12

أدب الحوار في غياب روح الحرية

المواضيع الأدبية التي لا تندرج ضمن باقي الأقسام ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. الشاعر الرجيم
    06-10-2006, 01:17 PM

    أدب الحوار في غياب روح الحرية

    أدب الحوار في غياب روح الحرية


    في غياب روح الحريّة واحترام الانسان نجد أنّ قضية أدب الحوار تتخذ أبعاداً

    خاصة حين تتصل بالحوار حول الدين وقضاياه ..

    ليس هيّناً على ضمير المسلم المعاصر أن يتأمل فيما يدور حوله من حوار حول

    قضايا الإسلام والمسلمين , فإن هذا الحوار لايكاد يبدأ جدالاً بالتي هي أحسن..

    حتى تتسلل إليه الحدة والشدّة , وتستولي على أطرافه روح الضيق بالمخالفين

    .. ثم لاتلبث (القضايا) و(الهموم) التي بدأ الحوار حين بدأ بقصد خدمتها ..

    والاهتداء إلى الرشد والصواب في شأنها أن تضيع وسط الصيحات العالية ..

    والاتهامات المتبادلة .. ولايبقى في الساحة إلا خصوم يتبارزون ويتناطحون

    غاية كلٌ منهم أن "ينتصر" .. على خصمه وأن تخلو الساحة من كل أحد سواه

    ومن كل رأي .. سوى رأيه .. وهذا المنهج الفاسد طبع عربي سائد.. وليس

    وقفاً على الحوار الديني وجده .. وإنّ نظرة سريعة على الحوار العربي الدائر

    حولنا كفيلة بأن تردّنا إلى واقع أشد مرارة وأكثر تردياً .. فها هي القنوات

    الفضائية تعرض كل يوم أعتى المبارزات الكلامية , وغايتها المراء والجدل

    العقيم أو الإثارة أو القضاء على الخصم ورأيه , وتلك هي مواقع الانترنت

    والمنتديات أما مواقع الشات فليست إلا مهاترات فارغة .. وفي مبارزات

    الاقلام والإعلام تستباح الحقيقة , ويزيف الواقع , وتنتهك الكرامة , ويُرجم

    أصحاب الرأي المخالف .. ومن عموم البلوى على هذا النحو , وارتباطها

    بقضايا الثقافة والسياسة , وغياب روح الحريّة واحترام الإنسان , فإنّ قضية

    أدب الحوار تتخذ أبعاداً خاصة , حين تتصل بالحوار حول الدين وقضاياه

    ذلك أن الصواب والخطأ في مجال (الحوار الديني) يتحولان في تفكير كثير من

    الناس وفي وجدانهم إلى مرادفين للحق والباطل .. أو للهدى والضلال ..

    ومعنى هذا أن المهزوم في الحوار .. لن يعتبر في نظر الخصم والجمهور

    مخطئاً في رأيه مجانباً للصواب في اجتهاده .. بل سيعتبر مجانباً للحق ,

    منحازاً للباطل .. وقد يبلغ الحماس في وصفه بهذه (الخطايا) مبلغ اتهامه

    بالكفر والفسوق والعصيان .. إننا ندعو علماءنا ومثقفينا الذي يحملون الأقلام

    ويعتلون المنابر أن يتوقفوا قليلاً عند تراثنا الذي يرفعون راياته في كل مناسبة

    ليتأسوا بالنماذج المشرقة التي يزخر بها ذلك التراث لأدب الحوار حول أدق

    القضايا .. ندعوهم إلى أن يراجعوا الحوار الرائع بين عمر رضي الله عنه

    ونفر غير قليل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم .. حين أراد عمر

    ألا يوزع الأراضي المفتوحة على المقاتلين من بين المسلمين .. فلقد كان

    موضوع الخلاف مثيراً لتفسيرات ايات عديدة من القران الكريم , وكان يحمل

    في طيّاته مصالح كبيرة لفئات يتفاوت نصيبها من الثروة والحاجة إلى المال

    فما اشتد عمر وما عنّف أحدا من الصحابة بعبارة .. وما انتقل الحوار من

    شواهد الرأي وأدلته .. إلى بواعث أصحابه ودوافعهم وإنما تبادلوا رأياً برأي

    وحجةً بحجة .. حتى اقتنع الصحابة قائلين بعد الحوار الطويل :

    " نِعم ما قلت ومارأيت".
  2. بنت الاكابر
    01-11-2006, 04:19 AM

    رد: أدب الحوار في غياب روح الحريّة

    أدب الحوار في غياب روح الحرية


    يعطيك العافية على هالموضوع الرائع ودمت بوود
    من مواضيع بنت الاكابر : (::) صور شباب منتدى عبير
  3. متمرده
    10-11-2006, 12:12 PM

    رد: أدب الحوار في غياب روح الحريّة

    أدب الحوار في غياب روح الحرية


    يعطيك العافيه اخوي الشاعر وجزاك الله خير عالموضوع
    اختك لؤلؤه قطر
  4. roOZ
    20-12-2006, 12:33 AM

    رد: أدب الحوار في غياب روح الحريّة

    أدب الحوار في غياب روح الحرية



    رائعه واكثر من رائعه سلمت يداك
  5. nlvn
    20-12-2006, 03:57 AM

    رد: أدب الحوار في غياب روح الحريّة

    أدب الحوار في غياب روح الحرية


    يعطيك العافيه اخوي على الموضوع المتميز
  6. زينب المرزوقي
    18-03-2007, 12:21 PM

    رد : أدب الحوار في غياب روح الحريّة

    أدب الحوار في غياب روح الحرية


    الصراخ...

    البلبلة ...


    الضجة...


    خرجت من إطار الشوارع والسيارات وروائح الدخان


    لتحتلَّ منابر الحوار والنقاش بينَ الخصوم...



    وكأنني أرىَ الدخانَ ينبعثُ من رؤوس المتحاورين "الصارخين" راسمًا في السماء شكلاً فظيعًا عن العرب في العالم...


    إتجاه معاكس ....



    وما أكثرها من اتجاهات...


    أضحت يدُ فيصل القاسم المُهدئة للوضع المريع .... مبتورة...


    حتى باتَ الحوارُ مناطحةً لا غير...



    صراعًا للثيران البشرية ....


    في ظل غياب "الحرية"....




    ***



    الشاعر الرجيم...



    لا عدمناك
  7. الغ ـــلا
    22-03-2007, 08:09 PM

    رد : أدب الحوار في غياب روح الحريّة

    أدب الحوار في غياب روح الحرية


    حوار و حرية !!

    أخي .. ماذا دهاك ؟!

    فنحنُ عَرَب !!!

    الشاعر الرجيم .. شكراً لموضوعك القيِّم جداً
  8. رذاذ الشوق
    30-03-2007, 04:53 PM

    رد : أدب الحوار في غياب روح الحريّة

    أدب الحوار في غياب روح الحرية


    لكل امرئ من اسمه نصيب ....
    اليس اولى ان يكون ادبنا باسمائنا
  9. الشاعر الرجيم
    03-04-2007, 07:41 PM

    رد : أدب الحوار في غياب روح الحريّة

    أدب الحوار في غياب روح الحرية


    يقال يا رذاذ الشوق ( وافته من الفهم السقيم )
    رجيم : على وزن فعيل بمعنى فاعل ومفعول أي راجم ومرجوم . . فقولنا جريح بمعنى مجروح , وقدير بمعنى قادر
    إذن فرجيم هنا تحتمل معنيين راجم ومرجوم ,, واسمي هو النوع الأول .. .
  10. ساري 7766
    05-04-2007, 11:05 AM

    رد : أدب الحوار في غياب روح الحريّة

    أدب الحوار في غياب روح الحرية


    يعطيك العافيه
12