موال بغدادي - نزار قباني

ديوان الشاعر نزار قباني - شاعر المرأة
  • ارسال إلى Twitter
  • ارسال إلى facebook
  • ارسال إلى google plus
    1. د .عدنان الطعمة
      17-04-2010, 07:06 PM

      موال بغدادي - نزار قباني

      موال بغدادي - نزار قباني


      موال بغدادي

      قصيدة نزار قباني


      إعداد : د . عدنان جواد الطعمة


      http://adclub.ir.ae/Bagdad.rm



      أجرت محطة إذاعة و تلفزيون العراق في الشهر الثالث من عام 1962 مقابلة مع المرحوم الشاعر الكبير نزار قباني حيث ألقى عدة قصائد منها موال بغدادي ، و ماذا أقول له ، و الديك الرومي وغيرها .

      فمن حسن الحظ تمكنت من تسجيل إلقائه الرائع في حينه . وفي اليوم التالي من تلك الأمسية أقامت كلية التربية حفلة تكريمية للضيف الشاعر نزار قباني ، فهرعت من قسم الكيمياء بصدريتي إلى قاعة الحفلة و استمعت إلى قصائده الثلاثة و أضاف إليها قصيدة أخرى بعنوان : نهداك .

      و عندما ذهبت مساء ذلك اليوم بدأت بالإستماع إلى التسجيل فحفظت القصائد كلها في تلك الليلة لتأثري بها .

      واصبحت قصيدة بغداد بالنسبة لي بلسما شافيا لجراح و الام الغربة اثناء السفر و الإبتعاد عن حبيبتنا بغداد .

      وعندما ابتعثت إلى ألمانيا في الفترة الواقعة 1972 - 1976 إلى مدينة هالة للدراسة و الحصول على شهادة الدكتوراة في موضوع تدريس اللغة الألمانية كلغة ثانية على الطلبة العرب و الأجانب ، كما أبتعث معي أيضا الإخوان الدكتور عماد خير الدين لدراسة الأدب الألماني و الدكتور منذر الخطيب ( أبو عمر و علي ) و الدكتور ماجد الكحلة ( أبو هالة ) و الدكتور صائب الجبوري و الدكتور غالب رنكة و الدكتور فؤاد السامرائي و الدكتور فيصل وغيرهم لدراسة العلوم في الرياضة و السباحة و التمارين الأخرى . و كنا نلتقي على الأقل مرة واحدة جميعا مع عوائلهم في الشهر في إحدى شققنا بالتناوب لتخفيف معاناة الغربة و تبادل الأحاديث الشيقة و الأكلات اللذيذة و الحلويات .

      وذات مرة كنا مدعوين جميعا في شقة ( فلة ) الأخ الدكتور ماجد الكحلة ا أثناء حرب أكتوبر عام 1973 ، حيث إنتابنا جميعا الحزن و الحنين إلى الوطن و خاصة إلى بغداد ، طلب مني الأخ الدكتور ماجد أن ألقي على أسماعهم قصيدة بغداد للشاعر نزار قباني و قام الأخ ماجد بتسجيل القصيدة و أرسلها إلى والدته ، و قد إنسابت دموعنا على بغداد في تلك الليلة .
      أقمنا نحن الطلبة العرب في أيام حرب أوكتوبر حفلة كبيرة في إحدى صالات السينما في مدينة هالة الواقعة على نهر سالة دعما لإخواننا المصريين و تبرعنا بدمائنا و أموالنا المتواضعة في حينه . وقد قمت بترجمة و إلقاء قصيدة الأديب الشاعر محمود درويش بعنوان : " بطاقة هوية " الذي كان مطلعها :

      " سجل أنا عربي ... و رقم بطاقتي خمسون ألف
      وأطفالي ثمانية و تاسعهم سيأتي بعد صيف " ...إلى اخرها."

      اه يا بغداد ، ستبقين مرفوعة الرأس و خالدة و منتصرة إلى الأبد على أعدائك و أعداء العراقييين . لم و لن تسقط بغداد أبدا منذ الاف السنين نتيجة الغزوات و الحروب و لم يستطع إسقاطها لاهولاكو ولا جنكيز خان و لا العثمانيون و الإنكليز و النظام البعثي البغيض البائد الذي دمر و خرب معالم بغداد و ضواحيها و حولها إلى خرابة و أرض وسخة جرداء لاماء فيها ولا كهرباء ولا دواء . و حتى قوى الإحتلال فإنها لم تسقط بغداد بل أسقطت عميلها الذي ساعدته إلى المجئ إلى الحكم لإسقاط جمهورية 14 تموز المجيدة بقيادة الزعيم الوطني الغيور المرحوم عبد الكريم قاسم الذي أعدم بأقل من ربع ساعة في محطة التلفزيون العراقية بدون محاكمة و ادعاء عام أو محامي الدفاع . وقد قتل و أعدم إخوانه الأبطال أمثال المرحوم العقيد فاضل عباس المهداوي و المرحوم العقيد ماجد محمد أمين و المرحوم العقيد وصفي طاهر و قائد القوة الجوية جلال الأوقاتي و بقية القيادة الوطنية قبل الثامن من شهر شباط المشؤوم عام 1963 وبعده .

      ستعيد بغداد عافيتها و تنهض بإذن الله على سواعد أبنائها و أبناء العراق الشرفاء جميعا بمختلف قومياتهم وأديانهم و مذاهبهم لأن بغداد قلب العراقيين النابض و حبيبتهم الطاهرة و منارة المجد التليد .

      رحم الله شهداءنا العراقيين جميعا لا سيما شهداء المقابر الجماعية قبل و بعد الإحتلال .
      رحم الله الشاعر نزار قباني على نظم هذه القصيدة النادرة .






      موال بغدادي

      للشاعر المرحوم نزار قباني

      (بغداد 8 / 3 / 1962)


      مدي بساطي ..... واملأي أكوابي وانسي العتاب ، فقد نسيت عتابي

      عيناك يا بغداد ، منذ طفولتي شمسان نائمتان في أهدابي

      لا تنكري وجهي .. فأنت حبيبتي و ورود مائدتي ، و كأس شرابي

      بغداد ... جئتك كالسفينة متعبا أخفي جراحاتي وراء ثيابي

      ورميت رأسي فوق صدر أميرتي وتلاقت الشفتان بعد غياب

      أنا ذلك البحار أنفق عمره في البحث عن حب وعن أحباب

      بغداد ..طرت على حرير عباءة و على ضفائر زينب و رباب

      و هبطت كالعصفور يقصد عشه و الفجر عرس ماذن و قباب

      حتى رأيتك قطعة من جوهر ترتاح بين النخل و الأعناب

      حيث التفت أرى ملامح موطني وأشم في هذا التراب ترابي

      لم أغترب أبدا ... فكل سحابة بيضاء ... فيها كبرياء سحابي

      إن النجوم الساكنات هضابكم ذات النجوم الساكنات هضابي

      بغداد عشت الحسن في ألوانه لكن حسنك ، لم يكن في حسابي

      ماذا سأكتب عنك يا فيروزتي فهواك لا يكفيه ألف كتاب

      يغتالني شعري .. فكل قصيدة تمتصني .. تمتص زيت شبابي

      الخنجر الذهبي . . يشرب من دمي و ينام في لحمي و في أعصابي

      بغداد .. يا هزج الأساور و الحلى يا مخزن الأضواء و الأطياب

      لا تظلمي وتر الربابة في يدي فالشوق أكبر من يدي و ربابي

      قبل اللقاء الحلو ... كنت حبيبتي و حبيبتي تبقين بعد غيابي ..




      ألمانيا في 17 نيسان 2010


      250*300 Second
    2. المقبرة
      17-04-2010, 09:06 PM

      موال بغدادي - نزار قباني


      تشكر دكتور ع المجهود
    3. عاشقة المطر
      20-04-2010, 01:14 AM

      موال بغدادي - نزار قباني


      اجمل ماطرح وجدته هنا....

      الشاعر نزار ابهرني...

      وبغداد لن تنهزم رغم الحروب والانقلابات...

      سيأتي من يبني ارجائها بلا مقابل غير حبه لارضه...

      دمت بود..
    4. د .عدنان الطعمة
      20-04-2010, 01:41 PM

      موال بغدادي - نزار قباني


      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشقة المطر
      اجمل ماطرح وجدته هنا....


      الشاعر نزار ابهرني...

      وبغداد لن تنهزم رغم الحروب والانقلابات...

      سيأتي من يبني ارجائها بلا مقابل غير حبه لارضه...


      دمت بود..





      حضرة ألأخت الغالية والعزيزة عاشقة المطر المحترمة أسعدك الله و حفظك



      تشرفت بإطلالتك البهية التي نورت هذه الصفحة بقبس كلمات مشاركتك العذبة الرائعة .
      صح لسانك يا اختي أن العراق لم و لن بنهزم من الغزوات و الحروب التي مر بها منذ الاف السنين . وإن شاء الله سينتصر على المخربين والمتدخلين في شؤونه من الدول الأجنبية والعربية و الإسلامية .

      لك مني خالص شكري و تقديري



      دمت بخير و عافية


      تقبلي مني عاطر تحياتي

      د . عدنان

      ألمانيا في 20 نيسان 2010
    5. د .عدنان الطعمة
      20-04-2010, 01:47 PM

      موال بغدادي - نزار قباني


      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المقبرة
      تشكر دكتور ع المجهود




      لا شكر على واجب

      تحياتي العطرة
      د . عدنان

      ألمانيا في 20 نيسان 2010
      \
    6. بنت الجزيرة
      21-04-2010, 07:07 PM

      موال بغدادي - نزار قباني


      بسم الله الرحمن الرحيم
      ..........
      د/ عدنان
      طرح موفق
      جاذبية في الأسلوب
      رقي في الكلمات
      .............
      العراق في أزمة لكن لن يسلب
      بغداد في وعكة لكن لن تموت
      .............
      بغداد ياأرض الأسود ياأم العواصم
      ارفعي الرأس وانفضي عنك الظوالم

      ابشري ببيت الحكمة وهارون الرشيد
      استقبلي أبطالا يعيدون عصرك المجيد
      ...............

      تعجبني كثيرا مقولة هارون الرشيد الشهيرة
      حين نظر إلى السحابة ذات يوم وقال:(في أي مكان شئت أمطرى فسيحمل إلي خراجك إن شاء الله)
      قوة إيمان وعزة بالإسلام
      ....................
      أخي الكريم
      ونحن كذلك واثقون أن
      بعد العسر يسرا
      وبعد الظلم نصرا
      وبعد الهوان قوة وعزا

      أقر الله أعيينا وأعينكم بعودة العراق مسلما قويا عزيزا شامخا
      ودحر الله عنه الإحتلال والعمالة والخيانة
      وهيء له خليفة حاكما مسلما عادلا
      وهيء له البطانة المخلصة الصالحة
      اللهم امين
      تحيتي واحترامي
    7. د .عدنان الطعمة
      21-04-2010, 10:18 PM

      موال بغدادي - نزار قباني


      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت الجزيرة
      بسم الله الرحمن الرحيم

      ..........
      د/ عدنان
      طرح موفق
      جاذبية في الأسلوب
      رقي في الكلمات
      .............
      العراق في أزمة لكن لن يسلب
      بغداد في وعكة لكن لن تموت
      .............
      بغداد ياأرض الأسود ياأم العواصم
      ارفعي الرأس وانفضي عنك الظوالم

      ابشري ببيت الحكمة وهارون الرشيد
      استقبلي أبطالا يعيدون عصرك المجيد
      ...............

      تعجبني كثيرا مقولة هارون الرشيد الشهيرة
      حين نظر إلى السحابة ذات يوم وقال:(في أي مكان شئت أمطرى فسيحمل إلي خراجك إن شاء الله)
      قوة إيمان وعزة بالإسلام
      ....................
      أخي الكريم
      ونحن كذلك واثقون أن
      بعد العسر يسرا
      وبعد الظلم نصرا
      وبعد الهوان قوة وعزا

      أقر الله أعيينا وأعينكم بعودة العراق مسلما قويا عزيزا شامخا
      ودحر الله عنه الإحتلال والعمالة والخيانة
      وهيء له خليفة حاكما مسلما عادلا
      وهيء له البطانة المخلصة الصالحة
      اللهم امين

      تحيتي واحترامي




      حضرة الأخت الفاضلة بنت الجزيرة المحترمة حفظك الله و رعاك




      تسلمين يا سيدتي على إطلالتك الركيمة و مشاركتك المفصلة الرائعة التي أسعدتني جدا .
      صح لسانك بأن العراق قد تعود على الغزوات و الحروب والإعتداءات منذ الاف السنين و أبشعها إحتلال التتر والمغول والفرس والأعثمانيين و الإنكليز و قوات الحلفاء لكن الشعب العراقي بكافة قومياته و أديانه و مذاهبه و طوائفه سينهض و يبني و يعمر غن شاء الله . وسوف يكون قدوة للأمة العربية و الإسلامية كما كان سابقا مهدا وقدوة لحضارات العالم .
      الحديث يا أختي الكريمة عن أوضاع العراق منذ سقوط النظام البائد تدخل أكثر من 45 دولة عربية وأجنبية و إسلامية في شانه وحدث ما خدث و يحدث للأسف الشديد ، إلا أن رحمة الله فوق الجميع .

      نسأل الله أن يهدي الجميع و يعزز مكانة العراق لصالح أمتنا العربية و الإسلامية .

      لك مني كل الشكر و الإمتنان


      تقبلي مني عاطر تحياتي


      دمت دائما بعز وهناء

      د . عدنان

      ألمانيا في 21 نيسان 2010