قصيدة عصام وأسيل - عبير بنت أحمد


من قصائدها بالمدح و الفخر ..


~ عصام وأسيل ~

قالتها في زفاف أخوها عصام

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~




قصيدة عصام وأسيل - عبير بنت أحمد




أقبلت تشبه صباح العيد.. أو بشرى سلام
كنها نوض البروق ... أو كنها نجمة سهيل

ما فقدنا النور هالليلة و لا شفنا ظلام
ولا فقدنا الشمس من يوم أشرقت فينا أسيل

لامشت،تمشي على الغيمه يحوطها الحمام
ماتميز صوت خطوتها من اصوات الهديل

وإن حكت، كن الحروف تعلم الورد الكلام
ولاضحكت قام الزهر من وين ما مالت يميل

وابتسامتها.. تعلمنا أصول الإبتسام
وحسنها مظلوم لو ما قيل عنه إلا: جميل

خيروها في جميع الناس و اختارت عصام
ولا تخير غيرها ف الناس.. ما عنها بديل

بنت خالد شبل أبوناصر ، رجاجيل كرام
جدها عثمان رمز العلم و الشيخ الجليل

وأمها أطيب أمل متعلية فأعلى مقام
بنت أبو محمد وفي الوعد..وأفعاله دليل

نعم أصل ونعم فصل من خوال ومن عمام
وارثين جودهم و المجد جيل بعد جيل

والبشر من طين أما هي..من ريش النعام
و الأصيلة مايحصلها سوى شهم أصيل

جامع جود التواجر والثمارى بالتمام
ما خبرنا به عيوب .. ولا خبرنا له مثيل

إلتقاها قبل ما هي تنخلق بألفين عام
وانتظر حتى كتبه الله بدنياها حليل

علمته ان الموده غير عن سوق الغرام
وعلمته ان المحبة ما تعرف المستحيل

يا عسى باقي العمر كله سعادة في هيام
ويحكي التاريخ قصتهم بعد عمر طويل

كل ما حطيت فيهم بيت يحسب لي وسام
وكل ما حاولت ازيد الوصف يطلع لي بخيل

ولو لشعري حد..ما ظنيت له فيهم ختام
و رغم كل اللي كتبته، ماكتبت الا القليل

باركوا ياحاضرين لشيخة الحفل : ب عصام
وباركوا ياحاضرين لشيخ هالحفل: ب أسيل









قصيدة عصام وأسيل - عبير بنت أحمد