123

قصه ابكتني ....

قصة قصيرة - قصه جميلة - اجمل قصص وحكايات قصيرة منوعة مفيدة ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. حلم وردي
    31-07-2006, 01:36 AM

    قصه ابكتني ....

    قصه ابكتني ....


    فات الاوان ياولدي ..

    بدا مصطفى مزهوا بنفسه وهو يصافح محدثه ويقول له في لكنه تحمل رائحه كبر

    واضحه :((جميل اننا التقيا هنا فالأعمال تشغلنا بكثره هذه الايام ))..

    فيمايبتسم محدثه في وقار ..

    وهو يقول :((انها فرصه حقا ،ثم استدرك كمن تذكر ((وكيف حال ابيك ؟))اجابه

    مصطفى وهو يتراجع رافعا يده ليودعه ((بخير ))

    ثم ركب سيارته الفارهه ومضى ...

    فتمتم الرجل وهو يتابعه بعد ان مضى في لهجه توحيه بالأسى ((اسأل الله العظيم ان يهديك ))

    وصل الى فلته الكبيره... فدخل الى مكتبه لينجز حسابات اليوم بعد ان أمر بأن لايفتح

    عليه الباب أحد وألا يستدعى لأي امر كائنا ماكان فهو رجل اعمال ناجح بالرغم من

    صغر سنه ..، وهذا اليوم بالذات حافل بالصفقات المربحه ..

    وقبل ان يبدأحساباته التي يحرص على ان يدققها بنفسه فهو محاسب لايشق له غبار

    قبل ان يكون رجل اعمال القى نظره على الرسائل الوارده اليه ولفت نظره

    رساله مطبوع على ظهر الظرف رمز وإسم الدار الخيريه لرعاية الشيوخ والعجزه

    وهو يمزقها بضيق واضح...

    ((....ماذا يريد هؤلاء الشحاذون ،هل يظنون اننا جلبنا أموالنا بتحرير الرسائل الى التجاره ؟؟))
    ولم يلق بالا للرسائل الأخرى لكنه بدأحساباته ، وحين هم بنقلها الى سجله الخاص ..

    ..قام الى مكتبته ليأخذ السجل ولفت نظره دفتر قدييم لكنه مغلف بعنايه ظنه دفتر حسابات فأخذه ورجع الى مكتبه الواسع وأخذ سجله وانهمك في عمله ...

    ... وبعد وقت قصير اغلق السجل واسترخى على مقعده

    الوثير واغمض عينيه قليلا ... ثم انتبه الى ذلك الدفتر امامه ففتح صفحه من

    من وسطه وأخذ يقرأمن بدايتها :

    يوم الاربعاء :كان يوما صعبا علي للغايه حين قال لي الطبيب :ابنك ..

    في حاله خطيره جدا ... اظلمت الدنيا أمام عيني ، ولاح لي شبح الموت ففزعت ..

    ومشيت الى البيت على قدمي حيث لم اكن امتلك قيمة المواصلات بعد ان صرفتها

    كلها في العلاج ...غير ان مصيبتي -- والحمد لله على كل حال -- كانت اعظم لذا فقد

    هممت على وجهي ولم أدرك نفسي إلا وانا اطرق الباب ...

    ولما حان موعد الغداء لم اكن لأستطيع ان اكل او اشرب ... فكيف اقدر على ذلك

    وابني يرقد في المستشفى في حاله ميؤوس منها - من قبل الاطباء - غير ان لي

    في الله ظنا اخر .. وفزعت الى الصلاة والدعاء والمناجاء ... ((ربي اشف ولدي

    فإنه ليس لي فالدنيا سواه )) .. وتساقطت الدموع من عيني .. - رغما عني -

    كالمطر ...

    قطع قرائته ثم قلب الصفحه واخذ يقرا الثانيه ..((كان قلبي يرتجف بشده ، وبدا لي

    لساني وكانه لن يطاوعني الكلام .. وانا اطرق باب احد جيراني ... فتحت صغرى بناته

    الباب فسألتها : ((اين ابوك ؟؟))نظرت الي وكانها تتعجب من شكلي على الرغم

    من صغر سنها ثم قالت :((انتظر لحظه )) ، ودخلت ،وفور ابلاغها اباها خرج بشيء

    من اللهفه وهو يسألني : الحمد لله على السلامه ،ماخبار ابنك ؟؟

    سكت قليلا ... ثم اجبته : مازال يعاني من مرضه ، وقد جئت اليك لأستدين منك مبلغا

    من المال فلقد نفذ كل مالدي .. طأطأ راسه قليلا.. ثم قال ادخل ،،،،

    ودخلت والامل عندي بين الياس والرجاء في ان اجد عنده مبتغاي ،، لكنه قدم إلي ...

    شيئا من سلاحه ..وهو يقول :خذ هذا فبعه او ارهنه فاني لاملك والله ريالا واحدا

    الان..........

    ..ابتسمت ابتسامه باكيه..

    وانا ارد عليه :((بارك الله فيك ولكني لاحتاج لهذا.. ))

    وخرجت من عنده تاركا الكثير من علامات التعجب والدهشه تدور في راسه..

    ولكنها حتما ستزول عنه حين يتذكر مقدار حبي لابني الوحيد ،،كان هذا الجار هو

    ..اخر شخص سالته ان يقرضني بعض المال ...و..))

    توقف مصطفى هنا وقلب صفحه اخرى ..<< لم يشفع لي عذري عن كثرة غيابي ..

    عند المدير ..الذي صاح في وجهي :انت حارس هنا ولا يمكن للمنشأه ان تظل هكذا

    بدوون حارس متى يتماثل ابنك للشفاء فإما ان تعود الى العمل من اليوم وبلا انقطاع

    والا فالبديل جاهز ...مفهوم !!!


    تماسكت نفسي عن البكاء ،،

    وقد صرت رجلا بكاءا في الاونه الاخيره من ايامي ...


    وفكرت قليلا ،

    ثم قررت ان اترك العمل لاتابع مرافقة ابني في المستشفى ..

    رحم الله امه فلو كانت هنا لكفتني على الاقل هذه المهمه ...>>


    رن جرس الهاتف ..

    فاغلق مصطفى الدفتر ورفع السماعه ثم اغلقها مباشره في انزعاج مره اخرى

    ودون ان يجيب ثم استرخى قليلا قبل ان يسال نفسه :


    مذكرات من هذه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟










    اممممممممممممم مذكرات ...












    مذكرات.....












    مذكرات...





    تبغون تكمله الجزء الثاني بعد ماشوف تعاونكم و تشجيعكم ..


    واللي يطنش ومايرد ياويييله ...



    ولا اقولكم طنشو احسن مابي اعلمكم التكمله
  2. كوول على طوول
    31-07-2006, 02:49 AM

    قصه ابكتني ....


    كيووووووووووووووووت ابغى التكمله الله يخليك...


    والا اوريك


    ان ما كتبتيها بكره..>>جيبيها الاربعاء عشان اكملها لاني ما راح اطول



    لا تطنشين
  3. مـحـمـد
    31-07-2006, 04:42 AM

    قصه ابكتني ....


    حلووة مرره

    تسلم يمينك

    ض23 ض23
  4. حلم وردي
    31-07-2006, 04:55 AM

    قصه ابكتني ....


    يسلمووووووووووووووووو على المرور *كوول *هموسه *محمد *


    >> معانده ماتبي تكمل
    لين تلقى تشجيع اكثر واكثر


    يالله ادخلو بس لاتكسرووون الباب انتبهوا

    وهالله هالله بالردود الزينه لاوصيكم
  5. wardat-aloshag
    31-07-2006, 05:21 AM

    قصه ابكتني ....


    يا كيووووووووت بليزالقصه مره حلوه لاتعذبينا
  6. حلم وردي
    31-07-2006, 06:51 AM

    قصه ابكتني ....


    يسلموووووووووووووووو لاعدمنا ردووك

    >>يالله ادخلو راضيه كسرووووووو الباب
    تهي تهي
  7. كوول على طوول
    31-07-2006, 07:02 AM

    قصه ابكتني ....


    ايه عذبينا كذا؟؟؟
  8. ســراب
    31-07-2006, 09:42 AM

    قصه ابكتني ....


    ننتظر التكمله يلا
  9. مـحـمـد
    31-07-2006, 08:45 PM

    قصه ابكتني ....


    وين التكمله كيوووته بسرعة لا تضيع الافكار
  10. شذى الياسمين
    01-08-2006, 07:10 AM

    قصه ابكتني ....


    مشكوره على القصه وبانتظار التكمله
    من مواضيع شذى الياسمين : (::) طفل ينقد جده
123