رسائل تامة الأخطاء


لا تخش على الماضي

ماتتذكره لايمكن أن يزول

..سنوات شبابك الضائعة في متاهات الزمن

تذهب وتعود مع الجذور القديمة..

ماتتذكره يعيش أبدا تحت جلدك المصهور بحمى الماضي..

لاجدوى.. من الشموس القرمزية ..

لاجدوى.. هكذا الحياة

خيط واه يتأرجح في متاهة

كل مانعمله ..يتحول..

الحب يذبل ويتبدل

..المجد يزول

..الطموح يصبح في النهاية عديم الجدوى
...

هذه كوفيتي

وهذا معطفي

..هنا أدوات حلاقتي

..في كيس من الكتان

وهاهو (جوالي) مقفل بلاشريحة!

..من الفخار طبقي ..وكوبي

وقد حفرت اسمي على الصفيح

وفي جعبتي ..

جوربان من الصوف

وبها بعض الأشياء

التي لا أذكرها

إني استخدم كل ذلك وسادة

أضعها بالليل تحت رأسي

وهذه القطعة من الورق المقوى

أفترشها عند النوم....)

يا إنثيال مابين شرفة ونافذة

ياوفاء السراب..

ياحنين الماضي..

الطريق إليك ينبوع مطمور وأحلام مذبوحة..!!

كم كنت تركضين بأمر بوصلة مركزها قلبي

حتى أفقت ووجدتني بين الغراب وبينك!!

..والسماء احتكاك نيزكين

..من سارقيك ..أخلق حرية الازدواج!!!

وبأسئلتي احتجاج؟؟؟!!

يلعقني الحطام..

أتأمل تفاحة تسقط فوق دموعي

خارج العالم ..

المغلف بالأشجار والذكريات..~~


لنغير تفاصيل أحلامنا

لنقل: نارنا اكتملت

وجراحنا اندملت

ومصيرنا طائر يتخطى حدود الينابيع

أو فلنغير قليلا نداء الحقول


أقول كلاما عن الشمس:

- قبر يضيء

دم يتقوس

ديك يشب إلى منتهاه...

والورد عالق في ثيابك

والماء منحدر من ضحى جسدي لضحاك

أهد عليك المناخات حين أقول :أحبك ..

حين أقول الأغاني هباء...! ! !

تقلدت رابية ..صهلت من العشق

هذا سطوعي..

أمد الطقوس إليك محملة بنشيجي

أقلب كفي , وبي زرقة الميتين

أفتش في جثتي عنك ..

تقولين : في الأرض متسع لسطوع الكواكب

متسع لجحيم تلظى بقلبك..!!!

تقولين : هذا كثير ..!!!

وغدا مثلما كل يوم مع الفجر أبكي ..

حزينا

غريبا عن الدار

عن زرقة الفجر

بريئا من الموت

أسير وحيدا

أحك جلدي بدخان الخريف

التقط الضجيج من عمق الحجارة

والنعاس من خاصرتك

والقصيدة من هاوية العدم.. !!!