اخوان متضادان

المرأة والسعادة في الحياة الاسرية للبنات فقط
  • ارسال إلى Twitter
  • ارسال إلى facebook
  • ارسال إلى google plus
    1. غريبة في ديرة أوطاني
      09-09-2009, 11:45 PM

      اخوان متضادان

      اخوان متضادان


      اشتركت في بداية الإجازة الصيفية ببرنامج تدريبي يضم مجموعة من الدورات التدريبية ، بدأ البرنامج يوما بعد يوم ، كان من ضمن المشاركين أخوين اثنين ، رأيت الأخ الأكبر مبتهجا مستمتعا أما الأصغر فكان متذمرا ، تعجبت من حالتهما المتضادتان رغم أنهما أخوان ، فسألت الأخ الأصغر عن سبب تذمره ، وقلت : إن كل ما أراه لا يدعو إلى ما أنت عليه فما السبب ..؟ إذا كان ممكنا ، فقال : إن أبي أجبرني على المشاركة في كل برنامج أو دورة أو محاضرة يحضرها أخي الأكبر .
      تعجبت من التصرف الخاطئ الذي قام به الأب ، أنا أعلم أن الأب كان يريد للابن الأصغر أن يحذو حذو أخيه الأكبر في المعرفة والمهارة ، ولكنه سلك طريقا مسدودا .
      يستطيع الأب أن يرتقي بابنه الأصغر إلى منزلة الابن الأكبر ولكن من طريق اخر غير الذي سلكه الابن الأكبر فيبدأ :
      أولا : باكتشاف ميول ابنه والمجال الذي يحبه ، فقد يحب مجالا غير الذي يحبه أخيه .
      ثانيا : معرفة الطريقة التي يحب الابن عن طريقها استقبال المعلومات (الحضور والمشاركة القراءة والإطلاع الاستماع المشاهدة ..إلخ) .
      ثالثا : البدء بتسهيل هذه الطريقة لابنه فإذا كانت القراءة مثلا ، فيأخذه للمكتبة ويدعه ينتقي ما يريد منها بشكل دوري .
      رابعا : أن يعلم الأب أن الابن الأصغر ليس بالمستوى الذي وصل إليه الأكبر بمعرفة أهمية الثقافة والمهارة ، فقد يصل إلى هذه المستوى بعد برهة من الزمن ، كما انه لاضير من تعليمه أهمية المعرفة والمهارة في هذا الزمن .
      خامسا : على الأب عدم نسيان التحفيز ، فله بالغ الأثر على المضي في الطريق .
      سادسا : إعلام الابن بأن الثقافة والمهارة طريق الناجحين وتدعيم ذلك ببعض القصص لبعض الناجحين .
      سابعا : من الأسباب التي تقرب الابن للمعرفة تبسيط العلوم حسب سنه حتى لا يؤدي ذلك إلى عقدة لديه منها .
      ثامنا : اختيار الوقت المناسب للتعلم الذي لا يتعارض مع وقت مواهبه التي يحبها .
      تاسعا : الدعاء للولد لاسيما في أوقات الإجابة .
      عاشرا : إقامة مسابقة (أسرع من يتعلم مهارة) وتحدد هذه المهارة وكل فرد من العائلة يتعلمها بالطريقة التي تناسبه إما حضورا لدورة أو قراءة أو غير ذلك .
      الحادي عشر : أن يكون الأب نفسه قدوة لأبنائه في التعلم والبحث عن المعلومات واكتساب المهارات .
      إن هذه الخطوات اليسيرة ، ستساهم في بناء فلذات أكبادنا بإذن المولى عزوجل ، وتجعلهم متعلمين متميزين ، يحملون ثقافة عالية ، تفيدهم وتفيد أمتهم ووطنهم .


      خالد بن حامد القرني
      250*300 Second
    2. أروى
      10-09-2009, 08:33 AM

      اخوان متضادان


      يسلمو على الموضوع
    3. غريبة في ديرة أوطاني
      28-09-2009, 11:01 PM

      اخوان متضادان


      منووووووووووووووورين
    4. ام رميساء
      29-09-2009, 04:08 AM

      اخوان متضادان


      الله يعطيك العافيه