قصيدة رشيق الحرف - مطلق النومسي


(رشيق الحرف والمعنى العميق وروعة التصوير
ربيع الشعر وشهور الربيع وريحة ازهاره)

ونفحات الهوى البارد .. ليا مال الظلال .. عصير
وبشة وجه سطح الأرض ..بالبراق وأمطاره

ورقة جدول الما .. والغصون المورقة .. والطير
ودمع العود .. من ضحك الأصابع داخل أوتاره

وستر الليل.. وأنفاس الصباح .. وصفوة التفكير
وصدق الماضي بعين الزمان .. وكذب تذكاره

ومطلق .. والشمال .. ونجد .. وطويق .. وإجا .. والنير
وبحر الشرق .. وبلاد الحجاز وهيبة دياره

جميع اللى ذكرته .. فيك شفته .. والهوى بكير
يادوب إنا قرينا الفاتحه .. مع بدء مشواره

تقول شلون صار ؟ أو مايصير ؟ .. أرجع وأقول يصير
لأنك غير يا نفع الخفوق .. ودفعة أضراره

تقول شلون غير؟ أقول مدري ؟؟ بس والله غير
عموما .. أنت فوق الشعر .. والشاعر .. وأشعاره

يجوز .. تقول تو الناس .. والتعجيل ما به خير
أقول إخترت .. والمختار يكفل حال .. ما أختاره

غلط ؟؟ لو قلت فسر .. والزمن كله يبي تفسير
بعد ما حرم الجيرة.. وصد الجار عن جاره

وأنا ماني بزير .. ولو ساسي .. ينتسب للزير
تمر أفواج .. تمسي بي .. غلا .. وأصبح لها .. كاره

مضحي .. للخيال اللى وجوده .. ماله أي تبرير
ولكن كان موجود .. ووجوده يصعب إنكاره

ما غير الياس .. يتسلى بصوت الناي.. والتزمير
يغني لي جفا ساره .. وأغني له وصل ساره

على هالحال .. بين أرض الثبات .. وكوكب التغيير
تشع الأرض نور .. ويدمع الكوكب من غباره

غريب أمري ؟؟ أنا وياك .. كنه طيش عقل صغير
ولكن لو تميز ما حدث .. ميزت مقداره

أحبك .. إيه ..أحبك .. قبل لا أحمل زلة التاخيير
وتجمعني مخاليب الندم .. صيده لمنقاره

فديت .. الهمسة اللى خدرت .. ليل الغلا .. تخدير
وفديت .. الليل .. لاوصلت لي .. يمناه بيساره

وفديتك .. كل ما مارس دلعك ..بقلبي التعزير
وفديت الضحك .. لاعانق شفاك .. وزود عياره

ترى ماني .. بمستعجل .. ولكن خانك التعبير
وعذرك معك .. مرهبك الزمان .. وسرع تياره

ولا تستكثر اللى قلت .. لو كان الهوى بكير
لأنك غير .. يا نفع الخفوق .. ودفعة أضراره