نبذة مختصره عن الشاعر مساعد الرشيدي



نبذة مختصره عن الشاعر مساعد الرشيدي




نبذة مختصره عن الشاعر مساعد الرشيدي



الاسم : مساعد ربيع الرشيدي

دراستة / درس الابتدائية في مدينة أبها والمتوسطة ثم انتقل الى الرياض
ودرس الثانوية
ودخل كلية الحرس الوطني
لدية من الأبناء - 3 أولاد 3 بنات
كتب الشعر وعمرة 13 سنة الى الان ما شاء الله
اقام العديد من الامسيات في دول الخليج وفي الدول عربية
له ديوان معروف وهو ( سيف العشق )
غنا له عدد من المغنين أمثال : محمد عبدة - رابح صقر - عبدالمجيد عبدالله - عباس ابراهيم -
...محمد المازم..محمد المسباح..احمد الجميري...محمد السليمان الخ...



وهي هي السيره اليكم

حياة مساعد ربيع الرشيدي :


شاعر غني عن التعريف ولد في مدينة خيبر قضى اول فترات طفولته في الكويت ودرس في خميس مشيط حين كان والده يعمل في الجيش تخرج من احدى ثانويات خميس مشيط .وفي فترة المراهقه لاحظ والده ميول مساعد للشعر فنصحه بعدم قراءة الشعر . الا ان الفطره الشعريه لديه كانت قويه . له كثير من القصائد القديمه التي لم ترى الشمس . انتهى من المرحله الثانويه بتفوق والتحق بكلية الحرس الوطني والتي تخرج منها بجداره عمل في مدينة الرياض .
وفي لقاء صحفي سأل الامير بدر بن عبد المحسن عن افضل شاعر فذكر مساعر الرشيدي ومن هذا المنطلق بدأ نجم مساعد الرشيدي يظهر.
مساعد الرشيدي نشأ في عائله معروفه بميولها الشعريه .فامه كانت شاعره وعمه ووالده ايضا .
ابتعث مساعد لمدة سنه الى أمريكا وهناك تذكر الوطن والاهل فكتب قصيدته المشهوره .

حزين من الشتاء والا حزين من الضماء ياطير ... دخيل الريشتين اللي تضفك حل عن عيني

ثم عاد الى الوطن ليكتب قصيدته (الكنه )

عذب السجايا وعوده باول الكنه متى تزين السوالف واخذ علومه
وأسامحه عن خطاة الجرح والونه وأعاتبه لو يصد شوي وألومه

بلوغ القمه :

عقدت لمساعد الكثير من الامسيات سواء داخل الوطن او خارجه
ففي داخل المملكه كانت له امسيات في بريده وحائل المجمعه وابها وغيرها من المدن
وخارج المملكه كثيراحداها كانت الامسيه في الكويت
كما تم استضافته في اكثر من برنامج احداها كان برنامج( دانات) مع نجاح المساعيد . اجريت له لقاءات صحفيه
من بينها كان في مجلة المختلف

نبذه عن قصائد مساعد :

مساعد الرشيدي عرف بعزة النفس

ينجرح قلب لكن ترتفع هامه والله اني لموت ولا انحنى راسي
لو رماني زماني وسط دوامه العواصف شديده والجبل راسي
ورغم وجوده حاليا في مدينة الرياض الا انه لم ينسى معشوقته الجنوب

تذكرين الغلا والصيف والسوده لمة البرق والخلان والرعد
تذكرين القصيد وسلهمة سوده واحد كان ما مثله ولا واحد
الى ان قال
يكفي انك على ثنتين محسوده بنت عم السحاب وشاعرك خالد

وقد تغزل بعروس الشمال مدينة حائل
سلام ياحايل حبيبة طي..بنت الخيال
الليله انتي سيدة حرفي وانا شاعرك

قالوا انك ماكبرتي ياعروس الشمال
باقي عروس..ويلمع البراق باساورك

لا..لاتقولي شي عن سر البها والدلال
إنتي خطاك الغيم حيي وانا عاذرك

الله عليك ليا تواضعتي وقلتي تعال
والله على هيبة غرورك نوب ومكابرك


كتب مساعد قصيده رائع عن والده .




يا أبوي لا يلحقك شك ولا ريب**************أنفض هجوسك وارفع الراس عالي

أنا شبابك لا غزا راسك الشيب**************وأنا عضيدك لو تجور الليالي

أي والله أبشر يا رع الطيب بالطيب**************والله ل..أسدك لو يضيق المجالي

امر وتحت أمرك تهون المطاليب **************إنخا وتلقاني قريب موالي

أجيك كلي ما خشيت المصاعيب **************لي طلبت تكفا يا يبه طاب فالي

إن عاش راسي يا عزيز المجاذيب **************ل..أشيل حملك لو يفوق احتمالي

واطفي ظماك إن حثربن المشاريب**************وأسقيك من زندي قراح زلالي

ولا يهمك يا كريم المواجيب**************يفداك حالي يا يبه والحلالي

أبشر وذيبك يا رفيع الشرف ذيب**************يا أبوي دام تشوفني لا تبالي



كما انه تغزل في والدته رغم اني لا احفظ الا بيت واحد :

يمه كبرتي وصرتي احلى من العام يا حلو ضحكات التجاعيد بيدينك

شاعرية مساعد الرشيدي :

لا يعرف الا الابداع .. فأبدع حتى الثماله .. ولعلك حين تقرأ له تعرف معنى الشعرالحديث الان .. ولا اقصد به الحداثة كما توحي كلمة ( الشعر الحديث ) ولكن أعنى بهاتغيير ماهو سائد في زمن ما قبل مساعد. مساعد عرف بميله الى الصمت لكن ما ان يخرج من صمته حتى يقبل كالاعصار . ليتحفنا باجمل القصائد والتي تتسابق المجلات لنشر قصائده . ولا ننسى ان هنالك فضل كبير لمجلة المختلف في نشر جميع قصائد مساعد الرشيدي اولا باول . يتميز شعر مساعد بقوةالمعنى .. وبقوة اختيار القافية والموسيقى الداخلية للقصيدة .. واختيارة للأوزان

فهو شاعر متألق و مرهف الحس ..

شاعر اسر ، يجيد توظيف المفردة في تناغم حسي موزون...

بلغ ذروة مجدة في كتابته لأوبريت الجنادرية...

مساعد هو من الشعراء الذين يغلب على شعرهم بساطه الكلمة وقوة المعنى...

تجد في قصائد مساعد الحزن العميق والكبرياء والشموخ في ان واحد...

مساعد اكثر من الحديث عن الجرح في قصائدة...

ويندر أن تجد قصيدة من قصائد مساعد لا يتحدث فيها عن الجرح .ومازال مساعد يواصل ارتفاعه





للامانه منقول