1234567891011121314151617 ...

رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. ح ـكآية
    14-10-2010, 03:05 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    .
    .
    .
    .
    .
    **************

    لبست فستانها وحطت ميك أب ثقيل ...كانت تحط الميك أب وعيونها مليانه حقد وإصرار ع الفكره الخبيثه اللي تدور في راسها..

    دخلت عليها رشا وشافتها لابسه:يعني خلاص مصممه تروحي

    طنشت سؤالها وقالت:شكلي حلو

    ناظرتها رشا بفستانها الكوكتيل القصير ومكياجها اللي محليها أكثر:كلك ع بعضك قمر

    تقدمت منها:بس إيش راح تسوي

    دلال بثقه وخبث:بوريك إيش بسوي..(ناظرت شكلها في المرايا) بخلي هالليله ليلة ملكتي أنا موملكتها

    ناظرتها رشا بدهشه:كيف

    دلال مشت لشنطتها وطلعت منه مقص وأرواج وكحل:بهذا

    فتحت عيونها بصدمه:بتذبحيها

    دلال:لا طبعا

    رشا:أجل ليه المقص

    دلال رجعت الأغراض لشنطتها:بعدين تعرفي

    **************

    في قصرأبورعد

    كل شئ جاهز والقصرانقلب شكله فوق تحت..علشان يناسب المناسبه..

    الحديقه مليانه كراسي إستقبال وللضيوف وطاولات البوفيه مرتبه بشكل حلو..

    كل شئ خيالي الأنوار بكل مكان باحجام وأشكال مختلفه والورد موزع في كل مكان بشكل جذاب وساحر...

    وكل شئ يدل ع الفرح والبهجه في هالمناسبه ...

    لكن في غرفة لميس الوضع غير..

    كانت ميته من البكا...خلاص اليوم بنكتب له بصير تحت رحمته ..اه يابابا اه يارامي لو كنتوا هنا ماكان هذا حالي...ماكان تجرأ رعد يفكريملكني أو حتى يهيني ...

    سمعت دق ع الباب وصوت ريم:ميسو يالله افتحي الكوفير وصلت

    شدت قبضتها ع اللحاف وهي مغمضه عيونها ودموعها تسيل ..ماكانت تبغى ملكه أو حفله ماتبغى شئ..حاولت تحاكي عمها لكن رعد هددها وتوعدها لو فتحت فمها وقالت شئ لأبوه ..كان يفرض سيطرته وتحكمه فيها من اللحين..

    فتحت عيونها وناظرت في فستانها الناري بذهبي الفخم ..حتى الفستان هو اللي جابه لها وأصر إنهاتلبسه تذكر إنها رفضت وهددها وأرعبها لين وافقت تلبسه..كان يبغى يقيدها ويعلمها إن رفضها للحفله مو نافعها واللي يبغاه هو يصير ..

    كتمت شهقاتها وبلعت غصاتها اللي تحرقها وقامت أخذت شور ولبست بنطلون وقميص أبيض وفتحت الباب لقت قدامها ريم ومعاها ثنتين ماسكين شنط وأغراض عرفت إنهم الكوفيرات

    ناظرتها ريم وعرفت من عيونها إنهاكانت ذابحه نفسها بالبكا وضاق صدرها مرره ماكانت تبغى تكون علاقة أخوها بلميس بهالسوء مع إنها من زمان تتمنى لميس لرعد..

    ضمت لميس :مبروك ياأحلى عروسه

    حست بارتجاف لميس وأبعدت عنها وناظرتها تواسيها

    بدوا الكوفيرات يشتغلوا وريم راحت بتجلس وإنصدمت لماشافت اللي ع السرير وأغرقت عيونهادموع

    صورة أهل لميس أمها وأبوها ورامي..

    كانت حاسه في لميس مو سهل البنت في يوم ملكتها ماتلاقي أمها وأبوها جنبها ومعاها..

    ناظرت في لميس متعاطفه معاها وراحمتها..

    كيف بتتحمل وضعها بدون أهلها وأخوها زايد عذابها..

    ***********

    طلعت سميه من غرفتها وبيدها عباتها وشنطتها..

    راحت غرفة مي ودخلت لقتها تسكر شنطة الميك أب

    سميه :خلصتي

    مي تفتح الدولاب وتطلع عباتها:أيوه خلاص

    سميه دارت بنظراتها بالغرفه:وين البرينسيسه بنتك

    مي:خالصه بدري وجالسه تحت تخاف نروح ونخليها

    طلعت سميه وراحت لسديم لقتها لسى ماخلصت استعجلتها وطلعت تنزل تحت

    ضحكت لماشافت شهد جالسه عند باب المدخل

    ناظرت فستانها:ماشاءالله متى أمداك تشتري الفستان

    مي تنزل من الدرج:ياحليلك جابت أبوها من القصيم وخلته يجيب لها فستان جديد

    سميه:مو هينه بنتك

    مي:الله يخلف علي بس لوأقول تعال بشتري فستان ..أرسلي فلوس ولاشفت وجهه

    سميه ضحكت:حرام عليك والله إنه حبوب زوجك بس بنتك عارفه كيف تمشيه ع كيفها

    نزلت أمهم:خلصتوا كلكم

    سميه:لاباقي سديم ماخلصت

    أم ماجد:لا خالصه تو شفتها بس وين ماجد...روحي ياشهد شوفي خالك برى بالمجلس قولي له خلصنا

    شهد حطت رجل ع رجل ورفعت حاجبها:والله مانيب متحركه من مكاني علشان تروحون وتخلوني عند الشغاله.

    أم ماجد:لا مارح نتركك لاتخافي بس روحي شوفيه

    شهد بعناد:إلا بتخلوني عند الشغاله من اليوم أشوف عيونها تلاقط بي أكيد قايلين لها بتخلوني عندها

    ضحكت سميه:ههههههه خلاص يمه أروح أنا

    حطت عباتها وشنطتها ع طاولة الاستقبال طلعت للمجلس

    انفتح باب المجلس قبل تفتحه وقالت:يالله خلصن.....

    فتحت عيونهابصدمه لماشافت راكان قدامها

    راكان ناظرها منصدم وغاب كل شئ حوله إلا هي..

    بفستانها الأصفر الناعم وشعرها الأسو دالستريت بشريطه صفرا وبف خفيفه وخصل ع وجهها زادتها نعومه وحلاوه

    لفت راجعه تركض ودخلت داخل وإيدها ع قلبها..اخر واحد توقعت وتمنت تشوفه هو ..

    نظرت الإعجاب والحب عصرت قلبها وأدمته..دامه يحبها ليه تركها ليه..

    رفعت راسها تمنع دموعها تنزل وشافت ماجد قدامها يطالعها بصمت عرفت إنه عرف باللي صار من نظرته..كانت عطف ...عتب..حسره..شفقه..قهر ع حالها

    صدت عن نظراته ودخلت داخل وأخذت عباتها ولاحظت إن رجفت إيديها للحين موجوده..

    لبست عباتها متجاهله اللي حولها وتفكيرها عنده حاولت تشتت تفكيرها بعيد عنه وتشغل نفسها بأي شئ علشان ماتفكرفيه...

    أما راكان جالس في سيارته وساند راسه ع الدركسون وقلبه للحين يحس بدقاته السريعه..

    وريحة عطرها للحين بأنفه..دمعت عيونه بقهر وحسره...
    وصورتها الفاتنه للحين قدامه..

    تنهد بقهر وحرك سيارته وتفكيره عندها..

    ****************

    ناظرت بشكلها النهائي في المرايا..

    ماكانت تبغى تلبس الفستان اللي جابه إلا باصرار ريم ..كانت بتعانده وتلبس غيره..

    الفستان لونه ناري صارخ بكريستالات خفيفه ذهبيه ..كان سيور وظهرها منكشف نصه..إنقهرت مرره لماشافته عاري إيش قصده من هالحركه..مقهوره مره...مع إن موديله خيالي والفستان فخم ولونه مبرز بياض بشرتها ومسطعها
    ومخليها روعه وفاتنه...

    راحت للسرير ورفعت جوالها شافت مسج من هند تقولها لها إنها في الطريق جايه..

    طاحت نظراتها ع الصوره وغمضت عيونها وإيديها ترتجف ..حبست دموعها..

    ولفت للباب لمانفتح وشافت قدامها ريم اللي انبهرت في شكلها..

    لميس بتوتر:البنات وصلوا

    ريم تعدل فستان لميس:بنات عمتي سميه وسديم

    لميس:وينهم

    رفعت راسها ريم تناظرعيون لميس الغرقانه دموع بصمت

    لميس:شفيك

    ريم ناظرت الصوره ولميس وقالت:إبكي لاتحبسي دموعك

    ناظرتها لميس وبلعت غصاتها ماقدرت تبكي في شئ كاتمها ومانعها تفرغ اللي داخلها..

    دخلوا البنات وسلموا عليها وانبهروا بشكلها..

    **************

    عدل غترته قدام المرايه اللي لابسها ع ثوبه الأبيض وأخذ عطره القوي وتعطر..

    تنهد وطلع من غرفته قابلته ريم :وا ا ا ا ا او أحلى عريس

    ضحك وسلمت عليه وضمته:مبرووك ياقلب ياريم

    رعد باس خدها:الله يبارك فيك

    طلعوا سديم وسميه وتسابقوا للسلام عليه بفرحه ...

    ريم مسكت ذراعه بتملك:يالله هناك تراها أخوي لحالي

    سميه بتريقه:أحلفي عاد...أوووه تصدقين نسيت أتغطى

    ضحكت سديم وقالت سميه وهي تبعدها:أقول انقلعي بس اللحين صارللميس لاتذبحك اللحين...

    ريم لاحظت نظرت رعد اللي راحت لغرفة لميس وإبتسمت

    نزل تحت معاه البنات وقابل عمته أم ماجد ومي وسلم عليهم وهم يباركون له ويدعون له...

    طلع برى وراح للمجلس وقابل ماجد يعدل شماغه عند المرايا

    ماجد:أووووو اروح أنا ع الكشخه

    إبتسم وسلم عليه

    ماجد:في أي حلاق محلق...ضابطه مره مطلعتك حلو لأول مره

    ضحك رعد:أقول انقلع ..حلو قبل أعرفك

    سمع صوت رائد خلفه يطقطق بلسانه علامة الأسف:لا لا هذي موأخلاق عريس اليوم ملكته
    ...

    سلم ع رعد وتوافد الحضور بشكل كبير وكأنه زواج مو ملكه..
    لأن رعد وأبوه معروفين من أكبر التجار ...

    ***************

    :دلا ا ا ا ا ا ا ال

    وقفت دلال ولفت خلفها لقت عبدالله وواضح إنه معصب:وين

    دلال بثقه:وين يعني لبيت خالتي

    عبدالله بغضب:إنقلعي لغرفتك أحسن لك

    ناظرته بسخريه يعني مالك كلمه علي...

    ولفت بتمشي مسكها من ذراعها وسحبها ودخلها غرفتها:إنطقي هنا وياويلك أعرف إنك عتبتي باب البيت اليوم سامعه

    دلال بقهر:موع كيفك بروح غصب عنك

    ناظرها بعصبيه:الرجال خلاص بيملك ع بنت عمه يعني خلاص إنسيه مارح ياخذك

    بكت دلال:بياخذني يعني بياخذني إنت مالك دخل

    دخلت أم عبدالله:شفيكم

    دلال راحت لأمها:يمه شوفي ولدك مسوي علي له كلمه من متى يتدخل فيني...مومخليني أروح لبيت خالتي

    عبدالله بتهديد:إن عتبت بنتك باب البيت والله لاقبرها في مكانها ..خلاص الرجال مايبغاها بملك ع غيرها اليوم خليها تحفظ كرامتها أحسن لها

    طلع من البيت وقفل ا لباب وهو يسمع صوت صراخها وبكاها الجنوني ومعوره قلبه ع إخته بس مارح يسمح لها تروح وتنهان عندهم...وقلبه شاب نار ع رعد اللي ترك إخته بس مايقدر يسوي شئ خصوصا إنه يحب ريم وهو مو قد رعد...

    دخلت غرفتها تبكي بجنون كل اللي خططت له تبخر ماتقدرتسوي شئ خلاص رعد بيصير للميس زاد بكاها بشكل هستيري وأهلها يحاولوا يهدوها
    رمت شنطتها ع الأرض بكل قوتها وبكاها يزيد لمجرد تذكرها وتخيلهاوجود رعد ولميس في مكان واحد جن جنونها كيف وهي زوجته يعني حلاله ...

    ******************

    كانت تطالع الكتاب اللي بيدين عمها وماتطالع الكتابه الموجوده من دموعها ..رفعت عيونهالوجه عمها المبتسم وكتمت شهقاتها ماكانت متخيله إن أحد يقدم لها الكتاب والقلم علشان توقع غير رامي أخوها بغض النظر عن طريقة زواجهاوزوجها...كانت متخيله يقدمه لها أخوها سندها رامي متخيله تعليقاته عليها وفرحته متخيله كيف يبتسم لها ويضحك ويحضنها وتسمع صوته يبارك لها

    انتبت لصوت عمها وبإيده القلم:يالله يابنتي وقعي

    تحطمت كل أحلامها وعرفت إن كل شئ حلم وسراب..أخوهاوسندها مو موجود لا جنبها ولا ع الأرض ..

    حبست دموعها وشدت قبضة إيدها وقلبها ينعصر ألم..اللحين حسب بوحدتها وبقوة حاجتها لأخوها وأبوها..

    رفعت إيدها المرتجفه وأخذت القلم...وقعت بخط مرتجف وأحلامها تلاشت بكل حركه للقلم وتأكد سجنها وعذابها ..

    تركت القلم ونزلت راسها ..حست بعمها يحضنها ويبوس جبينها:مبروك يابنتي ألف ألف مبروك الله يوفقك ويسعدك دوم يارب

    ماقدرت تفتح فمها بكلمه إلا إنها تغتصب ابتسامه داميه...

    فرحوا البنات ووصلها صراخهم وفرحتهم..

    أول ماطلع عمها..تسابقوا البنات يباركوا لها..

    ضمتها هند بفرحه:مبرووك ميسو

    زادت لميس في احتضانها وبصوت مرتجف:الله يبارك فيك

    ضمتها هند وغمضت عيونها....حاسه فيك يالميس والله حاسه فيك....موسهل إنك تكوني وحدك وأهلك مو حولك...موسهل طريقة زواجك هذي...الله يكون في عونك..

    ****************

    :يعني خلا ا اص صار لها اه

    رنا ضاق صدرها لماسمعت بكا دلال القوي وحاولت تهديها بس مانفع واضطرت تقفل الجوال....

    دخلت رشا تركض لماسمعت صراخ أختها وحضنتها:بس بس يا دلال يكفي إرحمي نفسك وارحمينا

    دلال ضمت رشا بقوه:خلا ا ا ا ا اص ملكوووا ...صارلها صارلها يارشا أخذت كل شئ مني اه ضاع كل شئ ..رعد حبيبي صارلها صار زوووجها ا ا ا ا اه


    **************

    :يالله لميس بنزفك

    قامت لميس مع البنات...

    وزفوها بشكل حلو..الكل انبهرمن جمالها..كان حولها نظرات الإعجاب ...الحسد ...القهر

    :وا ا ا او تجنن

    بحسد:ماصدق إن رعد ال...تزوج وهذي زوجته قهر كنت متأمله ياخذني

    :وييين إنتي وين وهي وين واحد في هالوسامه مستحيل بياخذ إلا مثل جمال هذي

    سلموا عليها الحريم وباركوا لها وهي ماتملك إلا إبتسامه اللي يشوفها يقول فرحانه وماحد قدها ومايعرفوا بطوفان الحزن والألم والوحده اللي داخلها...

    جلست ع الكرسي المخصص لها..

    وجوا عندها البنات..

    **************

    صعدالدرج وناظر في الصاله مالقى أحد..

    وقفت نظراته ع باب غرفتها ..

    قرب من الباب وده يشوفها ويتطمن عليها مع إنه يحس بالراحه لأنها قافله عليها الباب إلا إنه ماوقف تفكير فيها..يخاف مرام وإلا ريان قدروا يوصلوا لها...

    دق الباب وناداها:تولين...تولين

    ماسمع ردها خاف أكثر وزاد في دقاته:تولين ..تولين افتحي أنا زياد تولين بليز افتحي الباب..

    سمع صوت حركة المفتاح وانفتح الباب..

    شاف تولين قدامه بس اللي صدمه جمودملامحها ونظراتها البارده الخاليه من الحياة..

    همس:تولين...

    كانت تطالعه بصمت وبنفس النظرات البارده...

    شك إن فيهاشئ :تولين فيك شئ

    ردت ببرود:لا

    ناظرها وقال:تولين فيك شئ صايرشئ

    ردت:لا تبي شئ

    قال بابتسامه:كيفك

    وبنفس البرود اللي رفع ضغطه وهي تحرك الباب بتسكره:بخير
    إنت مولازم تكون هنا روح

    دف الباب بإيده وقرب منها وهو خايف يكون مرام وريان وصلوا لها وقال بسرعه وخوف :شفيك مرام وريان سووا لك شئ خبريني

    لاحظ نظراتها المثبته ع إيده الملفوفه بشاش اللي مسندها ع الباب....

    أبعد إيده ونزلها عن نظراتها وقال:جاوبيني

    إبتعدت عنه وقالت بنفس برودها اللي جننه:لا ماقربوا لي من ذاك اليوم اللي بغت أمك تحرقني

    ماخفى علي نبرة الألم في صوتها المه قلبه عليها وظل يناظرها....

    حركت الباب بتسكره:روح قبل لايشوفك أحد

    صرخ بقهر:مايهمني أحد

    ناظرته وأبعد نظراته عنها و تنهد بقهر رجع ناظرها ورجع خلفه بيطلع:مع السلامه وانتبهي لنفسك

    سكرت الباب وظلت واقفه في مكانها وجهها ونظراتها مثبته ع الباب كأنها تناظر زياد مو الباب...

    وزياد نفس الحاله ..تنهد ولف لماسمع صوت يناديه:زياد

    ****************

    :يالله لميس رعد بيشوفك

    طاح قلبها لماسمعتها..وغرقت عيونها دموع وقلبها تحسه ينعصر...ماتبغى تشوفه أو تقابله ماتبغى تسمع صوته...دمرها بزواجه بها وتحكمه فيها..

    نزلت راسها وهمست:مابي

    قربت منها رغد:إيش ماتبغين ليه

    رفعت راسها تناظر رغد:الله يخليك مابي

    رغد انصدمت لماشافت عيون لميس الغرقانه دموع ..كانت حاسه بلميس حاسه إنهامفتقده أهلها ومحتاجه لهم همست:شفيك لميس حاسه بشئ

    لميس:تعبانه الله يخليك مابي

    رغد:أوك ولايهمك ارتاحي إنتي

    مسكت إيدها لميس قبل تروح:بطلع من هنا

    التفت رغد للحريم وشافت إن نصهم طلعوا برى للبوفيه وقالت:أوك تعالي

    ساعدتها ريم ورغد وطلعوها ..شافوها الحريم وظنوا إنها طالعه تشوف رعد ..

    أم رعد:نعم

    رغد:تكفين يمه لميس تعبانه ومفتقده أهلها لاتضغطون عليها

    ريم:أيوه صح يمه حتى اليوم مابكت أحسها كابته داخلها وهذا اللي متعبها

    أم رعد بعصبيه:مو شغلي تتحمل ولاتفشلنا مع الناس اخ بس لوهي دلال

    رغد حاولت تفهم أمها وتهديها وريم راحت ودقت ع رعد وخبرته...

    **********

    سكر الجوال بعصبيه والنارتشب داخلها غضب وقهر..كان عارف إنها كارهته وماتبغى تشوفه عناد فيه...موع كيفها تمشي رايها علي..هين يالميس

    رائد:أوووو العريس بيدخل اللحين...عقبالنا يارب

    فيصل:إنت زوج خالد بعدين فكر

    رائد التفت لخالد:ياخي تزوج واعتقنا لوجه له..نبي نشوف حياتنا

    خالد ناظره بنص عين:مارح أتزوج موت بحسرتك

    ضحك فيصل:والله ماعرف لك إلا هو

    خالد بجديه:إذا تعدلت وعقلت وتركت عنك تصرفات المراهقه أعتقتك ع قولتك

    كشر رائد:ياثقيل إنت..خلك أحس إنت اللي بتتضرر بتعنس وأنا توني صغير

    ضحك فيصل:يقطع بليسك حسستني إنه بنت إيش تعنس هذي

    رائد:أيوه هي تمشي ع الرجال والبنت نفس الشئ

    كانوايسولفوا ويضحكوا ولانتبهوا لرعد المعصب...

    ......**************

    دخلت غرفتها وسكرت الباب..
    جلست ع سريرها ونظراتهاتدور في الغرفه..وحدتها خانقتها وحزنها وألمها وجرحها معذبها..
    ماكانت متخيله يكون يوم ملكتها يمر بهالطريقه ..إشتاقت لإبتسامة رامي اشتاقت له لدرجة الألم ..

    شهقت ودموعها تنزل وغطت فمها بإيدهاتمنع شهقاتها علشان ماحد يسمعها..

    حست بحركه عندالباب وعرفت إنها أم رعد أكيد جايه تهاوشها وتأنبها وتزيد في عذابها...

    مسحت دموعها ووقفت بصدمه وعيونهامتوسعه بصدمه لماشافت رعد يدخل ويسكرالباب..اخرشخص توقعت تشوفه ..كانت هربانه من مواجهته ولحقها لغرفتها...حست بالخوف لماحست إنه ناوي عليها لأنها رفضت تشوفه...

    *************
  2. ح ـكآية
    14-10-2010, 03:19 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    .
    .
    .
    .
    *************

    التفت وشاف مرام جايه له و ع وجهها ابتسامه استغربها..

    كانت لابسه فستان قصير عشبي ومسيحه شعرها وحاطه ميك أب..شك إنها توها جايه من حفله..

    قربت منه وصافحته بس اللي صدمه إنهاباسته ع خده..

    ناظرها بصدمه وهي واقفه بتردد ثم قربت منه مرره وإيدها تلعب بأزارير قميصه
    وقالت بدلع ونعومه:أنا اسفه ماكان قصدي اللي صار..بليز سامحني

    رفعت نظراتها له وركزت بعيونه.. كان ساكت ويطالعها عرفت إنه مرتبك من قربها أوبلأحرى مستغرب ومصدوم..

    ناظرت إيده الملفوفه بشاش ومسكتها وناظرته:تعورك..
    أنا اسفه والله ماكان قصدي..

    كانت تناظره بأسف وغنج وداخلها ابتسامة خبث...

    **************

    أصر ع رغد إنه يصعد لهابالغرفه...ورغد ماكانت عارفه بطبيعة العلاقه بينهم فماعترضت خصوصا إنه زوجها

    وصعد من الخلف من درج الخدم ..

    وصل غرفتها وهو يفور داخله غضب وقهر فتح الباب بثقه علشان يعلمها إنها له ويقهرها..

    دخل وسكرالباب خلفه ..
    وطالعها..

    حبس أنفاسه من شكلها كانت ايه من الجمال والفتنه..

    واللي صدمه إنها لابسه الفستان اللي جابه كان يجنن عليها من أول ماشافه وهو عارف إن ع جسمها بيطلع أحلى..ماكان مفكر يجيب لها الفستان بس يمكن عناد فيها وعلشان تعرف إنه مستحيل راح يخلي رايه يمشي برفض الملكه أو يمكن سبب ثاني...

    أما لميس تناظره بصدمه وخوف هي معاه بغرفة وحده ..

    ناظرت فستانها وانقهرت كان ودها إنه مايشوفه عليها ...

    كرهت نفسها لأنها لسى لابسته..

    سمعت صوته اللي أرعبها ورفعت راسها لنظراته الحاده
    :ممكن اعرف ليه رافضه أقابلك

    ناظرته بقهر...ويسألها بعد..بعد كل اللي سواه للحين تحس بالقهر والألم من اللي سواه فيها..للحين جروحها تنزف وتعذبها...هذا هو سبب كل شئ واللحين يفرض تحكمه وسيطرته عليها..

    ناظرته بحده وقهر:كيفي أنا مابي أشوفك ولا أقابلك ..حريه شخصيه

    إرتعبت لماحست بإيده ع ذراعها وحرارة أنفاسه قربها وصوته اللي أرعبها بنظرات الإحتقار والغضب بعيونه:لا تظنين إني ميت ع شوفتك وإلا مقابلك..أنامابي أبوي يحس بشئ بيننا (تركها وناظرها بسخريه)وإلا إنتي مو من النوع اللي أفضله أووو أقصد ماني من اللي تعرفينهم ميتين عليك وع إيش لا أخلاق ولا تربيه ولا حتى جمال والأهم لا شرف

    إنصدمت من حكيه..جرح ..تسلط ..تحكم..إحتقار هذا اللي يعرفه ..نزفت ونزفت والشئ الكاتم ع نفسها يزيد..

    حبست دموعها اللي حرقت عيونها..لوكان أبوها وإلا أخوها رامي عايش كان ماتجرأ يجرحها ويقلل من تربيتهم...بس هي اللحين وحيده لاسند لا ظهرمافي أحد يوقفه عند حده

    حتى في يوم ملكتها مارحمها زاد في تجريحها وتعذيبها..

    الكتمه والكبوت خانقها ماهي قادره تبكي ولاودهاتبكي قدامه إحساسها بالوحده والشوق والفقد لأهلها يزيد وعذاب اللي قدامها وتجريحها يزيد..

    كبتت كل شئ داخلها ماتبغى تبكي وتبين ضعفها له..

    قالت بصوت مخنوق وقهر:إطلع من هنا ...لا أنا أبغى أشوفك ولا إنت..أطلع من هنا ليه جاي إذا..

    قاطعها بصوت حاد:جاي أعلمك إن رايك مايمشي علي سامعه واللي أبيه أنا يصير..أما إنتي مالك راي ..وعلشان أثبت لك واعلمك العناد الصح زواجنا بيكون بعد ثلاث أسابيع

    شهقت بصدمه..ثلاث أسابيع :مستحيل مستحيل..أنامابغاك

    مسكها من ذراعها وقال بإصرار :بعد ثلاث أسابيع يعني بعد ثلاث أسابيع وخلي العناد ينفعك علشان ماتحطي راسك في راسي سامعه

    كل شئ مكبوت داخلها تفجر ماهي قادره تتحمل أكثر ..

    اللي يسويه فيها أكبر من قوة تحملها دموعها تفجرت انهارت وصرخت فيه وهي تضربه ع صدره: أكرهك ..أكرهك
    Whaaaay yooou Doing Thise to meee...Whaaaay
    Leeeave me alone ...I dooon't waaant yooou‏ ليه تعذبني
    ليه...اللي فيني كافيني اه

    كانت تبكي بانهيار وتضربه ع صدره بكل قوتها..كل الدموع والغصه الله حابستها داخلها من أول اليوم تفجرت ماقدرت تتحمل الضغط النفسي اللي داخلها ..مشتاقه لأهلها وفاقدتهم ومحتاجه لهم محتاجه لرامي محتاجته تبي تخفف اللي فيها..يبعدهاعن اللي معذبها وجارحهاحتي في ليلة ملكتها اللي كارهتها..هذا كله فوق قدرة تحملها تبي تفجر قهرها وجروحها وألمها...

    لف إيديه حول خصرها وضمها بقوه ..تمسكت فيه وبكاها يزيد ماكانت واعيه للتسويه ماكانت واعيه إنها في حضنه...كل اللي تبغاه تخفف اللي داخلها تفرغ الحزن اللي كابتها...وترتاح..

    تبكي أهلها أمها اللي مومعاها أبوها أخوها سندها ..مشتاقه لأخوها هي بدونه ضايعه كيف بتتحمل تعيش حياتها أكثر وهو مو موجود ..قاسمها فرحها وضحكها..بكيها وحزنها..تبكي فقدهم وشوقهالهم تبكي حاجتها لهم..تبكي قهر لحالها تبكي جروحها وعذابها منه..
    ***************

    ركب سيارته بغضب وقهر وسحب منديل ومسح أثر روجها ع خده ورقبته بعنف وهو يسب ويلعن..كان مقهور لأنه تركها تتمادى معاه وماوقفها عند حدها من أول ماتجرأت معاه..

    كان مصدوم من وقاحتها وجرأتها ماكان متصورها في هالوقاحه..الرخاصه..

    **************

    قامت من ع الأرض بعد مادفها وأبعدها عنه وهي مقهوره وتسب...

    إبتسمت بخبث لماعرفت إنها تأثرعليه:وراك وراك والله ماتركك لأخليك تحبي وراي وتترك هالتولين...ماأكون مرام إذا ماعلقتك فيني مثل أخوك...

    ************

    إبتعد عنها بهدوء ...وناظرها بصمت ثم همس بهدوء:زواجنا بعد ثلاث أسابيع ومارح يتغير..

    تركها وطلع...

    إرتمت ع سريرها تبكي بقوه...تبكي ضعفها وحزنها وألمها...

    كيف سمحت لنفسها وقربت له حتى لو كانت تدور عن الأمان مستحيل تلجأ له...تكرهه وكل يوم يزيد كرهها له...

    ***************

    طلع برى ووقف وداخله صراع قوي...كيف سمح لنفسه يقربها من هذي النجسه ونسى هي مين وإيش سوت نسى وقاحتها وتصرفاتها ..بس هي تجذبه وكسرت خاطره ..بس مع ذلك كان يأنب نفسه مستحيل يترك وعوده إن يربيها من جديد...

    طاحت نظراته ع فيصل وزاد قهره وغيضه....

    مشى بيدخل وانصدم من اللي قدامه...بدر....

    شافه يقرب منه ونظره غريبه ع عيونه مد إيده له وقال بصوت أغرب:مبروك عليك لميس

    اضطر يصافحه علشان الرجال اللي حوله...وهو منقهر من نطقه لإسمها بالأريحيه هذي وكأنه معتاد ع نطقه...

    شد ع إيده وقال بحده:لا تنطق إسمها ع لسانك

    ناظره بدر ببرود وسحب إيده من إيد رعد القويه وقال:
    لا أوصيك عليها حطها في عيونك تراها مثل إختي ويتيمه..

    فار دمه من حكيه وناظره بغضب ....

    قطع عليهم حرب النظرات فيصل اللي سلم ع بدر..

    بدر بابتسامه ناظر رعد:مبروك مره ثانيه أخ رعد

    إستأذن وطلع.....

    طلع لسيارته ودق ع هند تطلع...ناظر في القصر بقهر ماصدق لماسمع هند تحاكي أمه وتقول لها إن ملكة لميس اليوم ع رعد ولد عمها...

    كان شاك إن رفض الخطبه من طرف رعد خصوصا إن هند قايله إن لميس موافقه...وبعد رفض خطوبته عليها...إكتشف ملكتها ع رعد...

    هو سامع عن رعد وإنه مو هين ومو صعب عليه يكنسل خطبه زي كذا...

    بس اللي خفف الأمر إنه يعتقد إن رعد يحب لميس وهذا اللي طمنه عليها...مع إنه مقهورمن زواجها..

    ***************

    متمدد ع سريره ونظراته مثبته ع السقف...

    صورتها من أمس مافارقت خياله ...يحبها ويعشقها ياناس لاحد يلومه عمر ماعشق غيرها ولا راح يعشق غيرها..

    إنكتمت ملامحه بضيق دمعت عيونها وإنقلب ع جنبه...

    بس لازم ينساها ..ويعود نفسه ع فرقاها وإنها مارح تكون له بس مجرد ما يتخيل إنها ممكن تكون لغيره يذبحه..

    هي مستحيل ترضى في واحد مثله لا أصل ولا فصل..

    غمض عيونه ونزلت دمعته...ليته ماعرف وظل طول عمره جاهل هالحقيقه..وعاش معاها..لوماكتشف حقيقته كان من زمان هي زوجته ...

    مايبي يظلمها معاه...مايبغى يصدمها بواقعه...ويذوق مرارة رفضها ...ناربعدها ولاجهنم رفضها وكرهها...

    سمع دق ع باب غرفته ...ولارد غمض عيونه وتلحف...مايبغى يشوف أحد اللحين...

    ****************

    سكرت من سالم بعد ماحددت معاه موعد تشوفه فيه ...وطلعت لأمها اللي تناديها..

    هدى:خير يمه شفيك

    أم هدى وشكلها مقهورومصدومه:لميس

    هدى كشرت:شفيها ماتت

    أم هدى بقهر:ياليت

    هدى:أجل شفيها

    أم هدى:تزوجت

    هدى بغيرمبالاه:فكه..تلقينهامتزوجه واحد منتف ولايق عليها..

    أم هدى:ياليت..تدرين من تزوجت

    هدى:مين يعني غيراللي قلته..

    أم هدى بقهر:رعد ال.....

    هدى إنصدمت ..ماتوقعت ولافكرت إن رعد ال...ممكن ياخذ لميس..رعد وأبوه رجال أعمال كبار ومعروفين وهي كانت تتمنى رعد ياخذها ودائما إذا راحت لهم تتعمد إنه يشوفها وهو ماكان يعطيها وجه..

    هدى جلست بصدمه:إيش رعد

    أم هدى بقهر:أيوه أمس كانت ملكتهم..اخ بس يالقهر..كنت أتمنى يكون لك وأخذته هالشينه..

    هدى:بس كيف وأم رعد..إحنا قلنا لهم إن سمعتها موحلوه..كيف رضت تزوجها ولدها

    أم هدى:تلاقين عمها هواللي زوجهالرعد وإلا رعد يحبها..

    هدى حست بالقهر كل شئ تمنته هي حصلت عليه لميس..أحسن لبس وتركب أحسن سياره وعايشه بقصر خدم وحشم..دارت نظراتهالبيتهم البسيط..وزاد قهرها ..

    ****************

    واقف في الحوش عند المجلس ينتظر رائد ينزل له ومعاه جواله يلعب فيه ومتسند ع الجدار...

    سمع صوت باب الشارع ينفتح ورفع عيونه وشاف وحده دخلت وشكلها طفشانه ..

    فسخت نقابها وطرحتها وإنتثرشعرها البني وبدت تحركه وهي منزله راسهاوبطفش:أفففف إيش هالحرالفظيع..أنا شكلي بهاجر برى من هالحر أفففف

    تجمدت إيدها ورفعت راسها لماسمعت صوت فيصل:إحم إحم ولاتنسين تاخذيني معاك..

    شهقت لماشافته واقف قدامها..وحطت الطرحه ع راسها وهي تركض لداخل..

    مات ضحك ع شكلها ..يحبها ياناس يموت فيها...

    دخلت داخل وإيدها ع قلبها ... انقهرت من نفسهاكيف مانتبهت له ومقهوره منه لأنه يناظرها...

    إبتسمت لما تذكرت حكيه:لاتنسين تاخذيني معاك

    تنهدت :أكيد باخذك معاي

    إنتبهت لنفسها:أنا إيش قاعده أخرف لا شكلي انهبلت..

    طنشت اللي صار واللي داخلها وراحت لغرفة ساره تجلس معاها...

    نزل رائد وطلع شاف فيصل واقف سرحان و ع فمه إبتسامه...

    إستغرب منه وقرب منه:بو و و و و

    إخترع فيصل ومسكه من ياقة قميصه بعصبيه:وبعدين معاك إنت ..وبعدين ..بتموتني لا شكلك بتموتني

    ضحك رائد وفك إيدين فيصل:هههههههه والله إنك خفيف علطول تخترع

    فيصل بتريقه:إحلف عاد تصدق توني أعرف...شرايك يعني واحد سرحان وتجي تخرعه وتصرخ عليه..تبيه يضحك ويصفق لك..ويقولك برافوا تعرف تخرع

    رائد ضحك وناظره بخبث:وبإيش كنت سرحان ياقميييل

    سحبه فيصل من طرف قميصه وهوكاتم إبتسامته:مو شغلك إمش قدامي يالله..

    سحب رائد قميصه وعدله وهو يطلع:ياخي لاتخرب بريستيجي ويشوفوني الجيران مسحوب كأني عنز...وأطيح من عين بنتهم تراها خاقه علي..

    إبتسم فيصل ودفه:أقول أمش أمش ولا يكثر..قال خاقه علي قال..وش لاقيه فيك بس..

    رائد رفرف بعيونه وأشر ع نفسه:شايفه هالحلات والكشخه...إيش عرفك إنت يالغوريلا..

    فيصل:غوريلا في عينك..لاتخليني اللحين أعلقك من قميصك ع باب بيت الجيران علشان تعرف البرستيج وطيحة الوجه الصح

    رائد بخوف وهو يفتح باب السياره:لا الله يخليك ..والله إنك غزال وأنا أشهد..

    ضحك فيصل وركب السياره..

    ************
  3. ح ـكآية
    14-10-2010, 03:21 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    .
    .
    .
    .
    .
    .
    ************

    مرت الأيام ع البعض بسعاده والبعض بحزن والبعض ترقب والبعض عاديه بدون جديد....

    لميس من بعد الملكه..أصبح خروجها من غرفتها نادرا علشان ماتقابل رعد وتحتك فيه...

    رعد أجبرهاتتغطى عن أخوانه..هي من داخلها مقتنعه لكن مو منه وإلا إجبار منه ...

    **يوم زواجهم**

    كانت جالسه في غرفتها ع سريرها وضامه مخدتها وميته من البكا...اليوم يوم موتي اليوم بنسجن تحت رحمته اه ياربي ليتني مت مع أهلي ولا صرت زوجته...
    اه يارامي إختك تمووت..اليوم بتصير السجين ورعد السجان...اه يارامي وينك...

    دخلت عليها هند بمرح:كللللللللللللو و و و و و و وش

    انصدمت من شكل لميس وجلست جنبها:ميسو..شفيك ياقلبي

    ضمتها لميس تبكي:اه أحس اني بمووت ياهند...

    هند ضمتها:بسم الله عليك ليه هالحكي ..المضروض تفرحي اليوم ليلتك ياميسو..

    لميس وقلبها يالمها:أي يوم أي ليله أحس إن اليوم هو جنازتي
    I don't want hime..

    أبعدتها عنهاومسحت دموعها:خلاص ميسو قومي غسلي وجهك اللحين الكوفير بتوصل وتعوذي من إبليس..

    لميس ودموعها مارضت توقف:لا لا مابغى...الله يخليك ماأبغى أتزوجه ماأبغى..

    هند برجا:لموس بليز قومي وأهدي..ريم بتدخل اللحين موحلوه تشوفك كذا ..هي فرحانه بزواج أخوها لاتخربي فرحتها وتضايقيها مهماكان هذا أخوها وماترضى عليه...

    ****************

    خلصت لميس من كل شئ ...ووقفت قدام المرايا...كان شكلها مثل الأميره مكياجها روعه وفستانها فخم وفيه فراشات صغاركريستاليه ..وطرحه ناعمه وواحد من أطرافها مشبوك بوحده من إيديها باسواره ناعمه ...كانت روعه...

    دمعت عيونها وبلعت غصاتها ..ماكانت تحلم تكون ليلة زواجها بالكابه والحزن هذا...كل اللي تمنته تكون سعيده..فرحانه مثل بنت في ليلة زواجها..إنسرقت منها فرحتها في ليلة ملكتها..واللحين إنسرقت فرحة ليلة زواجها..كن الفرح معاديها...والحزن مرافقها...

    التفت لصورة أهلها...وشهقت بألم وهي تغطي فمها بإيدها..

    قربت منها ريم وضمتها تواسيها كانت حاسه فيها حاسه بمقدار الحزن داخلها..

    ضمتها لميس وبكت ..أمها مو معاها ماراح تشوف فرحتها مارح تسمع دعواتها...أبوها ورامي مارح يزفوها مثل ماوعدوها..مارح تشوف فرحتهم مارح تحس فيها في عيونهم..

    حاولت تهديها ريم لين هدأت ...

    **********

    دخلت الغرفه ووجهها متغير ..

    شهقت سديم لماشافتها وتركت اللي في إيدها وراحت لها بخوف:سميه شفيك

    جلست سميه ع طرف السرير وقالت بصوت مخنوق:ب...بنروح معاه

    سديم جلست جنبها بحيره:مع مين...شفيك

    سميه وإيدها ع حلقها تحسها نفسها مخنوقه:ر..راكان

    سديم :ليه ..من قالك

    سميه ودموعها تنزل:أمي..

    سديم :وماجد وينه

    سميه:ماجد مع رعد ..وطلب من راكان يوصلنا للفندق...(غطت وجهها تبكي)ليه يطلب منه..ي..يعني مايعرف ...مابي أروح معاه

    سديم احتارت مع إختها وبنفس الوقت عاذرتها:طيب أنا بحكي مع أمي ومارح نروح معاه

    سميه:قلت لها بس موراضيه تقول عيب نرجعه وهو متعني وجاي..الله يخليك مابي أشوفه مابي أروح معاه تكفين..

    سديم ناظرته إختها بصمت ماتدري كيف تتصرف..

    دخلت شهد بفستانها الأبيض الله أصرت ع أمها تشريه لها علشان تصيرمثل العروسه ع قولتها وقالت:تقووول أمي يالله راكان برى

    رفعت راسها تناظرسديم برجا..

    سديم تنهدت وهي حاقده ع راكان:خلاص سوسو لازم نروح معاه..بعدين إنتي لازم تحاولي تنسيه اللي مايبغاك لاتبغيه..وخلي الوقت هذا بدايه علشان تنسيه..تكفين سوسو..
    علشان خاطري لاتعذبي نفسك علشانه وهو مادرى عنك..

    دخلت أمها وماعطتها فرصه ترفض ..وإضطرت ترضخ وتروح معاه والله يعين قلبها..

    **********

    جالسه في السياره وعينه كل دقيقه تناظر الباب ينتظرطيفها ..

    وقلبه مارحمه ..حبيبته بتكون معاه في مكان واحد ولايقدر يوصل لها أو حتى يحاكيها...

    كان مرتبك مره وعارف إنهابترفض تروح معاه..أوقات يتمنى ترفض علشان ما يعذب نفسه وقلبه بوجودها وأوقات يتمناها تروح معاه ع الأقل يحس بأنفاسها قريب منه وبوجودها حتى لوكان العذاب نفسه..

    منى جالسه جنبه وتناظر حركاته المتوتره وكأنه مومرتاح في جلسته وعارفه باللي يحس فيه وراحمته..وبنفس الوقت ماتقدر تحكي تخاف تزيده وظلت ساكته...

    كانت تسحب رجولها سحب للسياره وقلبها تزيد دقاته كل ماقربت من السياره.. كانت منزله عيونها للأرض ماتبي تشوفه..

    ركبت ومن سوء حظها إنها خلفه..

    المها قلبها وامتلت عيونهادموع لماسمعت صوته يحاكي أمها ويسلم عليها وإيدها تحسها ترتجف ويالله تسحب أنفاسها المشبعه بريحة عطره اللي ماليه جو السياره كأنه محاصرها في أي جهة تحاول تهرب فيها بعيونها عنه..

    حست بإيد أختها تمسك إيدها تهديها وتطمنها بس اللي حسته إنهاتبغاها تقوي نفسها وتحاول ماتهتم وتشيله من قلبها قبل عقلها...

    رفعت عيونها غصب عنها وطاحت ع عيونه المثبته ع الطريق اللي عاكستها المرايه
    ..

    غاص قلبها من ضلوعها وبروده تجتاح كل خلايا جسمها...ماتقدر تنساه ولا تشيله من قلبها تحبه ياناس تعشقه مستحيل تنساه حبه متملكها لاخر خليه فيها..

    نزلت دموعها بألم...وحست بإيد إختهاللي شافتها وهي تناظره ولاحضت دموعها وخافت يرفع عيونه ويناظرها فشدت ع إيدها
    كأنهاتنبهها...

    أبعدت عيونها عنه بصعوبه وكاتمه شهقاتها بالقوه..

    مثبت نظراته في الطريق علشان ما يرفعها للمرايه ويطالعها كان حاس إنها هي اللي خلفه وخايف يرفع عيونه ويشوفها...فحاول يحط تركيزه كله في الطريق...ويقاوم شوقه ورغبته في شوفتها...

    أول ماوصلوا نزل بسرعه من السياره وأبعد عنها..يبغى ياخذ أنفاسه يحس نفسه مكتوم ومخنوق دقات قلبه خانقته إحساسه بوجودها وحرمانه منها خانقه وكاتمه..!

    *************

    أم رعد مشت لأمل الواقفه مع البنات في الإستقبال وطلبت منها تروح تشوف كيكة العروسين وصلت أولا وتشوف إذا حاطينها في مكانها...

    رفعت فستانها الذهبي ومشت في الممر ..ودخلت لمكان الكيكه كانت من سبع أدوار وتأكدت من كل شئ الشموع والورد ..

    طلعت تمشي في الممربسرعه.
    ونزلت راسها تشوف فستانها وتحاول ترفعه لأنه كان فخم وذيله طويل شوي اصطدمت بشئ رفعت راسها وإنصدمت لماشافت فيصل يطالعها بذهول وصدمه...

    صارت تبادله النظرات لثواني مومستوعبه ..

    واخيرا قدر فيصل يوعى لنفسه ويتدارك الوضع..

    أبعد عنها بس المصيبه إن كبك ثوبه علق بكريستال فستانها..

    أمل انقلب وجهها أحمر وتمنت الأرض تنشق وتبلعها ولاتصير في هالموقف ومع فيصل بالذات اللي قلب موازينها..

    فيصل ضحك ورفع إيده وقدر يحررها من فستانها بسهوله..مع إنه ماكان يبغى يتحرربسرعه

    نزلت راسها ووجهها محمر من الإحراج وماقدرت تتحرك من الفشيله..

    فيصل ذاب من جمالها ووجهها الأحمر من الإحراج..

    كان وده يضحك ع شكلها لأول مره يشوفها بهالشكل..

    أبعد عيونه عنها وأبعد عنها ومرمن جنبها ماشي..

    أمل أول ماحست بالهوا قدامها لماأبعد عنها..علطول رفعت فستانها وركض..

    فيصل ضحك لما التفت وشافها تركض توها تهبل ونعوم واللحين طايره ركض...

    دخلت للقاعه ووقفت تتنفس بقوه..

    سديم:أمول.وينك

    أمل:ها...أ..كنت عند...

    سديم:شفيك

    أمل:لا مافيني شئ..إيش بغيتي

    سديم:ريم تدور عليك

    أمل:وينها

    سديم:عند لميس..

    راحت لريم وتفكيرها بفيصل أول مره تشوفه بثوب شكله فظيع يخبل.'

    *************

    دلال تبكي بقوه ورشا تحاول تهديها:دلال وبعدين معاك

    دلال:اه مقهوره بمووت من القهر ماني قادره أصدق إن رعد خلاص بيصيرلغيري اه يالقهر

    رشا:خلاص مولازم تروحين

    دلال باصرار وحقد:لابروح..تبغيهم يتشمتوا فيني..لازم إروح وأعلمهم من دلال..بشوف ال####### لميسوه..وأعلمها من أنا..

    رشا:بتسوين اللي صممتي تسويه في الملكه بعد

    دلال:لا هذيك فات وقتها بعلمها إن رعد بيظل لي أنا ومارح أتنازل عنه حتى لو تزوجته..

    رشا:طيب وعبدالله

    دلال:عبدالله ماله دخل فيني ومارح أسمح له يتدخل هالمره وبروح غصب عنه....

    ****************

    ريم بصدمه:بنات شوفوا من جاي

    التفتوا البنات وشافوا دلال داخله بفستان أحمر قصير لنص الفخذ وشعرها مسويته كيرلي وحاطه ميك أب ثقيل..وتمشي بثقه وغرور..

    دلال:هاي

    ريم للحين بصدمتها لأنهاماتوقعتهاتحضرأبدا:أهلين

    سلمت دلال ع البنات والتفت لريم وقالت بغصه:مبروك

    ريم باستغراب:الله يبارك فيك..وعقبالك

    دلال إغتصبت إبتسامه ومشت وتركتهم واقفين بحيره..

    دلال مصدومه تناظرالقاعه ماكانت متوقعه إن الزواج بفخامة الفندق ..إنفهرت كثير لأن اللي كانت تتمناه صارلعدوتها...

    أمل تناظرريم:ريم شفيك

    ريم بخوف:مادري قلبي قارصني مومرتاحه لوجود دلال
    حاسه إنهابتسوي شئ تخرب كل شئ

    أمل:لاتخافين ماتقدر

    ريم:الله يستر والله مومرتاحه نظراتها تقول إنها ناويه ع مصيبه وإلا من متى دلال بالهدوء والطيبه هذي ..الله يستربروح أشوف لميس

    ***********

    حان وقت الزفه..وانزفت لميس بين الشموع والورد والوسيقى الهاديه ..كانت مثل الحوريه والكل انهبل عليها..

    أماهي كانت مشاعرها بحرب ..خوف وألم وقهروحزن..وهي تشوف الكوشه وتتخيلها قبرها..

    وصلت للكوشه وجلست علطول
    تحس رجولها ماهي قادره تشيلها..

    انفتحت الأنوار والكل يذكرالله ع جمالها ويسلم عليها...

    أمل تضحك:واي ميسو لوتشوفي دلال وهي تقطع في نفسها من القهر

    تفاجأت لميس من وجودها وخافت تسوي فيهاشئ وتنتقم منها مثل إنتقامها قبل..

    رغد:مبروك يازوجة أخوي

    سلمت عليهابحراره:الله يوفقك وإياه

    سميه:بصراحه أنا خايفه ع رعد يصير فيه شئ لمايشوفك..إيش هالحلاوه هذي ماشاءالله..

    إبتسمت بصعوبه وقلبها يضرب وخايفه وإيديها ترتجف..

    تناظر اللي حولها تدور أمها تدور عن الأمان والفرحه بس مالقتها بينهم..حبست دموعها وشدت ع مسكتها الكريستاليه بورد متناسق وحلو ..

    وقفت لماشافت هند قدامها وضمتها بقوه وهي تحاول ماتبكي..

    هند ضمتها:ألف مبروك ميسو الله يوفقك ويسعدك يارب

    أبعدت عنها وجلستها ووقفت قريب منها..

    همست لها هند:إبتسمي واهدي شوي ..

    ريم:يالله بنات نزلوا بنزف رعد

    طاح قلبها من الخوف ..تمنت تهرب من هنا..ناظرت هند تستنجدها بس هند إبتسمت لها وراحت..


    دخل رعد بهيبته ومعاه أبوه وعمه أبوخالد...

    ريم همست:إرفعي راسك ميسو

    رفعت راسهابصعوبه وطاحت عيونها ع رعد كان شكله مره متغير طالع مره يجنن بالثوب الأبيض والبشت الأسود وحاط سكسوسه ملكيه ومخففها مره وطالع خطيير..

    نزلت راسها بسرعه وقلبها بيطلع من الخوف وصلوا عندها ووقفت بصعوبه ..

    سلم عليهاعمها أبورعد وأبوخالد وباركوا لها..

    ريم همست لرعد:يالله رعد بوس جبينها.

    ناظرهارعد بحده ..وريم تفاجأت منه وقالت بلوم:يالله الناس تطالع

    رعد لف للميس وأول ماشافها وقف مدهوش ..قرب منها وباس جبينها وهومبهور من جمالها الأسطوري..

    لميس ارتجفت ولاهمتها بوسته ودها يبعد عنهاوتخلص الليله ع خير..نزلت راسها ووجهها يحمر لمانتبة لوجود أعمامها..

    أمارعد ظل يناظرهابصمت..

    أبعد نظراته عنها لماتذكر اللي بينهم وإبتسم لأمه الواقفه قريب منه..

    وبعيد عن الكوشه كانت هناك
    عيون تناظر رعد ولميس نظرات حقد وقهر وغيره ..هذي العيون كانت عيون دلال اللي القهروالحقد والغير مقطعتها..وهي تشوف نظرات رعد للميس
    وتحلف ماتخليها تتهنى وناويه عليها من هالليله بتثبت لها اللي في راسها..

    وبعيد عنها كانوا البنات يضحكوا ع شكل لميس اللي انقلب أحمرلماباسها رعد..

    داليا:ياقلبي عليها

    سديم:هههه أحسها بتكفخه

    داليا لاحظت سرحان أمل:أمول شفيك

    أمل انتبة:هلا

    داليا:شفيك في مين سرحانه

    أمل:ولاشئ

    داليابفضول:لاتخبي علي

    أمل تفكر:اليوم صدمت في فيصل

    دالياشهقت:ها

    أمل:أششش فضحتينا

    داليا حمروجههالماتذكرت اللي صاربينهاوبين ماجد..

    أمل لاحظت:شفيك

    داليا همست:وأنابعد

    أمل انهبلت تحسبها تقصد فيصل:فيصل

    داليا:لا ماجد

    أمل ضحكت:ههههه كيف ومتى

    داليا:بعدين مواللحين

    في الكوشه:

    ريم جابت الشبكه وحطته قدام رعد بابتسامه

    لميس تناظرالبنات وتمنت لو هي معاهم..التفت لرعد وشافته مبتسم..نزلت راسها وهي مقهوره

    رعد أخذ الخاتم وكان من الذهب محدد بالألماس وناعم..

    مسك إيدها البارده..ولميس حست بكهربا تسري في جسمها من لمسة إيده كانت تطالع إيدها اللي مثل الثلج كانت إيدها الضغير ضايعه بوسط إيده

    لبسها الخاتم والمصوره تصور..

    جاء دور لميس وأخذت الخاتم وإيدهاترتجف..

    مد إيده علشان تلبسه وفجأه طاح الخاتم من إيدها ع الأرض وارتبكت..شافت رعد يناظرها بحده وبعصبيه..

    ريم ضحكت وأخذته ومدته للميس

    أخذته وهي كارهه نفسها بهالحظه لبسته بدون ماتلمس يده

    دلال تطالعهم وماسكه نفسها لاتبكي من القهر ومصممه ع الله بتسويه..

    رعد رفع كاسة العصير الكريستال بشرايط ملونه ناعمه لفم لميس ورشفت منه رشفه وحست بصعوبه في بلعها من نظراته الحاده اللي تتحول لنظرات هاديه في دقايق..

    رفعت الكاسه لفمه وإيدهاترتجف وخافت يطيح من يدها ساعتها بيذبحها رعد..

    رفع يده ومسك الكاسه معاها وسحبت إيدها بسرعه ونزلت راسها وهي خايفه وماسكه دموعها..

    ريم همست له:يالله رعد قوم وامسك إيدها

    رعد لف لريم وهمس بصوت حاد:لا أحسن مابقى إلا أشيلها تراك زودتيها

    ناظرته بترجي ولميس سمعت اللي قاله لأنها جالسه جنبه ومايفصلها عنه شبر واحد..ضغطت ع إيدها بقوه وهي حاسه إنها مخنوقه..

    قام رعد ومد إيده لها بس هي قامت متجاهله إيده..

    عصب من حركتها وسحب إيدها ومسكها وضغط عليهابقوه..

    مشت معاه في الممر..وقبل يطلعوا من باب القاعه تفاجأوا بدلال قدامهم....

    ****************
  4. ح ـكآية
    14-10-2010, 03:29 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    .
    .
    .
    .
    .
    ****************

    وقفوا بصدمه لماشافوا دلال قدامهم بفستانها القصير بوقاحه وعيونها تتأمل رعد ..

    قربت من رعد بكل جرأه ومركزه عيونهالدامعه بعيونه المصدومه ومسكت إيده اللي ماسكه يد لميس وسحبتها من إيدها ومسكتها بتملك..

    لميس مومصدقه اللي يصيرقدامها بصدمه لماشافت دلال قريبه مرره من رعد وشوي تحضنه بلبسها الفاضح وإيدهابإيده..

    همست دلال بصوت حزين وبغنج:مبرووك حبيبي..

    لميس صدمتها كلمتها ورفعت عيونهالرعد اللي يطالع دلال ونزلت عيونهاليده اللي ماسكتها دلال واللي ماكلف ع نفسه وسحبها منها..

    رعد مصدوم من حركة دلال ماتوقع منها هالوقاحه والجرأه بس لماشاف دموعها رحمها لأنها كانت عايشه طول هالسنوات ع إنهابتكون زوجته ..

    سحب إيده من إيدها وأبعد عنها لأنها كانت شوي تلصق فيه..حتى لو كان كذا مايسمح لها تمسك يده بهالطريقه وواقفه قدامه بهالبس والجرأه..


    دلال ماتت قهر لماسحب إيده منها ومسك لميس ومشى معاها بعد مارماها بنظرات قهرتها مووت ومسكت نفسها لاتبكي وهي تناظره..

    لحقته ومسكته من ذراعه وقالت:أنا عارفه إنك مغصوب عليها وماتحبها..تحبني أنا وأبوك غصبك عليها..بس أنا مارح أتنازل عنك وبنتظرك لاخريوم في عمري لأن مصيرنا لبعض..

    قالت كلامها الاخير وهي تناظر في لميس بتحدي وحقد وتركتهم وراحت..

    لميس رفعت عيونها الدامعه
    لرعد الصامت ولا عطاها وجه ولا ناظرها سحبهامعاه بهدوء وهو ساكت..إنجرحت جرح عميق من سكوته وصمته ولا وقف دلال عند حدها كأنه موافقها ع اللي قالته..

    نزلت راسها ودموعها تحرق عيونها وبلعت غصاتها بصمت ومشت معاه..

    دخل لغرفة التصوير ومعاهم أم رعد ورغد اللي ماشافوا اللي صار..

    رغد بمرح:يالله ياعروس وياعريس المصوره تبغى تصور

    لميس ميته قهر من المصوره لأنها كانت تخلي رعد يقرب منها وتطلب منه حركات قهرتها كثير..

    مسك خصرها وقربهامن صدره العريض وهومبتسم..ولميس حاسه رجولها موشايلتها وإنهاخلاص بتنفجرفي أي لحظه وتنفجركل الامهالمكبوته..

    رغد:لميس شفيك منزله راسه إرفعيه وطالعي رعد..

    رفعت راسها بصعوبه وداخلها تلوم رغد ع طلبها تعلقت عيونها في عيون رعد اللي يبتسم ويطالعها.اختفت إبتسامته لماشاف عيون لميس الغرقانه دموع..

    لميس لمارفعت راسها كانت تتمنى تشوف بدر ولاتشوف رعد وتكذب اللي صار..لكن لماشافت رعد اللي لماشافها عقد حواجبه بحده وضغط أصابعه ع خصرها بقوه المتها حست إنه يعذبهابحركته هذي..

    وأول مالتقطت الصوره دفها عنه بحده مالاحظها أحد لأنهم كان يحكوا مع بعض..وهمس بعصبيه:إرتاحي

    ***************

    سميه جت تركض للبنات:بنات شفتوا دلالوه الواطيه وش سوت

    قالت لهم اللي صار والبنات مصدومات ومقهورات منها..

    أمل بعصبيه مشت:وينها وينها

    مسكوها البنات وهي معصبه ومقهوره:فكوني عليها خلوني أتوطى في بطنها..

    ريم:شفتوا أنا كنت حاسه إنها مارح تعدي هالليله ع خير

    أمل تهدد:والله لأكسر كعبي ع راسها الوقحه

    البنات:هههههههههههه

    ريم:هههههه خلاص خليهاهذي وحده حاقده ومقهوره لأن رعد ماخذ لميس

    داليا:ياعمري ميسو تلاقينها فحمت عندها

    سميه سحبت البنات:تعالوا نرقص وننبسط وخلوهاتموت بقهرها هالخايسه

    *************

    بعد ماصوروا راحوا يقطعوا الكيكه..

    رفع رعد السيف المذهب وحطت إيدها لميس وإيد رعد ع إيدها يمسكه معاها لأنه كانب ثقيل وقطعوا الكيكه...

    رغد معاها الكاميرا تصور:Smile

    رفع رعد راسه وإبتسم..

    رغد:ههههه أوسم إبتسامه رعد..يالله لميس..

    رفعت راسها وإبتسمت والتقطت الصوره

    رغد:هههه تجننون

    رعد:رغد خلاص تصوير ذبحتينا بهالكاميرا

    رغد:بصور

    رعد حط إيده ع الكامير ونزلها:كافي

    دخلت ريم ووراهاسميه:ها ا اي

    رعد بهمس:إجتمعوا المهبل

    سميه اللي سمعته:ماأسمح لك عاد..هذا جزاتي جايه أبارك

    رعد:الله يبارك فيك

    سميه ناظرت الكيكه:وا ا او شكلها لذيذ

    ضربت إيدها ريم اللي مدتها بتاخذ قطعه:وووجعوه يالمشفوحه شيلي يدك

    سميه:اح بذوقها

    رغد:ههههه شفيكم اللي لهم الكيكه ماذاقوها

    سميه:ليه

    رعد:شبعان

    سميه: لا لا لا يالله أكلها وهي تأكلك

    رغد رفعت الكاميرا:ههههه يالله وأنابصور

    أخذ رعد قطعه صغيره ومدها لفم لميس وأكلتها ونفس الشئ أكلته..

    بعدها سلموا عليهم وطلعوا ..

    ****************

    عند الشباب

    رائد جلس ع كرسي رعد ورز نفسه:شرايكم أنفع أصير عريس

    عادل:هههههه أبدا

    فيصل:ليه ناوي تتزوج

    رائد:يمكن مع إني أخاف بنات الشرقيه يجيهم صرع أو انهيار عصبي إذا تزوجت

    :هههههههههه

    ماجد:ياوثق ..واثق بنفسك بزياده

    رائد حط رجل ع رجل وهويعدل غترته:طبعا

    طلع ماجد جواله وصور رائد ورائد مبسوط

    رائد:بس اسمع لاتنشرها بالبلوتوث بعدين البنات يظنوني تزوجت

    فيصل:هههههه ياذا البنات اللي هقيتنا فيهم

    عادل:والله بعذره شابك بنات الشرقيه كلهم

    رائد رمش بعيونه:من حلاتي والله

    خالد:أقول قم بس خل عمك يجلس

    رائد تلفت حوله:أي عم

    خالد:اللي قدامك

    رائد:إنت..روح بس هذا الكرسي موصيني عليه رعد

    الشباب:ههههههه

    ياسر جا عندهم:شباب تعالوا..عمي يبيكم ترقصوا

    رائد قام:هلاوالله

    أخذ رائد السيف من أبوه ورقص فيه..

    أخذ فيصل سيف:شف كيف الرقص الصح

    فيصل ورائد كل واحد يتفنن ع الثاني في الرقص ودخلوا معاهم الشباب...

    *************

    أمل:ريم

    ريم:هلا

    أمل تأشربعيونهاخلف ريم:شوفي أم أحمر ذيك اللي واقفه مع رنا

    ريم التفتت تشوف:أيوه

    أمل:مين

    ريم:هذي بنت سطام ال....

    أمل:اها أيوه

    ريم:صاحبت إختي رنا بس المضحك في الموضوع إن دلال ماتواطنها

    أمل:ههههه والله

    ريم:يب أحسها تغارمنها وماتواطنها لأن مرام هذي مغروره ومتكبره لأنها البنت الوحيده لأبوها ومدللها اخردلال
    وإنتي تعرفين دلال مريضة غيره

    أمل:إسمها مرام

    ريم:يب..بس تصدقين سمعت إن عندها إخت ثانيه من أبوها
    بس ماتوقع إن الحكي هذا صحيح..لأن ع ماعتقد إن أبوها ماتزوج غيرأمها وهدي إشاعات بعد إنتي عارفه الإشاعات كثيره هالأيام

    أمل:وإنتي إيش عرفك بهالمعلومات هذي كلها

    ريم:أخوي رعد وأبوي يعرفوا أبوها أبوها واحد من التجار اللي يعرفونهم

    أمل:اها

    **************

    في الفندق

    دخلوا للسويت ووقفت لميس عند المدخل..ورعد دخل..
    وجلس ع الكنبه..

    ظلت واقفه مكانها ماتدري إيش تسوي وهو ماكلف ع نفسه وناظرها ودلها الغرفة خصوصا إن السويت كبير وفخم

    جفلت لماسمعت صوته:بتظلين واقفه هنا

    كان يحاكيها وعيونه ع التلفزيون..

    دخلت أول باب تطيح عينها فيه وفتحته..

    كانت غرفه كبيره وفخمه..دخلت الحمام وأخذت شور سريع وطلعت..

    لبست بيجامه ورديه حرير ورفعت شعرها ...وطالعت شكلها في المرايه ..

    طلعت وشافت رعد سكرباب الجناح ناظرت في الطاوله اللي عليها العشا وجلست بعيد لأن نفسها منسده عن كل شئ..

    دخل للغرفه وسكر الباب..سندت راسها ع الكنبه وغمضت عيونها وتنهدت بضيق ..

    ************

    ريم جالسه في الصاله من رجعت من الفندق ..فاقده لميس وحاسه بوحده تناظرالجوال اللي في إيدها ودها تدق ع لميس تتطمن عليها بس متردده..

    سمعت صوت ورفعت راسها شافت فيصل وعادل داخلين:السلام

    فيصل:شفيها الحلوه جالسه لوحدها

    عادل:هههههه فاقده لميس..تصدقين شكلك ولاشئ بدون لميس..غلط

    رفعت حواجبها ولا قالت شئ

    جلس جنبها فيصل:ريومه ليه مانمتي

    ريم بصوت مخنوق:مافيني نوم

    دمعت عيونها ونزلت دموعها..

    فيصل انصدم لهدرجه فاقدتها:ريامي

    ريم ضمته وبكت..

    مسح ع شعرها:ريومه شفيك بكره تشوفينها

    عادل:لهدرجه فاقدتها أمداك شايفتها...اخ ليتني لميس وتبكي علشاني ريم

    ريم ابتسمت ورجعت تبكي

    فيصل:خلاص ريامي...افا بس مامليت عينك أنا

    عادل:ههههه أول مره أشوف فيصل حنون ولاتهاوشتوا

    فيصل:أنا من زمان حنون بس إختك اللي مخليتني متوحش مثلها

    ريم بعدت عنه وإيدها تمسح دموعها:لا والله إنت المتوحش
    وناشبلي

    عادل:ههههههه

    فيصل:لاوالله أجل ليه حاصنتني ومليتي ثوبي الجديد بدموعك ها

    ريم ضحكت:أحسن

    فيصل انبسط لماشاف ريم تضحك:هههههه ناكرة الجميل

    ريم:أي جميل

    فيصل:مطيك ثوبي الجديد تفرغين فيه دموعك وأنا أتحسر عليه وتقولين أي جميل
    كان عطيتك منديل وريحت عمري

    عادل:هههههه

    ريم:بسم الله عليك بكره أفصل لك غيره

    فيصل ضحك:فداك والله

    ريم بدلع:أدري

    عادل قام:لا ا ا ا بدى برنامج الدلع أروح أحسن لي

    فيصل قام معاها:خذني معك

    ضحكت ريم ولحقتهم..

    **************

    دلال مانامت مقهور ومشتطه قهر جالسه ع سريرها
    وتهز رجولها بقهر ودموعها بتنزل من الحزن

    رشا:هي إنتي اهدي شوي تكسروا رجولك نامي أحسن لك

    دلال بقهر:كيف أنام واللحين لميسوه الزفته نايمه في حضن رعد كيف
    اخ بس كلماأتذكر شكلها في العرس أنقهر وإبتسامة رعد لها ودي أقتلها..

    رشا:قايله لك لاتروحين بس إنتي اللي ماتفهمي

    دلال:بس والله ماتركه لها راح يتزوجني غصب عن الكل

    رشا:تصدقين بعد أنا مقهوره لأنك ماخذتيه راح عليك العز كله

    دلال بعصبيه:أنا اللي يهمني رعد
    وبكسر راس هالميس وباخذه

    رشا:وليه مقهوره هو لو يبغاك كان رفض يتزوجها

    دلال حست بنار تشتعل داخلها من حكيها:هو يبغاني ويحبني بس أبوه الحمار هو اللي غصبه ياخذها بعد ماخططت له هالميس ..رعد يحبني إنتي ماشفتيه كيف يطالعني لماسلمت عليه

    رشا:ليه لا...شفتي مرام

    دلال بدون نفس:أيوه شفتها قطع يقطع حظها

    رشا:ههههه

    *************

    فتحت عيونها وهي تحس بألم برقبتها رفعت راسها وناظرت المكان...تذكرت إنهاتزوجت رعد كانت تتمنى يكون حلم مو حقيقه ..نزلت دموعها وبكت ..اه ليته كان حلم

    سمعت صوته:يالله صباح خير

    رفعت راسها وشافته يطالعها بسخريه:ماخلصت دموعك من أمس وهي تنزل

    قالت بقهروهي تقوم:طول ما إنت قدامي مارح توقف

    رعد عصب:إن شاءالله عمرها ماخلصت..لأنك للأسف ناشبه فيني

    ردت باحتقار:وللأسف خساره فيك

    دخلت الحمام وسكرت الباب وانفجرت تبكي..اه ياربي في عروس حالتها حالي تنام ببكا وتتصبح ببكا صحيح لأني أصلا مو عروس..

    لماطلعت شافت باب الغرفه مفتوح طلت في الصاله شافته يفطر وريحة الأكل واصلتها..ياربي جوعانه بموت من الجوع أطلع عنده..بأنتظر لين يخلص..

    رجعت لداخل الغرفه وجلست..

    طلعت بعد دقايق وانصدمت لماشافت الأكل مو موجود..

    سمعت صوته يحكي في الجوال وإنقهرت ودخلت الغرفه مقهوره حاسه بجوع والأخ ماعبرها ..

    سمعت صوته خلفها:بنروح لبيت أهلي..اجهزي بسرعه ياعروس

    قال كلمته الأخيره باستهزاء..ماناظرته وأخذت ملابسها ودخلت الحمام..

    لبست فستان فخم لأنها ماتقدر تروح لهم بلبس عادي مو هي عندهم عروس..

    حطت ميك أب حلو وباتقان ..لبست عباتها وطلعت..

    لقته واقف عندالمرايه اللي عندالمدخل يعدل غترته..

    لميس :أناجاهزه

    لف للباب وطلع وطلعت خلفه..

    **********

    صرخت وهي تقوم بفرحه لماشافتهم يدخلوا:لميس رعد

    راحت ركض وضمت لميس بقوه:هلا والله هلا

    رعد:وأنا أشوف أنا الغريب موكأني أخوك

    حز في نفسها كلمته وأبعدت عيونه للفراغ بصمت..

    ضمته ريم بفرحه:إنت الخيركله

    أبعدت عنه:كيفكم ياأحلى عروسين

    رعد:وين أمي

    ريم صرخت بصوت عالي:يما ا ا ا ا اه..

    رعد:قصري صوتك وين إنتي

    ريم:هههههه فرحانه فيكم

    جتهم أم رعد ولماشافت رعد ابتسمت

    ضمت ولدها:كيفك يمه رعد

    ريم ميلت فمها:يمه تراك أمس شايفته

    رعد:شوف مين يتكلم

    قربت منها لميس بتردد وخايفه وباست راسها:كيفك ياخاله

    أم رعد اختفت ابتسامتها لماشافت لميس ولا ردت عليها تجاهلتها:تعال يمه إرتاح

    جلست معاهم شوي وسحبتهاريم معاها للصاله الثانيه..

    جلسوا:ها كيفك ياعروسه

    لميس إبتسمت بغصه:تمام

    ريم ماعجبتهانبرة لميس:شفيك صاربينكم شئ رعد زعلك

    لميس كانت تبغى أحد تشكي له حتى لوكان ريم انفجرت تبكي بحضن ريم

    ريم:ميسو شفيك

    لميس ماقدرت تحكي وتقول شئ ..ظلت تبكي في حضنها وريم تحاول تهديها وهي عارفه شفيها..

    همست بين دموعها:خليه يطلقني

    نزلت هالكلمه ع ريم مثل الصاعقه:إيش لميس إنتي صاحيه مستحيل

    بكت لميس بقوه..ماحد حاس فيها ماحد حاس بالعذاب اللي تشوفه من رعد في حكيه ونظراته وكل شئ..ماتبغاه تكرهه تبغى أحد يفهمها..

    ريم:لميس تعوذي من إبليس وإهدي ياقلبي..

    سمعوا صوت رعد وأبعدت عنها لميس ومسحت دموعها ..

    دخل رعد:أبوي بسرعه سلمي عليه بنطلع..

    طلعت ريم قبلها وقامت لميس

    رعد بحده:مابي أهلي يعرفوا بشئ ويشوفوا دموع التماسيح هذي..عدلي وجهك واطلعي لهم

    مسكها قبل تطلع :ع وين

    لميس بنرفزه:بروح إيش تبغى بعد نسيت شئ ماقلته..

    رعد:ماعتقد إني لوبتكلم لين لبكره ماخلصت لأن كلك ع بعضك غلط(وترك إيدهابقوه)تغطي اخواني موجودين وياويلك لو أشوفك طالعه ولاتغطيتي

    قالت بعناد:مارح أتغطى

    مشت بتطلع وسحبها له وأصابعه تضغط ع ذراعها بقوه:بتتغطي غصب عنك...وإلا اشتقتي يشوفك حبيب القلب

    فتحت عيونها بصدمه ..هذا مجنون أي حبيب قلب

    دفها عن طريقه:تغطي واطلعي

    دمعت عيونهابغصه وتغطت وطلعت..

    جلست معاهم بعد ماسلمت ع عمها..وباركوا لها عادل وفيصل

    حست بنظرات رعد الحاده لما ناظرت فيصل وابتسمت وهي ترد عليه..كان يذكرهابرامي بشكل كبير..

    ناظرت عمها وهي تحس بخوف من نظرات رعد..

    سلم رعد ع أمه وأبوه وضم فيصل:بشتاق لك فصول

    ماكان يبغى يخرب علاقته باخوه أبدا ..علشان غلطة لميس..

    عادل شهق:وأنا

    فيصل:ههههه يالغيره

    ريم ضمته وبكت..هذي حالتها كلماسافر بيطول في سفرته تتعلق فيه مثل الطفله..

    رعد يحاول يبعدها:ههههه ياناس ابعدوها عني خنقتيني

    أبعدت عنه:حرام عليك

    أبورعد:يالله لاتتأخروا عن موعد الطياره

    ريم:أيوه صح وين بتسافروا

    رعد:فرنسا

    ريم:توصلوا بالسلامه

    طلعوا للفندق..

    في السياره كان الجو هدوء..لميس مستغربه لأنه ماسمعها إسطوانته كالعاده وإرتاحت..

    لبست بنطلون أسود وبلوزه عسليه ولبست عباتها وطلعت..

    شافته واقف لابس بنطلون أسود وقميص أبيض عليه جاكيت رسمي أسود كان معطيهاجنبه ويحكي في الجوال..سكره والتفت لها وقال بلهجه امره:أخذتي كل أغراضك(وكمل بلهجه ساخره)لو بإيدي كان كنسلت السفره بس هذي هدية أبوي وإحنا قدامه عروسين ..فلاتظنين إنهالعيونك

    طلع وانقهرت منه وطلعت خلفه

    ***********
  5. ح ـكآية
    14-10-2010, 03:33 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    .
    .
    .
    **********

    في الطياره

    جلست لميس جنب الشباك ورعد جنبها...

    لميس ابتلشت في الحزام ماتعرف تسكره قبل كان رامي يسكره لها ....

    التفت لرعد اللي ماعبرها ولالتفت لها..شافته جالس ومسكرحزامه وماعطاها وجه..انقهرت منه وحاولت تسكره بنفسها ماقدرت..

    رعدماكان يعرف إن لميس ماتعرف له ..التفت لها شافها متلعوزه فيه إبتسم وحب يقهرها وسفهها..

    لميس ماقدرت عليه وتركته ..ماتبغى تطلب منه شئ..

    حست فيه يفتح حزامه ويلف لها قرب منها وحبست انفاسها لماشافته قريب منها وريحة عطره وصلت لخياشيمها..

    سكرحزامها وهويهمس:توني أعرف إنك بزر

    رفع عيونه والتقت بعيونها لدقايق... لفت وجهها وهوأبعد عنها وسكر حزامه بصمت..

    شدت إيديها بقوه وقلبها يدق لماحست بالطياره تقلع..

    غمضت عيونها بخوف..تكره قلوع الطياره يخوفها..

    فتحت عيونها لماستقرت ..وتنفست بعمق ..التفت لرعد اللي فتح حزامه وعدل جلسته ومدإيده وفتح حزامها وهالمره ماناظرها..

    سندت لميس راسها وهي تفكر بحياتها اللي بتنقلب أكثر من انقلابها هذا بعد ماصارت زوجته أو سجينته بالأصح..دمعت عيونها وغمضتها نزلت دمعتها ومسحتها..

    رعد لاحظها وتنهد يعني بدينا بالدموع..

    ********

    نزل فيصل من الدرج وهويدندن وشاف ريم معاها الجوال وشكلهاتوهامسكرته:شعندك

    ريم :بروح لبيت عمي وقلت للسواق يجهزالسياره......إنت بتطلع

    فيصل إبتسم داخله لماعرف إنهابتروح لأمل:أيوه بطلع....أنا بوصلك في طريقي ماله داعي تروحي مع السايق

    ريم رفعت حواجبها باستغراب:غريبه إنت بتوصلني.

    فيصل مشى طالع:بنتظرك بالسياره لاتتأخري

    ناظرته بحيره وصعدت فوق بسرعه...

    أزعجها كل شوي داق يستعجلها ماتدري ليه محترق يروح ويخليهاتروح مع السواق ويريح عمره...لبست بسرعه وسحبت شنطتها وعباتها ونزلت...

    ركبت معصبه وسكرت الباب:اللحين إنت ليه ماتصبركان خليتني أروح مع السواق وارتحت

    ماردعليها لأن جوالها رد وردت:هلا أمول...تمام ...أقول تراني جايه عندكم اللحين......(شهقت بقوه)إحلفي

    فيصل:وجع قصري صوتك

    سمعت صوته أمل وإرتعشت لماتذكرت اللي صاربينهم...

    أشرت له ريم يسكت :احلفي ياربيه ماتزينت جايه لكم بكشتي....إيش أسوي فيصل ماخلاني اخذ راحتي....أيوه...طيب باي...

    فيصل:شفيك

    ريم فتحت شنطتها وطلعت كريم:عندهم ناس وأنا ماتزينت

    فيصل ناظر شنطتها:لا ماشاءالله عليك جايبه العده كلها

    ريم:فيصل لاتسرع علشان مالخبط

    خفف السرعه وريم رسمت كحلها ..

    لفت لفيصل لماخلصت وقالت:ها فيصل حلو إلاشوي

    فيصل وعينه ع الطريق:وأنا شدارني ماأعرف لكم

    ريم:طيب شوف

    التفت لها وناظره ورجع يناظرالطريق:زين

    ريم:قول الصدق ولاتفشلني

    فيصل:والله حلو وكثيربعد

    طلعت البلاشر وحطت منه.وهي رافعه نقابها ومدخله يدها من تحته وفيصل يضحك عليها..

    فيصل:إذا وصلتي كملي

    ريم:أخاف أقابل أحد إذا دخلت

    نزلت ريم لماوصلو:باي

    ودخلت قابلتها أمل:هلا والله

    فتحت نقابها بسرعه ولفت للمرايه تشوف شكلها وشهقت

    أمل:شفيك

    ريم طلعت الكحل من شنطتها تزيد كحلها:الدب فيصل يقول الكحل كثير

    أمل ناظرتها باستغراب:إنتي متزينه بالسياره

    ريم:أيوه

    فسخت عباتها وعدلت شعرها ولبسها وتعطرت ودخلت مع أمل...

    *******

    دخلت للبيت وفسخت عباتها وعطتها الخدامه..مشت بتدخل شافت زياد قدامها..

    إبتسمت وقربت منه:هلا زياد

    عقد حواجبه بضيق وأبعد عنها:هلا

    مسكت يده وسحبته:تعال أبغاك في موضوع

    سحب إيده من إيدها بقل صبر:اسف مشغول لازم أرجع للمستشفى اللحين

    ناظرته بدلع وقربت منه وعيونها مركزتهابعيونه:علشان خاطري بس دقيقه..وإلا أنا مالي خاطرعندك

    دفهابعيد عنه وناظرها بغضب:إبعدي عني أحسن لك..موسكت عنك المره اللي فاتت يعني عاجبني الوضع..لا فإحترمي نفسك ..

    مسكت ذراعه وقربت منه :أجل ليه جاي هنا...وإلا جاي علشانها ولاعطتك وجه..

    فاردمه من وقاحتها ودفها عنه بقوه:قلتلك أبعدي و
    إحترمي نفسك ..ولاتجيبي سيرتها ..هذي أنظف منك..مو كل الناس من طينه وحده...خلي عندك كرامه وإستحي ع وجهك...

    مشى وهو يتأفف وطلع..

    إنقهرت مرره وضربت أخماس بأسداس وهي تسب وتتوعد داخلها..ماكانت متوقعه إنه يرفضها بهالشكل متوقعه إنه يستسلم لهابسهوله مثل أخوه بس هذا قهرها وصممت أكثر تجيب راسه ومو اهو اللي يكلمها بهالطريقه ويقول عنها هالكلام وقارنها بوحده مثل تولين....

    ومانتبهت للعيون اللي تراقبها من دخلت...

    ***************

    في فرنسا وبالتحديد باريس....

    أول ماوصلوا كانت السياره تنتظرهم ركبوا واتجهوا لبيتهم اللي في باريس ..

    فتح رعد الباب ودخلوا ..عجبها شكله مره ونظراتها تدور حولها..

    طلعت من المطبخ المفتوح ع الصاله خدامه وشكلها فرنسيه وهي تبتسم..

    بعد الترجمه

    ماريا:مرحبا مسيو رعد

    رعد:مرحبا ماريا كيف حالك..

    ماريا:بخير تهانيا الحاره مسيو

    رعد:شكرا لك

    ماريا ناظرت لميس:يالهي زوجتك جميله جدا مسيو

    رعد التفت للميس:هذه لميس

    لميس مو فاهمه شئ ماتعرف تحكي فرنسي إلا بعض الكلمات فإكتفت بابتسامه..

    ماريا:أهلا بك في باريس عزيزتي

    لميس:شكرا

    ماريا أخذت الشنط:تبدوان متعبين ..لمالا تأخذون قسطا من الراحه حتى أعد طعام العشاء..

    شكرها رعد وصعد فوق ولحقته لميس..

    وقفت بحيره لماشافت غرف كثيره ..

    افتحت أقرب باب لها بتردد ودخلت ..حمدت ربها إن رعد موموجود فيها سكرت الباب وأخذ شاور سريع ولبست بيجامه ونامت كانت تعبانه مره وفيها النوم ومانتظرت لين تتعشى

    رعد أخذ شاور ولبس بنطلون أسود وتي شيرت أبيض ونزل يتعشى وطلب من ماريا تاخذ إجازه ..هي استغربت وماقدرت تقول شئ..

    **********

    صحت من النوم وشافت الساعه تسعه صباحا..

    قامت وصلت الفجر ولبست جلابيه ناعمه ولمت شعرها ذيل حصان..

    نزلت تحت وهي تنادي ماريا دخلت للمطبخ مالقت أحد..

    سمعت صوت رعد خلفها :أنا عطيت ماريا إجازه ..

    فتحت عيونها شلون يعطيها إجازه لايكون يظن إني بطبخ له..

    ناظرها رعد بسخريه:ماعتقد بنحتاجها وإنتي موجوده وإلا ماتعرفي تطبخي...أووه نسيت إنك كنتي خدامه قبل..

    إنصدمت من حكيه ناظرته بصدمه واختفى من قدامها..

    جلست ع كرسي المطبخ ودموعها تنزل..ليه .ليه يسوي فيها كذا ليه يجرحها إيش سوت له علشان يكرهها بهالشكل..

    سمعت صوته برى في الصاله:هلا ريومه

    مسحت دموعها وقربت من الباب وشافته جالس ومعطيها ظهره:تمام إنتوا كيفكم.....هههههه أوك أسفين انسه ريم....أيوه.....لا لميس نايمه اللحين...عطيني أمي

    حاكى أمه وسكرالجوال قام وشاف لميس واقفه وتطالعه بصدمه:ليه ماخليتني أحاكيها

    رعد:كذا....وين الفطور

    لميس انقهرت ومشت تصعد فوق:سوي فطورك بنفسك

    كان بيلحقها بس جواله وقفه بصوته ..

    لميس ماقدرت تكمل الدرج وجلست وضمت نفسها تبكي حرام مشتاقه لريم وتبغى تحاكيها وهذا يمنعها طيب ليه..

    رعد:هلا سعود

    سعود:هلا بالعريس

    رعدجلس:هلا

    سعود:شفيك

    رعد بدون نفس:مافيني شئ

    سعود:افا هذا وإنت عريس

    رعد:أي عريس إلا تعيس

    سعود:ليه لايكون بعد بتعقدني من الزواج

    رعد تنهد:يعني ماتدري

    سعود بطولة بال:ياخي إنت شفيك ماتفهم معطيك محاضره كامله قبل تتزوج ومانفع فيك أوسمعت شئ حلو

    رعد:أي حلو هذي يجي منهاشئ حلو

    سعود:افا بس هذي بنت عمك وإلانسيت

    رعد:لا مانسيت

    سعود:لايكون بعد السالفه هذيك ومادري إيش..تراك عارف نفسك

    رعد تنهد:أيوه عارف

    سعود:حاول يارعد تقرب منها أنا ماأقول تحبها ..

    قاطعه رعد بانفعال:تبيني أحب وحده مثل هذي تخسي والله مابقى إلا هي

    سعود عصب:لاأنت منهبل اليوم أقول مع السلامه ولاترفع ضغطي..

    سكر الجوال بضيق وسند راسه ع ورى وغمض عيونه وأفكاره مختلطه وموقادريثبت ع شئ..

    لميس سمعت اللي قاله وماصدقت إن رعدممكن يقول لواحد من أصحابه بشكوكه فيها ومعاملته السودا لها كيف وهي بنت عمه...

    قامت ودخلت غرفتها ورمت نفسها ع السرير....

    ***********

    دخلت للصاله وشافت أمها وأخوها جالسين

    عبدالله:ها يمه شقلتي

    دلال:بإيش

    أم عبدالله:تعالي يادلال شوفي أخوك إيش يبغى

    دلال:إيش

    أم عبدالله:يبغاني أخطب له ريم بنت أختي

    دلال:نعم
    تبغى ريموه ماغيرها

    عبدالله:أيوه أبيها عندك مانع

    دلال:طبعا مالقيت غيرهالكريهه ووووع ع الأقل خذ رنا أحسن منها

    عبدالله:لأنها صاحبتك تبغيني اخذها وبعدين أنا أحب ريم وأبيها...ها يمه

    أم عبدالله:لا..

    عبدالله:ليه يمه أنا أبيها

    أم عبدالله:تبغاني أخذها وأخوها رافض أختك وتاركها

    عبدالله:طيب وإذا..ماصارنصيب بينهم..تقطعين نصيبي علشانها

    دلال:أيوه وريم بالذات مانبغاها

    عبدالله بعصبيه:جب إنتي ماحد أخذ رايك إبلعي لسانك ولاتتدخلي....يمه بليز أنا أحبها وأبيها تكفين يمه كلمي خالتي علشان خاطري..

    أم عبدالله:أنا شايله بخاطري عليها وماراح أحاكيها اللحين..

    تأفف وطلع معصب...

    دلال:من صدقك يمه بتخطبيها له

    أم عبدالله:أخوك يبيها ومابي أكسر بخاطره..

    دلال عصبت:هذا إذا اقبلوا فيه

    ************

    نزلت تحت في الصاله ومالقت رعد فيها أكيد طالع كالعاده..

    جلست عندالتلفزيون تتفرج وتقلب في القنوات..

    سمعت الباب ينفتح وعرفت إن رعد وصل ماتحركت من مكانها وركزت نظراتها ع التلفزيون..

    دخل رعد وشافها في الصاله..

    فسخ جاكيته وحطه ع الكنب وجلس بعيد عنها وقال وهو يفتح أزارير قميصه:سوي العشا

    لميس ونظراتها ع التلفزيون:أناموخدامه عندك

    رعد :لاوالله..إيش حاجتك إنتي هنا قومي سوي العشا ولا يكثر

    لميس بعناد:مارح أسوي

    رعدصاك ع أسنانه:لاتخليني أعصب أكثرمن كذا وتندمي ع الساعه اللي عاندتي فيها..

    خافت منه وقامت بعصبيه ودخلت للمطبخ سوت له معكرونه وحطتها في صحن وحطت عليها صلصه وحطتها عنده وراحت فوق..

    لماسمعت صوت غرفته يتسكر نزلت تحت وتفاجأت إنه مالمس الأكل..انقهرت مخليهاتطبخ كذا
    شالتها وحطتها في المطبخ ونظفته وطلعت للبلكونه اللي تطل ع ساحة الكونكورد وجلست تتفرج ع الناس..

    تفكيرها راح لريم مشتاقه لها تبغى تحاكيها وحاسه إنهامخنوقه ووحيده تنهدت بضيق ....

    **

    كانت عايشه بسجن وحاسه بالوحده تعودت ع وجود ريم والبنات في حياتها..إشتاقت لهم..

    كانت جالسه في البلكونه كعادتها..رعد يطلع من الصبح ويرجع الظهر ينام ويرجع يطلع لين الليل ومومعطيها وجه وإذا عطاها وجه صاريجرحها بالحكي..حتى الأكل ماتاكل نفسها منسده عن كل شئ..طول يومها عندالتلفزيون أوفي البلكونه تتفرج ع الناس..

    لابسه بنطلون أسود وبلوزه هاي نك بيج وبالطو اسود مسكرته لأن الجو بارد ورافعه شعرها شنيون..جالسه ع الكرسي وتطالع الأرض سرحانه ..ضامه رجولها فوق الكرسي وتفكر بينفجر راسها من التفكير وحاسه بوحده فظيعه..تحس إنها مخنوقه من جلوسها لوحدها..موقادره تتحمل شعور الغربه والوحده اللي عايشتها..

    نزلت دموعها ومسحتهم..شالت شباصتها من شعرها ونزل مثل الشلال بانسياب ع ظهرها..شعرها طال لنص ظهرها..

    رمت الشباصه ع الأرض وصمت نفسها وشعرها غطى وجهها...

    سمعت تنهيده ورفعت راسها وهي تبعد خصلات شعرها عن وجهها وتفاجأت برعد واقف ع باب البلكونه ويناظرها ....

    *************

    ريم بتروح عندالبندري ومبسوطه مره...لبست تنور بنيه مكسره بنفخه بسيطه وقصيره وعليها حزام ع الخصرأحمربعسلي خفيف وبدي ناعم أحمر فيه نقوش عسليه وجاكيت بني...مسويه شعرها كيرلي وحاطه فيه مشبك كريستال أحمرناعم..حطت ميك أب ناعم وأخذت شنطتها ونزلت تحت....

    أخذها معه فيصل ولماوصلوا للبيت نزلت ريم...

    وانفتح باب البيت وطلع منه بسام...ماعرفها لماشافها

    ريم تنحت قدامه ..كان لابس بنطلون جينز أزرق وبلوزه سودا عليها جاكيت خفيف أسود مسكربسحاب لنص صدره وفيه من عند الكتفين طبعه زرقا ..

    لمح سيارة فيصل وعرف إنها ريم ..رفع نظارته ع شعره وابتسم وابعد عن الباب

    دخلت ريم بسرعه وبسام طلع لفيصل...

    البندري رحبت فيها ودخلتها للمجلس:أخيرا شرفتي وزرتينا يادبه مشتاقه لك

    ريم:ههههه عارفه إنك تحبيني

    البندري بخبث:موبس أنا اللي أحبك فيه غيري

    حمر وجهها وانحرجت وقالت بتصرف:وين خالتي

    رفعت حواجبها:حلوه التصريفه...أمي اللحين جايه

    دخلت أم بسام وسلمت ع ريم ..جلست معاهم شوي وراحت...

    بعد السوالف أخذتها البندري معاها لغرفتها..

    ريم:حلوه غرفتك مرره بنوتيه

    البندري:كنت أبغى لونها أحمر بس بسام حطها بينك

    ريم:حلو البينك مرره رايق

    البندري بنص عين:أكيد حلو مو بسام اللي اختاره

    ريم طنشتها ماتدري شفيها عليها اليوم:بشرى مو معاك بالغرفه

    البندري:كانت معاي بس أخذت غرفة أختي لماتزوجت

    قربت ريم من مكتب البندري وشافت كتب كثيره:تحبين تقرين

    البندري:أيوه

    أخذت ريم كتاب شعر وفتحته:تقرين أشعار

    جلست البندري ع طرف السرير:لا هذا لبسام ناسيه عندي

    ريم تبغى تسمع أكثرعنه:يقرا شعر

    البندري:يمووت في الشعر
    ..تدرين أخوي رومنسي ياحظ زوجته فيه

    عطتها ريم ظهرها وهي ترجع الكتاب وابتسمت

    البندري:تقرين الشعر

    ريم:مو كثير أنا أحب الرسم

    البندري:واو يعني رسامه

    ريم:ههههه يعني أحاول...مع إن فيصل محطمني

    البندري:ماعليك منه..إنتي وريني رسوماتك

    ريم:أخاف تتطنزين وأنا خلقه متحطمه

    البندري:ههههه لاخلي عندك ثقه

    ريم:أوك بتفنن لك هالأيام وعطيني رايك

    البندري:أوك

    ريم تناظرالكتب:إممم إنتي تحبي تقري أي كتاب

    البندري:أحب القصص والروايات وخصوصا روايات شكسبير روعه

    ريم:أيوه أخوي فيصل يحبها

    البندري:عندي كثير وماأبغاها قريتها أكثرمن مره خذيها له
    ...بس بغرفة بسام

    ريم:ليه

    البندري:متهاوشه معاه واخذها...تعالي معاي

    سحبتها معاها لغرفته ووقفت ريم:لا بندري تكفين فشله أدخل غرفته

    البندري سحبتها:عادي إمشي بس

    دخلت وهي متفشله ماتبي تدخل غرفته كذا...

    كانت مرره ذوق لونها عسلي بأزرق بلمسه بنيه

    ريحتها ريحة عطره القويه...ريم تجمدت مكانها وماتحركت

    دورت البندري عن الكتب في مكتبه:وينها..أيوه لقيتها

    ريم خايفه ومومرتاحه بوجودها بغرفة شاب:أنا بطلع

    لفت بتطلع ع دخلت بسام لغرفته .....

    **************
  6. ح ـكآية
    14-10-2010, 04:05 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    .
    .
    .
    .
    انصدم لماشافها قدامه..وهي تجمدت في مكانهاللحظات قبل تستوعب وتتخبى خلف البندري..

    بسام رجع ع ورى وهويقول:اه ياحبيل غرفتي ...

    البندري انفجرت ضحك..وريم واقفه مكانها وترتجف ودموعهابرمش عينها..اه يالفشيله..إيش بيقول عني اللحين ماتستحي داخله غرفته..

    البندري وقفت ضحك لماشافت ريم ترتجف وبتبكي..وراحت عند بسام اللي واقف قريب من الغرفه وقالت بنذاله:ريم بتطلع ياروميو أبعد عن الغرفه

    بسام ضحك وقال:فيصل برى

    وعطاها ظهره ودخل للصاله..

    ريم طلعت من الغرفه ركض وسحبت عبايتها وإيدها ترتعش ولبستها وهي متجهه للباب..

    لحقتها البندري تضحك:لحظه لحظه ع هونك

    ريم متفشله ومعصبه مره:انقلعي عن وجهي كله بسبتك

    البندري باعتراض:إيش سويت

    ريم تغطت وطلعت والبندري تلحقها بالكتب:ريم..الكتب

    ريم كان نفسها تخنقها هذا وقت كتب..البنت ميته خجل ومعصبه ومقهوره وهذي تستخف دمها...

    طلعت مطنشه نداءات البندري وركبت السياره وتنفسها سريع

    فيصل وهو يحرك السياره:شفيك

    ريم:ها...مافيني شئ

    فيصل:كانك ملحوقه

    ريم بغباء:ها...لابس سمعت صوت بسام وخفت يشوفني

    فيصل ناظرها:يشوفك وإنتي متغطيه..وإلا لايكون تمشي في بيت الناس كاشفه

    قالت بسرعه:لا لا متغطيه وشدعوه بس كذا خفت لماسمعت صوته وبسرعه طلعت بس

    **************

    رفعت عيونها وشافته واقف عند باب البلكونه ويناظرها بنظره غريبه...

    كان لابس بنطلون أسود وبلوفركحلي وشعره مبلول...شكله مره خبلها...

    نزلت عيونها ولفت وجهها وهي تبعد خصل شعرها اللي حركها الهوا ع وجهها...

    سمعت صوته العميق:قومي إجهزي بنطلع

    ناظرته غصب عنها ...أخيرا حن عليها وتنزل يطلعها...بس ماتدري ليه قالت وهي تلف وجهها عنه :إطلع بروحك...أنا ماني طالعه معاك

    حست بخطواته تقرب منها..ولاحظت إيديه اللي سندها ع الطاوله وانحنى باتجاهها..

    لفت وجهها تناظره ..كان وجهه قريب منها...وإبتسامه ساخره إرتسمت ع وجهه:مو لعيونك ياعمري ...زوجة صاحبي تبغى تشوف زوجتي العزيزه ومابي أرفض طلبها..فبتطلعين غصب..

    حست بشعور غريب لماسمعت كلمته"عمري"...وانقهرت مره من هالشعور مو هي اللي تضعف له ..كان ودها تصفعه كف ع وجهه..بس كانت عارفه عاقبة فعلها..

    رفعت أنفها بغرور وهي توقف:ماني طالعه معاك..وزوجة صاحبك مابغى أعرفها ولاتعرفني..

    ومشت بتطلع ..تألمت لماحست بأصابعه ع ذراعها وحرارة أنفاسه اللي خبرتها قد إيش هو معصب ..ناظرته غصب:بتطلعين يعني بتطلعين..أنا ماخذت رايك أنا امرك..و لماتحاكيني تحاكيني صح مو بزر أنا عندك

    دفها لداخل:دقيقتين وألاقيك جاهزه سامعه..وإلا والله ماتشوفي خير..

    دخلت الغرفه ودموعها ماليه عيونها...وتسبه داخلها..

    لبست بنطلون أسود وبلوزه حمرا صوف هاي نك وعليها
    بالطوا قصير أسود أنيق وحجاب أسود وحطت كحل أسود وقلوس وردي ناعم...

    يالله عدلت الحجاب زين ماتعودت عليه..ورعد غصبها تلبسه كان بيكفرفيها لما مالبسته في المطار بس الله ستر...

    تأففت وأخذت شنطتها وطلعت...

    لقته واقف عند الشباك الكبير ومعطيها ظهره...

    قالت بكره:أنا جاهزه

    ناظر فيها ومشى طالع ولحقته....

    ركبوا السياره وتوجهوا لبرج إيفل...

    ****************

    ضحكت بدلع:عارفه إني قمر ياقلبي

    إبتسم باستهزاء:وأنا أشهد..بس بصراحه ماجلست معاك زين علطول مشيتي

    كانت إيدها تلعب بخصل شعرها وهي تقول بدلع وغنج:علشان تشتاق لي..

    تنهد بذوبان:اخ بس أشتاق لك وانابس أسمع صوتك كيف عاد لو أشوفك أمووت من الشوق

    ضحكت بفرحه وقلبها يرقص من غزله...اللي ماتدري وين بوديها هالطريق..

    تنهد من خاطروقال:أبي أشوفك ياقلبي

    قالت بتفكير:أوك ماعندي مانع
    حبيبي

    قال بفرحه:متى

    رفعت عيونها للسقف بتفكير:أقولك بعدين لما ألقى وقت مناسب

    قال باعتراض:رنو حياتي لازم أشوفك بكره مشتاق لك مووت

    قالت بدلع:بندوري حبيبي لاتضغط علي إنت تبغى نطول جالسين مع بعض ..فاصبر لين ألقى وقت طويل أقدر أشوفك فيه أوك حبيبي

    تنهد وقال:أوك أمري لله نصبر...

    ************

    وقفت تطالع برج إيفل ورعد واقف يحاكي السايق..

    التفت يناظرها:يالله

    مشت معاه وهي تناظرالناس حولها..اللي مع أطفاله واللي مع زوجته واللي جالس يرسم تذكرت ريم وابتسمت...

    سمعت صوت رعد يحاكي أحد والتفتت شافت قدامها شاب وحرمه خمنت إنهم أصحابه...

    رعد عرفها عليهم كان صاحبه فارس وزوجته وداد كانوا أصحاب الدراسه كانوا يدرسوا معاه لماكان يدرس في بريطانيا...

    جلسوا واضطرت هي تجلس جنب رعد...

    سولفوا شوي وقاموا يظهر إن رعد ماعجبه جلوسها في وجود صاحبه...

    جلست مع وداد ..لوحدهم

    وداد كانت طيوبه..إرتاحت لها لميس...

    وداد:كيف الزواج معاك

    ناظرت فيهالميس وقالت:تمام

    ضحكت داخلها ع هالكلمه اللي مو واضح إلا عكسها...

    وداد:عاد الزواج في بدايته شوي صعب لأنك ماتعرفي أطباع زوجك ولا يعرف أطباعك فيصير فيه شوية خلافات...بس مع الوقت تقل..أذكر في بداية زواجي مره تعبت معاه ماكنت أفهمه ولا هو كان يفهمني بس اللحين الحمدلله..

    إستغربت لميس:بس إنتو ماكنتوا تدرسوا مع بعض في الجامعه

    ضحكت وداد:إلا بس لماتزوجنا.
    أناتزوجت أول ماتخرجت من الثانوي وأخذني معاه لبريطانيا ودرست معاه في الجامعه..

    لميس:يعني للحين تدرسي..

    وداد:لا لماتخرج فارس ..رجعنا للسعوديه ..علشان يشتغل في شركة عمه ..عمه توفى وماعنده أولاد فوكله قبل وفاته بالشركه..

    لميس:يعني ماكملتي دراستك

    وداد إبتسمت:لا..أناماهتميت مره في الدراسه..وإنتي تدرسي

    لميس:إن شاءالله..السنه الجايه أول سنه لي في الجامعه..

    وداد:حلو..

    رفعت وداد جوالها لمادق وردت..

    ناظرت لميس في رعد الواقف مع فارس يسولفوا ويضحكوا براحه..

    فارس كان لابس بنطلون أسود وقميص أبيض عليه بلوفر أسود بأكمام طويله..

    كان أسمر ومملوح ماكان في وسامة رعد وطوله...

    فكرت داخل نفسها إن كل البنات بيحسدوها عليه جمال..ووسامه..وطول ورزه..وشخصيه مهيبه ..كانت تشوف إحترام الكل له حتى رنا اللي ماتحشم أحد من إخوانها ماترفع عينها فيه...كانت فيه كل مواصفات الزوج اللي تتمناه كل بنت.. بس مع هذا لوكانت معاملته معاها غير بعيد عن نظرات الإتهام والكره والإحتقار كانت بتكون أسعد وحده في العالم وحلمها في مواصفات زوجها تحققت..والكل بيحسدها عليه...

    وداد بضحكه:إشتقتي له

    لميس ناظرتها باحراج:..لا..

    ضحكت وداد:واضح أصلا عيونك مانزلت عنه...

    حمر وجهها خجل وماقالت شئ

    وداد بابتسامه:ترى رعد رجال والنعم فيه..أذكر بنات الجامعه متخبلين عليه وينتظروا منه نظره...فتمسكي فيه ولا تفرطي فيه ..ترى إنتي اللي بتندمي بعدين...

    إستغربت لميس من حكيها ماكانت عارفه إن وداد لاحظت لمعة الحزن في نظراتها لرعد وإكتشفت بحكم خبرتها والظروف اللي مرة فيها إن بينهم مشاكل بس ماتعرف ماهيتها...

    لميس:ليه تقولي هالحكي..

    وداد ناظرت في فارس:أنا وفارس تزوجنا لمصالح الشغل بين أبوي وأبوه..يعني ماكان لنا رأي تقدري تقولي بالغصب...فأنا كنت ماخده هالشئ بعين الإعتبار في كل معاملتي له حتى هو بعد أعتقد نفس الشئ..يعني حياتناكانت حروب ..ههههه أذكر إني كنت أكرهه وماحاولت أحبه أو أتقرب منه ...هو تغيرت معاملته لي كثير ..بس أنا كنت معنده.. بعدها إكتشفت إن حياتي مستحيل تستمر بهالشكل وإني بجني ع نفسي بالأخير..وبصراحه إكتشفت إني أحبه بس كنت أوهم نفسي بكرهه من خلال معاملتي له ومعاملته لي ..فحاولت إني أتقرب منه لين خليته يعترف بحبه لي ههههه أتوقع إنه نفس حالتي..

    إبتسمت لميس لماشافت إحمرار وجهها..

    وداد:لاتصيري مثلي خربت أحلى أيام زواجي في عنادي...وندمت..

    ناظرت لميس في رعد"و إذاكان زوجك يشك فيك ويظنك وحده ماشيه ع حل شعرها...
    مستحيل بتحبيه أو بيحبك(إبتسمت داخلها بسخريه)رعد يحبني أنا مستحيل ..هذا لو الود وده ذبحني وشرب من دمي..."

    انتبت على نظرات رعد اللي حرقتها والغضب يشب فيها..فانتبة إنها كانت تناظر باتجاه فارس...أوووه اللحين بيظن فيني ...

    قربوا منهم ولميس تحاول ماتناظر فيه تخاف تقتلها نظراته..وقلبها يرتجف رعب منه والليله مارح تعدي ع خير...

    أخذت وداد رقم لميس وعطتها بطاقة فيها رقمها بعد ماوصلهم رعد للفندق اللي ساكنين فيه..

    أول مادخلوا للبيت ..كانت بتهرب من مواجهته ..بس أصابعه اللي انغرست في كتفها منعتها..

    لفها له وماأمداها تناظرفيه إلا
    وكف ع وجهها..

    سحبها له بغضب:هذا علشان تحترمي نفسك وتحترمي الحرمه اللي جالسه جنبك ونظراتك شوي تاكل زوجها..

    دفها ع الأرض وسحب شنطتها واخذ البطاقه ومزقها ورماها عليها:وداد أشرف من إنهاتعرف وحده مثلك..

    صعد لغرفته والقهر والغضب داخله..

    ضمت نفسها وبكت وخدها يحرقها من حرارة الكف..قلبهايذوب داخلها تحس حرارة خدها وصلت لقلبها وذوبته...هذا اللي بغيتيني أقرب له ياوداد اه ياربي ...

    وماحست بعدها بشئ...

    **************

    كان جالس ع الرمل قدام البحر وسرحان..

    :للحين تحبها..

    التفت لصاحبه وتنهد:وليتها حاسه

    :ياخي لاتتعب نفسك معاها إذا موحاسه فيك إتركها وريح نفسك...

    ناظر أمواج البحر بصدق:ماقدر حاولت و ماقدرت..

    :بنت عمك هذي غريبه معقوله ماحست فيك ..

    تنهد بضيق وسكت..

    :وإلا يمكن غرورها ماخلاها تناظرفيك..

    رفع إيده عن الرمل ونفض الرمل اللي علق فيها:وليه ماتناظرفيني مو ولد عمها

    رفع حاجبه:غرورها مانعها ..
    وتكبرها عليك ترى هالشيئين هذول صاروا من أعداء الحب وحاجز له

    ضحك والتفت يناظره:من متى إنت فيلسوف

    ضحك:حالتك ماطلعتني بس فيلسوف إلا دكتور بالفلسفه..

    ضحك ولف يناظرالبحر وناظرساعته:يالله أنا ماشي تأخرالوقت

    ركب معاه السياره ومشوا....

    *************

    فتحت عيونها وغمضتها وإيدها ع راسها من الصداع اللي حسته..تحركت ع السرير...سرير فتحت عيونها وجلست وشافت نفسها بغرفتها وع سريرها ..متى جيت هنا أنا كنت..حطت إيدها ع راسها تتذكر....لمست خدها اللي المها ..وإمتلت عيونها دموع لماتذكرت كفه والحكي اللي قاله...

    رفعت راسها للباب اللي انفتح ..وشافت ماريا تدخل وفي إيدها صينية أكل..

    ماريا:إستيقظتي عزيزتي

    ناظرتها لميس بحيره ..

    حطت الأكل قدامها وقالت:تفضلي مسيو رعد طلب مني أن أعد لك طعاما مغذيا ..لابد أنك لاتأكلي فأنتي تبدين شاحبه..

    ناظرتها لميس بدهشه..وإنسدت نفسها عن الأكل.

    لميس:لا أريده

    ماريا:لماذا يجب أن تأكلي حتى تستعيدي صحتك

    صدت لميس عنها وأبعدت الأكل عنها..

    اضطرت ماريا تطلع ..

    كانت تحس بقهر منه مسوي نفسه إنه مهتم...

    انفتح الباب وشافته يدخل كان لابس بنطلون بيج وقميص أبيض مفتوحه أزاريره اللي فوق

    :ليه ماتاكلي

    ناظرته بقهروله عين يسألها ولأكأنه سوى شئ:كيفي مابي اكل..

    رفع حاجبه:ماأكلتي شئ من الصباح للحين معقوله يعني ماتبين تاكلين

    ناظرته بسخريه:من متى الإهتمام هذا أكلت وإلا ماأكلت..

    شافته يقرب منها وسند إيده ع برواز السرير وإنحنى ووجهه قريب من وجهها و بسخريه:ومين قال إني مهتم .........الدكتوره تقول لازم تاكلي

    ...دكتوره...معقوله جت دكتوره ولاحسيت فيها...

    انتفضت لما حست بإيده البارده تبعد شعرها عن خدها وتلامس خدها...

    رفعت عيونها وشافت نظرته ع
    خدها...تعلقت عيونهابعيونه الناعسه وضاعت فيها..مرت لحظات وعيونهم معلقه في
    بعض..

    أبعد عنها وقال بقوه ونظرته تغيرت ميه وعشرين درجه وصارت شرسه:كلي لك شئ ..ماني ناقص مستشفيات بعد وشغلي يتعطل..

    طلع من الغرفه..ولميس إنقههرت منه مره ..
    ناظرت في الأكل وقامت وتركته ماتبي منه شئ النذل...

    غسلت وجهها وناظرت في خدها وشافت فيه كدمه زرقا خفيفه ..حطت إيدها ع خدها وهي مقهوره..وتسبه داخلها..

    ****************

    :هههههه ياخسارتك ياأمول

    دفته من كتفه:حمار إنت غشاش

    رفع حاجبه:لا والله خسرانه وتقول غشاش

    قامت ورمت يد البلاي ستيشن عليه:اخر مره ألعب معاك ياغشاش

    ساره جالسه ع الكنبه ومعاها مجله:مبروك الفوز يسور..
    هدا جزات الغرور

    ياسرضحك:الله يبارك فيك

    أمل رفعت حاجبها:إحلفي عاد

    ساره:من اليوم وأنتي تقولين بفوز عليك أنا حريفه واخرتها خسرتي

    كشرت أمل:لأنه غشاش

    ياسر:هههه يابنت الحلال إعترفي بالهزيمه

    أمل:برضوا غشاش

    دخل خالد البيت وشافهم جالسين بالصاله:للحين مانمتوا

    أمل:لا

    ياسر:تعال إلعب

    خالد :لا الوقت متأخر بروح أنام بكره عندي دوام

    صعد فوق..

    جلست أمل عندالتلفون ودقت رقم بيت عمها..

    ساره:مين تحاكين هالحزه

    أمل:ريم

    ساره:مهبوله إنتي تدقي ع بيتهم هالحزه إفرضي رد عليك واحد من أخوانها وش بيقول عنك داقه في هالليل

    سكرت أمل السماعه:أصلا مايردون

    قامت ساره :بروح أنام تصبحوا ع خير

    تركتهم وصعدت

    أمل:رودي ماجا من برى

    ياسر:لا ماشفته

    أمل:عطني جوالك بدق عليه جوالي فوق

    طلع الجوال من جيب بنطلونه وعطاها إياه:خذي

    دقت ولا رد عادت الإتصال وعطاها مشغول...

    إنفتح الباب ودخل رائد...

    شهقت مرتاعه:را ا ا ا ائد

    نقزت من مكانها بروعه وراحت له وعيونها ع الدم اللي مالي قميصه:شفيييك...

    *************
  7. ح ـكآية
    15-10-2010, 12:04 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    رائد بتعب:مافيني شئ....

    أمل بخوف:إيش هالدم اللي ع قميصك....إنت متعور

    رائد:لا واحد من أصحابي صار له حادث وأسعفته

    شهقت:وكيفه اللحين

    رائدمكشر من ريحة الدم:لا الحمدلله بخير....يالله بروح أرتاح من المغرب وأنا واقف ع رجولي....

    أمل لحقته:تبي أسوي لك شئ تاكله

    رائد:لا ماشتهي ..كبدي تحوم علي من ريحة هالدم..

    دخل غرفته وفسخ قميصه ورماه في السله ودخل الحمام أخذ له شور وطلع لبس بنطلون بيجامه بدون البلوزه ورمى نفسه ع السرير وأول ماغمض عينه نام من التعب....

    **************

    شالت ماريا الأكل اللي مالمسته لميس وطلعته من الغرفه ...

    أخذت شور سريع تتنشط فيه ولبست بيجامه بنطلونها وردي مقلم برمادي ووردي غامق والبلوزه ورديه ساده ربع كم...
    ومسكت نص شعرها بشباصه ...

    طلعت برى غرفتها ونزلت تحت وهي تحس بدوخه لأنها ماأكلت شئ...

    شافت رعد جالس وقدامه لابتوب يشتغل فيه ..

    رفع نظره لها وناظرها للحظه ونزلها للاب :يعني مصره ماتاكلي

    رفعت حاجبها وقالت بقوه:كيفي ...مابي منك شئ

    رفع حاجبه وقال:إنتي الخسرانه

    قالت وهي تمشي بتطلع :لاتخاف مارح أعطل شغ....

    وقفت لماهاجمتها دوخه قويه وإيدها ع جبينها وكانت بتطيح بس رعد لحق عليها ومسكها
    تمسكت فيه قبل تطيح ورفعها وجلسها ع الكنب وقال بعصبيه:خلي العناد عنك وكلي ...

    كانت لسى متمسكه فيه وسانده راسها ع صدره ومغمضه عيونها للحين تحس بدوخه وراسها يدور فيها ...وريحة عطره دوختها زياده..

    همست بتعب:مابي...

    قال بعصبيه وربكه:موبكيفك بتاكلي يعني بتاكلي..العناد هذا خليك عنه...

    جلس جنبها وهي لسى ع وضعيتها...

    نادى ع ماريا وقال لها تجيب الأكل للميس...

    كان ساكت ويناظرفيها...بعدت عنه بسرعه لماخفت حدة الدوخه واستوعبت اللي سوته...

    دخلت ماريا وحطت الأكل ع الطاوله وطلعت..

    قرب لها الأكل وقال بصرامه:يالله كلي..

    موقادره تتقبل الأكل وقربها منه ملخبطها غرقت عيونها دموع وقالت بصوت مخنوق:مابي

    ناظر في عيونها الدامعه وتنهد:وبعدين يعني في عنادك هذ.ا..

    ماردت عليه ولفت وجهها عنه..تحس بغثيان ومو قادره تتقبل شئ ..

    رعد عصب وهويشوف لونهاشاحب ومسك إيدهابقوه:لاتعاندين..ترى صبري نفذ..بزر إنتي علشان يحن فوق راسك..

    صوته الغاضب أرعبها وخافت ناظرت في الأكل ومدت إيدها للشوربه وأخذت منهاشوي بالملعقه وعيونهاغرقانه دموع وكابته بكاها...

    لاحظ إرتجاف الملعقه في إيدها وأخذها منها ومدها لفمها:اشربي..

    إنصدمت من حركته ورفعت عيونها تناظره..شافته يغمض عيونه بقل صبر:لميس..

    شربتها ويالله بلعتها...وهي منقهره من تصرفاته معاها...

    لماخلصت شربت عصيرها كله..

    شافت رعد يوقف وسمعت صوته يقول:لا تظني إني إهتميت حبا فيك وإلا عشق..لا لأنك بتكوني غلطانه...مابي أحد يحس إن بينناشئ إذا صارلك شئ وخصوصا ماريا...

    تركها وصعد فوق لغرفته...

    غمضت عيونها وهي تحس بسكين تنغرس داخلها ..كانت تردد داخلها..مارح أبكي مارح أبكي...بكون قويه ومارح أضعف..

    نزلت دموعها غصب عنها وبان ضعفها وألمها..مسحت دموعها بعنف تمنعها من النزول ومقهوره..قامت وغسلت وجهها وهي تحس إيديها للحين ترتجف...

    ******************

    دخلت غرفة رنا شافتها جالسه تقرأ مجله وجلست عندها..

    رنا وعيونهاع المجله:خير

    ريم:أبغى أسولف معاك..

    رنا رفعت حاجبها:لاوالله توك تتذكري وإلالماراحت حبيبة القلب ذكرتي إن عندك إخت

    ريم:أنامانسيتك إنتي اللي ماتبغي أحد يجلس معاك..

    رنا:والله عاد إنتي اللي فضلتي الغريب علي والحين جايه لي

    ريم بقهر تحاول تضبط أعصابها:لميس مو غريبه ..لميس بنت عمنا والحين زوجة أخونا

    رنا كشرت وناظرت المجله:لوسمحتي اطلعي برى بكمل المجله وماأبغى إزعاج..

    طلعت برى ونزلت تحت وهي تفكر في إختها وسبب كرهها للميس..الكل تقبل لميس وحبها إلا هي عادتها...

    شافت رغد توها داخله..فرحت:هلا والله وغلا..

    سلموا وجلسوا في الصاله..

    رغد:وين أمي

    ريم:طالعه للجمعيه اليوم الحفل الخيري..

    رغد:والله..ليه مارحتي معاها..

    ريم:كنت نايمه ..شخبارك وأخبارسعودي..

    رغد حطت إيدها ع بطنها :كلنا تمام

    ريم تدلع بطن رغد:قلبو حبيب خاله مايتعب أمه..

    رغدضحكت..

    ريم:تصدقين ياليتك جيتي بدري..ميته أبغى أحد يسولف معاي..

    رغد:هههههه متعوده ع السوالف
    ..بعد قلبي لموس شخبارها..

    ريم:مادري كلمتهم وصارت نايمه وبعدها ماكلمت..

    دخل للصاله:أم سعووود عندنا ياهلا ومسهلا

    رغد إبتسمت:هلا عادل

    سلم عليها وجلس:كيفك وكيف البيبي..

    رغد:تمام

    عادل ضحك:تصدقين ماني مصدق إني بصير خال..

    ريم:ندري شكلك غلط

    عادل:وإنتي مقلوب ها ها ها

    ريم:ياخف دمك

    عادل:عارف من زمان

    ضحكت رغد عليهم..تعرفهم إذا
    إجتمعوا كل واحد بيرفع ضغط
    الثاني..

    ***************

    كانت جالسه كالعاده في البلكونه ..من اخرموقف لها مع رعد ماشافته رجع يطلع ومايرجع إلا في الليل ينام..

    تنهدت بضيق من الطفش والوحده
    حتى وداد ماتقدر تحاكيها بعد ما
    مزق رعد البطاقه..وهي معطتها رقمها في السعوديه..

    كانت لابسه جلابيه ناعمه ..ورافعه شعرها ...

    الجو اليوم مره حلو مع إنه بارد بس كان أخف بروده من الأيام
    اللي فاتت..

    إنتبهت من طرف عينها ع رعد الواقف ع باب البلكونه ومتسند ع الجدار ومتكتف ويناظرها..

    ماناظرته ولفت وجهها للجهه الثانيه..

    سمعت صوته الامر:قومي بنطلع..

    شبت النار في جوفها قهر..متى
    مابغى يطلعها وإلا يحبسها أيام
    بس مع ذلك مارفضت ولا قالت
    شئ لأنها محتاجه تطلع تغير جو

    قامت بصمت ومرت من عنده طالعه ولاحطت عينها في عينه..

    لبست بنطلون أسود وبلوزة خفيفه برتقالي غامق عليها كتابات بالأسود العريض والفضي وعليها بالطوا أسود أنيق..ولبست حجاب أسود ..

    كحلت عيونها بكحل أسود وحطت قلوس برتقالي خفيف..

    أخذت شنطتها وطلعت معاه..

    مشوا في ساحة الكونكورد متجهين للحديقه..

    دخلوا وكانت روعه ومليانه ناس
    يمكن علشان الجو حلو الكل بيطلع وينبسط فيه..

    تمشوا فيها وكانوا ساكتين..
    لميس تطالع الناس ومنبهره بشكل الحديقه..

    جلسوا ع طرف النافوره..

    دخلت إيدها في مويتها وارتعشت من برودتها..

    كانت متجاهله وجود رعد وتحرك إيدها في المويه..

    كانت تحس فيه كل شوي يلتفت
    يطالعها ..

    ناظرت في مجموعة الأطفال
    اللي لعبوا في الكوره بمرح..

    طاحت الكوره عند رجل رعد ورفعها..

    قرب طفل منه يبغى الكوره
    وخجلان..

    إبتسم رعد:ما اسمك..

    إبتسم الولد وقال:ستيف ياسيدي

    رعد:ستيف إسم جميل..

    الولد إبتسم:ليس كثيرا..

    كانت لميس مستغربه من الحنان اللي نازل عليه فجأه لأنه دايم عكس معها..

    بس لاحظت نظرات الولد المتفحصه لرعد وكأنه يعرفه..

    ستيف إبتسم بفرح فجأه:أنت
    السيد رعد صحيح

    إبتسم رعد باستغراب:كيف عرفت..

    راح الولد يركض ورجع معاه
    مجله وعطاها رعد..

    تفاجأت لميس لماشافت صورة
    رعد ببدله رسميه بس مافهمت
    شئ لأن المجله بالفرنسيه وهي ماتعرف كثير فرنسي..

    إبتسم رعد من قوة ملاحظة الولد..

    نادى الولد أصحابه وتجمعوا بفرحه حول رعد ورعد مبتسم
    ويحاكيهم ولميس تناظرهم بحيره..

    قرب منهم رجل وسلم ع رعد وحكوا مع بعض..وأخذ الأطفال وراح..

    ماقدرت تسأله والحيره ذابحتها
    وعيونها ع صورة رعد في المجله..

    رعد انتبه لها تناظرالمجله وهي
    أبعدت نظراتها بسرعه عنها..

    دق جواله وقام دخل إيده في جيب البالطوا الداخلي وطلعه ورد..

    ناظرت فيه لميس ..
    كان لابس بنطلون أسودوبلوزه سودا وبالطوا جلد أسود مسكره
    وجزمات سود ..وشعره الفاحم نازل ع جبينه كان شكله مرره
    جذاب وخطير..

    كانت ملاحظه نظرات الحريم
    الموجدات له وإبتساماتهم الداله
    ع الإعجاب..

    لفت وجهها عنه لماحست إنها
    مالت لجاذبيته ووسامته..وانقهرت من نفسها مايستاهل تطالع فيه..بعد ماجرحها وتفنن
    في تجريحها..

    التفت عليه بلهفه لماسمعت اسم ريم وتمنت مايحرمها منها
    ويخليها تحاكيها..

    ماصدقت لما مد لها الجوال
    سحبته بسرعه:هلا ريم

    ريم بفرحه:هلا والله بالغلا كله
    كيفك لموس وحشتيييييييني

    دمعت عيون لميس لماسمعت صوتها:وإنتي أكثر .‎ I miss so much..مادري كيف عايشه من غيرك

    ضحكت ريم:ههههه ياحليلي
    هذا كله لي..

    لميس حست برعد قام وماصدقت نزلت دموعها غصب

    ريم:ها عجبتك باريس حلوه..
    أيوه انبسطي بالجو الحلو واحنا جالسين بالحر والرطوبه..

    لميس شهقت:باريس أحسها
    سجن ولاشئ من غيرك..أنا
    حاسه إني مخنوقه هنا أبغى
    أرجع..أكره باريس..

    ريم بخوف:لميس إنتي إيش جالسه تقولي لايكون رعد جنبك وإنتي تقولي هالحكي..

    لميس وكل جروحها تفتحت من وصولها للباريس:لا..مايهمني
    أنا أبغى أرجع ماأبغى أجلس
    معاه أبغى أرجع..

    ريم:حرام عليك..لاتسوي في
    نفسك كذا..المفروض إنك تغيري جو وتحاولي تتقبليه وتعايشي نفسك معاه..أنا فرحت..لماقال لي رعد إنكم طالعين قلت يمكن علاقتكم تحسنت مع بعض..

    لميس:تتحسن..مستحيل

    حاولت ريم تهديها:لازم أسكر
    اللحين..انتبهي لنفسك وانبسطي
    وحاولي تحسنين علاقتك برعد
    تراه طيب بس إنتي حاولي تكسبيه..يالله مع السلامه..

    سكرت منها وهي متضايقه لحالتهم

    سكرت الجوال ومسحت دموعها وما كانت حاسه إن رعد واقف قريب وسامع كل شي قالته لريم..

    ***********

    جالسه في غرفتها وتحاكي رنا

    دلال بحزن:رعد سافر

    رنا:أيوه

    دلال:وين

    رنا:فرنسا ويمكن يروح لبريطانيا

    دلال تحترق داخلها من القهر:حاكيتيه

    رنا:أيوه

    دلال:شخباره

    رنا:تمام..ليه تسألي تراه تزوج

    دلال:عارفه..بس أحبه

    رنا:عارفه بس خلاص مافيه نصيب أخذه الزفته

    دلال بقهر:ياعلها ماتتهنى

    دلال مقهوره وسكرت والجوال

    دخلت عليها رشا وشافت وجهها
    أحمر باين عليه الحمق

    رشا:شفيك

    دلال بقهر:تدرين وين سافر رعد

    رشا:أكيد يعني للدول اللي تاخذ العقل

    دلال:راح فرنسا وبريطانيا

    رشا:اخ يالقهر

    دلال:أنا مقهوره الحين تلاقيها
    مبسوطه وطايره بين الدول والأسواق

    رشا:متى راح يرجعوا

    دلال بضيق:مادري ماسألت

    ***********
  8. ح ـكآية
    15-10-2010, 12:08 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    .
    .
    .
    ***********

    انصدمت لماسمعت صوته الحاد:خلصتي..

    لفت وحست بالخوف يسري بجسدها لماشافت نظرته ..بس سرعان ماتحول شعورها لكره
    لأنه حطم كل شئ في حياتها
    وسلب منها السعاده اللي ماحست فيها من تزوجته..

    سحب منها الجوال وقال بحده:يالله بنرجع

    قامت ومشت معاه وهي ضامه
    شنطتها لصدرها..
    كان يسرع في خطواته وهي تحاول تجاريه وهي عارفه ومتأكده إنه معصب وهالليله مارح تعدي ع خير..من حدة نظراته وحواجبه المعقوده..

    أول مادخلوا للبيت وقفهابصوته
    الحاد:وقفي

    وقف قلبها من حدة صوته حاولت تستجمع قوتها ولفت تناظره بقوه تحاول ماتبين خوفها..

    ماتدري كيف وصل لها بهالسرعه
    بس اللي تحس فيه هو أصابعه
    اللي حستها بتهشم عظام ذراعها من قوتها..وصوته الغاضب:أنا ماقلت مابي أهلي يعرفوا شئ عن اللي بيننا ماتفهمين..

    قالت باحتقاروقوه وإيدها تالمها
    :ريم عارفه إني ماأطيقك ولا تطيقني فماله داعي أمثل دور العاشقه ..

    شافت عيونه تظلم وعرق برقبته ينشد ظل ساكت يناظر فيها وسهام نظراته تخترقها..

    قال بصوت حاد وغاضب:
    والله يالميس لو أسمعك فاتحه
    فمك بكلمه لها عن شئ بيننا لأسود عيشتك وأعلمك كيف تكسرين كلمتي سامعه..

    ماردت عليه لأن إيدها تحسها
    بتنكسر من قوة ضغطه ودموعها تحرق عيونها..

    دفها بعيد عنه وقال:أنا حذرتك ..

    طلع من البيت وهي راحت لغرفتها تحارب دموعها...

    ************

    جالسه ع سريرها وإيدها تلعب بخصل شعرها وشارده ..تفكرفي الموقف اللي صارلها في عزيمة أم ماجد.....

    / البنات كانوا جالسين ضحك وسوالف وإستهبال وتاخذه الذكرى للميس ويشتاقوا لها..

    ريم تحاكي سديم:قومي شغلي
    شئ برقص..

    سديم:ههههه شعندك

    ريم تهز كتوفها:فيني طاقه بطلعها وأبي أرقص

    ضحكت سديم وشغلت شريط
    طقاقات وعلت الإستريوا

    ريم نقزت وربطت الطرحه ع خصرها وبدت ترقص..والبنات يصفقوا لها وميتين ضحك ع رقصها..كانت ترقص بدلع وتميل خصرها لهم وتقلب ترقص مصري وأجنبي والبنات فاطسين ضحك عليها..

    دخلت أم ماجد عليهم تنادي سديم اللي مانتبهت لها ترقص ومعطيه الباب ظهرها والصوت كان عالي..

    قامت لها وقالت:هلا خالتي بغيتي شئ

    أم ماجد:هلا حبيبتي..الله يرضى
    عليك روحي شوفي القهوه خلصت وإلا لا وقولي للخدامه تحط فيها من الزعفران ..سديم
    ماعطتني وجه..والرجال يبون قهوتهم

    ضحكت:شدعوه خالتي مانتبهت لك..اللحين أنا أروح أشوفها

    طلعت للمطبخ ومالقت الخدامه
    ابتلشت وقعت تدور في الدواليب

    دخل للمطبخ بسرعه كان مستعجل بياخذ القهوه للرجال وماكان عارف إن بيكون فيه أحد
    في المطبخ غيرالخدامه..

    مانتبه لها لأنها كانت بجهه بعيده عن الباب وفاتحه الدولاب ومغطي وجهها..

    لف لماسمع صوت ناعم معصب:الله ياخذها هالخدامه وين حطته ياربيييه بلشه وينك وينك..

    ع باله إخته سديم ..كانت فاكه
    شعرهاولابسه تنوره قصيره
    بقصه حلوه وبلوزه ناعمه نص كم وماكان طالع منها إلا شعرها وجسمها ووجهها مغطيه الباب..

    كان بيتكلم بس سكت لما شهقت وهي تلف وبإيدها الزعفران:أخير لقيته

    انصدمت وطاح من إيدها ع الأرض لماشافت ماجد معاها في المطبخ..

    ماجد تنح لماشافها ..نزل راسه وطلع بسرعه من المطبخ..

    إيدها ترتعش ووجهها قلب ألوان
    وعيونهاغرقت دموع..

    دخلت الخدامه وشافت شكلها انفجعت:داليا إيش فيه

    أخذت الزعفران عن الأرض وعطته الخدامه وقالت بصوت مرتجف:جهزي القهوه

    طلعت من المطبخ ووقفت ماسكه قلبها..

    طلعت أمل وشافتها واقفه عند باب المطبخ
    :داليا شفيك

    داليا نزلت دموعها وبكت ..انهبلت أمل وسحبتها ودخلتها غرفه وسكرت الباب:شفيك

    داليا بين دموعها وإرتباكها:م...ماجد

    أمل عقدت حواجبها.:شفيه..(شهقت)لايكون شافك بعد..

    داليا غطت وجهها:ا..ايه

    أمل انفجرت تضحك:ههههههههههههههههه

    داليا عصبت وضربت كتفها:ليه الضحك

    أمل:هههههه أضحك عليك ماتطيحين إلا في ماجد ولابعد في المطبخ ههههه

    داليا:تعقدت من المطبخ وكرهته

    أمل بخبث:أخاف إنه قيس وأنتي ليلى

    أخذت الخداديه ورمتها ع أمل:بايخه..)

    قطع ع داليا تفكيرها دخول أمها :تعالي تقهوي أبوك وأخوك وزوجته في الصاله

    عفست وجهها لأنها كرهت القهوه والزعفران والمطبخ بكبره بعد المواقف المحرجه اللي صارت لها...

    ***********

    في باريس

    كانت جالسه في الصاله عليها بيجامه بيضاء حرير ورافعه شعرها شنيون وفي إيدها كوب نسكافيه سرحانه وتطالع البخار اللي يتصاعد منه...

    حست فيه واقف ع مدخل الصاله يناظرها..

    رفعت راسها ناظرته بوجه جامد..شافت ذيك النظره الغريبه اللي تلمع في عيونه..

    أبعدت نظراتهاعنه ...

    رعد:جهزي الشنط بنسافر

    لميس نست نفسها وقامت بفرحه:بنرجع..متى

    عقد حواجبه بضيق وقال بحده:بكره

    مشى يصعد فوق وهويكمل:انبسطي

    لميس ميته فرح..أكيد بنبسط وبفرح اخيرا برجع وبفتك من الوحده والغربه وارتاح من مقابله وتجريحه..

    مشت في البيت بسعاده وطلعت للبلكونه ..حست بضيق
    لأنها ماشافت شئ في باريس غيرالحديقه..لكن تحول شعورها لسعاده لمجرد إنها بترجع بكره إشتاقت لريم ورغد والبنات وعمها وفيصل وعادل إشتاقت لهم كثير....

    سمعت صوته خلفها:يالله بنطلع

    لفت وناظرته بقهر يعني ياحبسها وإلا يطلعها ويرجعها تنزف جروحها:ماني طالعه..

    ناظرها وتكتف:وليه إن شاءالله

    لفت وعطته ظهرها وقالت:ماني ناقصه جروح وتشكيك ..إطلع بروحك..

    حست فيه خلفها وإيديه ع أكتافها لفها ناحيته وركز عينه بعينها..

    بردت أطرافها وقلبها يدق بقوه ماهي قادره تشيل عينها عن عيونه واه من عيونه..
    وكأنها المغناطيس وعيونها الحديد..فيها سحر يلخبطها يجمد كل خليه فيها..

    حست بضغطه ع أكتافها وحاجبه ينعقد ونظرته قست وقال:والله عاد ع حسب أخلاقك وإحترامك لنفسك قبلي..
    ثانيا لماأحاكيك ماتعطيني ظهرك
    ولا تعاندين يالخلوقه

    قال كلمته الأخيره بسخريه قويه

    شالت إيديه عنها بقوه وقالت بسخريه:تاركه الأخلاق والإحترام لك يالخلوق

    قالت كلمتها الأخيره بنفس طريقته...

    خافت من نظرته لكنه صفق وقال باستهزاء:لا ا ا ا برافوا
    والله وتعرفين تردين...

    ناظرته باحتقار:ومنكم نستفيد

    مشت وبتدخل لأن نظرته خوفتها
    وكانت عارفه إنه مارح يتركها..

    حست بإيده تسحبها للدرج..

    المتها إيدها تحس أظافيره إخترقت عظامها..

    دفها ع الدرج وقال بغضب وواضح إنه ماسك نفسه لا يصكها كف:إنقلعي إجهزي دقيقتين وأشوفك قدامي وإلا والله لأعلمك كيف ترادين ..

    قامت وصعدت فوق بسرعه..حمدت ربها إنه ماذبحها بس إنبسطت لأنها رفعت ضغطه
    جهزت بسرعه ونزلت.....

    ***********

    تسوقوا بالأسواق وإشتروا هدايا
    لأهله وهي كانت ملتزمه الصمت

    خلصوا متأخر وراحوا لمطعم
    يتعشوا فيه......

    ماأكلت ونفسها منسده عن الأكل تبغى تطلع ماتبغى تجلس معاه دقيقه وحده

    لفت وجهها للزجاج المطل ع الشارع وسرحت...

    نزل المطر وبدأت قطرات المطر اللي تكونت ع الزجاج..

    لميس انتبهت للمطر كان روعه
    إبتسمت تطالع المطر..وكان عيون رعد تراقبها..

    شافت ولد وبنت يركضوا تحت المطرويضحكوا..

    تذكرت عادتها هي ورامي في بريطانيا لماينزل المطر يركضوا
    تحت..تذكرت شكل رامي وهو
    يركض بسمته..ضحكته..شعره المبلل.. فجأه..اختفى من نظرها..وشافت نفسها وحيده..
    إختفت إبتسامتها وبان الحزن في عيونها..

    رعد إستغرب لماشاف إختفاء
    إبتسامتها..ولمعة الحزن في
    عيونها..

    نزلت عيونها وحست برعد يناظرها..ماناظرت فيه وقالت بحزن تحاول تخفيه:أبي أطلع من منها..

    وقفت وأخذت شنطتها..

    سمعت صوته الحاد:إجلسي

    رفعت عيونها وقالت:مابي أبي أطلع

    لماشاف عيونها قام بهدوء ودفع الحساب وطلعوا ركبوا السياره ورجعوا للبيت....

    ****************

    دخلت للصاله :رعد بيرجع بكره

    ريم نقزت بفرحه:والله

    فيصل:غريبه مويقول بيروح لبريطانيا

    رنا تطالع المجله اللي في إيدها بسخريه:مين يقدر يسافر وعنده هالعله

    ريم عصبت:إحترمي نفسك

    رنا:أنامحترمه نفسي..

    فيصل بغضب:مره محترمه نفسك إذا ماعندك حكي تقولي تسكتين أفضل

    حقرته وشالت مجلتها وطلعت

    عادل جالس قدام التلفزيون يلعب بلاي ستيشن:اللحين رنا ليه تكره لميس

    ريم بدون نفس:إختك من متى تحب أحد ماتحب غيرنفسها

    عادل:حرام عليها لميس حبوبه ولاشفنا منها شئ

    ريم:أيوه عاد اللي تسمعك لاتعب نفسك بس معاها

    ***********

    في باريس

    طلعت لميس متجهزه من غرفتها وميته من الوناسه

    نزلت تحت وجلست تنتظر رعد ينزل..وعينها ع الساعه..

    سمعت صوته:يالله

    التفتت شافته واقف لابس بنطلون جينز أزرق وتي شيرت أخضر..

    إبتسمت غصب من فرحتها وقامت :أوك

    أخذت شنطتها وسمعته يقول:أشوف النفسيه متغيره والإبتسامه تشق الحلق كله علشان بترجعين

    لميس:أكيد دامني برجع للي يحبني ويحترمني

    ضاقت عيونه بضيق وقال بسخريه:أكيد طبعا إشتقتي للحبيب القلب

    إنصدمت ومشت تاركته وهي تفور غضب ومادرت إن بسكوتها زادت النار حطب..

    ***********

    في الطياره..

    لميس ورعد ساكتين..مرالوقت
    والهدوء عام بينهم..ملت وطفشت والتفتت لرعد شافته
    يطالع الكرسي اللي قدامه وباين إنه سرحان ويفكر..جاهافضول تعرف بإيش يفكر

    ناظرت وجهه كان معطيها جانب وجهه وعيونه مركزه ع الكرسي..

    شافته يعقد حاجبه وزاد فضولها
    تبغى تعرف الشئ اللي يفكر فيه ومتعمق فيه كذا..تحسه غامض ..

    انتبهت ع عيونه الناعسه العسليه متعلقه في عيونها..

    نزلت نظرتها ولفت وجهها وتحس بحرارة في وجهها سبت
    نفسها ..اللحين بيروح تفكيره بعيد..

    صارت تحرك إيدها بضيق وربكه

    تعلقت عيونها ع الإسواره الناعمه اللي عليها..كانت من أخوها رامي لماسافر للرياض جابها لها هديه وسرحت..

    (رامي:Close your eyes

    لميس:Whay

    رامي باصرار:Clooose it

    لفت وجههابعناد:مارح أغمض
    أخاف يطلع في وجهي صرصور
    مثل المره اللي فاتت

    رامي بضحكه:No it not

    لميس بنص عين:وإذا صار صرصور ترى ياويلك..I will kill you

    مسكها من كتوفها ولفها وصار
    خلف ظهرها:غمضي

    بخوف:رامي ياويلك..ترى بزعل

    رامي:هههههه غمضي يالله يادلوعه

    غمضت عيونها بخوف..ورامي طلع الإسواره ورفعها قدامها:Open it

    فتحت عيونها ببطئ ولماشافتها صرخت بفرحه..

    رامي:ههههههه مو صرصور

    لميس أخذتها بفرحه:تجنن هذي لي

    رامي:لا للخدامه..طبعا لك

    ضحكت وأخذها من إيدها ولبسها إياه..حركت إيدها ولمعت الإسواره بنعومه عليها

    قالت والإبتسامه ع وجهها:مرره حلوه

    ضمته ودمعت عيونها:الله يخليك لي ولايحرمني منك

    رامي:ههههه It just bracelet

    لميس رفعت راسها تناظره:صحيح إسواره بس تسوى الدنيا ومافيها وأغلى هديه..الله لايحرمني منك

    رامي:ولامنك

    بعدت عنه وناظرت في الإسواره :بس شكلها غالي مره

    ضحك:طبعا الغالي للغالي

    كانت سعيده في هاللحظه ..كانت تشوف في عيونه..الحب..الحنان..الخوف..

    كانت تشوفه الأبو والأخو والصديق..

    غرقت عيونهادموع وكتمت شهقتها..إشتاقت له ..إشتاقت
    لكل شئ فقدته بعده..

    فجأه إهتزت الطياره بقوه..
    شهقت وضمت ذراع رعد ودفنت وجهها بكتفه وقلبها تحسه بيطلع وجسمها يرتجف..

    رعد تجمد بصدمه ولاقدر يتحرك كأنه خايف إذا تحرك تبعد عنه..

    لماهدأت الطياره..انتبهت لنفسها
    لما شمت ريحة عطره وفتحت عيونها رفعت راسها عنه بسرعه والتقت عيونهابعيونه..

    رعد يناظر عيونها اللي كأنهابحر من الدموع..(اه ياهالعيون اللي معذبتني).

    بعدت عنه ووجهها قلب أحمر

    رعد بصوت دافي صدمها:لا
    تخافين مطبات هوائيه.

    لميس بارتباك من عيونه قبل
    صوته:ما...خفت

    رعد ناظرها ماتعرف تكذب..ولف وجهه لماجت المضيفه و
    معاها عربه فيها مشروبات وساندويش

    رعد:ماتبغين شئ

    لميس حركت راسها بلا ولفت
    وجهها عنه..

    أخذ له عصير وساندويش وأكلهم وهو يقرا الجريده..

    **************

    دخل للبيت وشاف أهله جالسين في الصاله..

    جلس معاهم بعد ماباس راس أمه وأبوه..

    سولف معاهم شوي..وهو يفكر بالموضوع اللي يبغاهم فيه..وينتظر أخواته يطلعوا ويصير لوحده مع أبوه وأمه..

    أمه حست إنه يبغى شئ وقالت
    للبنات يساعدوا الخدامه ويحطوا الغدا..

    لماطلعوا سكت شوي وهو مرتبك مايدري كيف يقولهم..ظل أيام وتفكيره منشغل في الموضوع وتعب من التفكير يبغى يسوي اللي قرره ويريح عقله وقلبه...

    أم ماجد:ماجد شكلك عندك شئ بتقوله

    ماجد رفع راسه:أيوه فيه

    ترك أبو ماجد الجريده وناظره:قول يبه

    ماجد مرتبك:أنا قررت أتزوج..

    **************
  9. ح ـكآية
    15-10-2010, 12:44 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    .
    .
    .
    .
    .
    .
    **************

    أم ماجد بفرحه:هذي الساعه المباركه...يوم المنى اللي أشوفك فيه متزوج وحولك عيالك

    أبو ماجد :اخيرا مابغيت تفرحنا..

    إبتسم ماجد لماشاف فرحة مه وأبوه له..

    أم ماجد بفرحه مومصدقه إن ولدها الوحيد بيتزوج:من اليوم بدور لك ع أحلى عروس تستاهلك

    ماجد ابتسم:لا يمه الله يطول لي في عمرك..العروس موجوده

    أم ماجد:منو

    ماجد:داليا بنت أبومحمدال...

    أم ماجد فرحت لأنها حاطتها في بالها:والنعم والله..داليا بنت ولا كل البنات جمال وأخلاق وذوق

    ماجد انبسط وقال لأبوه:أهم شئ رضاك يبه إنت والوالده

    أبوماجد:والله أنا أبيك تاخذ من
    بنات عمك...بس دامك تبي البنت
    وراغب فيها وأمك عاجبتها ماعندي مانع..داليا بنت رجال والنعم فيهم وفي نسبهم

    ماجد حبس أنفاسه لماقال له أبوه ياخذ من بنات عمه بس إرتاح وفرح ولما ماعارض ..كان عارف إن أبوه مومن اللي يتحكم في حياة عياله ويجبرهم بالزواج من بنات عمهم...

    ****************

    طلعت من غرفتها كاشخه وطايره من الفرحه...قابلت فيصل طالع من غرفته ولماشافها ضحك:ههههههههههه

    ريم تخصرت:ليه تضحك

    فيصل:ههههههه متعبه عمرك ..وهم بيوصلون في الليل يعني مارح تشوفينهم إلابكره..

    ريم انهبلت:لا ا ا ا ا ا

    فيصل انفجع:خير

    ريم بخيبه وقهر:بكره حفلة رعد يعني مارح أقدر اخذ راحتي مع
    لميس..

    فيصل:بس ع بالي فيه شئ ع هالصراخ

    دفها من جبينها بأصابعه:أنا قايل إنك طويلة لسان ومرجوجه

    نزل وهي رجعت لغرفتها
    مقهوره لأنها مارح تشوف لميس إلا بكره..

    دخلت غرفتها وبدلت لبسها ولبست بيجامتها وجلست ع السرير دقت ع أمل

    جاها صوتها الناعس:أيوه

    ريم:نايمه

    أمل:لا توني قايمه وماشبعت نوم مصحيني غصب

    ريم ضحكت:أحسن هذا مو وقت نوم خلي نومك في الليل

    أمل:أقووول إسكتي بس لاتبدي محاضره توني مابعد نسيت محاضرة أمي قبل شوي

    ريم بفرحه:شفتي لموس بترجع اليوم

    أمل شهقت:والله

    ريم:هههه والله

    أمل:الدوبه وحشتني مرره

    ريم:بكره بتشوفينها بكره حفلتهم

    أمل:والله وناسه ..أووبس لازم
    أروح للسوق أجل

    ريم:أيوه خلي عنك النوم ودبري
    عمرك

    أمل:تروحين معي

    ريم:ماتوقع لأن أمي لازم إذا صار فيه حفله بالبيت تعلن حالة
    طوارئ كيف عاد وهي حفلة حبيبها

    أمل ضحكت:هههههه

    ***************

    دخلوا بيتهم وكان تصميمه أجنبي روعه ..
    الصاله واسعه وفيها شاشة بلازما كبيره وشلالات صغيره بأنوار رومانسيه خافته معطيه للمكان منظرساحر والمطبخ مفتوح ع الصاله وواسع وفيه مجلسين كبار كلاسيكيه..

    ماستغربت لماشافت البيت فخم وروعه لأنها كانت متوقعته كذا من شكل حديقته من برى

    شافت رعد دخل غرفه قريبه من الصاله إستغربت لأنه طول ماطلع قربت من الباب وكان مفتوح تفاجأت لماشافته جناح كبير وفيه غرفتين ودورة مياه ..

    سمعت صوت المويه وعرفت إنه ياخذ شور..

    إرتاحت لماشافت فيه غرفتين دخلت وحده وماكانت الغرفه الرئيسيه فسخت عباتها كانت متعبه مره تمددت ع السرير ونامت....

    *******************

    صحت من النوم واستغربت المكان ..تذكرت إنها في بيتها..

    أخذت شور ولبست بيجامه مريحه وجففت شعرها وربطته ذيل حصان وطلعت للصاله مالقت رعد فيها دخلت للمطبخ وسوت لها كوب نسكافيه وجلست في الصاله وفتحت التلفزيون..

    انتبهت للتلفون يرن ومدت إيدها بترفع السماعه ..وقفهاصوت رعد:لحضه

    مشى للتلفون ورفع السماعه:ألو

    ريم:صباح الورد لأحلى عريس

    رعد ابتسم:أهلين صباح النور

    ريم:الحمد لله ع السلامه

    رعد:الله يسلمك..كيفك

    ريم:تمام إنت كيفك

    رعد:تمام

    ريم:ممكن يا أخي العريس أحاكي العروسه

    ضحك وعطى لميس السماعه وجلس..

    لميس:هالو

    ريم:لمو و و و و و و وس

    لميس تحاول ماتناظر رعد اللي من جلس وهو يناظرها:هلا ريم

    ريم:الحمدلله ع السلامه ياعروسه..كيفك

    لميس:الله يسلمك ..تمام وإنتي

    ريم:أنا تمام الحمدلله ومشتاقه لك مرره

    ضحكت:وأنا أكثر

    ريم:تعالي اليوم مبكر مو تتأخري

    لميس:whay

    ريم:اليوم حفلتكم ياحلوه..تعالي ولاتجيبي معاك شئ
    الكوفيره بتجي والفستان هدية زواجك مني

    لميس ابتسمت بفرحه:مشكوره ياقلبي

    ريم:ههههه بس إن شاءالله يعجبك

    لميس:..Suuure‏ يكفي إنه منك

    ريم:أوك لازم اسكر اللحين لاتتأخري

    لميس:إن شاءالله

    سكرت التلفون ومشت بتروح وسمعت صوت رعد الامر:سوي الفطور

    دخلت المطبخ وسوت له فطور خفيف وحطته عنده ودخلت غرفتها....

    **************

    دخلت غرفة بناتها وهي متردده وخايفه من ردت فعل بنتها..

    :اليوم بنروح لبيت خالتكم أم رعد

    دلال رفعت راسهابسرعه:ليه

    أم عبدالله ترددت:ا...اليوم حفلة رعد

    دلال طاح الجوال من إيدها:رعد رجع

    أم عبدالله:أيوه

    دلال دمعت عيونها وبكت

    أم عبدالله تقطع قلبها ع بنتها:دلال يمه ليه البكا

    دلال بين دموعها:أحبه يمه..ماقدر

    أم عبدالله بقهر:اللي مايبيك لاتبينه لاتبكي ع واحد مايستاهل
    وباعك

    دلال:لايمه رعد يحبني بس أبوه زوجه غصب هو يحبني أنا

    أم عبدالله مقهوره داخلها ع بنتها وتحاول تهديها

    رشا:يمه المفروض مانروح مو إنتي زعلانه ع خالتي ليه نروح لهم بعد اللي سووه فينا

    أم عبدالله:لازم نروح تبين عماتهم والناس يتشمتوا فينا

    رشا ماعجبها الحكي وفضلت تسكت وماتناقش..

    طلعت من الغرفه وقابلت عبدالله

    عبدالله:يمه شفيها دلال تبكي

    أم عبدالله:شفيها يعني تبكي ع هالرعد

    عبدالله:قلتي لها اليوم عزيمته

    أم عبدالله:أيوه وبعد قلبي قطعت نفسها من البكا..حسبي الله والنعم الوكيل

    عبدلله عصب:وليه تبكي ع واحد مافكر فيها وباعها بلعنه تاخذه هو واللي معه..

    طلع من البيت مقهور لأن رعد كسر قلب إخته لما علقها فيه..حقد عليه من قلب رعد طول عمره شايف نفسه ومغتر بغناه
    ويدوس ع اللي قدامه بكيفه وهذا هو داس ع أخته...

    ***********

    طلعت من غرفتها ودخلت المطبخ نظفته وطلعت ورتبت الصاله مع إن مافيها شئ يترتب بس تشغل نفسها..

    دخل رعد وجلس ع الكنبه واسترخى فيها..

    رعد:حطي الغدا

    لفت له:ماسويت غدا

    رعد عقد حواجبه:وليه إن شاءالله

    لميس:ماقلت إنك تبغى غدا

    رعد عدل جلسته وناظرها بقوه:ليه لازم أقول...وإلا متعوده مثل الخدامات ماتسوي شئ إلا إذا قال لها أحد..

    إنجرحت من سخريته واسلوب الإستهزاء في صوته..تحس بقهر داخلها ..قام ورمى عليها نظره حاده:الظاهر إنك تعودتي ع عيشة الخدم ولا أثرفيك الفتره اللي قعدتي فيها بالعز ..بس حاضر مومشكله إذاتبغيني أعاملك زيهم أنا حاظروعز الطلب..

    أخذ مفتاحه وطلع ..نزلت دموعها ..ليه يعاملني كذا..أكرهه
    ولارح أنسى اللي يسويه فيني مارح أنساه...

    دخلت غرفتها وسكرت الباب ورمت نفسها ع سريرها تبكي...

    **************

    صحت ع ضربات قويه ع الباب قامت وفتحته وشافته واقف قدامها..

    رعد بنفاذ صبر:صح النوم كان ماصحيتي

    لميس:خير

    رعد:اجهزي بنروح لأهلي اللحين

    دخلت غرفته لأن ملابسها عنده في الدولاب كانت فخمه مرره وكبيره لونها أحمر رايق وباقات والورد بكل مكان إبتسمت بسخري ودخلت غرفة الملابس المفتوحه ع الغرفه وطلعت لها تيور فخم ..لازم تنقل ملابسها عندها علشان ماتضطر تدخل غرفته..

    طلعت بس قابلها رعد عند الباب ووقفت

    رعد:خلصي بسرعه

    دخلت غرفتها ولبست ملابسها وفكت شعرها بشكل حلو وحطت مكياج ناعم ولبست عباتها مع إنهم مارح يضطروا يطلعوا للشارع بيدخلوا من البوابه اللي بين القصر بس إحتياط إذا قابلت واحد من العيال وطلعت...


    دخلوا واستقبلتهم ريم بالأحضان والدموع كعادتها دخلوا للصاله وكان الكل موجود سلموا وجلسوا شوي وصعدت لميس فوق لماوصلت الكوفير علشان تجهز...

    *************

    تأففت معاها الجوال وهي تنتظر رائد يجي ياخذها وكل شوي تدق عليه

    ساره:اصبري وروحي معانا

    أمل تدق:لا مابي أبغى أروح مبكر....أففف أنا مادري وينه قايله له إني بروح معاها..

    طلعت ساره تتجهز وأمل جالسه تنتظر رائد اللي معطيها
    طاف ولا جا ياخذها....

    ************

    أم ماجد وبناتها وصلوا أول الحاضرين والبنات راحوا فوق عند لميس اللي خلصت من مكياجها وشعرها...

    سديم:والله ياميسو محلوه

    سميه بعفويه وإندفاع:شكلي بعرس دام العرس يحلي كذا

    لميس وريم ابتسموا وسديم انصدمت وسكتت وهي تناظروجه إختها الله أظلم لماستوعبت اللي قالته..

    ريم حاسه بسميه وقالت:يالله
    لميس ادخلي البسي الفستان تلاقينه داخل

    لميس ضمت ريم:مشكووره ريم ع الفستان

    ريم ضحكت:اللحين البسيه وشوفيه أول بعدين شكريني يمكن مايعجبك

    لميس:أكيد بيعجبني إنت كلك ذوق

    سميه:وش السالفه

    ريم قالت لهم وسديم ضحكت:ههههه اجل ترى فستان زواجي عليك

    ريم:من عيوني

    دخلت لميس للغرفه تلبس الفستان والبنات جلسوا ينتظرونها

    ***************

    رشا:مولازم تروحين

    دلال فتحت دولابها :لابروح مابي أحد يتشمت فيني

    رشا:بكيفك

    لبست فستان قصير أسود توب وحطت مكياج صارخ حلاها..

    رشا:وا ا ا او تجنني

    دلال تعطرت :طبعا وبخلي رعد يعض أصابعه ندم

    رشا:مارح تخلينه..لأنك بتتغطي عنه

    دلال:لا مارح أتغطى وبقهر لميسوه

    رشا:بس لازم تتغطي هو خلاص تزوج

    دلال عصبت:لا مارح أتغطى محد له دخل فيني

    ولفت لها:وبعدين إياني وإياك تضيعي فيصل من إيدك سامعه

    إبتسمت رشا:لا تخافين ماح أضيعه بس تصدفين..أحس إن أمل تحبه

    انصدمت ولفت تناظرها:إيش
    وإنتي إيش عرفك

    رشا:نظراتها له وأحسها تغار و...."قالت لها اللي صارقبل لما كانوا عندهم وطلعت له كيف عصبت أمل"

    مسكتها دلال من ذراعها:ياويلك لو تركتيه لها

    رشا فكت إيدها بخبث:مارح أتركه

    دلال بتفكير:أثاريك تخططين وترسمين ياأمول مانتي هينه

    *************

    :بسا ا ا ا ا ا ا ام يالله بسرعه

    نزل معاه شماغه:طيب طيب

    البندري:بسرعه تأخرنا

    بسام ناظرت ساعته:لا تونا ليه
    مستعجلين

    البندري:ريم محرصه علي أجي بدري

    لف بسام للمرايه يلبس شماغه وهو يبتسم من طاريها..

    طلت بوجهه:اها اها شفتها شفتها

    ضحك:أقول انقلعي البسي عباتك صاجتني واخرتها مالبستيها

    كشرت وهي تلبس عباتها:أيوه صرف بس صرف إنت وذا الأسلوب

    طلعت أمه من الصاله معاها بشرى :يالله خلصت

    بسام:أيوه يالله اطلعوا

    ************

    طلع رعد من غرفته وفي طريقه سمع صوت البنات من غرفة ريم وشاف الباب مفتوح وسميه وسديم وريم واقفين عند غرفة الملابس

    سميه:يالله لموس كل هذا لبس

    طلعت لميس وكانت لابسه فستان أبيض يشع منه النور وبشرتها البيضا مع اللون الأبيض صايره ورديه الفستان روعه يجنن عليها كان ناعم وفيه كريستالات خفيفه فوشيه وورديه كانت مستحيه ومنزله راسها من تصفيق البنات وتصفيرهم

    سديم:ياعيني ماقدر ع اللي يستحون

    رفعت راسهاوضحكت:هههه حلو

    وصارت تدور فيه مثل الحوريه
    والبنات منهبلين عليها ويضحكوا

    رعد يطالعها وكأنها فراشه تطير ومبهور فيها..كانت روعه ايه في الجمال..حس بشعور كان يخفيه ودافنه تفجر داخله وقلبه بدا يدق بقوه وحرارة جسمه إرتفعت وعيونه تتأملها بانبهار...

    لميس انتبهت لرعد واقف عند الباب ويناظرها..مغصها بطنها ودق قلبها ووجهها اشتعل تمنت الكل يشوفها بالفستان إلا هو

    سديم وسميه شافوا رعد وعلطول راحوا وسلموا عليه

    سديم:الحمد لله ع السلامه

    رعد يحاول مايناظر لميس وناظر سديم:الله يسلمك

    سميه ضحكت:حتى إنت بعد محلو

    رفعت راسها لميس وناظرت رعد اللي يحاكي البنات ويضحك
    شكله مرره جذاب والشماغ عليه يجنن..

    نزلت عيونها مرتبكه وتبيه يطلع بسرعه..بس انصعقت لماسمعت ريم تقول بخبث:رعد شرايك بلميس ترى الفستان هديه مني

    رفعت راسها تناظر ريم بقهر وقلبها يغوص داخلها...

    رعد ناظر لميس وهي صدت بوجهها عنه مقهوره وتتوعد في ريم ووجهها قلب أحمر

    رعد بصوت ببرود:حلو الفستان
    ذوقك حلو

    انقهرت لميس من رده لأن متعمد يصرف ويلف

    ريم تخزه:أصلا لميس محليته

    ابتسم وطلع وسديم وسميه يضحكون

    سديم:حرام عليك أحرجتيه

    سميه: تلاقينه ميت ع شكلها وينتظر بس تخلص الحفله

    لميس انحرجت وناظرت ريم بعتاب وقهر

    **************

    نزلت تتمخطر في مشيتها عليها فستان كوتيل وشعرها مسيحته وحاطه مكياج حلو وطالعه تهبل

    ناظرت زياد الواقف عند أبوها بغنج ودلع ووقفت بإغراء..:يالله بابا أنا جاهزه

    أبو مرام:إيش هالحلا والزين هذا كله

    إبتسمت وضمت ذراع أبوها متعمده علشان تكون قريبه من زياد الواقف جنب أبوها:طالعه ع أبوي حبيبي

    حوطها أبوها من خصرها وقال:عقبال ماأشوفك عروسه وأزفك لزوجك

    قال كلمته الأخيره وهويناظر في زياد بعمد

    طار عقلها فرحه وشوي تبوس راس أبوها لماشافت نظراته المتعمده لزياد وناظرت زياد بدلع وتحدي..

    دخل ريان:يالله ياخال

    ناظرفي مرام بإعجاب ووله ومايخفى وهي بادلت النظرات ورجعت تناظر زياد اللي مشمئز منها تلعب ع الحبلين ..و الخوف للحين يلعب فيه من حكي عمه ونظراته اللي وصلت له رساله صريحه....

    طلعوا متجهين لقصر أبو رعد ..

    ****************

    دخلت لميس بزفه هاديه وسلمت وجلست في مكانها المخصص ..وعيون دلال تناظرها وشوي تموت الغيظ والقهر

    رهف تناظر رغد الجايه لهم:شخبار البيبي

    رغد جلست بصعوبه لأنها بشهورها الأخيره:تمام بس متعب أمه شوي

    ساره:تصدقين أتوقع إنهم توأم

    رغد بخوف:ليه

    ساره:لأن بطنك ماشاءالله كبير وأتوقع إنهم توأم

    رغد:لا مابي

    رهف:ليه

    رغد:مادري هو حلو بس أخاف ولادة التوأم متعبه مره

    رهف:ههههه لاتخافين بلعكس وناسه التوأم بينسونك تعبك إذا شفتيهم

    ساره:أجل الله يرزق بتوأم

    أمل:إلا رغوده إذا صاروا توأم وش راح تسمينهم

    رغد تفكر:أممم إذا كانوا أولاد سعود ومشاري

    رهف:وإذا بنات

    ريم:ديم وديما

    أمل:لا أممم جولي وجوانا

    ساره:هههه أقول انقلع بس أفلام كرتون هم

    البنات ضحكوا

    رهف:اللحين قعدتوا تسمون والأبو صار ماله رأي

    رغد:ههههه صادقه

    ريم تقلد رغد لماتتكلم عن عمر:لا عموري حبوب ومايزعل بعد قلبي والله

    ضحكوا البنات ورغد تهاوشها:لا والله..والله لومالي كرش كان وريتك

    ريم:هههههه أشوى

    جلست لميس مع البنات يسولفوا

    أمل:لميس شرايك عجبتك باريس

    لميس:أيوه

    ريم:أكيد بتعجبهم دام معاها رعد

    لميس بتقهر دلال وقالت بدلع:أصلا ماحلى باريس إلا رعودي بعد قلبي

    ريم ضحكت لماشافت وجه دلال اللي تغير...

    ************

    رائد جالس جنب فيصل وجنب فيصل بسام

    ورائد يسوم مع بسام وفيصل طفش منه لأنه جالس بالنص بينهم:رائد ابعد شوي فقعت إذني

    رائد:وين أروح

    فيصل:روح أجلس جنب عبدالله شف ماجنبه أحد

    رائد:لا بحاكي بسام سد أذانك إنت

    أبو بسام:مبروك يارعد واعذرني لأني ماحضرت زواجك
    رحلت العمل طولت هالمره ومنعتني بس إن شاء الله نحضر زواج عيالك

    رعد:معذور وماتقصر

    أبوبسام:عقبال فيصل إن شاءالله

    أبو رعد:امين

    فيصل ساح بكرسيه وبسام ضحك عليه:شفيك أهجد

    فيصل بين أسنانه:انطم عاجبك ها

    بسام:ههههههه

    رائد بنذاله:يارب إن شاءالله أحضرعرسك قريب

    فيصل ناظره رافع حاجبه:ومن قال إني بعزمك

    رائد بتميلح:أدري أصلا ماتقدر تستغني عني

    فيصل:أيوه ماقدر أخاف أنجلط ليلة عرسي...(دفه من كتفه)اسكت بس

    رد جوال رائد وقام وداس ع رجل فيصل بقوه بعمد..

    حمر وجه فيصل من الألم وشكله مضحك ومايقدر يسوي
    شئ وماسك نفسه

    بسام:هههههه

    فيصل:اخ والله ماأخليه هالدب

    طلع رائد يحاكي فرح وهو يضحك ع اللي سواه في فيصل

    بسام:أقول فيصل الرجال هذا من

    ناظر فيصل في زياد الجالس جنب أبومرام:هذا زياد ال...يصير سامي ال...خاله وهوماشاءالله دكتور جراحه

    بسام:ماشاءالله وهذا أخوه

    فيصل ناظر في ريان اللي يسولف مع عبدالله:أيوه هذا أخوه ريان

    بسام:ودكتور بعد

    فيصل:لا يشتغل في بنك ع ماأظن

    بسام:اها شكله صاحب عبدالله

    فيصل:أيوه

    ************







    مرحبا ياحلوين **

    الف شكر لكم ع التفاعل والردود الحلوه والمشجعه يسلموووووووووووو****

    88

    انا نزلت البارت اليوم بس بدري لاني ما قدر انزله العصر او المغرب

    لان عندي اختبار بكره ولازم اذاكر***ان شاء الله يعجبكم**

    دعواتكم لي**
  10. ح ـكآية
    15-10-2010, 01:20 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏************

    ريم قامت للمطبخ تشييك ع شغل الخدم وتشوف القهوه خلصت وإلا وقامت معاها أمل

    مسكت جوالها ودقت ع عادل
    علشان يجي ياخذ القهوه بس عادل ماعطاها وجه ولارد لأنه
    يعرف إنهم يبغونه يجيب القهوه

    سكرت الجوال بعصبيه:عدول الزفت معطيني طاف

    أمل:أخوك شكله عجاز

    دقت ع فيصل:ألو

    جاها صوته مع صوت الإزعاج اللي عنده:هلا

    ريم:تعال خذ القهوه عند المطبخ

    فيصل:وعادل ليه مايروح

    ريم:عادل عجاز تعال بسرعه لاتبرد

    فيصل:طيب طيب

    قام ولف ع عادل:قم

    عادل:وشو

    فيصل:تعال جيب معي القهوه

    عادل:ماقدر رجلي نايمه وتنمل

    فيصل:أقول قم بلا خراط

    عادل يتصنع الألم:قلت لك ماقدر تبغاني أطيح عند الرجال

    فيصل يتطنز:بسم الله عليك

    بسام كان مستمع ضحك ع لف عادل وقال:خلاص أنا أشيلها معك

    فيصل ناظرعادل بحده:ماتستحي الضيف يشيلها وانت جالس

    بسام بزعل:شدعوه أنا موضيف

    فيصل:تسلم بسام

    لف ع عادل وقال:حسابك بعدين

    وطلع مع بسام للمطبخ

    في المطبخ

    ريم بنرفزه:وينه هذا

    أمل جالسه ع الكرسي وتشرب عصير:أصبري

    ريم:المتني يدي الصينيه ثقيله

    أمل:عطيها وحده من الخدامات تعطيه إياها

    ريم توسعت عيونها:مجنونه تبغينه يذبحني..مايواطن الخدامات يقربوا منه أو يحاكيهم
    وتبغيني أخليها تعطيه الصينيه والله إن يكسرها ع راسها وراسي معها

    أمل تفاجأت وإبتسمت داخلها..كبر بعينها مرره..

    دق عليهادقه وأخذت القهوه وطلعت..

    مدتها له:تفضل

    فيصل ناسي إن بسام جاي معاه لأنه منشغل يناظر رائد اللي يحكي في الجوال في الحديقه وحاقد عليه وده يرد له
    الحركه اللي سواها له...

    ريم انتبهت لبسام اللي واقف خلف فيصل ومعطيها ظهره..

    شهقت وارتبكت وكانت بتطيح
    منها القهوه دفتها باتجاه فيصل وحطتها بإيديه وانحاشت بس
    لما انحاشت إيدها كانت ماسكه القهوه لماتركتها بسرعه وفيصل
    مامسكها زين طرت الدله وكانت
    بتطيح بس فيصل مسكها بس
    بعد ما مالت وإنكب قطرات منها
    ع جزمته..

    بسام لماطلعت ريم لف بسرعه
    وعطاها ظهره وهوماسك
    ضحكته لأنها كانت معصبه ولا
    انتبهت له..لماسمع صوت الباب وصوت فيصل عرف إنها انتبهت ودخلت

    لف:شفيك

    فيصل انتبه لوجود بسام من شهقت ريم وشافه معطيهم ظهر قال:كله منك

    بسام:وش سويت

    فيصل:مو لماشافت حضرتك
    انحاشت وكبت القهوه علي

    بسام ضحك:ههههههههههه

    عطاه القهوه:خذها خلني أشوف جزمتي

    أخذها بسام للمجلس وفيصل دق ع ريم..

    ريم وعيونها ع الشاشه:ياويلي فيصل

    أمل:هههههههه جاك الموت ياتارك الصلاه

    ريم:إيش أسوي

    أمل:إطلعي له

    عطتها الجوال وطلعت

    شافته واقف ويأشر ع جزمته:شوفي..عاجبك

    ريم مسكت ضحكتها:ماقصدت

    فيصل:بسرعه جيبي منظف الجزم والملمع

    دخلت للمطبخ وهي تضحك..

    صعدت فوق وشافت دلال واقفه عند غرفة رعد تفاجأت:دلا ا ا ال

    خترعت ولفت وانهبلت لماشافت
    ريم..

    قربت منها بعصبيه:إنتي إيش قاعده تسوي هنا ها

    دلال خافت:ماسويت شئ

    مشت بتهرب مسكتها ريم من
    ذراعها:إياني وإياك أشوفك صاعده أو مقربه من غرفة رعد
    أو غرفة من الغرف سامعه...وبعدين استحي ع وجهك قاعده
    تتجولي بكيفك كأنه بيتك..إفرضي واحد من إخواني صعد فوق وشافك بهالشكل..وإلا
    صح هذا اللي تبغينه لكن هذا
    بعدك ...راعي حرمت البيت اللي إنت فيه سامعه..

    دفتها للدرج وهي تفور داخلها
    ع حركاتها وتصرفاتها العميا و
    الطايشه ..وكانت خايفه لأنها
    خافت تكون مدبره شئ لرعد
    ولميس:إنقلعي تحت


    *************

    دخل فيصل المجلس وشاف
    رائد جالس راح بيجلس وتعمد
    يمر من عنده..

    داس رجله بكل قوته وجلس..

    رائد تألم من رجله كان ناسي
    اللي سواه وقعد يسولف مع ماجد وما أخذ حذره..

    فيصل همس :كماتدين تدان

    غمز له بضحكه ورائدمقهور..

    **************


    دلال ميت قهر وغيظ من
    ريم أولا لأنها خربت اللي
    كانت بتسويه وثانيا حكيها القوي
    وطردها لها بهالشكل المهين
    وتوعدتها داخلها..

    واللي زايد قهرها وجود مرام
    جالسه معاهم تسولف بدلع و
    غرور مع رنا ..كان شكلها أحلى
    منها بكثير واللي زاد الطين بله
    العقد الألماس اللي ع رقبتها..

    التفت للميس شافتها تسولف
    وتضحك مع البنات..

    تأملت فستانها الفخم والعقد
    الألماس الثقيل المرصع بالأحجار الكريمه اللي ع رقبتها

    إشتعل القهر والغيظ داخلها والغيره بتحرقها.....

    عند لميس والبنات..

    سديم:بنات هذي مرام بنت سامي ال....صح

    ريم:أيوه هذي

    سميه:حلوه بس مغرووووره

    سديم:مره حلو فستانها

    داليا:مادري مارتحت لها أبدا

    ريم:وأنا بعد

    سولفوا البنات شوي وقاموا
    يرقصوا..

    جلست أمل جنب داليا:أشوف بعض الناس ماشالوا عيونهم عنك أخاف فيه مشروع خطبه قريب

    داليا انقلب لونها أحمر لأنها عرفت من إنها تقصد أم ماجد
    لأنها من جت وهي تشوف نظراتها لها وإبتسامتها...معقووله يكون حكي أمل صحيح وانخطب له...

    أمل:شوفي بعد أم عبدالإله تناظرفيك وشوي تاكلك بعيونها
    بعد شكلها بتخطبك لولدها الدكتور

    خافت بقوه ورفعت عينها وشافتها تناظر فيها أبعدت عيونها
    عنها بخوف ..فكرة خطوبتها
    لأحد غير ماجد ترعبها..خصوصا
    لويخطبها عبدالإله أبوهابيوافق
    عليه بسرعه لأن دكتور وولد صاحبه..

    أمل لاحظت وجهها اللي تغير
    وقالت:لاتخافين إن شاء يخطبك مجود ونفرح بيكي يابت..مين أدك إتنين اللي عاوزينك

    داليا همست:إنتي علطول حطيتها خطبه وزواج

    ضحكت أمل:ههههه عاوزه أفرح بيكي يابت

    ضحكت داليا والأفكار توديها وتجيبها.....

    *************

    بعد ماطلعوا الناس ومابقى غير
    الأهل دخل رعد يسلم ع عماته
    وخالاته..

    ودلال تاكله بنظراتها وسامته..كشخته..هيبته ورزته ذوبتها...مقهوره بتموت من القهر
    لأنه ضاع من إيدها..

    تشوف نظراته اللي يسرقها للميس وشوي تنفجر

    لما طلع بيروح للرجال لحقته دلال:رعد

    رعد ظن إنها وحده من خواته ولف:هلا

    انصدم لماشافها قدامه..

    دلال ابتسمت بحزن:الحمدلله على السلامه

    أبعد نظراته عنها:الله يسلمك

    دلال بحزن أكثر:كيفك

    رعد:دلال مايصير اللي تسوينه
    مايجوز أنا واحد متزوج مايصير
    تكشفين و.......

    دلال قاطعته بصوت فيه غصه:تحبها.....

    رعد انصدم من سؤالها أول مره
    أحد يسأله هالسؤال..
    ولما ماتكلم..تأكدت إنه مايحب
    لميس ولماجت بتتكلم...

    لف رعد وطلع وهويفكر بسؤال
    دلال...

    لميس كانت تناظر رعد وهو واقف بثقه وجرأه ويحاكي دلال
    وهي تحس بقهر داخلها لماشافت دلال جايه عندهم
    والإبتسامه ع وجهها وشكلها فرحانه ...وش قال لها رعد علشان تفرح كذا وبعدين كيف يحاكيها وهو متزوج تذكرت إنه مايحبها واحتمال أكثر إنه يحب دلال...

    بعد الحفله:

    لبست لميس عباتها وهي تفكر
    في رعد ودلال ..هي ماهمها رعد ولاراح يهمها..لكن مومعناته
    إنه يهين وجودها وكرامتها أكثر من كذا وقدام الناس وواقف معاه وهي كاشفه قدام الكل
    ومو حاط لها أي أعتبار..حست بكرهها لرعد ودلال أكثر..

    دخلت بسرعه لغرفتها وسكرت الباب

    بدلت لبسها ولبست بيجامه ليلكيه..تمددت ع سريرها وهي تفكر معقوله رعد يحب دلال..
    بس ليه ماتزوجها وريحني وفكني منه...

    **************

    دلال فرحانه وترقص ..لأنها
    تأكدت إن رعد مايحب لميس وصارت تخطط كيف تخليه يطلقها وصارت تحاول تلصق في لميس أي شئ لأنه راح يصدقها بسرعه دامه مايحبها..

    ***************

    طلعت لميس من غرفتها..وصلحت لها كوف نسكافيه شربته وهي تدور في البيت تتفرج

    شافت الدرج اللي يوصل لفوق
    بجهه ماحد يشوفها بس الدرج
    مسكر ببوابه زجاج ..

    إستغربت وماهتمت كثير ودخلت
    للمطبخ تغسل الصحون..

    حست برعد رجع من الشركه
    ومرمن المطبخ لأنه مفتوح ع الصاله وهي معطيته ظهرها بس ماهتمت...

    سمعته يامرها تحط الغدا..

    دخل غرفته..وهي حطت الغدا
    ودخلت للمطبخ تكمل شغلها..

    جلس رعد يتغدا قدام التلفزيون
    قام يغسل لماخلص وراحت تشيل الصحون شافت الأكل مكانه ماأكل من إلا شوي..

    ماهتمت وراحت تغسل الصحون
    تبغى تخلص بسرعه وتكلم ريم
    تجي عندها..

    كانت سرحانه ومانتبهت إنها فتحت المويه الحاره وبالصيف تكون أشد حراره ولمادخلت إيدها تحتها

    صرخت وهي تبعد إيدها:اه

    رعد قام بدون شعور وراح لها:شفيك

    لميس وهي ماسكه إيدها اللي
    حرقتها وقالت بألم:My hand

    قرب رعد منها وشافها حمرا مسك إيدها ودخلها تحت المويه
    البارده..

    لميس ماحست في المويه البارده
    وتكهربت من لمسة إيده..

    ناظرت في ملامح وجهه وهي
    تحس بالحراره موبس في إيدها
    في جسمها كله..تمنت لوتكون
    تحت مويه بارده كلها موبس إيدها

    لاحظت إيده ترتجف..وسكر المويه وفتح الثلاجه وطلع منها
    ثلج وحطه ع إيدها..

    رفع عيونه وبعلقت بعيونها اللي
    بلون البحر..

    إرتبك وترك إيدها..وقال بصوت
    قوي:خلي عليها الثلج وتبرد ...وبلاها هالسرحان اللي أربع وعشرين ساعه والله أعلم في
    مين هالمره...

    طلع من المطبخ وسمعت صوت
    باب غرفته يتسكر..

    رمت الثلج بالزباله بعصبيه وقهر

    ************

    هدى جالسه في مطعم مع سالم ...شافت جوالها يرن لأنها
    حاطته ع السايلنت ماتبي أحد يعكر جوها الحلو معاها

    وشافت رقع دلال بس طنشته
    ولمارجعت للبيت دقت عليها

    هدى:هلا دلال

    دلال:اخيرا رديتي

    هدى برواقه:كنت طالعه

    دلال بشك:مع مين

    هدى بفرحه:مع سالم

    دلال ابتسمت بخبث:والله..وين

    هدى:مطعم تعشيت معاه وتوني أرجع

    دلال:هههههههه كيفك معاها

    هدى بتنهيده:أحبه

    دلال:هههههه حركات

    هدى:المهم وش بغيتي

    دلال إبتسمت:.؟.؟..؟..؟..؟

    *****************

    لبست تنوره بقصه حلوه قصيره
    وبلوزه ناعمه وتركت شعرها مفكوك ولبست صندل ملفوف ع ساقها ولبست عباتها ونزلت تحت..

    سميه:بتروحين

    سديم:أيوه مابتروحي معاي

    سميه حركت راسها بلا وصعدت فوق..

    وسديم تناظرها بشفقه وقهر
    كانت عارفه إن هالتغير هذا
    لأنها شافت راكان اليوم متغدي مع ماجد وماتدري وش صار بس بعدها ونفسيتها زفت وبس تسرح وتبكي...

    طلعت مع ماجد ووصلها نزلت..
    ولفت إنتباهه سيارة محمد ووحده نزلت منها عرف إنها داليا إبتسم بحب وراح يسلم ع
    محمد

    **************

    دخلوا البنات وانبسطوا مع بعض
    البنات سألوا عن سميه وقالت
    لهم إنها تعبانه شوي وماقدرت تحضر....

    بعد ساعات من السوالف والهيصه ...مارضوا يتعشوا عندهم لأن إخوانهم مستعجلين
    حاولت فيهم أمل وساره يتعشوا
    مارضوا يقولوا إنهم اكتفوا من المعجنات والحلى والخرابيط اللي قدموها.....

    كانوا جالسين في الصاله ينتظروا إخوانهم..

    بعد عشردقايق قامت سديم:يالله بنات مع السلامه

    ساره:جا أخوك

    سديم تلبس عباتها:يقول قريب

    أمل وعيونها ع التلفزيون:معليش
    مانقدر نوصلك للباب متابعين الفلم عارف طريقك

    سديم:مالت عليكم وتبغوني بعد أجلس..مع السلامه

    ضحكوا البنات وسديم طلعت في الحوش وكانت بتصدم في رائد اللي انصدم لماشافها ويطالعها متنح..سديم علطول حطت الغطا عليها بسرعه وانقلب لونها أحمر..انقهرت منه
    لأن ماأبعد نظراته عنها وظل يطالعها متنح ..كان المفروض
    يغض بصره مو يطالع فيها..

    رائد متنح:يلعن أبو الحلا اللي كذا

    دخل للبيت وسمع صوت البنات

    تنحنح لما ميز صوت غريب

    داليا تغطت بسرعه

    ساره:رائد

    رائد:لا خياله

    داليا مسكت ضحكتها وساره
    ضحكت

    طلعت داليا لأن محمد عند الباب

    ورائد علطول سأل ساره:من عندكم اليوم

    ساره:صاحباتي

    رائد:عارف إنهم صاحباتك أجل عدواتك بس مين...فيه أحد نعرفه

    أمل:وش دخلك

    رائد ناظرها:إنتي اسكتي ماحد سألك

    ناظرته أمل من طرف عينها وصعدت فوق..ولحقتها ساره

    رائد إنقهر وده يعرف من الحلوه اللي شافها..راح غرفته وبدل ملابسه ونام..

    **************

    بعد الموقف اللي صار لها معاه
    متمدده ع سريرها تحاول تنام

    مرت صورت رائد في بالها
    كان لابس بنطلون جينز أزرق وتيشرت أحمر وكان جذاب مره

    ابتسمت عجبها شكله بس كشرت فجأه لماتذكرت إنه كان يناظره بجرأه ووقاحه ولا أبعد عينه

    :أيوه صح نسيت إنه متعود ع الحركات هذي شابك مع بنات الشرقيه كلهم ليه أفكر فيه مالت علي

    *********

    سمعت صوت تلفون البيت واستغربت مين يدق عليها هالوقت

    ردت:هالو

    جاها صوت رجولي:هلا والله

    استغربت:مين معي

    :افا ياقلبي نسيتي صوتي

    سكرت التلفون:وجع من هذا

    حاولت تخمن يمكن عادل يستهبل عليها بس هذا مو صوته

    طنشت وراحت للمطبخ تجهز الغدا

    سمعت صوت الباب وعرفت إنه وصل

    دخل للمطبخ وحط الأغراض ع الطاوله ودخل غرفته

    حطت الغدا ودخلت تجيب العصير

    طلع رعد لاب بدلة بيت مريحه وجلس يتغدا

    حطت العصير وجلست بعيد عنه وبإيدها كاس عصير

    ترددت تبغى تقوله يوديها عن بيت عمها لأن البنات مجتمعات
    عندهم من زمان ماطلعت وطفشت

    لميس:رعد

    رفع راسها يناظرها أول مره يسمعها تناديه باسمه

    نزلت عيونها وقالت:أ...أبغى أروح لبيت عمي

    كانت خايفه يرفض لأنه طول
    مارد

    رعد:أنا مشغول اليوم

    لميس باندفاع وبدون تفكير لأنها ماصدقت يوافق:طيب فيصل يوصلني...

    حست في فداحة غلطتها لما شافت ملامح الغضب في وجهه
    اللي أرعبتهاكانت بتقول مع ريم بس نظراته وحدتها والغضب في وجهه ألجمها.......

    *************
1234567891011121314151617 ...