12

حكاية نملة قصة يومية

مدونتي, مدونة يوميات الأعضاء, دون ما ترغب به واسترسل في افكارك بدون ان يقاطعك الاخرون ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. القيصر
    25-03-2010, 01:45 PM

    حكاية نملة قصة يومية

    حكاية نملة قصة يومية


    حكاية نملة

    بعينين ملتصقتين، وجسد منكمش، وحرارة في الجسم، استيقظت متأملة حالة الجو، فابتسمت ابتسامة عريضة،

    فرحا بموعد استيقاظها والذي صادف تقابل ذلك الشيء دائري الشكل شبه الأصفر والذي يبعث الدفء والحرارة في

    الأرض والذي طالما أذهب ما يلصق عيناها ويدفئ جسمها ويقوي عودها، إنها الشمس التي أفرحت الملكة وجعلتها

    تبتسم وتقول : صباح الخير أيها الشعب، فحدثت جلبة سريعة تبعتها صيحة عميقة من حشد كبير من النمال : صباح

    الخير ملكتنا أمتوبة، وانحنوا لها إجلالا وتعظيما، وهي تقف شامخة وجنبها يلمع تاج تأبى أن تضعه على رأسها تواضعا
    حكاية نملة قصة يومية

    فيكفيها جسمها الذي لا يشبه نملة من خادمات عرشها ولا من مطيعات شعبها، ثم وقفت على رأس النسيب وقالت :

    إنه في هذا اليوم الذي يوافق اللون الأخضر من شجرتنا، ألقي عليكم خطاب هذا اليوم الجميل :أنا أمتوبة ملكة نمال

    هذه المنطقة أحييكم جميعا، وأتمنى لكم يوما سعيدا فعيشوا ما شئتم فإنكم ميتون، وأحبوا ما شئتم فإنكم مفارقوه

    وافعلوا ما شئتم فسوف تجازون عليه ...
  2. القيصر
    29-03-2010, 10:09 PM

    حكاية نملة قصة يومية


    فكان وقع خطاب الملكة كالجرس الرنان الذي يعلن عن بداية يوم جديد، حافل وممتع، انقسم بعده الحشد إلى مجموعات يترأس كل

    مجموعة نملة يحترمه المجموعة وينصاعون لأوامره، كيف لا واعتلاؤه لهذا المنصب كان عن جدارة واستحقاق وثقة أولتها مولاته أمتوبة


    له.

    كانت المنظومة النملية الإدارية للمنطقة مقسمة بشكل متقن وهذا التقسيم فسرته أمتوبة لشعبها أنه إرث من أجدادها، فكانت هي

    الملكة، ملكة المنطقة ومسيرتها يساعدها أربع مستشارين : أبو مشغول، أم مازن، القشعاء، وشيصبان، يبرع كل مستشار في أمر، فقد

    كانت النملة أم مازن جليسة أمتوبة وكاتمة أسرارها والعصا التي تستند عليها الملكة في الأيام العصيبة، وزيادة على دورها الاستشاري

    حكاية نملة قصة يومية

    فقد كانت أم مازن خبيرة في أمور التزاوج والنمو النملوغرافي في المنطقة، أما زميلها أبو مشغول فقد كان نملة قوي الشخصية،

    حكاية نملة قصة يومية

    ملتزما في قراراته وجادا طوال الوقت لا يعرف للمزاح طريقا، كان محبوبا للعقلاء ومنبوذا من الجهلاء، وقد كان بارعا في التحليل ولذلك

    كانت أمتوبة تسند إليه مهمة الاستطلاع حيث كان يوافيها بتقارير مفصلة شاملة تجعلها على دراية عميقة بما طلبته، شيصبان

    حكاية نملة قصة يومية

    مهمته الأولى حماية الملكة لقوة جسمه ولسرعته الخاطفة إظافة إلى مهمات رسمية متنوعة كانت تسندها إليه أمتوبة من ان

    لاخر ، أما قشعاء فهي حكيمة المنطقة وتعلم ما لا يعلمه كل نمال تلك المنطقة، فهي تحفظ سورة النمل كاملة وتعرف كل قصة

    حكاية نملة قصة يومية

    قيلت عن النمل ويتم اللجوء إليها في غالب الأحيان لتفسير الأمور التي تستعصي على عقول النمال، ولا يعرف أحد من أين أتت

    بهذه المعرفة، أما هي فتعرف وتكتم ذلك. وكذلك هناك عمال القصر من حراس وطباخين ومحاسبين ومخططين ...
  3. القيصر
    31-03-2010, 11:02 PM

    حكاية نملة قصة يومية


    بعد أن انقسم النمال لمجموعات متناسقة بألوان متنوعة وأحجام مختلفة قال رئيس كل مجموعة ما عليه قوله كل يوم مع إظافات تقترن

    بهذا اليوم، فتحركوا في جميع الاتجاهات وبقيت أمتوبة مع المستشارين ، فدعتهم إلى اجتماع عجالي مفاجئ، فاتخذ كل واحد مجلسا

    له على ورقة من شجرة قيقب القلاع، ورقة خريفية ومتموجة من مقدسات المملكة النملية، ثم استهلت أمتوبة الاجتماع بمباركة

    هذا اليوم الجميل، فرد عليها الجميع ما عدا أبو مشغول والذي اكتفى بتقاسيم معبرة عن ما كان ينوي قوله، ثم بدأ الاجتماع :
  4. القيصر
    03-04-2010, 10:28 PM

    حكاية نملة قصة يومية


    أمتوبة : بصفتكم سادة المنطقة وأشرافها، وددت أن أسألكم عن حال المنطقة، وأخبار شعبي، ونظرتكم لمستقبل المنطقة (بعد صمت

    قصير فيه من الاستغراب من أسئلة الملكة الشيء الكثير، خاصة أنها ملمة بكل أمور المنطقة، رفعت أم مازن يدها فأعطتها أمتوبة

    الإشارة للتحدث) :

    < أم مازن : المنطقة والمملكة عزيزتي أمتوبة تعيش نشاطا لا نظير له، فكما ترين أيتها الموقرة فالجو جميل والنسيم عليل والخضرة

    تنير أرجاء منطقتنا، ونمال المنطقة فرحون بذلك، وقد أكسبهم الجو شحنة قوية جعلتهم يكدون ويشقون في سبيل إرضاء رؤسائهم

    وبالتالي إرضاؤكم ملكتنا.

    < شيصبان : أتفق مع أمنا فيما قالته، وأظيف إلى كلامها أن هذا الكد والتعب بالإظافة إلى تنظيمكم سيعود على منطقتنا بالخيرات

    في الأيام الباردة حينما تسود الشجيرات.

    < قشعاء : الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه.

    ثم نظروا جميعا إلى أبي مشغول منتظرين رأيه، لكن أمتوبة وقشعاء فقط من كانا يعلمان أنه لن يتحدث، والسبب معروف لديهما،

    فأبو مشغول لا يتحدث لأجل التحدث فقط، فهو حسب نظرته ليس مضطرا أن يقول لأمتوبة ما تعرفه، أو أن يجيبها على سؤال

    هي عارفة بجوابه، لذلك قالت :

    < أمتوبة : ونعم بالله،ونعم بالله حبيبتي، لقد اجتمعت بكم اليوم لأطرح بين أيديكم أمرا شغل تفكيري، نحن شعب أرضنا أم نلبي ما تشاء

    ولها نقف احتراما نحن نحترم العمل،
    نكد ليل نهار في زمن الخيرات لنجد ما ننفقه في وقت الشدة حيث البرد والسقم (ثم ابتسم

    أبو مشغول فرمقته أمتوبة بلمح البصر فعلمت أنه فهم بيت القصيد ثم أردفت تقول) نعم ينقصنا شيء ما، أمر نظيفه للعمل والنوم

    يجعل سعادتنا وقدرتنا على العمل اليوم أفضل من الأمس، وغذا أفضل من اليوم، لكني للأسف لم أجد هذا الأمر الذي يمكننا من ذلك

    فارتأيت أن أجتمع بكم لأسمع رأيكم بهذا الخصوص (ثم أشارت للقشعاء ) :

    < قشعاء : ...
  5. القيصر
    06-04-2010, 03:17 PM

    حكاية نملة قصة يومية


    قشعاء : كنت أفكر في الأمر نفسه، وكنت أنوي طرحه بين يديك عزيزتي، إنما لا بأس ما دمت أقبلت به إلينا، لا شك أن إثقان العمل

    أمر ممتع، إنما علينا التفكير في التجديد، بإظافة شيء لم يعتد عليه الشعب ويكون فيه التغيير والترفيه والتنشيط.

    أم مازن : (بعد أخذ الإذن) تناقشت وأسرتي بهذا الموضوع سابقا وعجزنا عن إيجاد الحل، وإني لسعيدة بطرحك لهذه القضية والتي

    شغلت تفكير أسرتي.

    شيصبان : (يبتسم، وحال لسانه يقول : لا أعلم).

    أبو مشغول : أرى من بعد إذنكم أن نسأل أولا نمال المنطقة هل لديهم وقت إظافي ؟ وهل هم في حاجة للتغيير ؟ وهل لديهم

    اقتراح بخصوص هذه القضية ، وسنختصر على أنفسنا مسافة طويلة لنصل للحل المنشود والذي سيرضي الغالبية العظمى.

    أمتوبة : أحسنتم، ما رأيكم إذن بمقترح أبي مشغول ؟

    أم مازن : اقتراح عملي، موافقة.

    شيصبان : موافق.

    قشعاء : على بركة الله.

    أمتوبة : إذن، هذا تقرير هذا الاجتماع :

    - لقد تقرر تكليف أبي مشغول بمهمة استطلاع أوضاع نمال المنطقة، والاستفسار منهم عن ما سلف ذكره.

    - لقد تقرر تكليف شيصبان بمهمة رسمية، تتلخص في قيامه برحلة يزور فيها المناطق المجاورة متنكرا في محاولة منه معرفة

    أحوال المناطق المجاورة ومعرفة إذا كانوا قد سبقونا في التفكير بهذا الأمر وما الحل الذي قاموا به. وشكرا.

    فتفرق الجمع ...
  6. القيصر
    06-05-2010, 02:19 PM

    حكاية نملة قصة يومية


    فتفرق الجمع .. ثم قصد شيصبان قشعاء يستفسر منها عن أمور استعصت عليه وقد تعودت مساعدته لأنها تعلم فكره المتواضع

    حيث أخبرته أن يحضر أحد أفراده الأشداء لحراسة الملكة في الوقت الذي سيغيب فيه، وكذا أعطته معلوماته حول نملة يعتبر داهية

    في صناعة الديكورات والملابس والأقنعة قصد الحصول على هيئة غير معروفة في أرجاء المناطق

    المجاورة حتى لا يتعرض لمساءلات نملية.

    وبالفعل قصده شيصبان فغير شكله بشكل لا يعرفه به أحد


    حكاية نملة قصة يومية

    فذهب إلى أسرته وأخبرها بما جرى وطلب من ابن عمه عقيفان

    أن يأتي معه ليكون حارس أمتوبة مؤقتا، وفي طريقهما إلى القصر ظل شيصبان يكلم عقيفان دون توقف، تارة يخبره عن

    مدح أمتوبة له ولبطولاته وتارة يخبره عما عليه القيام به وعما عليه اجتنابه، أما عقيفان فقد ظل ساكتا وشيصبان يرسل

    كلماته في الهواء إلى أن استوقفهما حراس القصر سائلين إياهما عن هويتهما فأخبرهما شيصبان أنه مبعوث بطلب من

    الملكة هو وصديقه، فأخبر الحراس أم مازن بذلك فعرفت أن من أمامها هو شيصبان وابن عمه عقيفان، فأدخلتهما وقال لها

    شيصبان : كيف عرفتني ؟ ..
  7. القيصر
    13-05-2010, 07:50 PM

    حكاية نملة قصة يومية


    [""أم مازن : أو لست أم مازن المسؤولة الأولى عن النمو النملوغرافي للمنطقة وعارفة بأسرار تكوين كل نملة، وأكثر من ذلك اهتممت بمراقبة

    تغذيتك ورياضتك حتى حصلت على هذا الجسم القوي، أم أنك تنكر هذا ؟

    شيصبان : لا أبدا، إنما ظننت أن أهلي فقط من سيتعرفون علي.

    أم مازن : نحن أيضا أهلك شيصبان، وأنت عقيفان أهلا بك إلى أسرتك الثانية الثانية.

    عقيفان : (مبتسما في حياء) شكرا جزيلا..

    ثم دخلوا عنذ أمتوبة ...
  8. القيصر
    18-05-2010, 01:22 PM

    حكاية نملة قصة يومية


    تعرفت أمتوبة على الحضور بلمح البصر لأنها هي الموقرة صاحبة النظرة الثاقبة، ثم أعطت لشيصبان ورقة خضراء عليها عضتان بحجم

    قرونها كورقة إذن بالخروج من المنطقة يدلي بها في حدود المنطقة وكذا كدليل وبرهان على سبب غيابه عن عمله القاعدي كحارس

    للملكة، ثم انصرف بعد أن تمنوا له التوفيق وضربوا له موعد لقاء بعد إنجاز المهمة بنجاح، ثم جلست الملكة بحضرة أم مازن وعقيفان ابن

    عم شيصبان وبديله في فترة غيابه، وهي فرصة أخبرته فيها الملكة عن مهامه وأجوره...

    في هذا الوقت كان أبو مشغول مشغولا بالتحضير لمهمته ، وكعادته فهو وفي لنفسه لا يقحم أحدا في مهامه متحملا المسؤولية

    الكاملة في نتائجها :

    أبو مشغول : (متحدثا إلى نفسه بصوت خافت) سوف يكون علي تقسيم المهمة إلى مراحل متفرقة، وكذا علي أن أطلع الملكة

    عن المستجدات في كل مرحلة...

    وبدأت الأفكار والإبداعات تنساب عليه كالعادة...
  9. القيصر
    24-05-2010, 02:13 PM

    حكاية نملة قصة يومية


    ثم حلت فترة الظهيرة، حيث تخرج أمتوبة لتفقد أحوال المنطقة عن قرب ويرافقها عقيفان وأم مازن، أما قشعاء فهي تبقى وقتا طويلا

    في مكتبتها الخاصة تقرأ وتكتب .. تعتبر الملكة هذه الخرجات المتقطعة هي أهم شيء تقوم به لأنها تطلع عن قرب على حال شعبها

    الوفي، تحمل ورقة فارغة ملفوفة على شكل كيس، وتحمل أم مازن مجموعة من الأوراق في يدها تدون فيها الملاحظات والطلبات...إلخ

    أما شيصبان فقد اعتاد مرافقتهما خالي الوفاض وكذلك فعل عقيفان، ثم استوقفتهم أمتوبة قائلة :

    أمتوبة : لحظة لو سمحتما فلنعاين هذه السباق.

    وهي تشير لسباق السباحين من اليسروعات في حفرة تسمى خطوة إنس على شكل خطوة قالت عنها قشعاء أن اسمها خطوة إنس وهي حفرة

    منذ قديم الزمن أما الماء الذي تحويه فهو ماء المطر، وفي لحظة انتهى السباق بفوز يسروع وسيم، هتفت أم مازن :

    أم مازن : أحسنت، أحسنت.

    ابتسمت أمتوبة ونظرت إليها في ثقة وقالت :

    أمتوبة : هذا اليسروع أخالني أعرفه ..

    فضجك حكم السباق وضحك معه المدربون وأم مازن :

    أم مازن : أجل إنه حفيدي وما أدراك ما حفيدي، أحسنتم أبنائي كلكم، لا تقلقوا ولا تحزنوا فمن هزم اليوم يمكن أن يفوز غذا، والأول

    لا يعني ذلك دائما أنه الأفضل وإنما.. (تنظر إلى عقيفان وكأنها تود تشجيعه في أول أيام عمله) ..

    عقيفان : لا يعني ذلك أنه الأفضل إنما الأوفر حظا.

    ثم قصدت أمتوبة إبهام خطوة إنس وانحنت تنظر إلى جيل المستقبل وقالت :

    أمتوبة.... :


    حكاية نملة قصة يومية
  10. القيصر
    18-09-2010, 06:19 PM

    رد: حكاية نملة قصة يومية

    حكاية نملة قصة يومية


    أمتوبة : الصدق في التباري هو ما أوصيكم به، فلا ينظرن أحدكم للاخر نظرة حقد أو حسد لأنكم في المضمار سواء ، هدفكم سواء فلا

    تحرموا أنفسكم شرف الفوز الشريف، وعلى الصادق منكم أن يعلم أن حق صدقه معي فلو شهد لأحدكم بصدقه طيلة أيام تواجده معنا

    فليعلم أنني أحفظ له مكانه قربي ما أطال الله في عمري وعمركم أجمعين.

    ثم أشارت للمدربين ليستمر العطاء ، و كتبت أم مازن الوعد الذي قطعته أمتوبة على نفسها بتاريخه وساعته ومناسبته ثم استرسلوا

    في جولتهم .

    وفي هذا الوقت كان
    أبو مشغول قد أعد ورقة بها ما عليه إخبار أمتوبة به، أما عقيفان فقد أحس أنه اقترب من أقرب منطقة فكان

    أن اختار موضعا هادئا تحت ظل شجرة متوسطة الحجم ليرتاح بها قبل دخول البلاد الأولى حتى لا يظهر عليه اثار السفر الطويل

    كما أخبرته
    قشعاء وأمتوبة فغفا قليلا ثم نام ليستيقض مفزوعا من صرخة مدوية :
    - الحراس :
12