انه بحق انسان


شخصية لم استطع تفسيرها بعد ظاهرها الرضا أم العصيان
كلامها من الحب أم طيش اللسان
حركاتها قصدا أم سهوا ونسيان
إنها تلك التي كانت سبب في إيصالي إلى بر الأمان لم تكن تعرفني حينها ولكنها رؤيا...وبعض الرؤى تصدق في المنام كم حدثتني عن أسرارها وما تحت القناع من الم وحقد لمن سبب الألم والأحزان
ولكنها تغرس خنجر في صدري لأنه يصدق إحساسي معه أكثر منها رغم عدم الفصح والبيان فكتم غضة في قلبه لكي يضفي على حياته شي من الاستقرار ومن باب عدم النميمة والتفريق بين الأقران ثم رمى بها وما في صدره في صندوق ملئ بالأحزان ليفيض به وتتناثر بعض مما في داخله ليظهر لي بعد طول زمان ثم يغلقه إلى أن يأذن الله لي بالفتح
لأعلم مدى صبره وانه بحق إنسان.

اتمنى ايها القاري ان اراء رايك