قصيدة حفنة عظام - عبير بنت أحمد


من قصائدها الرثائيه...

~ حفنة عظام ~



يا خوي بين القلب و اوجاعه ا عهود
أفطر ب هم وارتشف من وريده

لا قلت يكفي قال : أجل رغبتك زود
لابو جزالة هالهموم البليده !!

أوجس شعور لا هو بنوم أو نود
تشبه وصوفه للمنايا الشديده

أكهل شبابي شيب في قلب ملهود
حولي خلايق مير كني وحيده

تمطر عيوني دونما برق و رعود
تمطر بصوت بالمناحة نشيده

زفت منيره بنتها بعقد منضود
راحت قبل لا عقدها تستعيده

لا خير فيها .. دنية ما بها اسعود
مات و كتابه ينتظر من يفيده

معقول موضي ماكل جسمها الدود ؟؟
وخلى هدوم في كيسها جديده ؟؟!

أم الجمايل عقبها الراي مفقود
ساره .. خذاها عن مرضها حميده

بيت السعاده عقبها صار مهدود
لطيفه .. اللي ما بعدها فقيده

راعي الفضيله شيخ ما عنه منشود
عثمان قفى لابس ثوب عيده

و إليا سلينا نذكره شيخنا حمود
وشلون ننسى شمس علم فريده

عبدالعزيز و طيبة ما لها حدود
كل توارى تحت أرض بعيده

حتى رضيع ما له أيام مولود
ودع مهاده جنب أم تريده

ما شفت وافي مثلما الموت بالجود
لا مات نشمي مات عقبه عضيده

يا كود شعر ما بلغ وصفهم كود
ماتوا و عاشت هالقصايد زهيده

الجسم ناحل غادي عقبهم عود
حفنة عظام تكتسيها قصيده

و العقل غايب بس بالإسم موجود
والدمع يمسح كحل عيني بإيده

يا عزتالي فرق الموت عنقود
ليت إن فرقا الروح عنهم تحيده

شديت عزمي وانقطع عزم مشدود
ظني أطارد و اثري اللي طريده

مقرود منهو (يحسب الحظ مقرود )
الحظ هو هو...بس حنا نعيده

البندق اللي ما يعبا ببارود
تفنى حياته و الصدا في حديده

أشكي على اللي ما خشر معه معبود
يرحم شيوخ كلهم من عبيده

الموت حق و كلنا نشهد اشهود
يا رب تجعل خاتمتنا سعيده



قصيدة حفنة عظام - عبير بنت أحمد