قصيدة رياض العز - عبير بنت أحمد


قصيدة رياض العز - عبير بنت أحمد





من قصائدها الوطنيه و الاجتماعيه...
~ رياض العز ~


قيلت في مهرجان صيف الرياض للتراث والحرف اليدوية







يا رياض المحبة .. يا ديار السعود
يا مهد كل سيرة طيب فالها

يوم كل المداين عايشه في جمود
من يلوم الرياض ان روقت بالها

دار خيرة رجال.. معربين الجدود
وكل دار تقوم بقومة رجالها

صيروا هالجزيرة عقب صحرا .. ورود
قصة أمجاد ديرتنا هم ابطالها

كم تعلت عماير والسحايب شهود
وكم تغنت بعز .. وكم يغنالها

ما نزل راسها ما غير عند السجود
وما يهز ايدها ما غير فنجالها

فالشدايد يقوم الشعب كله جنود
وفالرخا من سواها تسبق اجيالها

دارنا دار ابو متعب وريث الأسود
طاب ذكر الأسود وطابت أشبالها

قايد كل همه للحضارة يقود
ما ذخر نهضة إلا ويسعى لها

شايل هم شعبه .. ساهر وهم رقود
وما بقت نجمة في الكون ما طا لها

جود ابو متعب اللي ينتسمى ب جود
والمكارم – أنا اشهد- فيه منزالها

ويشهد العالمين انه بحبه يسود
ما بقت ذرة فالحب ما نالها

ولوحكى الحظ..كان يقولها للوجود:
(واهني السعودية هنيا لها)

والله من نفس تحسب كل الايام سود
جت لهالعاصمة ثم انقلب حالها

من يزور الرياض اليوم.. باكر يعود
كنها حول متنه تربط حبالها

واقرب الخير مهرجان كله وعود
أنشطة للسياحة بأجمل أشكالها

يختصر في شهر تاريخ عشرة عقود
تحكي الأم هالتاريخ لأطفالها

من ورا خير سلمان اللي ماله حدود
له يمين يشيد الخير بافعالها

الشديد فعزومه.. و السديد الودود
تقهر الضيم كلمة منه لا قالها

هايبينه شيوخ ... وعاشقينه حشود
حرص أب وحنان الأم لعيالها

كافي الله رياض العز عين الحسود
وما يجيها البلا وسلمان رجالها






قصيدة رياض العز - عبير بنت أحمد