطتها ومشت
    ناحيته علشان تطلع وهي متعمده تشغل نفسها بشنطتها
    علشان ماتناظره....

    لما مرت من جنبه...مسك يدها
    بخفه..

    رفعت عيونها تناظره وتعلقت
    بعيونه للحظه حستها دهر...

    شد ع إيدها ونزلت عيونها وبلعت
    ريقها بخوف من مشاعرها الغريبه لماتحط عينها في عينه...

    وقالت بارتباك:بطلع...

    إبتسم وقال بصوت دافي:إنتظريني بسلم ع جدتي وعماتي...

    سحبت يدها وطلعت تنتظره برى...

    أول ماطلعت زفرت بقوه وكأنها
    كانت مكتومه...

    طلع رعد ومشت معاه ...

    دلال انهبلت لماشافته وإنقهرت
    لماشافت لميس جايه معاه و
    إبتسامتها ع وجهها...

    نجلاء:ماشاءالله لايقين ع بعض

    ضحكت سميه لماشافت وجه
    دلال...

    سلم رعد ع جدته أم محمد"أم
    أمه"الجايه من الرياض...
    وطبعا أم محمد الجده..تصير
    إخت أبو أم خالد زوجة أبو خالد
    ومرضعتها ...

    أم محمد:ياهلا والله يمه شلونك

    رعد:بخير يالغاليه..إنتي شلونك
    وكيف صحتك..

    أم محمد:الحمد لله بخير وين
    زوجتك...

    أبعد رعد عن لميس وحط إيده
    خلف ظهرها يقربها من جدته:هذي لميس يمه...

    سلمت لميس عليها وباست راسها:كيفك يمه...

    أم محمد:ماشاءالله تبارك الله
    وش هالزين...تعالي يمه اقعدي
    جنبي..

    جلست جنبها وهي مستحيه منها
    ..

    أم محمد:شلونتس يمها عساتس طيبه..

    سلم رعد ع عماته وخالته وراح
    عند الرجال...

    دلال تناظر لميس مقهوره
    منهالأن جدتها حبتها وصارت تسولف معاها وقالت لجدتها بدلع:يمه أشوفك نسيتينا يوم
    جت..تراني أغار عليك..

    أم محمد :وليه تغارين..هذي
    زوجة الغالي بغلات رعد..

    البنات كتموا ضحكتهم ع شكل
    دلال اللي تفشلت من رد جدتها

    ************

    عند الرجال...

    رائد وفيصل وعبدالله وفارس جالسين بعيد عن الرجال
    يلعبوا بلوت..

    الجد:تعالوا اقعدوا عند الرجال
    وخلوا عنكم هاللعب...

    رائد :تبي تلعب يبه تراها زينه

    الجد:مابقى إلا العب هالعبه
    اخر عمري..

    :هههههههه

    رائد:عادي يبه تشبب توك صغير

    الجد:أدري إني صغير بس مو
    حق هالعب..

    فيصل همس لرائد:مو كأنه قبل
    شوي يقول اخرعمري

    رائد ضحك:هههههه شئ طبيعي

    رعد:ماعليك منهم يبه خلهم
    المراهقين...

    رائد انهبل:لا والله يالكبير مو كأنك تلعبها..

    فيصل:خله بس الأخ متزوج وشاف نفسه

    رائد:وإذا تزوج يعني..

    الجد:لأنه رجال...

    رائد:افا يبه يعني إحنا مو رجال

    الجد:تزوج وتصير رجال..

    رائد:يعني الرجوله تقاس عندك
    بالزواج..(التقت لأبوه)يبه زوجني...

    فيصل:هههههههه

    الجد:حنا يوم إنا كبرك وحنا عندنا
    عيال بس أنتم ياعيال هالوقت
    ماتبون يربطكم العرس..

    رائد:أيوه تونا ندرس...

    الجد:إعرس وإنت تدرس مافيها
    شئ

    فيصل:يعني ياجدي العزيز
    إنت متزوج وإنت صغير..

    الجد:إيه ولاضرن هذاني الحمد
    لله عندي عيال وأحفاد..

    رائد:بس زمان أول يختلف عن
    اللحين..

    الجد:لامايختلف انتم اللي ماتبون
    المسؤوليه

    رائد بضحكه:خلاص أنا ماعندي
    مانع تزوجوني..

    فيصل:ههههههه عاد إنت ماصدقت...

    عبدالله:اللحين.إنتظر خل خالد
    يتزوج بعدين يجيك دورك

    رائد:مو هذي المشكله...

    خالد:عناد فيك ماراح أتزوج
    موت بحسرتك...

    :هههههههههه

    ************

    بعد العشا ..

    البنات تجمعوا في غرفه سهرانين..

    سميه:نجوله ليه نجود ماجت..

    نجلاء:مسافره لأهل زوجها
    عندهم زواج...

    ريم همست للميس:لميس روحي لغرفتك يمكن رعد يكون
    موجود...

    لميس هذا اللي خايفه منه
    لأنها بتصير معاه في غرفه وحده:وإذا...مافيني نوم..

    ريم:روحي إيش تبغين يقولون
    عنك تاركه زوجها وسهرانه مع
    البنات...

    لميس فكرت فيها وشافت إنها
    موحلوه في حقها..

    قامت:تصبحون ع خير...

    أمل:تونا إجلسي شوي..

    لميس بتقهر دلال اللي من جت وهي تناظرها بحقد:لا ماقدر
    رعد مايقدر ينام إلا وأنا معاه
    أخاف يزعل..

    أمل إبتسمت:أجل روحي له..

    طلعت ودلال طرطعت من القهر وهي تدعي عليها تطيح
    وتتكسر ولا تروح له...

    مشت لغرفتها وهي خايفه لأن
    الدنيا ظلام وهدوء الكل نايم
    في غرفته..

    أسرعت في خطواتها ودخلت
    الغرفه وسكرت الباب ..

    مالقت رعد في الغرفه..

    فتحت شنطتها وطلعت لها بيجامه ..

    دخلت للحمام وبدلت ولما طلعت لقت رعد متمدد ع السرير وحاط إيده خلف راسه
    ومتسند ع وراه...

    ولمانتبه لها رفع عيونه وناظرها

    نزلت عيونها وجلست ع الكرسي
    قدام المرايه تمشط شعرها و
    حاسه بنظرات رعد اللي تراقبها..

    سمعته يقول:شعرك طال..

    لمت شعرها بحركه لا إراديه
    وقالت:بقصه ماراح أخليه طويل

    رعد:لا لاتقصينه خليه كذا حلو

    إستغربت منه وقالت:شعري
    وفوق راسي أسوي فيه اللي
    يعجبني...

    رعد أخفى ضحكته ع تعبيرها
    الطفولي وقال بجديه:بس إنتي
    زوجتي وأنا أبي شعرك كذا

    لميس بسخريه:زوجتك....إنت
    اخر واحد اخذ رايه في شئ
    يخصني...

    رعد ناظرها بحده :نعم إيش
    قلتي..

    طنشته لأنها خافت من نبرة
    صوته وهي مالها خلقه..

    أخذت لها مخده من السرير
    ولحاف من الدولاب وتمددت
    ع الكنبه مطنشته..

    **********

    دخل غرفتها وشافها جالسه
    ع السرير ولابسه عباتها...

    زياد:ع وين..

    تولين ببرود:برجع للبيت...

    زياد:بس إنتي تعبانه..

    قامت:ماني تعبانه...

    حاول فيها وهو مستغرب من إصرارها ...

    لكنها رفضت وماقدر يمنعها...

    وأخذها معاه يوصلها للبيت...

    دخلت للبيت وخلفها زياد...

    صعدت الدرج وتجمدت مكانها
    لماشافت أبوها واقف في أعلى
    الدرج وجنبه مرام تناظرها بحقد.....

    ***************
  6. ح ـكآية
    18-10-2010, 05:38 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ***************

    :الحمدلله ع السلامه...

    ماتت خوف لماشافت أبوها يقرب منها ...

    غمضت عيونها لماشافت إيده
    ترتفع بيصفعها...

    بس إنصدمت لما حال زياد بينها
    وبين أبوها والكف صار من نصيبه...

    شهقت .. ومرام فتحت عيونها
    بصدمه...

    قرب أبوها بيمسكها بس زياد
    مسكه:لا ياخال الله يخليك..أنا
    اللي أخذتها ع المستشفى ..

    أبومرام صرخ:وبأي حق تاخذها
    ها إنت بتفضحني قدام الناس

    زياد كذب:ماحد عرف إنها بنتك
    أنا اللي توليتها بنفسي ماحد عرف

    أبومرام:شوف ترا إن شميت
    خبر إن أحد عرف لايكون موتك
    وموتها ع إيدي...سامع

    حرك راسه بأيوه وهو يبعد
    تولين عن أبوها..

    أبومرام:إنقلعي ع غرفتك

    راحت ركض لغرفتها ...
    ومرام ماتت غيظ وقهر لما أبوها
    ماضرب تولين وزياد حماها

    هين يا تولين المره
    هذي فلتي منها لكن المره الثانيه مستحيل....

    وإنت يالعاشق تستاهل هالكف
    وأكثر....هين ع بالك بتحميها مره ثانيه....

    ************

    صحت من النوم وهي أبدا مو
    مرتاحه في نومتها...

    شافت رعد لسى نايم...

    دخلت للحمام وأخذت شور سريع ...

    لبست بنطلون جينزأبيض وبلوزه
    حرير سماويه ضيقه من الصدر
    وناعمه..

    تركت شعرها مفتوح ع طبيعته
    ومسكت نصه بشباصه كريستال..

    حطت كحل سماوي وقلوس وردي ..

    كانت تتحرك بهدوء علشان ما
    يصحى رعد..

    أخذت معاها غطا طويل(جلال..شرشف) علشان لوفيه أحد من
    الشباب تتغطى كويس...

    مرت من غرفة البنات شافتها
    مسكره يعني للحين نايمين...

    شافت ساعة يدها لقتها 10..

    راحت لجلستهم لقت الجده جالسه وعندها القهوه...

    لميس بابتسامه:صباح الخير..

    باست راسها وجلست..

    أم محمد:هلا صباح النور..

    لميس:كيفك يمه..

    أم محمد:بخير الحمدلله....ماشاءالله عليك قمتي مبكر مو
    مثل هالبنات اللي طول نهارهم
    نوم والليل ماينامون...

    إبتسمت لميس وهي تاخذ القهوه وتصب لأم محمد ومدتها
    لها:تفضلي..

    أم محمد:يزيد فضلك...إن شاء
    الله نمتي زين..

    إبتسمت لميس وهي تتذكر نومتها :الحمدلله..

    أم محمد:رعد ماقام..

    لميس:لا...

    طلعت أم رعد:السلام عليكم..

    إستغربت لماشافت لميس صاحيه...

    قامت لميس وباست راسها:صباح الخير خالتي..كيفك

    أم رعد:بخير..

    لميس قررت تحاول تخلي أم رعد تتقبلها مو لازم تحبها بس يكفي إنها تتقبلها..بس شكلها
    بتتعب معاها...

    صبت لها قهوه ومدتها لها وهي
    تبتسم لها:تفضلي خالتي..

    أخذتها وهي تكلم الجده:يمه
    شلون الضغط عندك عساه بس
    مارتفع..

    أم محمد:لا الحمد لله أحسن

    أم رعد:تبيني أقيسه لك..

    أم محمد:إيه الله يعافيك والسكر بعد..

    أم رعد تحاكي لميس:روحي
    جيبي الشنطه تلاقينها بغرفتي..

    قامت لميس:إن شاءالله..

    وهي ماشيه إلا دلال طالعه من
    الغرفه وأول ماشافت لميس
    ناظرتها من فوق لتحت وقالت:
    يالله صباح خير...

    طنشتها لميس وراحت تجيب
    الشنطه...

    لمارجعت شافت أم عبدالله
    جالسه معاهم...عطت خالتها
    الشنطه وجلست..

    وأم عبدالله تاكلها بنظراتها هي
    وبنتها..

    أم عبدالله بخز:إلا وين رعد..
    بالعاده يقوم بدري..شفيه تغير

    لميس انقهرت منها لأنها تخزها
    بالحكي وقالت بتقهرهم:لاتغير
    ولاشئ بس أمس نمنا متأخرين...

    تعمدت تقول بالجمع"نمنا"
    علشان تقهرهم..ودلال وأمها
    فهموها غلط وناظروها بقهر
    ودلال اشتاظت غيره..

    :صباح الخير...

    أم محمد:قمتي يانوامه..

    ريم :حرام أمس نايمه متأخر..

    أم محمد :بعد زين إنك قمتي
    اللحين..

    ريم تناظر القهوه:أنا جوعانه
    في فطور..

    أم رعد:روحي قولي للخدامه
    تحط لك..

    أم محمد تحاكي لميس:روحي
    يالميس معاها إفطري مافطرتي..

    قامت لميس:إن شاءالله...

    دلال بغيره:شدعوه يمه أنا
    بعد تراني مافطرت ماقلتي لي
    روحي..وإلا بس ناس وناس لا

    أم محمد: من متى أنتي تفطرين
    ماغير تشربين قهوه وخلاص..ماأخبرك تاكلين شئ..

    لميس وريم ناظروا بعض وهم
    يبتسمون لأن دلال دايما تفشل
    عمرها ...

    راحوا للمطبخ ومالقوا الخدامات...

    لميس:يالله ياشطوره وريني
    شطارتك وسوي الفطور...

    ريم:لعيونك أسوي أحلى فطور

    جلست لميس ع الكرسي:تسلم
    عيونك...

    حطت الفطور ع الطاوله وجلست يفطرون...

    :ماشاءالله خيانه عظمى

    ريم وهي تشوف سميه واقفه
    ببجمامتها وشعرها مفتوح ومبعثر من النوم...ضحكت:تعالي تعالي تفضلي يام كشه

    سميه جت عندهم وسحبت كرسي وجلست :مالي خلق أعدل كشتي جوعا انه..

    دخلت دلال تناظرهم بغرور وصبت لها مويه تشرب..

    سميه همست للميس:عساها
    للشرقه تموت ونفتك..

    لميس كحت وهي تضحك وعيونها غرقت دموع:ههههههههه

    :إيش سويتي إنتي بتذبحين زوجتي...

    إنصدمت لميس لماشافت رعد
    واقف ع باب المطبخ..
    وحاولت توقف كحتها بس ماقدرت

    قرب رعد وأخذ كاسة مويه وقربها من فمها وشربها بإيده..

    سميه:لاتخاف عليها ماشاءالله
    سبع..

    دلال إنقهرت من حركة رعد لما
    شرب لميس وإيده ع كتفها..

    وقالت بدلع:كيفك رعد..

    رعد:بخير...

    ريم:أصب لك كابتشينوا..

    رعد أخذ كوب لميس:لا...

    شرب من نفس المكان اللي
    شربت منه لميس ...

    ولميس حمر وجهها من حركته
    من نظرات البنات الخبيثه وإبتساماتهم ..
    وبنفس الوقت إنصدمت من
    حركته لأنها حركه مايسويها
    إلا العشاق ورعد أكيد مومنهم
    ...

    أما دلال طلعت عيونها من الغيره والقهر وطلعت من المطبخ معصبه...

    ريم:رعد اجلس افطر معانا..

    رعد حط كوب لميس بعد ما
    شربه كله وقال:لا مالي نفس فطور بالعافيه عليكم...

    سميه:أقولك من اللحين ترى
    الشباب فطروا مايصبرون..

    إبتسم رعد وطلع...

    ********************

    دخل الخيمه ولقاهم توهم
    حاطين الفطور...

    فيصل:جاكم اللي شبع نوم لين
    قال امين..

    رائد يخز ماجد اللي ماخلاهم
    ينامون ومصحيهم بدري:أكيد
    دامه ماعنده مثل هالسحالي

    ماجد:هيه إحترم نفسك
    حنا ماحنا سحالي..

    رائد:والله عاد اللي ع راسه بطحا يتحسس عليه...

    رعد:هههه وشسالفه..

    ماجد:ماعليك منهم تعال افطر
    وإلا فاطر مع المدام..

    رعد:لاوالله مافطرت مالي نفس فطور ...

    رائد:ليه.تعال بس ترا الكبده ما
    تتفوت..

    رعد ابتسم:بالعافيه عليكم..

    راح وجلس بعيد عند التلفزيون..

    أبورعد:رعد تعال افطر..

    رعد:لايبه ماشتهي افطر إنت بالعافيه..

    أبوخالد:اجل رح وأنا عمك وصحي خيش النوم خويلد

    رعد ضحك:إن شاءالله

    رائد همس لفيصل:جابها الوالد
    الله يحفظه خيشة نوم..

    فيصل:هههههه ودك لويسمعه
    خالد..

    رائد:لا أبشرك بيوصله الخبر
    وأنا أقدر أفوت شئ يخص خويلد

    ********

    البنات يتمشون بالمزرعه..
    ودق جوال لميس وردت:هالو

    تجمدت مكانها وكتمت شهقتها
    المرعوبه لماسمعت صوته:مرحبا ميسو..

    عصبت وقلبها يضرب:مين معي

    :افا للحين ماذكرتيني ياقلبي..

    عصبت:ولا أبي أذكر ..

    سكرت الجوال وقلبها بيطلع من
    الخوف..كيف عرف رقم جوالها
    ياويلي إيش يبغى هذا ..ومن
    وين جاب رقمي..

    مانتبهت لنظرات دلال الخبيثه
    وإبتسامتها المتوعده...

    شافوا الشباب يمشوا قدامهم
    وتغطوا كويس..

    أما لميس خافت يدق جوالها
    قدام رعد ورجعت للبيت...

    رائد:لا ا ا ا ا ا ا اإله إلا الله.ماشاء
    الله فريق كرة قدم مو بنات..

    سميه:قول ماشاءالله بس ترى خواتك معانا...

    رعد إستغرب لما ماشاف لميس
    معاهم...

    فيصل:شخبارك نجلاء

    نجلاءاستحت:بخير

    أمل نطقت الغيره من عيونها
    إيش معنى هي لوحدها
    اللي سلم عليها..

    وفيصل ضحك داخله بوناسه
    لماشاف نظرات أمل...

    **********

    حطت إيديها ع أذانها وصدى
    الكف اللي ع خد زياد بدل عنها يتردد في راسها....

    ليه حماها ليه يتحمل
    كل شئ علشانها...

    ضمت نفسها وهي تحمد ربها
    إن أبوها ما ذبحها ...

    بس للحين تتذكر نظرات مرام
    المتوعده لها...

    وعارفه إنهامارح تعديها ع خير

    رفعت راسها...يارب متى بفتك
    من البيت واللي فيه..

    متى بارتاح وأعيش مثل
    الناس وبراحه بعيد عن عذاب
    أهلها ووحشيتهم....

    متى بتذوق طعم الراحه والسعاده....

    ***************

    كان يتمشى وهو يحاكي فرح
    ومندمج معاها بالسوالف..

    شاف إخته بعيد ومعاها وحده
    ماعرفها..

    سكر الجوال وقرب منهم وتنحنح
    علشان تنتبه له وتتغطى..

    رائد:سلام

    أمل:أهلين مين قاعد تكلم قبل
    شوي ضحكك واصل عندنا..

    رائد:إنتي فيك لقافه موطبيعيه
    عطي أحد منها

    أمل:ها ها هاتضحك

    رائد:أدري من زمان إن دمي خفيف

    همست:أمل أنا برجع..

    رائد قاط إذنه وعرفها:أخبارك
    سدوم

    سديم تفاجأت وقالت:بخير

    أمل:عيب لاتدلع اعقل

    رائد بخبث:أقول سدوم خلص
    البخور لأني بصراحة إشتقت له

    سديم انهبلت وعرفت قصده
    انقهرت لأن أمل تناظرهم باستغراب:أي بخور..

    سديم بغيظ:أيوه خلص

    ولفت بعصبيه تمشي راجعه

    رائد بصوت عالي علشان تسمعه:ولايهمك ياحلوه أجيب لك غيره

    أمل:شعندكم

    رائد ضحك:إيش دخلك يأم اللقافه

    لف يمشي وهو يضحك ع سديم اللي واضح إنها عصبت

    أمل لحقت سديم:تعالي إنتي
    إيش عندك إنتي ورائد

    سديم"الله ياخذ بليسك وش يفكني اللحين منها":ماعندي شئ

    أمل بنص عين:علي أنا..أجل
    إيش قصة البخور ها..

    سديم قالت لها السالفه وأمل
    ماتت ضحك..

    سديم عصبت:مالت عليك إنتي
    وأخوك..

    وراحت عنها...

    *************

    فيصل بابتسامه:ياهلا والله بأبو نواف..

    بسام إبتسم وسلم ع فيصل..

    فيصل:الأهل جو معاك..

    بسام:لاوالله مرتبطين..

    دخل بسام وسلم ع الشباب اللي رحبوا فيه...

    *************

    البنات كانوا يتمشوا ووصلوا عند
    مواقف السيارات....

    ريم:الله كل هذول سياراتنا

    سديم:بنات خلونا نرجع أخاف واحد من الشباب يجي هنا

    ريم:وإذا عادي دامنا متسترين
    مافيها شئ..

    ريم:هذي ال بي إم السودا لفيصل..

    أمل إبتسمت...أما رشا قربت من
    السياره تناظرها منهبله وتفكر..
    لو هي زوجته كان هذي السياره
    لها والبنات متخبلين عليها في
    المدرسه..

    أمل ودها تسحبها من شعرها
    وتحوسها....

    نجلاء:وا ا ا او همر من له

    ريم:لأخوي عادل

    نجلاء:عاد أنا أخق عند الهمر بس مو السودا العنابيه أحلى

    أمل:السودا أكشخ

    سميه:إخس من له السياره الرياضيه..

    أمل:لرائد..

    سميه:يجنن لونها هلاليه بعد

    أمل:عاد رائد هلالي متعصب
    ماشفتي كيف غرفته ..

    سميه:بعدي والله...

    دلال تدور سيارة رعد وشافتها
    وحبت تقهر لميس وقالت بدلع
    وهي تمشي ناحيتها:هذي سيارة رعد صح..أذكرها أكثر من مره ركبت فيها..

    لميس ناظرتها بقهر ..لابعد راكبه معاه في السياره..مالت
    عليها...

    نجلاء:هذي بورش صح..

    دلال بلقافه ودلع :أيوه بس أذكره يقول بغيرها..

    لميس مقهوره وشوي تكفخها...

    ريم ودها تحوس دلال :أيوه صح وده يغيرها بس بيشتري
    سياره ع ذوق لميس..

    إبتسمت لميس لماشافت دلال
    سكتت..

    أمل:بنات من له السياره هذي

    كانت تأشر ع بي إم لؤلؤي واقفه بعيد..

    سميه:مادري أول مره أشوفها

    شافوا ياسر جاي لهم:شعندكم
    هنا...

    أمل:يسور هذي السياره لمن
    فيه أحد جاي ..

    ياسر التفت وناظرها:مارح أقول
    شدخلكم..

    أمل:يالله عاد قول..

    ياسر:لا ويالله ضفوا وجيهكم
    عندالحريم وش جايبكم لقسم
    الرجال ها..

    أمل:مارح نروح لين تقول..

    ياسر سكت شوي يفكرثم قال بخبث:بشرط

    أمل:إشرط

    مد إيده لها يعني فلوس..

    أمل:مامعي شئ اللحين..

    ياسر:أجل مارح أقول..باي

    سميه:لا لا تعال بنات طلعوا
    اللي معاكم...

    جمعوا البنات وعطوه

    ياسر وهو يعدهم:والله فيكم
    يالبنات لقافه وشرافه ماشفتها
    بأحد..

    أمل:أقول إخلص وقول

    ياسر:حقت صديق فيصل بسام

    ريم طاح قلبها ..ماتصدق بسام
    هنا..

    لميس همست لها:شوي شوي
    طلعوا عيونك..

    ريم إبتسمت ..ونظرات دلال
    تراقبها...

    رجعوا البنات عند الحريم وريم
    تفكر في بسام...

    ***************

    دخل ياسر عند الشباب وفي إيده الفلوس..

    رائد:هيه من وين لك هالفلوس

    ياسر:عطيه

    فيصل:من مين

    ياسر:هههههههه مارح تصدقون
    من مين وليش..

    رائد:قول ماحب أفكر..

    :هههههههههه

    ياسر:هذولي البنات الله يسلمكم دفعوا كل هذول علشان يعرفوا سيارة بسام من له

    رائد:الله كل هذي شرافه

    خالد:إيش جابهم هناك

    بسام:هههههه زين إحمد ربك
    سيارتي جابت لك فلوس..

    ياسر:والله شكلي بعزم الشرقيه كلها...عاد شوفوا
    كم يطلع لي ع كل سياره

    رائد:هههههه والله إن تصير
    مليونير...

    ***************

    :وبعدين معك ..قلت لك
    أبغى أشوفها

    بتردد:ماقدر أخاف تعلم علي

    :بتسوين اللي أقولك عليه
    ورجلك فوق راسك فاهمه

    خافت منه:طيب طيب قول

    :إسمعي اللي أقوله ونفذيه بالحرف الواحد وماأبغى أحد
    يعرف..

    :طيب

    :؟ ؟ ؟ ؟ ؟ ؟....

    ************

    البنات كانوا جالسين برى بعيد عن الحريم..

    سميه منسدحه وراسها في
    حضن داليا وميته ضحك...

    سديم وجهها أحمر ومعصبه
    ضربتها بقهر:ضحكتي بلا ضروس إن شاءالله..

    داليا:حركا ا ات والله وطيحتي
    الزين...

    سديم منحرجه ومعصبه:إمحق زين..

    أمل:ههههههههههه
    غصب عنك والله الزين كله فيه
    بعد قلبي أخوي..

    سديم:أيوه القرد في عين أمه
    غزال..

    أمل:ترى ماأسمح لك أخوي قرد

    سديم خافت أمل تزعل:اسفه
    ماقصدت لاتزعلين هذا مثل
    بس

    أمل:يعني معترفه إنه مزيون

    سديم بحده:لا...

    جت عندهم تمشي بتردد وقالت
    :ريم..

    ريم:نعم

    رشا:فيصل يبغاك

    أمل تفاجأت لايكون كانت عنده
    وإلا قايل لها شئ عصبت مره
    وإنقهرت...معقوله تكون كانت
    عنده وتسولف معاه ولابعد له
    عين يقول لها تنادي إخته..

    ريم رفعت حاجبها:وينه وليه
    مادق ع جوالي

    رشا جلست وانبسطت لأن أمل
    واضح إنها إنقهرت ولقتها فرصه فحبت تزيد و
    قالت بدلع وغنج:مادري عنه
    هو قال لي أنا أناديك..روحي له
    تلاقينه في المجالس اللي بالخلف..

    أمل فتحت عيونهابوسعها لما
    قالت المجالس لأنه بعيده إيش
    جابه هناك وهي شجابها عنده..

    ريم:وأنا إيش يوديني هناك بعيد

    داليا:روحي له لايعصب

    قامت ريم ونفضت بنطلونها وراحت....

    *************

    دخلت للمجلس ولا لقت أحد فيها
    ظنت إنها حركات فيصل ومتخبي
    عنها ..

    دخلت داخل ونادته:فيصل

    سمعت الباب يتسكر ولما لفت
    شهقت بخوف:عبدالله...

    عبدالله منهبل عليها ويناظرها من بنطلونها لشعرها المفكوك
    بابتسامه خبيثه:ياعيون عبدالله..

    طاح قلبها من الرعب وهي تشوفه يقرب منها....

    ***************
  7. ح ـكآية
    18-10-2010, 06:47 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله



    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ***************

    لصقت في الجدار بخوف:إنت
    إيش قاعد تسوي..إنت جنيت..إبعد عني

    حجزها بين إيديه اللي ساندها
    ع الجدار وقال:أيوه مجنون بحبك ..إشتقت لك

    غرقت عيونهادموع وهي تحاول
    تدفه وتبعده عنها:إبعد عني
    لاتلمسني..الله يخليك إبعد..

    عبدالله لمس خدها :إنتي ليه
    موفاهمتني...أنا أحبك ياريم أحبك

    شالت يده عن خدها بقوه وصرخت فيه:وأنا أكرهك
    أكرهك إنت ماتفهم إبعد عني

    قست نظرته وصرخ فيها:طبعا
    مو قلبك لبساموه أكيد ماراح تناظري فيني

    شهقت بخوف..كيف عرف..

    مسكها وقربها منه بقهر:طول عمري أحبك وماناظرت غيرك
    وإنتي عايشة لي قصة حب مع
    صاحب أخوك...ولافكرت فيني
    ياعشيقة بسام..بس إحلمي تكوني له لأنك لي أنا...

    إنقهرت منه وتفجر قلبها قهروكره ..ملت من ملاحقته لها
    وموطايقه قربه صرخت فيه و
    هي تدفه عنها:أيوه أحبه
    أحبه وأكرهك ومو طايقتك ياخي إفهم وخل عندك
    كرامه...

    طلعت من الغرفه تبكي وطلع
    خلفها عبدالله وبقلبه نار وحقد
    إبتسم بسخريه إنتي لي ياريم
    وبتشوفين...

    ********

    كان يتمشى وهو يحكي بالجوال
    ..

    تفاجأ لماشاف ريم طالعه
    من غرفه تركض..

    وإنصدم وحس رجوله
    إنشلت وقلبه إنصهر لما شاف عبدالله طالع خلفها من نفس الغرفه وإبتسامته ع وجهه

    طاح الجوال من إيده...

    ريم مستحيل

    مستحيل ريم تخوني
    مستحيل تخوووون حبه..

    دمعت عيونه وهو يشوف حبه تبخر قدامه..

    تمنى عيونه انعمت ولا شاف اللي شافه...

    خيانه لقلبه لا مستحيل...

    ************

    دخلت للغرفه تبكي وقلبها يدق
    بقوه رعب...كانت بتضيع...

    دخلت لميس الغرفه بخوف لما
    شافت شكل ريم:ريم شفيك

    ريم منسدحه ع السرير تبكي:ما
    في ني شئ...

    جلست لميس جنبها بخوف:إلا فيك..ريم إحكي قولي لي الله
    يخليك لاتخوفيني زياده...

    ريم قامت وضمت لميس ببكا:ع...عبد....الله

    لميس بخوف:شفيه

    ريم:ال...نذل

    لميس وقف قلبها:شفيه ..سوى لك شئ...

    ريم ببكا:كله..من..رشا..الحماره

    لميس نشف الدم في عروقها خافت من اللي في بالها صرخت فيها:ريم إحكي..إيش صاير..

    قالت لها اللي صار ولميس تنهدت براحه وحمدت ربها ماصار اللي في بالها...

    ريم بقهر:والله لأفضحه النذل
    وماحد بيوقفه عند حده إلا...

    قاطعتها لميس بخوف:لاياريم
    لاتقولي لأحد إنتي كذا بتحطي
    الشكوك فيك وماحد بيصدقك وخصوصا خالتك بتقول إنك تتبلي عليه وأمك مارح تكذب إختها وتفضحها عند عمي لأنها
    عارفه إنك تكرهي عيالها ورشا بتنكر..ورعد وفيصل مارح يخلونه بيذبحونه

    ريم ببكا:مقهوووره يالميس مقهوره ودي أذبحه وأذبح إخته
    تخيلي لو شافني أحد بنفضح
    يالميس والله بنفضح...

    لميس:خلاص الحمدلله ماصار
    شئ..ورشا بتاخذ جزاها...

    ريم:والله ماأتركها الحيوانه
    كنت بضيع بسببها..

    **********

    دخل للخيمه وطاحت نظراته
    ع عبدالله كان وده يذبحه ويشرب من دمه..

    لوكانت النظرات تقتل كان قتله

    وعبدالله بادلها النظرات بحقد..

    بسام:فيصل

    فيصل:هلا

    بسام:إعذرني برجع للأهل..

    قام فيصل باستغراب:سلامات
    فيهم شئ...

    "أنا اللي فيني..أنا اللي إنذبحت
    اه ياريم ليه"

    بسام ماله خلق يحكي ومو طايق شوفة عبيد:لا الحمدلله
    بس الوالد طالبني...

    أخذ أغراضه وطلع يركبها في
    السياره مع فيصل...

    ************

    راحوا عند الحريم وطاحت نظراتها ع رشا الجالسه بكل ثقه
    وكأنها ماسوت شئ..

    إرتفع ضغطها وقهرها كانت تناظرها بثقه وتحدي...

    ماقدرت تسوي شئ لأن الكل
    موجود وجلست جنب لميس..

    أم محمد:وينكن ورا ماتجلسن
    مع الحريم ماغير مندعساتن لحالكن ها...

    سميه:هههههه يمه إيش معنى مندعسات

    أم محمد:واخزياه ماتعرفين الهرج السنع

    سميه:هههههه تكفوون طلعوا
    ترجمه...

    أم محمد رفعت عصاها بتضربها:وش هالحتسي ماتستحين إنتي ووجهتس تتطنزين بجدتس ها...

    قامت وباست راسها وهي تضحك:ماعليه يالغاليه ...بس ترا والله مافهمت مصطلحاتك

    أم محمد:وليه ماتفهمين خبله

    أم رعد:يابنات تغطوا العيال جايين..

    تغطوا البنات ووصلوا الشباب ما
    عدا طبعا عبدالله:السلام عليكم

    وسلموا ع جدتهم اللي رحبت فيهم...

    أمل تناظر فيصل والأفكار تدور
    في راسها ومقهوره....

    أم محمد:صبي يادلال القهوه
    للعيال..

    دلال كشرت وقالت لرنا تصب
    سمعتها الجده وقالت:واخزياه
    يادلال ماتعرفين تصبين القهوه
    الله ع بنات هالزمن..

    ريم:لا يمه لاتعمين مو كلنا..

    دلال انقهرت من ريم وجدتها وقالت بدلع وعباطه:لايمه حرام
    شدعوه بس أنا أظافيري فيها
    مناكير توني حاطته وأخاف يخرب وإلا يصبغ في الفنجان..

    ريم همست بسخريه:بسم الله ع أظافيرك....

    الشباب ودهم يمسكون دلال
    ويخنقونها را ا ا افعه ضغغغطهم ولماسمعوا حكي
    ريم ضحكوا...

    أخذتها لميس:ولا يهمك يمه أنا أصب..

    أم محمدبابتسامه:والله وياحظ
    رعد ولدي فيك ماغلط لماختارك إنتي وأنا أشهد

    رعد إبتسم وهو يطالع لميس
    المنحرجه ومانتبهت له...

    دلال انفقعت مرارتها بقهر من
    خز جدتها وإبتسامة رعد اللي
    فجرت النار داخلها...

    مدت لميس الفنجان لرعد علشان يعطيه الشباب...

    وأخذه منها ووزعه ع الشباب
    وجلس جنبها...

    توترت من قربه لأنه كان لاصق
    فيها بس إنبسطت لماشافت نظرات دلال اللي بتاكلها...

    رائد:أقول يمه أبيك تدورين لي
    ع عروسه مثل زوجة رعد سنعه...

    أم محمد:علشان تهبل في بنت الناس..

    :هههههههههه

    رائد بثقه:أدري إني بهبل فيها
    بحلاتي وخفة دمي وياحظها
    فيني.....

    البنات ضحكوا وهم يناظروا سديم اللي عصبت...

    فيصل:أبوك يالثقه..من وين جايبها...

    رائد:الله يسلمك ماخذها من
    جدتي الله يطول في عمرها
    ومن الوالده الله يحفظها ومن نفسي الله يخليها...

    فيصل:ماشاءالله مجمع مع كل
    جهه....

    سميه بسخريه:ماتشوفها بتطلع
    من عيونه...

    :هههههههههه

    رائد:غيرانين وطقوا بعد..

    عادل:ترا بالجزمه ع راسك إذا
    ماسكت..

    رائد ضحك:وهذا أول واحد

    عادل فسخ جزمته ورماها عليه بس ماجته وجت سديم لأنها
    جالسه من نفس الجهه الله جالس فيها...

    سديم:اه...

    رائد ضحك:بسم الله عليك..نصيبك عاد..ياعمري حاسه فيني

    سديم عصبت منه ومن البنات
    ورمتها عليه...

    عادل:هييه جزمتي ماركه أبيها...

    رائد:ههههههه والله ضربة بنت ناعمه ماتالم مو مثلك جفش كسرت رجلها ياعمري..

    ماجد يخزه:رائد...

    حط إيده ع فمه:سكتنا

    سديم:أحسن

    ***********

    دخل للبيت وقابلته إخته اللي
    استغربت لماشافته راجع:أهلين

    مر من عندها صاعد الدرج:هلا

    إستغربت منه ولحقته لغرفته
    دخلت وشافته جالس ع طرف السرير ومفسخ جزمه وسرحان...

    البندري:بسام شفيك

    بسام انتبه لها:مافيني شئ..

    وقام بيدخل الحمام بس وقفت
    قدامه وقالت باصرار:إلا فيك
    شفيك وبعدين ليه راجع من المزرعه..موتقول بتنام هناك..
    صايرشئ متهاوش مع أحد...

    بسام ماله خلق:لاماتهاوشت
    مع أحد بس مليت ورجعت فيها
    شئ...

    البندري بعدم تصديق:إنت تمل
    من طلعه ومكان فيه فيصل مستحيل أكيد صاير شئ...

    بسام عصب وكاره نفسه:البندري وبعدين معاك قلتلك مافيني شئ اففف

    أبعدها ودخل للحمام....

    **************

    صحت من إزعاج جوالها وردت
    بعصبيه من اللي داق عليها بهالوقت:نعم

    البندري:بسم الله الرحمن الرحيم يالله صباح خير...

    ريم استوعبت الصوت:هلا بندري

    البندري:صباح الخير يانوامه...

    ريم تعدلت:صباح النور..كم الساعه..

    البندري:الساعه عشره ونص

    ريم:يووووه في أحد يدق هالوقت فيني نوم إذا صحيت دقيت عليك

    البندري:قومي فيه أحد ينام هالوقت بهالجو الحلو ولابعد بمزرعه مالت عليك

    ريم ضحكت:أيوه أنا...

    البندري:من ردات حظك والله
    متى بترجعون بتطولون

    ريم:مادري ماأعتقد اللحين الجو
    حلو ع قولتك ووناسه

    البندري:والله إني مقهوره من
    بسام الواحد يتمنى يقعد في مزرعه بهالجو الحلو وهم يرجع

    ريم تفاجأت:بسام رجع ليه

    البندري:مادري عنه يقول مليت
    مع إني ماعتقد لأن شكله مره
    متغير ومتضايق..

    ريم بخوف:ليه شفيه

    البندري:مادري عنه عجزت أسحب منه الحكي ماقدرت
    خفت يكون متزاعل مع أحد

    ريم:لا طبعا لا..العيال مبسوطين معاه ماعتقد

    البندري:مادري عنه والله

    ريم بخوف:بليز البندري حاولي
    تعرفي شفيه

    البندري بضحكه:هاه أشوف حركات الحب بدت...

    ريم:هههههه أقول بس إسمعي
    الحكي..

    ***********

    دخلت المطبخ وصبت لها كاس عصير...

    :ياصباح الورد والحب..

    شهقت لماسمعت صوته ولفت
    شافته واقف قدامها لابس بنطلون أسود وبلوزه بيضا نص
    كم وإبتسامته ع وجهه..

    نزلت راسها باحراج ووجهها أحمر وقلبها يدق بقوه..مستحيه منه لأنها لسى ببجامتها البرمودا مابدلتها..أول مره تطلع من الغرفه مابدلت
    كانت دايم ماتطلع إلا وهي مبدله ويوم تطلع مابدلت تطيح فيه...

    قرب منها وهو مبتسم ع شكلها
    الخجول..

    كان شكلها ببجامتها البرمودا كأنها طفله مرره كيوت...

    إبتسم:مارح تسلمين ع زوجك

    نزلت راسها باحراج ودها تهرب
    من قدامه..

    مد إيده وسحب إيدها يصافحها
    رفعت راسها وشهقت بروعه لما
    شافته يقرب بيبوسها وبعدت:ماجد

    ضحك:بسلم حرام..

    بعدت عنه وسحبت يدها:خلاص
    سلمت..

    رفع حاجبه بابتسامه:بسلم زين
    ع زوجتي ليه مسللم ع واحد من
    الشباب أنا...

    مشت بتهرب منحرجه وشهقت
    لماحوط إيده حول خصرها
    وصار ظهرها لاصق بصدره
    :تعالي تعالي أناماصدقت أشوفك...

    حاولت تبعد عنه وقلبها يضرب
    أخذ كاس العصير من يدها اللي ماطاح بصراحه إعجاز وحطه ع الطاوله وإيده الثاني محاوطتها

    :إيش تسووووووون

    التفت للباب وشاف شهد مطيره
    عيونها عليهم:والله لاأعلم عليكم...

    ترك داليا ومسكها وشالها قبل
    تروح تفضحهم...

    شهد صرخت:يما ا ا ا ا ا ا ا اه

    ماجد:تعالي تعالي جيتي ياأم
    لسان

    شهد ناظرته:والله لاأعلم عليكم
    وأقولهم وش تسووون في المطبخ...

    شهقت داليا وهي بتموت من الخجل وغطت وجهها ودموعها في عيونها....

    ضحك ماجد لماشاف شكلها و
    قال لشهد:إذا ما سكتي وقضبتي
    لسانك يام لسان والله لا أعلقك في المروحه

    دخلت سميه:شفيكم...

    وضحكت لماشافتهم...

    نزلها ماجد وقال:خذيها معك
    وإن فتحت فمها بكلمه ياويلها..

    سميه بضحكه:ليه وش مسوي ها..

    ماجد:إنا لله خلصنا من البزر
    جيتي إنتي..

    ضحكت وأخذت شهدالمبوزه وغمزت لهم:خذوا راحتكم

    طلعت..وداليا كان ودها تطحنها طحن..

    رجعت ع ورى لماشافته يقرب:لاتقرب

    ضحك:ليه تراني حبوب ماكل

    مشت بسرعه بتهرب بس مسكها وسحبها..غمضت عيونها
    ياربي...

    دخلت مي:سمعت إن طيور الحب في المطبخ

    شهقت داليا..ياويلها اللخين الكل عرف..والله ماأخليك ياسميه الزفته إنتي وشهدوه..

    ماجد:ياحووول الواحد مايعرف
    ياخذ راحته من هالعذال...

    ضحكت وسلمت عليه وسحبت
    داليا منه:خلاص خل البنت تتنفس وفكها ..ويالله إطلع ترا
    جدتي تقول يطلع وإلا جيته بالعصا..

    سحب داليا له:طيب بسلم ع زوجتي قبل...

    باس خدها بسرعه ومشى بيطلع ورجع أخذ كاس عصيرها
    وغمز لها:هذا لي..

    وطلع..داليا ميته خجل ووجهها
    مشتعل حراره..

    مي:الله يعينك عليه...

    طلعت منحرجه ودخلت الغرفه
    وأول ماشافوها البنات صرخوا:أو و و و و و و و و و و و و و و

    مسكت سميه وضربتها بقهر:با ا ا ا ا ا ا ا ا ا ايخه

    سميه ميته ضحك وموقادره
    تبعدها عنها...

    *************

    برى عند الجده ...

    :السلام عليكم..

    باس راس جدته وأمه وجلس
    جنب لميس...

    التفت لها وهمس:صباح الخير

    رفعت راسها وناظرته مستغربه
    لقته يناظرها مبتسم..

    نزلت راسها وقالت:صباح النور

    صبت له قهوه وعطته إياها..

    جتهم دلال لابسه بنطلون أسود
    جلد ضيق وبلوزه حمرا كت وشعرها تاركته مفكوك تمشي بدلع :صباح الخير..

    :صباح النور..

    جلست جنب أمها وهي تاكل رعد بنظراتها كان لابس بنطلون
    أسود وبلوزه برتقاليه زايد وسامته اللون ورافع شعره بنظراته السودا...

    بس رعد ماناظرها كان يقرا جريده ...

    إنقهرت منهالميس حتى ماحشمت جدتها..

    دلال بتلفت إنتباهه قالت بكل دلع:رعد

    رفع راسه:نعم

    إستانست لماناظرها وقالت وعيونهاتناظره بغنج وتبتسم:إذا خلصت من الجريده عطني إياها

    رجع يقرا الجريده:إن شاءالله..

    دلال ناظرت في لميس بتحدي..

    قعدوا يسولفوا وكانت دلال تتعمد تكون هي اللي ماخذه الجو وتسولف مع رعد..

    ولميس ساكته حاسه بملل وقهر
    ومحتقره دلال ورعداللي يسولف معاها عادي ولاكأنها
    موجوده جنبه..

    قامت بتروح...

    أم محمد:وين يمه

    لميس:بصحي البنات..

    لمحت رعد ماعطاها وجه ومندمج بالسوالف وراحت عند البنات مقهوره ودموعها في عيونها حتى ماكلف نفسه يناظر فيها ويسألها..

    ******************

    العصر البنات قرروا يروحون
    عند الإسطبلات..

    مشوا كلهم ناحيتها..

    شهقت شهد:حصان

    وقفوا لماشافوا أحد راكب حصان في الساحه..

    قربوا وقالت ريم:رعد..

    رفعت راسها لميس وشافته
    شكله دوخها..

    يجنن عليه لبس ركوب الخيل
    أسود وأبيض..طالع يخقق..

    قربوا من عنده ووقفوا خلف
    السياج...

    نادته ريم:رعد

    التفت وشافهم متجمعين..

    حرك الخيل ناحيتهم تمشي بكل خيلاء..

    إبتسم:وش عندكم

    شهد:أبي أركب..

    نزل من ع الخيل وقرب من السياج ومد يده:تعالي..

    شالتها ريم ورفعتها له...

    شالها وركبها الحصان وخلاها
    تتمسك فيه..

    التفت لريم:ريم تعالي ركبي معاها لاتطيح

    إنبسطت وركبت معاها بمهاره
    لأنها متعوده..

    مشى الحصان ورعد ماسكه وشهد ميته من الوناسه...

    شهد:خله يركض تكفى..

    رعد تركه :أوك

    أبعد عنهم وخلى ريم تحركه

    تسند ع السياج وشال القبعه أو
    الخوذه..عن شعره ...
    حرك شعره بإيده وهو يراقب
    ريم...

    لميس تراقبه ميته ع شكله
    وقلبها يدق بقوه ..يجنن يجنن ...

    التفتت لدلال وشافتها تناظر رعد
    بهيام وحب وماشالت عينها عنه

    إنقهرت مرره ...

    صفر رعد للحصان وجا له يركض...

    رعد:خلاص يكفي...

    نزل شهد المعترضه ماتبغى
    تنزل...ونزلت ريم...

    ومسكه وناظر في لميس:لميس

    التفتت تناظره .....وقال:تعالي

    شالت الغطا عنها ...وعطته سميه...

    ناظر في لبسها ...

    كانت لابسه فستان نعوم أبيض
    فيه تحت الصدر شريطه سودا
    قصير ولابسه بوت طويل أسود وشعرها متناثر ع أكتافها
    بنعومه..

    دق قلبه لماشافها يجنن شكلها عجبه مرره ..

    ساعدها تعدي السياج...

    البنات مرره مبسوطين ..

    ودلال الغيره تطلع من عيونها
    والقهر يشتعل داخلها...
    بتموت من القهر..

    رفع لميس من خصرها وركبها
    الحصان بحيث تصير رجولها من
    جهه وحده ...

    وركب خلفها بحيث تصير قدامه
    ومعطيته جنبها...

    رفعت راسها وناظرت فيه وتعلقت عيونها بعيونه...

    ماحسوا إلا بنور فلاش الكاميرا
    اللي صورتهم...

    التفتوا وشافوا ريم معاها الكاميرا تصورهم....

    ضحك وحرك الحصان يمشي
    لميس خافت تطيح ولصقت
    في حضنه ...

    رعد:لاتخافين مارح تطيحين

    تمسكت بظهره لما أسرع الحصان:رعد

    ضحك:ياخوافه مارح تطيحين

    لميس وكأنها طفله:إلا بطيح
    لاتخليه يسرع...والله خايفه...

    إبتسم وهو ناظرها:تخافين وأنا
    معاك...

    ناظرت في عيونه واه من عيونه اللي أخذتها لعالم ثاني
    وقلبها يسابق خطوات الحصان

    غمضت عيونها وضمته لما
    بدى الخيل يركض...
    ماتدري ليه تحس براحه بحضنه
    وتتمنى ماتبعد عنه...شدت إيدها
    ع ظهره ...

    وخصلات شعرها تداعب خده
    ورقبته...

    غمض عيونه ولف إيده حول
    خصرها والإيد الثانيه ماسكه
    لجام الحصان....

    *****************

  8. Dona Ahmmad
    18-10-2010, 09:09 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    ياله ياله كملييييييها بسررررررررررعه
    حمستيني
    انتظرك
    بليييييييييييييز لاتطولي قلبووو
  9. ح ـكآية
    19-10-2010, 01:51 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    ان شاء الله يا زاحفه راح اكملها باذن الله

    اشكر لك متابعتك يالغلا
  10. ح ـكآية
    19-10-2010, 01:56 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    *‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏

    *****************

    :وا ا ا او يجنن شكلهم لايقين ع
    بعض

    فار دمها بقهر وغضب وحقد
    وإبتعدت تمشي مقهوره ورفعت
    جوالها ودقت الرقم وقالت بعصبيه:نفذ اللي قلتلك عليه بسرعه.....مالي دخل تنفذ يعني
    تنفذ أناخلاص موقادره أتحمل
    أبغى طلاقهم يوصلني بسرعه
    سامع..

    سكرت الجوال بقهر:هين
    يالميس إتهني هالدقيقتين في حضنه وبعدها
    بتشوفي كيف بسوي وأنا اللي
    بيكون حضنه لها...

    ضمها له بقوه وقال:إمسكي فيني كويس

    فتحت عيونها لماحست نفسها
    طايره في الهواء..

    قفز الحصان السياج وطلع برى
    الساحه وركض جوا المزرعه...

    بعدت عن حضنه تناظر حولها
    يجنن منظر المزرعه..

    رفعت نظراتها له شافته يناظر
    قدامه ...

    سندت راسها بحضنه ودموعها
    غرقت عيونها..ماهي قادره
    تفهمه .. ماهي قادره تفهم
    تصرافته معاها...
    أحيانا تحس إنه يحبها وأحيانا لا
    تحسه يكرهها وبيذبحها...

    غمضت عيونها ..حتى نفسها
    صارت ماهي فاهمتها.. ماهي
    فاهمه مشاعرها اللي تحسها
    معاه ......
    هل هي حب وإلا كره...
    تحبه وتكرهه
    بنفس الوقت...

    ا ا ا اه ياربي ماني قادره أفهم
    شئ...

    مابي أحبه
    مابي أحبه ثم
    يجرحني ويعذبني

    ا ا ا ا ا ا اه ياربي

    حست بيد رعد ع ظهرها وضمها
    له...

    شهقت وهي تدفن وجهها في
    حضنه وتبكي.....

    رجع ظهره ع ورى وإيده ع كتفها علشان يشوف وجهها و
    هو عاقد حواجبه:لميس..شفيك

    ماردت عليه وهي منزله راسها
    وشعرها مغطي وجهها...

    وقف الحصان ونزل ..
    نزلها من خصرها ..وأبعد شعرها عن وجهها:ليه تبكين...

    لفت وجهها وهي تمسح دموعها:مافيني شئ خلاص..

    رفعت راسها وناظرته لقته يناظر فيها ثم رفع راسه يناظر قدامه وحوله...

    إستغربت ومسك يدها وبالإيد
    الثانيه لجام الحصان:تعالي..

    مشت معاه دخلوا بين شجر ووقفت بصدمه تشوف اللي
    قدامها..

    المكان روعه يجنن...الأرض
    خضرا ومليانه ورد بألوان مختلفه
    ولفتها شلال كبير نفس الشلال
    اللي في بيتهم بس هذا واضح
    إن أنواره أكثر...

    وبأحجار ملونه بألوان روعه...

    مشت قدامه تناظر في المكان
    لين وصلت للشلال...

    لميس:هذا نفس اللي في بيتنا

    رعد وهو يجلس جنبها ع طرف
    الشلال:أيوه عجبني شكله وحطيت نفسه في البيت..

    لفت وجهها تناظر حولها وهي تبعد خصل شعر ورا إذنها:إيش
    هالمكان...

    التفتت تناظره وهو يدخل يده
    في المويه ويبتسم بدون مايطالعها:هذا المكان أنا مسويه خاص فيني ماحد يعرفه غيري...

    كانت تناظره بحيره...خاص فيه
    وماحد يعرفه غيره..ليه جابني
    له وليه يبغاني أعرفه أنا...
    اه يارعد الله يخليك فهمني
    ماني قادره أفهمك..

    اليوم متغير معاها كليا ليه...

    لميس:متى مسويه..

    وقف وعيونه تدور في المكان:
    من زمان من قبل لاأسافر..كنت
    أجي هنا لما أكون متضايق من
    شئ أو حتى مبسوط ...

    "ياترا اللحين أي وحده فيهم"

    قربت من الورد وهي تتلمسه
    بأناملها الناعمه ..وريحته تفوح
    في المكان..

    فجأه جا ع بالها صورتها
    اللي في جواله ..

    عقدت حاجبها بتفكير للحين
    الصوره محيرتها...

    رفعت راسها تناظره وهو واقف
    عند الحصان يداعبه ..وشعره
    يحركه الهوا...

    أسأله عنها وإلا لا...

    لفت وجهها..لا لا مارح أسأله

    رجعت تناظر فيه متردده...

    رعد بالنسبه لها لغز كبير
    غامض غموضه يقهرها...

    لفتها شكل الحصان كان أبيض
    وشعره ع ذهبي..مرره حلو
    شكله ...

    قربت منه ولمست شعره..ورعد
    يناظر فيها...

    لميس:إيش إسمه...

    التفتت تناظره وهوإبتسم وقال:
    الرعد...

    رفعت حاجبها:الرعد....

    ضحك وقال:عارف مستغربه..

    طار عقلها لماضحك أول مره
    يضحك في وجهها...

    رعد:جدي اللي مسميه..

    لميس:جدي..

    رعد:أيوه...الرعد إنولد بعد ولادتي بيومين وجدي سماه
    الرعد ع إسمي وأهداني إياه
    من كنت طفل وهو لي...

    كانت تناظره وهي يحكي ماكان يناظرها كان يطالع الرعد ويمسح ع شعره وإبتسامته الجذابه ع وجهه...

    قلبها يدق بقوه لمجرد إنها تناظر
    فيه كانت واقفه جنبه وقريبه منه ..

    التفت يناظرها وإختفت إبتسامته
    لماتعلقت عيونه بعيونها وقلبه يدق بقوه...

    مدإيده وأبعد خصل شعرهاللي حركها الهوا عن
    وجهها وظلت إيده ع شعرها..

    قرب منها و......

    **************

    كانت واقفه وعيونها اللي مليانه
    حقد وغل تترقبهم...

    جتها إختها وقالت:للحين تنتظرينهم ..

    لفت عليها والقهر ياكلها:بمووت
    يارشا بمووت...لمجرد إني أتذكر
    شكلهم وإنه راح معاها وللحين
    مارجعوا أنقهر أحس بمووت..

    رشا:عادي لاتنسين إنهازوجته

    دلال عصبت:عارفه إنها زوجته
    وهذا اللي قاهرني...

    رشا:أجل لاتتعبين نفسك وتعبين عمرك ع الفاضي...

    دلال:ماحد حاس بالنار اللي داخلي...كنت ممكن أكون مكانها
    بس شوفي كيف هي اللي خذته

    رشا:وبتتركينه لها عقب هالحب والإنتظار لثلاث سنوات أو أكثر
    تخلينها تاخذه بالساهل وهي
    ماعرفته إلا من كم شهر

    دلال:طبعا لا ومستحيل..إصبري
    علي..بتسمعين طلاقهم وبتشوفين....

    ***************

    أبعد عنها لماسمع جواله
    وعطاها ظهره وهو يغمض عيونه بقوه ويطلع جواله..

    غطت وجهها اللي يشتعل حراره
    وقلبها تتسارع دقاته...
    بعدما إستوعبت اللي صار..

    رفعت راسها لماسمعت صوته
    المصدوم: إيش....

    **************

    البنات جالسين في الغرفه يسولفون ..

    دخل عليهم ياسر يركض وفجعهم شكله المخطوف...

    أمل بخوف:ياسر شفيك

    ياسروهو يلهث:م ماجد طاح
    من النخله...

    شهقت داليا وإيدها ع فمها..

    سديم وقفت:ماجد..وينه

    ياسر :أخذه رعد وخالد للمستشفى..

    البنات ناظروا داليا اللي دموعها
    بدت تنزل ووجهها مرعوب..

    طلعت تركض مع سديم وخلفها
    البنات..

    وصلوا عندالحريم لقوا أم ماجد
    تبكي والحريم يهدونها..

    سديم بخوف ودموعها مغرقه عيونها:يمه يمه ماجد شفيه

    مسكتها لميس تهديها وسديم
    ضمتها وبكت..

    أم محمد:إذكروا الله إن شاءالله مافيه شئ..

    أم ماجد تبكي:شلون مافيه شئ
    ويقولون الطيحه قويه ومايتحرك
    اه ياربي رحمتك يارب..

    داليا قلبها يضرب ودموعها ماوقفت ضمتها ريم تهديها وأبعدتها عن الحريم..

    سميه ماسكه نفسها علشان
    أمها :خلاص يمه إن شاءالله
    مافيه شئ..اللحين أدق ع رعد وأطمنك..

    أخذت جوالها ودقت ع رعد

    *************

    في المستشفى...

    جاهم أبوماجد لأنه ماعرف إلا
    متأخر لأنه كان خارج المزرعه

    أبوماجد:طمنوني..

    رعد وخالد وقفوا:إن شاءالله
    خير

    طلع الدكتور وطمنهم إنها جت سليمه وراسه ماتضرر بس رجله إنكسرت و كتفه صار فيه خلع بسيط...

    دخلوا لغرفته شافوه متمدد ع
    السرير ورجله مرفوعه ومجبسه
    وكتفه ملفوف ..

    رعد:سلامات ماتشوف شر

    ماجد:الله يسلمك

    أبو ماجد باس راس ولده وماجد
    علطول باس إيد أبوه

    أبوماجد:الحمدلله ع السلامه ياولدي

    ماجد:الله يسلمك..

    خالد:الحمدلله ع السلامه ياطرزان

    ضحك ماجد:الله يسلمك..

    عاتبه أبوه لأنه كم مره
    يحذره ويمنعه يتسلق بس هو
    عنيد وراسه يابس من كان صغير واستغل الفرصه إن أبوه
    موموجود وتسلق مع رائد...

    دق جوال رعد وكانت سميه
    طمنها وحاكى أمه أم ماجد يطمنها وعطاها تحاكي ماجد ...

    *****************

    رجعوا من المزرعه علشان أم
    ماجد اللي أصرت تروح تشوف
    ولدها..

    لميس راحت لبيت عمها لأن
    رعد في المستشفى مع ماجد..
    وداليا من رجعت وهي تبكي
    وتبغى تزور ماجد بس أمها قالت
    لها مواللحين لأن الرجال عنده

    ************

    في الليل...

    كانت جالسه مقهوره ..دخلت
    عليها ريم:شفيك..

    لميس:أخوك سافر..

    ريم تفاجأت :رعد متى

    لميس :قبل شوي

    ريم:عادي هو كذا أحيانا تجيه
    سفرات مفاجأه ويسافر بدون
    لانعرف يعني عادي بتتعودين..

    تنهدت لميس بضيق..وقالت ريم:
    بكره بنروح نزور ماجد..

    لميس:متى

    ريم:أكيد العصرأو المغرب..

    لميس:أووو وداليا شخبارها

    ريم:ياعمري ضايق صدرها وتبكي بس لما قالت لها عمتي
    إن بكره بنروح نشوفه إرتاحت

    صرخت ريم فجأه:وا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا او بتنامين عندددي

    لميس ضحكت...

    *************

    العصر..

    إجتمعوا دلال وهدى ورنا في بيت دلال....

    هدى إنقهرت لماسمعت عن لميس:.عساها ماتتهنى

    دلال:وأنا ماراح أتركها تتهنى
    وبتشوفون....

    هدى:إيش بتسوين..

    قالت لهم اللي سوته وإنها كلفت
    واحد من الشباب اللي تعرفت عليهم يدق ع لميس من جوالها
    وتلفون البيت علشان تشككه
    فيها ويطلقها..

    هدى:مانتي هينه

    رنا إبتسمت:من وين جايبه هالأفكار...

    ضحكت دلال وقالت هدى:ياليتها إحترقت مع أهلها وفكتنا
    من شرها..

    رنا تفاجأت:إحترقوا

    هدى إستغربت:ليه إنتوا ماتدرون

    دلال:لا

    قالت لهم هدى اللي صار لأمها وأخوها..

    دلال:وأخوها كبير

    هدى:أيوه..

    لمعت فكره خبيثه في راسها
    وقالت:عندك صورته

    هدى:لا بس ليه

    دلال ناظرت في رنا:رعد يعرف
    اللي صار لأهلها..

    رنا باستغراب:لا ماحد منا يعرف

    دلال:ولا يعرف إن عندها أخو

    رنا:ماأعتقد

    هدى:أكيد يعرف زوجته أكيد
    يعرف عن عمه وولده

    دلال:إسمحي لي يارنا أخوك رعد مغرور ومتكبر ومايهمه
    يعرف عن أحد ...

    رنا:طيب والمعنى

    دلال:ماراح أقول شئ لين
    ألقى صوره لأخوها

    هدى:بدور لك عليها في غرفتها
    يمكن ناسيه له صوره...

    ***********

    :أفف متى أطلع طفشت

    سديم:هههههه توك هذا أول يوم وإنت ملان شلون عاد بعد
    أسبوع وش بتسوي

    ماجد:لاياقلبي بطلع مارح أجلس هنا

    سميه تفتح حبة شوكلاته:إذا سمحوا لك

    ماجد:أقول بس خلي عنك البلع
    خلصتي السله..

    سميه:قول ماشاءالله...

    سمعوا دق ع الباب ودخلت
    أم محمد (أم داليا) ومعاها داليا وأبومحمد

    ماجد فز قلبه لماشافها..
    والبنات ناظروا بعض وضحكوا
    وطلعوا من الغرفه..

    سلم ع أبومحمد وأم محمد وتحمدوا له بالسلامه..

    ناظر في داليا اللي قربت منه بحيا وصافحته وصوتها يالله يسمعه من الخجل:الحمدلله ع السلامه..

    إبتسم:الله يسلمك..

    جلسوا وجلست داليا جنب أمها
    سولفوا شوي وطلع أبومحمد وأم محمد علشان ياخذوا راحتهم وقالوا لداليا إن محمد بيمر يسلم وياخذها...

    ماجد تشقق من الفرحه وشوي
    يبوس راسهم..

    طلعوا..وداليا منحرجه وضامه إيدها..

    ماجد يناظرها بابتسامه ويأشر ع طرف السرير جنبه:تعالي جنبي ليه جالسه بعيد

    ماردت عليها"إيه هين أجي جنبك"

    ماجد:ترا إذا ماجيتي بتخليني
    أنزل وأجي جنبك..وأتعور..

    خافت يسويها لماشافته مستعد بيتحرك وشكل كتفه المه..مجنون ويسويها...

    قامت وجلست جنبه بس بعيد بحيث تصير قدامه ع طرف السرير..

    مسكها من يده السليمه وقربها
    وباس خدها:سلمي زين

    إنحرجت ووجهها ولع ولفت وجهها....

    ضحك لماشاف شكلها يمووت
    فيها وبحياها...

    دخلوا البنات :مرحبا

    قامت داليا وبعدت عنه منحرجه
    وماجد عفس وجهه:أففف تكفون خلوني أجلس مع زوجتي دقيقتين بس

    ضحكوا البنات لأن واضح إنه متضايق...

    الكل كان موجود والبنات جالسين بجهه جنب الحريم لأن الشباب كانوا جالسين عنده...

    سديم همست لداليا:خلاص أكلتي أخوي بنظراتك

    إنحرجت داليا لأن البنات إنتبهوا
    لهم وضحكوا..

    سديم:ياحلوك وإنتي مستحيه

    داليا:سديم وبعدين معاك إسكتي

    دخل رائد:السلام عليكم

    داليا همست:جاكي اللي يسكتك

    سديم:إنطمي..

    سلم عليهم وجلس جنب ماجد:شخبار رجلك

    ماجد:أحسن

    رائد:شفت كيف هذا اللي مايسمع النصايح قايل لك لا تسلق بس إنت ماسمعت الحكي

    ماجد بنص عين:إحلف عاد موكأنك متسلق معي..

    رائد يتصنع البراءه وشهق:أنا
    متى

    الجده رفعت عصاها وضربته:تحسبن نسيت ها ..شوف ماجد
    وش صار له إحمدربك ماجاك شئ أنا حالفه ماترك أدري إنه منك الهبال كله وإلا ماجد مهوب لمه...

    رائد شهق...وماجد مسك ضحكته ويحرك حواجبه...

    رائد ضربه من كتفه:والله البلا كل.....

    قطع حكيه لماشاف ماجد المه
    كتفه...

    أم محمد تأشر بعصاها:قم قم عن الولد عساك للي مانيب قايله

    قام رائد:سوري سوري مجود
    نسيت

    داليا ناظرته بخوف ورفع راسه
    وطاحت نظراته عليها وإبتسم يطمنها وحواجبه لانت:لامافيني
    شئ

    *****************

    نزل من غرفته وقابلته البندري
    طالعه من المطبخ..مر من جنبها ولا التفت لها...

    لحقته :بسام..بسام

    بسام التفت:نعم

    البندري راحت عنده:شفيك
    ليه متغير

    بسام لف وجهه بضيق:مافيني شئ

    البندري تأشر ع وجهه:شفت كيف وجهك

    بسام:مافيني شئ تعبان شوي

    مشى وتركها وهي لحقته:بسام
    إصبر بقولك شئ

    بسام خاف يكون هالشئ عن
    ريم والمه قلبه ولا لف لها وكمل
    طريقه وطلع..

    لحقته للباركنق وشافته يركب
    سيارته راحت عنده وفتحت الباب
    وجلست:بسام إسمعني

    بسام شغل السياره: أسمعك

    البندري:دريت إن ماجد مكسوره رجله وهوفي المستشفى...

    بسام التفت بصدمه:ماجد

    البندري:أيوه دقت علي ريم وقالت لي

    بسام غمض عيونه بألم لماسمع إسمها..وحس بغضب
    يفور داخله وقلبه يعتصر وهو
    يتذكر لماشاف ريم طالعه من
    نفس الغرفه اللي فيها عبدالله

    البندري :بسام شفيك

    بسام ماسك نفسه:انزلي بسرعه

    البندري:ماتبغى تعرف في أي
    مستشفى..

    بسام عصب:لامابي أعرف إنزلي

    خافت منه ونزلت وركضت داخل..

    كان ماسك الدركسون بكل قوته وضاغط عليه ومنقهر من
    اللي صار...

    ليه ياريم ليه..

    كان مسرع في طريقه ومانتبه
    ع نفسه إلا وهو عندالبحر..

    نزل من السياره وجلس ع الأرض

    ويفكر في ريم اللي قتلت حبه

    غمض عيونه بقهر وسمع صوت
    جواله طنشه لأن عارف إنها البندري دق ثاني مره وثالثه و
    أخيرا رد:ألو

    فيصل:هلا بو نواف

    إبتسم لماسمع صوت صديق عمره:هلافيصل شخبارك

    فيصل:تمام إنت كيفك وينك ياخي لاتدق ولا تمر

    بسام:ماعليه يافيصل أدري غلطان ومقصر بس إنشغلت هالأيام

    فيصل ضحك:لايكون تزوجت بس

    غمض عيونه بألم لماتذكر ريم

    فيصل:ألو و و و و

    بسام:هلامعاك

    فيصل ضحك:لايكون الحكي صحيح

    بسام:لامو صحيح لاتخاف مستحيل أتزوج من غيرك ..إنت وين اللحين

    فيصل:في المستشفى عند ماجد

    بسام تذكر:سلامته مايشوف شر توه يجيني الخبر والله
    شخباره

    فيصل:لاماعليك أنا الغلطان المفروض أخبرك بس تعرف
    حوسة الأهل لماعرفوا

    بسام:في أي مستشفى

    فيصل:مستشفى ال...

    بسام: أوك أنا جاي اللحين

    *************

    دخلوا للمستشفى وقابلوا بسام
    سلم ع فيصل

    وريم انتبهت له وتناظره من زمان ماشافته إشتاقت له

    سلم ع عادل ورمى السلام ع
    أم رعد

    طاحت نظراته ع ريم وقلبه صار
    ينبض في حبها للحين يحبها وموقادر ينساها أو يكرهها..

    نزل عيونه ومشى مع فيصل

    دخلوا الحريم قبل وسلموا
    ثم دخلوا الشباب

    قام رائد وأخذ الباقه من بسام يشمها:إممم هذي لي مشكور
    يابعدي

    فيصل ضحك:أقول حطها بس إذا دخلت للمستشفى جبنا لك
    مثلها

    رائد شهق:تفاول علي

    فيصل:هههههه مادري عنك

    حط الباقه:بسوي نفسي ماسمعت شئ

    فيصل:كل هالشهقه وماسمعت شئ

    :هههههههههه

    بسام:سلامات ماجد ماتشوف شر

    ماجد:الله يسلمك

    ماحب يطول عنده لأن أهله موجودين وإستأذن ولف بيطلع
    شاف عبدالله داخل..

    ناظره بحقد وشوي يخنقه ويفش غله...

    لمح ريم تناظرعبدالله وقبض
    إيده بقوه..

    عبدالله إبتسم بسخريه ومد إيده
    يصافحه:كيفك بسام

    بسام ناظره بحقد ووده يكسر
    إيده صافحه وطلع

    أماريم تناظر عبدالله بحقد وقهر
    وله عين يجي بعد اللي سواه..

    رائد جالس ع طرف السرير
    جنب ماجد ومعاه ورده من الباقه يشمها...

    عادل:خلاص راحت ريحة الورد
    وإنت حاطها عند خشمك

    :هههههههه

    رائديشمها:إمممم ماأجمل رائحة الورود وخصوصا إذا كانت حمراء..

    عادل:ليه الأخ يحب..

    رائد تنهد:إسكت بس

    فيصل وماجد:أو و و و و و الأخ
    غرقان

    سديم همست لسميه:ببنات الشرقيه كلهم

    ضحكت سميه ورائد ناظر فيها وجنبها سديم ثم قام :ولابعد معطيها ورد

    الجده:اها بس

    :ههههههه

    فيصل:وتعرف تقدم ورد إنت وذا الخشه

    رائد وقف في الوسط:طبعا أعرف

    وقعد يمثل لهم والكل يراقبه

    رائد سوى نفسه راح لمحل وإختار ورده حمرا أخذها من الباقه..

    فيصل:هههههه وبعدين

    رائد:بعدين قدمت الورده للحبيبه
    شوفوا كيف وتعلموا..

    جلس ع ركبته والرجل الثانيه ناصبها مثل حركة اللي بيقدموا
    ورد أو خاتم خطوبه يعني مثل
    الأفلام...

    ومد الورده باتجاه سديم اللي كانت جالسه قدامه..

    رائد وهو مغمض عيونه وبكل
    رومانسيه:أحلى ورد لأجمل ورده في حياتي

    الكل انفجر ضحك..وسديم انصدمت ووجهها ولع حراره

    والبنات يضحكون ع شكلها ويغمزون لها...

    إنقهرت مووت ورائد ظل بحركته..

    عادل بضحكه:شفيه الأخ
    شكله نام من الرومانسيه

    رائد فتح عين وحده:أنتظرالبوكس اللي بيجيني اللحين

    الكل ضحك لماعرفوا قصدهوفيصل موقادر يتنفس من الضحك والجده تهاوش عليه...

    سديم شوي تبكي ومقهوره منه


    **************

    منسدحه ع سريرها وتناظر في
    سديم اللي كسرت الدروج وهي
    تسكرهم بقوه من الغيظ..

    سميه:شوي شوي كسرتي الدروج

    سديم :كيفي دروجي وأنا حره فيهم

    سميه ضحكت وسديم:خير

    سميه:تذكرت اللي صار..

    سديم تتطنز:وتضحكين إنتي و
    وجهك

    سميه:ههههه بصراحه رائد هذا
    خطيييير

    سديم بانفعال:والله ماأترك له
    اللي سواه أحرجني قدام الكل

    سميه بحماس:سديم

    سديم:نعم

    سميه:ليه ماأخذتي الورده

    سديم فتحت عيونهابوسعها:نععععم

    سميه:مين يحصل له رائداللي البنات خاقين عنده ع قولتك
    يعطيك ورده ولابعد حمراء

    سديم تذكرت شكله وهو يمد لها
    الورده كان مره عجيب..نفضت الأفكار ومشاعرها وإنتبهت لسميه اللي حاطه إيدها ع خدها وتناظرها

    سديم:خير

    سميه تتنهد:أعد قلوب الحب اللي
    ملت الغرفه

    رمت عليها المخده:إنطمي يابايخه

    ضحكت سميه..وسديم قالت:عاد ماحبيت إلا رائد..

    سميه:بصراحه أشك إنه يحبك

    سديم انهبلت:إيش

    سميه:أيوه من حركاته تقول كذا

    سديم توترت وقالت بغيظ:تلاقينه هذي حركاته مع البنات يحب ويترك ع كيفه..

    سميه ماسكه ضحكتها:طيب
    إنتي ليه معصبه كذا

    سديم ماعطتها وجه:تصبحي ع خير..

    **********

    رجع من السفر ومر ع بيت خالته أم عبدالله لأنها دقت عليه..

    ماحب يقول لها لا مع إنه تعبان

    دخل عندهم وتقهوى عندها
    وسولفت عليه وتسأله عن لميس كيفها إستغرب منها لأنها
    جابت طاريها وماهتم يمكن صفت نفسها عليه والدليل إنها
    نادته...

    بس إستغرب لماماشاف دلال
    غريبه...

    لماراح بيطلع مرمن عند المجلس ووقف لماسمع إسمه وإسم لميس وصوت دلال تحكي مع وحده ماعرفها...

    **********
12345678910111213141516171819 ...