قصيدة عدوان - فيصل العدواني


ماقل شأن ولا ارتفع بالشعر شأن

وكلا على ماقيل يجني حصيله

بالطيب والمعروف ولا بالاحسان

ولا مروسة الحكي والرذيله

فواز انا ياخوك مانيب زعلان

بس الزعل عمر بصدري سبيله

البارحه كني على راس بركان

وهم يعن القلب واخر يشيله

بلغ من اللي قد حشمته على شان

اطلق بني عمه يطول مقيله

وقله يابلشان بايش انت بلشان

ماطاب شي في خفاك تعنيله

تمشي على السكه ومن غير ميزان

هبيل خارجتك عقول هبيله

لاتحسبني معك ياهووه بحلان

شرواك رميه ماتعدى شليله

لكن ياغلبان دام انت غلبان

وش لك تناطح شي ماتقتويله

فواز مازايد على حب عدوان

قبيلتي ويارفعها من قبيله

ينطق بها دمي قبل لغوة لسان

والمدح يزهاها وهي تزدهيله

ان قلت بجمع طيبها تعجز اوزان

ماطاب راسي ولا القلم يهتويله

لانها بعيني شي اكبر وشتان

يوصفها شعري ولو لفيت بجزيله

يشهدلها تاريخ وازمان وازمان

من عهد ذو الاصبع وقيس وليلى

يوم الوغى يطحن وروغات الاذهان

حنا مقابيس الوغى والفتيله

اليا اختلط عج الرمق قدم الاعيان

نطلق حجاج اللي تعزوا بضليله

صغيرنا يكرم على كل نقصان

وكبيرنا دايم يزم الثقيله

سمي علينا الطائف العز وديان

ورجال تذكر بالكرم والنفيله

حدينا يقضي اللازم بكل ميدان

وقليلنا يكفي ولاهي قليله

كان العدد يزهي قبايل وعربان

حنا عددنا بالفعايل نخيله

ياقوم يا بلشان بايش انت بلشان

طيح ركابك لاتعود هزيله

وفواز انا ياخوك مانيب زعلان

تو الزعل طفى بصدري سبيله