مميز ..دكتاتورية معيشتك لا تتماشى مع ديمقراطية حياتي

المواضيع الأدبية التي لا تندرج ضمن باقي الأقسام ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. ضحكها هيبة بكاها
    19-03-2010, 04:58 AM

    مميز ..دكتاتورية معيشتك لا تتماشى مع ديمقراطية حياتي

    مميز ..دكتاتورية معيشتك لا تتماشى مع ديمقراطية حياتي


    ودي اكون اي شخص ثاني
    ............ اي شخص عابر والتقاك
    وبسألك وش منك جاني
    ............وبالمقابل وش الي جاك
    انت ماتذكر حناني
    ........... وكيف كنت اشري رضاك
    كنت اشوف العمر فاني
    ...........والي يبقالي هواك
    ............. ودي ...............


    أتمنى
    وهل للإنسان شيء غير التمني ؟
    أريدك و لكني لا أريدك
    ليس ذا لغز سيدي و لكنها بالحقيقة نكتة
    كحال العاشقين أنا و لست كحالهم
    أتمنى كما أمانيهم و لكن المسارات تتضاد
    أتمنى أن ألتقيك صدفه لا تعرفني و لكني أعرفك
    فأغوص في معمعة البحلقة لاستشفاف كوامنك المبهمة
    أريد أن أدرك كيانك من غير رتوش المجاملة و بلا طلاسم التنكر الهمجي
    و لكن قبل أن تنفخ رئتيك في وجهي غرورا,و قبل أن تطوق جيد السماء السابعة كبرا
    ظنا منك بأهميتك بحناياي
    اعذرني إن كنت سأخذلك الان بقولي المصحح لاعتقادك .........
    أنا لست مراهقة تحلم بلقياك صدفه فتطرح عليك استفهامات السفهاء
    من تحب ؟
    كيف أحببتها ؟
    و ما الذي أعجبك بها ؟
    و حينها تطمأن على ترسخها وسط نياطك
    لا فأنا لست ممن يستهوي استشفاف المستقبل و الحملقة بأبراج الغد
    بل أعشق التسويف بما سيكون و أدمن لعبة التخمين

    ^
    ^
    و أيضا أنا لست عاشقة مكلوبة
    تتمنى لقياك لتسألك بدموع المتوجعين


    لما خنت ؟
    و ما الذي اقترفته بحقك ؟
    و ما الذي افتقده لتبحث عمن سواي ؟
    و حينها تبدأ بندب مسارات دنياها و تلعن دروب أوصلتها لك
    فذي أيضا لست بهيا فأنا أنبذ لكنة ((ال لو )) و أزهد فتح أبواب الشياطين
    و لكني أريد أن ألتقيك فقط لأرى ابتسامتك على حقيقتها
    أوى تراك كيف تضحك ؟
    امممممممممممم
    هل تكتفي بمد الشفتين و حسب؟
    أم تدمجها بصوت هامس ؟
    أم تنغمها بقهقهة متعالية ؟

    أكاد أجهلك رغم علمي بك
    تتمنع عني بأقل القليل و تطالبني بالوفرة
    تعاقبني بلا ذنب
    و تاخذني بلا ماخذ
    تقدم لي الأعلام السوداء و تطالبني برفع الرايات البيض استسلاما

    بدت أتوجس من الحياة كثيرا , و كثيرا ما خلطت أهوائي بالعدم
    أترى كيف يكون ارتداء الحرير في صقيع الجو مفتقد للجاذبية لأن الأطراف و الجسد حينها يرتجف
    فكذا غزلك بالنسبة لي معدوم السحر لأنه مصقول بملامحك المقمطرة

    فأنت تجلدني بارتفاع حاجبيك نقما على لا شيء
    و تصوبني برصاص لسانك
    و كأنك لا تعلم بأن حد الصوت أسن من حد السيف
    فالجروح الظاهرة سرعان ما تبرى
    و لكن جروح الجوف تتجذر إن لم يتم حرقها

    تعتقد بأنك تستحق مسمى رجل برفع الصوت
    و تنظر لنفسك مكتمل الرجولة بقولك ((لا )) لكل شيء و أي شيء

    تتناسى دوما و لعلك تذكر و تتجاهل ..........
    بأن المرأة هي نصف الرجل و أنك لم تخلق إلا لأجلي
    سحقا لك سيدي فالعيش في وسط الجحيم أرحم من العيش في كنفك
    تبا لأبناء ادم إن كانوا على شاكلتك

    غريب هو أنت تستشعر رفعتك بتحديقك بنقصاني
    و تمقت الحملقة في جانب تميزي

    لا ادري أذي ديكتاتورية ادم من العصر الحجري أم ما ذا ؟

    قيل يوما ........
    الغبي هو الذي يتعامل مع الناس على أنهم أغبياء
    و أنت متخصص في الغباء سيدي
    دائما ما تنظر لي من بؤرة السذاجة
    و تعتقد بأني مهرة يسهل ترويضها بالصوت و الحاجب
    تتفنن لي بأساليب الرذالة اللفظية , و تبتكر لي شخصيات الرهبنة طلبا بصهر كينونتي
    تنظر لي بأني شظايا و تترجم معناي من معجم حماقتك فتنظر بازدراء ل
    التشظي و التقزم الذي يسكنني فتدسني بأقدامك
    و لم تدرك معناي بحقيقته و بأن مدلول شظاياي لا يوحي إلى الضعف و الجزئية
    بل لم يحمل معه من المعاني سوى حده الأطراف التي تقرح أقداما تطأ فوقها
    لن أقول لك بأني مهرة جامحة تسقط كل يمتطيها
    لا فأنا أعشق الفرسان
    و لكني سأقول لك بأني مهره تقطع بنفسها أرجلها حين يفكر ضعاف العقول شاكلتك امتطائها
    لتمقت حينها مجرد التفكير في امتطاء صهوتها و ليس التسابق بها
    لأنك تعتقد أن سباقك بها خاسر
    و قد ترى نفسك حينها أنك القيصر الذي تخلى و رفض خوض المضمار على صهوتي
    و لكن في الحقيقة أنا التي انسحبت من الخوض قبلا
    لأنك أضعف من أن أجعله يسابقني

    فليس بفارس ذاك الذي ينتصر بعد أن يبرح جواده ضربا
    و لكن المغوار هو الذي يصل بسبب تفهمها و وقوفها عونا له



    أنت تجهلني
    تجهل بأني من سلالة حواء
    لا تطالب بأكثر من حديث بمثل الهمس
    قد أفعل شيء واحد بعد مليون صرخة
    و لكني سأفعل لك ألف شيء بصوت همسة
    لا تعتقد بأني أحاول سلب السيادة منك
    و تجريدك من قول (( لا – نعم ))
    أو أن أضعك تحت كنف سيادتي
    لا فرجل كمثل ذا لا يعد رجل
    و لكني أريدك أن تعفيني بأن أكون الة متحركة مسخرة لرغباتك و حسب
    و ادمية لا تتقن من الإيماءات سوى الإيجاب
    فزمن العبودية قد ولى و اندثر
    أريدك أن تملك ((اللام )) و تكون المد في حوزتي
    فلا يمكنك قول ..لا... إلا من بعد قناعتي
    نتشاطر الأراء كما نتشاطر أي شيء بالدنيا
    لا تحاول صهري فأنا يحال انصهاري و ذا ليس بملك يمينك
    فحتى العاشقين المتيمين أنفسهم
    قد يدمجوا أرواحهم قلوبهم أفكارهم معا و لكن يحال عليهم دمج شخصياتهم
    فلكل امرؤ هوية متوحدة مع الأنا يحال انتساخها أو حتى تذويبها
    سأنسحب من حياتك سيدي فما عدت أطيق العيش في كنفك و المبارزة و إياك
    ليس ذا ضعفا مني بل ذا قوة مني
    إن كان على الصراخ فأوتاري الصوتية ممتدة
    و إن كان على قمطرة الحاجب فارتسام العبوس ليس بصعب
    و لكني سأنسحب لأنك أضعف من أن أبارز معه
    فأنا ك الياقوت بقدر ما حملت من الكرامة تسلحت بالندرة
    ف عراك لا تكافئ فيه لا خير بنصره

    أكون كاذبه إن قلت بأن همجيتك لم تجرحني
    و سأكون أكثر كذبا إن قلت لك بأنك ستكسرني
    سأتبخر منك بلا إمكانية تكثف لأنه و ببساطة ...........



    دكتاتورية معيشتك لا تتماشى مع ديمقراطية حياتي



    همسة :-

    ليس من الشجاعة أن تخوض معركة أنت رابحها
    بل الشجاعة أن تنسحب من معركة أنت ضامنها



    >> فلسفة بلورية لا أكثر <<





    للقلم البلوري قدسيته لا يستبيحه لنفسه إلا متذوق
    و لا يستنسخه إلا متجرء للوقوف يوم العرض

    منقول
  2. نوران العلي
    20-03-2010, 03:53 PM

    مميز ..دكتاتورية معيشتك لا تتماشى مع ديمقراطية حياتي


    أتمنى أن ألتقيك صدفه لا تعرفني و لكني أعرفك
    فأغوص في معمعة البحلقة لاستشفاف كوامنك المبهمة
    أريد أن أدرك كيانك من غير رتوش المجاملة و بلا طلاسم التنكر الهمجي
    \
    أكاد أجهلك رغم علمي بك
    تتمنع عني بأقل القليل و تطالبني بالوفرة
    تعاقبني بلا ذنب
    و تاخذني بلا ماخذ
    تقدم لي الأعلام السوداء و تطالبني برفع الرايات البيض استسلاما

    بدت أتوجس من الحياة كثيرا , و كثيرا ما خلطت أهوائي بالعدم
    أترى كيف يكون ارتداء الحرير في صقيع الجو مفتقد للجاذبية لأن الأطراف و الجسد حينها يرتجف
    فكذا غزلك بالنسبة لي معدوم السحر لأنه مصقول بملامحك المقمطرة
    \

    ضحكها هيبة بكلاها
    امرأة حائره .. تعتريها الحيره والتوهان
    وكلمات معبره وذوق متميز
    دمت ودام طيب ذوقك
    ودي