12345678

روايتي جوهرتي تركي الثمينه / كامله

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه إرسال إلى Facebook ارسال الى تويتر
  1. تلمح بنظراتي بقاياك
    20-01-2011, 05:45 PM

    رد: روايتي جوهرتي تركي الثمينه

    روايتي جوهرتي تركي الثمينه / كامله


    البارت الحادي عشر

    مدخل:
    تصدق منيتي شوفك ..
    ولكن الأمل ضدي
    سرق من عيني الفرحه ..
    وانا مخبي لك في قلبي
    كلام يطول في شرحه
    ابي لوشفتك ب ع يني
    أبا احكي لك ..
    أبشكي لك ..
    واذا تسمح ..
    أببكي لك ..
    بقولك وش كثر انا مشتاقلك
    يا ب ع د عمري !!


    جوهرة: ت ركي ...
    تركي طاح مغمى عليها ، ودخل العميد سلمان هو جيشه وأخيرا قبضوا على تركي2 هو وحرسه ...
    جوهرة راحت لتركي وتبكي وهي بتجنن من الرعب والدمار اللي تشوفه بيعنها: تركي أنت بخير ...
    تركي ويضغط على يده اللي تنزف وابتسم وحضنها: اهم شي انك بخير ...
    جوهرة وهي تشوف يد تركي تنزف بشكل فضيييييييييع: تررررررررركي يدينك تنزف ...
    العميد سلمان جاب معه سيارة اسعاف معه احتياط ، دخل تركي هو وياجوهرته وهو يهدأي فيها ، وخلى دكاتره يسووون شغلهم ...
    ونزلوا على اقرب مستشفى ، نزل تركي وهو بيغمى عليه من كثر يده اليسرى اللي نزفت ، نقلوه على غرفة العمليات ...
    جوهرة بكت وراحت للمصلى ودعت من كل قلبها: يارب ياكريم تحفظ زوجي ، ياربي أنا من لي غيرها ، يارب تخلي له ولا يحرمني منه يارب ،
    ارتاحت يوم صلت ، بس الحيييين فهمت انه تركي2 أخوه من ابوه ، وأمه توفت بحادث: ا ه ياتركي ياحبيب قلبي ، خرجت من المصلى
    وجلست بالانتظار ...

    " بالسعودية "
    دخلت نجود بالمجلس الرجال ...
    محمود فز من مكانه وباس راسها: مبروووك ...
    نجود بصوت هامس: الله يبارك فيك ...
    وجاء أبوها وعمها وباركوا لها وخرجوا ، وجلست ويا محمود وهي حيل خايفه ...
    محمود بدون ما يطالعها: جهزي عمرك لأن بنروووح الحين ...
    نجود هزت راسها بأسى وقت ندم راح ، وخرجت من المجلس ، حتى شبكتها ما لبسها ...
    محمود: اعذريني يازوجتي لكن لازم اقسي هالقلب عشانك ...
    نجود خرجت وبدووون شعور بكت وشافت امها وحضنتها ...
    أم جابر على بالها بنتها تبكي لأنها بتفارقها مادرت الميصبة العظمى: بس ياحبيتي مسحي هالدموووع ...
    نجود: يمه راح أشتاق لك ...
    أبرار: ما ظن دامك معك محمود عز الله بتنسينا ...
    نجود حضنت اختها ، وبنت خالها وودعتهم ، ولبست عباتها وراحت ويا محمود المطار ...

    أما جابر بعد ما اقنع انه يوصل محمود للمطار ، بس قاله مابي اخرب فرحتك اتهنى وياعروستك ودعوا بعض وراح ، وهو للان ما شاف جميلته
    دخل البيت ...
    أم جابر: روح لعروستك ياجابر ...
    جابر باس راسها ويدها: يمه ولي يرحم والديك مابي اشوف دموعك ترى هي غالية علي ...
    أم جابر ماحبت تخرب فرحة ولدها اللي واضحة من عيونه: روووح وأنا أمك والله يوفقكم ...
    جابر باس راسها ويدها: امين يالغالية ، تصبحين على خير ...
    أم جابر: وأنت من أهله ...

    دخل جابر لجناحه الجديد وانصدم من الملاك اللي قدامه
    كنت لابسه كذا

    ، تقرب وباس راسها: مبرووووووك يا أحلى ماخلق ربي ...
    جميلة منخجله وهمست له: الله يبارك فيك ...
    جابر بزعل: وأنا مافي لي مبروووك ...
    جميلة: مبروووك علي جابر ...
    جابر قربها من حضنها واستنشق عبيرها: الله يبارك فيك حياتي ...
    تعالي وياي ، قطع لها الكيك واكلها شوي ، وهي كمان اكلته ، وبعدها شربوا العصير ، وجلست جميلة باحضان زوجها وحبيبها: جابر ...
    جابر: ياروحه ...
    جميلة بحزن: اوعدني انك ماتفارقني مهما حصل ...
    جابر قربها بحضنه أكثر: أوعدك ياعيوووون جابر ...
    وجلسوا يسولفووون ، مادرا إلا جميلته نايمه مثل الملاك باس راسها ، وشالها بين يدينه وسدحها بالسرير ونام بجنبها بعد ماغلق نور الابجورة


    "بباريس "
    انتظرت وتحس بطنها حيل يعورها هي للان ما اكلت شي ، بس اهم شي زوجها يطلع بخير سالم ...
    بعد مرور ثلاث ساعات خرج دكتور ...
    جاء له العميد وسأله بلغة ماعرفها بس سمعت منه يقول: الحمدلله يارب ...
    جوهرة بخووف: وشلون تركي ؟؟؟
    العميد سلمان: حمدلله بخير ، ويقدر بعد يرووح وياك ...
    جورهة بفرحه: صدق طيب ابي اشوفه ..
    العميد كلم دكتور ، وقال له راح ننقله للجناح وبعدها اشوفه براحتكم ، بعد ما نقلوه ، سميت بالله ودخلت وشفت حبيبي نايم بسرير ابيض تمنيت أنا
    بداله ولا هووو ، ياربي والله أحبه ومدري كنت وشلون بعيش بدووونه قربت من عنده وبست راسه ومررت يدي اتحسس
    بوجهه اشتقت له بكل شي بطيبته
    بحنيته بضحكته بسوالفه مسكت يديه اليمنى: قوووووم ياعيون جورهتك ، اعترف لك أني أحبببببببك بجنون ياتركي ...

    اشلون اخليك تب ع د وتنساني
    اشلون اخوانك يازهره زماني
    ما اتخيل حياتي دونك ماريدها انا دونك
    اه لوتدري عيونك كيف تغير حالي في ثواني
    كيف اعيش انا يوم من حنان قلبك محروم
    ياحبيب القلب والروح قلبك بيتي ومكاني
    لوتتغير قلوب وقلوب في غير قلبك ما أذووب
    انا ماصدقت القى قلب اهواه ويهواني

    ثواني فتح عيونه وشاف جوهرته قدام عيونه ابتسم لها ...
    جوهرة نزلت دمعة حارة من عيونها: حمدلله على سلامتك حبيبي ...
    تركي مسح دمعتها بكل حنيه: الله يسلمك ، ولا عاد اشوووف هالدمعة مرة ثانية ...
    جوهرة قربت منه وارتمت بحضنه وبكت: خفت تروووح مثل امي وابوي ، تركي لاتتركني الله يخليك ، والله أنا بدووونك ماسوى شي ...
    تركي مسح شعرها بحنان: أفا والله أنا اقدر اترك جوهرتي ، مستحيل اتركك غناتي ، ويالله عاد ابي اشوف ابتسامتك اللي اشتقت لها ...
    ابتسمت له جوهرة: تركي حبيبي أنت جوعان ...
    تركي: والله كأنك حاسه فيني ، وقام من مكانه ، ودخل عليهم دكتور والعميد سلمان ، جوهرة عدلت طرحتها ..
    دكتور حمد له بسلامه وكتب له خروج وراح ...
    العميد سلمان: ماتشوووف شر إن شاء الله ...
    تركي ابتسم له: مشكور يا أبو يحيى ، تعبتك معي ...
    العميد سلمان: هذا واجبي ، وماحب يطول ، أشوفك على خير إن شاء الله ...
    تركي: على خير ...

    وخرج ، العميد سلمان ...
    وبعدها خرج تركي هو وجهورته ، وخذوا لهم تاكسي لأنه مايسووق يد تركي تعرفوا قصتها ...
    الموهم وصلوا للفندق ...
    ارتاحوا وطلبوا لهم وجبة غداء ، وتغدوا وناموا من تعب والارهاق ، وجوهرة ما ارتاحت إلى وهي بين أحضنان حبيبها ونامت هي وحبيبها تركي ...

    مر اليوم ثاني على أبطالي ...

    " بسويسرا "

    كانت نجود تتأمل بالخضرة وكل شوي تبكي وتتذكر يوم وصلوا لسيوسرا ...

    محمود: ادخلي ، واسمعي من يوم ورايح ، أشوف البيت نظيف ، وتطبخين ...
    نجود: بس أنا ما أعرف ...
    محمود: تتعلمين ، واصحى بالك أشوفك ترخجين من البيت ، والله احش رجولك حش ...
    نجود: يعني تزوجتني مثل الخدامة ...
    محمود: وكلمة خدامة قليلة عليك ، تذكرين يوم تقولين أكرهك ، صديقني أنا نفس شعور ، تزوجتك بس عشان اربيك ...
    نجود: أنا محترممممممممه قبببببببل ما أشووووفك ...
    محمود بستهزاء: ايه واضح وعلى من تلعبين ، تركبين مع فههههههههههههههد ...
    نجود: كنت بحيل طيش ...
    محمود: والله ، مرة كنت بيبي ماتعرفين تميزين بين صح والخطأ ...
    نجود: با اعترف لك شي ، أنا ماحبيتك ولا بيوم راح أحبك ، هو الوحيد اللي ملك مشاعري تركي ولد عمك ...
    جات لها صفعه وشد شعهرها ورما بالإرض: اسكتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتي مابي اسمع شي منك ...
    نجود بكت ...
    محمود: قلت لك اسكتي ، ولا والله موتك على يدي ...
    نجود جات لعنده: اقتلني ، صدقني يمكن ارتاح من العذاب ..
    محمود بعد عنها وهو يستغفر ربه ليرتكب جريمة فيها: انقلعي عن وجههههههههههههههههههي ...
    مشت بصعوبة ...

    اصعب شي يوم تشووووف اللي تحبه ، يحب شخص ثاني ويكون بنفس الوقت قريب منك تنهد تنهيده: والله لا ربيك يانجود ، وحبك توفى من
    سمعت قصة اغتصابك وهو يغمض عينه مايبي يضعف ...

    " بالسعودية "
    بجناح العروسين ...

    وينك حبيبي ليه بس متغيب
    اشتقت حتى جيت ابنشدك وينك
    تدري ليا شفتك قبالي قريب
    اسهي بعينك لعنبو فعل عينك
    هذا الذى خلا الاوادم تشيب
    لاشافوا الي زينها مثل زينك

    جابر صحى قبلها ، ثواني وهي صحت ...
    جابر باس خدها: صباح الورد جميلتي ..
    جميلة انخجلت بهمس: صباح الياسمين ...
    جابر: أنا بنزل على بال ما أشوفك جاهزة ...
    جميلة: طيب ...
    جابر باس بالهوا ونزل عند أمه وصبح عليها: صباح النوور يالغالية ...
    أم جابر ابتسمت له: صباح الخير حبيبي ، وش وله صاحى وتارك عروستك ...
    جابر ضحك: هههههههه بنفطر معك ...
    أم جابر: أقووول خذ زوجتك وروح لأفخم مطعم وافطروا ...
    جميلة باست راسها: وأنت معنا عمتي ...
    أم جابر: لا يابنتي روحي استناسي ويازوجك ، وأنا بروح لعمتي أم مساعد ...
    جابر: اوصلك يمه ...
    أم جابر: لالا الحين بيجي سامي ويأخذني ، أنتوا تسهلوا ، وانتبه ياجابر على سرعتك ترى زوجتك معك ...
    جابر باس يدها وراسها: تأمرين من عيوني ، بخاطرك شي ...
    أم جابر: سلامتك وأنا أمك ...
    جميلة باست يد وراس عمتها وابتسمت لها بخجل: أشوفك على خير ...
    أم جابر: على خير إن شاء الله ...

    خرج جابر من فيلته ، ودخل هو ومحبوبته سايرته وانطلق بها ...

    سامي: خلاص ثامر اقابلك بالنادي ...
    ثامر: بسرعة ولا وربي لاتوطى بطنك ، يادوووب وحشني حيل ...
    سامي ضحك: ابشر اوصل امي واجي ، باي ...
    ثامر: بايات ...
    دخل الفيلة وشاف امه قاعده لوحدها باس راس ويد امع: علامها الحلوة سرحانه بمين ؟؟؟
    أم جابر: باختك نجود ماتصلت ولا عطتيني خبر انهم وصلوا ...
    سامي: ابشري الحين ادق عليهم وازعجهم بعد ، كم أم جابر عندي بهالكون ...
    ولقط الخط معه: هلا سامي ...
    سامي: هلا بالعريس ، وشلونك وشلونك عروستنا ...
    محمود: اقووووول سامي ضف وجهك غير خربت وقتنا ...
    سامي: هههههههههههه ، ماعليه كلها كم شهر والحقكم إن شاء الله ...
    محمود: ايه إن شاء الله ، يالله باي ...
    سامي: هههههههههههههههه ، مسكين يمه دقيت عليهم بوقت خطأ ...
    أم جابر: اختك بخير ...
    سامي: نايمه بالعسل ...
    أم جابر ما راتاحت احساس الام حتى لو بنتها بعيده عنها مايخيب احساسها >> سبحان الله ...
    زين قوم خذني لبيت عمك أبو تركي الله يرحمه ...
    سامي: الله يرحمه ويغفر له مشينا يمه ...
    خرج هو وامه وتجهوا لبيت عمهم أبو تركي ...
    وسلم على جدته وراح للنادي عشان يتدرب للمبارة الأخيرة اللي مع نادي النصر ...

    " بسويسرا "
    قام من مكانه وشافها: أنت هاي روحي سوي لي فطور ...
    نجود طنشته ...
    محمود: نجوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووود ...
    نجود: نعم ، قلت لك ما عرف ...
    محمود: والله ، اقول ضفي وجهك وروحي شوفي شغلك ...
    نجود: قلت لك ما عررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررف ...
    محمود صفعها كف: الحين اما ذلفتي عن وجهي وسويت الفطور ، والله لاذبحك ...
    نجود مشت للمطبخ وهي تبكي وحضنت رجولها: يمه تعالي شوفي حال بنتك ، اكرهك محمود اكرهههههههههك ، اهئ اهئ اهئ ...
    وشافها مطوله بالمطبخ دخل وشافها بنظر يقطع القلب بس قوى قلبه: أنا وش قلت لك ها ؟؟؟
    نجود: محمود والله ماقد عمري دخلت هالمطبخ ، ماعرف ...
    مسكها وشد شعرها: مو شغلللللللي ، تسوين الفطور ولك خمس دقائق ، ورماها بالأرض: والله يانجود لا اخليك تجين برجولك لي
    وارفسك برجولي هذاي ، حطي هالكلمة بإذنك ، أنا راح اخذ لي شور واجي الاقي الفطور جاهز ، وخرج ...

    قامت بصعوبة وتحس كل عظمه انكسرت: جعلك تموووووت ياحيوان ، ايييييي يدي تعورني حسبي الله عليك يامحمود ...
    فتحت ثلاجة بيدها اليسرها ، يدها اليمنى تعورها حيل وشافت أنواع نواشف ظهرت كل شي جبن وحلاوة وزيتون ومربى وحطتها بطاولة المائدة
    وفتحت دواليب تدووور على صحووون صغيرة ، وبعد ايش لقت لها وحطت كل من نواشف بصحن ، وشافت بيض مو عارفة كيف تسويها
    بس اتذكرت شرح جميلة هي وياها سوا فطور ويابعض تذكرت هالحظة: اىىه ليتني كنت بيت ابوي الحين كنت عايشه بسعادة خليني الحق
    على عمري مو ناقصه اتكسر أكثر من كذا ، دووورت على صاج وأخيرا حصلته ، وشغلت نار وحطت صاج ، ودورت عالزيت ولقيته وحطت
    شوي بالصاج ، وبعد شوي فتحت بيضتين وحطت شوي ملح ، وتذكرت انه طلب منها قهوته التركية ، هي الوحيدة اللي تعشق القهوة وتزبطها
    وسوتها بسهولة وأخيرا خلصت من الفطور وحطته بطاولة الطعام وخرجت من المطبخ ، ودخلت غرفتها ملجأها الوحيد ، وبكت لحد ماحست
    بنفسها إلا وهي نايمه ...

    أما هو خرج من الحمام ناد عليها ماسمع رد مايبي يعصب عليها ، بس غصب كل ما شافها يتذكر فهد وش سوى فيها ينقهر ، راح للمطبخ وشاف
    الفطور جلس وشرب قهوته: يابنت اللذين تعرف كيف تسويها ، وبعد عجبه الفطور خرج يبي يكلمها ، وعرف أنها بغرفته فتح الباب بصوت مو
    مسموع ، وشافها نايمه وهي مو مرتاحه بنومتها ، على طول خرج من عندها ....

    إلى هنا سوف اتوقف ...
    محمود هل بيقسى عليها أكثر ولا قلبه يضعف بيوم وينهزم ؟؟؟
    جابر وجميلة ياحلوهم >> راح نتعرف مع الأحداث أكثر ...
    جوهرة تركي وش بصير لهم هالكناري ؟؟؟؟

    تعرفوا الاجوبة من خلال متابعتكم للبارت القادم
    تقبلوا تحيتي:
    غرام أحباب جمعنا ...
  2. تلمح بنظراتي بقاياك
    20-01-2011, 05:47 PM

    رد: روايتي جوهرتي تركي الثمينه

    روايتي جوهرتي تركي الثمينه / كامله


    البارت الثاني عشر

    مدخل:

    قسم بالله بس تغيب .. احس الروح اودعها
    تطيح الدم ع ه من عيني وتجري غصب مدامعها
    كرهت الأرض بغيابك .. من اولها لسابعها
    بعد هالعمر بغيابك .. حبيبي لو بتسألني
    ( أنا أحبك ..! )
    ايه (أحبك ) وخل الناس تسم ع ها

    صحى تركي ، وشاف الملاك اللي بجنبه باس خدها ، وقام ودخل الحمام الله يعزكم فرش اسنانه وتوضأ وخذ له شور ، واخذ له لبس رايق
    روايتي جوهرتي تركي الثمينه / كامله

    وشاف محبوته توها صحت: صباح الورد وعطاها الوردة ...
    جوهرة خذت الوردة استنشقت عبيرها ...
    تركي: ترى أنت احلى ...
    جوهرة ارتمت بحضنه: أحبك تركي ...
    تركي من الفرح شالها بين يدينه ودار بها: وأخيرا نطقيتها ...
    جوهرة: هههههههههههههه ، وبتمل من كثر ماتسمعها ..
    تركي: اه ، ونزلها وقبلها قبله حاره ...
    جوهرة انخجلت وهربت للحمام الله يعزكم ودقات قلبها تسمع صوته اسندت على الباب: اه أحبك ياتركي ، وتذكرت أنها بقميصها القصير
    هي وعدت بينها وبين نفسها أنها راح تعوض كل شي لأجل حبيبها وزوجها تركي .. خذت لها شور ولبست لبس مرة انيق ...
    روايتي جوهرتي تركي الثمينه / كامله





    البارت الثاني عشر

    مدخل:

    قسم بالله بس تغيب .. احس الروح اودعها
    تطيح الدم ع ه من عيني وتجري غصب مدامعها
    كرهت الأرض بغيابك .. من اولها لسابعها
    بعد هالعمر بغيابك .. حبيبي لو بتسألني
    ( أنا أحبك ..! )
    ايه (أحبك ) وخل الناس تسم ع ها

    صحى تركي ، وشاف الملاك اللي بجنبه باس خدها ، وقام ودخل الحمام الله يعزكم فرش اسنانه وتوضأ وخذ له شور ، واخذ له لبس رايق

    وشاف محبوته توها صحت: صباح الورد وعطاها الوردة ...
    جوهرة خذت الوردة استنشقت عبيرها ...
    تركي: ترى أنت احلى ...
    جوهرة ارتمت بحضنه: أحبك تركي ...
    تركي من الفرح شالها بين يدينه ودار بها: وأخيرا نطقيتها ...
    جوهرة: هههههههههههههه ، وبتمل من كثر ماتسمعها ..
    تركي: اه ، ونزلها وقبلها قبله حاره ...
    جوهرة انخجلت وهربت للحمام الله يعزكم ودقات قلبها تسمع صوته اسندت على الباب: اه أحبك ياتركي ، وتذكرت أنها بقميصها القصير
    هي وعدت بينها وبين نفسها أنها راح تعوض كل شي لأجل حبيبها وزوجها تركي .. خذت لها شور ولبست لبس مرة انيق ...




    وخرجت ، وصلت صلاوات اللي فاتتها وتدعي: يارب تسامحني أخرت صلاتي ...
    وبعد صلاة ، حطت لها قلوس وردي ، مع كحل أخضر بعيونها ...

    تركي: ما أقدر على الاناقة أنا ...
    جوهرة تتقرب منه: حتى أنت حبيبي لبسك ذووق ، حصنت نفسك حبيبي ...
    تركي: اه خلاص لا تخليني أذوووووووب ...
    جوهرة: ههههههههههههههههههههه ، تيب بجد حصنت نفسك ...
    تركي: للأسف لا ...
    جوهرة برطمت ...
    تركي: ههههههههههههههههههه ، فديت زعلانين والله وقبلها قبله: وهذه رضوتي لك ...
    جوهرة: احلف ، تعال وتركي ماصدق خبر واقترب من عندها وغمض عينه وهو يستنشق عبييرها اللي وصلت برئة أعماقه: يارب لاتحرمني منها ...
    جوهرة: خلاص مشينا ...
    تركي: لتس قوووو ...

    " بالسعودية "

    دخلوا المطعم

    جلسوا جابر وياجميلة متقابلين وطلبوا قهوة تركية وكبتشاينو ودونات...
    جابر: جميلة اسف ان ماخذت لك شهر عسل ..
    جميلة مسكت يده: أهم شي أكون بجنبك ...
    جابر باس يدها: أوعدك راح أعوضك حياتي ..
    جميلة ابتسمت له ..
    بعد ماجاءت طلبات ، جابر شرب شوي من قهوته المفضلة إلا وجواله يرن ..
    رد عليه: هلا منصور ...
    منصور: جابر ، اسف قطعت جوكم بس مضطر ، في مدامهة بالخبر ولازم نتحرك ...
    جابر: اوكي منصور ، انت جهز عمرك وأخذك معي ...
    منصور: اوكي انتظرك الحين ...
    جابر: زين أشوفك على خير ..
    منصور: على خير ...

    جميلة: عسى ماشر جابر ...
    جابر ابتسم لها بحنيه: مافي شي حياتي ، نمشي ...
    جميلة: اوكي ، مشينا ...
    وخرجوا من المطعم ، ودخلوا سيارتهم وبنص طريق ..
    جميلة: من جاءها هالاتصال وهو ساكت
    وصلوا للقصر ، وتذكر أمه بقصر عمه...
    نزلوا ، ودخلوا الغرفة ...
    جابر: جميلة ...
    جميلة بخوف: هلا ...
    جابر بحنيه مسك يدها البارده: أنا بسافر للخبر ، مضطر أسافر حياتي..
    جميلة: طيب خذني معك ...
    جابر: ما أقدر حياتي ، أنا هناك راح أكووووون على طول مشغول ...
    جميلة وهي ماهي مرتاحه للسفره: جابر الله خليك خذني وياك ...
    جابر: حبي افهميني ..
    جميلة تمسك عمرها لاتبكي: طيب متى بتجي ؟؟؟
    جابر: على حسب اسبوع أو اسبوعين بالكثير ...
    جميلة: اسبوعين وبكت ...
    جابر حضنها ومسح دموعها بحنيه: والله دموعك عذابي ...
    جميلة: أجل خذني وياك ...
    جابر: جميلة حياتي أن عندي شغل يعني طول اليوم مشغول ياقلبي ...
    جميلة: طيب بس اتصل علي كل يووم ...
    جابر ابتسم لها: من عيوني ياعيوني ، وراح لغرفة ملابسه ، لكن
    جميلة: روح خذ لك شور ، على بال ماجهز لك ملابسك ...
    جابر باس جبينها: تسلمين حياتي وخذ لبسه العسكري ، وخذ له شور ...
    أما جميلة تظهر له لبسه وتبكي خلصت وشطبت من تجهيز ملابسه ومازالت تبكي ...
    خرج جابر من الحمام الله يعزكم وهو لابس زييه العسكري ، كان له هيبة وجذابية طاغية ، وشافها تبكي قلبه تقطع عليها مسكها من خصرها: حبيبتي
    خلاص والله دموووعك عذابي ، انت تبكين وأنا كل دمعة تطيح بخدك كأنها عذابي لاتعذبيني بدموووعك ...
    جميلة ساكته ، باس راسها ويدها: أشوفك على خير ...
    جميلة: على خير ، يارب استودعك الله زوجي فاسترجعه لي عند حاجتي ...

    " بسويسرا "
    صحت على إزاعاج الجرس ، ومشت وهي مغمضه عيونها ، فتحت الباب ودخل عليها وهو يبي يبوسها ، لكن نجود توها استوعبت وتوسعت عيونها
    : فه د ...
    فهد: عيونه روحه ، ...
    نجود تبعد عنه: ابعد عني احسن لك ..
    فهد: ببعد ياقلبي بس قبل مانتقم منك ...
    نجود وهي خايفة: قلت لك ابعد عني ، لكن هو تهجم عليها مثل ذئب المفترس وكان أقرب له غرفة محمود ، دخل وقفل الباب ورماها بالسرير وفتح
    بلوزته } ,,, ومشفر ،،، {
    نجود تحاول تقاومه ، لكن خارت قوتها ، وهجم عليها مثل الفريسه ، وبعد ما اشبع غريزته شيطانية ضحك ضحكة استفزازية: هههههههههههههههههههه
    حبيت انتقم من ولد عمك وكنت اقرب شي أنت ، وانتقامي أقوى بكثير ، استعدي للموت نتلاقى بالمقبرة ، لأنك حامله مرض الإيدز نقلته لك يالحلوة
    وقبلها قبله طويلة وخرج ...

    نجووووووود للان تحت تأثير صدمة ، ماصحت من صدمة إلا محمود قدام عينها وهو منفجع من منظرها ...

    بكت: أنت السبب ، وشوي تضحك ههههههههههههههههههههههههه ، أنت اللي خليته يجيني ، وبكت وجات لها حالة هستيرية جنوووون ...
    محمود: نجوووووووووووود أنت وش تقولون وصفعها هذاك الكف ، لا علها تصحى ، لكن زادت حالتها: كلكم اكرهكم وأنت اولهم محمود ، هههههههههه
    ههههههههههههههههههههههههههههه ، حتى اكره نفسي ، هههههههههههههههههههههههههههه ، وبكت: بس تصدق أنا حس الحين فرحانه وتضحك هههههههههههههههههه
    وبكت شوي ... إلى ماوصلت لحالة مايعلم فيها إلا الله ...

    محمود اللي منصدم اخذها وسترها وراح لأقرب المستشفى ، وصل ونزلها وخذوووها عالطورائ وانصدم صدمة عمره ...
    زوجته حبيبته حامله مرض الإيدز ، ومجنونه بعد
    حبيبتي مجنونة ... مشاكسة... تسعد باستفزازي ... تبتسم لثورة غضبي ... تنتعش بأغنيات حزينة ... وتخشى أغاني الفرح والحب السعيد ... تعشق
    الألم , وهي سيدة الامل ... أميرة الإحساس بقلب مرهف حساس ... تمتص غضبي ببسمة أو همسة... بسمتها كنجمة خارقة حارقة لجدار الصمت ,
    وغيوم الحيرة ... حبيبتي لا تقبل إلا بملايين النجوم, وحدائق معلقة من الأزهار... لتضيء لي شمعة صغيرة أو لتقطف لي زهرة من ياسمينة مقدسية
    صغيرة ... الصدق عنوانها , والوفاء سمتها ... ورهف الإحساس طبيعتها الخفية المعلومة... الروح موطنها , بخفة روحها وجمالها ببسمة عينيها ...
    عمق عينيها مروج خضراء, تحمل نجوم مضيئة بكل الحياء... عيونها سهام قاتلة للقلب شافية... دموعها ندى غزير, بلا صوت مسموع ولا يغادر جفن
    العيون... تخفيه بين الرمش والجفون كحب ممنوع مكتوم ... كلمة حبيبي منها أرجوحة عالية بسماء أعلى من كل النجوم... همسها كأغنية عميقة صاخبة
    هادئة ... تهز القلب بإيقاع هادئ للقلب ناطقا... أعشق جنونها بجنون , كعشق البحار للبحر بأمواجه ومده وجزره .. حبي لها يجري بالعروق
    كورود ناعمة دافئة, وبأشواك لينة نحمل بردا وسلاما... تصفعني بصمتها, وترضيني ببسمتها, وتعانقني بأشواق تفوق الشوق شوقا... بشوق متجدد للبعد
    مبدد, للحيرة مقدد... تجرحني برمش عينها الجارح لتضمد جراحي بقلب كالبلسم الشافي... حبيبتي شمعدان وصولجان وإكليل من الياسمين, لتنير روحي
    وتتحكم بنور النجوم وتتزين بورود من عيون القلب... هي نبع فريد ووحيد وخالد , كدرر بداخل كل درة ياقوتة ملفوفة بوردة مخملية بمائة ثوب
    وبعشرات الألوان الخلابة ... هي عيون القلب لقلبي وروح الروح لروحي ... وجنون الجنون لحبي وجنوني ... هي الصفاء والماء والهواء لحروف كلماتي ...
    هي الحب كله والروح, ولكن حبيبتي مجنونة ...

    إلى هنا سوف اتوقف

    نجود الفتاة طايشة أصحبت مجنونه وحامله مرض الإيدز >> دنيا دواره مادوووم لحد ...
    محمود الشاب اللي حبها بصدق ، لمتى بيكتم ، ظاهر إلى هنا وراح ينفجر مثل البركان الخامد ...
    جابر الحبيب ، جميلة الحبيبة <؛ وش بصير لهم هالحلوين ...
    جوهرة تركي >> ياحلوووهم ...

    أدري قصير بس هذا اللي طلع معي ...
    أشوفكم على خير ..

    غلاتكم:
    غرام أحباب جمعنا ...
  3. تلمح بنظراتي بقاياك
    20-01-2011, 05:51 PM

    رد: روايتي جوهرتي تركي الثمينه

    روايتي جوهرتي تركي الثمينه / كامله


    البارت الثالث عشر

    مدخل:


    المشاعر من غيابك يا دفا إحساسي , جليد !

    طحت من عيني ل قلبي وما قدرت إني أشيلك !

    يشهد الله .. من رحلت وفي حياتي ، لا جديد ..

    وكل ما ألمح سرابك ..

    أرتبك ،

    الله وكيلك !

    حالتي صعبه / بدونك ..

    وكيف حالك يا بعيد ؟

    أشتكي منك إليك ..

    ومن جروحي , أشتكيلك !

    والله ما قصرت فيني بس ..

    ودي لو تزيد !!!

    يعني " إذبحني " وكمل يا بعد قلبي / جميلك !



    [COLOR="Black"]مر جابر على صديقه منصور ورحوا ...
    منصور: علامك يا جابر ...
    جابر: ابد بس خايف على الأهل ..
    منصور: لا تخاف الله معهم ...
    جابر: بس لو يقرب منهم هادي لاحش رجوله حش ...
    منصور: اهدأ يا جابر ، مو صاير إلا كل خير ...
    جابر سكت ، وبعد عدة ساعات وصلوا للخبر ...

    وكانت المداهمة عن عصابة هادي اللي تبيع المخدرات وعشان انه غني يخرج من هالعملية بسهولة بعد مايتلبس تهمة على غيره ...
    وصلت سيارة جابر ، ووقف وهو يشوف سيارة جابر تتقترب ...
    هادي: مثل ما اتفقنا الشباب ...
    الشباب: Ok
    نزلوا جابر ومنصور ، ودخلوا الفيلة طبعا من باب الخلف ...

    هادي: أنت حيوووووووووان كم مرة أقول لك البضاعة لا تنقص ..
    علي: ياعمي صديقني اخذتها كذا ...
    هادي اخذ مسدسه واطلق الزناد ومات علي ...
    بهالوقت دخلوا جابر ومنصور ومعهم جيشهم ...
    جابر: سلم عمرك ...
    هادي: ههههههههههههههههههه ، صدق مادريت يا جابر ..
    جابر ناظره نظرة استحقار: معك الملازم جابر وبيأخذه ويحط بيده الزنزانه ، لكن جات له طلقه
    هادي يغمز لواحد ، واطلق الزناد وبيهرب لكن الضباط ومنصور ما فات لهم شي مسكوهم ، وعالسيارة الشرطة خذوهم ...


    " بفيلة أبو جابر "

    حست جميلة برجفه تسري بجسمها كله ، خرجت وقابلت عمتها وحضنتها ...
    أم جابر: اسم عليك حبيبتي..
    جميلة: مدري ياعمتي ، احس قلبي بيخرج من مكانه ...
    أم جابر: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، وجابر وينه تارك لوحده ...
    جميلة دمعت عيونها: جابر سافر ...
    أم جابر: هو يسافر ويترك ، ولايخذك معه صدق قليل الخاتمة ...
    جميلة: لا ياعمتي هو سافر مضطر يروووح عنده أشغال ...
    أم جابر: وهذا من خذ هالمنصب الكبير ، نادر يقعد بالبيت الله يحفظه ويرجعه سالم غانم ...
    جميلة: امين عمتي ...


    " بالنادي "
    بعد ما انتهوا من التدريب وهو توه يأخذ النفس ، دخل الحمام وأخذ له شور ، بعد اسبوعين امبارتهم ويا فريق النصر بطولة ولي العهد ...
    خرج بعد ما أخذ له شور وودع اصداقائه ، وركب سيارته إلا وجواله يرن ...

    " بالمستشفى الخبر "
    منصور: لاحول ولا قوة إلا بالله ..
    دكتور: لازم نسوي له العملية ، تعرف انه الرصاصة جات قريبة من قلبه ولو انتظرنا أكثر يمكن يروح فيها ...
    منصور: ارجوك دكتور انقذ خويي ..
    دكتور ابتسم له: ادعى له ..

    بعد ماتذكر هالمحادثة اللي قبل شوي ، بدون شعور اتصل على سامي ...
    رد عليه: هلا منصور ...
    منصور: هلا سامي ، وشلونك ؟؟؟
    سامي: حمدلله أنت وشلونك ، والشغل وشلونه وياك ؟؟؟
    منصور: حمدلله ، سامي ..
    سامي: هلا ..
    منصور: أنت مؤمن بربك ..
    منصور: أنت مؤمن بربك ..
    سامي: ونعم بالله ..
    منصور: اليوم رحنا المداهمة بالخبر وأخوك تصوب ..
    سامي: وشلون ، وعساه بخير الحين ...
    منصور: الحين هو بغرفة العمليات ...
    سامي: وشلون ، ثواني وأكون عندكم ..
    منصور: بلا تهور يا سامي ، ولاتسرع ..
    سامي: اوكي اوكي ، باي ، ياويل حالك يا أخوي ، ان درت امي ولا زوجتك عز الله بروووح فيها ، بس اليوم ولا باكر بيدرون خليني اخبرهم ..

    دخل فيلتهم ..
    أم جابر: هلا بولدي سامي ، ما اتصل عليك أخوووك ..
    سامي: ها لالا ماتصل ، بس ..
    أم جابر: علامه أخوك فيه شي قولي وأنا أمك ..
    سامي بحزن: جابر تصوب ..

    الكاسه انكسرت من بين يدينها ، وهربت لغرفتها

    فمان اللي يصبرني
    على بعدك ويطمني
    عساه يحفظ لي عيونك
    وتسلم يللي واحشني
    أنا حالي بدا بعدك
    غريب وعايش بروحي
    لا بهنا ولا برتاح
    وانت بعيد يا روحي



    أم جابر وهي مؤمنه بقضاء ربها: ماعليه ياولدي هذا المكتوب ، خلنا نروووح ونتطمن عليه ..
    سامي ابتسم لأمه: ونعم بالله ، انتظرك بسيارتي ..

    دخلت أم جابر على جميلة ، وشافتها تبكي: يابنتي لاتبكين وأنا أمك ..
    جميلة: كنت حاسه ياعمتي ..
    أم جابر: " وقل مايصبينا إلا ماكتبه الله لنا " ...
    جميلة: ونعم بالله ، مسحت دموعها ..
    أم جابر بحنيه: قومي وأنا أمك سامي ينتظرنا ..
    جميلة: إن شاء الله ، دخلت غرفة الملابس وخذت عباتها وياها ، وخرجت هي وعمتها وتوجهوا للخبر ...

    " بالسويسرا "
    يتلقب يمين ويسار لدرجه تعرق وصرخ صرخه هزت شقته: نجود ...

    سمعت صرخته لا إرادي ارتجفت هي كل شي يطلب منها تنفذه ، بس هالمرة ليش يصارخ عليه ، هي متأكدة ما سوت شي ، توجهت لغرفته وفتحت
    الباب ودخلت وتقربت من عنده ولا إرادي بكت: والله ماسويت شي ...
    محمود تقرب من عندها وحضنها: نجود ، أحبك بجنون لاتتركيني ...
    نجود قلبها اللي دق طبووول ..


    نجود قلبها اللي دق طبووول ..

    اعذب كلام الحب كلمه أحبك
    لاقلتها لي ياهوى النفس باحساس
    وارق كلمه ياحبيبي بقلبك
    انسى بها نفسي على طول والناس
    احب تنطقها الى جيت جنبك
    اربع حروف عطرها فوق الانفاس
    ينتابني منها شعور بقربك
    حروفها عقد ومنظوم من ماس
    أسلوبك اللي شدني فوق دربك
    يطرد عن أيامي معك نظره اليأس
    ياخف دمك قلبي اللي يحبك
    فيك الحلى يا فاتني ماله قياس
    من صادق إحساسي أحبك وأحبك
    من حافة اقدامي الى هامة الرأس



    نجود: محمود وش فيك ؟؟؟
    محمود: أنا محتاج لك أكثر من أول ، أدري اللي سويته فيك موب سهل ، لكن اللي قهرني اني صديقي يطعني من وراي فهد خاني ...
    نجود بكت: صديقني يامحمود كنت برئية ماعرف هالأشياء ، بس صديقتي هي اللي شجعتني أنت تعرف من تزوجت أختي أبرار صار خالي مافيه
    أحد يسمعني أشكي لمين ، أبوووي دووم بشركته ، وأمي من بيت لبيت ، وأخوي مشغول بشغله ، وأخوي سامي توه جاي من ايمركيا ، أشكي لمين
    ماكنت اعرف ان هالشي راح يصير لي ، وبكت أدري اني ظلمت نفسي وظلمتك معي وأنك مجروح مني ، بس كان هذا غير إرادتي ...
    محمود حضنها بقوووة: وأنا بعد سامحني ان قسيت عليك بس كان هذا فوق طاقتي ، كنت اتقطع من داخل قبل ما اقسي عليك ...
    نجود: أوعدك يا محمود انه درس ، وتعلمت منه ، سامحني ...
    محمود: مسموحه يالغالية ، واخذها بين يدينه ورماها بسرير ، ............. ومشفر ...


    " بالمستشفى الخبر "

    نزل هو وامه و زوجة أخوه ، وقابل منصور: وشلونه الحين يامنصور ؟؟؟
    منصور: والله حالته صعبة ، هو الحين بالعناية المركزه ...
    سامي تألم من داخله مهما كان هذا أخوه ...

    بعد شنو اقتنع الدكتور أنه أهله يدخلون عليه بس واحد واحد ...

    دخلت عليه أمه ، وشافت ولدها بالسرير أبيض ولدها بكرها تشوف قدامه وتعاني ، تقربت منه وباست جبينه: أسأل الله العظيم رب العرش
    العظيم ان يشفيك ، قالتها سبع مرات ، وقعدت تقرأي عليها ايات من القران ....

    وبعدها دخل سامي عليه وماتحمل يشوف أخوه بهالمنظر وخرج ...
    دخلت جميلة عليه ، وقلبها يدق طبووول يوم شافت منظره نزلت دمعة حارة على وجنتيها: اه ياجابر ليته فيني ولا فيك يالغالي ..
    اصحى ياعيون جميلتك اصحى ياروح وعمر جميلتك ، ومسحت شعره وترتبه له وتمشط شعره وكأنه صاحي ، مو جسد بدووون روووح ...
    وجلست وما حست بالوقت اللي يمر إلا يوم دخلت عليه الستسر ...
    ستستر: مدام لازم فيه خرج ..

    باسته بجبينه: استودعك الله حبيبي التي لاتضيع ودعائه ..


    " بباريس "
    صحى من مكانه ، وشافها نايمه مثل الملاك ، دخل الحمام واخذ له شور ، ولبس له لبس أنيق ،
    روايتي جوهرتي تركي الثمينه / كامله

    وخرج وأخذ له كوب كوفي
    وجلس يتأمل المانظر ، ثواني ويشوف جوهرته مقبله عليه
    وكانت لابسه لبس روووعة ...

    روايتي جوهرتي تركي الثمينه / كامله

    جوهرة: صباح الخير ...
    تركي ابتسم لها: صباح الورد ، ويعطيها الوردة ويحطها بشعرها الناعم ..
    جوهرة: اهبل مو ..
    تركي: إلا تطيرين العقل خلقه هو طاير ..
    جوهرة ضحكت بنعومه: هههههههههههههههه ..
    تركي: يالله ترى بنخرج ..
    جوهرة: وين بنروح ..
    تركي: مفجأة ..
    جوهرة: اوكي بس انتظرني ثواني ..
    تركي: اوكي ، ثواني ترى ماشفتك بأخذك بيديني ..
    جوهرة هربت ..
    تركي ضحك عليها: ههههههههههههههههههههه ...
  4. انثى من الخيال
    21-01-2011, 01:48 AM

    رد: روايتي جوهرتي تركي الثمينه

    روايتي جوهرتي تركي الثمينه / كامله


    يعطيك الف عافيه

    استمري
  5. تلمح بنظراتي بقاياك
    23-01-2011, 08:03 PM

    رد: روايتي جوهرتي تركي الثمينه

    روايتي جوهرتي تركي الثمينه / كامله


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة {انثى من الخيال}
    يعطيك الف عافيه

    استمري
    الله يعافيك يالغلا
    نورت ...
  6. تلمح بنظراتي بقاياك
    24-01-2011, 01:37 AM

    رد: روايتي جوهرتي تركي الثمينه

    روايتي جوهرتي تركي الثمينه / كامله


    البارت الرابع عشر

    مدخل:

    يا ذا الزمن وش عاد باقي بالأعماق !
    أنطق .. فديتك .. لا تخليه مستور
    أتعبتني / و أرهقتني / و الصدر ضاق !
    و خليتني ما بين ضايق .. و مقهور
    أكبر قهر لا من شكيت بالأوراق . !
    ترجع تمدى / غصب / و تزيد بالجور . !
    تدري .. وش اللي يجعل الكبد .. بأحراق !
    لا صرت في / فرقا / العزيزين مجبور ..


    " بالمستشفى الخبر "

    خرجت جميلة ، وهي شايله هموم دنيا كلها براسها وقابلت عمتها: تكفين عمتي ابي اقعد وياها تكفين ..
    أم جابر ماهان عليها تشوف بنت أخوها وزوجة ولدها الغالي بهالشكل: سامي وأنا أمك اقنع دكتور ، زوجة أخوك بتظل عنده وطمنا عليه ...
    سامي ابتسم لها بحنيه: تأمرين يالغالية ..
    وكلم دكتور وبعد ايش اقتنع ...

    وظلت جميلة ويا زوجها ...

    أما سامي وأم جابر خذوا لهم فندق يليق بمقامهم ..

    مر اليوم الثاني على أبطالنا ..

    " بسويسرا "

    فتحت عينها وشافت محمود جنبها وحاضنها وجههها تلووون مية لووون وهمست: محمود محمود ..
    هو صاحي من زمان بس حب يستهبل عليها ...
    نجود: ياويل حالك يانجود ، وشلون اصحيه الحين ؟؟؟
    فكرت وفكرت وجات لها فكره غمضت عيونها وتبي تطبع بوسه بخده ، لكن انصدمت بقبلته ...
    على طول هربت منه وهي تتذكر فهد ...
    بعدت عنه وهي تبكي ...

    أما هو انصدم وتقرب من عندها ..
    نجود ويدها اللي تترتجف: ابعد عني الله يخليك ، وطاحت مثل الورده ذابله ..
    محمود نزل لمستواها ، وقربها لصدره وحضنها: خلاص حبيبتي خلاص بسك من هالدمووع ترى هي عذابي ...
    نجود ظلت تبكي وهي تتذكر فهد واللي سواه فيها وكأنها تشوف فهد قدامها بعدت عنه وهربت لغرفتها وقفلت على عمرها وجلست طايحه
    وتكورت بنفسها وظلت تبكي وتبكي ...

    أما محمود: اه يالقهر ، يارب أنك تصبرني يارب ، ودخل غرفته ولبس له لبس مرة رووعة ، واتجهه لجامعته ...

    =
    =
    =

    " بباريس "

    صحت جوهرة وتركي بنفس الوقت والكل قال صباح الخير بنفس اللحظة: صباح الخير
    تركي صباح الخير ، وضحكوا على أنفسهم ..
    تركي: دووووووووووم الضحكة ..
    جوهرة: وياك حبيبي ..
    تركي: الله يامحلاها الكلمة من بؤك وطبع قبلة: عاد أنا أموت بالأرض اللي تمشين عليها ..
    وجههها تولع مية لووون ..
    تركي: جوهرتي كفاية ارحمي قليبي ، بهديك شي ..
    جوهرة تحمست: ايش ..
    تركي: غمض عينك بالأول ..
    جوهرة غمضت عينها ...
    تركي اخذ يدها ولبسها خاتم بقمة الذوووق وقال لها
    روايتي جوهرتي تركي الثمينه / كامله

    ممكن أسأل .. ليه أحبك ؟؟
    ليه قلبي راحته في حضن قلبك
    ممكن أعرف..ليه أيامي بلا وجودك تموت
    وليه أحلامي بلا نورك تموت ..
    وليه من دونك يغطيني الحزن ..
    ويسجن شعوري السكوت ..
    ،،،،،،،،،،،،،،،،
    ليه أضيع إن كنت غايبه ..
    وليه أشوفك كل أهلي ..
    وكل ناسي والحبايب ..
    ،،،،،،،،،،،،،،،،
    ليه أشوف الدنيا ورديه معاك ..
    ليه أحب أني أكون ..
    نجمه تضوي سماك ..
    وليه أشوف الوقت ورده ذابله لو غبت يوم ..
    وليه أحسك جنتي ..
    والهناء بقربك يدوم ..
    ،،،،،،،،،،،،،،،،،،
    ليه أحسك شخص نادر ..
    شخص أغلى من الجواهر ..
    ليه أشوف الناس من بعدك سراب ..
    وليه أشوف الحب من دونك سراب ..
    ليه يحي]يني حضورك ..
    ويقتل أيامي الغياب ..
    ممكن أعرف ليه أحسك كل كلي ..
    شمسي أنت .. وأنت ظلي ..
    مالي من دونك مكان ..
    وبس في عيونك محلي ..
    ممكن أسأل ...
    وممكن أعرف .. ليه كل هذا يا جوهرتي ....

    جوهرة حضنته:

    لأني أحبك ياتركي
    ترى هي من أربع حروووف
    لكن معانها قووويه
    مثل قويتي بحبك الحين
    ايه اعترف واقولها بجنوووون أحبك ... >> من تأليفي ..

    تركي: الله لا يحرمني منك ..
    جوهرة ردت له الابتسامه: ولا منك حبيبي ..
    تركي: خليني اصلي قبل ما اتهور ...
    جوهرة هربت منه ودخلت الحمام ..
    أما هو قعد يضحك على خجلها حاولت لكن خجلها معها مو بقادره تتركه: فديتها يا ناس ..

    وهو بعد دخل الحمام ، وكلا منهم خذوا لهم شور وفرشوا اسنانهم وتوضوا ، ولبسوا كل واحد أحلى من ثاني
    جوهرة ولبست عليه بنطلون اسود واكنت روووعة
    روايتي جوهرتي تركي الثمينه / كامله

    وتركي

    وصلوا صلاة السنة والفجر جماعة
    ويا بعض ..
    جوهرة: تقبل الله ..
    تركي ابتسم لها: منا ومنك صالح الأعمال ..
    جوهرة: وين بنروووح اليوم ؟؟؟
    تركي: ياحلوووك أنت وش ودك تروحين ، لو تبين القمر نروح له ..
    جوهرة: هههههههههههه ، مره وحده القمر ، لا أي مكان نروح له...
    تركي: اوكي مشينا ، جوهرة لبست طرحتها وخذت وياها شنطتها صغيرة وياها ناظرتها الشمسية: مشينا ...

    ونزلوا ، وتجوهوا لمطعم الفندق ، وجلسوا بطاولة تناسبهم ، وطلبوا قهوة التركية ويا دونات وكروسان وكبتشاينو ..
    وصل طلبهم خلال ثواني ..

    وثواني إلا جوال جوهرة يرن ..
    جوهرة فرحت من كل قلبها: طلال ..
    طلال: ايه طلال يالخاينة والله ، ولا كأن عندك اخو اسمه طلال ها ...
    جوهرة وشوي بتبكي: والله وحشتيني طلال ..
    طلال حس بصوتها أنها بتبكي: جوهرة حبيبتي ليش تبكين ، لا يكون موب مرتاحة ويا تركي ...
    جوهرة مسحت دمعتها قبل ماتنزل: لا والله إلا معيشني بالعسل على قولهم وهي منخجلة من كلمتها ..
    طلال: الله يرحم زمن أول ، من سمعت اسمه الوجه يتبخر والحين ما شاء الله عليك مايحتاج أقول ..
    تركي: صدق أنك اثول ..
    طلال: هههههههههههههههههههههههههههه ، هلا بالمعرس هلا بتروووووووك والله ، وشلونك وانا خويك ...
    تركي: بخير دامك بخير ..
    طلال: م ..........
    قاطعته أم طلال: عطيني اكلم بنتي واترك هالهذره ترى مامنها فايده ..
    طلال: تفضلي حبي ..
    أم طلال ضربته بكتفه: هلا والله بتركي وشلونك وأنا أمك ؟؟؟
    تركي: بخير جعلك بخير ..
    أم طلال: بخير ياوليدي ، إلا بنتي جوهرة عندك ..
    تركي: ايه اخذيها ..
    جوهرة: هلا يمه وخانتها دمعتها وبكت ..
    وحتى هي بكت دووم بنتها تحت عينها تشوفها هي بخير محتاجه لشي: هلا بك ياعيون أمك وشلونك حبيبتي إن شاء الله مستانسه ويا تركي ..
    تركي مسح لها دموعها وابتسم لها: بخير يمه ، بس مشتاقه لك حيل ..
    أم طلال: تشتاق لك العافية حبيبتي ، وهالله هالله بزوجك وأنا أمك ..
    جوهرة: تأمرين يالغالية ..
    أم طلال: زين زين صدعت راسي ، خذي كلمي أخوك ..
    جوهرة: هلا طلال ..
    طلال: جوهرة خليه عالسبكير ..
    جوهرة: تيب ..
    طلال: اسمع أنت وياها ، بإختصار شديد ان ماشفت وجهيكم بعد اسبوع بليلة زواجي ماتلومون إلا أنفسكم ..
    جوهرة وتركي: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه ..
    طلال: ايه اضحكوا وش عليه ، ناس بالعسل ، وناس بالبصل ..
    أم طلال ضربته: أي قليل الخاتمه ..
    طلال: ياويل حالك ياطلال يالله باي ومثل ماقلت لكم ..
    وقفل من عندهم وقعدوا يضحكون على هباله ..
  7. تلمح بنظراتي بقاياك
    24-01-2011, 01:40 AM

    رد: روايتي جوهرتي تركي الثمينه

    روايتي جوهرتي تركي الثمينه / كامله



    بعد ما فطروا اتجهوا ل الشانزاليزيه
    روايتي جوهرتي تركي الثمينه / كامله
    وشافوا كثرة المحلات ، وجوهرة كل شي شافته أخذها لها تركي ..

    وفيها حديقة غابات بالونيا الشهيره والتي يوجد فيها بحيره مفضله للعشاق الرومانسيهروايتي جوهرتي تركي الثمينه / كامله
    ويمر بها نهر السين ولقد عدل مجرى نهر السين بحيث يدخل في وسط العاصمه باريس ويشقها بالنصف تمام ..

    جوهرة: واو تركي الجو روووعة ..
    تركي: موب أحلى منك حياتي ..
    وجلست جوهرة بحضن تركي ومغمضه عينها ومسمتعه بالجو ..
    تركي ظل يتأمل فيها وغنى لها:

    ايه احبك وهذا حظي اللي انكتب
    ودربي اللي امشيه وادري به تعب
    ايه احبك وانت في عيوني سهر
    وانت وسط القلب حرات وقهر

    بس احبك وهذا حظي اللي انكتب
    ودربي اللي امشيه وادري به تعب

    اشوف الناس بعيوني ومن بدهم اشوفك غير
    واحس مثلك في هالدنيا فدنيا ابد مايصير
    في عينك سحر ياخذني ويخليني معاك اسير
    واحس عمري وقف عندك ويامي وراك تسير

    ايه احبك وهذا حظي اللي انكتب
    ودربي اللي امشه وادري به تعب

    يادمعه عين في فرحي ودمعه عين فأحزاني
    ياحب تالي العمر اهلا نطرته سنين لي جاني
    بشيلك في وسط عيني يا اغلى حب لاقاني
    وفي قلبي يافرح قلبي وشبابي اللي رجع ثاني

    ايه احبك وهذا حظي اللي انكتب
    ودربي اللي امشيه وادري به تعب



    ورديت عليه بصوتها الحلو:

    والله احبك احبك احبك
    ويشهد الله علي
    لما أشوفك ابتسم
    صدقني ما هو بدي
    لا حسد يقدر يبعدنا
    انا وانت لو شوي
    يالله احفظ حبي لك
    يالله ربي يا قوي
    ما في غيره سكن روحي
    حبيبي وانا احبه
    لو قالو تمنى
    اتمنى عمري قربه
    يعشقني يعشقني يعشقني
    من قلبه وقال
    انا ادري يحبني
    بس شوي أتغلى عليه
    وغلاتك وغلاتك وغلاتك
    يا عمري تعال
    لو يطلب عمري كله
    والله عمري بين اديه
    يفهمني يفهمني يفهمني
    وانا بيدي دوا
    هذا اللي أحبه
    احبه ومن قلبي يبي
    حبيبي حبيبي حبيبي
    وكل عمري معاه
    لو كل العواذل
    تفرق ما تقدر عليه


    تركي: ماقدر جوهرتي صوتك عذاب ..
    تذكرت هالجملة وبكت ...
    تركي: أفا ليه هالدموووووووووووووع غناتي ..
    جوهرة: كنت با أولى ثانوي عندي صديقة اسمها جميلة ، وكانت تحب صوتي وتقول هالجلة دائما صوتك عذاب ، وخذتها وياها أم سلطان ومن
    بعدها ماشفتها ..
    تركي: ياقلبي عليك ماتدرين يمكن تتلاقون يوم من الأيام ..
    جوهرة: الله يسمع منك ..
    تركي: قومي خلينا نتعشا ..
    جوهرة: اوكي ..

    وصلوا لمطعم حيل راقي " الدايون " ويطل على نهر السين ...
    خذوا لهم طاولة تناسب لهم ، وطلبوا العشا ...


    " بالمستشفى في الخبر "

    جميلة بعد ماصلت صلاة العصر ، جلست بجنب جابر وقاعده تدعي لها من ادعيه المريض ، وقرأت عليها سورة البقرة ، وماحست بنفسها إلا وهي
    نايمه ...

    أما هو سمع صوتها وعرفها انه معه حتى بغيبوبته يسمع صوتها حاول يفتح عينه لكن ما استسلم وفتح عينه بصعوبة وشاف جميلته بجنبه همس لها:
    جميلة جميلة ...
    صحت جميلة وحست كأنها بالحلم فركت عيونها: جابر أنت جابر أكيد أحلم أنا صح ..
    لكن جابر ابتسم لها بصعوبه ، مو قادر يقوم من مكانه قلبه يعوره: أنا جابر موب بحلم حياتي ..
    جميلة ارتمت بحضنه وقعدت تبكي: اهئ اهئ اهئ حمدلله عالسلامة حبيبي ..
    جابر هو خلقه قلبه يعور بس زاد يوم شاف دمووعها مسحها بحنيه: لاتبكين أنا بخير ..
    جميلة ابتسمت له: اجيب لك مويه ..
    جابر: كأنك حاسه فيني ..
    جميلة: من عيوني ..
    جابر ابتسم لها: تسلمين أنت وعيونك ..

    ثواني إلا المويه بيد جميلة تشربه ...
    جابر: تراني موب وجه دلع ..
    جميلة: إذا مادلعك عيل دلع منو ..
    جابر ابتسم وحضنها: اه أهم شي أنك بخير ..
    جميلة: جابر حبيبي فضفض لي لا تكتم كل شي بقلبك ..
    جابر ابتسم لها بحنيه ويمسح شعرها: لاتخافين ياقلبي مافيني شي ، إلا جيت مع مين ؟؟؟
    جميلة: مع أخوك وعمتي ، خليني ابشر عمتي أنك بخير ، واتصلت عليها ...
    وخبرتها ، وأم جابر طارت فرح قالت ثواني وأكون عندكم ..
    جميلة: بإنتظارك يالغالية ...

    دثائق ووصلت أم جابر ودخلت على ولدها وباسته وحمدت سلامة عليه: ماتشوف شر يالغالي ..
    جابر ابتسم لها وباس يدها: شر مايجيك يالغالية ..
    وهو يحس قلبه بيتمزق من كثر الألم نطق: اه وغمض عيونه ودمعة حارة تسيل عالخده ..
    أم جابر: علامك ياولدي تحس بشي وأنا أمك ..
    جابر: يمه في ظرفين بدرج واحد لمنصور وواحد لجميلة ، وخلي بالك من جميلة يمه ، وكل شي يشوفه بغشواه وغمض عينه
    وصوت جهاز القلب يصدر منه صوت

    جميلة: جابر ، صرخت صرخة هزت المستشفى كلها ، لدرجة سمعها الدكتور ودخل عليهم وخرجوا كلهم ماعدا جميلة اللي ظلت
    واقفة تبكي وهي تشاهد حبيبها زوجها بين يدين رب العاليمن دعت بصوت بالكي: يارب تحفظه يارب ...

    لكن النتيجة وحده


    إلى هنا سوف اتوقف
    أراكم بالبارت الجاي ..

    وش بحصل لجابر هل فعلا يموت ويترك جميلته ؟؟؟
    اممممممممم طلال >> لنا زمان عنه هو وحبيبته شروق >> لكن بنتقابل وياهم بالبارتات القادمة بإذن الله ...
    نجود ، وحمود >> هل بتستمر حياتهم على هالنمط ولا بيتغر ؟؟؟
    جوهرة وتركي >> هل الفرح بيدوووم ولابيعكر عليهم الحزن ؟؟؟

    لكم مني تحيه عطره:
    غرام أحباب جمعنا ...

  8. تلمح بنظراتي بقاياك
    24-01-2011, 01:41 AM

    رد: روايتي جوهرتي تركي الثمينه

    روايتي جوهرتي تركي الثمينه / كامله



    البارت الخامس عشر

    مدخل:
    جاني خبر وهز القلب ودقاته ... يوم قالوا حبيبك مات والحق صلاته

    رحت ودعيت بصدق وانا بصلاته ... عسى الله يغفر بدعواي ماضي حياته

    رفعت النعش وعلى كتفي ثباته ... وكل همي الفردوس تصبح جزاته

    انحنيت عند قبره على ركبتي من غلاته ... وبكيت والناس يقولون من يسوي سواته

    مادروا ان حبيبي تحت التراب اصبح مباته ... وحبيبه فوق التراب تتثاقل خطاته

    اصبحت مجنون مستغرب من الميت سكاته ... ينتظر كلمة ويمسح لأجلها دمعاته

    وسألت الناس وش هو سبب وفاته ... واستغربوا وقالوا من تكون انت بحياته

    قلت انا من كان نبض قلبه ودقاته ... وزارع الشوق في قلبه ونبضاته

    وصديت وقلت ليتني ميت مع مماته ... واشوفه محشورمع الحورعند ربي بجناته

    الدكتور حاول لكن ، جابر مات ..
    جميلة شافت هالمنظر ما استحملت ماحسوا إلا بضربه ، راسها انضرب بالإرض ، على طول خذوها الممرضات ونقلوها للجناح ...
    أم جابر: ياويل حالي ، ولدي راح ، يا سامي أخوك راح ..
    سامي: يمه حبيبتي لاتسوين بعمرك كذا ..
    خرج دكتور ..
    سامي: طمني يادكتور ..
    دكتور بحزن: جابر عاطكم عمره
    أم جابر من هول الصدمة طاحت بطولها ...
    سامي: يمه ..

    وخذوا أم جابر للجناح ..
    سامي: طمني يادكتور ..
    دكتور: ضغط انخفض عندها ..
    سامي ودمعه بعينه: اقدر اشوفها ..
    دكتور: تقدر بس أرجوك مابي إزعاج ..
    سامي: لاتوصي ..

    ودخل على امه وباس جبينها ويدها: ماتشوفين شر يالغالية ..
    أم جابر وعيونها تنهمر دموع: خذني لجميله ..
    سامي: ب س ...
    أم جابر: هي محتاجه لي ، خذني لها ياولدي ..
    سامي: إن شاء الله ، وخبر دكتور اللي قال لها أي شي يحصل لها على ضامنتي ..
    وقفت أم جابر وهي مستنده بولدها سامي لحد ما وصلت لجناح جميلة ، وقابلوا دكتوره ..
    أم جابر: طمينيني يادكتوره بنتي وش فيها ؟؟؟
    دكتوره ببتسامه: مبروووووووك جميلة حامل ..
    أم جابر وجهها تهلل فرح بس مايخفي عليها ملامح الحزن: الله يبشرك الخير ...
    سامي انهار ، ودموعه خانته ، أخوه اللي استقبله قبل اسبوع راح ، شافه منصور وإياد ..

    منصور بخوف: سامي وش فيك ؟؟
    سامي حس بدوخه اسنده منصور وهو قلقان: بسم الله عليك ، علا مك يا سامي ، جابر صار له شي ؟؟؟
    سامي نزلت دمعه حارة بخده: راح يامنصور راح ...
    منصور حضنه: تصبر بالصدمة الأولى فضلها عظيم وأنا أخوك ..
    إياد: لاحول ولا قوة إلا بالله ..

    أم جابر دخلت لبنت أخوها وباست جبينها: قومي وأنا أمك ..
    جميلة ارتمت بحضنها: راح يا يمه راح وتركني هو وعدني انه مايتركني ...

    مات حبيبي يا زمان يا زمان
    الدموع و الألم و الأحزان
    حبيبي كيف حالك اليوم وأنت في عالم النسيان
    تركتك في غرفه صغيره وحدك فسامحني إنها سنة الزمان
    كنت أموت حزنا إن رأيت وجهك حزين
    فكيف حالك ألان و أنا أرى وجهك في التراب دفين
    يا رب سامحني علي ما أقول فقد كانت لي العمر الثمين
    يا رب لم أكن لأدعه في التراب أبدا ,
    لولا علمت إنه عند رب العالمين
    بعدك يا حبيبي لن أعيش إلا لذرف الدموع
    فما عاد لي فم يضحك أو بطن تجوع
    بفراقك شلت الأقدام وتحطمت الضلوع
    حبيبي رحلت دون أن تعلمني معاني كثيرة
    ما معني الحزن و اليأس والأيام المريره
    ؟لم اعرف معك سوي معاني الحب و العطف والغيره
    حبيبي اطمأن أبدا لن انساك
    سأقبل كل ألاماكن التي تلمستها قدماك
    و سأمضي بقيت أيامي أعيش علي ذكراك
    لا بل لن أعيش علي الذكرى لأنك ستكون في حياتي
    سأراك طيفا إن تجولت في الفناء
    و أحس بنبضات قلبك إن دقت الساعة مؤذنه بميعاد العشاء
    وأتحسس دفئ خديك إن جلست علي الاريكه اتوارا من برد الشتاء
    يا رب أن تعلم مقدار احتياجي لنظرت عينيه
    و أنت تعلم ماذا كان لدي و ماذا كنت لديه
    يا رب أنا اعلم أنه لن يأتي أبدا,,, فاقبضني أنا إليه
    و نظرت إلى السماء استرجع شباب حبنا و صباه
    فسمعت صوتا يناديني لا لم أمت
    لا لم أمت يامنعلمتني الحياة كيف أهواهفانا في قلبك أحيا و ارقص و اغني و انبض بالحياة
    حبيبتي كيف لي أن أموت و عمري في قلبك معقود
    أتعلمي عني إنني يوما قد أخون العهود
    و كفاكي حبيبتي من البكاء
    فكل دمعة تذرفيها على قبري تعصف روحي
    كما الأعاصير في فصل الشتاء
    حبيبتي كفاك من البكاءو حينما تشتاقي فقط انظري إلى السماءأغمضي عيناكي و اتركي العنان لقلبك ليناديني كما يشاء
    ستجدني هناك انظر أليك من شرفة قصر بنيناه في يوم من الأيام
    بنيناه بوهج الأحلام و نادني كل ليلة قبل أن تنامي
    لتروي لي حصاد يومك كما اعتدنا فيما مضى وكان
    و كفاك أيها الطفل الكبير لا تتعجل اللقاء
    واتركه يأتي وقتما القدر يشاء وحينها ستجدني انتظرك في ثياب عرس

    لم نحظى بها في الأرض و كتبت لنا في أحضان السماء


    ظلت جميلة تبكي وتبكي بحرقه على زوجها ، ونقلوها للبيت عشان تشوف جنازة زوجها ..
    تقربت منه وأول ما شافته حضنته ايه حضنته وهو جسد ثقيل بين أحضانها ، بكت وقالت: الله يغمد روحك الجنة يالغالي وباسته بخده وبجينه
    وريحته التصق فيها ...

    أبو جابر وعيونه محمره: يا أم جابر اصبري ، وتقرب من جنازة ولده تغطي ياجميلة ، تغطت وجهها ودخلوا الشباب
    ضاري و إياد
    وسامي وجابر
    وكل واحد شكله يحزن ، وأول ما بيأخذووون جابر ، انهارت عليهم جميلة ..

    جميلة: لا لا تأخذوووونه تكفوووون ، أبرار مسكتها وتهدي فيها: مايجوز ياجميلة ..
    جميلة: ليش ليش بذات أنا الكل يتركني ليش ..
    أبرار: هذا نصيبك ياجميلة ، لازم ترضين فيه ..
    جميلة وهي تبكي بحرقه ...

    " بسويسرا "

    نجود صحت وشافت حيل حاضنه محمود انخجلت وبتقوم ..
    محمود: على وين ؟؟
    نجود بخجل: ها ..
    محمود: مين قال ها سمع ..
    نجود: محمود ابعد عني ..
    محمود: وإذا مابعدت ..
    نجود هنا خافت وهي تتذكر ذاك اليوم المشؤم اللي انتزع فهد اغلى ماملك عندها صرخت بلا شعور: ابعد عني ..
    محمود استغرب: علامك نجود لهدرجة موب طايقه قربي ..
    نجود وتشوف قدامها فهد وقعدت تبكي وتتوسل: ابعد عني ارحمني ، حرام اللي سويته فيني ح .........................
    واخنتق الكلام من بين شفاها ..
    هنا محمود انصدم وضرب خدها بخفه: نجود حبيبتي اصحي نجود بلاك عمري اصحي |..
    أخذها ودخل سيارته وشخط للمستشفى ..

    " بباريس "

    بإحدى المطاعم الفاخره ، كانت عصافير الحب هناك ، وترفرف حولينهم نزول الثلج ..
    جوهرة: الله ياتركي الجو روعة ، بس برد ..
    تركي وهو يقرص خدها وباسها: كذا ادفئ ..
    وجههها تلووون مئة لوووون ..
    تركي: ههههههههههههههههههههههههههه ..

    وأخيرا شفتك ، ولا بعد تخوني هيييييين ، تقربت من عندهم وطبعت بوسه بخد تركي: وشلونك حبيبي ..
    تركي انصدم: رهف ..
    رهف وتنزل دموع التماسيح: قصدك زوجتك رهف ، كذا ياتركي تتركني بغربه ليش مو أنت قلت بتخبر أبوك وعلى طول راح نكون بعض ليش
    اخلفت وعدك ليش ؟؟؟
    جوهرة وبدأ وجههها يختنق قامت ، لكن تركي مسكها: جوهرة أنت فاهمة غلط ..
    جوهرة نزلت دمعه يتيمه ، وترحرت من قبضة يدينه وترحرت من المكان بكبره ، وظلت تمشي وتمشي والخنقه تزاداد عليها ..
  9. تلمح بنظراتي بقاياك
    24-01-2011, 01:41 AM

    رد: روايتي جوهرتي تركي الثمينه

    روايتي جوهرتي تركي الثمينه / كامله


    تركي بعصبيه: كم مرة أقول لك ابعد عن طريقي ، لكن إلى هنا وبس ..
    رهف وهي خايفه من داخل لكن تصنعت القوة: وأنا صداقه ..
    من القهر عاطها كف: أنت اللي جنيتي بعمرك ، ان شفتك مرة ثانية قسم بالله لأحميك من الأرض ، تفووووو على الأشكال اللي مثل كذا ..
    وراح لحق جوهرة ..

    رهف بحزن مسحت دموعها: هين ياتركي هييييين ، والله لأنتقم منك وقول رهف ما قالت ..

    عند جوهرة كانت تمشي وماتعرف وين الله حاطها وانصدمت بشخص: ن ..... ا ي ............ ف ..
    نايف: ايه نايف اللي بعتيه واخترت تركي ...
    جوهرة بكت وزاد بكاها ..
    نايف ما استحمل دموعها قربها لصدره: إلا هالدموووع يا جوهرة مابي اشوفها ..
    جوهرة استوعبت انه مو حضن تركي بعدت عنه وهي تصرخ: أنت تستغل لحظة ضعفي ...
    نايف بألم: ب ............ س ..
    جوهرة: ابعد عني ، وظلت تمشي ، لكن
    نايف ماتركها وقال بستهزاء: وين تركي ، بس لا يكون يلعب من وراك ..

    عطاه كف ، مو من جوهرة ، لا من تركي ..
    تركي: ما اسمح لك تهتم فيني فاهم ..
    نايف: وأنا صادق ، وإلا نسيت رهف ولا نسينا ما كلينا ..
    جوهرة انصدمت بالصميم بعدت عنهم وكانت تمشي مادرت إلا وطرا.............................اخ ..
    تركي: ج وهرة ..


    " بالسعودية "

    بعد ما دفنوه وحثوا عليه تراب ، وصلوا عليه كل واحد اتجه لفيلة أبو جابر ..
    الجده أم مساعد: وغلي على وليدي اللي ماتهنى بشبابه ..
    أم جابر: ادعي له يايمه ..
    الجده أم مساعد تبكي بحرقه: راح الغالي يا أم جابر راح لحق جده وعمه راح ..
    أم ضاري: يايمه، هونيها وتهون كل شي بإجره يالغالية ، وجابر راح للي أحسن مني ومنك يايمه ، الله اخذ امانته ..
    الجده أم مساعد خذت عصاتها: خذني لجميلة ..
    أم ضاري: إن شاء الله ..
    وخذتها ووصلتها لجناح " جابر و جميلة " ...

    الجده أم مساعد دخلت الغرفة وشافت جميلة مغمضة عيونها ونزلت دمعه يتيمه عالخدها ، مسحتها الجده أم مساعد: تصبري وأنا أمك ..
    جميلة فتحت عينها بصعوبه: انت مين ..
    الجده أم مساعد: أنا جده جابر ..
    جميلة حضنتها: اه راح وخلاني ياجدتي راح ابيه مو قادره اصدق أنا أحلم صح ..
    الجده أم مساعد: تصبري وأنا جدتك ، هذا قدرك ادعي له صديقني دموعك ما بتفيده ، قومي صلي لك ركعتين عسب ترتاحين يابنتي ..
    جميلة: الله لايحرمني منك يالغالية ..
    الجده أم مساعد: ولامنك ياعيون غاليتك ..

    توضأت وصلت ركعتين وتدعي بقلب خاشع



    • اللهم اغفر ( جابر ) وارحمه , وعافه واعف عنه , وأكرم نزله ووسع مدخله , واغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى
    الثوب الأبيض من الدنس, اللهم جازه بالحسنات إحسانا وبالسيئات عفوا وغفرانا , اللهم عبدك ( جابر ) أن كان محسنا فزد في حسناته
    وأن كان مسيئا فتجاوز اللهم عن إساءته, اللهم افتح أبواب السماء لروحه وأبواب رحمتك وأبواب جنتك أجمعين برحمتك ياأرحم الراحمين, اللهم
    هذا عبدك خرج من روح الدنيا وسعتها , ومحبوه وأحباؤه فيها إلي ظلمة القبر وماهو لاقيه , كان يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد عبدك ورسولك
    وأنت أعلم به , اللهم يمن كتابه , وهون حسابه , ولين ترابه , وألهمه حسن جوابه , وطيب ثراه وأكرم مثواه واجعل الجنة مستقره ومأواه.

    بعد ماخلصت قرأت سورة البقرة ، ماحست إلا بدوووخة ..
    أبرار: جميلة أنت بخير ؟؟؟
    جميلة وهي تشوف كل شي اربع اربع: أبرار وصليني لسريري ..
    خذتها أبرار وسدحتها بالسرير وباست راسها: ماتشوفين شر يالغالية ..
    جميلة وهي مغمضه عنيها ونزلت دمعه بخدها: شر مايجيك ..
    أبرار: جميلة كذا تعذبينه ، ادعي له ترى هو محتاج للدعاء ..
    جميلة بكت: ما أقدر يا أبرار ، احس اني بكابوس مزعج ..
    أبرار وهي تقرأ عليها المعوذات واية الكرسي ، ثواني وشافت جميلة نايمه ..

    فرح: أبرار روحي عند خالتي ، وجميلة راح اظل عندها ..
    أبرار: طيب ، ثواني إلا ويصيح خالد ..
    أبرار حضنته: وش فيك خلودي ..
    خالد: ابي خالو دابر يعتيني واواو>> ابي خالي جابر يعطيني حلاوه ..
    أبرار بكت ، وخالد بكى ويا أمه ..
    أم ضاري خذت خالد: أبرار حبيتي لازم تكونين أقوى أمك محتاجه لك ..
    أبرار حضنت عمتها: مو مصدقه عمتي والله مو مصدقه ..
    أم ضاري: قال تعالى ( قل مايصبينا إلا ماكتبه الله لنا ) ولاتقنطين من رحمة ربك ..


    " بسويسرا "
    بالمستشفى وصل وخذوها للطوارئ ..
    خرج دكتور: مين تكون لها ؟؟؟
    محمود: زوجها ، طميني وش فيها زوجتي ؟؟؟
    الدكتور: انت ماتعرف انو زوجتك معها الربو ..
    محمود بصدمة: ه ... ا ، لا ماعرف ..
    الدكتور: خذ هالأدوية ، وبعدها تقدر تأخذ زوجتك ..

    اخذ الادويه ويقول بنفسه " من متى نجود معها الربو "
    دخل عليها ومعه باقة ورد باس جبينها: حمد لله عالسلامة ..
    نجود ودمعه بخدها: الله يسلمك ..
    محمود مسح دمعتها بحنان: إلا هالدموووع يانجود ، أموت ولا أشوفها ..
    نجود ارتمت بحضنه وبكت: مدري يامحمود بس حاسه بضيقه حاسه ان اهلي فيهم شي ..
    محمود يمسح شعرها بحنيه: مافيهم إلا العافيه ، والحين اخليك تطمنين عليهم ..
    واتصل على جابر ، لكن جواله مغلق ، اتصل على سامي ورد عليه ..
    سامي ويغير نبرة صوته : هلا والله بالعرسان ..
    محمود: هلا بك سامي ، علامه صوتك متغير كذا ..
    سامي: ه .... ا ..\
    محمود: مين قال ها سمع ..
    سامي: مافي شي ، إلا وشلون نجود .....
    محمود يبتسم لها: ماعليها خلاف ..
    سامي: وشلون الجامعه وياك ..
    محمود: حمدلله ، أنت وشلونك ، وشلون جابر ادق عليه ولا يرد عساه بخير ..
    سامي " بلاك ماتدري ان جابر توفى "
    محمود بخوف وقلق: سامي بلاك جابر فيه شي ؟؟؟
    سامي ودمعه خانته: جابر عطاكم عمره ..
    محمود: شنو وشلون أنت وش تخربط ؟؟؟
    سامي: لا تتهور وتعمل شي بنفسك ..
    محمود: زين أشوفك على خير ..
    سامي: محمود أرجوك لاتخبر نجود ..
    محمود: لاتخاف فمان الله ..
    سامي: بحفظه ورعايته ..

    اتوقف إلى هنا ..

    وش بحصل لنجود إذا درت بوفاة أخوها ؟؟؟
    ن ... ايف هل له بأدوار ثانيه ؟؟؟
    ورهف هل كلامها صح ، وهل بتنتقم من تركي ؟؟؟
    جوهرة واللي صدمتها سياره ، هل بتنجو من هالحادث ؟؟؟
    تركي الحبيب وش بحصل له ؟؟؟
    جمي ... لة ، منص ... ور ، سامي ، فرح
    نجود ، محمود >> راح نتعرف عليهم أكثر وأكثر بالبارتات القادمه ..

    تقبلوا تحيتي العطره
    غرام أحباب جمعنا ...
  10. تلمح بنظراتي بقاياك
    24-01-2011, 01:43 AM

    رد: روايتي جوهرتي تركي الثمينه

    روايتي جوهرتي تركي الثمينه / كامله


    البارت السادس عشر
    مدخل:

    أبرحل وابترك الماضي واروح
    وابنسى المشاعر والذكرى الاليمة

    وانسى احلامي وباقي الجروح
    وانسى جديد وقتي وقديمة



    تركي: جوهرة ..
    وقف صاحب السيارة وهو يتأمل البنت اللي دم مغطيها ..
    تركي وصل جنبها وقلبه انقبض يوم شافها بهالحال ..
    نايف ماصدق عيونه بكى وهو: تركي قوم ..
    تركي اللي صاب له حالة هستريه: لالا جوهرة لاتخلفين بوعدك ، وعدتيني انه ماتتركني ..
    نايف اتصل على إسعاف: تركي لاتسوي كذا بحالك ..
    تركي بحقد: كله منك ، والله لو صار لها شي راح اقتلك ، وشاف سيارة الاسعاف مقبله عليه ، خذوها من بين يدينه وسدحوها بالسرير
    الطوارئ ، ودخلوها السيارة ، وركبوا لها أوكسجين ، وكان تنفسها ضعيف ..
    تركي ودمعه خانته: جوهرتي لالاتتركيني ، تحملي كلها دقائق ..
    جوهرة وهي تضغط بيد تركي ..
    تركي باسها بحنان: تحملي حياتي كلها دقائق ، اسرع ولي يرحم والديك ..
    السائق: لاتعليق ..
    وصلوا للمستشفى ، وخذوها لغرفة الطورائ ..

    " بالسعودية "

    " ببيت أبو جوهرة "

    أم طلال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ..
    أبو طلال: علامك يا أم طلال ..
    أم طلال: مدري يا أبو طلال حاسه بخنقه ..
    أبو طلال وهو يقرأ عليها المعوذات: الحين أحسن ..
    أم طلال: قلبي خايف على جوهرة ..
    أبو طلال: يامره البنت مافيها إلا العافيه ، تعوذي من ابليس ونامي ..
    أم طلال: اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، وظلت تتقلب يمين وشمال لكن نوم مجافيها ..
    خرجت من غرفتها ، وشافت طلال توه جاي
    طلال: مساء الخير ..
    أم طلال وقلبها مقبوض: طلال ..
    طلال: علامك يمه ..
    أم طلال: دق على اختك خلينا نتطمن عليها ..
    طلال: جوهرة مافيها إلا العافية ..
    أم طلال: دق وأنا أمك ..
    طلال ابتسم لها: تأمرين من عيوني ..

    " بفيلة أبو تركي "

    شرو بصدمة: جابر توفى ..
    أم تركي2: ليت تركي اللي يموت لكن وش اقول غير الله يأخذه هو وبنت الفقر ..
    شرو نزلت دمعه: يمه ج ا بر مات ..
    أم تركي2: ايه انت ماتفهمين ؟؟
    شرو هرولت على طول على غرفتها بكت وبكت: جابر رحت مع ابوي يعني ماراح اشوفك مرة ثانية ...

    " بسويسرا "

    بعد ماخرج من المستشفى ووصل لبيته ..
    نجود: محمود ..
    محمود اللي كان سرحان ماهو مصدق ان جابر تركه خانته دمعته ..
    مسحتها نجود: وش فيك محمود ؟؟
    محمود ابتسم لها بألم: كنت خايف عليك تروحين وتتركيني ..
    نجود حضنته: ما راح اتركك إلا ان خذاني الموت ..
    محمود: فال الله ولا فالك ..
    نجود: أحبك محمود ..
    محمود اللي ابتسم: وأنا بعد ياروح محمود ، ثواني ماحس إلا انفاسها هدأت ، عرف انها نامت خذاها بين يدينه وحملها للسرير وطبع بجبينها بوسه
    وخرج من شقته وتوجه للمطار ..

    لو جرحتك
    لا تزعل
    اعتبرني طفل زل
    و يا حلو زلاته
    يعطيك كف
    و يرجع
    يدور أحضانك



    " بالسيارة الإسعاف "

    تركي: جوهرة عشان خاطري اصحي ..
    جوهرة كانت بحال مايعلم فيها إلا الله ..
    نزلوها وخذوها لغرفة الطورائ

    وصلوا المستشفى ونزلوها وعلى طول خذوها للطورائ ..
    دكتور: لازم نعمل لها العملية وإلا بتروح من بين يدينا ..
    سيستر: دكتور أكيد لازم نعمل لها ، بس أنت تعرف نوع هالعمليات ..
    دكتور: أدري ، وخرج ..
    تركي وهو رايح جاي بالممر وقلبه بيطلع من مكانه من الخوف ، شاف دكتور مقبل عليه ..
    تركي بقلق: طمني دكتور زوجتي وش فيها ؟؟؟
    دكتور: انت زوجها ..
    تركي: ايه ..
    دكتور: زوجتك تعرضت للضربه بالرأس ولابد من نعمل العملية ..
    تركي بخوف: طيب العملية مضمونه ؟؟؟
    دكتور ابتسم له: العملية مضمونة 60% وخل املك بالله، بس نحتاج توقعيك ..
    تركي: ونعم بالله .. وقع على الورقه ، ثواني إلا ويشوف زوجته يحملونها على غرفة العمليات ..

    باليوم الثاني ..

    " بالسعودية "

    وتحديدا بفيلة أبو جابر

    بعد ما خلص العزا توجهت صلت ركعتين وظلت على هالحال ، دخلت عليها عمتها ..
    أم جابر: لاتسوين كذا بعمرك يا جميلة ..
    جميلة: اه ياعمتي حاسه اني بكابوس مزعج بس اللي اشوفه واقع مر ، ليش كل اللي احبهم يتركوني ..
    أم جابر بصبر: استغفري ربك وأنا أمك ، وقومي اكلي لك لقمه لا تقعدين على اللحم بطنك ..
    جميلة: بشرط تأكلين معي ..
    أم جابر: من عيوني ..
    جميلة ابتسمت لها: تسلم عيونك
    أبرار ببتسامة: صحة وعافية ..
    أم جابر وجميلة: الله يعافيك ..
    أبرار: يمه ابوي ينتظرك ..
    أم جابر قامت من مكانها: تصبحين على خير ياجميلة ..
    جميلة وهي تبوس عمتها ويدينها: وأنت من أهل الخير ..
    أبرار: وشلون صحة البيبي ؟؟؟
    جميلة ببتسامة بهاته وهي تمسح على بطنها اللي يشوفها وكأنها مو حامل: متعبني شوي ..
    أبرار ابتسمت لها: الله يسهلها عليك ..
    جميلة: امين ..

    " بفيلة أبو منصور "

    أم منصور: ياولدي قوم وأنا أمك وكلك لقمة عيش ..
    منصور اللي دايخ باس راسها: مو مشتهي يالغالية ..
    أم منصور بحزن: مايجوز اللي تسويه بعمرك ياوليدي ...
    منصور: غصب عني ..
    أم منصور: قوم وأنا أمك صلك لك ركعتين عسب ترتاح ..
    منصور باس راسها ويدها ودخل غرفته: وين راحه وين أنا ؟؟

    " بالسويسرا "
    حمد ربه يوم لقى له حجز لبكره ، وصل فندقه ودخل غرفته واستغرب سرير خالي ، ناد عليها: نجود نجود ..
    سمع صوت بالخمام الله يكرمكم دخل وشافها تستفرغ دم الله يكرمكم خاف عليها وتقرب من عندها: نجود ..
    نجود طاحت على الأرض ..
    خذها بين يدينه وحس بحرارة جسمها انبهل من روعته كان اطرف يدينها باردة وجبهتها مثل نار ..
    حملها للسرير ، وهرول للمطبخ اخذ طاسه وحط فيها مكعبات الثلج مع مويه باردة وخذ معه فوطه ..

    وعمل لها كمادات وكل بعد دقيقة يغير الكمادة وكانت تهوجس بجابر ...
    محمود بحزن على حالتها: لو دريت عن أخوك وش بصير لك ، بس ما أقول غير الله يرحمك ..

    تذكر مرة من المرات وهم بالبحر ..

    جابر: اسمعني ان خذت اختي نجود اهتم فيها ، أدري انك بتحطها بعيونك ..
    محمود ابتسم له: دامك تدري وش له هالكلام ؟؟
    جابر: لزوووووووووم التأكيد وأنا أخوك ، اتطمن على اختي قبل مارحل من هالدنيها ؟؟؟
    محمود: فال الله ولا فالك ..
    جابر: لأجل كذا انتبه على نجود ، أنا أدري أنها دلوعة بس انت زوجها لزوم تستحملها ، لا أوصيك عليها يا محمود ..
    محمود: لا توصي ..
    .... ... ....


    " بباريس "
    بأحد الفنادق ,,
    رهف كانت تتخطط: اه والله لا انتقم منك ياتركي ..
    رنا: علامك كل شوي وتهوجسين انت ؟؟
    رهف: تصدقين انو تركي شفته ..
    رنا: الوسيم ماغيره ..
    رهف: ايه تخلي انه تزوج ، وترك حبي عالهامش ..
    رنا وتقول بنفسها " ومن متى يحبك تركي يا رهف ، بالعكس انت اللي كنت دوووم تمشين وراه ، بس ما أقول غير الله يهديك "
    رهف: رنا وجع ..
    رنا: وجع ببطنك ليش تصارخين ..
    رهف: لي ساعة وأنا أنادي فيك ..
    رنا: نعم وش بغيت ؟؟
    رهف: أنت لازم تساعدني ..
    رنا: بشو ؟؟؟
    رهف: أنا بنتقم من تركي ..
    رنا: رهف الولد تاركك بحال سبيله ليش ماتتركينه أنت بعد ..
    رهف: مستحيل لو كان على جثتي ..
    رنا: عن إذنك رهف ..
    رهف وهي معصبه: روحه بلا رده ..
    رنا نظرتها بألم وخرجت ..

    بنفس المكان
    لكن بالمستشفى
    هو رايح وجاي بالممر يدعي لها ثواني وقابل نايف ..
    تركي: انت وش تبي ..
    نايف بهدوء: جاي اتطمن على بنت عمي ..
    تركي تقرب من عنده: اما ذلفت عن وجهي لا ارتكب فيك جريمة ..
    نايف بحزن: صدقني جاي اتطمن عليها ..
    تركي: كله بسببك ، والله لو صار لها شي راح تكون نهايتك على يدي ..
    جاء واحد من دكاتره وكان معصب: اظن هذاي مستشفى مو مهزله تتضارب انت وياه ..
    تركي كان متخوف من فكرة انه جورهرة تتركه ، ظل جالس ودوخة جات له احس بصداع لعين أكيد راح يجي ليه ..
    نايف: تركي أنت بخير ..
    تركي: بخير قبل ما أشوف وجهك ..
    مرت ساعة ساعتين ثلاث أربع ..

    واخيرا خرج دكتور ..

    تركي اتجه ناحية دكتور: طمني دكتور ..
    ابتسم له: الحمدلله نجحت العملية ..
    تركي حضن دكتور بفرح: صدق دكتور جوهرتي ما راح تتركيني ..
    دكتور ضحك عليه: ههههههههههههههههه ..
    تركي: أقدر اشوفها ..
    دكتور: تقدر تشوفها يارومنيو زمانك بس راح ننقلها عالجناح وبعدها راح تشوفها ...

    نايف يوم شاف الفرحه بعيون تركي: حمدلله عالسلامتها ..
    تركي: الله يسلمك ..
    نايف: أقدر استأذن الحين ..
    تركي: الله معك ..

    خرج نايف وانسحب ويعلن انهزامه هو يحبها ، بس بعد مايحب يشوفها حزينة دعى بقلب صادق: الله يوفقك ياجوهرة معه ..

    بعد مانقلوها للجناح دخل عليها تركي ومعه باقة ورد حطها بطاولة ، وتقرب من عندها باس راسها اللي ملفوف بالشاش ..
    باس عيونها: اه جوهرتي ، قومي لي بسلامة يالغالية ، اعترف لك يالغلا ان مجنون فيك ما استغني عنك اصحي جوهرتي ..
    لكن جوهرة للأسف ماتسمع لتركي .. لأنها منومه ..

    باليوم الثالث
    " بالسعودية "

    خذت عباتها وراحت لبيت عمها ..
    وشافت الحريم بس من شافتها عمتها أم جابر بكت و حضنتها ..
    أم جابر: بس يا شروووق ادعي له
    شروق: يعني جابر توفى صح ..
    أم جابر بحزن: ايه ..
    شروق: زين والله لا أخذ بثاري ، أقول خالة وين جميلة ابي اعزيها ..
    أم جابر: جميلة بغرفتها ..

    على طول رقت ودخلت جناح جميلة وجابر ..
    جميلة: مين ؟؟
    شروق ببتسامة: ولو ماتعرفيني ..
    جميلة: هلا جميلة ..
    شروق: مبروك على وفاة زوجك ..
    جميلة وهي تناظر: مشكورة وياليت لو تخرجين ..
    شروق تقربت من عندها ومسكتها وتخنقها: أنت السبب موته ..
    أبرار بهالوقت شافت هالمنظر وصرخت: شروق ..
    شروق بعدت عنها وهي تبكي: ماعليه ياجميلة تصبري ..
    جميلة وهي تكح: كح كح كح ..
    أبرار تقربت من عندها: جميلة وش فيك ؟؟؟
    جميلة وما زالت تكح ..
    شروق باست جميلة وخرجت ..
    أبرار وتعطيها مويه: سمي ..
    جميلة بصوت مخنوق: بسم الله الرحمن الرحيم ، وشربت مويه ونزلت دمعتها ..
    أبرار: جميلة ارحميه ..
    ارتمت بحضنه: ماقدر وقعدت تبكي ..
    أبرار وهي تقرأي عليها المعوذات ، ثواني وشافتها نايمه ..

    .... ... .... ... ....

    " بسويسرا "

    صحت على تغاريد العصافير وفتحت عينها بتعب وحست بيد براسها عرفت ان يده ..
    نجود بصوت كله تعب: محمود ، محمود ..
    محمود سمع صوتها فز من مكانها: حمدلله عالسلامة ..
    نجود ببتسامة: الله يسلمك حبيبي ..
    محمود: اه وباس ثغرها: خوفتيني عليك ..
    نجود بخجل: صدق ..
    محمود ويقرص خشمها: ايه صدق ..
    نجود: حبيت اتغلى ..
    محمود ويبوس خدها: تغلي بس مو هالشكل ..
    نجود جلست بحضنه: طيب ماعودها ..
    محمود: شاطرة ، ويشوف ساعته: اووووه نجوده حبيبتي لازم نجهز عمرنا ..
    نجود: ليش ؟؟؟
    محمود: بنرجع للسعودية ..
    محمود بخوف: لا يكون اهلي فيهم شي ..
    محمود ببتسامة: لاتخافين ، بس زيارة ..
    نجود بفرحه: طيب ثواني وأكون جاهزة ..
    محمود بزعل: أشرك تبين الفكه مني ..
    نجود قربت منه وحضنته: وأنا أقدر على بعدك ..
    محمود: بروووح اصلي قبل ماتهور ..
    هربت منه نجود ..
    محمود: شوي شوي على عمرك ههههههههههههههههههههه ..

    بعد مالبست وجهزت عمرها توجوهوا للمطار ..

    " بباريس "

    شاف جواله يرن رد: هلا طلال ..
    طلال: هلا بك تروووك وشلونك ؟؟؟؟
    تنهد: حمدلله أنت وشلونكم ؟؟؟
    طلال: من ناحيتي منيح ، بس الماما بدها تتطمن على بنتها ..
    تركي بعد عن جوهرة عشان مايزعجها: هههههههههههه اقول لا تزعج مرتي ترى هي نايمه ..
    طلال: ماتخافي ماما جوجو نايمه ..
    أم طلال ضربت بكتفه وخذت الجوال: هلا وليدي وشلونك ؟؟؟
    اه وش اقول لك ياعمتي: حمدلله بخير يالغالية أنت وشلونك ؟؟؟
    أم طلال: حمدلله إلا جوهرة نايمه ..
    تركي: أيه والله يمه ، ان صحت خليتها تكلمك ..
    أم طلال: مشكور ياوليدي ، ماعليه ازعجانك ..
    تركي ببتسامة: لا إزعاج ولا غيره ..
    أم طلال: خذ هالمرجوج ..
    تركي ضحك: هلا طلولوه ..
    طلال بعصبية: أنا وش قلت لك ؟؟ اسبوع وأشوفك عندي ..
    تركي بنغمة حزن: ماعليه طلال بس تعرف هذا شهر عسل ..
    طلال: شهر خلص وأنت ظاهر بتأخذ لك سنة مو بشهر ، شوف حدك 3 أيام ام شفت وجهك عاد تعرف وش بسوي فيك ..
    تركي: تكفى خوفتني ، وبعدين وش بتسوي فيني ..
    طلال: أنت أدرى ..
    تركي: ههههههههههههههههه ..
    طلال: ايه اضحك مو أنا اللي ياحسره علي ..
    تركي: اعقل ياولد ..
    طلال: وأنت وهي خليتوني فيني عقل ..
    تركي: زين طلال تبي شي ..
    طلال: ايه لاتنسى هديتي ..
    تركي: تيب حبيبي ..
    طلال: لاتطول بابا ..
    تركي: تيب حبيبي ، يالله انتبه على دروسك ..
    طلال: أقووول ماخذ دور صدق ، يالله تشاو وبوسني على ماما ..
    تركي: ههههههههههههههههه تأمر تشاو ..

    وتقرب لجوهرته اللي تهوجس فيه ..
    تركي: جوهرة ..
    فتحت عينها بصعوبة وتحس بدوخة: ابي مويه ..
    هو فرح وعاطها المويه يبي يبوسها ، لكن جوهرة: ابعد عني ..
    تركي: جوهرة صديقني أنت فاهمة الموضوع غلط ..
    جوهرة: لا صديقني فاهمة الموضوع مثل وضوح الشمس ، ردني للسعودية ..
    تركي: بس ...
    قاطعته: أرجوك تركي ، أنا اشتقت لأهلي ردني ..
    تركي: زين على هواك ، وخرج ..
    جوهرة تمت تبكي ..

    ودخلت عليها ..
    جوهرة: أنت وش جابك ؟؟؟
    رهف وهي تنزل دموع تماسيح: أرجوك اتركي تركي ، أنا حامل منه وهي تمسح على بطنها هو يحبني وأنا أحبه ..
    جوهرة مسحت دموعها: صدق حامل من تركي ..
    رهف: ايه ..
    جوهرة: طلعي برا ...
    رهف: أنا قلت لك أن أنا وتركي نحب بعض اتركيه وخلينا نعيش بأمان ..
    جوهرة بصرخة: قلت لك اطلعي برا برا ..

    رهف خرجت وقعدت تضحك: هذا جازة اللي يأخذ شي من أملاك رهف ، ولسة ماشفت شي ، وشافت تركي وعلى طول هربت ..
    تركي دخل عليها وحضنها ..
    جوهرة: ابعد عني ابع د ..
    تركي: بسم الله عليك جوهرتي وش فيك ؟؟؟
    جوهرة: لاتقول جوهرتي ، قامت من سريرها وفتحت المغذي اللي جرح يدها النحيلة ، بس ما تألمت الألم اللي بقبلها كان أقوى ..
    تركي وهو خايف عليها مسكها: جوهرة ..
    جوهرة: خذني لأمي ..
    تركي: بس ..
    جوهرة: قلت لك خذني لأمي ..
    تركي: اوكي بس اهدئي ..
    جوهرة بسخرية: ليش يهمك هدوئي ..
    تركي: أنت تعبانة عسب كذا مارح اخذ بكلامك ..
    جوهرة: خذني لأمي ..
    تركي: زين بس لازم ترتاحين هنا كم يوم ..
    جوهرة: لا أنا ما ارتاح إلا وأنا عند أمي ..
    تركي بحزن على حالها: زين قومي معي ..
    جوهرة: لا مشكور أنا أقدر امشي ..
    وغيرت لبسها وكانت حيل تعبانة بس قوت حالها وخرجت ..
    تركي مسكها: مشينا ..
    جوهرة تركت يده وهي تمشي وراه ..
    لحد ماوصلت لسيارته ، حست كل شي يدور فيها ..
    تركي بخوف سندها: جوهرة حبيبتي أنت بخير ؟؟
    جوهرة: ابعد عني ، وطلعت سيارة وما حست نفسها إلا وهي نايمه ..

    هو اتصل على محمد يجهز له طائرته ، وصل للمطار واخذ بين يدينه جوهرته وصعد للطائرة ..
    وسدحها بالسرير كانت طائرتهم فخمة غرفتين نوم مع حمام ومقاعد ..

    بعد مرور 5 ساعات ..
    صحت من نوم عميق وشافت نفسها: أنا وين ..
    قامت من مكانها وتذكرت انها بطائرة ، خافت وضمت نفسها وجلست تبكي ، ماتوقعت ان تركي تركها وراح ماتوقعت بيوم حبيبها تركي يخدعها
    ويخونها وظلت تبكي وتبكي ...

    تركي مارقد وسمع شهاقتها تقرب من عندها وحضنها ..
    بس جوهرة كانت خايفة منه: ابعد ..
    تركي ما زال يحضنها: جوهرة حبيتبي ..
    جوهرة تترجف واختفى لونها ..
    تركي شاف منظهرها تروع واخذ علبة مويه وكب المويه بوجهها ..
    فتحت عينها بتعب: تركي ..
    تركي حضنها: عيونه وروحه ..
    جوهرة ضمته: لا تتركيني ..
    تركي حضنها بقوة وباس راسها: مستحيل اترك ياروح تركي ..
    ماحس إلا وهي نايمه بحضنه وهو تعب ونام معها ..

    إلى هنا سوف اتوقف ...

    جوهرة هل بتاسمح تركي ولا لا ؟؟؟
    و أكرر سؤالي وش بحصل لنجود إذا درت بوفاة أخوها ؟؟؟

    انتظروا الاجابة بالبارت القادم
    واعذروني عالتأخير ..

    غلاتكم:
    غرام أحباب جمعنا ...
12345678