عمرك أيها الشاب .. عمرك

الموضوعات العامه التي لاتندرج تحت أي قسم من أقسام المنتدى ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. ♥ أميرة الورد ♥
    17-10-2009, 09:49 PM

    عمرك أيها الشاب .. عمرك

    عمرك أيها الشاب .. عمرك


    عمر أيها الشاب . . عمر |||

    هي قصة روحية أعجبتني ثيرا ، فيها درس عظيم يغني عن ألف مقال ..!
    وصلتني ع الايميل .. وارسلتها لل اللي عندي .. وقد ماأقدر حاولت أوصل لل اللي أعرفهم
    وان شاء الله يارب .. توصل العبرة منها ..
    ............................................. ..... .... أترم مع القصة

    .
    .


    سافر ثلاثة من الشباب إلى دولة بعيدة لأمر ما، وهنا رتعوا ولعبوا ..
    وان سنهم في عمارة تتون من 75 طابقا ..
    ولم يجدوا سنا إلا في الدور الخامس والسبعين

    قال لهم موظف الاستقبال : نحن في هذه البلاد لسنا نظامم في الدول العربية ..
    فالمصاعد مبرمجة على أن تغلق أبوابها تلقائيا عند الساعة 10 ليلا ،
    فلا بد أن يون حضورم قبل هذا الموعد .. لأنها لو أغلقت لا تستطيع قوة أن تفتحها،
    فالمبيوتر الذي يتحم فيها في مبنى بعيد عنا ! مفهوم ؟! قالوا : مفهوم .

    وفي اليوم الأول .. خرجوا للنزهة .. وقبل العاشرة انوا في سنهم
    لن ما حدث بعد ذلك أنهم في اليوم التالي تأخروا إلى العاشرة وخمس دقائق
    وجاءوا بأقصى سرعتهم ي يدروا المصاعد لن هيهات !!
    أغلقت المصاعد أبوابها ! توسلوا وادوا يبون ! دون جدوى .

    فأجمعوا أمرهم على أن يصعدوا إلى غرفتهم عبر السلالم - الدرج مشيا على الأقدام! ..
    قال قائل منهم : أقترح عليم أمرا ؟
    قالوا : قل .. قال : أقترح أن ل واحد منا يقص علينا قصة مدتها مدة الصعود في 25 طابقا .. ثم الذي يليه ، ثم الذي يليه حتى نصل إلى الغرفة
    قالوا : نعم الرأي .. تول على الله أنت وابدأ
    قال : أما أنا فسأعطيم من الطرائف والنت ما يجعل بطونم تتقطع من ثرة الضحك!
    قالوا : هذا ما نريد .. وفعلا حدثهم بهذه الطرائف حتى أصبحوا المجانين.. ترتج العمارة لضحهم .
    ثم .. بدأ دور الثاني ف / قال : أما أنا فعندي لم قصص لنها جادة قليلا .. فوافقوا ..
    فاستلمهم مسيرة خمسة وعشرين طابقا أخرى.
    ثم الثالث .. قال لهم : لني أنا ليس لم عندي إلا قصصا مليئة بالند والهم والغم ..
    فقد سمعتم النت.. والجد ..
    قالوا : قل.. أصلح الله الأمير !! حتى نصل ونحن في أشد الشوق للنوم
    فبدأ يعطيهم من قصص الند ما ينغص عيش الملو !
    فلما وصلوا إلى باب الغرفة ان التعب قد بلغ بهم ل مبلغ ..
    قال : وأعظم قصة ند في حياتي ..
    أن مفتاح الغرفة نسيناه لدى موظف الاستقبال في الدور الأرضي ! فأغمي عليهم .

    .
    .


    نعم فيها عبر
    الشاب - منا- يلهو ويلعب ، وينت ويرتب الحماقات ، في السنوات الخمس و العشرين من حياته ..
    سنوات هي أجمل سنين العمر .. فلا يشغلها بطاعة ولا بعقل
    ثم.. يبدأ الجد في الخمس و العشرين الثانية .. تزوج .. ورزق بأولاد ..
    واشتغل بطلب الرزق وانهم في الحياة.. حتى بلغ الخمسين .

    ثم في الخمس و العشرين الأخيرة من حياته –
    بدأ الند .. تعتريه الأمراض .. والتنقل بين المستشفيات وإنفاق الأموال على العلاج ..
    وهم الأولاد .. فهذه طلقها زوجها .. وذل بينه وبين إخوته مشال بيرة وخصومات بين الزوجات ،تحتاج تدخل هذا الأب ،
    وترامت عليه الديون التي تخبط فيها من أجل إسعاد أسرته ،
    فلا هم الذين سعدوا ولا هو الذي ارتاح من هم الدين

    حتى إذا جاء الموت .. تذر أن المفتاح .. مفتاح الجنة ..
    ان قد نسيه في الخمس و العشرين الأولى من حياته..

    فجاء إلى الله مفلسا.. " رب ارجعون .... "
    ويتحسر ويعض على يديه " لو أن الله هداني لنت من المتقين "
    ويصرخ " لو أن لي ره .. "








    فيجاب > { بلى قد جاءت اياتي فذبت بها واستبرت ونت من الافرين }


    اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا، ولا مبلغ علمنا، ولا إلى النار مصيرنا، واجعل الجنة هي دارنا، ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك فينا ولا يرحمنا، اللهم احسن خاتمتنا أجمعين
    اللهم امين
  2. الغيرانه
    17-10-2009, 11:51 PM

    عمرك أيها الشاب .. عمرك


    فعلا هذا هو حال ابن ادم
  3. Loli.
    18-10-2009, 02:57 AM

    عمرك أيها الشاب .. عمرك


    ماجمل ماطرحتيه هنا

    تشكري اختي عل طرح المميز

    تقبلي اطلالتي
  4. ♥ أميرة الورد ♥
    18-10-2009, 12:10 PM

    عمرك أيها الشاب .. عمرك


    لكم تحياتي واوعدكم بكل جديد ومفيد