لا للتدخين قصتي مع التدخين (قصة حقيقية ) فهل من يعتبر

قصة قصيرة - قصه جميلة - اجمل قصص وحكايات قصيرة منوعة مفيدة ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. قلبي مغلق للصيانة
    29-08-2009, 06:24 PM

    لا للتدخين قصتي مع التدخين (قصة حقيقية ) فهل من يعتبر

    لا للتدخين قصتي مع التدخين (قصة حقيقية ) فهل من يعتبر


    [B]لا للتدخين قصتي مع التدخين (قصة حقيقية ) فهل من يعتبر
    قصة حقيقية حدثة لصديقي
    فهذه قصته مع التدخين




    هذه قصة عشتها حوالي تسع سنوات مع التدخين . سوف اسرد لكم إحداثها من البداية

    كنت
    شابا مثل اى شاب يمر بمرحلة المراهقة وكان والدي مدخن وكان يدخن بشراهة
    جدا وكنت أرى في التلفزيون الممثلين المشهورين والمحبوبين من الناس يدخنون
    فأحسست بداخلي أنى يجب أن أجرب التدخين . لابد أن يكون التدخين له مذاق
    خاص .

    اخذنى
    الفضول لتجربة أول سيجارة في حياتي . أخذت من علبة السجائر الخاصة بوالدي
    سيجارة واستغليت عدم وجود احد في المنزل وأشعلتها وبدأت أدخنها ولكن لم
    اشعر بطعم جميل أو مذاق رائع كما كنت متصور .

    وبدأت من هنا بدايتي مع التدخين .

    كنت
    اعمل في الصيف في احد المواقع وكان يعمل معي احد الجيران وكان شاب مثلى
    ويدخن أيضا وهنا بدأت التجربة الحقيقية للتدخين . حيث تعرفنا على العمال
    هناك وكنا نجلس معهم نأكل سويا ونتحدث وأيضا ندخن السجائر وبما اننى أنا
    وجارى هذا اصغر الموجودين المدخنين فقد لاحظ الاخرون أننا ندخن بطريقة
    خاطئة .

    وقام احد العمال مستهزئا بطريقة تدخيني وقال لي بالنص : أنت بتعمل أيه ؟ خد الدخان على صدرك يا حبيبي

    واخذ الجميع يضحكون . هنا بدأت اسحب الدخان على صدري وفعلا بدأت أشعر بالدخان يدخل إلى صدري

    وبدأت رحلة الإدمان .

    بدأت أدخن وأدخن وأصبحت السجائر عندي مثل الطعام والشراب والهواء

    لا
    استطيع الاستغناء عنها , كنا نذهب أنا وزملائي في المدرسة وندخن سويا
    ونستمتع بالتدخين وكأننا رجالا كبار مثل الفنان محمود عبد العزيز في مسلسل
    رأفت الهجان فقد كان مدخنا شرها

    كنت
    دائم النظر إليه ولسيجارته في المسلسل , كنت أرى في سيجارته شخصيته القوية
    واشعر أن سيجارته هي التي تجعل له وقارا وتجعل منه بطلا , فأحببت أن أكون
    مثله وبدأت أقلده حتى في أفلامه ومسلسلاته الأخرى

    اتجهت للشيشة ولكنها لم تستهوينى مثل السيجارة لان السيجارة سهلة التدخين وفى متناول يدى على عكس الشيشة

    وبدأت حياتي كلها تتحول لمسار أخر .

    لم
    يكن والدي ووالدتي يعلمون اننى أدخن وهذا كان في مصلحتي لانى عرفت بعد ذلك
    أنى أخطأت عندما قلت لهم , فقد كنت أدخن اغلب الأحيان خارج المنزل حتى لا
    يراني احد وفى مكان بعيد .

    وهذا كان يجعلني اخذ وقتا طويلا من اجل أن أدخن سيجارة أو سيجارتين ,
    أما بعد أن علم و الدى باني مدخن فقط أصحبت أدخن في الشارع وأدخن أمام
    الجميع فلم يعد هناك ما يضطرني لان اذهب بعيدا وفى الخفاء حتى لا يراني
    احد .

    حتى
    أصبحت مدمنا للسجائر ولا استطيع أن يمر على ساعة واحده دون أن ادخل على
    الأقل سيجارة . أصبحت نحيفا واسود الوجه وأحسست بالسم يدخل فى دمى .

    حتى وصل الأمر ان الناس من كثرة ما شاهدوني أدخن اصحبوا يقولون أذا اقلع الجميع عن التدخين لن يقلع ياسر عن التدخين .

    أصبحت فعلا مدمنا للسيجارة وبدأ مصروفي لا يكفيني أكلى وسجائري التي كنت أدخنها بشراهة وأصبحت مدمنا بحق حتى أنى بدأت أبيع أشياء خاصة بى من اجل السيجارة وكنت اسرق السجائر من علبه والدي واختلس المال منه أيضا . حتى وصل بى الأمر ان مددت يدي على أموال الجميع . حني احصل على السيجارة .

    كرهت نفسي حينها ولكن الإدمان كان أقوى منى ولم يكن احد بجواري يرشدني كنت محتاجا لشخص يشدني مما أنا فيه , كنت محتاجا لمن يفهمني .

    كبرت
    وكبر معي ادمانى وأصبحت مدمنا صرفا للتدخين وبعد أن أصبح التدخين عادة
    وتسلية ورجولة في نظري أصبح شئ اساسى في حياتي وبدأت اعمل وبدأت أوفر
    المال من اجل السجائر وزاد ادمانى أكثر وأكثر .

    وبعد
    أن مرت مرحله البداية وبدأت في مرحلة المعاناة بدأت اشعر بصدري يضيق على
    ولا استطيع صعود السلالم كما سبق ورأيت نفسي انهار شيئا فشيئا وأصبح وجهي
    مسودا لا نور فيه .

    بدأت
    أفكر في الإقلاع عن التدخين وفعلا قررت أن اقلع عن التدخين ولكن ما أن
    قررت حتى دخت مره أخرى في نفس اليوم ولكنها كانت محاولة وتمر الأيام وأنا
    أحاول وأحاول وأحاول ...

    لم
    اعد عدد المحاولات التي حاولت فيها الإقلاع عن التدخين ولكنها كانت كثيرة
    جدا الاف المرات ولكن كان لدى دافع لان اقلع عن التدخين ولكن لم يكن قويا
    بالدرجة الكافية وهو أنى اشعر بسم يجرى في جسدي واشعر أن هذا شئ غريب وقد
    بدأت اقرأ عن أضرار التدخين واسمع وأشاهد حالات لديها سرطان رئة وحنجرة
    وغيره من التدخين .
    كل
    مره كنت أحاول فيها وارجع إلى التدخين , كنت اشعر بالانهزام والضعف
    والهوان , كنت محتاجا دافعا قويا يجعلني اقلع عن التدخين ولعل صحتي لم تكن
    دافعا قويا وقتها حيث اننى كنت كرهت نفسي لما كنت أعيشه من جو بائس سواء
    على الجانب الاجتماعي أو الشخصي أو حتى العاطفي , فلم يكن هناك ما أبكى
    عليه , فقد كنت أتساءل لمن سوف تبقى الصحة ؟

    /B]
  2. بنت السبيعي
    29-08-2009, 08:32 PM

    لا للتدخين قصتي مع التدخين (قصة حقيقية ) فهل من يعتبر


    والحين بطلت تدخن ولا
  3. روح soso
    30-08-2009, 06:17 AM

    لا للتدخين قصتي مع التدخين (قصة حقيقية ) فهل من يعتبر


    الله يعطيك العافيه أخوي ع القصه ,,
    وإن شاء الله بطلت تدخين ,,
    لأني سمعت أكثير اللي بطلوا تدخين ..........
  4. قلبي مغلق للصيانة
    12-09-2009, 12:45 PM

    لا للتدخين قصتي مع التدخين (قصة حقيقية ) فهل من يعتبر


    في الحين ماقدر
    انا احاول معاه
  5. *عبير الزهور*
    12-09-2009, 04:02 PM

    لا للتدخين قصتي مع التدخين (قصة حقيقية ) فهل من يعتبر


    الله يعطيك العافيه
    و الله يدوم عليك الصحة
  6. بنت السبيعي
    13-09-2009, 01:40 AM

    لا للتدخين قصتي مع التدخين (قصة حقيقية ) فهل من يعتبر


    انشاء الله تتركه قول امين