1234567891011121314 ...

رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. ح ـكآية
    12-10-2010, 06:44 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    العصر

    صحت من النوم مصدددددعه لأنهامانامت زين كانت سهرانه ونامت الفجر

    دخلت الحمام وأخذت شور سريع تتنشط فيه طلعت لابسه روبها الوردي ولافه المنشفه ع شعرها

    وقفت قدام المرايه وشالت المنشفه عن شعرها وإنتثر ع أكتافها حركت شعرها يمين ويسار بدلع وهي تبتسم

    تحس بنشاط بعد الشور والصداع خف
    مشطت شعرها وراحت لدولابها فتحت ودارت بنظرها ع ملابسها محتاره إيش تلبس
    تذكرت إن أمل بتجي عندهم

    طلعت لها تنوره مكسره كسرات خفيفه سودا ميدي
    وبلوزه بيضاء نص كم عليها جاليه بألوان متداخله وخلت شعرها بطبيعته حطت كحل خفيف وقلوس
    لبست صندل واطي

    وطلعت مرت ع غرفة ريم ماحصلتها

    نزلت تحت في الصاله شافتها منسدحه ع الكنبه قدام ال تي في ومعاها الريموت وتقلب في القنوات

    لميس:ريم

    ريم وعيونه ع ال تي في:هممممم

    سحبت منها الريموت:قومي غيري بيجامتك أمول بتجي اللحين

    قامت ريم تأفف لأن باين مالهاخلق شئ

    جلست لميس مكانها تقلب في القنوات بطفش

    سمعت ضحكه والتفت شافت رعد داخل والجوال في إيده يكلم ويضحك ولماشافها إختفت إبتسامته وسكر الجوال
    وجلس ع كنبه مفرده

    كان ودها تقوم بس غيرت رايها وقررت تنطشه وركزت نظراتها ع ال تي في

    تحس بنظراته وتوترت وصارت تهز برجلها بدون ماتحس

    سمعت صوته الغاضب:إذا مو طايقه الجلسه قومي لاتنكسر رجلك

    سفهته ولا ردت عليه ولاحتى بنظره وزادت هز رجلها عناد فيه وتأففت

    سمعته بعصبيه:هي إنتي تراك مصختيها قومي إنقلعي برى

    ناظرته باحتقار:إذا موعاجبك إطلع ماحد حالف عليك تجلس

    قال بعصبيه:شكلك ناسيه نفسك
    هذا بيتي ياحلوه أنا أجلس وإنتي تطلعين إذا ناسيه إنتي هنا إيش وإلا حابه أذكرك

    جرحها حكيه وطريقته وهويأشر عليهابقرف وإحتقار كأنها حشره قدامه وإلا جالسه ع قلبه هذا بيته موبيتها وهي الغريبه بينهم أهان كرامتها للمره ألف وللأسف غبيه عطته وجه لين أهانها

    قامت من مكانه وحابسه دموعها ومشت بانكسار مع إنهاتحاول ماتوضح له إنها تأثرت
    بس غصب عنها وضح عليها لأنها ماردت عليه ولا طالعته
    ماتبيه يشوف دموعها وينبسط
    طلعت وسمعته يتنهد

    "لهدرجه أنا كابته عليه واكيد ع البيت كله"

    شافت ريم نازله تبتسم لها إبتسمت لها وهي تحس ريم غير إختهاللي ماجابتهاأمها........
  2. ح ـكآية
    12-10-2010, 06:48 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    ريم تدور حول نفسها:إيش را ا ايك

    لميس تبتسم:تهبلين

    طلع من الصاله وشهقت ريم لماشافته:رعد متى جيت

    ضربها ع راسها بخفه:كم مره قلت لك لا تشاهقي

    لميس بدون ماتناظره:ريم بطلع للحديقه

    جلست ع الكراسي قدام النافوره وطلعت جوالها وفتحت الصور

    بلعت غصتها لماشافت صورته
    كان لابس شورت وبلوزه كت ويبتسم إبتسامته الجذابه لها واقف عند البحر كانت هي اللي مصورته

    غرقت عيونهابالدموع"ا ا ا اه رامي وينك أنامن غيرك ضايعه
    عايشه في بيت غريبه فيه .كله كره وحقد وحب من طرف واحد متخبطه بينهم بعد ماكنت عايشه في بيت كله حب وحنان
    ا ا ا ا اه را ا ا امي وينك "

    حطت إيدها ع فمها تمنع شهقتها ودموعها تنزل ع خدها بحراره

    سندت إيدها ع الطاوله وراسها عليها وإنتثرشعرها حول وجهها وعيونها الدامعه مافارقت وجهه

    مسحت دموعها بكفها ورفعت راسها لماسمعت خطوات
    شافته يطالعها ثم لف متجه لمواقف السيارات ورافع جواله لإذنه

    جلست ريم قدامها:إيش فيك

    إبتسمت غصب:مافيني شئ

    سحبت منها الجوال:أشوف إيش تطالعين

    إختفت إبتسامتهالماشافت الصوره ورفعت راسها تطالعها

    إبتسمت لميس بضعف ودموع مغرقه عيونها:إشتقت له

    شهقت وغطت فمها تمنع شهقاتها ودموعها الحاره تنزل ع خدها

    قامت ريم وجلست جنبها تحضنها:لميس حياتي إهدي

    ضمتها لميس وإيدها تشد ع بلوزة ريم تبكي بحرقه وتشهق بألم تحس قلبها ينعصر بألم
    إشتاقت له إشتاقت لحضنه لضحكته لإبتسامته لحكيه لإيده تمسح ع شعرها بحنان
    ماهي قادره تطفي نار شوقها بشوفته

    ريم تقطع قلبها ع لميس تحاول ماتبكي علشان ماتزيدها:خلاص لموس ياقلبي إدعيله

    بعدتهاعنها وهي تمسح دموعها وتهديها:حبيبتي إهدي خلاص
    قومي غسلي وجهك اللحين توصل أمل مابغيهاتشوفك كذا(كملت بمزح تلطف الجو)عاد لماتشوفك تهج وماعاد ترجع.عاد مشكله ماأصبرع لجتها

    إبتسمت لميس وقامت تغسل وجهها ورجعت

    شافوا أمل تمشي لهم محتاسه إيدها ماسكه أكياس وتصارخ:ميري

    رمت الأكياس ع الطاوله معصبه:وين الخدم وش كثرهم ولا فيه أحد يجي ياخذ الأكياس مني والسواق لابارك الله فيه وصلني وهرب

    كتموا ضحكتهم وهم يشوفوا ميري ووحده من الخدم جايين يركضوا:‎ yes miss

    ريم بطنازه وإيدها ع خصرها:لا كان ماجيتوا تعبتوا نفسكم بصراحه

    ريم وصوتها فيه الضحكه:‎It's ok you can go

    ريم تفسخ عبايتها:لا وش قو خذي عبايتي

    لميس تطالع الأكياس:إيش جايبه معك

    أمل تبتسم:جايبه حلى ياحلو

    ضحكوا ودخلوا داخل
    ***********

    طلع من الحمام بعد ماأخذ شور وهو يجفف شعره بالمنشفه ولاف منشفه ع خصره

    شاف شاشة جواله يولع نورها كان ناسيه ع الصامت

    رفعه وعض ع شفته لما شاف المتصل يدري إنه معصب عليه
    ورد:هلا

    جاله صوته معصب:لا ا ا ا ا لسى كان نمت بعد إنت ووجهك

    إبتسم بحرج:سوري بسام والله ناسيه عالصامت

    بسام معصب:وإن شاءالله بعد لسى ماجهزت ترى والله ذابحك ذابحك يافيصلوه

    فيصل بضحكه:لا قايم اللحين نازل إنت وينك اللحين

    بسام:وين يعني في البيت أنتظر حضرتك مو تقول بمر عليك

    رمى المنشفه من إيده ع السرير:لا خلاص دقايق وأكون عندك

    سكر منه ودق ع رقم:ألو سامر جهز سيارتي بسرعه

    لبس بسرعه بنطلون جينز وتي شيرت برتقالي
    وأخذ أغراضه ونزل

    سمع أصوات عندالمجلس ونادى ع ريم
    سمعها تناديه ودخل إبتسم وهو يسلم لماعرف أمل
    :كيفك أمل

    أمل:تمام وإنت

    إبتسم :أكيد تمام

    خفق قلبها من إبتسامته اللي دوختها

    إنحنى ياخذ من الحلى وأكلها:مين جايبه شكله بيتي

    ريم:أمول

    فيصل رفع جاجبه:أمل غريبه جايبه حلى وش صار بالدنيا

    أمل بقهر:إذا مو عاجبك لاتاكل منه

    فيصل عجبه الوضع:بصراحه طعمه مر

    أمل عصبت:أحسن لا يعجبك مو مهم رايك

    ريم:فيصل شرايك تطلع

    فيصل:أصلا انا طالع

    أخذمن الحلى وطلع وهو يضحك

    أمل شالت الغطا عنها:أففففف
    أخوك يرفع الضغط

    ريم تاكل من الحلى بلا مبالاه:طنشيه

    دخلت بغرور وسلمت ع رنا
    جلست وحطت رجل ع رجل:إنتي هنا (وطالعة لميس بطرف عينها)والغريب يعرف وأنا اخرمن يعلم

    ريم بقهر تشد ع حكيها:مافيه غريب إلا الشيطان وبعدين ماحد قالك إنطقي في غرفتك ولا تدري عن أحد

    رفعت حاجبها بغرور وطنشت حكيها وهي تاخذ قطعه من الحلى وتاكلها وتوقف:وشكلي برجع لها أحسن من مقابلتك إنتي واللي جنبك

    رفعت حاجبها لميس لأنها عرفت إنها المقصوده وطنشتها
    كانت مقرره تطنش رنا وحكيها ولاتعطيها أهميه لانهافي نظرها بياعة حكي

    طلعت ريم ورى رنا ناوية عليها

    وقفت أمل بمرح:يالله نطلع

    لميس :Wher ‎

    مسكت يدها تقومها:نطلع للمجالس اللي برى نفسي أجلس فيها دايما مستحلينها الشباب (غمزت لها)فرصه مافيه أحد

    قامت معها لميس ونادوا ع الخدم يشيلوا الأكل ويقولوا لريم إنهم في المجالس

    طلعوا لها بس خاب أملهم لماشافوهامقفله

    أمل بقهر:أففففف مقفلينها قهر أبغى أجلس فيها

    لميس بضحكه:وإنتي ليه تبغيها
    تعالي بس للحديقه عند المسبح أونس

    راحت معها مقهوره أمنيتها تدخلها تبغى تشوف إيش عاجبهم فيها الشباب دايما يجتمعوا فيها

    دخل يصفر برواقه حامل بإيده كتاب يلعب فيه:لمو و وس

    طلعت له ريم:خير إيش عندك

    طالعها بابتسامه:وين ميسو

    عقدت حواجبها باستغراب:مين ميسو

    ضحك:مين يعني لموس

    ريم تخصرت:وتدلع بعد.إيش تبغى فيها

    رفع الكتاب في وجهها:علشان هذا طالبته مني

    مدت إيدها له:عطني بعطيها لها هي عند أمل

    عطاها لها:أوك

    مشى بيطلع ووقفته:عادل

    لف يطالعها:هلا

    قربت منه:بتطلع

    عادل:لا برقص وش شايفتني

    ضحكت:ههههه طيب ب..

    قطع كلامها فيصل وهو يدخل :السلام

    ريم رفعت حاجبها:أمداك تطلع
    شرط ماأمداك تطلع من الحي إلا وأنت راجع

    ضربها ع جبهتها:وإنتي دايم لسانك طويل

    حطت إيدها ع جبتها:أحححح وجع يالم

    عادل بتريقه وهو طالع:يا رقيقه

    طلعت برى تقلب في الكتاب متجهة للمجالس

    فتحت الباب وشهقت لما صدمت في شئ وطاحت ع الأرض

    رفعت راسها بعصبيه:وووجع ماتش........

    *************
  3. ح ـكآية
    12-10-2010, 06:51 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    في د.كيف

    جالس ع الكرسي ورافع نظارته(ارماني) ع شعره ويحرك السكر في كوبه بسرحان

    إنتبه ع صوت أعزأصحابه: وين وصلت

    رفع راسه وإبتسم: للحين ماوصلت لشئ

    ضحك يطالع كوبه:ع فكره ترى ذاب السكر

    ضحك يشيل الملعقه عن الكوب:ياخي لاتدقق

    تنهد بضحكة:ياخي طفشت جايبني هنا علشان تراقب الكوب وتسرح

    ضحك:هههههه إيش أسوي إذا إنت أعز أصحابي ولازم أشوفك كل يوم لو ساكت

    إبتسم بغرور:يحق لك مو أنا سعود بن فهدال.....لازم أكون أعزأصحابك

    ضحك وهو يرفع الكوب لفمه يشرب ويطالعه بطرف عينه

    سعود:المهم مارح تروح للشركه

    طالع ساعته :إلا دقايق ورايح
    عندي إجتماع بعد ساعه
    بعدين تعال إنت متى إن شاءالله تجي تشتغل معاي في الشركه

    سعود بضحكة:لا ا ا الله يعافيك خلني كذا مرتاح

    طالعة بتريقه:ياخي ماتلاحظ إني قاعد أطر منك

    سعود ضحك:ياحبيبي شغلكم متعب مره وأنا مافيني ع التعب الزايد

    قطع حكيهم صوت الجوال ورفعه:هلا محمد......أوك إسمع أبغى كل شئ جاهز أنا خلال نص ساعه بكون في الشركه والعقود كلها ع مكتبي.....إتصل في شركة (.......)وحدد معاهم موعد أبغاه خلال يومين فاهم

    بعد ماسكر منه
    سعود:أقول رعد شكلك ناوي ع سفره

    رعد تنهد:أيوه تخاويني تراها ع لندن

    سعود بضحكة:والله ياليت بس
    عندي مشاغل

    قام رعد وأخذ جوالة:يالله أنا ماشي

    قام معاه سعود وطلعوا

    ************

    في أحد الأحياء الراقيه بالتحديد في أحد القصور اللي تدل ع رفاهية أصحابها

    في أحد الغرف الواسعه بأثاثها الفخم اللي يسودها الظلا ام

    كانت جالسه في ركن غرفتها ع الأرض ضامه رجولها لصدرها
    وتبكي بألم

    كانت دموعهاماتوقف واللي كانت المفروض إنها ماتنزل لأي سبب وخصوصا في هالقصر
    اللي يدل ع أن أصحابه في قمة السعاده والراحه اللي يفتقر لها الان

    ع العكس كان يسوده الحقد والكره ،العذاب،الألم،،،

    والضحيه هي

    رفعت راسها تمسح دموعها بإيدها الصغيره بارتجاف
    لماسمعت صوت الباب ينفتح والنور ينتشر في الغرفه

    ضمت نفسها لماشافت إختها تطالعها بحقد وكره واقفه عند الباب بأناقتها المعتاده ع عكسها تماما اللي كانت ماتعرف عن الأناقه والموضه إلا إسمها

    : إنتي للحين جالسه هنا ياحر ا ا م

    قربت منها ولصقت جسمها في الجدار بخوف

    انحنت ومسكتها من كتفها بقوه ووقفتها

    وبحقد وتوعد تناظرها من فوق للتحت بقميصها الأبيض بنقط حمرا بأكمامها الطويله:شوفي إنتي يالنتفه هذا درسك لك علشان تحرمي تتحديني أو تجسسي علي وإن فتحتي فمك بكلمه سامعه بكلمه وحده
    راح تتمني إنك ماإتولدتي وإسمك النجس هذا ينضم لإسمي

    رمت جسمها الصغير والنحيل ع الأرض بقوه وطلعت

    حطت إيدها ع فمها تكتم شهقتها وغمضت عيونها وجسمها يرتجف

    قامت بسرعه للباب وقفلته

    رمت جسمها ع السريرالواسع وأطلقت العنان لدموعها بلا توقف

    **************

    شهقت بصدمة والدم تجمد بعروقها وهي تشوفه واقف قدامها يطالعها بدهشه

    نزل لمستواها ورفع الكتاب عن الأرض ومده لها بابتسامه تدوخ
    :سوري مانتبهت

    بغى يغمى عليها مدت إيدها وسحبت الكتاب وقامت بسرعه تركض ووجهها يحترق من الفشييييييله

    طلعت عليها تركض وطاحت عندهم حاطه إيدها ع صدرها تلهث

    طالعتها بدهشه:شفيك

    رمت الكتاب عليها بعصبيه بعد ماستوعبت :خذي كتابك لا بارك الله فيه

    أخذت الكتاب تطالعه عاقده حواجبها:من وين

    حطت إيدها ع قلبها اللي تحس دقاته للحين تدق بقوه:هذا اللي هامك

    طالعتها:ليه إيش فيك

    حمر وجههابفشيله وإيدها ع قلبها:يو و و ه صدمت فيه عند الجلسات

    عقدت حواجبها:من

    نزلت راسها بإحراج:ب...بسام

    شهقت:NO Way.إيش خلاكي تروحي هناك

    ريم بعصبيه:مو إنتو بتروحوا هناك

    أمل بحيره:ترى مو فاهمه شئ

    ريم تذكرت وجود أمل وزاد إحراجها

    لميس بضحكه:هذا حبيب القلب

    رفعت راسها ريم بقهر:جب

    أمل :لا ا ا ا ا ا ا ا ا ا السالفه كبيره يالله أشوف غردوا

    لميس قالت لها قل شئ وأمل ميته ضحك ع ريم مومصدقه هذا يطلع منها

    ريم ساكته مقهوره من ضحكهم

    لميس لماشافت شكلها غيرت الموضوع:من وين لك الكتاب

    ريم:من عادل

    لميس بابتسامه:ياحبيله مانسى

    أمل باستنكار:وشو ياحبيله

    لميس ضحكت:ههههه لاتفهمي غلط تراه مثل إخوي

    أمل:أشوه بعد عاشقه وحده والله يعينا عليها بعد ثنتين

    رمتها ريم بشنطتها:و و و و و جع

    ************
    .
    ,
    ,
    ,
    ,
    ,
    ,
    ,
    ,
    ,
    ,
    ,
    ,
    ,.

    إخترقت الصاله ركض وعيونها مركزه ع التلفون اللي يرن هذي عادتهم من هم صغار من يسمعوا صوته يتسابقوا له مع إنهم كبروا ع هالحركه بس يحسوا بمتعه فيها

    رفعت السماعه:الو

    غمضت عيونها بتكشيرة قرف وهي تسمع صوته اللي تكرهه:هلا ريامي

    ردت ببرود:نعم

    سمعته بثقة:أكيد عرفتيني

    كشرت بعناد:لا ا

    رد بخيبه:افا أنا عبدالله....كيفك

    ببرود:تمام......

    عبدالله:.....أناتمام الحمدلله

    "يا ا اكرهك":سوري إيش بغيت

    عبدالله:عادل موجود

    ريم:أيوه بس نايم

    عبدالله:طيب صحيه بسرعه وخليه يرد ع جواله أبغاه ضروري

    "ويتأمر بعد خلاص مو قلت لك نايم خلاص أفففففف ماتفهم":أوكيه

    سكرت منه وهي تكش بإيدها ع التلفون بقرف

    شافتها لميس داخله للصاله وضحكت: هههههههه شفيك إنهبلتي

    كشرت بضيق:أيوه بنهبل من هالعبدالله أففف مايسمع أقوله عادل نايم يقول صحيه و و وجع

    لميس بضحكه:طيب روحي صحيه بسرعه

    ريم بقهر:لا ا ا ا ا ا ا ا اوالله ينثبر والله ماأصحيه خليه يدق لين يقول بس

    ضحكت لميس وسحبتها ريم معاها طالعه من الصاله

    وقفوا وهم يشهقوا بفرحه لما شافوه واقف قدامهم ركضوا له وضموه

    إبتسم يضمهم:هلا والله في بناتي الحلوات

    سلموا عليه باسوا راسه وإيده:الحمد لله ع السلامه

    لف إيديه حولين أكتافهم ومشاهم معاه للصاله وجلسهم جنبه:كيفكم

    لميس وريم:الحمد لله تمام

    التفت للميس:كيفك لميس إن شاءالله مرتاحه عجبتك غرفتك وإلا أغيرها لك

    لميس بحب وإمتنان باست راسه:مشكور ياعمي ماتقصر الله يطول في عمرك

    دخلت بفرحه ركض وضمته:يبه متي جيت

    ضحك:قبل شوي

    رنا بزعل:ليش ماقلتي لي(ناظرت لميس بحقد)وإلا من شاف أحبابه نسى أصحابه

    أبورعد:افا إنتي رنو بنتي

    رنا بزعل:أيوه زين إنك متذكر إني بنتك من جات عندنا لميس وإنت ناسيني كنها هي بنتك موأنا

    سكتت لميس ونزلت راسها

    أبورعد:كلكم بناتي

    رنا كانت بتتكلم بس سكتها ابوها لماقام:أنا بروح ارتاح اللحين أمكم موجوده

    ريم:أيوه فوق بغرفتها

    طلع من الصاله ووراه رنا بعد ما رمت لميس بنظرات كره وحقد

    **************
  4. ح ـكآية
    12-10-2010, 06:54 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    ضحك وهو يدخل أصابعه تتخل شعره الأسود الكثيف الواصل لنهاية رقبته وهو يسمع صوتها الناعم تعاتبه لإنقطاعه عنها بالإمس:خلاص ياقلبي أنا قلتك إني إنشغلت شوي تعرفين هذي اخر سنه لي في الجامعه ولازم أشد حيلي

    سمعها تعاتبه:ولو المفروض ماتنساني ولو حتى بمسج بس إنت شكلك ماهتميت

    ضحك وهو يمدد رجوله ع السرير :ولو حياتي كيف ماهتميت إنتي حبيبتي
    خلاص عمري أوعدك ما تنعاد
    خلاص فروحه

    فرح إبتسمت لماسمعته يتغزل فيها بدلع:توعدني

    إبتسم لماعرف إنها رضت عنه:أوعدك ياروحي

    قطع كلامه دخولها المفاجئ لغرفته كالعاده بدون إستئذان:رووودي

    أشر لهاتطلع بسرعه بس عاندت وجلست ع الكنبه بعناد
    وحطت رجل ع رجل

    إنقهر وحاكى فرح:أوك أحاكيك بكره أوكيه باي

    سكر جواله ونزل من سريره متجه لها بعصبيه:أمل أنا كم مره قلتلك لا تدخلين كذا فجأه إستئذني قبل

    ردت بلا مبالاه:نسيت

    جلس عندها:خير إيش بغيتي

    عدلت جلستها بطفش:مليت طفشت بس جالسه لوحدي ساره ماكله كتبها كن مافيه أحد يدرس في الجامعه غيرها أنا ماأدري مين لعب عليها وقال لها تدرس صيفي وإنت ياإما طالع أو بغرفتك

    تأفف:طيب وش أسوي لك يعني

    قالت بحماس:نطلع ونتمشى

    ناظرساعته:قولي لخالد

    هزت راسها بنفي وهي تستضعف:خالد بالشركه..رائد تكفى الله يخليك

    سكت شوي بعدين قال:أوك ساعه بس

    ماأمداه يكمل إلا أمل منطلقه لغرفتها أخذت عباتها ونزلت تنتظره تحت

    شافت ياسر جالس يلعب بلاي ستيشن

    طالعها باستغراب:وين رايحه

    جاوبته تلبس عبايتها:بطلع مع رودي

    ترك اللي في إيده وقام ركض لفوق بحماس:بر و و و و و و وح معاكم
    ************
    في نفس القصر الكئيب وتحديدا
    في نفس الغرفه المظلمه

    والهدوء يطغى ع الغرفه لأنه ببساطه مافيها مايصدر صوت

    هذي حالتها من كانت صغير
    وحده في وحده
    هدوووووء في هدووووووء

    من أكتشف أبوها وجودها وأخذها من أمها بدون رحمه أو بالأصح أمها اللي ماهتمت أبدا وكأنهاتبغى الفكه منها

    مع إن ابوها أنكر إنها بنته بشده
    لكن أمها هددته إنهابتفضحه في الديره كلها

    أبوها خاف ع سمعته خصوصا إنه من الهوامير اللي له سمعه كبيره وخاف تلطخ سمعته

    أخذها ورماها ع الخدم ولا سأل فيها كأنها نكره مو موجوده أبدا

    كبرت ع إيدهم بس ماكانوا حنونين عليها بلعكس كانوا قاسيين عليهابشده لأنهاببساطة مفروض عليهم

    حتى إختها اللي أكبرمنها بثلاث سنوات كرهتها وحقدت عليها وكانت قاسيه عليهاوتضربها وماتخلي سبه ماتسبها فيها لدرجة إنهاحتى الدراسه منعوهامنها جابوا لها مدرسه أجنبيه تقوم بتعليمهابعدها إنقطعت عنها

    حتى الشارع ممنوعه تطلع له من كان عمرهاسنتين ماطلعت برى القصر ولاتعرف شئ في الدنيا ببساطه كانت محبوسه خلف قضبان هالسجن

    حتى عمتها الوحيده ماكانت أقل منهم قسوه لدرجة إنها ماعترفت فيها وتكره تشوفها أو تسمع شئ عنها

    ماكانت عارفه سبب هالكره والتهميش وكان هذا العذاب في حد ذاته

    كانت جالسه ع سريرها الواسع وضامه رجولها لصدرها وشعرها الطويل الفاحم شديد النعومه متناثر ع ظهرها بفوضى

    عيونها السودا الواسعه برموشها الكثيفه تبعثر نظراتها في الغرفه بتوهان ولمحة الحزن فيها

    كان الهدوء طاغي في الغرفه لأن ببساطه ماكان فيهامايصدر الصوت حتى التلفزيون محرومه منه

    تنهدت بألم ونزلت رجولها الحافيه ع رخام الغرفه البارد
    مشت للنافذه الكبيره وأبعدت الستاره عنها

    طالعت في الحديقه وشهقت من اللي شافته.......

    ************

    طالعت شكلها في المرايه الطويله المثبته ع الجدار

    بفستانها النيلي الملتف بنعومه ع قوامها الرشيقه
    وشعرها الكيرلي المنسدل ع أكتافها بدلع
    ومكياجها الهادي الناعم اللي زادها جمال ورقه

    لبست ساعتها الألماس وألقت نظره أخيره ع شكلها ولبست عبايتها ولفت طرحتها ع شعرها
    أخذت شنطتها وجوالها وطلعت

    قابلت ريم بفستانها الوردي في طريقها طالعه من غرفتها ونزلوا مع بعض

    كانوا طالعين للحفلة رهف اللي انبسطت لماشافتهم

    كانوا جالسين بجهه بعيد عن الحريم ويسولفوا

    دخلت عليهم تمشي بغنج وظهرها كله مكشوف
    رافعه شعرها الأسود بتسريحه


    سميه تهمس للبنات بتريقه:شكلها غلطانه بدل ماتشتري فستان اشترت قميص نوم

    البنات كتموا ضحكتهم و ضربتها سديم ع ظهرها ووجهها يحمر خجل:سميييييه

    سميه حطت إيدها ع مكان الضربه:احححح وأناصادقه شوفي مابقى شئ ماطلعته

    سكتوا البنات لماوقفت عندهم بدلع:هاي بنات كيفكم

    رنا قامت لها:دلوووول

    سلمت عليها وجلست جنبها

    غطت سميه عيونها بشكل مضحك لماجلست رنا قدامها وحطت رجل ع رجل وإنكشف فخذها

    البنات ضحكوا وسديم قرصتها ووجهها أحمر البنت هذي مره حيويه يبان ع وجهها إنفعالاتها

    سميه كشرت ولفت ووجهها للبنات

    أما دلال مانتبهت لهم تسولف مع رنا

    ريم بقهر:اللي قاهرني إنها خطيبة أخوي و و و و وع ماتستاهله

    إبتسمت لميس بسخريه"أحسن خليه يبتلش فيهاوبنشوف إذا بربيها أو لا"

    دخلوا أعمامهم يسلمون ع رهف
    وانقلبت وجيههم لماشافوا دلال اللي كانت حاطه الطرحه ع شعرها باهمال ومتلثمه والجسم طالع

    واضطروا يطلعوا وهي ماكان هامها أحد أبدا رافعه خشمها بغرور

    أم رعد بضيق:أقول أم عبدالله إيش فيها بنتك الله يهديها لابسه هالفستان

    أم عبدالله بلا مبالاه:شفيه

    أم رعد:مررره كاشف جسمها الله يهديها

    أم عبدالله:عادي ماجلست مع رجال مع حريم والبنات هذا لبسهم هالأيام<<<عذر أقبح من ذنب

    أم رعد ماردت عليها لأن قامت تسلم ع الحريم اللي دخلوا
    وهي متضايقه

    بعد العزيمه

    دخلوا الشباب يسلموا
    والبنات تغطوا

    دلال مانزلت عينها عن رعد أبدا
    اللي مو معاهم يسولف مع عمته وأمه بالرضاع أم ماجد

    فيصل لمح أمل وعرفها إبتسم لها ولف يسولف معاهم

    خفق قلبها من إبتسامته اللي ماعرفت إيش قصده منها أو إيش مناسبتها ظلت تطالع فيه وهو مانتبه لها

    بعدها لفت لداليا اللي تسولف معاها

    طلعوا الشباب وبقى رعد سلم عليهم ووعد أم ماجد إنه يزورها قريب لأنها ظلت تعاتبه ع إنقطاعه عنهم الأيام الفايته

    مشى بيطلع وسمع صوتها تناديه بدلع لف وشافها تطالعه بابتسامة دلع

    عقد حواجبه بضيق مكبوت من لبسها

    دلال ماقدرت تمنع نفسها من إنها تلحقه وتخليه يشوفها كانت متوقعه إنه بيخق عندها

    دلال بدلع:كيفك رعد

    رعد:تمام وإنتي

    دلال إبتسمت:تمام بشوفتك

    لاحظت نظرات رعد المركزه خلفها مو لمها

    عقدت حواجبها ولفت راسها تشوف إيش يطالع

    عضت شفتها بقهر لما شافت لميس طالعه مع ريم

    لفت وجهها له مقهوره وقالت بدلع مايع تلفت إنتباهه لها:رعد شرايك في لون شعري

    ناظرها رعد مستغرب وش دخله في شعرها بس إبتسم مجامله:حلو

    طار عقلها من إبتسامته مو مصدقه إنه يبتسم لها

    بس إنقهرت لماسمعت صوت ريم وراها وأكيد لميس معاها

    ريم:رعد

    رفع عيونه لها:هلا والله

    لميس متجاهلته باحتقار واقف معاها وهي متفسخه كذا

    ريم ناظرت دلال باحتقار ممزوج بعصبيه:هي إنتي
    إستحي ع وجهك واستري نفسك ترى رعد ولد عممك مو زوجك متفسخه كدا قدامه

    دلال إنقلب وجهها وإنقهرت من ريم ودها تذبحها وتقطعها تكرهها مووت
    لفت وراحت عنهم مقهوره

    رعد كبح إبتسامته من أخته اللي ماهمها أحد ترمي الكلام وتدوسه

    رنا بعصبيه لأنهاسمعت كلامها:هي إنتي ليه تحرجي دلال كذا
    إنتي ما ا الك دخل فيها هي حره

    ريم كشرت:والله عاد خليهاتحشم نفسها وإلا تضرب راسها بالطوفه

    رنا :شوفي الله جنبك بعدين تكلمي

    تركتهم تلحق دلال ولميس إنقهرت من رعد اللي ناظرها وهو رافع حاجبه

    صدت عنه ببرود ورجعت للصاله

    **************
  5. ح ـكآية
    12-10-2010, 06:55 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    دلال مقهوره:الحماره ريم فشلتني عند أخوك الزففته

    رنا:المهم إنك خلتيه يشوفك وتعجبيه

    ردت بقهر:أي شافني أخوك مشغول يطالع الحقيره
    وشكله ميت عليها

    رنا:أصلا رعد شكله ماهمته مايطيقها لأنه دايم طقاق معاها

    دلال تذكرت إبتسامة رعد لها وإبتسمت بخبث:أنا بخليه يمووووت فيني لأنه لي أنا بس

    *************

    كانت حاطه إيدها ع فمها بصدمه وفجأه حست بقرف وغثيان من اللي تشوفه قدامها

    إختها جالسه بحضن ولد عمتها ريان بوضع مثير للإشمئزاز
    وبالحديقه وماهمهم أحد ولاهامها أبوها يدخل للبيت ويشوفهم كذا

    شهقت وهي تبعد عن الشباك لماشافت ريان رفع راسه للشباك وإبتسم لأنه شافها

    ركضت للسرير وجلست وضمت لحافها بخوف وهلع خافت يقول لإختها تدفنها في مكانها

    زاد رعبها لماتذكرت ضربها الهمجي لها لما شافتهم في المجلس مع بعض

    غمضت عيونها بخوف وهي تحس بجسمها يالمها كل ماتذكرت ضربها لها ووحشيتها

    سمعت باب غرفتها ينفتح غمضت عيونها بخوف وجسمها يرتجف

    حست بخطوات إختها تقرب منها
    غمضت عيونها بقوه منتظره إيد إختها تبدا بالضرب والسب

    بس جمدت مكانها لما حست بإيد خشنه تتخل شعرها والإيد الثانيه تبعد اللحاف عنها

    رفعت راسها بخوف وشهقت وهي تبعد إيده عنها بهلع وتبعد عنه

    قرب منها وسحبها لصدره وأنفاسه القذره تلفح وجهها

    ناظر جسمها بوقاحه:والله قمر وغزال بعد شويه عليك

    حاولت تبعده عنها وكل خليه من جسمها ترتجف ولسانها صار ثقيل من الخوف وماقدرت تصرخ

    طلع صوتها بصعوبه وإيدها الصغيره تدف صدره عنها:ب عد عن ي

    ضحك وإيده تتلمس خدها الناعم:لا لا لا ترى كذا أزعل منك
    تولين وإنتي تدرين إني مابي أزعل منك ياقمر خليك معاي كووول
    علش....

    دفته عنها وهي تصرخ فيه بصوت مرتجف:ري ان إتر ر كني الله يخل يك

    مسكها من كتفها ورماها ع السرير بقوه

    وعيونه مركزه ع جسمها بوقاحه

    قرب منها بس تراجع بسرعه
    لماسمع صوت مرام تناديه بدلع

    طلع من الغرفه بسرعه قبل تشوفه
    وراح لها

    أما تولين ماقدرت تتحرك من مكانها
    ترتجف برعب ووقلبها يرتجف
    دموعها سالت ع خدها بلا توقف
    كان شرفها بيضيع ع إيده
    وحياتها كلها تتدمر نهائي زياده ع دمارها

    سحبت نفسها سحب للباب وقفلته أكثر من قفل

    إنهارت ع الأرض تبكي بقوه وصوتها يعلى

    كانت مرعووووبه ومو مصدقه إنها فلتت من إيده

    ***************


    في الكورنيش

    كانوا جالسين قدام البحر ومبسوطين

    أمل عجبتها هند مره وحبتها
    لأن هند حبوبه وتنحب

    شافوه من بعيد جاي لهم لابس بنطلون جينز فاتح وبلوزه بيضا نص كم

    إبتسمت لميس والتفت لأمل اللي تطالع البحر بشرود

    لميس تحرك إيدها بشكل دائري قدام وجهها:أمو و ول

    انتبة لها:أيوه

    همست لها:هذا رائد وصل

    وقف قدامهم بابتسامه:السلام عليكم

    قاموا واقفين:وعليكم السلام

    رائد:كيفكم

    :تمام وإنت

    أمل:يالله رودي نمشي

    رائد باستهبال:يالله أمولي

    إبتسموا البنات وراحوا

    هند دق جوالها وردت

    بعد ماسكرت:هذا بدر جاي

    بدر:السلام عليكم

    همسوا:وعليكم السلام

    بدر وعيونه ع لميس عرفها من عيونها الزرقا الذباحه:كيفكم

    همسوا:تمام

    بدر إبتسم والتفت لهند:سوري هنوده تأخرت عليك

    ريم همست للميس وفيها الضحكه:شعندهم اليوم الشباب يدلعون في إخواتهم

    مسكت لميس ضحكتها بس إختفت فجأه لما شافته جاي لهم وعيونه مضيقها بعصبيه ......
  6. ح ـكآية
    12-10-2010, 07:20 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    جالسين حول طاولة الطعام يتغدون هدوء تام ومايقطعه إلاصوت الملاعق والشوك

    ريم:يمه ترا البنات بيجون اليوم

    أم رعد:الله يحييهم

    رنا:قلتي لدلال تجي بعد

    ناظرتهاريم من طرف عينها بقرف:وأناإيش دخلي فيها إنتي قولي لها

    أم رعد بصرامه:ريم عيب هذي خطيبة أخوك اللي تحكين عنها

    ريم ناظرت رعد اللي قام من مكانه بهدوء:الحمدلله

    أم رعد :وين يمه كمل أكلك

    رعد ناظرساعته:عندي موعد اللحين وماأبي أتأخر

    ناظرت أم رعد ريم بعد ماطلع رعد بحده:عاجبك اللحين زعلتي أخوك وضايقتيه

    ريم:وليش إن شاءالله

    رنا باحتقار:يعني تحكي عن خطيبته بهالطريقه وماتبينه يتضايق

    ريم قامت :يو و و و وه عاد اللي يموت فيها

    أم رعد بعصبيه:ريم

    طلعت ريم من الغرفه تتحرطم

    فيصل بيغيرالموضوع:الشباب بيجتمعون اليوم عندنا

    رنا باحتقار:وليه إن شاءالله

    فيصل بنظرات حاده:مالك دخل
    لاتتليقفي

    أم رعد:خلاص عاد شمتو فينا الغريب

    رفعت راسها لميس مصدومه وقامت بهدوء وطلعت

    دخلت ع ريم في غرفتها ولقتهاجالسه ومعها جوالها

    لميس:مين تحاكين

    ريم بابتسامه:البندري عزمتها تجي بعد

    ضحكت لميس:إيه عاد اللحين صارت العمده

    رمتها ريم بالمخده وهي تضحك

    *************

    شهقت برعب:ع....عمتي

    بعصبيه:عمت عينك إن شاءالله أنا لاعمتك ولايشرفني

    حاولت تسحب إيدها من إيدعمتهاللي ضاغطه عليهابقوه المتها وهي منزله راسها

    العمه بعصبيه:وش مطلعك من غرفتك ها أناموقلت ماأبغى أشوف خلقتك طالعه من الغرفه

    تولين بضعف:الله يخليك إيدي تالمني فكيها

    العمه:فكوا رقبتك إن شاءالله عاجلا غيراجل
    سمعيني زين إن شفتك طالعه من الغرفه حشيت رجولك حش سامعه

    رمتهاع الأرض:إنقلعي عن وجهي

    قامت تولين بسرعه وهي تحارب دموعها ودخلت داخل صدمت في جسم عريض وكانت بتطيح بس إيدين قويه التفت حولينها ورفعتها

    رفعت راسها بصدمه لماسمعت صوت رجولي:بسم الله مرام شفيك مطي.....

    إتسعت عيونه بصدمه لماشاف وجههالطفولي وهمس:تولين

    شهقت وبعدت عنه ومرت من جنبه تركض بس إيده وقفتها وسحبها له رفع راسها بهمس‎ ‎وعيونه تتأمل وجهها:تولين إنتي تولين

    مدإيده ومسح دموعهابحنان:ليه الدموع

    إتسعت عيونهابخوف لماحست بأصابعه الدافيه ع خدهابعدت عنه:إتركني

    وراحت تركض بخوف

    طلع للحديقه وفكره عندها

    العمه:زياد تعال يمه
    شكل خالك موموجود

    مشى لعندها فتح فمه بيتكلم إلا مرام وريان داخلين

    ريان:أوووو الدكتور زياد هنا

    ***********

    واقفه عند شباك غرفتها وتناظره وهو واقف مع أخوه وأمه وإختها في الحديقه

    كان لابس بنطلون جينزفاتح وتيشيرت أخضر بكتابات بيضاء عريضه

    نفس الطول ونفس الجسم العريض اللي كان يعطيها الأمان لماتشوفه

    تذكره لماكانت طفله تذكر ملامحه الخشنه وكان فيها وسامه تجذبها

    تذكر إيده السمرا الخشنه اللي كانت تمسح دموعها لمايشوفها تبكي ويحاول يهديها

    تذكر صوته الخشن المبحوح لمايعاتب أمه ع تعذيبها لها

    ولما يصارخ ع إختها إذاشافها تضربها ويدافع عنها

    وهذا اللي زاد كره إختها لها لأنها كانت تحبه وتبغاه وتحاول تجذبه لها بس ماكان يعطيها وجه وهذا اللي يقهرها لماتشوفه يوقف مع تولين ويدافع عنها

    تنهدت بحزن وهي تتذكر لماجا يودعها لأنه بيسافر يدرس طب في الخارج

    كانت تذكر إنهاتعلقت فيه وهي تبكي مايتركها ويروح

    ولماراح زاد عذابها لأن إختها كانت مقهوره لأنه جا يودعها ولا ودعها

    حبستها في غرفتها ولا رضت تطلعها منها

    ومرت السنين والشهور لين كبرت وهي تتمنى تشوفه
    أحياناتحس بكره له لأنه تركها
    ولاسأل فيها وأحيانا ماتلومه لأن
    مومسئول عنها

    سكرت الستاير بسرعه وقلبها يرتجف لماشافت إختهارفعت راسها وطالعتها بتهديد وتوعد

    **************
  7. ح ـكآية
    12-10-2010, 07:21 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    لبست بنطلون جينز أزرق وبلوزه فوشي لنص فخذها أنيقه
    ممسوكه من تحت وفضفاضه شوي لبست صندل فوشي
    فكت شعرها ولبست طوق فوشي ونزلت خصل ع وجهها
    حطت كحل وقلوس

    طالعت شكلها في المرايا وإبتسمت

    أخذت جوالها بتعليقاته الفوشيه ورفعت محفظتها بتحطها في درجها طاحت من يدها وإنفتحت طاحت نظرتها ع صورته غمضت عيونهابقوه لماحست بقلبهايرتجف تمنع دموعها تنزل

    رفعت المحفظه وإبتسمت بحزن لماشافت إبتسامته إشتاقت له كثير كتمت شهقتها
    ومسحت دموعها اللي نزلت غصب عنها باست الصوره وضمتها بقوه وهي تاخذ نفس تهدي نفسها فيه

    رجعت المحفظه لدرجها ونزلت

    شافت ريم داخله ومعاها الخدامات شايلين أكياس

    ريم تحاكي الخدم:دخلوها المطبخ وأبغى كل شئ جاهز

    لميس إبتسمت:إيش جايبه

    ريم وهي تمشي ناحيتها بابتسامه:فطاير وحلى ...الله إيش هالكشخه

    إبتسمت لميس:يسلمو

    صعدت الدرج بسرعه :يالله عن إذنك بروح ألبس

    دخلت لميس للصاله وجلست تطالع التلفزيون
    سمعت صوت التلفون وقامت ترد:هالو

    جاها صوت رجالي :مرحبا

    لميس:هلا

    :مين معي

    لميس باستغراب(وش هالغبي هواللي داق):إنت اللي مين

    ضحك:أوووو إنتي لموس علشان كذا ماعرفتيني أنا رودي

    مسكت ضحكتها:أهلا رائد

    رائد:كيفك

    لميس:تمام وإنت

    رائد:تمام ..الله يعافيك نادي لي فيصل أدق ع جواله مايرد

    لميس:أوك

    طلعت فوق ودقت باب غرفته
    ماجاها رد دقت مره ثاني وثالثه وفتح لها الباب

    كان حاط منشفه ع راسه ينشفه توه ماخذ شوره وعليه بنطلون جينز زيتي غامق وتيشرت أبيض برسمه خريطه زيتي عليها كتابات بالأسود

    إبتسم:هلا

    ماتدري ليه حست بحرج ونزلت راسها:ا رائد يبغاك ع التلفون

    فيصل:أوووه شكله داق ع جوالي الله يعيني ع لسانه

    ضحكت:طيب روح رد عليه

    طلع فيصل وهو يضحك

    إلا رعد طالع من غرفته طالع لميس وفيصل اللي ينزل الدرج
    وإنتبه إنها واقفه عند باب غرفته

    شافته لميس يطالعها بعصبيه وحقد (أففف الله يعيني إيش يفكني من لسانه)

    ناظرته ببرود ومشت لغرفة ريم

    وقفها صوته الخشن:شعندك واقفه عند غرفة فيصل وإلا.....

    قاطعته مقهوره من نبرة صوته:مالك دخل

    ودخلت الغرفة وسكرت الباب

    ريم:أسمع صوت رعد وش يبغى

    لميس تجلس:يحاكي الخدامه

    رعد فار دمه لماطنشته وهو يتكلم
    *********

    وصلوا البنات وجلسوا في الحديقه عند المسبح لأن الجو كان حلو

    أمل:رهف بتجي

    رنابوقاحه:ماشاءالله تعرف تعزم روحها

    إنصدموا البنات وريم عصبت:والله بيت عمها وتجي متى مابغت

    رنا بكبر وغرور:بيت عمها مو بيتها ماحد كلمها وقال لهاتجي

    ريم بغت تتكلم بس أمل ردت عليها وهي مقهوره من غرورها كانت عارفه إن رنا ماتحب رهف وحتى هي وأسلوبهاوقح مع الناس وماتحشم أحد:والله عاد إذا صارلك كلمه مين يدخل ومين يطلع عطينارايك

    رنا بقوه:هذا بيتي

    أمل بنفس القوه:بيت عمي مو بيتك بيتك إذا تزوجتي هذا إذا رضى فيك أحد

    رنا عصبت ووقفت:ليه إن شاءالله شايفتني وحده فاجره وإلا كافره مثل اللي جنبك

    الكل إنصدم من حكيها وطالعوا لميس المقصوده
    طلعت رنا بعد شفت غليلها في لميس وردت لها الكف اللي جاها من فيصل
    بعد مارمت كم كلمه جارحه ومشككه في شرف لميس قدام الكل

    لميس مصدومه ودموعها متحجره في عيونها لسانها إنشل ماقدرت تقول شئ من هول الصدمه ماكانت عارفه أومتوقعه إن رناتوصل فيها الدناءه إنها تشكك فيها وبجرحها قدام البنات اللي ماتدري صدقوا حكيها وإلا لا

    دلاقامت بغروروهي ترقص داخلها من الفرحه ناظرت لميس بشماته :صادقه رنا هدي حقيقتك يالطاهره ياللي البريئه مالت عليك يالحقيره
    وراحت داخل

    لميس قامت بسرعه حابسه دموعها ماتحملت نظرات البنات ولا قدرت تفسرها
    غير إنهم صدقوا الحكي

    دخلت للبيت تركض صدمت بجسم بقوه وكانت بتطيح بس مسكها بإيديه مستغرب من ركضها إنصدم لمارفعت لميس راسها ناظرته وتفجرت دموعها غصب عنهاقدامه
    ركضت بسرعه بس مسكها من إيدها وهوللحين مصدوم وقال بصوت لوهي عارفه إنه يكرهها كان قالت كله خوف:لميس شفيك

    شهقت وهي تحاول تسحب إيدها من إيده وهي تحس بكرههايزيدله وقالت بصوت مخنوق:إت رك ني

    رعد عصب :مارح أتركك إحكي شفيك

    صرخت فيه بكره وقهر وألم وهي تسحب إيدها:إتركني مالك دخل فيني أكرهك أكرهكم كلكم

    ركضت فوق ورعد مصدوم

    دخلت ريم تركض وشافت رعد تعدته بتصعد فوق بس رعد مسكها:لميس شفيها

    فكت ريم إيدها بقهر:إسأل خطيبتك الحقيره وإختك

    وراحت تركض فوق

    **********

    أمل كانت بتدخل بس لفت بترجع لماسمعت صوت رعد وشافت فيصل قدامها

    فيصل إنبسط وخفق قلبه لماشافها كانت لابسه تنوره سودا قصيره ماسكه من الخصر وواسعه بتكسير من تحت وبلوزه حمرا
    أنيقه وبوت أحمرطويل مفتوح
    وشعرها البني مفكوك

    إنصدم لماشاف وجههالمتغير

    ريم ركضت مبتعده عنه بس فيصل مسكها ولفها بخوف

    إنصدمت من إيده اللي ماسكتها

    إنتبه ع نفسه وفك إيدها:اسف...

    أمل ركضت بعيد عنه وتحس قلبهابيطلع من مكانه

    ************

    ريم حاولت تخلي لميس تفتح الباب لأنهاقافله ع نفسهالغرفه وماتسمع صوتها خافت يكون صارلهاشئ دقت الباب أكثر:لميس تكفين حاكيني

    سمعت همهمات صوتها ولافهمت شئ بس تأكدت إنهابخير

    راحت لغرفة رنا بعصبيه وفتحت الباب بقوه

    شافت دلال جالسه ع كرسي المكتب ورنا جالسه ع السرير

    رنا ناظرتها:خير إيش عندك

    مسكت نفسها ريم لاتقوم تضربها وصرخت فيها:إيش سويتي حرام عليك إنتي مجنونه تحكي عن بنتك عمك بهالطريقه وتفتري عليها البنت ماسوت لك شئ
    ماتخافي ربك

    رنا باحتقار:والله أنا قلت الحقيقه وماجبت حكي من عندي الكل يعرف إلا إذا إنتوا بتناموا ع اذانكم

    ريم بعصبيه:أي حقيقه أي حقيقه اللي تحكين عنها
    إنتي لمتى بتظلين كذا تناظرين الناس من فوق
    وغرورك هذا بيضيعك لي....

    قاطعتهادلال بعصبيه:هي إنتي لاتحاكي إختك بهالطريقه علشان وحده مسويه نفسهابريئه وهي من تحت لتحت الكل عرف بسوالفها إلا إنتي موراضيه تسمعي وتصدقي
    أكيد ساحرتك وانخدعتي فيها

    ريم التفت لها وهي تأشر بعصبيه وإحتقار:إنتي جب ولا كلمه ماأبي أسمع صوتك سامعه
    لميس أشرررف منك وإياني وإياك أسمع تحكين عنها وإلا.....

    قاطعتهارنا بعصبيه:لا لها دخل هدى خطيبة رعد وزوووجته وأكيد بتخاف ع سمعته إذا بنت عمه مثل هذي

    ريم باستهزاء:أي سمعه اللي تحكين عنهاإنتي خليتي فيهاسمعه
    وبعدين أشك إنهابتصير زوجته يوم من الأيام وقولي ريم ماقالت

    طلعت وسكرت الباب بقوه
    *********

    في الحديقه

    أمل بصوت مخنوق:الله ياخذهم إن شاءالله هذا حكي يقولونه

    سديم:خلاص أمل الله بيجازيهم ع فعلتهم

    داليا:رنا ودلال مايحشموا أحد أجل في أحد يقول عن بنت عمه هالحكي

    سميه:ياعمري لميس ماتستاهل ..قوموا نروح لها

    أمل:لا فيصل ورعد موجودين

    سميه شهقت:عرفوا

    أمل:مادري

    جلست ريم ساكته ومتضايقه

    أمل تناظرها:وينها

    ريم بضيق:بغرفتها موراضيه أشوفها

    سديم:تركوها براحتها اللي صارموشوي

    البنات نسوا إن البندري موجوده والبندري ماحبت تدخل في مشاكلهم وجلست ساكته ومصدومه"معقوله كلامهم صحيح ...لا لا أكيد يتبلوا عليها لميس مستحيل هذا يطلع منها
    بس ليه قالوا كذا عنها معقوله يكون صدق هالحكي..."

    ريم تذكرت وجود البندري وإنحرجت منها وبنفس الوقت خافت تصدق اللي صار

    ************

    عند الشباب

    دخل عندهم وهو شارد فكره مع أمل واللي فيها

    بسام رمى عليه كرتون المناديل بعد ماحاكاه ولا سمعه:فصو و و و ول

    فيصل التفت له:هلا

    بسام:سلامات شفيك

    فيصل:لا مافي شئ بس سرحت شوي

    رائد بغمزه:اللي ماخذه عقلك
    تتهنى

    فيصل:ههههه لاتخاف مافيه أحد ماخذ عقلي

    رائد بعدم تصديق:إييييييييه
    علي أنا مصيري أعرف

    :لا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا .................
  8. ح ـكآية
    12-10-2010, 07:24 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    لا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا

    لفوا بفجعه خلفهم وصرخ فيصل ع ماجد وعبدالله اللي يلعبوا بلايستيشن:و و و و و و وجع قصروا أصواتكم

    ماجد وعيونه ع الشاشه:هههههه
    ليه قطعنا عليك سرحانك العاطفي

    رائد يمثل الصدمه:بسم الله
    رادار

    ماجد:لاإله إلالله

    بسام:هههههه عيونهم ع الشاشه واذانهم عندنا

    دخل رعد عليهم:السلام عليكم

    ناظر ماجد وعبدالله:للحين الحرب قائمه

    ماجد بحماس:صكيته بثلاثه

    عبدالله باستنكار:وأنا صكيتك باثنين يعني فرق واحد

    جلس رعد ع الكنب والشباب جالسين ع الأرض

    فيصل صب له بيالة شاهي وعطاهاله

    بسام مدبيالته:خذ بيالتي زدها بردت

    فيصل يصب له:ياويلك إن تركتها وإذابردت قلت زدها

    بسام:مارح يضرك

    فيصل:إلا بتخلص الشاهي إنت تصب وتكب

    رن جواله وقعد يسولف مع صاحبه

    ضحك ورجله لمست طرف بيالة بسام وإنكبت

    بسام أبعد رجله:ا ا ا اخ

    فيصل ابعد الجوال ع إذنه:هههههه سوري بس زين صرفت البياله لك

    بسام رجله تالمه:ا ا ا ا ا اخ والله تالم وإنت قاعد تضحك

    قام وطلع للمغسله يغسلها بالمويه البارده

    *************

    وسط هدؤهم ع الرغم من محاولاتهم تغيير السالفه وتوقيف تفكيرهم في اللي صار
    صدح صوت جوال أمل وردت بسرعه:هلا.......أوك

    سكرت الجوال :رهف عندالباب وتقول إفتحوه

    ريم باستغراب:البوابه مفتوحه

    أمل:تقول مسكره يمكن الشباب سكروها

    قامت ريم:بروح أفتحه

    فتحوا الخدم البوابه ودخلت رهف وإستقبلتها ريم وسلمت عليها ومشوا

    لمحته واقف عند المغسله ومنحني ع رجله لابس بنطلون جينز أسود وبلوزه بيضاء عليها بلوزه عنابي مسكره بسحاب ومفتوحه من فوق وبارزه البلوزه البيضاء منها

    خفق قلبهابقوه لماسمعت صوته :اخ .الله ياخذ بليسك يافصيل حرقت رجلي الله يحرق شيطانك...

    إبتسمت ومشت بسرعه قبل ينتبه لها

    دخل وجلس جنب فيصل ورجله فيهاحمرار ضرب فيصل:قوم جيب لي ثلج بحطه ع رجلي...

    فيصل بجد:والله بسام تالمك..

    بسام:لا أستهبل..شرايك يعني قوم يالله

    قام فيصل ودق ع الخدم وطلب ثلج بسرعه وعينه مافارقت رجل بسام

    حطه ع رجله وغمض عيونه شوي وفتحهاوهو عاقد حواجبه

    رعد:من صدقك تالمك بقوه

    بسام عصب:شرايكم يعني شاهي حار تبيني أضحك

    فيصل جلس جنبه وهو حاس بالذنب :سوري بسام والله مانتبهت..قوم اخذك للمستشفى

    التفت عليه بسام وهو عارف إن فيصل حاس بالذنب ورفع يده:قوم إنقلع عني لا أهفك بكف أطيرك وأخليك تندم صدق...شفيك عارف إنك مانتبهت وإلا كان كبيت الشاهي عليك تحسبني بسكت...

    ضحك فيصل وحس بالراحه

    *************

    صحت وراسها مصدع قامت من سريرها جالسه وطالعت الساعه لقتها12 الظهر

    إستغربت إنها نامت هالوقت كله
    وفجأه إندفع كل شئ صار لعقلها وإرتجف جسمها والدموع تحجرت في عيونها
    لماتذكرت اللي صار

    زفرت بقوه وقامت غسلت وبدلت ملابسها وجلست ع الكنبه

    ماتبغى تنزل وماتبغى تشوف أحد خافت البنات يصدقوا الحكي اللي قالوه عنها إرتعبت من هالفكره ماتبغى تخسرهم ماتبغى ياخذون عنهافكره سيئه موناقصه كره وحقد يكفي اللي عندها

    بس سرعان ماتبدد الخوف وحل محله الثقه لازم تكون واثقه من نفسها ومايهزها حكيهم لازم توضح لهم إن ماأثر عليها الحكي وإنها واثقه من نفسها وماهمها اللي نقال عنها لازم تخلي رنا تعرف إن مهما قالت مارح تكسرها أو تجرحها أو يأثر عليها

    قامت بإصرار وثقه وغرور طالعت شكلها في المرايه
    شعرها الكستنائي المربوط بشريطه خضراء وبلوزتها الخضرا الملفوفه ع خصرها وتنورتها السودا الميدي وصندلها الأخضر
    حطت قلوس وردي وإبتسمت بغرور

    وطلعت من الغرفه ونزلت تحت في الصاله

    إبتسمت بفرحه لماشافته جالس مع زوجته راحت له وسلمت عليه وتفاجأة لماحضنها بحنان
    جلسها جنبه وهو يسألها عن أحوالها وترد عليه بفرحه
    كانت مبسوطه لأنه موجود تحبه مره ع الرغم من قلة وجوده في البيت إلا إن حنانه وحبه لها وحرصه ع راحتهايكفيها

    سمعوا صوته العالي يسلم ودخل للصاله لابس ثوبه وشماغه وطالع عليه مرره حلو
    كان جاي من المسجد

    إبتسمت لميس لماشافته

    تفاجأ لماشاف أبوه:أبو عادل موجود ياهلا ويامسهلا باللي له الخافق يهلي
    وحشتني ياقدع

    ضم أبوه اللي إبتسم ع حركات ولده

    دخل رعد لابس ثوب وغتره :كني سمعت أحد يقول أبو عادل

    سلم ع أبوه وعادل كشر وهو يقول:هادم اللذات ...وبعدين مايكفي الناس ينادونه أبورعد خلاص في البيت أبوعادل خل إسمي يستانس ...

    رعد:حقوق النسخ محفوظه

    عادل :ليه شريط فيديو..

    ضحكوا كلهم حتى رعد إبتسم

    دخلت ريم وسلمت وعيونها مافارقت لميس تتفحص وجهها كانت خايفه إن لميس ماتطلع من غرفتها بعد اللي صار
    بس حست بالراحه لماشافت إبتسمت وردت لها الإبتسامه

    بوسط سوالفهم لمحت لميس نظرات تخترقها حولت نظراتها تشوف شافته يطالعها ولمانتبهت له ابعد نظراته لأبوه وامه

    دخل فيصل ورنا اللي إنصدمت لماشافت لميس تسولف وتضحك ولا أثرفيهاللي سوته حست بقهر لأنها ماأثر فيها
    شئ

    رمتها بنظرات حقد وتكبر حاده
    تلقتها لميس ببرود لأنها عارفه إنها خيبت امالها

    قطع أبورعد نظراتهم المتبادله
    يحاكي فيصل:فيصل

    فيصل:سم امر يبه

    أبورعد:أبيك تداوم مع رعد من بكره أبيك تتعلم كل شئ أبيك تكون مع أخوك في الشركه

    فيصل:إن شاءالله

    عادل:مو بتروح مع الشباب للشاليه

    فيصل:أيوه مارح ننام بنرجع

    أبورعد:إرجع مبكر علشان تصحى مبكر مو تروح متأخر

    فيصل:إن شاءالله

    ريم باغتراض:مو دايم تاخذون الشاليه إحنابعد نبغى نروح

    فيصل:طالع هذي

    عادل:وهي صادقه هالمره خلنا نطلع كلنا علشان لميس بعد

    رنا باحتقاروقهر:وليه علشانها..علشان إحنا الشاليه لنا إحنا

    أبورعد ناظرها بحده:أوك روحوا الخميس

    فيصل يطالع ريم :الخميس ها

    ريم بلامبالاه:أهم شئ نطلع

    بعد الغداء طلعت لميس لغرفتها
    وتركتهم جالسين مع عمها

    جلست في غرفتها تحس بضيقه كاتمتها غمضت عيونها تاخذ أنفاسها

    سمعت جوالها يدق وطنشته ولمادق بالحاح ردت

    كانت هند سولفت معها شوي وهي للحين تحس بخنقه
    قالت لها هند تجي عندها بعد ماحست بضيقها

    وافقت بسرعه لأنها تبغى تتطلع من البيت ترتاح

    **********

    في الليل الساعه الواحده

    معها جوالها وعينها ترتفع للساعه كل دقيقه

    هند:خلاص لميس لسى إجلسي

    للميس بتوتر وهي تعيد الإتصال:لاتأخرت الساعه وحده اللحين وأنا من الساعه 12 أدق ولايرد أو يصير مشغول

    هند:طيب دقي ع السواق الثاني

    لميس:ماأعرف رقمه

    هند:طيب خلاص أنا راح أوصلك مع بدر

    لميس باحراج:أوك

    راحت هند للبدر وقالت له وصلها للبيت مع هند وهي منحرجه من بدر ومرتبكه

    شكرتهم بصوت واطي ونزلت
    لفت بتدخل شافته واقف عند الباب شكله توه واصل يطالع السياره بصدمه

    نشفت عروقها من نظراته الحاده اللي حست بغضبه فيها

    تقدمت بخوف ودخلت بسرعه

    غمضت عيونهابقوه لماحست بإيده ع معصمها يسحبها بقوه له
    وصوته الغاضب فزعها:كنتي وين

    إستجمعت قوتها وحاولت تفك إيدها من إيده:مالك دخل فيني

    ضغط ع إيدها بقوه وحست إنهابتتهشم بين إيدينه:تكلمي وإلا والله لأدفنك بمكانك

    إرتعبت من صوته وتبددت شجاعتها :ك كنت عند صاحبتي

    رعد بشك :عند صاحبتك ..وليش ومارجعتي مع السايق مين اللي رجعت معاه

    قالت بألم من إيده ومقهوره من إستجوابه:السايق مايرد ورجعت مع أخو صاحبتي

    شتمت نفسها ع غبائها لأنهاماقالت مع السواق وإرتعبت لماشافت عيونه تتسع بغضب وصرخ فيها:راجعه مع واحد غريب لوحدك يا...

    قاطعته بسرعه:مو لوحدي صاحبتي معاي

    رعد:وأنا إيش يضمن لي إنك رحتي لصاحبتك أو رجعتي معها مو مع غيرها مو إنتي ماشاءالله علاقاتك كثيره
    مو بعيده تكوني مع حبايبك
    و##########

    إنصدمت من كلامه وماقدرت تمسك نفسها كل اللي كتمته داخلها من إهاناتها ونظرات الإحتقار والتقزز تفجرت داخلها مع براكين داخلهاتفور سكتت له كثير وتمادى معها كثير

    طر ر ر ر ر ر ر ر ر ر ر ر ر ر را ا ا ا ا ا اخ

    عطته كف بكل قوتها ونظرات الحقد مافارقت وجهها:حقير

    فتح عيونه بوسعها بصدمه من جرأتها وكفها و.........
  9. ح ـكآية
    12-10-2010, 07:33 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    فتح عيونه بوسعها بصدمه من جرأتها وكفها و.........

    لميس لماحست بدموعها بتخونها قدامه دفته بعيد عنها وسحبت إيدها ودخلت تركض

    أمارعد كان واقف مصدوم وبنفس الوقت عصب لأن ماحد مد إيده عليه ولايتجرأ يطالع فيه بنظره والبنت تمد إيدها عليه بجرأه ونظراتها للحين يحس بسهامها

    فاردمه وحرارته يحسهابتحرق كل شئ قدامه وهو يتوعد لها وحلف ليربيها بيديه من جديد

    ********************

    من صحت وهي حابسه نفسها في غرفتها كالعاده فطورهاقدامها من جابته الخدامه مالمست منه شئ تطالع بالفراغ اللي قدامها وتفكيرها بشخص واحد بس

    كانت تبغى تعرف ليه ماسأل فيها ليه تركها فجأه ليه نساها
    وهي عمرهامانسته ليه يعاملها بالطريقه اللي تعذبها

    له أيام راجع ولا سأل عنها ولا حتى جا يشوفها ما اشتاق لها مثل ماشتاقت له
    ليه يتجاهلها

    غمضت عيونها تداري دموعها "ليه تبكين تولين علشانه إنتي خلاص تعودتي ع الوحده والفراغ مو محتاجه لأحد عشتي 17سنه من فتحتي عيونك ع الدنيا وإنتي وحيده ماتعرفي في هالدنياغير نفسك وبس زياد موأول شخص يتخلى عنك تخلى عنك أبوك وأمك قبله اللي المفروض يكونوا هم احن الناس عليك ....

    قطع أفكارها دق ع الباب
    إنتفضت في مكانها بخوف
    موبالعاده أحد يدق عليها الباب الكل يفتح الباب ويدخل بدون مايعطيها إعتبار

    قامت تسحب رجولهاللباب وقلبها يدق بسرعه بارتجاف وفتحته......

    *************

    كانت جالسه بملل وتهزرجلها وعيونها كل شوي تطالع الباب

    جالس قريب منهاو ماسك ضحكته ع شكلها عارف من تنتظر:ريم إرحمي رجلك وقومي لها

    ريم بضيق :أففف أمس طالعه للصاحبتها ولاشفتها واليوم شوف الساعه كم ولاصحت

    عادل:طيب يمكن مانامت إلا متأخر

    ريم بحزن وضيق:أحسها صارت تبتعد عني أحسها متعمده تجلس في غرفتها ولاتشوف أحد كله بسبب إختك

    عادل عقد حواجبه باستفهام:ليه وش سوت لها

    ريم ماحبت تقول إلي له صار والحكي اللي قالوه عنا :يعني ماتعرف إختك ماتتهنى وتنبسط إلا لماتضايق لميس

    عادل بتفكير:أنامدري ليه تكرهها مع إني ماشفت لميس محتكه فيها أو قايله لها شئ دايم في حالها وماعليها من أحد

    ريم سكتت وهي تغالب رغبتها في إنها تروح تشوفها ماتبغى تتطفل عليها تبغاها تاخذ راحتها

    عادل حب يستهبل عليها علشان تطلع نفسها من ضيقتها:أقول ريم بصراحه ماتوقعت إنك بالقوه وقدرتي تمسكين لقافتك شوي ولاتروحين تتلقفي عليها

    ناظرته بنص عين:إحلف عاد

    عادل :والله أخبرك ماتمسكين لسانك إلا تدخلي نفسك في كل شئ

    ريم :أقول قم ضف وجهك عني لاترفع ضغطي ترى مالي خلقك

    عادل:أحلى الإخت فيهاضغط

    ريم رمت عليه المخده:قوووم مو ناقصتك

    ضحك عادل بقوه :هههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه

    ريم:خير إيش اللي يضحك

    عادل بضحكه:كيفي أنا أبي أضحك

    ريم:أيوه مهبول ماينشره عليك

    دخلت بدلع لابسه بيجامه برمودا وبلوزه نص كم وسماعات الايبود في اذانها تغني مع أغنيتها المفضله وصوت الموسيقى واضح

    ريم كشرت :هي إنتي قصري هاللي معك

    شالت السماعه من إذنها:إيش

    ريم:إرحمي اذانك أربع وعشرين ساعه السماعات في إذنك ياختي حرام عليك تبين خاتمتك تصير ع اغاني

    رنا كشرت:وإنتي وش دخلك
    يعني يعني ياللي ماتسمعي
    موكنك تسمعي

    رجعت السماعه في إذنها وطلعت من الصاله

    كشرت ريم بحمق ولفت ع عادل معصبه:شفت كيف

    عادل بهدوء:ماعليك منها إنتي نصحتيها وسويتي اللي عليك

    *************

    فتحت عيونهابصدمه وقلبهاتحسه غاص بين ضلوعها

    إبتسم بهدوء:كيفك تولين

    الحروف ضاعت وتبخرت من عقلها ولسانها تحسه إنشل بلعت ريقها اللي نشف وغمضت عيونهاتهدي قلبها اللي تحسه بيطلع من قوة دقاته
    فتحتها وشافته واقف قريب من باب غرفتها
    إرتجفت إيدها اللي ماسكه الباب وهي تسمع صوته ونظراته الهاديه متصوبه وراها:ليه ماأكلتي

    لفت وجههاتطالع صينية الأكل ورجعت تطالع فيه
    وعقلها غاص في دوامة أفكارها"تولين شفيك ليه ماتردي مو هذا زياد اللي تقولي نساكي ولاسأل فيك.هذاهو واقف عند بابك.ردي عليه قولي شئ..لالا هو تخلى عني نساني تركني لماكنت محتاجته
    تركني لمرام تحركني مثل ماتبي
    تركني لأخوه ينهش فيني و...(غمضت عيونها وجسمها ينتفض لماتذكرت قرب ريان منها وأنفاسه الكريهه تحس فيها لمساته المقززه لها لوماكان فيها هالقوه الضئيله كان ضاعت بين إيديه وإنذبحت)

    رمشت عيونها وفاقت من دوامتها ع صوته:تولين ليه ماتردي

    حركت الباب بتسكره بس رجله اللي مادها ردت الباب:تولين تعالي أبغى أحاكيك شوي

    هزت راسهابلا ودموعهامتحجره في عيونها حست بكرهها له اللي ينتابها أوقات يتفجر داخلها بقوه
    رصت قبضتها ع الباب وإنتفض جسمها لماسمعت صوت إختها شافتها واقفه قريب من زياد ونظراتها ترعبها

    مرام مقهوره من وجود زياد عند تولين قالت بدلع:زياد

    لف زياد وشاف مرام:هلا مرام

    مرام تزيد دلع ونعومه:متى جيت بصراحه تفاجأت لما قالت الخدامه إنك هنا تفضل حياك للصاله

    زياد حس بغلطته بوقفته عند غرفة تولين لف يطالع باب غرفة تولين اللي بمجرد ما أبعد رجله عن الباب سكرته

    ولف للصاله ومرام تلحقه وهي طايره من الفرحه هي وزياد في البيت لوحدهم...
    *****************

    بعدماصحت من النوم أخذت لهاشاور ولبست بيجامه قطنيه
    سودا بأبيض وربطت شعرها
    وجلست عند التلفزيون

    سمعت جوالها وقامت تدوره لقته في شنطتها طلعته وردت بسرعه:هلا هند

    هند:أهلين لموس كيفك

    لميس :تمام وإنتي

    هند:بخير شكلك توك صاحيه

    لميس:أيوه توني صاحيه

    هند:ياحليلك أنا صاحيه من الظهر ع نغمات بدور

    لميس:ليه

    هند:إمممم لميس بكلمك في موضوع

    لميس حست بترددها:تفضلي هند أسمعك

    هند:أخوي بدر يبغى يخطبك من عمك.......

    ***************

    تقلبت في فراشها بضيق وصوت الدق القوي ع الباب فجر أذانها

    قامت معصبه وفتحت الباب بقوه:خير

    حطت إيدها ع خصرها:تقووووول أمي يالله قومي يالنوامه ياخيش النوم

    عصبت منها ومسكتها من طرف بلوزة بيجامتها:إنقلعي عن وجهي لا والله لأقص لسانك اللي شطوله

    فكت بلوزتها من إيدها وهي تعدلها:أقول إنقلعي بس ياأم كشه منفوشه روحي عدلي كشتس بس

    صرخت فيهابعصبيه:شهيده إنقلعي عن وجهي

    كشرت بوجهها ولفت عنها وهي تتحلطم

    دخلت وسكرت الباب

    دخلت للصاله ووقفت وهي متخصره:بنتكم هذي لاعمركم تقولون لي روحي قوميه ماغير تصارخ علي تقل ذابحته

    مي:ماصحت

    شهد كشرت :لا ماقامت خيش النوم هذي هي وكشتها اللي تقل نافضها كهرب ميتين وعشرين

    إنفجروا ضحك وهم يشوفوا سميه وراها فاتحه عيونها باستنكار:نفضوك إن شاءالله بكهرب ماتقومين منه

    شهقت شهد فاتحه عيونها:قولي إستغفرالله قولي إستغفرالله

    سميه مشت وطنشتها وهي تهاوش:لاعاد تجيبون لي هالمجنونه هذي تصحيني وإلا ترى بقبرها في مكانها

    شهد قربت منهاباصرار:قولي إستغفرالله إستغفري

    سميه مطنشتهابعناد ولاعطتهاوجه

    دخل ماجد :السلام

    جلس بعد ماردوا عليه السلام :زوجك رجع للقصيم

    مي:أيوه رجع أمس

    أم ماجد:ومتى بيرجع

    مي :لين يتم نقله وأخوه يلقى لنا بيت هنا وننقله إن شاءالله

    سديم:ليه للحين مانقلوه موتقولين خلاص نقلتو هنا

    مي:أيوه أدري بس مايقدر ينقل هنالين يخلص شغله هناك

    أم ماجد:طيب كان جلستي معاه لين يخلص ولاتتركين زوجك

    مي:يمه ماقدر لأنه إحتمال يطول وأنا حامل وأخاف أجلس معاه ثم إذا بغينا نجي يمنعون عني السفر بسبب حملي فقال أخليك عند أهلك أحسن وأريح لي وهو بيجينا كل ويك إند

    سميه بفجعه:يعني بقابل هالمجنونه بنتك أكثرمن شهر ليييييييييييييييييييييه

    شهد:مالمجنون غيرك ياأم كشه ويالله إستغفري إستغفري

    ماجد كتم ضحكته:تستغفر ع إيش

    شهد تخصرت:تدعي علي ها موب ع كيفها يالله إستغفري

    سميه بعناد:ممارح أستغفر أحسن علشان نفتك من لسانك

    شهد لفت ع أمها:يمممممه شوفي إختك

    مي:سميه وبعدين معك يعني لازم تحطين عقلك بعقلها

    *************

    بغرفتها جالسه ع السرير ومعها مناكير تحط في أظافر إيدها وتحكي في الجوال اللي مثبتته بين كتفها وإذنها:إمممم أيوه

    :طيب شلون يعني بشوفك وإلا لا

    :أفكر

    :تفكرين

    :حبيبي والله صعبه ماقدر

    :يرضيك يعني تعذبيني أبي أشوفك رنو حبيبتي لنا سنتين وإحنانعرف بعض وأحبك وتحبيني وش اللي يمنع إني أشوفك

    رنا:بندوري حبيبي إنت عارف إني أحبك وأمووت فيك بس إنت عارف إني ماقدر بس أوعدك إني أحاول

    بندر تنهد:أوكي نصبر وش بيدي غير الصبر

    ************
  10. ح ـكآية
    12-10-2010, 07:52 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    عيونه مافارقت باب غرفتها وهويسمع سوالف مرام اللي كلهادلع وغنج وكان حاس بتقربها منه كل شوي وحاس بالضيق إنتبه لها وإلتفت وتفاجأ من قربها منه اللي شوي وتلزق فيه وحس بإرتباك من نظرت عيونها اللي كلهاغنج ودلع
    واللي زاده ريحة عطرهاللي وصلت لخياشيمه من قوتها

    مرام بدلع وهي حاسه بتأثيرنظراتها عليه:زياد

    أبعد عيونه عنها وهو وده يقوم من جنبها:أيوه

    مرام قربت منه:ب......

    قطع حكيها صوت أبوها وأبعدت عنه

    وقف زياد لمادخل أبو مرام وسلم عليه

    ‏*‏*********
    <
    >
    <
    >
    <
    >
    <
    >
    <
    >
    <
    >
    <
    >
    <
    >
    <
    >
    <
    >
    <
    >
    >
    <
    >
    <
    >
    <
    >
    <
    >
    >
    >
    >
    <
    >
    <
    >
    <
    >
    <
    >
    <
    >
    <
1234567891011121314 ...