قصيدة يا اخر غلا - مطلق النومسي


يا اخر غلا .. وين الغلا الأولي وين
..................أحس بك موجة فتور .. وهداوة

ما كنت هادي .. كنت نار وبراكين
.................. وكنت ل غلاي أشد وأكثر .. صفاوة

كنت تحضني لا تضايقت .. من شِين
.................. وكنت تّقبل .. ضيقتي .. بالحفاوة

وش غيّرك .. يا بعد عينيّ .. هالعين
......... ......... وأنت تعرفني زين ... ليش الجفاوة ؟

وأنت تعرفني زين .. وأنا أعرفك زين ؟؟
.................. ليش تّغابا .. وأنت ما بك غباوة

أدري ب خطاي .. ولا يبي منك تبيين
.................. بس الظروف .. من الخطأ .. أكثر قساوة

وشلون تقسى .. وأنت ساسك .. من اللين
.................. وأنت الخليط .. إمنالندى والنداوة

شفني وصلتك .. جرح .. بحساب جرحين
.................. داوه .., عساني ما خلا منك .... داوه

و ارجع مثل .. ما كنت .. يا شجرة التين
.................. وأعط الغصون اليابسات .. الطراوة

أبيك .. تلعب لعبتك .. بالشرايين
.................. لعبة عبث .. فيها تصنّع عداوة

أبي العيارة منك .. وحدة وثنتين
.................. وأبي كلمات الدلع والشقاوة

اللي ترددهن .. على كل يومين
......... ......... يوم أتراهى بك .. ولا بك رهاوة

ال ليش .. وبكيفي .. ومقدر .. وبعدين
.................. مرّات .. لكن منك فيهنحلاوة

ال ( ليش ) .. لامني سألتك سؤالين
.................. ولا كان عندك للإجابة .. فضاوة

و ( كيفي ) .. ليا ردّيت .. ليشك ب ليشين
.................. تقولها زعلان .. تبغي الرضاوة

و( مقدر ) .. ليا من قلت لك .. يوم الاثنين
.................. يومِِ مسمّى .. يجمع أهل السماوة

و( بعدين ).. لا من ذبت بين .. الشفاتين
.................. ولعانتك .. تدفع خجلك .. ب جراوة

هذي كلماتك من الحين .. للحين
.................. وهذا دلعك .. اللي يزيدك .. حلاوة

ارجع فديتك .. مثل ما كنت .. هالحين
.................. والله تعبت .. من الجفا .. والقساوة