شاعر الثورة الجزائر ية مفدي زكرياء

الموضوعات العامه التي لاتندرج تحت أي قسم من أقسام المنتدى ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. massinissa
    29-11-2009, 03:58 PM

    شاعر الثورة الجزائر ية مفدي زكرياء

    شاعر الثورة الجزائر ية مفدي زكرياء


    ولد الشاعر مفدي زكريا عام 1909م بقرية بني يزغن التي تقع في ولاية غرداية جنوب الجزائر حفظ جزءا من القران ومبادئ العربية والفقه وأصوله في الكتاب الذي كان موجودا في القرية . وقد لاحظ أقرباؤه أن مفدي زكريا كان رجلا في صغره و أن وعيه كان متقدما للغاية , كان رجلا في سن الطفولة
    ثم إصطحبه والده معه وهو إبن سبع سنين إلى مدينة عنابة شمال شرق الجزائر التي كان تاجرا بها، وفيها أتم حفظ القران . وبدأ تلقى تعليمه الأول بمسقط رأسه ثم قصد تونس لإكمال دراسته , ولاية غرداية جنوب الجزائر. لقبه زميل دراسته سليمان بو جناح ب "م في سنة 1922 قرر والده إبتعاثه إلى تونس , وهناك درس في مدرسة السلام القرانية ، وبعد سنتين إنتقل إلى المدرسة الخلدونية ، ثم تحول إلى جامع الزيتون ة، وأخذ عن علمائها دروس اللغة والبلاغة والأصول وفقه اللغة فدي" فأصبح لقبه الأدبي الذي إشتهر به.
    تألق نجمه في تونس و برع في نظم الشعر وكان يواكب الحركة الشعرية والأدبية في المشرق العربي , حيث كانت تصل تونس اخر الإبداعات الشعرية و الأدبية التي ترى النور في الضفة الأخرى من الوطن العربي .
    وكان مفدي زكريا شجاعا مقداما لا يعرف الخوف و لا تلين عزيمته كلمات التهديد ولا التعذيب والسجن ولا حتى الموت من أجل الوطن,كمل نظاله بالشعر والقلم والمجاهدون بالسلاح والمدفع وقد أسقط هذه الخصال على بنوية شعره الذي كان قويا كقوة شخصيته . في 17 أغسطس -أوت1937 حكم على الشاعر مفدي بالسجن بتهمة التامر و هي تهم ملفقة عادة و عندما أطلق سراحه واصل نشاطه الفكري .
    وكان للبيئة الإسلامية الأصيلة التي ترعرع وسطها ولمصادر ثقافته الدينية دور كبير في صقل شخصيته الشعرية وكانت مدينة غرداية مشهورة بأصالتها وحفاظها على القيم والمبادئ و العلوم العربية والإسلامية . كما أن قسوة الإستعمار الفرنسي عليه وعلى شعبه أثرت فيه إلى أبعد الحدود ..وعندما أتم تعليمه غادر تونس عائدا إلى وطنه الجزائ، وتوجه للعمل التجاري ولكنه لم ينقطع عن مجال الفكر والأدب ، وقد إشتهر سكان غرداية بالذكاء والنجاح في المجال التجاري . كان مفدي زكريا واحدا من رواد الحركة الوطنية التي تبنت مبدأ الثورة على الإستعمار الفرنسي , وأيد بقوة جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ولكنه لم ينخرط فيها رغم تكوينه الإسلامي و الديني , بل إختار الإنضمام إلى الحركات الوطنية . وعندما إندلعت ثورة نوفمبر سنة 1954 وجد نفسها وتلقائيا واحدا من جنودها و الناطقين بإسمها فسخر شعره لخدمة القضية الجزائرية و الدفاع عن مظلومية الشعب الجزائري , وإتخذ من شعره وسيلة لتعرية الإستعمار الفرنسي الذي حاق بالجزائريين سوء العذاب . وكان سباقا إلى رحاب الثورة الجزائرية و صادف ألوان العذاب و البلاءات و سجنته السلطات الإستعمارية الفرنسية خمس مرات . كان مفدى زكريا ضمير ثورة التحرير الجزائرية الناطق و الحي ورائد مسيرتها وكان المجاهدون الجزائريون يرددون أشعاره في ساحات المعارك ، وعلى أعواد المشانق ، إلى أن إستقلت الجزائر في العام 1962 .
    أقام عندها في الجزائر ومارس التجارة وفتح مكتبا للتمثيل التجاري ولكنه لم يخلق للتجارة فكسدت تجارته . فيما صوته كان مدويا على الدوام . ولم تسعفه الظروف للإستقرار فتوجه إلى تونس سنة 1963 ومكث بها إلى سنة 1969 حيث يمم شطر المغرب وإستقر بالدار البيضاء وفتح مدرسة للتعليم الثانوي هناك , و هكذا أضاعت الجزائر شاعرها الذي خلد ذكراها في كل الأمصار . ولم تمنعه التجارة من أن يواصل النشاط الثقافي حيث كان يشارك في الملتقيات و المؤتمرات ومنها مؤتمر الفكر الإسلامي الذي عرفت الجزائر به . مفدي زكريا يعتبر صاحب الروائع في الجزائر فهو صاحب الأناشيد الوطنية النشيد الوطني الجزائري ، و . نشيد مؤتمر المصير بتونس و نشيد إتحاد النساء التونسي و نشيد معركة بنزرت التاريخي و نشيد الجلاء عن المغرب و نشيد الجيش المغربي، وغيرها من الأناشيد.
    و نشيد فداء الجزائر الذي دشن الثورة الجزائرية ضد المستعمر الفرنسي و نشيد العلم الجزائري، نشيد الشهداء و نشيد جيش التحرير الوطني ، نشيد الاتحاد العام للعمال الجزائريين ، نشيد إتحاد الطلاب الجزائريين ، نشيد المرأة الجزائرية ، نشيد بربروس
    أما نشيد إلياذة الجزائر فهو الذي توج به كل الروائع , و أعتبرت إليادة الروائع لما فيه من جماليات ومزح بين التاريخ المجيد والراهن الثائر والحرية و التحرر .
    ومن مؤلفاته: اللهب المقدس و من وحي الأطلس و إلياذة الجزائر و تحت ظلال الزيتون و دليل المغرب العربي الكبير.
    وكانت وفاته يوم الأربعاء 02 رمضان 1397ه الموافق 17 أوت 1977م بتونس وعمره تسعة وستون عاما ونقل جثمانه إلى الجزائر ودفن بمسقط رأسه في بني يزقن - ولاية غرداية.
    و الواقع وكما يقال فإن الأبناء يكملون مسيرة الأباء , وقد ألف الدكتور سليمان الشيخ إبن مفدي زكريا سفير الجزائر السابق بالقاهرة – العديد من الكتب عن الدراسات وله الفضل في إقامة مؤسسة مفدي زكريا و التي أصدرت كتبا كثيرة عن شاعر الثورة الجزائرية .
    وما أصدرته هذه المؤسسة :
    مفدي زكريا شاعر مجد الثورة حوارات وذكريات لبلقاسم بن عبد الله. وتاريخ الصحافة العربية في الجزائر لمفدي زكريا جمع وتحقيق د.أحمد حمدي. وديوان أمجادنا تتكلم وهو ديوان لم يسبق نشره لمفدي زكريا و الكتاب الرابع والأخير فهو كلمات مفدي زكريا في ذاكرة الصحافة الوطنية من إعداد وتقديم د. محمد عيسى وموسى .

    ومن أشعاره ,
  2. massinissa
    29-11-2009, 04:03 PM

    شاعر الثورة الجزائر ية مفدي زكرياء


    ومن أشعاره
    شربت العقيدة حتى الثمالة ....فأسلمت وجهي لرب الجلاله
    ولولا الوفاء لإسلامنا.... لما قرر الشعب يوما ماله
    ولولا استقامة أخلاقنا.... لما أخلص الشعب يوما نضاله
    ولولا تحالف شعب ورب ....لما حقق الرب يوما سؤاله
    هو الدين يغمر أرواحنا.... بنور اليقين ويرسي العداله
    ونجده يكرر الصورة نفسها في إلياذته عن مناسبة نفمبر إذ يقول:
    تأذن ربك ليلة قدر.... وألقى الستار على ألف شهر
    وقال له الشعب: أمرك ربي.... وقال له الرب: أمرك أمري
    ولعلع صوت الرصاص يدوي.... فعاف اليراع خرافة حبر
    وتأبى المدافع صوغ الكلام.... إذا لم يكن من شواظ وجمر
    وتأبى القنابل طبع الحروف.... إذا لم تكن من سبائك حمر
    وتأبى الصفائح نشر الصحائف ....ما لم تكن بالقرارات تسري
    ويأبى الحديد استماع الحديث.... إذا لم يكن من روائع شعري
    نفمبر غيرت فجر الحياة ....وكنت نفمبر مطلع فجر
    وذكرتنا في الجزائر بدرا .. فقمنا نضاهي صحابة بدر
    يقول في قصيدته "البردة الوطنية" سنة 1937:و هو يدعو إلى الإتحاد المغاربي .
    تونس والجزائر اليوم، والمغرب.... شعب لن يستطيع انفصالا
    وحدة أحكم الإله سداها،.... من يرد قطعه أراد محالا
    نبتت من أب كريم وأم سمت.... في الحياة عما وخالا
    نصبوا بينها حدودا من ال.... ألواح، جهلا وخدعة، وضلالا
    فاجعلوا إن أردتم الكون س ....دا، وضعوا البحر بيننا والجبالا
    نحن روح مزاجه الضاد والد ....ين، فلن يستطيع قط انحلالا
    كلما رمتم افتراقا قربنا .... وعقدنا محبة واتصالا
    ومن أشعاره أيضا .
    رسول الشرق قل للشرق إنا على.... عهد العروبة سوف نبقى
    وإما بالجزائر أنكرونا سنخرق ....وصمة الإجماع خرقا
    سيعترف الزمان غدا بأنا سبقنا.... وثبة الأقدار سبقا
    وأنا في الجزائر خير شعب ....عروبته مدى الأجيال وثقى
    وأن الوحدة الكبرى إذا ما ....تحررت الجزائر سوف تبقى.
    جزائر يا لحكاية حبي.... ويا من حملت السلام لقلبي
    ويا من سكبت الجمال بروحي.... ويا من أشعت الضياء بدربي
    فلولا جمالك ما صح ديني.... وما إن عرفت الطريق لربي
    ولولا العقيدة تغمر قلبي.... لما كنت أومن إلا بشعبي
    وإما ذكرتك شع كياني.... وإما سمعت نداك ألبي
    ومهما بعدت، ومهما قربت ....غرامك فوق ظنوني ولبي
    ويقول :
    بلادي أحبك فوق الظنون.... وأشدو بحبك في كل نادي
    عشقت لأجلك كل جميل.... وهمت لأجلك في كل واد
    ومن هام فيك أحب الجمال.... وإن لامه الغشم قال: بلادي
    من شعر مفدي زكريا الثوري :
    قسما

    قسما بالنازلات الماحقات والدماء الزاكيات الطاهرات

    والبنود اللامعات الخافقات في الجبال الشامخات الشاهقات

    نحن ثرنا فحياة أو ممات وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر
    فا شهدوا...
    نحن جند في سبيل الحق ثرنا وإلى استقلالنا بالحرب قمنا

    لم يكن يصغى لنا لما نطقنا فاتخذنا رنة البارود وزنا

    وعزفنا نغمة الرشاش لحنا وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر
    فا شهدوا...
    يا فرنسا قد مضى وقت العتاب وطويناه كما يطوى الكتاب

    يا فرنسا.. إن ذا يوم الحساب فاستعدي.. وخذي منا الجواب

    إن في ثورتنا فصل الخطاب وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر
    فا شهدوا...
    نحن من أبطالنا ندفع جندا وعلى أشلائنا نصنع مجدا

    وعلى أرواحنا نصعد خلدا وعلى هاماتنا نرفع بندا

    جبهة التحرير اعطيناك عهدا وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر
    فا شهدوا...
    صرخة الأوطان من ساح الفدا فاسمعوها واستجيبوا للندا

    واكتبوها بدماء الشهداء واقرأوها لبني الجيل غدا

    قد مددنا لك يا مجد يدا وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر
    فا شهدوا...
    نحن طلاب الجزائر
    نحن طلاب الجزائر نحن للمجد بناة
    نحن أمال الجزائر في الليالي الحالكات
    كم غرقنا في دماها واحترقنا في حماها
    وعبقنا في سماها بعبير المهجات
    نحن طلاب الجزائر نحن للمجد بناة
    فخذوا الأرواح منا واجعلوها لبنات
    واصنعوا منها الجزائر
    وخذوا الأفكار عنا واعصروا منها الحياة
    وابعثوا منها الجزائر
    حن من لبى نداها عندما اشتد بلاها
    واندفعنا لفداها والمنايا صارخات

    نحن طلاب الجزائر نحن للمجد بناة
    معشر الطلاب إنا قدوة للثائرين
    كم عصفنا بالجبابر
    سل شعوب الأرض عنا كم صرعنا الظالمين
    واحتكمنا للمصائر
    نحن بلغنا الرسالة نحن سطرنا العدالة
    نحن مزقنا الجهالة وصدعنا الظلمات
    نحن طلاب الجزائر نحن للمجد بناة
    ثورة التحرير مدي لبني الجيل يدا
    دماها أحمر فائر
    واشهدي كيف نفدي ثورة الفكر غدا
    يوم تحرير الجزائر
    وتسود العبقرية في بلادي العربية
    زخرت بالمدنية في العصور الخالدات
    نحن طلاب الجزائر نحن للمجد بناة