قصيدة معنى الكابة - عبير بنت أحمد


من قصائدها الوجدانيه....

~ معنى الكابة ~





الكابه لو تبي معنى الكابه؟
ناظر فوجهي ..... وتعرف جدها !!

في وجوه العالم احزان تشابه
بس في خدي ؟؟.. تميز خدها

حدني حظي على المر .. ورضى به
بس ابفهم .. هي علي وش حدها ؟؟

واصلة .. وبزعمها..هذي طيابه
ليت تتكرم علي بصدها

خابره قلبي أبد ما صك بابه
خابرتني طيبه .. ما اردها

وإحتراقي: عود .. والدمعة: سحابه
واليمين بلا عطا؟ ما امدها

وش بلاها تحسب لهمي حسابه
وابتساماتي .... علي تعدها ؟ !!

والزمن .. حتى الزمن .. زادت عذابه
مابقى به حيل يقوى هدها !!

والفرح سافر و خلى لي غيابه
ما يبي يجلس .. وهي ما ودها

راح متشره.. ولا عندي إجابه
غير بإني خاتم في يدها !؟

وكل ما اتجاهل شقاها بالكتابة
هددت سري : (تبيح سدها) !!

ليمتى بأسكت لها ذوق و ذرابه؟
كنها ما قد تعدت حدها ؟؟

واثر جيشي مختفي قبل انسحابه
واستباحت كنني من كدها

لبست كل اجنبي بي .... حجابه
واستقرت داخلي ... من جدها !؟؟

ومع مرور الوقت بأنواع الرتابه
صرت اوقف ضد منهو ضدها !

والكابه .. تعني الحين (( المهابه))
زادها وجهي شرف .. من قدها ؟!!




قصيدة معنى الكابة - عبير بنت أحمد