هذا ... الذي قتل الأمة الإسلامية


هذا ......... الذي قتل الأمة الإسلامية (حسبنا الله ونعم الوكيل)
--------------------------------------------------------------------------------
قال عليه الصلاة والسلام:يوشك أن تداعى عليكم الأمم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها. قالوا: أمن قلة نحن يومئذ يا

رسول الله؟ قال: بل أنتم يومئذ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل،

ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم، وليقذفن في قلوبكم الوهن. قالوا وما الوهن؟ - أي ما سببه وما سره فإن معنى الوهن معروف وهو الضعف- قال: حب الدنيا وكراهية

الموت.

بالوهن .. ضاعت بلاد الأندلس

بالوهن .. تلاشت أمجاد الإسلام .

بالوهن .. ذهبت فتوحات المسلمين .

بالوهن .. ضاعت فلسطين .

بالوهن .. ماتت العراق .

بالوهن .. نحرت بلاد الشيشان .

بالوهن .. أعدمت بلاد الأفغان .

بالوهن .. قتل الملايين من أبناء البوسنة و الهرسك المسلمين.

بالوهن .. أنتشرت المسيحية في أفريقيا الجائعة .

بالوهن .. تسلم سفهاء القوم زمام الأمور .

بالوهن .. أنتشرت الفواحش ، ظهر الزنا ، تفشى اللواط ، كثر الربا ، أستمريء المرج ( القتل ) .

بالوهن .. نبت برعم الليبرالية في أرضنا ، حتى نما و أصبح شجرة لا تقل خطورة عن شجرة اليهود الغرقد .

بالوهن .. توسع النساء في التبرج و السفور .

بالوهن .. أضاع الأمانة ولاة الأمور .

بالوهن .. قل رواد المساجد ، وكثر رواد الملاعب .

بالوهن .. الفائز بمسابقة حفظ القران يعطى جائزة لا تتجاوز ( 100.000 ريال ) ، و الفائز بمسابقة شاعر المليون ( بمليون ريال ) .

بالوهن .. عظمت شعائر النصارى ( عيد الأم )

، ( عيد الزوجة ) ، ( عيد الزوج )

، ( عيد الميلاد ) ، ( عيد الحب ) ، ( عيد رأس السنة ) ،

و أستهين بشعائر الإسلام

( صيام الليال البيض ) ، ( صيام الأثنين و الخميس )

، ( صيام عاشوراء ) ، ( صيام الست من شوال )

، ( صيام يوم عرفة ) ، ( النوافل ) ،

( الرواتب ) ، ( الصدقات )

، ( الزكاة ) ، ( الصلاة ) ، ( قراءة القران ) ، ( حضور مجالس العلماء ) ....................... إلخ .

بالوهن .. ظهر لنا جيل يشبه الذكور و ليسوا بذكران . وجيل يشبه الإناث وليسوا بإناث .

بالوهن .. حورب جهاز عظيم من أجهزة الخير و لا زال يحارب لأنه ينهج نهج محمد و حزبه .

بالوهن .. سبوا الإله .. أنتقصوا من شخص الرسول ، أهانوا الصحابة ، لعنوا الأئمة ، كفروا العلماء و الدعاة .

بالوهن .. أصبح العصاة يتفاخرون و يجاهرون بمعاصيهم ليل نهار .

بالوهن .. كثر الملمعون و المداهنون .

بالوهن .. ظهر على السطح روث المنافقون .

بالوهن .. حبس الأتقياء الأنقياء المصلحون .

بالوهن .. أصبح الأبناء يعرفون أسماء اللاعبين الغربيين ، و يعرفون جميع تفاصيل حياتهم الصغيرة و الكبيرة ، و لا يعرفون أسماء العشرة المبشرين

بالجنة ، بل أجزم أنهم لا يعرفون الاسم الحقيقي لأبي بكر الصديق رضي الله عنه ، ثاني رجل في الدولة الإسلامية بعد رسول الله .

بالوهن .. أصبح الغناء و شرب الدخان و التباهي بالمحرمات أمام الناس حرية شخصية .

بالوهن ..
يحرص الناس على حضور الأمسيات الشعرية ، الحفلات الغنائية ، المسرحيات الفكاهية ، و لا يحرصون أبدا على المكوث في المسجد

متى ما قام أحد المحسنين ليحدث الناس في أمور دينهم ودنياهم و اخرتهم .

بالوهن .. أنتشرت وسائل الفساد في البيوت دون مراقبة ( الأطباق الفاسدة ) ، ( الشبكة العنكبوتية ) .

بالوهن .. ظهر لنا جيل المتفيقهون ، الرويبضة ، الذين يقولون على الله مالا يعلمون ، و يتطاولون على الشرع دون أن يتحسرون.

بالوهن .. يحضر نجاد القمة الخليجية ، وبوش القمة العربية .

بالوهن .. سلمت فلسطين للأباضية .

بالوهن .. سلمت العراق و الأفغان للأيادي الرافضية .

اه ،

ما أكثر الوهن في حياتنا ، حتى أصبحت

حياتنا كلها وهنا على وهن



منقول من ايميلي