12345678

خل العذول موطي الراس منكوس (رواية جنان)

روايتي الاولى - رواية قصة لم تكتمل ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. *مزون شمر*
    07-11-2009, 05:51 AM

    خل العذول موطي الراس منكوس (رواية جنان)


    ربي يوفقك
    ننتظرك
  2. حنونة بزمن قاسي
    07-11-2009, 09:29 PM

    خل العذول موطي الراس منكوس (رواية جنان)




    كنت اطالع برع و كأني اول مره اجوف الشوارع ... مشاعر الخوف و القلق كانت مسيطره علي ...اتصلت ب راشد بس ما رد علي ..و ها الشيء خوفني زياده ..

    سالت الدريول: راشد وين ..؟؟

    قال لي : بابا راشد موجود داخل مطار ..

    اتنفست مرتاحه ..يعني راشد يترياني ..بلعت ريجي يوم وصلت عند باب المطار .
    قلته: ما اعرف وين اروح..

    الدريول بدا لي مستعيل: روحي داكل انتي يجوف بابا راشد..واقف عند باب مال مطار ..
    شليت شنطتي و ربعت داخل المطار .. جفت وايد ناس يتريون الطياره .. اترييت حوالي نص ساعه ..عقبها حسيت بالخوف ..يلست اتصل براشد اكثر عن مره بس ابد ماشي رد ..

    و مت من الخوف يوم عطاني الموبايل خارج نطاق الخدمه ..يلست ع الكرسي وحيده اطالع الناس و اتاملهم ..انا شو الي سويته ... حسيت بالخوف يوم مرت اكثر عن ساعه.. و الناس تتوجه للطياره وراشد ما ياه .. كنت ارتجف بداخلي.. و حسيت بالضعف يوم اتصلت ع موبايل راشد و كان كله مغلق ...حسيت الناس الرايحه و الراده اطالعني ..

    اول مره تذوقت شعور الضياع .. و كيف اتكونين بها العالم من غير اهل ولا سند ..اكيد صار شي ب راشد.. شو استوا بك حبيبي .. وينك ما اترد علي ..؟؟رحت صوب الرسبشن ..سالتهم ..عن الرحلات ..الباجية ..اتفاجأت يوم قالوا لي خلاص ..ماشي رحله غير ع الفير ...دارت بي الدنيا .. وينه راشد..؟؟ ليش ما اتصل ..؟؟ معقوله استوا به شيء ..؟؟ ليش موبايله كله مغلق ..؟؟

    مدري أي فكره طرت ع بالي اتصلت ب حصه .. و من الربكه كنت بالغصب اضغط ع ارقام الموبايل ..
    ردت علي : هلا شوق ..؟؟

    بلعت ريجي : حصه وين راشد اخوج..؟؟
    حصه: راشد ..؟؟ ليش !!
    بها الحزه ما كانت عندي أي جذبه افكر فيها .........................."سكت"

    حصه: شو ندى امطرشتنج تطمنين عليه..
    حسيت بالراحه يوم هي خمنت شي من عندها قلتها و حاولت ابين من نبره صوتي انها عادية جدا ..فقلتها ..
    : هي ندى امطرشتني ..

    حصه: قوليها وصل تطمني هههههههههه حركات..
    بطلت اعيوني و همست وصل وين..؟؟

    حصه: هي اتعرف ..بتقولج.
    ترجيتها: صدق حصه وين وصل..

    حصه: خلاص وصل السلع ..
    بلعت ريجي بصعوبه: السلع !!

    حصه: قولي ندى لا تضايج .لازم من الحينه تتقبل دوام راشد مره دبي سبوعين مره السلع ..و مره..
    ما سمعت حصه شو اتقول ..صكرت ع ويها .. دارت فيني الدنيا كنت بطيح بس زخيت العمود الجريب مني ..راشد بالسلع ..؟؟ و انا !! اتريا منوه هني ..؟؟

    ما طاوعتني اريولي اوقف اكثر .. يلست ع الكرسي الجريب مني ..يلست اصيح و اشاهق ..؟؟ ليش سوا راشد جذا .؟.؟ شو قصده من هالحركه ..؟؟ يقص علي ..! ولا يخدعني ...حسيت ابعمري مشلوله ...ضايجه فيني الدنيا ..رغم وسعها ...خدعني .. راشد ...رجعت طلعت موبايلي و اتصلت ع موبايله عطاني مغلق ..يلست اصيح بصوت عالي من دون ما اسوي احساب للناس الرايحه و الراده ..

    وقف واحد جريب مني : اختي اساعدج ..في شي

    وقفت ابسرعه من سمعت صوت هالشاب كرهت كل الشباب ..شليت شنطتي وربعت برع المطار ..اتعثرت بالرصيف فطحت عالارض يلست اصيح منهاره ..مب قادره اشل ابعمري ...خلاص انتهيت ..شو اقول اهلي ..رفعت راسي جفت الشمس توها بتغرب ..شي وقت ..بعدهم محد ف البيت او محد لحق يفتقد وجودي ..شليت شنطتي .. و اغراضي الي تناثرت في الشارع ..

    وقفت ع الشارع ادور تكسي من يجوف حالتي ..يظن اني وحده مالي اهل وحده من الشارع . عبايتها متغبره .. و كل شي فيها متبهدل ..كرهت حالي يوم ما جفت أي تكسي يمر صوبي فكرت اتصل بدريول قوم خالوه حليمه بس محد رد علي ..التفت صوب اليمين جفت وحده توها بتركب سيارتها ربعت صوبها ...

    ترجيتها و انا اصيح: دخيلج اختي وصليني البيت ..

    طالعتني من فوق ل تحت مستغربه من شكلي و من حالتي ..طنشتني ..
    ترجيتها و انا اشاهق من الصياح: الله يخليج ..انا اترجاج ..

    حسيت ان حركت فيها شعور الشفقه .. قالت لي: بس انا ما اعرفج..؟؟

    قلتها اترجاها : بيتنا جريب من هني و الله وايد جريب ..
    قالت و بعدها مستغربه: ركبي زين..

    ربعت صوب الثاني وركبت سيارتها و انا امش دموعي : مشششششششششكوره ..ما قصرتي ..
    كنت بها اللحظه اموت و اتمنى لو تنشق الارض و تبلعني ..اول مره احس اني مذلوله..

    ذقت طعم الذل و انا اتريا هاي الحرمه توصلني البيت ..كنت اظن عادي ابوس ريولها بس علشان ترضى اتوصلني البيت قبل ..ما يفتقدوني ...

    ما تكلمت البنيه..كانت شاكه فيني اني انسانه مب نظيفه.. و شكلها كان خايفه لانها كل شويه اطالع حالتي ...

    كنت ادليها البيت و اخيرا وصلت زخيت ايدها بس هي ييرتها ابسرعه .. و كأنها متقززه مني ..
    قلتها : مشكوره..

    و نزلت ابسرعه ..ربعت داخل ..ع الرغم من احساس الخاينه الي حسسني فيه راشد..و ع الرغم من شعور الذل الي جربته من شويه مع هاي البنت ..الا اني ...

    حسيت براحه ..لان بيتنا بعده كان فاضي ..طاحت شنطتي من ايدي ..و انفجت اتناثرت اغراضي ..شليتها ابسرعه ..حطيتها بالشنطه و انا حاول اتغلب ع الرجفه الي كنت احس فيها ...شلت الشنطه ..من غير ما اصكرها ..
    لاني جفت حجرتي جريبه مني ..وقفت علشان اركب الدري بس تجمدت ابمكاني يوم جفت سيفاني واقف فوق الدري يراقبني و انا اشيل اغراضي المتناثره عالارض .

    .اول مره بحياتي حسيت باحساس المعدوم يوم يكون واقف ع منصة الاعدام ..دارت فيني الدنيا.. و اظلمت بعيوني .. و فقدت أي احساس و شعور بالي حولي ..

    بلعت ريجي بصعوبه..حسيت ان ريجي ناشف ..فتحت اعيوني ..بصعوبه..ورجعت غمضتها لان بعدني احس بالدوار ..حطيت ايدي ع يبهتي و يلست اون .. من جسمي الي احس به متكسر ..تذكر ابسرعه شو الي قاعد يصير ...يلست اصيح..خايفه من الي يترياني ...

    شو بسوي فيني سيفاني ..أظن لو اكتشف سالفتي ..حتى سعيدان بساعده ع انه يجتلني ..انا شو سويت ابعمري ..يلست اصيح متعذبه..حسيت بالتعب .. و النوم مغلب علي .

    .رجعت رقدت ..و كأني ابا ارتاح من الدنيا و الهم الي في قلبي ...مدري كم مر من الوقت ..
    و انا راقده فتحت اعيوني هالمره علشان اعرف انا وين...طالعت حولي استغربت المكان..كنت احس اني بموت من العطش ..

    طالعت حوالي جفت حجره جديمه..ما فيها الا غبار .. و اثاث جديم مهجور ..وقفت استوعب المكان زين.. عرفت اني ف بيت يدتي الجديم ..ما كنت مستوعبه شو الي يدور حولي ..

    رحت اسحب روحي صوب باب الحجره ..بس جفته مقفول .. استنتجت ان سيفاني يابني هني ..عقب ما اغمي علي ..يلست ادق الباب بكل قوتي ..و اصرخ افتحووو الباب ...

    سرت صوب الدريشه..حاولت افتحها بس الظاهر كانت مصكره من برع .. ما اعرف كم الوقت ..

    رجعت صوب الباب اصيح بصوت عالي ..و ادقه افتحوا الباب .. افتحووووو ..سيفاني ... احس كل شويه اضعف اكثر و اكثر ما عدت اتحمل اكثر ... الدنيا ظلام ..و ماشي نور ..غير لمبه نورها ضعيف جدا ..نور القمر ..الي بالكاد يخليني اجوف الي حولي ...

    رحت اتحسس باليدي لي ما وصلت بزاوية الحجره ...يلست هناك.. و يلست اصيح و اتريا موتي باي لحظه ...

    عرفت ان حياتي انتهت ...دفنت راسي بين اريولي .. كنت طفله بريئه..اضحك و العب ما همني بها الدنيا شي غير اني العب بكل براءه..ما كنت اعرف شو يعني حزن .. ألم .. ولا ..حب.. لكن الحينه فهمت ها الثلاث اشياء ما هي الا حلقه متواصله لازم الواحد يمر فيها ... تنهدت ..

    علشان جذا بس الانسان دوم يقول يا ليت نرجع لطفولتنا .. حتى لو كان فيها عذاب . و ألم بس ابد ما نعرف ها الاحساس لانه مجرد ما نجوف لعبه ..نفرح وونسى كل شي ..

    .كانت هذي افكاري ..كنت اغفل شويه و ارجع .. حتى ما كنت ادري اني ارقد أ ويغمى علي ...تمنيت اني اكون بكابوس اصح منه باي لحظه ..

    بس الظاهر ..انا عايشه بالواقع .. وواقع مرير ..تنبهت يوم حسيت باب الحجره ينفتح حاولت اوقف بس ما رمت يوم جفت سيفاني ..بالعكس تحولت تعاستي و عذابي و حزني الى خوف كبير تمنيت اموت ..علشان افتك من كل الي يصير لي ..تجدم مني ..بللت شفايفي بطرف لساني

    ترجيته و قلته بصوت ضعيف: طلعني من هني ..

    نزل و زخني من شعري غمضت اعيوني من ألم بس ما كان فيني حيل اتالم بصوت عالي نزلت عبراتي ع خدي ..
    سمعته يقول بصوت جدي: ليش سويتي جذا ..
    تالمت و صحت بصوت عالي
    تم يهززني و كأنه يباني انتبه له: تبين تفضحينا اتسودين ويوهنا ..؟؟؟

    كنت اسمعه بس دموعي هي الشي الوحيد الي كنت اعبر عنها و بصمت ..
    صرخ: ما تبين ذياب جان قلتي محد بجبرج...بس انتي طلعت نذله و خسيسه ...علشان جذا بغيتي المهر ..علشان اتسافرين..

    ما تحملت كلامه ولا لمست ايديه الي كانت ع شعري ..يلست اون و اترجاه: ابا باباتيه ..
    تجدم مني و كأنه يبا يطر طبلتي: ابوج كنتي بتودرينه ..و بتنجلعين برع و ابروحج بعد..

    فهمت من كلامه انه ما يدري عن راشد شيء ..راشد..الله يسامحك يا راشد الا انته ما توقعتك اتسوي فيني جذا ..
    سيفاني: خلج هني خيسي لي ما اتموتين ..
    صحت بصوت عالي : سامحني انا غلطانه..

    وقف سيفاني و كأنه متجزز مني : ما ينفع ما ينفع فيج شي ..للاسف ما اثق فيج..
    ترجيته و انا امسح دمعي ع ظهر يدي: بسوي كل الي تباه بس طلعني من هني .."ورجعت اصيح بصوت عالي"

    سيفاني: بتزوجين ذياب ...؟

    رفعت راسي اطالعه و بنفس الوقت اصيح بصوت عالي : ما اباه ما اباه ..
    قال و كأنه يحتقرني : خلاص تمي هني لي ما اتموتين علشان نفتك منج و من سواد ويهج..

    يلست احبي عالارض زخيت اريوله اصيح اترجاه انه ما يخليني هني ابروحي .. و الدنيا ليل ..بس ما همه ها السيف ...قدري و حظي الي خلا سيفاني هوه الشخص الوحيد الي يكشف لعبتي مع راشد...

    رفسني و طلع من الحجره عقب ما قفلها تميت طايحه عالارض اصيح بحسره و ندم ...يلست اصرخ ..و اصرخ سيفاني سيفاني ..بس ما ابد ماشي ..رد ...

    عرفت ان موتي صار اكيد...ابد ما توقعت بتكون جذا حياتي ... يلست اسحب روحي ..رجعت مكان ما كنت في زاويه الحجره .. قعدت قرفصا و يلست اصيح بصمت .. ما اعرف كم الساعه و شو الوقت بس كنت احس بيوع فضيع .. و ألم افضع و مشاعر و احاسيس رهيبه ..جدا ..

    كنت احس برجفه بكل جسمي و بروده ..فتحت عيني بثجل يوم حسيت حد يضربني ع خدي ..كنت اسمع صوت سعيد من بعيد يزقرني ...فتحت عيوني ..جفته جريب مني ..بطلت اعيوني علشان اتاكد انا بحلم ولا بعلم..
    همست: سعيد..

    رد علي : شوقاني شوفيج شوق .."قعد يضربني بويهي علشان ينبهني"

    من تاكدت انه سعيد ..عفدت عليه و لويت به و يلست اصيح بصوت عالي

    قلته: طلعني من هني طلعني ..
    سعيد يلوي علي: بطلعج بس انتي اهدي..

    رفعت راسي اطالعه: انا بتزوج ذياب بس طلعني من هني ..

    سعيد: هدي شوق ..

    تعلقت به شرات حمودي ما يتعلق به جني ياهل لاني كنت خايفه انه يقفل علي شرات ما سوا سيفاني من شويه..
    ترجيته: انا ابا ذياب .. بس ودني البيت ..باجر باجر بنملج انا موافقه ..

    حسيت اني بحاله هستيريه ..حتى سعيد مب عارف كيف يتعامل معاي ..حاول يوقفني بس ما كنت رايمه اوقف فشلني .. و حسيت بالفعل اني انولدت من يديد..يوم طلعت من الحجره .. و من البيت ابكبره و ركبت سياره سعيد ..من حطيت راسي ع سيت السياره ...فقدت الاحساس بكل شيء ...

    فتحت اعيوني بالغصب ..يوم حسيت بالماي يبل عروقي .. يلست اشرب و اشرب .. لين ما قمت ارجع الماي الي شربته كله ..

    رجعت انسدحت ع شبريتي .. فتحت اعيوني جفت امايه و حصه ..حولي قاعدات يصيحون ..

    امايه: يمه شوق انتي ابخير ..

    مديت ايدي و زخيت ايدها اطمنها
    حصه: شوق تبين ماي ..؟؟

    امايه: بسها بسها بترجع ..بروح ايب لها لقمه ..
    ترجيتها : لا اتخليني ابروحي "و يلست اصيح"

    حضنتني و يلست اتصيح ..رفعت راسي اكلمها: انا بتزوج ذياب ...
    حصه: زين شوق ارتاحي الحينه ..

    سالت حصه: الحينه شوه ..
    حصه اطالع امايه عبالها انا مب وعي و قاعده اهذي قلتها: انا ابا ارمس سعيد..

    امايه: زين رقدي انتي الحينه ... و باجر يصير خير ..
    قلتها: يوعانه ..

    نشت امايه : خلاص بسوي لج لقمه ..
    يلست حصه مكان امايه .. و لوت علي اتهديني سالتني: بردانه ..
    قلتها : لا بس ابا اسبح ..

    حصه: اترومين توقفين ع ريولج..
    قلته: بعدني احس بعمري ضعيفه..كم الساعه ...؟؟

    حصه: 12 ف ليل ..
    بلعت ريجي ..من العصر و انا جذا حالتي .. مر علي الموقف يلست اصيح ابصوت عالي فجاه ..حتى حصه تروعت مني : شوق بلاج شوق ..

    قلتها و انا اصيح: انا ابا ارمس سعيد ..وينه ..؟؟
    حصه: زين لا اتصيحين..

    عصبت عليها: قلتلج ابا ارمسه وينه ..."ورجعت اصيح بصوت عالي .."

    طلعت حصه برع تزقر سعيد..الي ياه بسرعه يربع ..صكر باب الحجره ..و ياه يلس حذالي و لوى علي حطيت راسي ع صدره احسن بالراحه و الامان ..

    سعيد: سيف قالي ع كل الي صار ..
    رفعت راسي و انا اصيح: انا غلطانه ..

    سعيد: ادري انج غلطانه .. و ما كان لازم اتسوين هالحركه .. وزين انج تراجعتي باخر لحظه و فكرتي باهلج و بسمعتهم ..

    دفنت راسي بصدره ..مدري احمد ربي لان راشد ما ياه ..او اني اتم متضايجه لان راشد خدعني ..ما يدرون ان راشد ورا هالسالفه كلها ...ع بالهم كنت بشرد ابروحي ...
    رفعت راسي اترجاه: انا مالي ويه اجابل اهلي ..

    سعيد: محد يعرف السالفه غيري و غير سيفاني .. افتقدنا وجودج..وجلبنا الدنيا عليج اندورج... بس سيفاني ما كان مهتم عقب عرفت انه يعرف مكانج.. ضغطت عليه لي ما خبرني ...و خبرني السالفه كلها .. و كيف جاف تذكرة السفر و جوازج..عقبها عرفنا انج كنتي ناويه اتسافرين ..

    كنت اموت من المستحى و سعيد يرمسني بهاي السالفه..قعدت اصيح منحرجه .. و متندمه ..لوى علي ..
    قلته: انا مستعده املج باجر ..بس ابا افتك..

    طالعني سعيد و سالني: تفتكين من شوه..
    رجعت اصيح: من سيفاني و عذابه ...بعد الي سواه فيني و حبسني بيت يدتي الجديم..ما اتحمل اعيش بدون ريال يدافع عني ..

    حضن ويهي بيده و قال بكل رقه: و انا وين رحت ..

    زخت ايدينه و بستهم : ما اتقصر سعيد..بس انا موافقه ع ذياب .. موافقه..

    طالعني و كانه متشكك من كلامي سالني : انتي متاكده ولا هاي مشاعر انولدت هاللحظه كرده فعل مش اكثر ..
    رديت ابسرعه: لا انا موافقه قوله ان باجر بنملج..

    سعيد: شوقاني الريال مب لعبه بيدنا مره عقب اسبوع و مره باجر ما يستوي ..
    حضنته و قلته: علشاني سعيد شاوره انته ..

    سعيد يلعب بشعري: كل ها خوف من سيفاني ..

    سكت ما رديت عليه لان امايه دشت علينا الحجره شايله صينيه العشى ..حطتها جريب مني ..من جفت الاكل حسيت صج باليوع .. يلست اكل و اكل ..و امايه اطالعني و كانها كانت مرتاحه ..

    فاجاني سؤالها: ع شوه تضاربتي مع السيف ..

    سكت حمدت ربي ان سيف ما فضحني قلتها: ابا انسى السالفه ..
    سعيد شكله ناوي يظهر من الحجره : شوق بكلم الريال باجر ..و بجوف شو رايه..

    ما تريا ردي طلع من الحجره ...انسدت نفسي ..لاني عرفت ان سعيد متضايج من الي سويته..وملامح ويهه اتدل انه وايد زعلان ..

    امايه: كلي يمه ..
    قلتها: شبعت بروح اتسبح ..

    امايه: زين اسبحي عقب ارقدي ..

    شليت ابعمري و رحت الحمام ..اسبح..غمضت اعيوني ها اليوم اتعس ايام حياتي ..يالله ..عسى ربي ما يعوده ..ان باجر ملجت ع ذياب بفتك من شر سيفاني ..

    و بنفس الوقت بغايض ب راشد بخليه يندم ..لانه خدعني ..رجعت اصيح..ما اصدق كل الي بينا ..كانت كذبه ..ابد ما اصدق ..

    طلعت من الحمام و يلست انشف شعري ..ان اتاكدت من سعيد ان راشد تقدم لي و خطبني بيكون راشد صادق معاي ..و ان طلع مب خاطبني بعرف انه جذاب و كان يلعب علي و ع مشاعري ..

    انخمدت ع الشبريه ..و رقدت ع طول .. تاركه الافكار كلها وراي..بطلت اعيوني يوم حسيت ان ليت الحجره انفتح حطيت ايدي ع عيوني امنع الضوء يأذي عيوني ..قعدت ابسرعه .

    .يوم جفت سيفاني داش حجرتي ...بطلت اعيوني خايفه ...تجرب مني ..واقفت ابسرعه ما اعرف كم الساعه الحينه ..جفته بعده محرج مني ..وقفت ابسرعه .يوم ياه صوبي ...حطيت ايدي ع ويهي احمي نفسي منه ..

    سالني : الحينه اباج اتخبريني ليش سويتي جذا ..

    تميت صاخه و خايفه ..يير ايدي و زخني من لحيتي رفع راسي جبرني اطالعه رد و

    سالني: ليش ..؟؟
    يلست اصيح : م ممم ممدر مدري

    حرج علي: عيل منوه يدري ..؟؟ لو جافج حد شو كان بيصير ..و الله و الله يا شوق لولا خوفي من ربي كنت فريتج بالتنور ..حرقتج..

    حسيت بقشعريرة بكل جسمي يوم سمعت اخر جملته ...
    وصك ع اسنانه : حطي ف بالج باجر ملجتج ..حق ذياب ..
    دزني ع الشبريه و طلع من حجرتي ..يلست اصيح متألمه ..كرهت كل شي فيني ...رفعت راسي جفت الساعه 3 الفير ...غمضت اعيوني ورقدت ...

    فتحت اعيوني ع هزات شيخاني : قومي شوق قومي ..
    صديت الصوب الثاني بكسل و انا حاسه بالضيجه

    شيخاني: قوومي ..سمعت سعيد يخبر امايه ان المغرب بتملجين ..

    فتحت اعيوني بسرعه استوعب شو الي قاعد يصير ...يلست ابمكاني ابسرعه ..رفعت راسي اطالع شيخاني قلتها : شوه قلتي ..؟؟

    شيخاني: قسم بالله ..كلنا انصدمنا ..شو بتسوين ..؟؟

    نزلت راسي بالارض حسيت ان تفكيري وقف انا ما ابا اتزوجه ..ما اباه ...البارحه لاني كنت بحاله عصيبه..وافقت اني اتزوجه ..علشان افتك و ارتاح من كل يسيطر علي و علشان اغايض راشد...

    شيخاني: شو بتسوين ..؟؟الحينه .انتوا ما اتفقتوا بعد امتحاناتنا ..
    وقفت و رحت صوب التسريحه امشط شعري: متى بتخلصن.؟.؟

    شيخاني يت وقفت وراي: الاسبوع الياي ...

    خذت نفس طويل: شو تبيني اسوي ..سيفاني البارحه الساعه 3 موعني من الرقاد يهددني و يتوعد ..
    دشت امايه و حصه حجرتي ..

    لوت علي امايه: شخبارج الحينه .؟

    ابتسمت لها ابتسامه باهته : ابخير ...
    حصه: قالتج شيخاني ...

    قلتهم و اوني مب مهتمه: هي ..انا طلبت من سعيد ان نملج اليوم ..
    امايه: زين يمي تعالي تغدي ما كلتي شي من البارحه ..كلي لج لقمه ..

    يلست ع الشبريه: مالي نفس ...

    حصه : لازم تاكلين ...
    دش باباتيه حجرتي ربعت صوبه و لويت عليه ..حسيت اني مب جايفتنه من دهور ..
    امايه: شيخاني روحي خبري سيتي اتحط لقمه حق اختج..

    شيخاني هي و طالعه من الحجره: يا حظي .
    حصه: تضحك: هههههه يحليلها شيخاني ..

    كنت محطيه راسي ع حضن باباتيه ..رقبت امايه تطلع من حجرتي : بسير انظف الميلس ..بحياتي ما سمعت عن ملجه بهاي الطريجه ..

    حصه: الله يعينها امج..

    سالتها: حصه انا حطيت في بالي ان راشد خطبني ..
    مدري كيف تجرأات و قلتها هالرمسه بس لازم اعرف اذا كان راشد صادق معاي او جذاب ..لازم اتاكد رغم كل الي سواه فيني ....بطلت حصه اعيونها مستغربه

    رجعت اكد كلامي : صدق ..؟؟
    حصه: لا راشد ....

    كملت كلامها: ادري محير ل ندى بنت عمج ..
    طنشت نظرات حصه المستغربه و قلتها : سيفاني البارحه الساعه 3 ف ليل ياه يهددني..

    حصه : ليش ..؟؟

    قلتها و انا احس بالامان لاني بين ذراع باباتيه: خايف لا افشله اليوم و ما املج..
    حصه : شوق تراني مب فاهمه شي..

    قلتها : احسن ..

    ابتسمت لباباتيه ..و رحت الحمام اتغسل ...عقبها صليت العصر ..جفت حجرتي فاضية ..و شي صينية عيش و صالونه لحم..يلست اكل كنت استغرب اني هاديه و رايقه رغم كل الي صار و بيصير لي ..برتبط ب خال ندى ,,كان المفروض اليوم اتزوج راشد ...بس راشد خدعني..و قص علي...

    نشيت من ع الاكل لان انسدت نفسي و حسيت جبدي لايعه ..و انا اتذكر علاقتي ب راشد ..اول مره اصدق الكلام الي ينقال ..الشيء الي يبدأ غلط ..ينتهي بشيء غلط..مثل علاقتي براشد..
    خلاص راشد انتهى من حياتي...و اليوم برتبط بانسان ..لا اعرفه ولا ادري كيف بتكون حياتي معاه ...بس اتمنى اني ارتاح من سيفاني و تلتئم جروحي الي سببها لي راشد..

    دقت الباب قطعت علي افكاري كلها ...ما توقعت اجوف ندى الي دشت تحضني,,,
    لوت علي: ما صدق ما اصدق انج اليوم بترتبطين باغلى انسان بحياتي..
    ابتسمت لها: عقبالج..

    ابتسمت لي: امين..

    ندى: وايد رياييل داخل الميلس ما توقعت ملجت البيت هالكثر رياييييييييل فضيحه..
    يلست جدامها ع الشبريه ..:مدري ما جفتهم ..

    شويه دشت شيخاني و سلمت ع ندى.. و لحقتها حصه ..الي اصرت ع انها اتمكيجني بس انا رفضت و تحت اصرارهم كلهم ..خليتها اتحط لي بس بشرط يكون خفيف ...فاجأتني يوم طلعت بدله الي شريينها البارحه توقعت اني ما بلبسها شريتها بس علشان اسايرهم ..بس كانت صدمه لي...لكن رفضت البسها .. و تحججت ان اليوم ما بجوف ذياب ...
    بدور و موزي و ندى و حصه و شيخاني..وجودهم نستني مشاعر الخوف .. و خاصه سوالف بدور و شيخاني...كنت احس براحه..حتى نسيت ان اليوم بملج..لانا كنا انسولف و نتطرق مواضيع كثيره ...بس انهدم ها الحاجز يوم انندق باب حجرتي دقه قويه ..يعني يد ريال ...

    نشت شيخاني تفتح الباب : شويه و قالت يلا شوق لبسي عبايتج ..سيفاني برع يترياج..

    بدور: انا بعد بطلع معاها بالمره نملج انا و سيفاني..

    الكل: هههههههههههههههههههههههه

    بس انا تميت ساكته و خايفه ..وقفت حصه و يابت عبايتي . و لبستني و يابت شيلتي ...طالعت حصه بنظرات خوف كنت ابا اقولها ما ابا املج ...و كأنه حصه فهمت لي ..و اشرت لي ان ندى موجوده و ممكن تسمع ..فيلست اصيح ما قدرت ايود روحي..

    عفدت علي ندى تلوى علي مستغربه : شوبلاج شوق ليش اتصيحين ...

    كنت مجروحه بداخلي كنت اتمنى ارتبط براشد ... بس للاسف ..كل شي يمشي العكس...و ضدي...
    يلست ندى تمسح دموعي: شوق ما احيدج جذا خوافه ..لا اتخافين ..

    حصه: ما عليه ندى مرتبكه البنيه ...يلا شوق سيفاني يتريا برع ..
    بدور: فديتج شوقاني..الله يهنيج..
    موزي: قوي قلبج توقيع الا هو ... و كل شي بمشي طبيعي..

    قادتني حصه صوب باب حجرتي,,,طلعت برع حجرتي و طاحت عيني ب عيون سيفاني الي كان يتريا يودني علشان اعقد قراني ..عرفت ان الوقت فات و ما شي فرصه اني اتراجع ابد..

    لصقت باليدار ..جفته يطالعني بطرف عينه ..كان لابس غتره و عقال ...
    امري : طوفي جدامي يلا ...

    شكل ويهه ملامحه ..نبرة صوته خلتني اطاوعه من غير ما اتكلم كنت اتمنى سعيد ايي ياخذني مب سيفاني بس الظاهر سعيد كان متعمد يطرش لي سيفاني لانه يعرف ما بقدر اطلع اعذار ..

    مشيت اتبع سيفاني ..سمعت صوت بابا حجرتي عرفت ان ندى و حصه و شيخاني و موزي و بدور طالعوا ورانا يراقبون الموقف جافني سيفاني بطيت بخطواتي فزخني من ذراعي,.. و نزلني الدري ابسرعه ...جفت سعيد و باباتيه يتريونا برع ..دمعت عيني بس حاولت امسك اعصابي...

    تميت واقفه عدال باب الصاله ..و ب عارفه شو يور حولي ..حسيت بالخجل يوم جفت ملامح سيفاني و سعيد..ما كان امبين عليهم انهم مستانسين عكس امايه و باباتيه .

    .بس بها اللحظه عرفت اني كنت غلطانه ...و راشد لو يحبني فعلا كان ياه من الباب مب يجذب علي و يلف و يدور...بس من جفت ملامح سيفاني و سعيد جذا بغيت ارضيهم..فوقعت ع وثيقة الزواج من دون تردد...

    حسيت ابراحه يوم لوى فيني سعيد و بارك لي و باسني فوق راسي ...و نفس الشي سيفاني ..كنت ادور الفرحه بعيونهم بس ابد ما لقيتها .. حضني باباتيه ..و هم باسني فوق راسي ...

    من دشيت الصاله لوت علي ماماتيه و كل الموجودات .بس ابد ما كنت مستانسه لاني ما جفت الوناسه بويوه خواني...يوم لوت فيني ندى..صحت من الخاطر ...لاني حسيت اني غلطت بحقها بعد...من حقي اعاتب نفسي بس ابد العتب و اللوم ما يفيد الحينه ...

    رحت حجرتي ..حاولوا البنات يهدوني ...روحوا الرياييل ..عقب صلاة المغرب ...روحت موزي و بدور و ندى ... و تميت انا حصه و شيخاني ...نقزت ابمكاني يوم فتح سيفاني باب حجرتي بدفاشه و قال : تزهبي ريلج يبا يجوفج ..

    هلا وغلا يا بعد روحي ... يا مرحبا يا بعد كل حي ..طلعتك تبعث لي شروحي ... يا نور عيني وسحر الضي ...حبك بقلبي بنى صروحي ... في وسط قلبي وليه لي ...




    ردوووووووووووووووووووودكم بنوتات
  3. *مزون شمر*
    08-11-2009, 06:17 AM

    خل العذول موطي الراس منكوس (رواية جنان)


    بارت جميل مشكووره غلاتي
    متابعه لك
  4. حنونة بزمن قاسي
    08-11-2009, 08:00 PM

    خل العذول موطي الراس منكوس (رواية جنان)


    يسلموووووووووووووووووووو مزون بعد عمري ع هالطلة ياعسل
  5. روح soso
    09-11-2009, 06:59 PM

    خل العذول موطي الراس منكوس (رواية جنان)


    مشكوووره .,
    كملي ننتظرك ..
  6. ساجدة الجميلة
    10-11-2009, 06:09 PM

    خل العذول موطي الراس منكوس (رواية جنان)


    ]القصة روعة يا عسل اللله يبالرك فيك ونحن ننتظر الجديد
  7. حنونة بزمن قاسي
    10-11-2009, 09:15 PM

    خل العذول موطي الراس منكوس (رواية جنان)


    سيفاني: سمعتيني..
    بلعت ريجي و هزيت راسي بمعنى هيه...

    كمل كلامه: بيصلى العشى و بييي تزهبي ..

    طالعت حصه عقب ما عق سيفاني كلامه وصكر الباب ..
    شيخاني: ابيييييييييييه تزوجتي شوق..

    طنشت شيخاني و قلت حصه: انا مب مستعده اجوفه الحينه نفسيتي ما تسمح ..
    حصه: عاد مب حلوه الريال داخل و انقوله البنيه ما تبا اتجوفك شو بيقولون خوانج ..؟؟

    بلعت ريجي و نزلت راسي بالارض ..انا بليت عمري بها الزواج..حسيت برجفه كيف اجابله ..
    سالتها: بتم بروحي معاه

    حصه: هههههههههههههه هي عيل علشان تاخذون راحتككم..
    سالتها و الخوف كان امبين علي: بيطول..

    شيخاني ههههههههههههههههه

    حصه: شوق بلاج ..؟؟ شو هالاسئله ...

    نشت شيخاني من ع الكرسي و فجت الكبت و فرت لي البدله : هاي روعه ...صح حصه ..
    وقفت و رحت صوب الدريشه .. اطالع الدنيا برع ... رفعت راسي اتنهد..ليتني كنت نجمه في السما ... ولا انسانه..راعيه مشاعر و احاسيس ...ع شو اتالم و اندب حظي ..ترا كل ها من صنع ايدي ..تذكرت راشد و طعونه في صدري ...و خيانته لي ...خلاص ما شي فايده اني اصيح ... عمره الدمع ما سوا شي ...

    التفت ل حصه يوم حطت ايدها ع جتفي: شوق شو فيج..

    قلتها: ماشي ...بصلي العشى ..و بلبس ..
    ابتسمت حصه مرتاحه: زين ...عيل بروح اجوف ريلي ..بييج عقب ..

    شيخاني : انا بعد بروح اذاكر مع انه باجر جمعه بس يلا ...نبا نسبه ..

    قلتها: الله يوفقج..

    طلعت حصه من عندي .. و طلعت شيخاني وراها ...رحت صوب شبريتي ..حضنت المخده ...لو كان راشد ريلي كانت نفسيتي مرتاحه و كنت مستانسه ...بس راشد عمره ما حبني ؟؟ ليش سوا فيني جذا !! ليش خدعني ..؟؟ شو كان دافعه ..؟؟هو الي تقرب مني .. هو الي تم يلاحقي باتصالاته لين ما تعلقت به .. و الحينه عقب ما سويت و سويت تركني ..من غير تفسير ...

    بس تاكدت ان الايام كفيله بالتفسير الي سواه راشد فيني ...رفعت راسي يوم جفت امايه داش الحجره ..
    سالتني: صليتي ..؟؟

    هزيت راسي بمعنى لا ..
    قالت: اخوج راح اييب العشى من المطعم ...الريايييييييييييييييل بيي عقب صلاة العشى بتعشون ...و بروحون ...يمه ما اوصيج..لا اتصيحين و اتسوين سواتج..

    ابتسمت لها ما تدري اني كنت اصيح علشان راشد...لكن الحينه حياتي مالها معنى ..ما في شي يصيحني ..ولا في شي يونسني ...هذي قوانين الحياة .. و نحن بشر نمشي عليها ...

    و الي يظهر و يتعدى هالقوانيين يكون جزاته مثلي ..طلعت عن القوانين و حاولت اهرب مع راشد .. و علشان جذا خذت جزاتي و بانت نوايا راشد..خدعني ...احسن شي اني ما عطيته بطاقة البنك...بس اشك انه كانت اتهمه البيزات اكثر ما كان يهمه جرحي ..

    امايه: تبين حايه..

    قلتها و انا انش من ع الشبريه : لحظه ماماتيه..

    رحت صوب شنطتي و فتحتها و ظهرت بطاقة البنك : خلي بطاقتي عندج ..

    امايه: شو هاي ..
    خذت نفس: بطاقة رقم حسابي مهري موجود ..بها الحساب ..خلي البطاقه عندج وقت ما احتاجها ..بخذها منج..

    امايه : ان شاء الله الله يهديج..

    راقبتها تطلع من الحجره مستانسه ...ماشي فايده ادور راشد ..و اشتكي و اطلب منه تفسير ..خلالاص يا راشد...كافي خداعك لي و هروبك.. و مواجهة اخواني ابروحي .و غير المذله الي ذليت بها نفسي عند المطار ...

    .اتخليني ابتعد عنك ..وما ارجع طريقك موليه..كافي البارحه ...الحاله الي مريت فيها ..البارحه في بيت يدتي خلتني ..امسحك من حياتي ..

    و ان كنت تحبني او حبيتني في يوم ...بقدر أخليك تتألم بزواجي من ذياب ... و ان كنت تخدعني و لك غرض ...ثاني ..في توطيد علاقتي فيك .... هم زواجي من ذياب بنساك موليه ...

    و بحاول ارجع ثقتي باخواني ...الي ما جفت الوناسه بعيونهم ب يوم عقد قراني ...

    حاولت ابعد هالافكار من بالي ...فنشيت رحت اتسبح و كاني اغسل افكاري من بالي ...غمضت اعيوني و حسيت برجفه ..كيف بجابل ذياب ...كيف ..؟؟

    اتمنى بس اقدر اسيطر ع المشاعر الي تحيي من تجوفه ...هذي انا بعدني ما جفته و احس بجسمي يرتجف ...الله يستر ...

    طلعت من الحمام ... انشف شعري .. عقب ما خلصت صليت العشى ...طاحت اعيوني ع السده ..فتحتها جفت خاتم راشد الي هداني يوم تخرجي من الكليه ...شليته و اول مره احضنه بيدي بس بمشاعر مختلفه ... مب حب ولا شوق ولا الم ولا عذاب ..مشاعر خيانه و حقد....

    كنت بالاول احسد ندى لانها محيره له..بس الحينه اشفق عليها لانها بترتبط بانسان مخادع اناني ...رحت صوب الحمام ... و فريت الخاتم في المغسله و اختفى من اعيوني ...و للابد.....طلعت من الحمام و حسيت براحه ..كبيره ...صحيح ايام حلوه عشتها مع راشد..

    بس شو فايده هالاشياء الحلوه بالدسه و من ورا اهلج. و الناس..مالها طعم ..يمكن بحن له و بشتاق له في يوم ...بس زواجي من ذياب بيكون حاجز عود ل هاي المشاعر و الاحاسيس ..

    طالعت باب حجرتي ..يوم انفتح و كانت حصه ...
    قالت لي : الريايييل يتعشون يعني عادي باي وقت بيرحون ..

    رحت صوب التسريحه ..امشط شعري ...يتني حصه تعالي بسشوره لج..
    قلتها: شعري يحتاي استشوار ...

    حصه: ههههههه لا ما يحتاي بروحه ما شاء الله جنه حرير ...بس خلينا انشفه من الماي ...

    قلتها : انتي غير حصه ما بحط في بالي انج بتحسديني بس ...لو كانت شيخاني ..هي لانها دوم اتييره قطعته لي ..

    حصه: ههههههههههههه انتي بعد ما اتقصرين فيها ...

    شوق : احس بشعور غريب
    حصه مندمجه بتسريحه شعري : مثل .

    شوق: مدري ...كيف اقولج...احس اني مجروحه بداخلي شرخ كبير بس بنفس الوقت ..شي مكان للوناسه للحياة اليديده ..

    حصه: شوقاني ما فهمت شي ترا !! منوه جرحج..؟؟

    تنهدت عاد ما اقدر اوضح لج اكثر ...سالتها: حمودي من زمان ما جفته ..

    حصه: هههههههههههه امفضح سعيد في ميلس الرياييييييييييل ..حرج علي ..فطرشته بيت امايه ..
    قلتها و انا اتذكر شيطانته: فديته و الله ...

    عقب ما خلصت حصه ... يلست اتحط لي مكياج ..قالت لي : بحط لج خفيف .ولا تبين وايد..

    قلتها: مدري ..شو رايج..
    ابتسمت: الخفيف احلى عليج..لان ما شاء الله عليج ما يحتاي ..

    قلتها اتطنز : ما يحتاي ترا خال ندى جايفني اكثر عن مره بالصدفه ..يعني ميكاب ولا غيره ..يعرف شكلي زين ما زين..

    حصه: هههههههههههههههههه ما عليه بحط لج خفيف بس صوب عيونج بكثر علشان اظهر جمالها .
    اتنهدت : حصه لا اتخبلين فيني سوي الي بتسوينه ...الا هوه خال ندى ..

    حصه: ايه لا تفضحينا جدامه و اتقولين خال ندى ...اتعلمي تزقرينه باسمه..

    قلتها اتطنز: احاول ..

    خلصت حصه ..و قالت مستانسه: روعه انتي الحينه قطعه ..

    يلست اطالع نفسي ف المنظره ...مهما كان المكياج ع ويهي و مهما ابتسمت بس لمسة الحزن موجوده فيني امبينه علي ...اتنهدت و انا اتذكر خيانة راشد ...

    حصه و كانها تقرا افكاري: امايه محتشره ليش اتسون عشى و ملجه وراشد محد...قلتلج رايح دوره بالسلع ..

    قلتها بألم : البس بدلتي ..؟؟

    حصه: هي لبسيها بروح ازقر شيخاني اجوف شو بتقول عنج.

    وربعت برع ..لبست بدلتي ...يلست ع الشبريه ..لمحت البكس الي يابته لي ندى من جم يوم ...طلعته من تحت الشبريه.. و حطيته فوق و فتحته ...شهقت يوم جفت متروس اغراض ...ما توقعت هالكثر ...كنت بصكره ..بس دشت حصه..متفاجاه مثلي بالهدايا .

    سالتني: زطيه ليش ما اتراوينا.

    قلتها: توني بس افتحه ...يلا بصكره مالي نفس اجوفه الحينه ..خليني افتك من كل ها و ارقد و ما احس بالدنيا موليه .

    حصه اتنبش بالهدايا : صبري صبري ...و ظهرت علبه مجوهرات ...فجته
    شهقت يوم جافته: روعه جنان شوق ..

    طالعته ما انكر وايد عيبني و حسيت له بريق غير ...و شي رايق : قلتها هي .

    حصه وقفت: لبسيه بستانس عليج..

    وقفت ابسرعه: لا لا شو بيقول زطيه..
    حصه محرجه: شو زطيه هديته هاي ..يلا لبسي .

    لبسته بس لاني جفت حصه محرجه ...دشت امايه و لحقتها شيخاني عيبهم شكلي .. و كشختي ...
    شيخاني: اول مره بحياتي اجوف شوق مرتبه و كاشخه ..

    قلتها: هي هي هي احلى عنج..

    شيخاني: من زينج قاعده اجاملج انا عن اتصدقين روحج ..
    حصه: ههههههههههه

    امايه: بس عاد ..مالقيتوا غير هاي الحزه بتضاربون فيها ..


    حسيت ان روحي بتطلع يوم سيفاني فتح باب الحجرة و امرني : يلا

    امايه: شوي شوي ع اختك عروس هاي ...

    طالعت سيفاني و حسيت انه فكر بالي انا افكر فيه يوم حاولت اشرد و اسافر ...كنت بصيح و بقوله لا اتعاملني بها الطريقه ...بس الوقت ما كان مناسب ..


    رحت بخطوات ثجيله و بطيئه و كاني كنت اتمنى يصير شي ما يخليني اطلع من حجرتي ...بس هذا الواقع و لازم اتقبله ...

    قلته بصوت واطي : انا ما ابا اطول معاه ..
    طالعني بنظراته الحاده : شوه

    سكت زخ ايدي و يييرني امنزلني من الدري كنت احس انه يعاملي مثل الوحده المجبوره و المغصوبه ع شيء . و كأني ها مستواي ..كنت بزخه و بضربه بس خوفي اكبر بكثير ...يا ليت سعيد الي ياه و خذني ...دورت بكل مكان بعيوني في بيتنا ادور ابويه و سعيد..بس جفت كل شي فاضي ..كل شي مثل الفراغ ...

    وصلنا عند باب الميلس وقفت ...و انتبه سيفاني ...وقف يطالعني رفعت راسي و عيون مليانه خوف و ربكه ...كنت اطلب منه يعاملني بالزين و يحن علي ..بس كنت اواجه عيون جاسيه ما اتعرف يا اخوي ارحمني ...

    امرني : دشي .

    ارتجف و كنت بقوله خايفه بس ما عطاني فرصه ..فج باب الميلس و ييرني معاه .. جني ذبيحه ..اكرهك سيفاني ..و اكره الي اتسويه و الي سويته فيني ...وين سعيد وينه ...؟؟ بس اكيد بعده زعلان علشان جذا ما ياه ياخذني بدال ها بو قلب صخر ...

    دخلت الميلس ..

    ييرني سيف صوب ذياب الي وقف من جافني ..ما رمت احط عيوني بعينه ..صديت الصوب الثاني ..حسيت انه مد ايده لان سيفاني قال : سلمي شوق ..

    كنت احس ان ممكن يغمي علي باي لحظه ..فمديت ايدي مغصوبه..كل شي بالغصب ...حسيت بلمسته ..الي تاهت في حضن ايده ..
    سمعت صوته الرجولي : جيف حالج شوق ..
    همست حتى شكيت انه يسمع حسي: ابخير ..

    حسيت ان مر دهر و يدي زاخه ايده..ييريتها ع طول ..
    سيفاني: استريح ..بو مهره ..

    استانست ع بالي بظهر بس تفاجات يوم سيفاني قال : شوق يلسي بلاج..

    بلعت ريجي ..و انا كلي خوف .يلست بعيد عن سيفاني و ذياب ...نزلت راسي بالارض لو كان راشد كان الوضع اختلف .. عاتبت نفسي ...خلاص راشد لازم انساه ..عقب الي سواه فيني ..انتهى من حياتي ...حطيت له علامة اكس و من كل خاطري ...

    كنت احس بالثانيه ساعه ... كان الهدوء هوه سيد المواقف بها اللحظه... انا حرم ذياب !! معقوله ..توني بديت احس و خاصه يوم وقف سيفاني و قال: اخليكم ع راحتكم ..

    كنت اطالعه بعيوني اترجاه يتم ابمكانه ..بس فاجاتني ابتسامته ... و كان امبين ع ويه انه مرتاح .و يبا يغايضني....عطاني مقفاه و ظهر من الميلس ...فكرت اشل ابعمري و اتبع سيفاني ... بس ريولي ابد ما طاوعتني انا و ذياب تمينا ابروحنا في الميلس بلعت ريجي ..اتخيلوا انا هو بس بروحنا ....تميت اموطيه راسي بالارض قاعده العب بطرف شيلتي ...

    توقعته يرمس يتكلم ..بس تم ساكت شو سالفته ..؟؟ هاه شكله واحد بارد و بليد..خذت نفس طويل و هو ساكت و انا ساكته بس لي متى ..مليت ...يلست انافخ ..من تحت ل تحت ..حسيت بالغيض بداخلي شو يتريا ليش ساكت ..

    رفعت راسي من باب الفضول اجوفه الريال ليش صاخ و ما يرمس ...تفاجات يطالعني و ابتسم يوم طاحت عيني بعيونه ..حسيت الدنيا اتدور فيني فصديت الصوب الثاني ابسرعه و جنه حد صفعني ..

    سالني : شو اخبارج شوق ..؟؟

    بلعت ريجي حسيت انه متعمد يحرجني ..كنت برد عليه بس ظنين ان فقدت صوتي ..وللابد فتيمت ساكته و صاده الصوب الثاني ...

    رقع قلبي يوم جفته وقف و ياه صوبي .؟..صديت صوبه خايفه ..ياه و يلس عدالي ..ابتعدت عنه ..
    سمعت ضحكته: ههههههههه ليش تستحين ..؟؟؟ ما باكلج ..

    مدري ليش طالعته .. و كأني اول مره اجوف شكله من جريب وايد غير ...يشبه مهره وايد...شكله حلو ..ملامحه دقيقه و كأنها مرسومه ...كنت قاعده تامله ناسيه نظراته الي كانت علي ..فنزلت راسي بالارض مدري ليش قلته: انت الحينه خال ندى ..؟؟

    رفع حياته مستغرب : ليش اول مره اجوفيني ...؟؟

    هزيت راسي بمعنى لا و اتلومت ..لاني تذكرت النظرات الي كانت من بينا ..بس كنت احسبها نظرات عابره ما بتكون ف باله ...
    همست: شكلك غير ..

    قال جنه يتمصخر علي : ليش مب حلو !! شكلج متروعه مني ..
    ابتسمت له و طالعته ..تعليقه ضحكني ..بس ما بغيت اضحك ابصوت عالي ...

    رد سالني : شسوي هاي خلقة ربي ..بس اضمن لج عيالنا بيكونون حلوين شراتج ..كافي جمالج ..
    طالعته مستغربه امبطله اعيوني ..ها ما يستحي ع ويهه يرمسني عن العيال شو ها وايد جريء ..ما توقعته جذا ابد ..\

    انحرجت من كلامه .و حسيت ان ويهي صار شرات الاشاره الحمره ..

    .قلته بصعوبه: تو الناس ..
    استهبل عيل : شوه تو الناس ..
    حسيت اني بموت من الاحراج ..فنزلت راسي ..و حسيت اصابع ريولي احترقت من كثر ما احفر فيها الزوليه من الربكه ..

    رد علي و كأنه مستانس : ادري تو الناس ... كافي علي مهره امطفره فيني ...
    ما رمت ارمس بعدني متوتره بس هوه عادي ماخذ راحته ...
    ابتسم لي : ..اباها تكبر علشان تعقل شويه ..

    و قال : انا مقتنع و حاس انج انتي من بد هالكون بكبره بتتحمل شيطانتها و بتحبها..

    شو ها وايد يسولف ما توقعته جذا ... ابد ابد ما يخصه بالفكره الي محطتنها ف بالي .. صدق من قال لا تحكم ع الناس من اشكالهم....بس ابتسمت لاني تذكرت حمودي بس عقب عضيت ع شفايفي ها متزوجني علشان اربي بنته ..الله يغربل السالفه..انا الي يبته ل عمري ..محد قالي و الله استاهل ..ما تخيلت اني اخذ واحد و عنده عيال ...


    رفعت راسي اطالعه يوم وقف و كأنه اعلن عن انسحابه وقت روحته...مدري ليش ياني شعور اني ابا تم معاه اسولف ...بس طردت هالفكره من بالي وقفت ابسرعه...يالله شي فرق من بينا ..طويييييييييييييييل ..انا الي دوم يسمون النخله جدامه اطلع حشيشه ...ضحكت ع الفكره الي يت في بالي ...

    سمعته يقول: انا بسير الحينه...ان شاء الله بيي وقت ثاني .احس لو تميت زياده شي بصيبج .... و مبروك ثاني مره يا العروس ..

    نزلت راسي ..ما عرفت شو ارد له.صج قفطت .كأني في حلم ..رديت لورا يوم تجدم مني خفت..حسيت ان قلبي بيطلع من مكانه .. ما رمت ارفع راسي اطالعه او احط عيني بعيونه ... حمدت ربي يوم جفته تجدم رايح صوب الباب ..

    و قبل ما يظهر قال : مع السلامه ..

    طالعته جفت بعيونه وناسه و راحه ..

    خلتني ابتسم له فهمست : مع السلامه ..

    فاجاني: اخيرا تكلمتي ..عيل كل مره بوقف عدال الباب علشان تاخذين راحتج و اتسولفين ..
    انحرجت ..عفانا الله ها الانسان يحاسب ع كل شي ..؟؟ يدقق ابككل شي يحليلج يا ندى ...
    وقفت عند باب الميلس ..

    جفته فتح باب الحوي و ظهر ..رديت داخل الميلس يلست مكان ما كنت يالسه قبل ....و رفعت اريولي فوق اضمها ... و كأني امنعها من انها ترتجف..طالعت مكان ما كان يالس ..شكله ريال مرتاح .. و يدور الراحه ..بلعت ريجي اتذكرت الي كنت بسويه البارحه ..فيلست اصيح احس اني ما استاهل هالانسان موليه .. و كأني الحينه قاعده اخدعه ..

    حطيت ايدي ع يبهتي افركها و كاني ابا امنع ها الافكار الغبيه الي قاعده تترس راسي .؟..انفج باب الميلس فجاه ..صديت جفت شيخاني و حصه داشات علي مستانسات..

    شيخاني : كولولولولولولوللولولولوش...

    حصه : ههههههههههههههههههههههه

    شلت الوساده مالت الكنبه و فريتها بويه شيخاني بكل غيض .

    .فزختها ابيدها : ودي اردها لج بس اليوم محد يقولج شي ..عروس

    قلتها: هي هي هي ..نكتي

    حصه يلست عدالي: شو شوق شو جفتيه ..شو كنتي اتصيحين !!
    شيخاني : خلاص اتعودت ع الصياح هذي ..حبيبتي تقبلي الواقع صار ريلج خلاص ..

    وقفت ..و فسخت الشيله بعصبيه و فريتها بالارض و قلت بغيض : شو ها الريال ما يستحي ..

    حصه مستغربه: ما يستحي !!
    شيخاني شهقت تستهبل: ليش لحق يسوي شي تو الناس ..

    طالعتها ابعصبيه: انتي ايه لا تستخفين دمج علي ..

    حصه: هههههههههههههههه بلاج امحرجه شوق ...

    يلست انافخ: اتصدقين ..قاعد يسولف لي عن العيال ..شو هاه ..
    شيخاني: شو فيها ..يبا عيال الريال عيل حق شو متزوج ..

    طالعتها: شو شو فيها ..تو الناس ...شو ها ما يستحي ..

    حصه+شيخاني جنهم يتسلون: هههههههههههههههههههههههههه شو قالج بعد ..

    طالعتهم بنظرات عرفت انهم قاعدات يتمصخرون علي ..فشليت شيلتي

    و قلتهم: ما يخصكن...
  8. حنونة بزمن قاسي
    10-11-2009, 09:17 PM

    خل العذول موطي الراس منكوس (رواية جنان)


    و طلعت من الميلس بس هن تمن يضحكن علي ..و انا ماسكه عمري ..فجيت باب الصاله محرجه ..بس اختفى كل شي يوم جفت سيفاني و سعيد و باباتيه و ماماتيه داخل الصاله...حسيت بالاحراج ..

    نش باباتيه من جافني و ياه لوى علي و كأنه يبارك لي ..حتى امايه جفتها طايره من الوناسه ..و قامت اتبوسني و تضحك... بس سعيد و سيفاني موليه ما جفت بعيونهم ذرة وناسه ...

    وقف سيفاني : يلا انا بروح ..تبين حايه امايه .
    امايه : سلامتك يمه ..

    و كانه تطمن علي خلاص اني ما بشرد مره ثانيه ... سرت صوب الدري رايحه حجرتي ..
    سمعت امايه: تعالي اتعشي ..

    قلتها و انا اكمل طريجي : ما اشتهي ..

    نظرات سيفاني و سعيد لي ..كافيه اتخليني اكرهه حياتي و استحي من الي سويته ..هم لو دروا ان راشد طرف ثاني بالسالفه شو كان بيصير يا ربي ...؟؟ كل شيء بنهد فوق روسنا ...اشك حتى علاقه سعيد و حصه بتتاثر ..خلوني ساكته و منطمه افضل لي ...

    دشيت حجرتي ..جفت موبايلي ...مسجات و مكالمات ..ها الموبايل ..بدايه طريجي الغلط مع راشد.. شليته و فريته باليدار بكل قوتي .. ..فطاح عالارض و اتكسر ..يمكن هالشيء يشفي غليلي ....رحت صوب التسريحه.. بطلت شعري .. و غيرت ملابسي و اتغسلت..
    انسدحت ع الشبريه و ولويت ويهي بذراعي عل و عسى انخمد ..و يمكن اموت بها الحزه و افتك من الدنيا و من بلاويها...شلت ذراعي يوم جفت سعيد داش علي الحجره..نشيت من ع الشبريه و رحت صوب ..الدريشه ..اوني معصبه ..و محرجه مع اني بموقف ما يسمح لي اسوي ها السوالف ..

    اتجتف و انا احاول امنع أي دمعه ممكن اتخوني و تنزل ع خدي ..بسني بسني صياح ... لاعت جبدي و الله العظيم .لاعت جبدي ..صلبت جسمي يوم حسيت به يتقرب صوبي ...

    وقف جريب مني سالني : شو اخبارج..؟؟

    رديت و انا بعدني واقفه ابمكاني: زفت ..

    سالني بجديه: ليش ..؟؟ ما اندمجتي مع ذياب ..

    قلته و انا انافخ: امبلي انددمجت ..و ارتحت له بعد..

    مدري حسب اني اتطنز عليه ..او اتكلم جد..: عيل ليش متضايجه..و مب مستانسه ..
    افتريت صوبه و يلست اصيح: تباني استانس ..و انا اجوف بعيونك و عيون سيفاني الحزن ..و الهم ..

    ردت فعل سعيد خلتي اعرف انه ما توقع يكون جي ردي .ورحت صوب شبريتي ويلست غطيت اعيوني بيدي و يلست اصيح..ما قدرت اكتم هالشيء خاصه جدام سعيد ..ياه و يلس عدالي
    سعيد: من قالج اني مب مستانس ..

    تمت اصيح مب رايمه ارمس ..
    قلته: زين انا غلطانه بس حرام اتسوي فيني جذا..حتى سيفاني يعاملني كأني وحده مسوده ويوهكم ..
    قالي : ليش الي سويته شويه..؟؟

    اضطريت اجذب عليه: انا ابروحي عرفت اني غلطانه علشان جذا رديت البيت من نفسي ..و لو ما فكرت فيك ولا في اهلي ما كنت ملجت اليوم "ورجعت اصيح و كملت" بس نظراتك انت و سيفاني تذبحني ..

    سكت شويه يوم لوى علي بس كملت: ابرايه سيفاني متعوده ع عصبيته و غلاسته..لكن انت ما اتحمل اتسوي فيني جذا حرام عليك ...

    سعيد و كاني كسرت خاطره: شوقاني بس لا اتصيحين ..
    بس انا ما رمت اسكت ...قلته: انا تزوجت علشان ارضيكم بس الظاهر مب عارفه كيف ارضيك ..انت بالذات سعيد..

    سعيد: كنت اتمنى انج تزوجني ذياب عن قناعه مب علشان ترضينا..
    يلست امسح دموعي و اقوله: رضاكم واحد من الاسباب الي خلتني اوفق عليه ...

    فرني صوبه و قالي : و الله يا شوق الي سويته ..صدمني وايد..ظنيت اني ظلمتج يوم وافقتي ع ذياب تحت ضغوطات ..علشان جذا انا متضايج..اخاف اني اجبرتج ع زواج و من غير اقصد بانسان انتي ما تبينه ..و ظنيت هروبج السبب الاول بسببي ..

    حطيت راسي بحضنه و يلست اصيح: انا مرتاحه بقراري .. بس ميته و انا اجوف نظراتك جي ..حرام عليك ..سامحني ..انا غلطت و استاهل كل الي بييني منك وز من سيفاني .. بس ما اتحمل تعاملني جذا ..

    حسيت بعطفه و حبه الاخوي لي يوم لوى علي و قال: و الله اني متضايج بس لاني خايف اني زوجتج انسان ما تبينه ..

    رفعت راسي اطالعه : انا اباه و ارتحت له وزياد ه يوم جفته ..
    رفع شعري من ع يبهتي و ابتسم: علشان جي يت ارمسج ..كنت ابا اتطمن عليج..
    ترجيته: سامحني ..
    سعيد: حياتي واثق منج .. و من تربيتج..بس حافظي ع حياتج ولا تهدمينها بيدج ..

    هزيت راسي بمعنى اني موافقه ع كلامه ..حسيت بالراحه يوم جفت نظراته تغيرت ..من صوبي ..جفت الي كنت ادور عليه من ساعات ..الوناسه و الراحه ...

    وقف: يلا انزلي تعشي ..علشان امايه ما اتحس انج مب مرتاحه..ترا يوم دشيتي الصاله من ساعه ..كان امبين عليج انج مقهوره..

    ابتسمت له: زين علشان خاطرك بس بنزل اتعشى ..
    سار صوب الباب و لمح الموبايل متكسر ع الارض ..نزل و شل قطعه: شو ها !!

    ابتسمت بخجل: شويه تعبير ما يجول في خاطري ..
    هز راسه و قال : الله يعينا ..يوم جي اتعبير ..

    ضحكت: ههههههههه

    ابتسم و ظهر من حجرتي انسدحت ع شبريتي اطالع السقف الحمدلله ..اني قدرت اقنع سعيد.. وزين انه تفهم و رضى عني عكس السيف ..الله يعيني عليه ..

    نزلت تحت مثل ما وعدت سعيد..جفت امايه و حصه و شيخاني قاعدات يتعشون.,.
    شيخاني: ويه باجي اسبوع و بنفتك من الامتحانات ..

    حصه: وين ناويه عقب الثانوية..
    شيخاني: وين بعد بيت ريلي ما ابا ادرس خلاص لاعت جبدي ..
    حصه: بدور ناويه اتروح التقنية ..

    امايه: روحي التقنيه شو اتسوين قاعده ف البيت ..
    شيخاني تمضغ اللقمه: ما اريد هذيج شوق خلصت التقنيه..ما حصلت لا وظيفه ولا غيرها ..

    يلست من بينهم: انا بروحي ما قدمت اوراقي ...و بعدني توني الا مخلصه ..ها الكورس ..
    امايه: شوقاني ما يحتاي تتوظف ما شاء الله ريلها عنده الخير ..

    سكت ما رديت رغم ان نظراتهن تتريا ارد علي امايه بس طنشت و يلست اكل ..
    شيخاني: سعيد شو يباج طالع من حجرتج اجوف..

    طالعتها: ما يخصج..

    شيخاني: من زينج..

    قلتها: احلى عنج..
    حصه: و ابوي ..ردينا ..
    امايه: بسكن عاد باجر كل وحده بتعرس و ما بتجاوفون ..
    شيخاني واقفه: الحمدلله ...احسن الي يجوف ويه شوق وين بييه الخير ..

    حرجت من كلامها: ما يخصج فيني ..
    حركت شيخاني حياتها اتغايض فيني ..صج كنت بقوم و بضربها لانها استفزتني من الخاطر ..بس هي ربعت فوق رايحه حجرتها ..

    امايه: هههههههههه الله يصلح من بينكم ..
    دش سعيد و حمود الي عفد ل حصه
    حصه تلوي عليه: فديتك وحشتني ..

    حمودي: بابا وداني الدكان ..
    حصه: عيل انت شو حياتك غير اكل الدكاكين..تعشيت في بيت ماما حليمه..

    حمودي: هي كلينا وايد اكل ...
    ابتسمت نشيت من مكاني و بسته بخده بقوه..تضايج حمودي و يلس يمسح خده بقوه : ياع

    حصه ضربته: عيب \

    اما انا و امايه ضحكنا عليه : ههههههههههههههههه

    قلته: باجر بتييك مهره و بتغسل شراعك ..
    تذكرت سعيد واقف وراي فقال: من الحينه وقفتي بصفهم ..

    ابتسمت بخجل ..وربعت حجرتي ..قبل ما افتح باب حجرتي تذكرت باباتيه ..ربعت صوب حجرته ..فتحت الباب جفته قاعد ع الكنبه شكله كان يطالع التلفزيون بس الحينه رقد..يتي صوبه ..\

    همست و كاني خايفه ازعجه مع اني اعرف انه مستحيل يسمعني : باباتيه ..؟؟ بابا حبيبي ,..

    زخيت ايده احركه بس ما تحرك..ابتسمت فديتك ..جنه ايام ما رقدت ..يلست اهزه علشان يقوم ..يروح يرقد بفراشه ...قعدت اهزه ..عقدت حياتي و حسيت قلبي توقف يوم جفت جامد ابد ما عنده احساس ,.,,لويت عليه و ارمسه بصوت عالي : باباتيه نش ... باباتيه ..

    بس شكيت ان باباتيه صابه شيء ...يوم جفته ابمكانه و مب متضايج مني او مخربه عليه رقاده..بلعت ريجي .. و ربعت برع حجرته ...وقفت باعلى الدري و انا اصرخ : سعيد ..سعيددد

    سعيد وقف متروع : شو

    يلست اصيح : باباتيه ...

    وربعت داخل حجرته ثواني وجفت سعيد واقف عدالي ..سعيد امبين من صوته الخوف : شو بلاه ابوي ..
    كنت اصيح: ما اتجوفه اقومه من ساعه مب راضي يتحرك ...

    وصلت امايه اتنافخ و شكلها مب رايمه ترمس من التعب: شو شو مستوي ..
    لويت ع امايه: باباتيه ما يتحرك..

    سعيد و كأنه ما يبا يخوفنا: يتنفس ..

    امايه تستنتج: يمكن من حبه الي عطيته لها ..سيفاني قال بترقده ..
    صرخت : شو تتريون يلا انوديه المستشفى ...اتصل بسيفاني ابسرعه ...

    كنت احس بعمري شرات الخبله ارتجف ...حاول سعيد يشيل ابوي بس ما قدر لان جسمي مستوي ثجيل ..ربعت اتصل بسيفاني ...بس شيخاني كانت اتشاهد الموقف من بعيد و اتصيح بخوف و هي اتصلت بسيفاني ع طول ..

    امايه ما بين الي مب مصدقه و مب عارفه تصرف : تاثير الحبوب هاه..
    سعيد: اول مره تعطينه ها الحبه ..؟؟

    امايه: هي ..

    كنت يالسه ع ركبي و زاخه ايدي ابوي و اصيح ..و ادعي بسري ان باباتيه يككون بخير ..وقفت يوم سمعت صوت سيفاني وراي : شو بلاكم..؟؟
    سعيد: تعال شيل معاي ابوي بنوديه الطبيب ..ما يتحرك..

    حطيت ايدي ع قلبه و قلتهم و انا اصيح: قلبه يدق ..
    سيفاني سال امايه: عطيته الدواء ...

    امايه كانت ميته من الخوف : هيه الحبه الي قلتلي بترقده..

    سيفاني و كانه ارتاح: ما عليكم ترا قال لي الطبيب بغير له الدوا و بيكون مفعوله قوي ..
    ما كنت مقتنعه بكلام سيفاني يلست اصيح: ما يخصني ودوه المستشفى بتجتلون باباتيه ..

    سعيد يعاتبي : شوق ..

    رديت عليه : شو ما اتجوف حالته جنه ميت ما يتحرك ..
    سيفاني طالعني بنظرات حاده بس هالمره ما خوفتني لان شي ثاني مخوفني اكبر من خوفي له صديت عنه و لويت في باباتيه..

    سيفاني: ما فيه شي ابوي ابخير ..خليه يرقد لا تحشرينه ..
    ابتعدت يوم سعيد و سيفاني تساعدوا و حطوا باباتيه في فراشه ..
    قلته : اذا صار في باباتيه شي انتوا المسؤولين ..

    وربعت حجرتي اصيح ...ما اتصور جي سيف و سعيد باردين باباتيه حالته تكسر الخاطر ...ما تحملت اتم في حجرتي ..ومن غير ما اعرف شو حال ابوي ...عقب ربع ساعه طلعت من حجرتي ..ورحت حجرة باباتيه ..جفت امايه قاعده اتراقبه ..انقهرت لان سعيد و سيفاني ما سو سالفه حق ابوي ...خلوه مثل ما هو طايح.. من دون حراك ..متأكده باباتيه فيه شي ..

    امايه: شوق ؟؟

    قلتها و انا اصيح: تعالي انودي بابا الطبيب ..
    امايه: يمه قلتلج ما فيه شي ها تاثير الدوا..
    قلتها : لا تعطيه هالدوا مره ثانيه ..شو تبون تجتلون ابوي ...

    يلست اطالعه ..ما تحملت يلست اصيح بصوت عالي ..يت امايه و لوت علي ...
    امايه: لا اتسوين جذا اتخوفيني معاج و اتخوف اختج باجر عليها امتحانات ..

    قلتها و انا اتقطع من الصياح: اخاف صايبنه شي و انتوا مغترين ب مفعول الدوا ..
    يلست امايه بمكانها ع الكرسي الجريب من شبريه بابابتيه : ما تجوفينه يتنفس عادي لا اتروعيني الله يهداج...

    تحركت ورحت رقدت صوبه و لويت عليه قلتها: انا برقد هني اتطمن عليه بجوف باجر شو بيصير .."وصحت" و الله ما بسامحكم كلكم..

    من قلت هالعباره يلست امايه اتصيح..حسيت بتأنيب الضمير ..ان قلتها هالعباره وكاني قسيت عليها ..بها الليله ..ما رقدت زين..كنت ارقد شويه و ارفع راسي اطالع باباتيه الي كان راقد بنفس الوضعيه ابد ما تحرك ..

    لمحت امايه جفتها انسدحت ع الكنبه غمضتني ..بس لا تلوموني خايفه ع باباتيه يصيبه شي ..كيف بتكون حياتنا من دونه ..؟؟ ابد ما اتخيل..؟ اني انش الصبح..من غير ما الوي ع باباتيه ..؟يلست اصيح بصمت ..

    ما ياني رقاد... فتشت عن قران جريب .. و يلست اقرا و اقرا لي ما حسيت بالراحه و انخمدت من غير أي شعور بالي حولي ..

    فتحت اعيوني استغربت المكان عقب تذكرت اني راقده مع باباتيه ..تذكرت الي صار شهقت و يلست ..ابمكاني ادور باباتيه و ماماتيه ..محد موجود وين راحوا ...

    عفدت من ع الشبريه و ربعت برع ..اكيد ودوه المستشفى قلتهم .. قلتهم باباتيه وايد تعبان ...نزلت الدري بسرعه ....كنت بطيح بس زخني سعيد الي كان صاعد فوق

    سعيد: ها ها عن تطيحين..
    ترجيته: شو قالوا عن ابوي ..
    رفع سعيد حياته: من هم ..

    التفتنا انا و سعيد يوم صرخ حمودي ..طالعنا صوبه..حسيت الروح ردت لي يوم جفت باباتيه قاعد يلاعبه و حمودي يضحك بصوت عالي .

    .دزيت يد سعيد الي كانت زاخه ذراعي و ربعت تحت صوب باباتيه ..لويت عليه و يلست اصيح .

    .قلته: فديتك .. احبك و الله .؟..لا اتسوي فيني جذا مره ثانيه..

    رفعت راسي اتامل باباتيه جفت الراحه و و معنى الحياة بعيونه حضنته مره ثانيه و بسته براسه ...
    ابتسمت اكيد الحينه باباتيه ما عنده خبرر بلي صار البارحه .

    .تذكرت عمري كيف كنت اصيح و محرجه ..
    فيلست اضحك جني خبله: هههههههههههههههههه

    قلته و انا امسح ع شعره: روعتني الله يسامحك..
    سعيد: هههههههههه شوق خبله انتي .تضحكين و اتصيحين مره وحده ..قلنالج تاثير الدوا..

    تلومت و حسيت اني منحرجه فقلته: كان يخوف .شكله فضيع..
    قالي: انتي الفضيعه روعتينا كلنا ..

    تلومت: شسوي كنت خايفه عليه ...

    سعيد: ههههههههههههه
    حمودي: باباتيه شلني ..
    سعيد: روح ازقر امك قلها يلا بابا يتريانا في السياره ..

    قعد حمودي يزاعج : ماماتيه تعالي سعيد يباج..

    سعيد مستغرب : سعيد !!!!!!!!!
    ضحكني حمودي: هههههههههههههههههههههههه

    دشت امايه الصاله: ها عيل الحينه ضحكتج واصله الشارع ..
    قلتها : ممرتاحه نفسيا ...بروح اتغسل ..
    وربعت حجرتي ..سمعت سعيد يقولي ازقري حصه بدربج... بس حصه كانت ظاهره من حجرتها ابتسمت لها ..
    حصه: خوفتينا البارحه..

    ابتسمت لها ..ودشيت حجرتي ..قافطه شو اقولهم .. فشله لو دروا اني راقده البارحه مع ماماتيه و باباتيه شو بيقولون عني .. بياكلون ويهي ...

    دشيت الحمام اتغسل ...يا سلام الواحد يحس بالمتعه و الراحه بعد ما يتطمن و يرتاح من الي يخاف منه .. و هالي صار معاي و مع باباتيه ..

    .فتح الكمبيوتر صار لي فتره ما دشيت اقرا قصص ..اتسلى ..خطر راشد ف بالي ..لانه ما كان يرضى اقرا قصص ابتسمت مدري اتمصخر ع نفسي أو ع راشد اونه يغار ...قص علي ..خدعني حسبي الله عليك و نعم الوكيل ..بس ندى ؟؟ حرام ندى ترتبط بها الانسان ..؟؟ و الله ما تستاهله ..

    بلعت ريجي انا شو سويت فيك علشان تخدعني ..انت الي بديت معاي و انت الي تجربت مني ..بلعت ريجي ..احاول اطرد هالافكار من بالي ..خلاص المفترض اني انسى هالانسان .. و للابد ..

    يلست اقرا قصه اندمجت معاها .. ما حسيت الا الظهر يأذن ..طلعت برع حجرتي ...اليوم الجمعه ...ع بالي شيخاني راحت تمتحن ؟..الاسبوع الياي اخر امتحانتها عقب .. بعرس !!!غمضت اعيوني اتذكر ذياب ..كانه حلم البارحه يوم كنت قاعده معاه ...

    .

    رجعت حجرتي ..صليت الظهر عقب ما خلصت خطبة الجمعه ...نقزت يوم انفج باب حجرتي ..عصبت ماشي استئذان ولا احترام الخصوصيات في هالبيت ...

    وقفت اطالع سيفاني الي تم واقف عدال باب حجرتي سالني : وين موبايلج ..؟؟

    فريت سيادة الصلاه بعيد عني ..الحينه ما اتروم اتقول أي شي انا بذمة ريال ..يعني يا سيفاني هذاك زمان تضربني و تتحكم فيني ...
    طالعتها و قلته ابرود: فريته بالزباله ..

    طالعني مستغرب : بالزباله ..ليش ..؟؟؟
    خذت نفس طويل و كأني متعمده اغايضه : بس جذا موبايلي جديم و رقم بطاقتي مليت منها ..كسرتها و فريتها بعد..

    تجدم خطوه و حرج علي: ارمسي بالزين ...
    يوم جفته معصب .. و يرمس بها الاسلوب الوحشي سكت و اصطلبت بيلستي ..طالعته بخوف ..
    قال: أنا عزمت ذياب ع الغدا

    طالعته من غير ما ارد و ليش يقول لي ...شو يباني اسوي ..
    سالني: سمعتي ..شو قلت..

    قلته بغيض: شو تباني اسوي زين ..ادق طبل ..

    ثواني جفته واقف جريب مني و عطاني كف بحياتي ما بنساه حطيت ايدي مكان ضربته و يلست اصيح ..
    صك ع اسنانه و قال: عقب الي سويته بعد لج ويه ترمسين ...صج ما فيج ادب ..

    كنت خايفه منه و متالمه من ضربته ..بس ها كله ما منعني اني اصرخ عليه و اقوله بكل صراحه
    بس كنت مغطيه ويهي لاني خايفه اييني كف غيره: انت مهتم بسالفه ذياب و تبا تلصقه فينا علشان ندى بس ..

    زخني من رقبتي حسيت اني بموت ..مدري هل ردت فعله لاني قلت الحقيقه .. أو لاني ظلمته ..زخيت ايدي اصيح بصوت عالي ..حسيت ان روحي بتطلع حتى يوم زخني اني كنت بشرد من البيت ما ضربني جذا ..
    حاولت اصرخ: سعييييييييييييييييد ..سعييد..

    بس ما كان صوتي ينسمع لانه احس نسخي خلاص ..مدري من وين طلعت امايه يلست اتصرخ و كأنها اترجع سيفاني لعقله
    ..امايه: هد اختك هدها اقولك ..

    ابتعد سيفاني ورا ونشيت و انا اكح و اصيح واندسيت ورا امايه ..

    سيفاني: هذي بنتج مب متربيه..
    امايه محرجه عليه: ما يخصك فيها خلاص اختك ع ذمة ريال مب من حقك اتمد ايدك عليها..

    كنت مقهوره منه فيلست اصيح و صرخت عليه : يا الحقييييييييييييييير لا اتمد ايدك..

    بس ما كملت كلامي عفد علي من ورا امايه فيلست امايه اتصرخ ..لانها هي بعد خافت من سيفاني ..انا اعرف ان اصلا سيفاني كل الي قاعد يسويه فيني لانه بعده فيه غييض مني ..من الي سويته أول امس ...

    ع صراخ امايه اخييرا وصل سعيد..الي دز سيفاني و خلاه يلصق باليدار ..
    يلست اصيح: سعيد ضربني ..
    سيفاني مب مهتم بوجود سعيد: جب لادوسج ف بطنج

    امايه اتلوي علي: صخي عنه لا اتراددين عن يجتلج

    قلتها و انا ادفن راسي بصدرها: وايد يضربني وايد..

    اتوقعت ان سعيد بعد خطر ع باله مثل ما انا كنت افكر من شويه ..ان سيفاني مقهور مني من الي سويته يوم كنت بشرد المطار ...علشان جذا ما ضارب سيفاني مثل كل مره ...بس زخه من ذراعه و ظهره من حجرتي ..

    سعيد: تعال سيف برمسك ...

    و سيفاني شكله النار الي شبت في صدره ما انطفت و ما اظن تنطفي في يوم ...

    يلست ع الشبريه عقب ما ظهر سيفاني و سعيد من حجرتي و يلست اصيح ...
    امايه: اموت و اعرف شو بينكم ..انتي و سيفاني ليش دوم تضاربون ها فهميني ..

    كنت اصيح و اقولها : اسأألييييييه ..يعني انتي ما اتعرفين ولدج ..من فتحت عيوني لددنيا و هو داش يكفخنا و طالع يكفخنا ..

    امايه جني غمضتها و انا اقول هالرمسه فلوت علي و يلست اتصيح..دشت علينا حصه .. الظاهر ان سعيد طرشها ..
    حصه: خير شو صار ..

    امايه اتمش دموعها: هذا ريلي عايش و جي يسون باجر الله اعلم شو بستوي ..
    حصه: عموه لا اتقولين هالرمسه ..شوق خلاص لا اتصيحين ..
    قلتها و انا امش دموعي: متى اموت و افتك من هالعيشه..

    صاحت امايه اكثر يوم قلت هالعباره فطالعتني حصه بنظرات عتاب ..نشيت ابوس راس امايه
    قلتها : سامحيني ..خلاص متى اعرس و افتك زين جي ..

    امايه: و الله انكم مفشليني الريال داخل يبا يتغدا و انتوا هني تضاربون ...حسبي الله و نعم الوكيل ..
    و نشت و طلعت من حجرتي ..تميت ساكته اطالع الارض

    حصه: عموه بعدها متضايجه و زعلانه ...ما يصير جي .حرام الي اتسوه فيها؟..

    رديت عليها بعصبيه: شو يعني انا السبب ..جوفي ها الثور يتحراني حيوانه كل ما يجوفني يضربني .؟..

    ورجعت اصيح ..يلست حصه عدالي اتخفف عني
    قلتها: يا ليت خطبني فهود ولد عمي جان بزول الكويت و ما بيي هني موليه..

    حصه: ما تسمعج شيخاني بتستوي ضرابه ثانيه ..و تعال يا سعيد زخ ها و راضي ها..
    ما توقعت كلام حصه يضحكني : ههههههههههههههه

    حصه : شوق انتي خبله تضحكين و اتصيحين بنفس اللحظه..

    طالعتها : حتى سعيد قال لي هالعباره اليوم .. شسوي ...الي يعيش بها البيت يتخبل ...
    حصه: هههههههههه بس انا و سعيد نتطمش ..حلبه مصارعه ..

    ابتسمت ع طنازة حصه: يا حظ سعيدان فيج و الله ..

    انحرجت حصه و ضربتني ع جتفي : قومي قومي اتغسلي ...ولا اتراوين ويهج ل سيفاني الين ما اتعرسين ..ولا ترا بشوهج...
    رفعت راسي اراويها ويهي: شي علامه هني "و أشرت مكان صفعني"
    هزت راسها : لا ماشي

    ارتحت و قلتها: بعده البارحه يقولي انتي حلوه .. و الحينه بجوف علامات طراقات..بويهي
    حصه: ههههههههههههههههههههه اممممممممممم متى ناويه تزهبين ترا ماشي وقت موليه ..عندج بس هالاسبوع ..

    اشرت بيدي مب مهتمه و رحت صوب الكبت ادور شي البسه : ما لي خاطر ...

    حصه: كيف مالج خاطر ...انا اليوم بحجز لج الحنايه و الصالون ...لكن الاشياء الثانيه لازم انتي اتساعديني فيها...ترا شيخاني مشغوله ف امتحانتها ..

    قلتها: خذي ندى اهي اتعرف شو احب و شو ما احب ..
    حصه واقفه: ودري عنج هالدلع ...ترا بخبر لج ذياب ..

    طالعتها :شو بيسوي فيني ..

    حصه: مدري و الله بس احس شي انجذاب كبير من بينكم .. و غير انه له تاثير عليج قوي .
    ابتسمت اتطنز عليها هذاك راشد اخوج مب ذياب قلتها: انتي تبالغين ...شو البس هالبدله ولا هاي ..

    حصه: كل بدلات لبسي لج مخور ..
    طالعتها : حلو علي ..

    ابتسمت حصه: هي سعيد كان يستانس علي يوم كنت البس مخور ..

    راحت حصه صوب الباب ناويه تظهر :بروح اساعد عموه اكيد في المطبخ بروحها انتي تزهبي زين..

    و صكرت باب الحجره .. و بدوري صكرت باب الكبت بعصبيه و قلت بكل غييض : ها سيفاني يتعمد يلصق ذياب فيني علشان اموت من الغيض ...اكرههك ..متى افتك منك ..

    عفدت فوق الشبريه ..اطالع السقف ..متى متى بس ارتاح من ها كله ..الله يغربلك يا راشد بهدلتني و خليتني احلم .. و ابني احلام و امال...اندق باب حجرتي الحمدلله انه مب سيفاني لانه ابعمره ما دق الباب ...

    قلت: الباب مفتوح ..

    دش سيتي و بيدها جيس عقدت حياتي : شو ها ..
    قالت: انا ما يدري هذا بابا سعيد يعطي..

    خذت نفس طويل قبل ما اخذ عنها الجيس الظاهر من ذياب ...فجيته ابسرعه ..جفت علبه موبايل عقدت حياتي ..و قلت موبايل ..؟؟

    فتحته ..اجود و اغلى انواع الموبايلات ..بس انا ما أحتاجه شو يتحسبني زطييه يايب لي موبايل بها الجيمه !! ولا يتخقق علي ..؟؟ زين ادري انه راهي و عنده الخير بس ماله داعي ..

    .يلست العب فيه اخرتها فتحته ..تفاجات يوم جفت داخله بطاقه..و اول ما اشتغل ظهر بالشاشه "شوق ذياب " حسيت برجفه اتذكرني يوم كنت اجوفه او يكون جريب مني ..اتصيبني هاي الرجفه..فتحت الللسته ..ما جفت غير رقم موبايله امخزن ...و باسمه ....

    فريته ع الشبريه ..انا ما كسرت موبايلي البارحه علشان حضرتك اتيب لي موبايل ..بس نقزت يوم وصل مسج..فتحته ابسرعه و احساسي يقول ان ذياب مطرشنه ..."مساء الورد و الشوق معطر بالياسمين"

    ابتسمت ما توقعت ذياب من اجوفه احسه انسان جدي و ماله بهالسوالف تطلع منه الحينه هالعلوم ..يا سلام ..اسميني بعيش بعز قالوا الحب اييب السعاده و الراحه ..

    و انا جربت الحب و ما ياب لي الا الجروح و التعاسه..خلوني اجرب المال و الجاه و الدلع ..اكيد هي الي بتعيشني بسعاده ..استاهل و الله استاهل ها الدلال و المال و الهدايا ...عقب الي سواه فيني راشد .

    .عضيت ع شفايفي ..الجرح الي جرحني فيه راشد للحينه بداخلي ..غمضت اعيوني بعصبيه وعدت روحي ما افكر فيه خلاص ... وقفت بعصبيه ..و طلعت لي ثوب مخوره ...و يلست امشط شعري و ارتب نفسي ... علشان اروح اسلم ع ذياب ..

    مغلاك وغلاك لوتشوف شكثر غلاك .......بتقول ماخليت شي للغير من كثر غلاك......ماعشقت انسان بالكون سواك ........انته حبيبي يابعد عمري والله محد يسواك.....ماخذ روحي وروحي كلها فداك....عسى بس تعرف أن حبي ماهو لسواك


    رايكم يهمني
  9. *مزون شمر*
    10-11-2009, 09:20 PM

    خل العذول موطي الراس منكوس (رواية جنان)


    ربي يعطيك العافيه
    انا متابعه لك غلاتي
  10. حنونة بزمن قاسي
    11-11-2009, 04:55 PM

    خل العذول موطي الراس منكوس (رواية جنان)


    يسلموووووووووو مزون ع النتابعة ياقمر
12345678