رذاذ.........

المواضيع الأدبية التي لا تندرج ضمن باقي الأقسام ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. Colors
    04-11-2009, 02:37 PM

    رذاذ.........

    رذاذ.........


    مطر هل وأطل ، بلل جوف الأرض ونثر على محياها بسمة طال انتظارها ، والرذاذ الذي حط على جنبات الجدران ترك تداعياته على خبايا الروح ، فليس أجمل من أن تكون هناك إطلالة بعد غياب ، وعودة بعد رحيل ، فها هو الشتاء يطل بكبرياء لا على استحياء ، فهو ضيف مرحب فيه أنى كان موعد قدومه .

    رذاذ تناثر ، والأرض تأهبت لاستعادة بريقها ، والغبار الذي تراكم وجثم على صدر الورود بات مجبرا على مغادرة هواجعه ولملمة أوراقه ، والانسحاب التدريجي ليترك للرذاذ فسحة من المكان ليتوطن فيها ، ويستوطن دون انقلاب وبهدء وسكينة.

    رذاذ على النوافذ ، وفي كل مكان ، هو بداية لعهد جديد ، حد فاصل بين زمنين ، هنا تتوحد الأمكنة وتغدو الطبيعة هي من يؤرخ لتتابع الأزمنة وجريانها ودورانها .

    رذاذ يعبر عن عفوية وتلقائية ودون برمجة أو إعداد ، فوحدها مشيئة الباري هي التي تتحكم وتفاجئ و تعلن أن كرم الخالق غير محدود ، فالرذاذ يؤصل لمواسم الخير والبركة.

    رذاذ لم يتأخر بل أطل حيثما كان يجب أن يطل ، وخيط التواصل بين السماء والأرض تداعى ، والبذور التي ظلت بمنأى عن كل اهتمام باتت تشعر أنها قاربت العثور على ذاتها بعد أن كانت أو كادت تتلاشى .

    في غمرة الرذاذ وتداعياته ، تطل الروح باحثة عن ملاذ ينحو بها نحو شواطئ الأمان ، ونسجل أن الوقت ما زال مواتيا لتستعيد الأرض عافيتها وهي التي لم تدخل في غيبوبة لثقتها بأن الرذاذ ات وإن تأخر .

    وهكذا تتواصل الفصول وتتداخل المواسم ، وترتسم دورة الزمن على محيانا ، تماما كالأجيال ، تتابع وتوريث وتواصل ، وفي خضم كل هذا نطل على ذواتنا محاولين استكشاف ما تناثر داخلها من رذاذ الحيرة .

    فصل ينقضي واخر يأتي ، هي أيام لا تعترف بحدود فاصلة ، فهي تتشابك كما الأيك ، وتتداخل كالحلقات ، ويظل علينا أن نستكشف ما يتوسط وشائجها من خيط ناظم

    شهر تلو شهر ، تتبدل المواقع ما بين الحر والقر ، وكأنها جولة تعبر عن كر وفر ، تأتي المواسم مبشرة ويظل فينا من لا يقابلون الجديد الوافد بأي نوع من الترحاب ، فرذاذنا المتناثر يفك طلاسم الأرض وجفاء الرمال لكنه يظل عاجزا عن فك طلالسم أنفس ظللتها غمامة البؤس والتبرم .

    يأتي الرذاذ ليعلن لحظة التحول ، وفينا من لا يفارق نمطيته ولا يحاول مغادرة الربوة القاحلة التي وسمت حضوره ، فبات والجمادات سواء.

    رذاذ ، ذو هيبة وقار

    ذو حضور وباقتدار

    هو الفسحة التي تطل علينا من بعيد لتعاود التأكيد بأن الحياة مستمرة .


    منقوله عجبتني وحبيت تقرؤوها
  2. Loli.
    04-11-2009, 07:02 PM

    رذاذ.........


    راق لي كما راق لك عزيزتي ..,,

    طاب يومك

    تقبلي اطلالتي
  3. Colors
    05-11-2009, 02:19 PM

    رذاذ.........


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ذات العيون المتلالئه
    راق لي كما راق لك عزيزتي ..,,

    طاب يومك

    تقبلي اطلالتي

    شكرا على مرورك

    دمتي بود
  4. دليل الساري
    05-11-2009, 04:46 PM

    رذاذ.........


    ما أشبه هذا بأرواحنا
    يعتليها غبار الأحداث يعتم صورتها
    ثم يأتي غيث من المشاعر الصادقة
    تغسل أرواحنا تزيل همومنا
    وتنبت بذور الأمل في دروبنا
    عزيزتي
    راق لي ذوقك في الإختيار
    تحياتي..دليل الساري
  5. Colors
    06-11-2009, 12:33 PM

    رذاذ.........


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دليل الساري
    ما أشبه هذا بأرواحنا
    يعتليها غبار الأحداث يعتم صورتها
    ثم يأتي غيث من المشاعر الصادقة
    تغسل أرواحنا تزيل همومنا
    وتنبت بذور الأمل في دروبنا
    عزيزتي
    راق لي ذوقك في الإختيار
    تحياتي..دليل الساري
    شكرا على مرورك دليل

    دمتي بود