... 34567891011121314151617181920212223 ...

رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. ح ـكآية
    24-10-2010, 03:25 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    دخلت الصاله وجلست جنب أمها:يمه..

    أم عبدالله:نعم

    رشا:يمه متى بيجي زوج خالتي
    يخطبني من أبوي رسمي لفيصل

    أم عبدالله:هاو وشو له ..خلاص
    خالتك حاكتني وإخطبتك ماله
    داعي يجي...

    رشا فرحانه:طيب متى تحددوا
    الملكه...

    أم عبدالله:بخليهم يحطونها الخميس الجاي..ماراح أخليهم
    يأخرونها مثل إختك ويصير حظك مثل حظها...

    :وش فيه حظي

    أم عبدالله:هذا رعد خطبك وتزوج غيرك وأنا مابي إختك
    تصير مثلك ..أنا ماصدقت واحد منهم يتحرك ويخطب وحده فيكم..

    دلال إنقهرت ودموعها في عيونها :بتشوفين يمه بياخذني
    يعني بياخذني...

    وطلعت من الصاله مقهوره...

    **************

    إنقهرت كثير بتموت من القهر
    لماقالت لها أمها إن خالد يبغى
    زواجهم في بداية الشهر الجاي
    ..
    ليه يحدده ويخليه قريب حتى
    مايمديها تجهز ....

    تأففت بضيق ورمت فرشاة الشعر من يدها وجلست ع
    سريرها...

    أخذت جوالها مقهوره ودقت
    ع رقمه وأعصابها بتفلت....

    :هلاوالله حبيبتي...

    إنربط لسانها لماسمعت صوته و
    خصوصا كلمته...وقلبها يدق بقوه ..

    :الو حياتي وينك..

    شدت قبضتها ع الجوال ودها تلعن خيره ...إيش فيها موقادره
    تفتح فمها وتقول الكلام اللي
    بتكرهه فيها ... وين قهرها وغضبها ...تبخر لماسمعت صوته وكلمات الغزل منه أول مره يتغزل فيها ..أول مره تحس
    بالإحساس هذا حتى لماكانت
    تسمع كلمات الغزل من بندر ما
    كانت تأثر فيها التأثير هذا...

    إبتسم وهو يعرف حاجبه :قلبي
    إنتي معاي...

    بلعت ريقها وقالت:م معاك...ا
    كيفك..

    زادت إبتسامته وقال:تمام دامي
    سمعت هالصوت...إنتي كيفك..

    رنا:بخير...

    خالد:أول مره تدقين علي ..إشتقتي لي..

    رنا بسرعه:لا بس كنت بقولك ليه تقرب موعد الزواج..

    خالد بابتسامه وهمس:ماقدر
    أصبر أكثرمن كذا ...الشوق ذبحني ..وإنتي أكيد ماترضين علي أموت وأتركك...

    كل تبن ياحمار...نفسها تخنقه
    تحس حرارة الغرفه إرتفعت..
    أخذت ريموت التكييف ورفعت
    البروده وهي تقول بعصبيه:مع السلامه..

    وسكرت الجوال...

    ناظر في جواله وضحك...
    والله لا أخليك تنسين إسمك وغرورك اللي مخليك ماتدرين عني طول هالسنين...وأنا اللي
    ميت في هواك...

    باس الجوال ...وأخذ مفاتيحه و
    طلع من غرفته...

    *************
  2. ح ـكآية
    24-10-2010, 03:26 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    مرتميه ع سريرها ودموعها الحاره ع خدها...

    ليه مجبوره تعيش طول
    عمرها في عذاب...

    ليه أبوها يسوي فيها كذا

    ليه يزوجها لواحد كبره و
    عنده غيرها ثلاث...

    ليه يبيعها لا ليته باعها
    هو رماها عليه
    يبغى يتخلص منها...

    طيب ليه...

    اه نفسها تعرف السبب لقسوة معاملتها معاها...

    نفسها تعرف السبب اللي حرمها
    حنانه وحبه...

    تعرف السبب اللي حرمها أبوها...

    اه نفسها تحس بحنانه وحبه لها ....

    لو كان يحبها ويحن عليهاكان ما
    رماها هالرميه...

    بكت وبكت قهرها وألمها وحزنها
    ع حالها....

    زياد...

    زياد ليه ماعا ا ا ارض ليه
    مايمنع أبوها ....
    ليه ما يسوي شئ ينقذها....

    رفعت راسها لماحست بحركه
    عند باب غرفتها...

    شافت إختها تدخل ...كان شكلها واضح التعب عليه مع إنها حاطه
    ميك أب ...

    ناظرتها بقرف وغرور وقالت:
    مبروك ياعروسه...

    وكملت بسخريه:ياحرم أبوعلي
    الشايب..اللي عنده ثلاث حريم
    المنتف الفقير الحافي....هههههه

    مسكتها من بلوزتها بقرف:لأن
    هذا مستواك ...هذا اللي يليق فيك ...

    وتركتها باشمئزاز وقالت :ع بالك
    بتاخذين زياد...ههههه اللي ما
    درى عنك ...علشان تعرفين بس
    إن دفاعه عنك مجرد شفقه لا
    أكثر..مش حب ...لأنك أقذر من
    إنه يفكر فيك كحبيبه...

    وكملت باستهتار:عارفه مين اللي
    ممكن ممكن في الأحلام يفكر
    فيك حبيبه...أبو علي الشايب اللي
    رجله والقبر...تدرين متى إذا خرف ...هههههه...
    يالله بطلع وأتركك تفكرين بفارس أحلامك أبوعلي....أو
    أقصد شايب أحلامك ههههههه

    طلعت من الغرفه وإبتسامتها
    الشمتانه ع وجهها ...

    فجأه دخلت دورة المياه ورجعت كل اللي بجوفها وتحس بسكاكين تنغرز في جسمها...

    غسلت وجهها وجلست ع الصوفا
    وتحس بدوار ودوخه في راسها....

    ناظرت في جوالها وأخذته دقت
    ع رقمه ...

    جاها صوته الثقيل:ن ن عم

    مرام بقهر:ريان تعال لي اللحين
    بسرعه ...

    ريان بثقل:م مو ففاضي ب بعدين ببعدين..

    رمت الجوال ع الأرض بعصبيه
    لماسكر الخط في وجهها....

    ****************

    فتحت الباب وشافته قدامها رفع يده بابتسامه:أوهايو

    رفعت حاجبها :ننننعم

    رفع حاجبه:نعامه ترفسك...هذا
    إستقبال...

    طارت عيونها:نعم نعم ..
    وش تبيني أسويلك يعني أطق وأرقص وأقول عادل عندنا

    عادل:إحلفي...يالله أشوف كانك تعرفين ترقصين مع إني
    أشك يا دينا ..

    لمياء بغيظ:نعم نعم..

    عادل:يعني إنتي مصره أقولها
    طيييب...نعععامه ترفسك....

    قالت بقهر:أقول ماني بزر عندك

    عادل :يالله يابابا روحي نادي
    ماما..

    لمياء بغيض:مارح أناديها ويالله
    إنقلع...

    حط رجله ع الباب يرده لماجت
    بتسكره وحط إيديه حول فمه
    ينادي:خا ا ا ا ا ا لتي ...

    إنقهرت وقالت:وجع...

    عادل:يوجعك...هذا طولك ومتغطيه بعد وتناقرين رجال..

    لمياء:والله عاد إحترم نفسك
    علشان أحترمك...

    عادل ببراءه:وش سويت لك..

    شاف خالته طلعت وقال وهو
    يدخل مطنش لمياء:ياهلا والله
    بالغلا كله...

    ضحكت أم راشد ع ولد إختها:هلا عدول...شلونك..

    ضحك عادل وهو يشوف لمياء
    تدخل البيت معصبه:لوني أبيض

    ضحكت خالته وهي تدخله المجلس...تحبه هالولد هو اللي
    يوسع صدرها...

    عادل:بصراحه ياخاله إنتي جارحه مشاعري...ماكأن عندك
    ولد إخت مزيون تسألين عنه وتقولين شخباره عايش وإلاميت

    أم راشد بابتسامه:اللحين مين
    المفروض يسأل أنا وإلا إنت...

    عادل:إحم إنتي طبعا...

    ضحكت:أقول إقعد بس ..

    **

    دخلت الصاله معصبه ..وشافتها
    دانه باستغراب:شفيك..

    لمياء بقهر:عدول الزفت من غيره ..

    دانه:للحين إنتي وإياه توم وجيري..وش سوى بعد

    لمياء قالت لها السالفه...

    دانه ضحكت:والله هالعادل خطير...

    لمياء بغيض:خطير بعينك...

    دانه:بصراحه إنتي الغلطانه
    إنتي اللي إنفجرتي في وجهه...

    لمياء:لأنك ماتعرفين إيش سوى
    فيني لماكنا في بيت عمه....

    دانه تحمست:إيش سوى...

    لمياء:لماطلعنا أنا ماعرفت سيارتنا لأن راشد مدخل سيارته
    الورشه وماخذ سيارة صاحبه
    جا الزفت عدول أشر لي ع سياره وقالي إن هذي سيارة راشد....
    تخيلي ركبت فيها وجلست ساعه
    أنتظر أمي تجي وإلا راشد
    واخر شئ إكتشفت إني راكبه
    سيارته الدب...

    دانه ماتت ضحك:ههههههههههههههههههه.

    لمياء ضربتها بغيض :لاتضحكيين..

    دانه مسكت ضحكتها:طيب إنتي
    غبيه يعني ماتعرفين سيارته..

    لمياء كشرت بغيظ: الدب أصلا كل يوم له سياره هو وجهه

    دانه:طيب كيف عرفتي إنهاسيارته...

    لمياء بقهر:شفت صورته بالتعليقه اللي في السياره....وهو قعد يضحك علي
    الدب...ويتمسخر...واخرتها أخذت
    تهزيئه محترمه من رشود...
    شوي يكفخني كف ..

    دانه إنفجعت:عرف إنك راكبه
    سيارة عادل..

    لمياء:لا وإلا كان ذبحني وقطع
    رقبتي...

    دانه ضحكت:ياحليله عدول والله إنه فلله..

    لمياء:نعم فله بعينك يادبه...

    ضحكت دانه وطلعت جوالها
    من شنطتها اللي دق وقامت:يالله محمد عند الباب مع السلامه..

    لمياء:لا ا ا إجلسي شوي ..

    دانه:لا ماقدر أتأخر وإحمدي
    ربك إني جيت...بعد زن وحنه
    رضوا ..

    أخذت عباتها ولبستها وتغطت
    علشان عادل موجود..
    وسلمت ع لمياء وطلعت....

    ***************
  3. ح ـكآية
    24-10-2010, 03:30 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    دخلت غرفته وشافته جالس
    ع كرسي مكتبه ومسند راسه
    ع ورى وعاقد حاجبه وإيده
    تشد ع يد الكرسي...

    قربت منه وجلست ع طاولة المكتب قدامه.:فيصل..

    فتح عيونه وعدل جلسته:هلا...

    ريم:شرايك في تولين

    رفع حاجبه:ليه شايفتني جالس
    معاها...

    ريم:أيوه بس إنت شايفها...
    لماكنا في بيتهم تذكر..

    فيصل سند راسه ع ورى:لا ما
    شفتها..

    ريم:طيب إنت موافق عليها..

    فيصل تنهد:مايهمني ...الزواج مفروض علي لاغير...وإلا أنا مابيه ..

    ريم حزنت عليه للحين مو
    موقادر ينسى أمل....

    سكتت لأن شكله يبغى يجلس
    لوحده...

    مشت بتطلع...وقفت لما سمعته يقول:أمل كيفها...

    لفت تناظره كان يحاكيها وهو
    معطيها ظهره:بخير....

    سمعته يقول بتردد وألم:م متى
    زواجها...

    ريم:بعد زواج رنا وخالد ...بس
    مادري أي يوم بالضبط...

    طلعت بسرعه ودموعها في عيونها....ماتبغى تشوف الحزن
    والعذاب في عيون أخوها...

    تنهد بألم وحزن ..غمض عيونه
    يحبس دموعه بقهر....

    ************

    دخلت الصاله وشافتها جالسه ع الكنبه وعقلها مو مع التلفزيون
    ..
    جلست جنبها وتنهدت:لميس...

    إنتبهت عليها وقالت:هلا ريم...

    ريم:أنا خايفه أكون ظلمت تولين
    بزواجها من فيصل...

    لميس:ليه...

    ريم بضيق:أخاف أكون ظلمتها
    بزواجها من فيصل وهو كاره
    فكرة الزواج ومانسى أمل...

    لميس:بالعكس إنتي أنقذتيها من اللي بسويه أبوها وإلا وحده
    بعمرها تتزوج واحد كبر أبوها ومتزوج ثلاث غيرها.... وإذا ع فيصل ...فيصل طيب ومستحيل
    بيظلمها ...

    تنهدت ريم بضيق.... وسرحت في حال أخوها وحالها...

    رفعت راسها وشافت لميس
    تناظر جوالها بضيق وسرحانه...

    ريم:لموس إنتي تنتظري مكالمه...

    إنتبهت عليها:إممم لا....

    ريم:رعد إتصل...

    لميس:لا ...

    سكتت ريم وهي تشوف لميس
    شكلها متضايقه لأن رعد ماإتصل عليها....

    ريم:لموس شرايك تجين تنامين
    عندنا دام رعد موموجود...

    لميس:أيوه أنا فكرت كذا ...

    ريم قامت: أجل قومي جهزي
    أغراضك...

    قامت لميس ودخلت غرفتها
    ناظرت جوالها وتنهد بضيق وقهر
    ورمته ع السرير...

    ***************

    طلعت من الصاله معاها جوالها ومقهوره ....

    وشافته واقف قدامها ...قربت
    منه وسحبته معاها للمجلس...

    :أخيرا شرفت..

    تسند ع الجدار وقال:خير تبين
    شئ مرومه...

    مرام زفرت وقالت:أنا حامل...

    ناظر فيها بلامبالاة:طيب شتبغين
    أسوي لك...

    مرام بقهر:يعني شنو... أقولك حامل...تقولي إيش أسوي لك...

    رفع حاجبه:شدخلني فيك حامل
    وإلا موحامل.....موشغلي...

    توسعت عيونها:ريان لاتجنني..
    شنو شدخلك...الولد ولدك..

    رفع حاجبه بابتسامه سخريه:وأنا إيش عرفني إنه ولدي مو ولد غيري...

    إنصدمت:شقصدك...

    ناظر فيها من فوق لتحت:اللي
    فهمتيه...

    مرام بعصبيه وقهر:ماحد لمسني غيرك....

    ريان:وأنا إيش يضمن لي...مو
    إنتي سلمتي نفسك لي موبعيده
    تكوني سلمتيها لغيري....

    مرام مومصدقه:إنت إيش قاعد
    تقول...إنت جنيت...

    ريان:خصوصا زياد...

    إنصدمت:ز زياد...

    ريان:أيوه زياد حبيب القلب...وإلا
    فاكرتني مغفل ومو عارف لعبتك وحبك لزياد...عارف إنك
    تحبينه..

    مرام بصراخ:أنا أحبك إنت..

    ريان:اللحين تحبيني...لماإكتشفتي إنك حامل حبيتيني
    علشان تلصقين اللي في بطنك
    فيني....قلتي هذا مغفل وغبي
    ليه ما ألصقه فيه...
    إنتي بغيتيني لما سافر زياد ولما
    رجع...حنيتي له ولحبه...كنت أشوفك ترمين نفسك عليه وتعرضينها له....الله أعلم إذا قبلها والولد اللي في بطنك ولده
    لا حبيبتي أنا مو مغفل

    مرام مصدومه و بغضب:بس إنت تحبني..

    ريان باستهزاء:هه أحبك تبغيني
    أحب وحده مثلك ..ليه جنيت
    أنا ماخذك تسليه ولعبه...
    وخلصت منها...

    مشى بيطلع والتفت ورفع جوازه بإيده:أنا مسافر ياحلوه
    وجيت أسلم ع حبيبتي باي قلبي..

    طلع من عندها ...وهي واقفه
    مصدومه وماقدرت تفتح فمها
    بشئ...
    طاحت ع الأرض تبكي بقوه
    إيش بتسوي ...إيش بتسوي
    الحيوان النذل..ال####
    والله بيذبحها أبوها لو عرف
    والحيوان سافر وتركها...
    لازم تسوي شئ....

    *******************
  4. ح ـكآية
    24-10-2010, 03:30 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    طلعت في الحديقه والفرحه مو
    واسعتها...

    أخيرا تحقق حلمها وتزوجت حبيبها....

    أخير إنتهت أيام العذاب
    وبدت الدنيا تبتسم لها من جديد..

    فرحتها كبيره وسعادتها ماتوصف...

    ماحست إلا بدموعها تنزل ...
    بس هالمره نزلت في هالمكان
    مو حزن ولا عذاب...
    نزلت بفرحه وسعاده....

    :وأنا ماأشوفك إلا تبكين...

    تجمدت مكانها بصدمه وجفت
    دموعها...وبدت دقات قلبها ترتفع...وماقدرت تلف لماسمعت صوته....

    قرب منها ولفها ناحيته..:طالعيني

    رفعت عيونها الدامعه وشافته
    شافت الحب والشوق في عيونه
    شافت قلبها ومعذبها...

    مد يده ومسح دموعها:مابي
    أشوف دموعك هذي مره ثانيه
    ومابي أكون السبب فيها...

    ضمها لمابكت بابتسامه وقال:
    وأخيرا ياقلبي...ماني مصدق إنك لي وفي حضني...
    أقدر أضمك وأمسح دموعك وأبدل حزنك فرح ...

    ظل ضامها وقلبه يغني في حبها
    ظل ضامها يطفي نار الشوق
    اللي ذبحته سنوات...
    مومصدق إنها في حضنه ..وإنها
    له...بعد ماكان يظنهاسراب..

    مومصدق إنها قبلت فيه وماباعته
    لماعرفت إنه لقيط...وتمسكت
    فيه ..وهو اللي تركها ..بعد ما
    ظن إنها ممكن تتركه..طلعت
    أحسن منه بمليون مره....

    :والله لأعلم عليكم..

    التفتوا وشافوا شهد مطيره عيونهاعليهم:قلللة أدب ...أعلم
    عليكم ...

    بعدت سميه عنه منحرجه وميته
    قهر من لسان شهد...

    شهقت لماسحبها راكان ورجعها
    لحضنه:روحي علمي..وإن بغيتي
    خبري العالم كله...إن سميه حبيبتي صارت لي..زوجتي..

    كشرت شهد وقالت:يعني إني مسويلي فيها رومنسي ياأخو
    حليب لنا...وبعدين درينا إنها زوجتك بس موب ع كيفك تمسكها وتضمها وأنتو ماسويتوا عرس ياقليل الأدب..

    راكان ناظر سميه:هذي من وين جايبه هاللسان ..

    ضحكت سميه وقال راكان بذوبان:فديت هالضحكه وصاحبتها...

    شهد صرخت:هيه أنت
    خيير ...يالله إطلع برى ياللي ما
    تستحي....وا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا

    صرخت لماشافت نفسها طايره في الهوا:يما ا ا ا ا اه ....

    ضحك وهو رافعها:وإنتي دايم
    لسانك طويل وتخربين ع الناس
    أجوائهم..

    ضحك راكان:ماجد تكفى شيل
    هالنتفه من هنا...

    شهد كشرت:أنا موب نتفه أنا كبيره وأدرس بالمدرسه..

    غمز لهم ماجد:خذ راحتك وأنا
    أخوك ..بس ها مو مرره...إنتبه

    إنحرجت سميه ونفسها تخنقه وراكان ضحك مع ماجد ع شكلها...

    ***************

    دخلت غرفتها وشافتها جالسه
    تبكي وذابحه نفسها بكي...

    جلست جنبها تهديها:خلاص ريم
    إهدي ياقلبي...

    ضمتها ريم تبكي:حرا ا ا ام
    ليه يزوجوني غصب...
    مابغا ا ا ا ا ا ه والله مابغا ا ا ا ا اه
    اهئ أكرهه ...مو
    متخيله نفسي معا اه مابغا ا ا اه
    اهئ....

    حزنت عليها لميس وماتدري إيش تسوي ....ياما تمنت مايصير
    لريم اللي صار لها...بس القدر محتوم...

    حاولت تهديها ...خايفه تدخل
    خالتها وتضيق صدرها زياده...

    دخلت الخدامه وقالت إن المصففات بيجون بعد شوي...

    زاد بكى ريم:مابغا ا اهم لا يجون...مابي أشوفهم..اهئ
    ياربي إيش أسوي...يارب أموت
    ولا اخذه...

    لميس:إستغفرالله ياريم...تعوذي من الشيطان...

    حاولت تهديها لين جوا المصففات ويالله دخلتهم بعد
    ماجت خالتها ودخلتهم غصب..

    لميس ماحبت تدخل في حكيهم
    وتخاف من اللي بتسويه خالتها
    وطلعت من الغرفه...

    تفاجأت برعد صاعد الدرج
    وشكله تعبان توها راجع من
    السفر وزاد تعبه إخته...

    رعد إبتسم لماشافها:السلام

    لميس مقهوره لأنه مادق يسأل
    عنها ...

    مشت بتنزل الدرج وهي صاده:
    وعليكم السلام...

    مسك يدها:شفيك

    التفت عليه وقالت بسخريه:سلامتك...ولد عمي اللي المفروض زوجي ماكلف ع نفسه يتصل يسأل عني...

    رعد إنصدم ماكان متوقع إنها مهتمه باتصاله...هو أصلا مادق
    عليها يبغاها بعيده عنه وتفكر
    في حياتهم بعيد عن ضغوطاته

    إبتسم:ماكنت عارف إنه يهمك

    لميس مقهوره منه ومن نفسها
    ليه مهتمه المفروض تطنشه مثل ماطنشها...

    ناظرت فيه بقهر :ماهمني ...و
    ليه أهتم ..بس أحرجتني عند
    خواتك وأمك..

    ترك يدها وقال ببرود:خواتي
    عارفين بكل شئ ماعتقد إنك
    تخبين عنهم شئ...

    ولف لغرفته وهو يقول:صحيني
    الساعه سبعه ...

    ودخل غرفته...

    تنهدت بقهر ...ونزلت ..

    ****************

  5. ح ـكآية
    24-10-2010, 03:35 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    طلعت من غرفتها والفكره اللي
    بتنقذها في راسها ونفذتها..

    نزلت تحت وشافته طالع من المجلس وشكله معصب ومتضايق...

    قالت بدلع:زياد...

    التفت بقهر يناظرفيها ..هو عارف إن كل شئ من تحت
    راسها:خير..

    قربت منه ومسكت يده بدلع بس
    هو سحب يدها ودفها بعيد عنه:
    إبعدي عني يال...

    مرام بغرور:خطيبي وزوجي
    عادي..

    زياد وهو منقرف منها:إنتي ع بالك إني بوافق اخذك وإلا أتشرف تكوني زوجتي....هه
    ع بالك موعارف ليه دبرتي الموضوع....تبغيني أستر عليك
    لأنك حامل...

    توسعت عيونها بصدمه...إيش
    عرفه إنها حامل...

    زياد:أيوه حامل... ع بالك إني مغفل ...أنا عارف كل شئ عنك
    وأنا أأنف إني أفكر أو حتى أطالع وحده مثلك.#####..تكون زوجتي..

    قالت بثقه:غصب عنك بتاخذني
    لأنك لوماسويت اللي أبيه...
    بفضحك وأقول إن الولد منك وإنت عارف إيش بصير ...

    إنصدم منها ومن خبثها:إنتي ع بالك إذا قلتي هالحكي بوافق ..
    في شئ إسمه تحليل..حمض نوي...

    مرام:وإنت ع بالك أبوي بينتظر
    لين التحاليل...أعتقد إنك عارف
    أبوي مايحتاج أقولك إيش يسوي
    هذا غير الفضايح اللي بتصير
    لك ياحضرة الدكتور...

    كان منصدم من خبثها وحقارتها
    هذي مستحيل تكون إنسان أو
    حتى حيوان...إيش هالجرأه اللي
    فيها والخباثه والحقاره والشر
    اللي عايشته...

    إبتسمت بغرور وقالت:فكر زين
    ياحلو ..

    وصعدت فوق تاركته واقف منصدم...تتلاعب فيه...بعد ماتلاعبت في أخوه اللى سوى
    فعلته وهرب تاركها فوق راسه...

    *************
  6. ح ـكآية
    24-10-2010, 03:39 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    كانت تناظر في ريم اللي دموعها مغرقه عيونها وترتجف
    والمصففات يحاولون يهدونها
    علشان يقدروا يشتغلوا كويس.....وقلبها متقطع عليها...

    رن منبه جوالها وراحت غرفة
    رعد علشان تصحيه....

    دخلت الغرفه وكانت ظلا ا ام
    وبارده...

    قربت من سريره وقفت للحظات تناظرفيه ...
    فتحت الأبجوره وهمست:رعد

    حطت إيدها ع كتفه وقالت:رعد....رعد

    عقد حاجبه وفتح عيونه ..

    إعتدلت في وقفتها وقالت:يالله
    إصحى الساعه سبعه...

    قام جالس وأصابعه تتخلل شعره يرجعه ع ورى ...ولميس
    خاقه ع شكله...حتى وهو توه
    صاحي من النوم يخبل....

    رفع عيونه وشافها تناظر فيه
    سرحانه...

    إبتسم:عارف إني حلو

    توسعت عيونها لما انتبهت ع نفسها...

    لميس بقهر:لاتصير واثق بنفسك بزياده...

    ومشت بتطلع..قام رعد من السرير بسرعه خوفتها وقف قبالها وفتح نور الغرفه وقال:ناظريني زين...

    رفعت عيونها خايفه ومرتبكه
    وقلبها بيطلع من مكانه من سرعة دقاته...

    رعد بابتسامه جذابه:ها حلو
    وإلا واثق بنفسي بزياده..

    إنقهرت هذا وتوه قايم من النوم
    قالت بسرعه وبعدت عنه:أيوه
    حلو ..خلاص إبعد...

    رعد إبتسم:أيوه قولي ولا تعاندين

    راح للحمام ولميس ماسكه قلبها
    :لو سمحتي جهزي ملابسي


    رتبت السرير ودخلت غرفة الملابس..
    فتحت دواليبه وإنفجعت لما
    شافت كثر الملابس اللي فيها
    هذول اللي هنا ...أجل اللي في
    بيتهم كيف...

    جهزت ملابسه ولفت بتطلع وشهقت لماشافته خلفها..

    رعد:ماكنت عارف إني أخوف
    توك قايله إني حلو..

    لميس عصبت:إنت ماتعرف تطلع صوت وإنت داخل خرعتني

    رعد:إنتي اللي شكلك سرحانه
    ولا إنتبهتي ..

    زفرت وإنتبهت عليه إنه توه طالع ماخذ شور..
    وإنحرجت وطلعت بسرعه..

    ورعد ضحك ع شكلها ..

    **********

    دخلت غرفته وشافته واقف عند
    شباك غرفته...

    همست بضيق:بسام...

    التفت لها:نعم...

    إنصدمت لماشافت شكله التعبان......

    البندري:ماراح تحضر اليوم..

    بسام عطاها ظهره والقهر والألم يشتعل داخله...:لا

    حزنت عليه وطلعت من غرفته
    مقهوره...
    حتى هي مستحيل تحضر
    وأخوها هذا حاله....مع إنها كان
    ودها تروح وتسأل ريم لأنهامو
    فاهمه شئ ....
    بس أخوها مستحيل يرضى....

    ************

    كانوا البنات جالسين حولها فرحانين بس داخلهم حزنانين
    لأنهم عارفين الوضع...

    أما رشا ودلال يناظرونها بفرحه
    وإبتساماتهم ع وجيهم شماته
    وإنتصار....

    جابوا لها الكتاب وهي جالسه
    لأنها ماقدرت توقف ع رجولها...

    دموعها مغرقه عيونها وكابته
    غصاتها وشهقاتها داخله....حتى
    إنها ماقدرت تمسك القلم...

    رمت القلم بعد ماوقعت
    وطاحت في حضن رعد اللي
    قلبه تقطع ع إخته كان بكاها زي السكاكين تنغرز في قلبه
    عمره ماتخيل إنه يكون عاجز قدامها ...أمه مسكته من اليد
    اللي تالمه....

    حاول يهديها والقهر يغلي داخله
    ...
    أخذتها لميس من حضنه تهديها
    وهي مقهور من رعد اللي قدر
    يسوي كل شئ لما بغى يتزوجها
    وماقدر يسوي لأخته شئ....
    هي عارفه إن أمه هددته بس غصب عنها تنقهر....

    طلع من عندهم وقامت لميس
    تسكر الباب علشان ماحد يدخل
    ع ريم في هالحاله....

    شافت رنا جالسه جنب ريم وتهديها....

    وفضلت تبعد لا تقلب عليها وهي
    اللي فيها كافيها..

    ***************

    دخل وبارك لأبوه وزوج خالته
    ناظر في عبدالله بحده وهمس له بحده:مبروك عليك إختي
    هذي إخت رعد ياعبدالله وإللي
    يمسها بشئ ...باع عمره فاهم

    إبتسم عبدالله بسخريه وهو يشوف رعد يمشي....
    وعيونه تدور تبحث عن بسام
    بس إنقهر لماماشافه حاضر
    كان نفسه يكسر خشمه له......

    ************

    قربوا دلال ورشا من ريم وقالوابسخريه وإنتصار:مبروك يازوجة أخوي...

    رشا بمياعه:مبروك يا عروسة
    أخوي....قريب إن شاءالله بنصير
    نسايب أكثر.....

    ريم مالها خلقهم أبدا ونفسها
    في راس خشمها ....ودموعها
    للحين ماجفت وهذول يتمسخروا عليها.....

    أمل مقهوره ونفسها تتوطى في
    بطنهم وخصوصا رشا......

    **

    فتح عيونه بوسعها :تولين

    أبورعد:أيوه بنتك تولين لولدي فيصل...

    أبومرام منصدم كيف عرف بوجودها ....حتى إنه ماقدر يقوله شئ لأنه طلبها قدام الكل...

    صحيح إنبسط لأن أبورعد بيناسبه....وهذي صفقه كبيره بالنسبه له ...لكنه تمنى تكون مرام مو تولين.....
    بس مستحيل يضيع هالفرصه
    من يده....

    الشباب ناظروا في فيصل اللي
    جالس بينهم وساكت وكأن الموضوع مايهمه ...

    أبومرام: يشرفنا نسبكم
    يابو رعد ...وماراح نلقى مثل
    فيصل ...والبنت بنتكم من اللحين

    شد فيصل قبضته وعيون الشباب
    المستغربه وبنفس الوقت فرحانين عليه:تسلم يابو مرام...

    **************

    دخلت غرفتها وسكرت عليها
    الباب وإستسلملت لدموعها...
    بعد ما رفضت تقابله أو تشوف
    رقعة وجهه وهذا طبعا زاد
    قهر عبدالله....

    جتهم سميه تركض فرحانه:بنات سمعتوا اللي صار عند الرجال....

    البنات يناظرونها بحير:إيش صار

    سميه تناظر رشا بتقهرها:فيصل ولد عمي خطب بنت أبومرام ال.....قبل شوي ....

    ******************
  7. Dona Ahmmad
    24-10-2010, 04:25 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    تسلمي يالغلا
    مشكوره الروايه مره فنتاستيك
    حماس كمليا فاقرب وقت وسري اتعبتك معي
  8. ح ـكآية
    26-10-2010, 03:51 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ‏*‏
    ************

    :تولين...

    أم رعد باستغراب:تولين...

    فيصل يناظر ريم وعاقد حاجبه
    ..

    ريم وقفت:أيوه تولين...بنت أبومرام ال....

    فيصل ناظر في ريم بدهشه لما
    تذكرها...

    أبورعد باستغراب:تقصدين مرام...

    ريم:لا هو عنده بنت ثانيه إسمها
    تولين ...

    لماشافت أهلها يناظرونها بدهشه وحيره....قالت لهم كل
    شئ عدا إن أبوها بيزوجها لواحد كبره ...

    أبورعد مستغرب معقوله أبومرام يكون عنده بنت ماعترف فيها ....

    حن قلبه عليها وقال:خلاص
    أنا بخطبها لفيصل...شرايك يبه

    فيصل بلامبالاه:أي وحده مايهمني أهم شئ ماتكون رشا..

    وطلع من الصاله وهو أصلا كاره
    فكرة زواجه كليا...

    ريم طارت من الفرحه ..وأخيرا
    قدرت تساعدها....هي عارفه
    ومتأكده إن أبومرام مستحيل بيرفض نسبهم...وأهم شئ إن
    رشا ماراح تاخذ أخوها...

    وراحت بسرعه تدق ع لميس
    تخبرها....

    ****************

    دخلت الصاله وجلست جنب أمها:يمه..

    أم عبدالله:نعم

    رشا:يمه متى بيجي زوج خالتي
    يخطبني من أبوي رسمي لفيصل

    أم عبدالله:هاو وشو له ..خلاص
    خالتك حاكتني وإخطبتك ماله
    داعي يجي...

    رشا فرحانه:طيب متى تحددوا
    الملكه...

    أم عبدالله:بخليهم يحطونها الخميس الجاي..ماراح أخليهم
    يأخرونها مثل إختك ويصير حظك مثل حظها...

    :وش فيه حظي

    أم عبدالله:هذا رعد خطبك وتزوج غيرك وأنا مابي إختك
    تصير مثلك ..أنا ماصدقت واحد منهم يتحرك ويخطب وحده فيكم..

    دلال إنقهرت ودموعها في عيونها :بتشوفين يمه بياخذني
    يعني بياخذني...

    وطلعت من الصاله مقهوره...

    **************

    إنقهرت كثير بتموت من القهر
    لماقالت لها أمها إن خالد يبغى
    زواجهم في بداية الشهر الجاي
    ..
    ليه يحدده ويخليه قريب حتى
    مايمديها تجهز ....

    تأففت بضيق ورمت فرشاة الشعر من يدها وجلست ع
    سريرها...

    أخذت جوالها مقهوره ودقت
    ع رقمه وأعصابها بتفلت....

    :هلاوالله حبيبتي...

    إنربط لسانها لماسمعت صوته و
    خصوصا كلمته...وقلبها يدق بقوه ..

    :الو حياتي وينك..

    شدت قبضتها ع الجوال وودها تلعن خيره ...إيش فيها موقادره
    تفتح فمها وتقول الكلام اللي
    بتكرهه فيها ... وين قهرها وغضبها ...تبخر لماسمعت صوته وكلمات الغزل منه أول مره يتغزل فيها ..أول مره تحس
    بالإحساس هذا حتى لماكانت
    تسمع كلمات الغزل من بندر ما
    كانت تأثر فيها التأثير هذا...

    إبتسم وهو يعرف حاجبه :قلبي
    إنتي معاي...

    بلعت ريقها وقالت:م معاك...ا
    كيفك..

    زادت إبتسامته وقال:تمام دامي
    سمعت هالصوت...إنتي كيفك..

    رنا:بخير...

    خالد:أول مره تدقين علي ..إشتقتي لي..

    رنا بسرعه:لا بس كنت بقولك ليه تقرب موعد الزواج..

    خالد بابتسامه وهمس:ماقدر
    أصبر أكثرمن كذا ...الشوق ذبحني ..وإنتي أكيد ماترضين علي أموت وأتركك...

    كل تبن ياحمار...نفسها تخنقه
    تحس حرارة الغرفه إرتفعت..
    أخذت ريموت التكييف ورفعت
    البروده وهي تقول بعصبيه:مع السلامه..

    وسكرت الجوال...

    ناظر في جواله وضحك...
    والله لا أخليك تنسين إسمك وغرورك اللي مخليك ماتدرين عني طول هالسنين...وأنا اللي
    ميت في هواك...

    باس الجوال ...وأخذ مفاتيحه و
    طلع من غرفته...

    *************

    مرتميه ع سريرها ودموعها الحاره ع خدها...

    ليه مجبوره تعيش طول
    عمرها في عذاب...

    ليه أبوها يسوي فيها كذا

    ليه يزوجها لواحد كبره و
    عنده غيرها ثلاث...

    ليه يبيعها لا ليته باعها
    هو رماها عليه
    يبغى يتخلص منها...

    طيب ليه...

    اه نفسها تعرف السبب لقسوة معاملتها معاها...

    نفسها تعرف السبب اللي حرمها
    حنانه وحبه...

    تعرف السبب اللي حرمها أبوها...

    اه نفسها تحس بحنانه وحبه لها ....

    لو كان يحبها ويحن عليهاكان ما
    رماها هالرميه...

    بكت وبكت قهرها وألمها وحزنها
    ع حالها....

    زياد...

    زياد ليه ماعا ا ا ارض ليه
    مايمنع أبوها ....
    ليه ما يسوي شئ ينقذها....

    رفعت راسها لماحست بحركه
    عند باب غرفتها...

    شافت إختها تدخل ...كان شكلها واضح التعب عليه مع إنها حاطه
    ميك أب ...

    ناظرتها بقرف وغرور وقالت:
    مبروك ياعروسه...

    وكملت بسخريه:ياحرم أبوعلي
    الشايب..اللي عنده ثلاث حريم
    المنتف الفقير الحافي....هههههه

    مسكتها من بلوزتها بقرف:لأن
    هذا مستواك ...هذا اللي يليق فيك ...

    وتركتها باشمئزاز وقالت :ع بالك
    بتاخذين زياد...ههههه اللي ما
    درى عنك ...علشان تعرفين بس
    إن دفاعه عنك مجرد شفقه لا
    أكثر..مش حب ...لأنك أقذر من
    إنه يفكر فيك كحبيبه...

    وكملت باستهتار:عارفه مين اللي
    ممكن ممكن في الأحلام يفكر
    فيك حبيبه...أبو علي الشايب اللي
    رجله والقبر...تدرين متى إذا خرف ...هههههه...
    يالله بطلع وأتركك تفكرين بفارس أحلامك أبوعلي....أووو
    أقصد شايب أحلامك ههههههه

    طلعت من الغرفه وإبتسامتها
    الشمتانه ع وجهها ...

    فجأه دخلت دورة المياه ورجعت كل اللي بجوفها وتحس بسكاكين تنغرز في جسمها...

    غسلت وجهها وجلست ع الصوفا
    وتحس بدوار ودوخه في راسها....

    ناظرت في جوالها وأخذته دقت
    ع رقمه ...

    جاها صوته الثقيل:ن ن عم

    مرام بقهر:ريان تعال لي اللحين
    بسرعه ...

    ريان بثقل:م مو ففاضي ب بعدين ببعدين..

    رمت الجوال ع الأرض بعصبيه
    لماسكر الخط في وجهها....

    ****************

    فتحت الباب وشافته قدامها رفع يده بابتسامه:أوهايو

    رفعت حاجبها :ننننعم

    رفع حاجبه:نعامه ترفسك...هذا
    إستقبال...

    طارت عيونها:نعم نعم ..
    وش تبيني أسويلك يعني أطق وأرقص وأقول عادل عندنا

    عادل:إحلفي...يالله أشوف كانك تعرفين ترقصين مع إني
    أشك يا دينا ..

    لمياء بغيظ:نعم نعم..

    عادل:يعني إنتي مصره أقولها
    طيييب...نعععامه ترفسك....

    قالت بقهر:أقول ماني بزر عندك

    عادل :يالله يابابا روحي نادي
    ماما..

    لمياء بغيض:مارح أناديها ويالله
    إنقلع...

    حط رجله ع الباب يرده لماجت
    بتسكره وحط إيديه حول فمه
    ينادي:خا ا ا ا ا ا لتي ...

    إنقهرت وقالت:ووجع...

    عادل:يوجعك...هذا طولك ومتغطيه بعد وتناقرين رجال..

    لمياء:والله عاد إحترم نفسك
    علشان أحترمك...

    عادل ببراءه:وش سويت لك..

    شاف خالته طلعت وقال وهو
    يدخل مطنش لمياء:ياهلا والله
    بالغلا كله...

    ضحكت أم راشد ع ولد إختها:هلا عدول...شلونك..

    ضحك عادل وهو يشوف لمياء
    تدخل البيت معصبه:لوني أبيض

    ضحكت خالته وهي تدخله المجلس...تحبه هالولد هو اللي
    يوسع صدرها...

    عادل:بصراحه ياخاله إنتي جارحه مشاعري...ماكأن عندك
    ولد إخت مزيون تسألين عنه وتقولين شخباره عايش وإلاميت

    أم راشد بابتسامه:اللحين مين
    المفروض يسأل أنا وإلا إنت...

    عادل:إحم إنتي طبعا...

    ضحكت:أقول إقعد بس ..

    **

    دخلت الصاله معصبه ..وشافتها
    دانه باستغراب:شفيك..

    لمياء بقهر:عدول الزفت من غيره ..

    دانه:للحين إنتي وإياه توم وجيري..وش سوى بعد

    لمياء قالت لها السالفه...

    دانه ضحكت:والله هالعادل خطير...

    لمياء بغيض:خطير بعينك...

    دانه:بصراحه إنتي الغلطانه
    إنتي اللي إنفجرتي في وجهه...

    لمياء:لأنك ماتعرفين إيش سوى
    فيني لماكنا في بيت عمه....

    دانه تحمست:إيش سوى...

    لمياء:لماطلعنا أنا ماعرفت سيارتنا لأن راشد مدخل سيارته
    الورشه وماخذ سيارة صاحبه
    جا الزفت عدول أشر لي ع سياره وقالي إن هذي سيارة راشد....
    تخيلي ركبت فيها وجلست ساعه
    أنتظر أمي تجي وإلا راشد
    واخر شئ إكتشفت إني راكبه
    سيارته الدب...

    دانه ماتت ضحك:ههههههههههههههههههه.

    لمياء ضربتها بغيض :لاتضحكيين..

    دانه مسكت ضحكتها:طيب إنتي
    غبيه يعني ماتعرفين سيارته..

    لمياء كشرت بغيظ: الدب أصلا كل يوم له سياره هو ووجهه

    دانه:طيب كيف عرفتي إنهاسيارته...

    لمياء بقهر:شفت صورته بالتعليقه اللي في السياره....وهو قعد يضحك علي
    الدب...ويتمسخر...واخرتها أخذت
    تهزيئه محترمه من رشود...
    شوي يكفخني كف ..

    دانه إنفجعت:عرف إنك راكبه
    سيارة عادل..

    لمياء:لا وإلا كان ذبحني وقطع
    رقبتي...

    دانه ضحكت:ياحليله عدول والله إنه فلله..

    لمياء:نعم فله بعينك يادبه...

    ضحكت دانه وطلعت جوالها
    من شنطتها اللي دق وقامت:يالله محمد عند الباب مع السلامه..

    لمياء:لا ا ا إجلسي شوي ..

    دانه:لا ماقدر أتأخر وإحمدي
    ربك إني جيت...بعد زن وحنه
    رضوا ..

    أخذت عباتها ولبستها وتغطت
    علشان عادل موجود..
    وسلمت ع لمياء وطلعت....

    ***************
  9. ح ـكآية
    26-10-2010, 03:58 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    دخلت غرفته وشافته جالس
    ع كرسي مكتبه ومسند راسه
    ع ورى وعاقد حاجبه وإيده
    تشد ع يد الكرسي...

    قربت منه وجلست ع طاولة المكتب قدامه.:فيصل..

    فتح عيونه وعدل جلسته:هلا...

    ريم:شرايك في تولين

    رفع حاجبه:ليه شايفتني جالس
    معاها...

    ريم:أيوه بس إنت شايفها...
    لماكنا في بيتهم تذكر..

    فيصل سند راسه ع ورى:لا ما
    شفتها..

    ريم:طيب إنت موافق عليها..

    فيصل تنهد:مايهمني ...الزواج مفروض علي لاغير...وإلا أنا مابيه ..

    ريم حزنت عليه للحين مو
    موقادر ينسى أمل....

    سكتت لأن شكله يبغى يجلس
    لوحده...

    مشت بتطلع...ووقفت لما سمعته يقول:أمل كيفها...

    لفت تناظره كان يحاكيها وهو
    معطيها ظهره:بخير....

    سمعته يقول بتردد وألم:م متى
    زواجها...

    ريم:بعد زواج رنا وخالد ...بس
    مادري أي يوم بالضبط...

    طلعت بسرعه ودموعها في عيونها....ماتبغى تشوف الحزن
    والعذاب في عيون أخوها...

    تنهد بألم وحزن ..غمض عيونه
    يحبس دموعه بقهر....

    ************

    دخلت الصاله وشافتها جالسه ع الكنبه وعقلها مو مع التلفزيون
    ..
    جلست جنبها وتنهدت:لميس...

    إنتبهت عليها وقالت:هلا ريم...

    ريم:أنا خايفه أكون ظلمت تولين
    بزواجها من فيصل...

    لميس:ليه...

    ريم بضيق:أخاف أكون ظلمتها
    بزواجها من فيصل وهو كاره
    فكرة الزواج ومانسى أمل...

    لميس:بالعكس إنتي أنقذتيها من اللي بسويه أبوها وإلا وحده
    بعمرها تتزوج واحد كبر أبوها ومتزوج ثلاث غيرها.... وإذا ع فيصل ...فيصل طيب ومستحيل
    بيظلمها ...

    تنهدت ريم بضيق.... وسرحت في حال أخوها وحالها...

    رفعت راسها وشافت لميس
    تناظر جوالها بضيق وسرحانه...

    ريم:لموس إنتي تنتظري مكالمه...

    إنتبهت عليها:إممم لا....

    ريم:رعد إتصل...

    لميس:لا ...

    سكتت ريم وهي تشوف لميس
    شكلها متضايقه لأن رعد ماإتصل عليها....

    ريم:لموس شرايك تجين تنامين
    عندنا دام رعد موموجود...

    لميس:أيوه أنا فكرت كذا ...

    ريم قامت: أجل قومي جهزي
    أغراضك...

    قامت لميس ودخلت غرفتها
    ناظرت جوالها وتنهد بضيق وقهر
    ورمته ع السرير...

    ***************

    طلعت من الصاله معاها جوالها ومقهوره ....

    وشافته واقف قدامها ...قربت
    منه وسحبته معاها للمجلس...

    :أخيرا شرفت..

    تسند ع الجدار وقال:خير تبين
    شئ مرومه...

    مرام زفرت وقالت:أنا حامل...

    ناظر فيها بلامبالاة:طيب شتبغين
    أسوي لك...

    مرام بقهر:يعني شنو... أقولك حامل...تقولي إيش أسوي لك...

    رفع حاجبه:شدخلني فيك حامل
    وإلا موحامل.....موشغلي...

    توسعت عيونها:ريان لاتجنني..
    شنو شدخلك...الولد ولدك..

    رفع حاجبه بابتسامه سخريه:وأنا إيش عرفني إنه ولدي مو ولد غيري...

    إنصدمت:شقصدك...

    ناظر فيها من فوق لتحت:اللي
    فهمتيه...

    مرام بعصبيه وقهر:ماحد لمسني غيرك....

    ريان:وأنا إيش يضمن لي...مو
    إنتي سلمتي نفسك لي موبعيده
    تكوني سلمتيها لغيري....

    مرام مومصدقه:إنت إيش قاعد
    تقول...إنت جنيت...

    ريان:خصوصا زياد...

    إنصدمت:ز زياد...

    ريان:أيوه زياد حبيب القلب...وإلا
    فاكرتني مغفل ومو عارف لعبتك وحبك لزياد...عارف إنك
    تحبينه..

    مرام بصراخ:أنا أحبك إنت..

    ريان:اللحين تحبيني...لماإكتشفتي إنك حامل حبيتيني
    علشان تلصقين اللي في بطنك
    فيني....قلتي هذا مغفل وغبي
    ليه ما ألصقه فيه...
    إنتي بغيتيني لما سافر زياد ولما
    رجع...حنيتي له ولحبه...كنت أشوفك ترمين نفسك عليه وتعرضينها له....الله أعلم إذا قبلها والولد اللي في بطنك ولده
    لا حبيبتي أنا مو مغفل

    مرام مصدومه و بغضب:بس إنت تحبني..

    ريان باستهزاء:هه أحبك تبغيني
    أحب وحده مثلك ..ليه جنيت
    أنا ماخذك تسليه ولعبه...
    وخلصت منها...

    مشى بيطلع والتفت ورفع جوازه بإيده:أنا مسافر ياحلوه
    وجيت أسلم ع حبيبتي باي قلبي..

    طلع من عندها ...وهي واقفه
    مصدومه وماقدرت تفتح فمها
    بشئ...
    طاحت ع الأرض تبكي بقوه
    إيش بتسوي ...إيش بتسوي
    الحيوان النذل..ال####
    والله بيذبحها أبوها لو عرف
    والحيوان سافر وتركها...
    لازم تسوي شئ....

    *******************

    طلعت في الحديقه والفرحه مو
    واسعتها...

    أخيرا تحقق حلمها وتزوجت حبيبها....

    أخير إنتهت أيام العذاب
    وبدت الدنيا تبتسم لها من جديد..

    فرحتها كبيره وسعادتها ماتوصف...

    ماحست إلا بدموعها تنزل ...
    بس هالمره نزلت في هالمكان
    مو حزن ولا عذاب...
    نزلت بفرحه وسعاده....

    :وأنا ماأشوفك إلا تبكين...

    تجمدت مكانها بصدمه وجفت
    دموعها...وبدت دقات قلبها ترتفع...وماقدرت تلف لماسمعت صوته....

    قرب منها ولفها ناحيته..:طالعيني

    رفعت عيونها الدامعه وشافته
    شافت الحب والشوق في عيونه
    شافت قلبها ومعذبها...

    مد يده ومسح دموعها:مابي
    أشوف دموعك هذي مره ثانيه
    ومابي أكون السبب فيها...

    ضمها لمابكت بابتسامه وقال:
    وأخيرا ياقلبي...ماني مصدق إنك لي وفي حضني...
    أقدر أضمك وأمسح دموعك وأبدل حزنك فرح ...

    ظل ضامها وقلبه يغني في حبها
    ظل ضامها يطفي نار الشوق
    اللي ذبحته سنوات...
    مومصدق إنها في حضنه ..وإنها
    له...بعد ماكان يظنهاسراب..

    مومصدق إنها قبلت فيه وماباعته
    لماعرفت إنه لقيط...وتمسكت
    فيه ..وهو اللي تركها ..بعد ما
    ظن إنها ممكن تتركه..طلعت
    أحسن منه بمليون مره....

    :والله لأعلم عليكم..

    التفتوا وشافوا شهد مطيره عيونهاعليهم:قلللة أدب ...أعلم
    عليكم ...

    بعدت سميه عنه منحرجه وميته
    قهر من لسان شهد...

    شهقت لماسحبها راكان ورجعها
    لحضنه:روحي علمي..وإن بغيتي
    خبري العالم كله...إن سميه حبيبتي صارت لي..زوجتي..

    كشرت شهد وقالت:يعني إني مسويلي فيها رومنسي ياأخو
    حليب لنا...وبعدين درينا إنها زوجتك بس موب ع كيفك تمسكها وتضمها وأنتو ماسويتوا عرس ياقليل الأدب..

    راكان ناظر سميه:هذي من وين جايبه هاللسان ..

    ضحكت سميه وقال راكان بذوبان:فديت هالضحكه وصاحبتها...

    شهد صرخت:هيه أنت
    خيير ...يالله إطلع برى ياللي ما
    تستحي....وا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا ا

    صرخت لماشافت نفسها طايره في الهوا:يما ا ا ا ا اه ....

    ضحك وهو رافعها:وإنتي دايم
    لسانك طويل وتخربين ع الناس
    أجوائهم..

    ضحك راكان:ماجد تكفى شيل
    هالنتفه من هنا...

    شهد كشرت:أنا موب نتفه أنا كبيره وأدرس بالمدرسه..

    غمز لهم ماجد:خذ راحتك وأنا
    أخوك ..بس ها مو مرره...إنتبه

    إنحرجت سميه ونفسها تخنقه وراكان ضحك مع ماجد ع شكلها...

    ***************

    دخلت غرفتها وشافتها جالسه
    تبكي وذابحه نفسها بكي...

    جلست جنبها تهديها:خلاص ريم
    إهدي ياقلبي...

    ضمتها ريم تبكي:حرا ا ا ام
    ليه يزوجوني غصب...
    مابغا ا ا ا ا ا ه والله مابغا ا ا ا ا اه
    اهئ أكرهه ...مو
    متخيله نفسي معا اه مابغا ا ا اه
    اهئ....

    حزنت عليها لميس وماتدري إيش تسوي ....ياما تمنت مايصير
    لريم اللي صار لها...بس القدر محتوم...

    حاولت تهديها ...خايفه تدخل
    خالتها وتضيق صدرها زياده...

    دخلت الخدامه وقالت إن المصففات بيجون بعد شوي...

    زاد بكى ريم:مابغا ا اهم لا يجوووون...مابي أشوفهم..اهئ
    ياربي إيش أسوي...يارب أمووت
    ولا اخذه...

    لميس:إستغفرالله ياريم...تعوذي من الشيطان...

    حاولت تهديها لين جوا المصففات ويالله دخلتهم بعد
    ماجت خالتها ودخلتهم غصب..

    لميس ماحبت تدخل في حكيهم
    وتخاف من اللي بتسويه خالتها
    وطلعت من الغرفه...

    تفاجأت برعد صاعد الدرج
    وشكله تعبان توها راجع من
    السفر وزاد تعبه إخته...

    رعد إبتسم لماشافها:السلام

    لميس مقهوره لأنه مادق يسأل
    عنها ...

    مشت بتنزل الدرج وهي صاده:
    وعليكم السلام...

    مسك يدها:شفيك

    التفت عليه وقالت بسخريه:سلامتك...ولد عمي اللي المفروض زوجي ماكلف ع نفسه يتصل يسأل عني...

    رعد إنصدم ماكان متوقع إنها مهتمه باتصاله...هو أصلا مادق
    عليها يبغاها بعيده عنه وتفكر
    في حياتهم بعيد عن ضغوطاته

    إبتسم:ماكنت عارف إنه يهمك

    لميس مقهوره منه ومن نفسها
    ليه مهتمه المفروض تطنشه مثل ماطنشها...

    ناظرت فيه بقهر :ماهمني ...و
    ليه أهتم ..بس أحرجتني عند
    خواتك وأمك..

    ترك يدها وقال ببرود:خواتي
    عارفين بكل شئ ماعتقد إنك
    تخبين عنهم شئ...

    ولف لغرفته وهو يقول:صحيني
    الساعه سبعه ...

    ودخل غرفته...

    تنهدت بقهر ...ونزلت ..

    ****************
  10. ح ـكآية
    26-10-2010, 05:00 PM

    رد: رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..

    رواية جرحني وصار معشوقي للكاتبه رسمتك حلم ..كامله


    طلعت من غرفتها والفكره اللي
    بتنقذها في راسها ونفذتها..

    نزلت تحت وشافته طالع من المجلس وشكله معصب ومتضايق...

    قالت بدلع:زياد...

    التفت بقهر يناظرفيها ..هو عارف إن كل شئ من تحت
    راسها:خير..

    قربت منه ومسكت يده بدلع بس
    هو سحب يدها ودفها بعيد عنه:
    إبعدي عني يال...

    مرام بغرور:خطيبي وزوجي
    عادي..

    زياد وهو منقرف منها:إنتي ع بالك إني بوافق اخذك وإلا أتشرف تكوني زوجتي....هه
    ع بالك موعارف ليه دبرتي الموضوع....تبغيني أستر عليك
    لأنك حامل...

    توسعت عيونها بصدمه...إيش
    عرفه إنها حامل...

    زياد:أيوه حامل... ع بالك إني مغفل ...أنا عارف كل شئ عنك
    وأنا أأنف إني أفكر أو حتى أطالع وحده مثلك.#####..تكون زوجتي..

    قالت بثقه:غصب عنك بتاخذني
    لأنك لوماسويت اللي أبيه...
    بفضحك وأقول إن الولد منك وإنت عارف إيش بصير ...

    إنصدم منها ومن خبثها:إنتي ع بالك إذا قلتي هالحكي بوافق ..
    في شئ إسمه تحليل..حمض نووي...

    مرام:وإنت ع بالك أبوي بينتظر
    لين التحاليل...أعتقد إنك عارف
    أبوي مايحتاج أقولك إيش يسوي
    هذا غير الفضايح اللي بتصير
    لك ياحضرة الدكتور...

    كان منصدم من خبثها وحقارتها
    هذي مستحيل تكون إنسان أو
    حتى حيوان...إيش هالجرأه اللي
    فيها والخباثه والحقاره والشر
    اللي عايشته...

    إبتسمت بغرور وقالت:فكر زين
    ياحلو ..

    وصعدت فوق تاركته واقف منصدم...تتلاعب فيه...بعد ماتلاعبت في أخوه اللى سوى
    فعلته وهرب تاركها فوق راسه...

    *************

    كانت تناظر في ريم اللي دموعها مغرقه عيونها وترتجف
    والمصففات يحاولون يهدونها
    علشان يقدروا يشتغلوا كويس.....وقلبها متقطع عليها...

    رن منبه جوالها وراحت غرفة
    رعد علشان تصحيه....

    دخلت الغرفه وكانت ظلا ا ام
    وبارده...

    قربت من سريره ووقفت للحظات تناظرفيه ...
    فتحت الأبجوره وهمست:رعد

    حطت إيدها ع كتفه وقالت:رعد....رعد

    عقد حاجبه وفتح عيونه ..

    إعتدلت في وقفتها وقالت:يالله
    إصحى الساعه سبعه...

    قام جالس وأصابعه تتخلل شعره يرجعه ع ورى ...ولميس
    خاقه ع شكله...حتى وهو توه
    صاحي من النوم يخبل....

    رفع عيونه وشافها تناظر فيه
    سرحانه...

    إبتسم:عارف إني حلو

    توسعت عيونها لما انتبهت ع نفسها...

    لميس بقهر:لاتصير واثق بنفسك بزياده...

    ومشت بتطلع..قام رعد من السرير بسرعه خوفتها ووقف قبالها وفتح نور الغرفه وقال:ناظريني زين...

    رفعت عيونها خايفه ومرتبكه
    وقلبها بيطلع من مكانه من سرعة دقاته...

    رعد بابتسامه جذابه:ها حلو
    وإلا واثق بنفسي بزياده..

    إنقهرت هذا وتوه قايم من النوم
    قالت بسرعه وبعدت عنه:أيوه
    حلو ..خلاص إبعد...

    رعد إبتسم:أيوه قولي ولا تعاندين

    راح للحمام ولميس ماسكه قلبها
    :لو سمحتي جهزي ملابسي


    رتبت السرير ودخلت غرفة الملابس..
    فتحت دواليبه وإنفجعت لما
    شافت كثر الملابس اللي فيها
    هذول اللي هنا ...أجل اللي في
    بيتهم كيف...

    جهزت ملابسه ولفت بتطلع وشهقت لماشافته خلفها..

    رعد:ماكنت عارف إني أخوف
    توك قايله إني حلو..

    لميس عصبت:إنت ماتعرف تطلع صوت وإنت داخل خرعتني

    رعد:إنتي اللي شكلك سرحانه
    ولا إنتبهتي ..

    زفرت وإنتبهت عليه إنه توه طالع ماخذ شور..
    وإنحرجت وطلعت بسرعه..

    ورعد ضحك ع شكلها ..

    **********

    دخلت غرفته وشافته واقف عند
    شباك غرفته...

    همست بضيق:بسام...

    التفت لها:نعم...

    إنصدمت لماشافت شكله التعبان......

    البندري:ماراح تحضر اليوم..

    بسام عطاها ظهره والقهر والألم يشتعل داخله...:لا

    حزنت عليه وطلعت من غرفته
    مقهوره...
    حتى هي مستحيل تحضر
    وأخوها هذا حاله....مع إنها كان
    ودها تروح وتسأل ريم لأنهامو
    فاهمه شئ ....
    بس أخوها مستحيل يرضى....

    ************

    كانوا البنات جالسين حولها فرحانين بس داخلهم حزنانين
    لأنهم عارفين الوضع...

    أما رشا ودلال يناظرونها بفرحه
    وإبتساماتهم ع وجيهم شماته
    وإنتصار....

    جابوا لها الكتاب وهي جالسه
    لأنها ماقدرت توقف ع رجولها...

    دموعها مغرقه عيونها وكابته
    غصاتها وشهقاتها داخله....حتى
    إنها ماقدرت تمسك القلم...

    رمت القلم بعد ماوقعت
    وطاحت في حضن رعد اللي
    قلبه تقطع ع إخته كان بكاها زي السكاكين تنغرز في قلبه
    عمره ماتخيل إنه يكون عاجز قدامها ...أمه مسكته من اليد
    اللي تالمه....

    حاول يهديها والقهر يغلي داخله
    ...
    أخذتها لميس من حضنه تهديها
    وهي مقهور من رعد اللي قدر
    يسوي كل شئ لما بغى يتزوجها
    وماقدر يسوي لأخته شئ....
    هي عارفه إن أمه هددته بس غصب عنها تنقهر....

    طلع من عندهم وقامت لميس
    تسكر الباب علشان ماحد يدخل
    ع ريم في هالحاله....

    شافت رنا جالسه جنب ريم وتهديها....

    وفضلت تبعد لا تقلب عليها وهي
    اللي فيها كافيها..

    ***************

    دخل وبارك لأبوه وزوج خالته
    ناظر في عبدالله بحده وهمس له بحده:مبروك عليك إختي
    هذي إخت رعد ياعبدالله وإللي
    يمسها بشئ ...باع عمره فاهم

    إبتسم عبدالله بسخريه وهو يشوف رعد يمشي....
    وعيونه تدور تبحث عن بسام
    بس إنقهر لماماشافه حاضر
    كان نفسه يكسر خشمه له......

    ************

    قربوا دلال ورشا من ريم وقالوابسخريه وإنتصار:مبروك يازوجة أخوي...

    رشا بمياعه:مبروك يا عروسة
    أخوي....قريب إن شاءالله بنصير
    نسايب أكثر.....

    ريم مالها خلقهم أبدا ونفسها
    في راس خشمها ....ودموعها
    للحين ماجفت وهذول يتمسخروا عليها.....

    أمل مقهوره ونفسها تتوطى في
    بطنهم وخصوصا رشا......

    **

    فتح عيونه بوسعها :تولين

    أبورعد:أيوه بنتك تولين لولدي فيصل...

    أبومرام منصدم كيف عرف بوجودها ....حتى إنه ماقدر يقوله شئ لأنه طلبها قدام الكل...

    صحيح إنبسط لأن أبورعد بيناسبه....وهذي صفقه كبيره بالنسبه له ...لكنه تمنى تكون مرام مو تولين.....
    بس مستحيل يضيع هالفرصه
    من يده....

    الشباب ناظروا في فيصل اللي
    جالس بينهم وساكت وكأن الموضوع مايهمه ...

    أبومرام: يشرفنا نسبكم
    يابو رعد ...وماراح نلقى مثل
    فيصل ...والبنت بنتكم من اللحين

    شد فيصل قبضته وعيون الشباب
    المستغربه وبنفس الوقت فرحانين عليه:تسلم يابو مرام...

    **************

    دخلت غرفتها وسكرت عليها
    الباب وإستسلملت لدموعها...
    بعد ما رفضت تقابله أو تشوف
    رقعة وجهه وهذا طبعا زاد
    قهر عبدالله....

    جتهم سميه تركض فرحانه:بنات سمعتوا اللي صار عند الرجال....

    البنات يناظرونها بحير:إيش صار

    سميه تناظر رشا بتقهرها:فيصل ولد عمي خطب بنت أبومرام ال.....قبل شوي ....

    ******************


... 34567891011121314151617181920212223 ...