صومعة ال أنا

بوح الخواطر, مشاعر وخواطر من قلبي ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. شادي ليث
    31-08-2006, 12:57 PM

    صومعة ال أنا

    صومعة ال أنا


    صباح كل مايتمتع ب الغرور أحبّتي ..

    صباح النور ،، والسرور !..


    :
    .
    .


    في كل حرفٍ لي دومًا ،،

    أشتت الامًا تئن منها جدران عالمي ..

    أكبت صرخات نبضات القلب ..

    وأبثّها بين أوراقي ،،



    لكن ،،

    لكل قلم ،، كاتب ..

    ولكل خاطرة ،، بعثرة أفكار ..


    :
    .
    .


    هنا،، أتقوقع ب محراب أحرفي ..

    أحجب عنّي نور المعاجم ..

    لاكتب ،، بقاموسي أنا ..


    :
    .
    .

    فكونوا معي ،، في :



    ..،*[]*،.. صَومَعةُ ال أَنَا ..،*[]*،..


    :
    .
    .


    في صومعة أحزاني سيدي

    تتلى عليّ صلوات للرّوح ..

    تسكن النفس فيّ هونًا ..

    وهونًا اخر ،، أجدني أكثر النوح !..


    :
    .
    .


    في كل مدينةٍ لي جروح ..

    لا استدل الطريق

    لا أجد الرفيق ..

    وفي عتمة الأطلال ..

    أبدأ البناء بلبنة الصدق ،،

    لأشيّد للحب بقلبي ،، أعلى الصروح

    وأفاجأ ،،

    أنني على هامات الأحلام ارتقي

    وما للأماني من سفوح ..


    :
    .
    .





    :
    .
    .


    في صومعة إحساسي سيدي

    أجد تقلبات الطلاسم ،، والطقوس

    تفسيرات أجدها لما هو غامض ..

    كل ما يسير هنا على عكس تيار الأماني ..

    غرق حدّ ثورة غرغرة الروح

    نزع شرايين يقتل بي كل إحساس بإيلام الجروح ..

    وتقوقعي سيدي ،، بكل كبريائي

    بين أقلامي ،، لوحاتي ،، وصفحات تشهد على عتمة أحزاني ..


    :
    .
    .


    في تراتيل الحزن ..

    وعرقلات المحن ..

    تنكفئ فيّ ال أنا ..

    يتناثر حرفي بكل نزفٍ فيه

    يمر اليوم عليّ ك السنة ..

    أذوق المرار كأسًا بعد كأس ..

    أصمّ اذاني عن نميمة الخلق ،، و خبث الهمس ..

    فقط سيدي

    لأنني ،، أعلم من هي المرأة القابعة بداخلي

    وأعلم تمامًا

    من هي

    ال أنا !..



    :
    .
    .


    :
    .
    .


    في صومعة كتاباتي ..

    تتوارى أحرفي وتختفي ..

    عفو قسوة بعثرة كلماتي ،، ترتجي ..

    أقسو ب الكثير على أوراقي

    أعاند فيها رقّة الصفحات

    أسيّل الحبر المتجمد ،، كتجمّد المؤذي من اللحظات

    وأجدني

    أنثر أنينًا أسكنته صدري

    لعدّة سنوات ..

    فقط ،، تحت ستار زائف ،، خادع

    زيّنته أمامي قصص العشّاق ،،

    ولقبوه بلقب

    ال تضحيات !..



    :
    .
    .


    في تراتيل الفراق ..

    لا حاجة لوصف نفس الحال الذي أذكره دوما ..

    أم يجب عليّ تقليب الذكريات ..

    ومجددًا

    الشعور بنار الضيم

    والاحتراق ؟!..


    :
    .
    .


    أقف هنا مستجمعة خطاي ..

    شامخة ال أنا بغرورها ..

    وفارضةً بكبرياء ،، حضورها ..

    ساكبة عن الماء دمًا

    يروي بأوردتي ،، ما يتفتح من زهورها ..




    وبعد سكون أحرفي ،، وفتورها ..

    أجيد إعادتها إلى هياج التخبّط بالورق ،، وأن أثير شعورها ..

    لأنني وبكل بساطة


    _شادي ليث_

    من امتلكت للقلوب ،، تذكرةً ل مرورها !..


    :
    .
    .
  2. سلطان الحمدان
    31-08-2006, 03:07 PM

    صومعة ال أنا


    صومعة الغموض الواضح والوضوح الغامض


    ااجتاج لقراءاتك أكثر من مرة..


    نص مختلف وجميل من كل زواية أنظر اليه..

    تحياتي لابداعك ولقلمك...


    كل الود والى المزيد والتألق......
    من مواضيع سلطان الحمدان : (::) تخيلتك جسد بعيون و خدود و شفايف توت