1234567891011121314 ...

رواية نصف عذراء في أحضان المجهول..كامله

مواضيع مكررة ومواضيع مخالفة ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. *مزون شمر*
    24-08-2009, 01:12 AM

    رواية نصف عذراء في أحضان المجهول..كامله



    الفرار من أحضان المجهول....
    الجزء الرابع

    صبا
    يس يس يس.....يا عيني عليا!!....والله اني فلته....طلعت من غرفة التحميض ورحت على مؤيد زي السهم... طبعا على قد ما اقدر من سرعة ما ركزت كثير في الصور بمجرد ما تحمضت معايا طرت من الفرحة ويادوب بس طليت في أول صورتين وكانت صورة وداد وهالة اخذتها لهم في البلكونة أمس...
    دقيت على غرفته : مؤيد مؤيد!!
    جاني صوته النعسان: صبا إيش ذا!!....ابغى انام
    قتله بفرحة: شوف شوف عرفت احمض الصور !!
    قال بملل: ياربي!!..الله يساعد هذاك الغلبان عليكي!!..والله إنه طيب وما يستاهل إلي راح يجراله !!... خشي خلصيني!!
    حسبي الله ونعم الوكيل هارون هذا صاير زي الملح ناط في كل شي بمناسبة
    وبغير مناسبة قال.. طيب قال!!... والله انه حيوان الله يشيله وارتاح منه
    يارب!!...
    تنفست بقوة قبل ما أدخل على مؤيد وفتحت الباب وقتله بفرحة : وش رايك!!...
    ومديت له الصور بكل دلاخة من غير حتى ما اطل فيهم!!....
    مسك الصور بملل وقال : وريني يا رجة!!...
    وجلس شوية ساكت مبحلق في الصور وبعدن : هههههههههههههههه...إيش ذا!!
    وسكت ورجع يبحلق ...... وبعد شوية رجع ضحك: هههههههههههههههههههههههههه
    مع ضحكته الثانية ...سألته بعصبية: خير ليه فاشخ بالضحك!!!
    مارد عليا!!...كان مبلم في الصور....
    قربت منه وطليت على الصور وشهقت بصوت عالي أول ما حطت عيوني على الصورة وسحبتها منه وقتله بعصبية: وجع!!....الله يسود جهك ووجهي!!.....ويلي من ربي!!
    قال بتريقة: إذا انتي مطفوقة أنا إيش ذنبي!!
    قتله بغضب: ليه ما تغض البصر!!....ما تعرف إن هذه بنت ناس!!...
    قال لي: أي بنت!!....إلي أنا شفتها بزر مو بنت!!.... بس إيش !!...بزر مافي في جمالها!!
    ورجع ضحك...
    قلت له بعصبية:والله إنك خيبت ظني فيك!!...ياخي عيب عليك!!....ما تستحي!!...تخيل يحصلي نفس الموقف!!...وصورتي تطيح في يد واحد من أخوان صاحباتي بالغلط!!..ترضى هذا الكلام ينقال عني!!
    سألني بغضب: ليه انتي تتصوري مع صاحباتك!!....وبعدين مين صاحباتك هذولا إلي تتصوري معاهم!!...ما اعرف إن لك صاحبات علاقتك فيهم قوية لهذه الدرجة !!
    قتله بتريقة: مين قال!!....وبعدين صاحبة الصورة ذي (ماحبيت اقله إسمها....عشان لا افضحها... كفاية إلي حصل) انا تصورت معاها...ومأمناها على صوري وواثقة فيها!!....
    سألني قال يبغى يتذاكا عليا: شكلك تعرفيها مرة !!...عشان كذا واثقة فيها!!....مين هيا!!
    قتل بإستخفاف: لا والله!!.....كمان تبغاني اقلك مين هيا!!.. ضحكتني يا شيخ!!..
    قالي بعدم إهتمام: عساك لا قلتي !!....ويلا الحين طيري من غرفتي ابغى انام!!...يلا قشعي!!....
    ورجع رمى نفسه على السرير وقال: وقفلي الباب وراكي!!....

    طلعت من الغرفة وأنا زعلانة من نفسي أكثر من زعلي من مؤيد....ليه أنا متهورة كذا!!....يعني إيش إلي منعني ما اطل في الصور قبل ما اعطيه إيها!!..
    ورميت الصور على السرير وانسدحت بجنبها...سامحني يا رب ...ومسكت صورة من الصور وطليت عليها....
    ما قدرت أتمالك نفسي وضحكت .... ليه مسوية بعمرها كذا!!....هههههههههههه
    وانقلبت على بطني وأنا أقلب في بقية الصور...كانت كلها صور إستهبال تفطس من الضحك!!...بإستثناء صورتين كان مرة حلوة ...وصلت للصورة إلي كان مؤيد ماسكها قبل ما أسحبها منه!!....كانت مرة تاخذ العقل...صورتها لها في البلكونة وهي متكية على حاجز البلكونة ومرجعة راسها لورا ومميلاه بشكل خفيف!!..طالعة روعة...وإلي زاد جمالها شعرها الطاير في الهوا!!...وكانت لابسة بدي عشبي ...وجاكت وردي مايل عن كتفها اليمين!!
    حسبي الله ونعم الوكيل...مؤيد شافها كذا!!..استغفر الله العظيم يارب!!...سامحني يارب!!
    في هذه اللحظة دق جوالي ....قمت أخذته وانا لسى ماسكة الصور...
    لصقت عيوني في الشاشة!!..بنت حلال ...على طول رديت عليها: يا سبحان الله!!...دوبك في بالي!!
    سراب: من جد!!....يا بختي!!...خير إيش الطاري!!
    جاويتها: دوبني حمضت صورنا...وجلست أتفرج على صورك التحفة...
    سراب: هههههههههههههه يا فشيلتي!!...يا انا استهبلت إستهبال في ذي الصور.... بس عادي زوجة أخويا وبتستري عليا..
    حسيت بذنب لما قالت هذه الجملة....يا الله!!...والله اني ما استحي!!...سامحني يا رب!!
    قتلها عشان اغير الموضوع: إنتي كيفك !!...إيش عاملة!!
    ردت بطفش: الحمد لله ...جالسة من غير شغل ولا مشغلة ....وانتي!!
    جاوبتها: الحال من بعضه!!...ماسكة هالصور واقلب فيها!!..او ارسم!!
    سألتني: حلوة الصور!!
    ابتسمت وجاوبتها: بعض النظر عن الإستهبال الي عملتيه!! في لك صورتين مرة دمار!!
    سراب: هههههههههههه ....يا ساتر!!.... دمار مرة وحدة!!
    قلتلها: شكلك طالع مرة حلو!!
    سراب: احم احم...عيونك الحلوة يختي!!
    سالتها بضحكة: انتفختي ولا لسى!!
    سراب: هههههههههه انتفخت والحين جالسة اسرب..
    ضحكت: هههههههههه حشى كفر
    سراب: هههههههههههه كفر في عينك ....قوليلي ما لا حظتي شي في الصور!!
    سالتها: شي زي إيش!!
    سراب: ما لاحظتي إني اشبه احد!!....المفروض أصلا تلاحظي من دون صور!!
    جا ببالي إنها تقصد امل...فقتلها بسرعة: لا ما تشبهي امل بالمرة!!...أصلا ما كأنكم اخوات ابدا!!
    جاني صوتها: مين جاب سيرة امل الحين...يالبقرة ...ما انتبهتي إني اشبه هارون!!
    حسبي الله ونعم الوكيل...متفقين عليا هي ومؤيد!!..
    سكتت ومارديت عليها طليت على الصور إلي كانت في يدي...جاتني رغبة إني اقطعها...رميتها على الطاولة بعصبية...
    جاني صوتها: ههههههههههههه ذبتي ولا لسى!!..
    هذه ايش اقول لها الحين....
    رجعت قالت: يا هووووووووه خلاص...ما صارت كلمة!!...
    قتلها على قد ما اقدر من هدوء: والله انك منسمة وفاضية!!....اقول انقلعي الحين !!
    سراب: ههههههههههههه هين هين تسربيني عشان تكلمي حبيب القلب!!.."هيجت ذكراك قلبي".... ها!! هههههههههههههه
    في قلبي: حبه برص إن شاء الله...
    وقتلها: سراب ما عندك غيري تستهبلي عليه!!..
    سراب: ههههههههه طيب طيب !!...على العموم لا تنسي بكرة عندنا بروفة على الفستان والمكياج...راح نمر عليكي اوكي!!
    إيش إلي يمرو عليا!!...أبدا ما أبغى أشوف وجهه !!...قتلها بسرعة: لا لا بروح مع ثريا ومحمد ونلتقي هناك !!
    قالت بتريقة: وليه إن شاء الله!!...ما عندك زوج يوديكي ويجيبك!!
    ارتبكت مع إني عارفة إنها تستهبل بس حسستني إنه صار أو راح يصير متحكم في شؤوني !!....
    قتلها: لا ..بس هيا جات كذا ...وخلاص هو راح يوديني!!
    سراب: سهلة!! قوليله حبيبي هارون بيوديني!!...
    بطني انقلبت...حسيت بإشمئزاز!!...
    قتلها بعصبية : سراب اقلبي وجهك ...بقفل!!
    سراب: هههههههههه اوكي حياتي ...سلميلي على هالة ووداد وخالة مريم...سلام يا حلوة..
    جاوبتها بطولة بال: يوصل ...وانتي سلمي....يلا سلام...
    وقفلت منها...
    اف لازم تعكر مزاجي اخر المكالمة!!....حسبي الله فيك يا هارون الزفت!!..
    طليت في الصور المرمية على الطاولة....أخذتها ورحت رميت نفسي مرة ثانية على السرير...
    لقيت نفسي من دون أشعر أطلع اوجه الشبه بينها وبينه ...
    صورتها الثانية كانت فيها ساكتة وتطل على الكاميرا ببسمة خفيفة...جلست أتأملها ...فيها شبه من هارون فعلا ....نفس لون هارون إلا إن سراب افتح منه....نفس رسمة العيون والحواجب....لكن سراب لون عيونها عسلي فاتح مرة هارون عيونه أعتقد إنها أغمق منها بكثير......نفس الشعر البني الفاتح... لا سراب شعرها افتح من شعره بشوية...حتى نفس البسمة و الجبين سبحان الله...سراب جبينها جاي على شكل سبعة...وجع...وأنا إيش حصلي جالسة أشبه!!...
    أستغربت من نفسي...وي عليا متى لحقت حفظت ملامحه؟!...ما شفته غير كام مرة!!...رميت الصور على السرير وطليت على السقف بطفش ....حاسة بضيقة!!....مخنوقة!!...حاسة إن هارون محاصرني من كل مكان!!... ليه ناطلي في كل صغيرة وكبيرة!!....
    الحين حاسة إني غلطت في حق نفسي!!...انا حتى سيرته مو قادرة استحملها!!...كيف راح اعيش معاه!!...افففففففففففففف .....ساعدني يارب!!...
    ..............................

    هارون...........
    رحت فتحت الباب بسرعة وقتله: هلا يبا!!
    دخل وقفل الباب وراه وقلي بجفاء تعودت عليه من يوم ظهرت الزفت: أبغى أتكلم معاك
    قتله وانا أأشر على الكنبة: تفضل يبا...امرني!!
    قلي بنفس الأسلوب الجاف: زوجتك!!...
    جلست مقابل له وسألته بإرتباك: إيش فيها!!...
    قال بحدة: لك كم ما تزورها وتسأل عنها!!..
    نزلت راسي ومارديت عليه...
    قال بنفس الحدة: من يوم زواج أختك أمل ...يعني حوالي ثلاث اسابيع!!...إنت ما تستحي على وجهك؟!
    رفعت راسي وقتله بإعتراض: إنت عارف إني ما....
    قاطعني : شكلك مو مهتم لغضبي عليك!!... تبغاني أغضب عليك يا هارون!!..
    قتله: بأسف: يبا أنا سويت هذا كله عشان خوفي من غضبك عليا!!...لكن هذا أقصى شي أقدر أعطيها إياه...لا تطالبني بشي فوق حدي!!
    جاوبني : يعني بتظلمها!!....إنت ما تخاف ربنا؟!....راعي الله في زوجتك!!...
    قتله بقهر: يبا لا تكبر من شأنها !!...هذه وحدة..... وحدة...!!
    سكت!!... خجلت أوصفها الوصف المناسب قدام ابويا...
    قلي: وحدة إيش!!
    جاوبته : وحدة مو نظيفة!!
    قلي بحدة: ما اعتقد إنك انظف منها!!....بالعكس إمكن هيا ربي طهرها بهذا المرض !!..وقبل ما تحاسبها حاسب نفسك!!...
    قتله بحزن: ليه يبا تسوي فيا كذا!!...أنا غلطت...لكني تبت!!....والله يبا تبت!!
    ما رد عليا ....قام من مكانه وأعطني ظهره وقال لي بحسم: لا تضيع الموضوع إلي جيتك عشانه !!....اليوم تروح بيت صبا وتزورها وتطمن عليها فاهم!!...وإياني وإياك أعرف إنك قصرت معاها في يوم من الأيام!!....
    قتله بسرعة: أنا اليوم ما اقدر !!...يومي مضغوط مرة!!
    قال بتريقة: ساعة او نص ساعة تروح تزور فيها زوجتك ما بتأثر عليك!!
    وطلع من الغرفة ....
    ضربت بقبضتي على الباب بغضب: ليه يبا!!..ليه ما تبغى تفهمني!!... يا الله!!... انا ما أبغى اتصادم معاها!!...خايف لا نفسي ما أتهور!!...مو كل مرة راح امسك أعصابي عنها!!...
    وبعدين يا هارون!!...هل تهربك من ملاقاتها هو إلي راح يحل المشكلة!!..
    حل المشكلة في يدك...إستوعبها...حاول تتجنب إستفزازها ...وتجاهل كلامها....كيف أتجاهل كلامها يعني!!...كيف وهيا تسمعني كلام ما ينقال!!...اففففففففف رحمتك يا رب!!....والله ما ني عارف إيش أسوي في حالي!!....
    وبعد تردد وتفكير قررت إني أكلمها.....
    أخذت الجوال بتثاقل ودقيت عليها....
    أول مرة ...الثانية ....كمان ما ردت...قلت هذه اخر مرة لو ماردت عساها!!...والله تريحني....
    لكن من سوء حظي ...جاني صوتها: الو ... نعم!!
    غمضت عيوني بقوة...صوتها رجعني لكل المواقف إلي حصلت بينا في المرات القليلة تقابلنا فيها...أنتابتني كل المشاعر المتناقضة...توتر وكره وعطف ...
    أخذت نفس عميق وقتلها :السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جاني صوتها ببرود: وعليكم السلام ....نعم
    قتلها:كيفك!!...عساكي بخير!!
    صبا: نعم ليه داق!!
    حسيت حرارة أنفاسي راح تذوب الجوال إلي في يدي...
    الحين لو طولت معاها وقصرت راح تكبر بينا!!....أحسن شي إني اجاريها
    عشان كذا قتلها بهدوء مدري من فين جبته: اليوم بمر عليكي إن شاء الله!!
    صبا: خير!!...ربنا لا يجيب الشر!!
    لا هنا ما أقدر أسكت...قتلها بعصبية مبطنة: صبا!!... كلميني بإحترام زي ما أكلمك!!
    صبا: إذا ما يعجبك إسلوبي ...مو مجبور تدق عليا!!...
    قتلها بقهر: واثقة ومتأكدة إني مجبور عليكي!!..ولا ماكنت لطخت أسمي بوحدة زيك!!
    صبا: هههههههههههههههه لطخت إسمك؟!....لا شريف مرة!!...ياخي أستغرب للوقاحة إلي عندك!!....
    قتلها بصوت زي الرعد:مصيري اخليكي تندم على الكلام إلي تقوليه وابكيكي عليه بدل الدموع دم!!...والوعد قريب!!...أقرب من ما تتصوري!!...وإنتي إلي بغيتي الشي ذا!!
    سكتت ولا قالت شي ...
    مع إني ماقصدت ولا كلمة من إلي قلته...إلا إني لقيت إن التهديد إحتمال يجيب نتيجة معاها!!...وخصوصا إني في اخر لقاء معاها لمحت بوادر خوف مني!!....يعني لو أستغليت هذه النقطة راح أقدر أتحكم فيها وأجبرها إنها تحترمني!!
    بعد لحظات ناديتها: صبا!!
    جاني صوتها: نعم!!
    إبتسمت غصب عني!!....لان صوتها كان متوتر....
    جاوبتها: اليوم أنا جايكم!!...
    وحبيت ألعب على أعصابها شوية ...فكملت: وإعملي حسابك راح نطلع نتعشى برى...
    قالت بعصبية: لا نجوم السما أقربلك!!...
    قتلها بهدوء: بنشوف!!...وترى أنا رميتها أول مرة كذا!!...لكن عشان خاطر عيونك وطولت لسانك راح نطلع نتعشى وإنتي تاكلي هوا!!
    بعد لحظات صمت قالت:اليوم بروح المستشفى...
    حسيت قلبي دق بقوة وسألتها: خير!!...
    ما جاني رد!!
    قلت بعصبية: صبا جاوبي !!.... مو وقتك ترى!!
    صبا: عندي جلسة!!
    قلت بإنكار: موعد غسيل الكلى!!
    ماجاني منها رد!!....
    قمت من مكاني وقلت بصوت عالي: ومتى كنتو ناوين تقولولي!!
    صبا وكان باين على صوتها الإرتباك والغضب: لا تعلي صوتك عليا!!...أنا بقفل معاك الحين!!
    قتلها: طيب ...انا دقايق وأجيكم !!....في حفظ الله
    وقفلت منها بسرعة....وغيرت ثيابي ....وفي دقايق كنت عندهم

    .......
    دقينا الباب ....جاني الصوت: تفضل!!
    أول ما فتحت الباب ...وشفته قدامي ما صدقت!!..
    قلت بإنكار: حسان!!....متى جيت يا جاحد!!
    طلع من ورى مكتبه وجا لعندي بسرعة وأخذنا بعض بالأحضان : هارون!!...حياك الله!!...لك وحشة والله!!....
    جاوبته:يالكذاب!!... من متى وانت في جدة
    حسان: ما رجعت غير من ثلاث أسابيع بس!!...والله كنت ناوي أكلمك!!...لكني أنشغلت أول ما رجعت جدة!!...وشوف الصدف يا شيخ !!
    والتفت لعمي منصور ومد يده: حياك الله عمي بو صالح!!...
    عمي منصور: حياك الله يا ولدي!!...واسفين إذا أزعجناك..لكن هارون أصر إنه يطلع على حالة زوجته!!
    قدرت المح نظرا الإستغراب في عيونه ..لكنه ما علق على الموضوع
    د.حسان:بالعكس ....أصلا أنا كنت جايكم الحين...عشان نبدأ الجلسة... تفضلو!!
    وجلسنا أنا وياه وعمي منصور نتكلم عن وضع صبا!!
    وبعدها رحت عشان أشوفها!!....
    ماكانت هيا!!...ماهي نفس الإنسانة المتسلطة ... القوية!!... هذه وحدة ثانية شبح المرض رابض على ملامحها!!....
    حسيت وقتها بشي ينسحب من قلبي!!... كل الكره والحقد إلي كنت أحمله لها أختفى!!....يا الله!!... كيف تقدري تستحملي كل هذه الألام !!...
    ما في أصعب من إن دمك كله يتصفى وينسحب من جسمك كله وبعدين يرجع بالتدريج!!... عملية مرهقة ومتعبة!!
    اه يا صبا ما رحمت ضعفك!!..سامحني يارب!!... سامحيني يا صبا!!...
    طلعت من عندها ونا خجلان من نفسي!!... مرت في بالي كل اللحظات إلي استقويت فيها وما راعيت الله فيها!!...
    طلعت من عندها وانا مصمم إني أغير معاملتي معاها!!... ما عمري كنت قاسي ليه قسيت معاها!!...
    من يوم ورايح راح أتغير عشانك يا صبا!!... عشان اراعي الله فيكي
    ………………

    غادة..............
    : إعتماد!!....اخوك وبعدين معاه!!....ما يبغى يجيبها لبر يعني!!
    جاني صوتها ببرود:انا مالي دخل!!...ليه تعصبي عليا الحين!!
    قتلها بحدة: إيش إلي مالك دخل!!...انا كم مرة قتلك لما تجو تسلموني تجي معاه!!...
    إعتماد: عبدالله يخاف عليا من هذه المشاوير!!
    قتلها بتريقة: لا والله!!...من متى هذا الحب!!....أقول من غير لعب على راسي إنتي ويا أخوكي!!....
    إعتماد: والله!!...إلا يبغى الحلاوة يستحمل نارها!!
    قتلها بعصبية: أعتماد!!...عن الكلام إلي ما يجيب همه!!...أخوكي لاعد يجيني لوحده!!
    قالت : أبشري!!....بس السعر راح يزيد!!
    صرخت : إييييييييييييييش!!....
    إعتماد: وجع !!....ليه تصرخي!!....يا كذا يا إستحملي إلي يجيك من عبدالله!!
    قتلها بإشمئزاز: أخوك هذا مين يستحمله!!....قسم بالله لو المرة الجاية سوى حركته الخسيسة معي لأوديه في ستين داهية !!...فاهمة!!
    اعتماد: لا تسوي فيها شريفة الحين!!....هوا إيش سوى يعني!!...مجرد إنه مسك يدك!!...ماخربت الدنيا!!
    قتلها بعصبية: أنا شريفة غصب عنك وعن أخوك الخايس إلي مثلك!!...وبعدين هوا قالك إنه مسك يدي!!...والله إنه حقير من جد!!
    أعتماد ببرود: أنا مقدرة حالتك!!...وإن نفسيتك زفت !!...عشان زواج حبيب القلب قرب!!...ولا كنت خليت عبد الله يتصرف معاكي تصرف ثاني!!
    قتلها بإنكار: تهديديني بأخوكي يا كلبة!!
    إعتماد : إحفظي لسانك تراكي بين يدينا والله نفعصك ولا نسأل فاهمة!!.... والسعر زاد... وفي التسليم ما بيجيكي غير عبدالله لوحده..وإستحملي إلي يجيكي منه.... ويلا الحين انقلعي!!
    رميت الجوال وأنا أصرخ من القهر!!...الحقيرة طلعت على حقيقتها!!...
    تبغى تضيعني زي ماهيا ضاعت!!....لكن مستحيل !!...لايمكن أوطي راسي لأي إنسان في الدنيا!!...إلا كرامتي وشموخي مايقدر أحد يصلهم!!...وإذا على الفلوس بعطيهم على الجزمة...
    ورحت درج مكتبي وطلعت منه صورة هارون ... رميت نفسي على السرير وأنا اتأملها...ياما أيام عدت عليا وأنا أناجيه!!...اه ليتك تسمعلي!!...ليتك تحس فيا!!...ليه يا هارون عايفني!!... ليه ما أعطيتني فرصة!!...العرجا هذيك أحسن مني في إيش!!....
    إيش إلي يمنع من إني أنا أكون زوجتك!!....وجلست اتلمس الصورة... تمنيت يطلع منها وأحكيله عن كل إلي في قلبي!!...ارتمي في أحضانه!! اقله إنه هو حبيبي!....إني ما اشوف أي مخلوق على وجه الأرض غيره يعني هوا مو عارف!!....الدنيا كلها عارفة إني أعشقه!!...
    .ياريتني اليوم زوجتك...ياريتك تنتشلني من هذا الضياع إلي أنا فيه!!...
    أحسدها من كل قلبي على السعادة إلي راح تلقاها معاك!!..عساها ما تتهنى ولا لحظة ولا يوم يارب!!....
    .................................

    رحيم..............
    معتكف في غرفتي كالعادة....وسط ذكرياتي...معتزل الدنيا كلها ..في أحظان ذكراها....في كل لحظة اناجيها ويناجيني طيفها...
    حاضن اخر ما شافته عيوني عليها ....
    قميص نومها الأبيض...
    من ثمان سنوات كل صباح لازم أسترجع هذاك المشهد!!..لانه جمعني بها لاخر مرة في حياتي!!...
    غمضت عيوني بقوة...وحظنت القميص أكثروأنا أعيش ذكراها...
    صوتها عند إذني زي الحلم: رحيم!!...يا قلبي!!...حبيبي !!
    التفت لها وقتلها: تماضر!!...خليني دقايق بس!!
    باستني على جبيبني بكل حب: حبيبي قوم...يلا !!
    لميتها لحضني : يووووه يا تماضر ليه إنتي مزعجة!!...
    تماضر: ههههههههههههههههه ...طيب مزعجة مزعجة!!.... لكنك ما تشوف في الدنيا غيري!!...ويهذا يكفي!!
    ضحكت وطليت عليها ولسى النوم في عيوني: ههههههههههههههه يعجبني الواثق !!
    تماضر: طيب قوم !!... عمي حرق التلفون عليك!!...
    بعدتها عني بشويش وقمت من مكاني بسرعة وقتلها وأنا أطلع لي غيار: إيش !!... ليه ما صحيتيني!!
    قالتلي وهي ترتب السرير: وأنا من أول إش جالسة أسوي!!
    قتلها: طيب لو دق مرة ثانية قوليلو الحين بنزل!!
    جاوبتني: أوكي حبيبي!!
    وقبل ما أدخل الحمام( اكرمكم الله) رحت عندها وبستها على كتفها بحنية وقتلها برقة:اليوم راح أتأخر في الدوام راح توحشيييييييييييييني حيل !!...وراح أزهقك تلفونات!!
    تماضر: ههههههههههههه على قلبي زي العسل...
    وبستها على جبينها ....وكملت طريقي...
    لما طلعت كانت مجهزة ليا الفطور ....ومبتسمة.....
    رحت عندها وبستها على راسها: عساني ما نحرم منك يا نور عيني!!...
    أبتسمت وقالت: ولا منك يارب!!.... يلا حبيبي افطر.... عشان ما نتأخر على عمي!!
    وجلست أفطر.... ما فطرت معي!!...كانت بس تطل عليا وهي مبتسمة
    سألتها: ليه ما تفطري!!...وليه تطلي عليا كذأ!!
    حطت يدها على وجهي ومسحت عليه برقة وقالت: مدري!!...بس أبغى أملي عيوني منك!!
    قمت وضميتها لحضني وقتلها: تماضر!!....ترى راح تخليني أدق على أبويا واعتذر له!!
    دفتني بشويش وقالت: بلا دلع!!....يلا عمي ينتظرك!!
    رحت غيرت وتجهزت وقبل ما أطلع حضنتها وهمست في إذنها: مهما تأخرت اليوم إستنيني!!...(ومسكت إنفها بشويش) .. فاهمة!!
    تماضر: هههههههههههههههههه من عيوني إن شاء الله أستناك الليل كله!!...يلا تأخرت!!
    ودفتني...
    جاوبتها: ول تبغي الفكة مني!!...
    وارسلت لها بوسة طايرة وطلعت!!....
    هذا اخر ما كان بينا!!.... اه يا تماضر!!... تركتيني في حيرتي ووحدتي!!... أنا ضايع من بعدك!!
    ....................................
  2. *مزون شمر*
    24-08-2009, 01:13 AM

    رواية نصف عذراء في أحضان المجهول..كامله


    صبا............
    قلت بعصبية: مستحيل!!....إيش إلي يجي هنا!!....مستحيل!!....
    وداد: صبا!!...ترى عادي لو طلع هارون هنا!!...إنتي زوجته!!....
    قلت بعصبية: إيش إلي عادي!!...قولي لأبويا إني نايمة!!...مستحيل يطلع هنا!!
    في اللحظة ذي دخلت عمتي مريم وقالت: عادي يماما لو جا وسلم عليكي!!...ليه معصبة!!
    كان الإرتباك باين على صبا...عشان كذا رديت: خجلانة منه يا عمتي يشوفها وهي متبهذلة!!
    قربت عمتي مريم من صبا...ومسحت على جبينها وقالت: لا هذا زوجك...وهو مقدر وعارف حالتك!!...وبعدين الصلاة على النبي!!...زي القمر!!
    غصب عني أبتسمت وقلت بحزن: أي قمر!!....
    حظنتي وداد وقالت:قمر وشمس ونجوم كمان!!....
    طليت عليها بتريقة وقلتلها : اسكتي والي يعافيك!!...
    قالت عمتي مريم بحسم: وداد تعالي معي...الحين زوجها بيدخل عليها...
    ومسكتها من يدها وقومتها .... ومافادت نظراتي المتوسلة معاهم....وداد ذي عليها أحيانا حركات تعصبني مرررة!!...يعني هيا عارفة كل الموضوع ومع هذا تسوي إنها مو عارفة شي!!...وتطلب مني زي الباقين إني أعامله بشكل طبيعي!!...الله يشيله وأرتاح منه....
    تحاملت على نفسي بالقوة وجلست على السرير وسندت ظهري على المخدة
    بعد دقايق أندق الباب...
    حاولت أضبط أعصابي وأنظم نفسي ...وبعدين جاوبت: تفضل!!
    دخل أبويا...وبعده الأفندي!!...
    قالو: السلام عليكم!!
    رديت بصوت مسموع: وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته ...
    ركزت عيوني عليه...دايما كل ما أشوفه يمر بذهني سوال ما القى له جواب!!...ليه سوا فيا كذا!!...ليه اذاني!!...بإيش كان يفكر ساعتها؟!...
    هل كان صاحي أو سكران!!...مستحيل يكون صاحي!!...كان عرفني الحين!!... طيب إمكن عرفني ويبغى يتخابث!!...هارون هذاشيطان ماحد يعرفبإيش يفكر ...لكن ما بتركه غير لما اخذ حقي وحق كل الضحايا إلي مثلي!!
    حسيت بنفسي ضاق وما قدرت اخذ هوا!!..وجوده يأذيني!!...كل العلل إلي في الدنيا تقوم عليا أول ما أشوفه!!.... أنا ما أنكرإنه وسيم لأبعد درجة!! وإن له هيبة وهيئته تفرض حظوره....لكن غصب عني يتعكر مزاجي أول ما تجي عيوني عليه!!..
    في اللحظة ذي رفع نظره فيا...انا ارتبكت !!...حسيت زي إلي ضبطوه وهو جالس يسوي شي غلط!!...أرتسمت على وجهه إبتسامة غرور وأنا على طول نزلت نظري بسرعة...مالت عليه !!...على باله إني جالسة أتأمل في جمالها!! لعنته ولعنت نفسي !!.... يعني كان لازم أبحلق فيه!!
    جاني صوت أبويا: صبا!!...زوجك جا عشان يطمن عليكي!!....أدخل يا هارون!!...سلم على زوجتك !!
    قلت في بالي : لا يعرف الواجب والأصل!!....
    جاني صوته بعد لحظات : كيفك الحين!!....
    رفعت نظري فيه بسرعة ... ما شفت ابوي...
    المرة ذي حسيت بخوف....كل المرات إلي اختلى بيا فيها كان يطول يده لكني رجعت استرديت قوتي !!...أول شي هو في بيتنا....وثاني شي بابا وأخواني أكيد قريبين مني !!...وما يستجري يسويلي ولا شي !!.....يا ويلي!!...قمت أخاف منه للدرجة ذي!!....هذا وانا لسى ما صرت في بيته !!.... لا مو خوف!!...لكن هارون حقير !!...ويعرف كيف يخليني أتألم!!....والامي ما يستحملها أحد!!...حسبي الله عليه !!....
    قرب مني...وجلس مقابل لي على السرير أنتفضت من مكاني وقتله بتقزز: قوم قوم !!...كيف تت....
    قالي بصوت واطي: أششششش ...ما اظن إنك تبغي أبوكي يسمعك وانتي تصرخي على زوجك!!
    قلت بعصبية: قتلك لا تف.....
    حط يده بسرعة على فمي وقال بنفس النبرة: أنا عارف إنك متضايقة لوجودي لكن انا جيت عشان أطمن عليكي!!....وكمان لان أبوك واخوانك بدأو يشكون!!...ليه كل هذه الفترة ما أزورك!!... وانا ما بجلس غير دقايق...أستحمليني فيها!!
    دفيت يده عني قتله: خلاص زرتني في المستشفى يكفي!!...هوا حلى!!
    قال:والواجب يقول إني أجي اطمن عليكي في البيت كمان!!
    قلت بطفش: أفففففف ...طيب تطمنت!!...مع السلامة!!
    قلي: لكن أنا لسى ما تطمنت عليكي!!...
    قلت بعصبية: انا بخير ومافيني شي!!...كثر خيرك !!... والحين تقدر تروح...
    ما رد عليا لكنه جلس فترة يطل فيا ويتأمل عيوني!!....
    بعدين جاني صوته بإستغراب: أول مرة أنتبه إن لون عيونك أزرق داكن...عيونك لونها غريب!!...الواحد ما يقدر يحدد لونها
    هذا بيجنني!!....انا فين وهو فين !!....والله انه تافه!!..
    قتله بإستحقار: اذا بتغير الموضوع غيره!!...لكن حاول ما تتفه نفسك زيادة !!
    ما بقيت عضلة في وجهه ما تقلصت !!....انا انكمشت في مكاني ...في لحظة من اللحظات خفت لا يلطشني كف!!....
    لكنه ما تحرك من مكانه ...كل إلي سواه إنه غمض عيونه بقوة...وفتحها بعد فترة....وفضل يطل عليا وهو ساكت....
    وبعدين رجع لورى وقال بهدوء: ما عمر أحد تكلم معي بالأسلوب ذا في حياتي!!....وإلي تجرء وطول لسانه ما طلع من تحت يدي سليم!!..والله يا صبا لو ما كنتي مريضة كان لي تصرف ثاني معاكي!!
    قتله بتريقة: لا خوفتني..انت ماعندك غير النفخ!!...اطلع برة بنام!!...
    قلت في بالي الحين راح يقلب الدنيا أو على الأقل بيحرق دمي بكلمتين زي ما حرقت دمه !! لكنه بدل ذا قام من مكانه وقال بهدوء
    : الحمد لله على السلامة!!...تصبحين على خير...
    وطلع من الغرفة بهدوء!!....لا في شي غريب حصل!!....من فين جاب كل هذه الأخلاق ؟!...طول الوقت وأنا أحاول أستفزه لكنه هادي هدوء غريب !!...فإيش يفكر!!....إلي جالس يحصل مو مطمني!!... الله يستر !!.... حسيت بخطر!!...سكوته خوفني!!....إلا رعبني!!....
    على طول أخذت جوالي ودقيت على وداد: الوووو فينك!!
    وداد بإستغراب:جاياك !!...إيش فيكي!!
    قتلها بعصبية: تاركاني وجالسة تحت....تعالي أبغاكي!!...
    قالت بخوف: قتلك جاياك!!...ثواني !!
    وفي ثواني كانت عندي وتطل عليا بقلق ....
    قتلها : ما عاد أبغاه!!...
    وداد بإنكار: ما عاد إيش!!....انهبلتي!!
    قتلها بترجي: إيه خليه يفسخ العقد ويريحني ما عاد أبغاه!!....
    قربت مني مرة وقالت بخوف : صبا إيش حصل!!... سوالك شي!!
    مسكت يدها وقتلها: إنتي عندك حق!!...أنا مو قد هارون!!...إمكن يأذيني!!....
    سألتني بحيرة: صبا!!....إيش إلي حصل!!...إحكي!!
    قتلها وانا لسى ماسكة يدها: ما سوا شي!!....هزأته وقللت من شأنه ...لكنه سكت !!....وانا أعرفه!!...موته إلي يتطاول عليه!!...ليه الحين سكت!!...خوفي لو ناوي يأذيني لما أصير في بيته!!
    وداد:الله يهديكي يا صبا!!...وتقوليها كمان!!.هزأته وقللت من شأنه!!...
    قتلها بعصبية : وداد مو وقتك الحين!!!!....انا ما عاد أبغاه!!...إيش أسوي!!
    وداد بعصبية: ليه هيا لعبة!!...ماباقي على زواجك غير شهر وتقوليلي ما ابغاه!!
    قتلها بزعل: إيش فيكي !!...انتي معايا ولا معاه!!....خلاص روحي ...اسفة لاني ازعجتك!!
    قربت مني اكثر وقالتلي برقة: صبا!!...ما راح افكرك قد إيش عانينا وانتي بالذات !!عشان نوصل للمرحلة ذي!!...تجي الحين وتتنازلي عن حقك!!بعد هذا كله!!
    تجمعت الدموع في عيوني وقتلها: بس أنا خايفة منه!!...وكل ما قرب الموعد أخاف أكثر وأكثر!!...وأحس إن في شي يشد على رقبي يبغى يخنقني!!....أنا الغلطانة إيش سويت بنفسي!!..وبعدين البرود إلي هوا فيه اليوم رعبني!!
    وداد: انا تعب لساني وأنا أقلك لا تستفزيه يا صبا!!...بالصراحة!!...إنتي إلي تسويه ما حد يستحمله!!...
    قتلها: ممكن هارون يأذيني!!
    قالت: امس لما كنتي في المستشفى ...كان ملهوف وخايف عليكي مرة !!....الخوف كان باين في عيونه !!....ولما دخل عليكي جلست مركزة عليه!!...ابغى أشوف هو بإيش يفكر!!...أنا كنت متصورة إنه راح يشمت فيكي وأنتي في ذي الحالة...( وهزت راسها بالنفي)... بالعكس...كان خايف عليكي... والله يا صبا كان يطل عليكي بنظرات كلها حنان...من نظراته لك أقلك مستحيل يسويلك شي!!...
    الحين هيا تقلي الكلام ذا عشان اغير سلوكي معاه ولا عشان أحقد عليه زيادة!!..
    سحبت يدي منها وقلت بعصبية وأنا أحاول اغلب دموعي: نظراته كلها حنان!!...
    ما كنت أبغى حنانه!!...لو خاف الله فيا هوا والكلب الي زيه ما كنت اترميت في المستشفى الرمية ذي!! ... ولا كان وزع عليا عطفه وحنانه!!.... مهما سوا ومهما حصل لا يمكن أسامحه على إلي سواه فيا!!....صعب!! إلي حصل لي راح يفضل يشعل النار بيني وبينه!!...يا تحرقني يا تحرقه!!....
    ومسحت دموعي بعصبية وكملت: عندك حق!!...أنا مالازم أتنازل عن حقي!!...حقي في إني أنتقم منه!!
    وداد: مو هذا الحق إلي انا قصدته!!...إلي اقصده حقك فإنك تعيشي مرتاحة من دون خوف من المجهول!!..إنك تكوني زوجته تحمل إسمه هذا أكبر رد إعتبار لكرامتك...حقك فإنك تتمتعي بحياة سعيدة....
    قتلها بإنكار: مع هارون!!
    وداد: صدقيني يا صبا هارون كويس!!...كل تصرفاته مع أخواته ...وكلام أخوانك عنه ... وإحترام كل الناس له يثبت إنه كويس!!...لا تضيعيه بتصرفاتك!!
    قتلها : اف اف اف!!...ما تلاحظي إنك جالسة تدافعي عنه كثير الأيام ذي!!...إيش الحين هارون صار هو الحمل الوديع إلي ما يقدر يدافع عن نفسه وأنتي ملاك الرحمة إلي تدافعي عنه..وصرت أنا الساحرة الشريرة!!
    قالت : هههههههه حلوة هذه التشابيه...هارون صار حمل!! !!...هههههههههه وأنا ملاك ...حبيبتي والله...
    قتلها بقهر: عرفتي تلفي الموضوع!!...
    وداد: هههههههههههه لا والله بس عجبتني التشبيهات...بس بصراحة أكثر شي لايق إنك إنتي الساحرة الشريرة!!
    قتلها بإنكار: شايفاني شريرة!!...والله يا وداد!!
    وداد: هههههههههه بس شرك مرصود على المسكين هارون وبس!!...
    قلت بحقد: لا تقولي مسكين!!...هذا ثعبان مو مسكين!!
    قالت بطفش: يووووووووه يا صبا!!... الله يهديكي!!....ويشيل هذه الأفكار السودة من راسك!!
    قتلها بعناد: مو طالعة هذه الأفكار غير لما تطلع روح هارون !!قولي امين!!
    وداد بإستنكار: لا حول ولا قوة إلا بالله !!...الكلام معاكي ضايع!!
    وقامت من على السرير...
    سألتها بسرعة: فين !!
    وداد: بكرة عندي قومة من بدري!!...بروح أنام!!
    هزيت راسي بهدوء...
    مالت عليا وطبعت على خدي بوسة: تصبحي على خير !!
    جاوبتها: وانتي من أهله!!....سلمي على غازي وهالة...
    وداد: وصل....يالله قلبي في حفظ الله...
    وطلعت وقفلت الباب وراها ....
    ما جاني نوم....جلست أفكر في الكلام إلي قالته وداد عن هارون!!...ليه تقول عنه إنه كويس!!...وليه الكل شايفه كويس!!...لانهم ما يعرفوه زي ما أعرفه أنا!!....لانهم ما ذاقو الويلين من دنائته وحقارته زي ما ذقت أنا!!...ماحد يعرفه زي!!...وماحد راح يخلص حقي وحق كل إلي لعب فيهم غيري!!...هين يا هارون الكلب!!
    ..................
  3. *مزون شمر*
    24-08-2009, 01:15 AM

    رواية نصف عذراء في أحضان المجهول..كامله




    عقل الطبيب أم قلب الحبيب!!!...

    الفصل الأول............





    مر شهر العسل على صالح وأمل أحلى من العسل!!...
    ورجعو جدة.... عشان يكملو العسل بس بين أهلهم وناسهم...وعشان يحضرو زواج هارون وصبا....

    صالح.........
    حظنتني والدموع مغرقة وجهها : كذا يا صالح!!...طولتوو!!
    ضحكت: ههههههههههههههه أي طولت!!...كلهم شهر وياريت كملناهم
    صبا: ولو!!إنت عمرك ما غبت عني ولا يوم!!....
    قالتلها هالة بعتاب: والله إنك عبيطة وما عندك سالفة!!...الرجال في شهر عسله وتقوليله ولو طولتو!!
    صبا ألتفتت لأمل بسرعة وقالت : أمانة يا أمل لا تزعلي مني!!...بس صالح أبويا الثاني!!... هو إلي رباني!! وعمرة ما غاب عني ولا يوم!!
    هالة: ههههههههههههههه عشان كذا!!.. المساكين محمد ومؤيد يوم يسافرو ولا تنزل عليهم ولا دمعة وحدة حتى ولو بالكذب...لانها متعودة على دجهم!!
    الكل: هههههههههههههههههههههه
    أمل توجه كلامها لصبا: افا عليكي بس!!...انا ازعل منك!!...وبعدين بالعافية عليك صالح!!..اصلا تريحيني منه شوية !!
    الكل: هههههههههههههههه
    دفيت صبا عني بشويش ولصقت في أمل وقتلها: كذابة!!...عيني في عينك!!
    أمل وجهها أنصبغ أحمر ...وماعاد رفعت عينها فيا!!
    رجعت سحبت صبا وحضنتها وقتلها وأنا اطلع على أمل: والله يا صبا لك وحشة!!...تصدقي!!...حتى وحنا في النمسا... وانا ماني جايب خبر بعض الناس وأفكر فيكي!!....
    رفعت عيونها فيا بسرعة وكلها مزيج من والغيرة والدلع والضحك...
    مسكت يد صبا وسحبتها من حضني وقالت لها: صبا أبغى أطلع غرفتي ارتاح!!... تعالي وريني الطريق!!
    وطلت عليا بغرور....
    رميت صبا من حضني بسرعة وقمت ومسكت يدها وقتلها: تعالي أنا أوريكي الطريق..ترى صبا دلخة ودايما تضيع الطريق لغرفتي!!
    الكل: هههههههههههههههههه
    صبا: يعني حجة مرررررررررة روعة!!... زي وجهك!!
    الكل: ههههههههههههههههه
    التفت لأمل وقتلها: ماعليك منهم!!... تعالي اوريكي على الطريق... وسحبتها وطلعنا من عندهم.....
    ...................................

    صبا...........
    قتلها: ورضوان كيفه!!
    منال: الحمد لله تمام..
    قتلها: يايقلبي عليه ربي يحفظه لك يارب!!
    منال: امين يارب!!....تسلمي حبيبتي!!
    قتلها: خلاص بكرة بعد صلاة العصر بمركم!!..سلميلي على خالتي أم سعد!!
    منال: يوصل إن شاء الله....
    قتلها: يلا حبيبتي توصيني بشي!!
    منال:سلامتك يالغالية...في أمان الله...
    وقفلت منها....
    جاني صوت وداد من ورايا: هذه منال!!
    التفت لها: إيوا منال.... كلمتها عشان بكرة بروح عندهم...
    وداد: وسعد وأخوانه كيفهم!!
    قتلها بحزن:الحكم بالإعدام صدر....لكن لسى أهل الخير داخلين في الموضوع...ويحاولو يصلحو ذات البين!!...لكن شكله مافي فايده!!
    قربت مني وحطت يدها على كتفي وقالتلي بحنان: لا إن شاء الله يعفو عنهم!!....
    قتلها بغصة والدموع متجمعة في عيني: ماشكله في عفو!!....لا أخوان ناصر الزفت من أبوه راضين يتنازلو ولا أخوانك راضين كمان يتنازلو!!
    حرام!!...والله حرام!!...
    وداد وهيا تحضني: هذا قدرهم يا صبا!!....ما بيدنا ندعيلهم غير بالرحمة!!
    وإن ربي يفرج عنهم!!
    قتلها بصوت مخنوق: حرام!!...وأهلهم إيش ذنبهم!!....كيف راح يكون حال أمهم!!....هما إلي كانو شايلين البيت!!... حالها يقطع القلب يا وداد !!....ما أشوفها غير وهيا تبكي حال عيالها..وتدعي إن ربي يرحمهم برحمته!!
    وداد بحزن:الله يفرج همهم يارب!!
    وكملت: وماباقيلها من الدنيا غير منال وعيسى !!...والثاني مسكين الله يعينه!!....تحمل الهم من وهوا عمره 10 سنوات!!....لولا إن الله سخر لهم ولد الحلال الله يجزيه خير كان ترك دراسته عشان يصرف على أهله!!
    وداد بحزن: لا حول ولا قوة إلا بالله!!...لسى ما يدرو إنك أخت ناصر!!
    قتلها بفزع: لا ما يدرو!!.....ولا ناويه أقلهم!!...لو عرفو ما راح يتقبلوني ولا راح يتقبلو أي شي مني!!
    سألتني: وناوية تعزميهم !!
    جاوبتها: مع إني ما أظن إن زوج منال راح يسمحلها تجي....لانه متشدد مرة ...إلا إني راح أعزمها أكيد!!
    وداد: يصير خير إن شاء الله...وأمانة إذا رحتي تسلميلي عليهم!!
    جاوبتها: يوصل إن شاء الله....
    ....................................

    بعد يومين في مزرعة أبو صالح.............
    هارون.....
    ماقدرت اشيل نظري من عليها....جمالها اخاذ...ونعومتها مالها مثيل....كل مرة اشوفها بشكل ....احس اني شفتها لاول مرة....مو مجنني غير هذا الأحضر على لونها العاجي!!...مدري ليه حسيت بغيرة خفية ... مو متصور إن عيون أي رجل غيري ممكن تشوف هذا الإغراء والجمال...حتى لو كان أخوها!!...
    قربو منا ....وقالت أمل بدلع: ناديتونا!!....
    رديت عليها بتريقة: ما ناديتك ولاأبغى وجهك الخفس ذا!!
    صالح: هيييييييييي ماخفس غير وجه زوجتك!!...
    أمل: ههههههههههههههه يابعد قلبي الحمش والله!!
    كانت واقفة بجنب أمل وعيونها في الأرض...تجرأت وسحبتها من جنب أمل ووقفتها بجنبي!!....ما أقدر أتجرأ معاها أكثر من كذا!!...
    وقلت : والله انك أعمى القلب والنظر!!..بالله هالقمر كله ينقال عنه خفس!!...
    صالح: ماحد غيرك يشوفها قمر!!...وش نقول مقيوله!!...
    رديت عليه: اقول خذ هالعنز إلي معاك وضف وجهك...أنا بروح أغطس شوية!!
    أمل: هين يا هارون...أنا عنز ها!!
    جاوبتها:الله!!... الحين صرتي تزعلي من لقب العنز!!...ليه أول كنتي تشقي وجهك بالضحك من الإذن للإذن!!...إيش إلي غير النفوس!!
    صالح: لا الحين الوضع أختلف...يعني إذا أختك عنز فأنا تيس!!
    جاوبته: هههههههههه صح يالتيس!!
    صالح : لاتسب!!
    جاوبته: أنا إيش قلت!!...إنت إلي قلت!!
    أمل: ههههههههههههههه....أي أي أي
    هههههههههههه صالح قرصها في خدها ...
    صالح: على إيش تضحكي مالت عليك إنتي وأخوكي!!...
    أمل :هههههههههه وجعتني!!...وبعدين انا لوحدي إلي ضحكت!!... ماتشوف إختك !! ..
    طليت بسرعة عشان أشوفها....ولا مرة شفتها تضحك!!....
    ما أقدر اوصف إيش حصلي!!...أخذتني ضحكتها وودتني عوالم وعوالم!!....بإبتسامتها حسيت إن الدنيا كلها حلوة...حلوة بقدر عيونها...وغمازاتها!!...اول مرة ادري إن صبا عندها غمازتين!!...زايداها إغراء وجمال....
    كانت رافعة راسها وتطل على صالح وهي على فمها أحلى إبتسامة شفتها في حياتي...أول مانتبهت لإلتفاتي لها نزلت راسها وأختفت الإبتسامة !!
    رجعت للأرض على صوت صالح: يالخو!!...يالحبيب!!...هارون!!
    التفت له بسرعة :إيش فيك ياخي!!...
    قالت أمل وهي تغمز : فين وصلت!!
    صالح بتريقة: مطار صبا الدولي!!
    أمل: هههههههههههههه الحمد لله على السلامة!!
    صالح يوجه كلامه لصبا: وإنتي كمان نازلة للادمي تسبيل!!...حرام الرجال ضاع عقله!!
    أمل: هههههههههههه صالح حرام البنت ولعت...شوي شوي عليها!!
    صالح: أنا إلي شوي شوي!!...قولي لأخوكي...إلي ولا معتبر وجودي بينهم!!تراها لسى عندنا!!
    أنا عجبني الكلام كثير...ومتأكد إن كتلة الجليد إلي بجنبي ذي تحولت لبركة موية !!...قلت خلني ازود عليها ...
    مسكت يدها وكانت زي التلج...عشان كذا حطيت يدي الثانية عليها وقتله: الحين إنت وزوجتك شايفين دمكم خفيف!!...ليش ما تسحب زوجتك وراك وتفارقنا!!
    أمل: إيه الحين تبي الفكة!!...
    صالح وهو يوجه كلامه لصبا: وانتي عاجبك الكلام ها!!...تبي الفكة إنتي الثانية!!
    صبا هنا سحبت يدها مني بالقوة....ورجعت للفيلا !!...
    أمل بلوم: حسبي الله علينا...خجلنا البنت!!...عجبك الحين!!...
    صالح بصوت عالي: صبا !!...ترانا نمزح معك!!...تعالي!!
    ولا كأنها تسمع...كملت طريقها راجعة..
    أمل بسرعة: بروح أشوفها!!....
    وسابتنا وراحت وراها...حاولت تكلمها ...لكن صبا ولا هي هنا ...ودخلو الثنتين ...
    صالح: هههههههه زوجتك دلوعة!!
    جاوبته: والله إنتو إلي زودتوها إنت وزوجتك!!
    صالح: واحنا ايش سوينا!!...كنا نسولف!!...وبعدين من دون أي شي زوجتك دلوعة !!...وبكرة راح تشوف!!
    قتله: ومن فين جابته!!...مو إنتو إلي دلعتوها!!
    بانت في عيونه نظرة حنان وهو يقول: لسى تقول فيها!!..ولغاية الحين ندلعها!!...هذه صبا ...أغلى شي عندنا في الدنيا!!
    حسيته قال الكلمة ذي بغصة....
    قتله: الله يخليكم لبعض ....
    صالح: هارون!!...لا أوصيك على صبا!!... راعيها بعيونك!!...ولا تزعلها بيوم!!...ترى ما أأتمناها عليك إلا لثقتنا بطيب أصلك!!
    قتله بتأثر: صبا في عيوني!!...لاتوصيني عليها!!...
    صالح: إلا أوصيك!!....إنت عارف إن صبا وضعها خاص ....يبغالها طولة بال وواحد يقدر يتحملها ويساعدها ...واليوم إلي تحس فيه إنك تعبت وماتقدر تكمل لاتهي...
    قتله بسرعة: لا تكمل!!....صبا زوجتي يعني كرامتها من كرامتي وعزتها من عزتي!!....وبعدين يا صالح ليه تعيد عليا الكلام ذا!!...انا عارف وضع صبا من يوم ما خطبتها وراضي فيها!!... بنتكم بتطلع من بيتكم وراح تنزل في عيوني معززة مكرمة!!
    صالح: وهذا العشم فيك !!...
    جاوبته :وانتو عاد خلوها تخفف من دلعها شوي!!...
    صالح: ههههههههههه أحلى شي في صبا دلعها...ماتدري دلعها إيش يسوي في أبوي!!
    ماقدرت أمنع الفضول إلي داخلي في إني أعرف أي شي عن صبا!!...ليه هذا الإهتمام مدري!!...إمكن لان صبا من النوع إلي يقدر بكل سهولة إنه يلفت إنتباه الأخرين ويحصل على إهتمامهم!!...أو إمكن لاني أبغى اعرف أكثر عن الإنسانة إلي عيشتني شعورين متناقضين!!...شعور بالعطف والشفقة عليها كل ما شفت مدى تألمها والمعاناه إلي تعانيها!!...
    وشعور مناقض تماما للشعور الأول كل ما شفت قوتها وقدرتها العجيبة على تخطي الامها إلي مايقدر مدى شدتها إلا طبيب مثلي!!...
    كل ما أشوفها في لحظات قوتها أنكر إنها هي هذيك الإنسانة إلي مالها لا حول ولا قوة قدام وحش المرض!!... ولما شفتها في لحظة ضعفها ومرضها أنكرت إنها هيا صبا بشموخها وصلابتها وغضبها الثاير إلي مايقدر يجمحه أي أحد!!
    ودار الكلام بينا حول صبا....كنت أسمع وأنا مو مستوعب إن إلي جالس يحكي عنها هيا صبا!!....معقولة هالإنسانة البريئة إلي جالس يحكي عنها هيا صبا!!.... لايمكن تكون وحدة بهذه البراءة بنت ليل!!...
    وهل صبا بنت ليل!!...إذا ما كانت بنت ليل إيش إلي جابها عندي!!...
    إمكن أحد أحد أغواها!!...إمكن البنت تابت!!...
    تابت لنفسها!!....مهما كان أنا ما أبغاها!!.... لكني كمان ماراح أظلمها!!...
    مستحيل أرجع أعيش الإحساس بالذنب إلي عشته هذيك الفترة!!...
    صبا زوجتي ..راح أهتم فيها وأراعيها بعيوني!!...وما راح أقصر معاها بشي!!...إلا قلبي!!...لايمكن يكون غير لوحدة بس!!...لوحدة مالها لا مثيل ولا بديل!!..تقبلي لصبا ومراعاة الله فيها مو معناته إني رضيت فيها!!... أنا جالس أتأقلم مع الوضع...وأسوي الواجب إلي عليا ليس أكثر ولا اقل...
    صليت معاهم العصر ورجعت للمستشفى...
    حتى مع إنشغالي بالمرضى والمراجعين كانت تنط في بالي بين لحظة والثانية....مدري إيش إلي يخليني أفكر فيها!!....
    : يابختها!!
    التفت لمصدر الصوت بسرعة...طليت عليها بإستغراب وسألتها: نعم يا دكتورة!!
    جات وجلست قبالي وسندت ذراعا على المكتب وسندت راسها عليه...وميلت لقدام وقالت:يا بختها إلي تخلي الدكتور هارون يسرح فيها!!...أحسدها من كل قلبي!!
    أسلوبها المايع دايما ينفرني منها...عشان كذا قتلها: خير يا دكتورة غزل في شي!!
    د.غزل: سلامتك!!... بس قلت أسلم عليك ... وأسأل عنك!!...لاني اليوم الصبح ما شفتك!!
    جاوبتها: شكرا!!... في شي ثاني!!
    د.غزل:سلامتك!!....بس دكتور عمر خبرني إن زواجك بعد تلات أسابيع....وإنت لغاية دحين ما عزمتني!!....شكلك نسيت...فقلت أزكرك!!
    بغيت أفرقع من ثقل دمها....قتلها ببرود: تفضلي حياك الله!!
    د.غزل:بس من جد يا بختها!!....حزها من السما إلي يتزوجها دكتور هارون!!
    أفففف ذي وبعدين معاها....
    شكلها أنتبهت إني متضايق عشان كذا قالت : إزا متضايق من وجودي راح أقوم!!
    أخذت السماعة من على المكتب وقتلها وأنا أوقف:أنا إلي بقوم عندي مرور الحين....عن إذنك!!
    وتركتها لوحدها وسط حيرتها وغضبها ...
    في اللحظة ذي دق جوالي وكانت هيا صبا!!
    انكرت إتصالها ولا مرة سوتها!!...لكني خمنت سبب الإتصال...إكيد راح تتفجر فيا بسبب إلي حصل في المزرعة!!...وأنا وش دخلني!!....أخوها وأختي إلي جلسو يعلقو!!
    مسكت جوالي عشان ارد عليها لكن في اللحظة ذي ...
    جا نداء بإسمي: الدكتور هارون مطلوب في غرفة العمليات !!...
    ولاني عارف إنها راح تقصر وتطول معي في الكلام... وراح تستفزني بأسلوبها الوقح فضلت إني أأجل كلامي معاها لبعد العملية وبدل ما أرد عليها إديتها مشغول وقفلت الجوال بالمرة!!... وتوجهت لغرفة العمايات فورا!!...
    ونسيت خبر صبا...بمجرد ما دخلت الغرفة...
    ................

    صبا.............
    : الحقير الكلب!!...
    ورميت الجوال على السرير بقهر...
    وداد: إيش ما رد عليكي!!
    جاوبتها بغضب: الحقير قفل الخط في وجهي!!
    وداد: ههههههههههههههههههه
    التفت لها بزعل وسألتها: تضحكي!!...أقلك قفل في وجهي!!
    وداد: تستاهلي!!...إلي تسويه إنتي فيه كمان مو شوية!!...
    مسكت الجوال ورجعت دقيت عليه...المرة ذي الجوال مغلق...
    قلتلها بغضب: جواله مغلق!!... شايفة الحيوان!!
    وداد: صبا!!...عيب عليكي!!... هذا زوجك!!
    قتلها بعصبية: لا تقولي زوجي!!... مو زوجي!!
    وداد: أجل إيش!!
    جاوبتها: أي شي!!... عدوي واحد غريب عني ما يهمني أمره!!...إلا إنه يكون زوجي!!
    وداد: إذا مايهمك أمره ليه معصبة بالشكل ذا طيب!!
    التفت لها وقتلها: لا والله جالسة تتذاكي عليا!!...أيوا مايهمني أمره!!... أنا بس مقهورة من الوقاحة إلي سواها اليوم قدام صالح!!...
    ضربت يد في الثانية وقالت: والله إنك غريبة!!... الرجال ما سوا شي!!... مو إنتي قلتي بلسانك إن صالح وأمل هما إلي نزلو تعليق عليكم!!
    قتلها : بسببه!!...لو كان محترم نفسه ما كان أحد علق!!
    وداد : أقلك!!...إنتي حرة!!...سوي إلي تسويه وقولي إلي تقوليه!!...
    بس عندي إحساس قوي إن كرهك هذا كله لهارون راح ينقلب حب لكن يا خوفي يحصل الشي ذا بعد فوات الأوان!!...بعد ما تكوني كرهتيه فيكي بأفعالك ذي!!...وفي النهاية راح تندمي وتلومي نفسك على كل تصرف غير مسؤل صدر منك إتجاهه...
    قلت بإنكار: أنا!!....أنا أتنازل له الحقير!!!!... إيش جالسة تخربطي إنتي!!
    وداد:أنا أقلك الكلام ذا عشان مصلحتك!!...إحفظي خط الرجعة يا صبا!!...لا تسدي كل الطرق على نفسك!!.... فكري بكلامي كويس!!...حياتك تستاهل إنك تضحي بجزء من غرورك!!
    قمت من مكاني بعصبية وقتلها: لا هذا كثير!!... تدافعي عنه بطريقة لا تطاق!!... إذا عاجبك خذيه!!... عليكي بالعافية!!
    مدري كيف تجرأت وقلت هذا الكلام!!... بس من جد كنت معصبة منها!!... دايما تدافع عنه!!...بالرغم من كل إلي عارفاه عنه جالسة تدافع!!...
    ما قالت ولا شي!!...بس أكتفت بنظرات اللوم والعتاب ...وبعدين أخذت نفسها وطلعت من الغرفة حتى من غير ما تقلي ولا كلمة!!...
    فكرت أناديها وأتأسف منها...لكني تراجعت!!...أنا عارفة إني غلطانة!!...وإني تطاوت عليها.... وإن وداد ما تستاهل الشي هذا مني!!....لكني مليت دفاعها عنه!!... هارون أغتصبني!!... أغتصبنيييييي!!...لا يمكن أقتنع ولا اصدق ولا كلمة طيبة تنقال في حقه!!... وبدل ما توقف معايا ...صارت في صفه
    هذه أعتبرتها خيانة!!...تبغاني أسامحه؟!...بعد كل إلي مريت فيه وإلي شافته على عينها!!...مستحيل!!...
    بعد شوية جاتني سراب ... جلست تتكلم معي!!... لكن أنا ماكنت معاها...كنت في عالم ثاني!!...كنت أفكر في وداد!!... مهما حصل هذه وداد !!...حبيبة قلبي!!...أستحملت مني إلي ما أستحمله أحد!!...ما أقدر على زعلها!!... ماحد سوا معي إلي سوته!!....وداد عيوني إلي أشوف فيها!!... هيا المصدر إلي يمدني دايما بالطاقة!!.. لولاها بعد الله أنا كنت في عداد الأموات!!....ليه زعلتها!!...أنا ما قصدت أزعلها!!...
    كنت أبغى أوصلها إني مو راضية عن دفاعها الدايم عن هارون!!... إمكن غلطت في الإسلوب!!.. إمكن كنت وقحة!!... لكن راح تسامحني!!..انا عارفة وداد مستحيل تزعل عليا!!... مستحيل!!..
    : هههههههههههههههه
    التفت لها بإستغراب : بسم الله الرحمن الرحيم!!...إيش فيكي!!..تضحكي مع نفسك!!
    سراب: لا .... بس جالسة تطلي عليا وعيونك في عيوني ... وعقلك في مكان ثاني!!
    سألتها بتريقة: من جد!!
    سراب: من أول جالسة أحكيلك ولا ظهر على وجهك ولا أي إنطباع!!... كأني أحكي للجدار!!... مافي غير عيونك تضيق وتوسع ... تقولي كأنك بومة!!
    قتلها بزعل: وجع!!...بومة في عينك!!....
    سراب: هههههههههه وأنا الصادقة!!...
    وغمزتلي: هذا إيش أسميه!!.. حب ولا وله ولا هيام!!
    قتلها بعصبية: لا عبط لاني جالسة معاكي!!...
    وقمت من مكاني....
    سراب: فين رايحة!!
    جاوبتها: مالك دخل!!...أمل فينها!!
    سراب: هههههههههههههه غطسانة في العسل!!...عقبالي يارب!!...
    مدري ليه قلت : قريب إن شاء الله!!... وسبحان الله لايقين على بعض!!
    الجملة الأخيرة قلتها بصوت واطي لكنها سمعتني....
    فزت من مكانها وجات عندي ولصقت عينها في عيوني وقالت : سمعتك!!..عندك ليا عريس!!
    أبتسمت وبعدت عنها وقتلها: أي عريس!!... بسم الله جالسة تتخيلي!!
    قالت بإصرار: إلا سمعتك!!... قوليلي الله يخليكي!!.. عندك ليا عريس!!
    ضحكت عليها: ههههههههههههه إنتي من جدك!!...
    سراب: ليه شايفاني بزر ألعب معاكي !!... إيه من جدي!!... إيش أسمه وكيف شكله!!
    جاوبتها: هههههههههههههه الله يخلف على عقلك من جد!!... يابنتي لا تخليكي مطيورة كذا!!... وبعدين إلي يشوفك وإنتي مسروعة كذا يقول ما تنخطبي!!.. وإنتي ما شاء الله تبارك الله ما في أكثر من عرسانك!!
    رجعت رمت نفسها على السرير وقالت: أي عرسان!!.. كلهم من العيلة!!.. وأنا بصراحة ناوية أسوي تحسين للنسل!!... عشان كذا أبغى أشطح شوية... واه لسى ما ظهرلي فارس الأحلام إلي في لكزس أبيض!!
    ضحكت: هههههههههههه صارت لكزس !!
    سراب: أكيد!!... لكل عصر إحياجاته ومتطلباته!!...ولا زم أكون واقعية شوية...لاني لو أستنيت المبخت يجيني على حصان ابيض عز الله بعنس!!
    : هههههههههههههه سراب هههههههههه حرام عليكي خلاص بفطس ضحك... الله يقطع بليسك يا شيخة!!... ههههههههههههههههه
    سراب:لا وإلي يسلمك!!... لا تفطسي قبل ما اعرف مين سعيد الحظ!!... قولي أسمه وتوكلي على الله!!
    حسبي الله على أبليس!!... البنت ذي مو طبيعية!!...
    خلاص ما بستحمل قتلها وأنا ميتة ضحك: هههههههههه أسكتي!!...إسكتي!!ههههههههههه
    سراب: ههههههههههههه بسم الله عليكي!!.... خلاص ياماما ما صار ضحك!!
    بعد ما هديت شوية قتلها وأنا أمسح الدموع من عيوني: تصدقي يا سراب!!... من سنين ما ضحت هذا الضحك!!... ومع إني متضايقة لكني من جد نفستي عني!! الله يسعدك يا شيخة!!...
    سراب:ولو إحنا بالخدمة!!...بس رفعتي من روحي المعنوية!!... دايما أمل تقول إني غثيثة ودمي ثقيل!!... بروح ادخل في نص عينها وأقلها إنها كذابة!!
    وقامت من مكانها....
    سألتها: على فين!!...
    جاوبتني بسرعة: بروح أدخل بنص عينها!!....
    ضحكت: هههههههههههههه أقول تعالي انثبري ..قوليلي فين البنات!!
    جاوبتني وهيا تربع نفسها على السرير مقابلي: وداد رجعت على جدة تقول عندها شغل ضروري...أكيد عارفة.... وبقية الأخوات المتزوجات كل وحدة ماسكة نصها الثاني ومزهقة أم أمه!!... ومافي غيري وغيرك!!
    جاوبتها: هالة فينها!!
    سراب: مكبرة مخدتها ونايمة... البنت ذي ما تعرف تسوي غير ثلاث أشياء... يا تنام يا تلط يا تقز في ذي الأسواق!!
    قتلها: ههههههههههه ول ول على لسانك ما كف عن أحد... وبعدين مو كأنك دوبك أغتبتي بنت عمي!!
    سراب: أنا!!!... حشا...
    ودق جوالها ...قامت من مكانها وقالت: صبا أمي تبغاني...يلا حبيبتي أروح اشوفها وراجعالك...موووووووووه....
    وسابتني وطلعت!!
    رجعت اخذت الجوال ودقيت أول شي على الزفت... عشان افرغ فيه كل عصبيتي وغلي!!... لانه هو أس البلاوي إلي أنا فيها كلها....
    لكن للأسف لسى مغلق... هين يا هارون الزفت!!... مصيرك راح تفتحه!!...
    رجعت دقيت على وداد...مستحيل أستحمل تكون زعلانة مني!!....أبدا ما أقدر!!...
    بعد كم رنة ردت عليا ...مع إنها في العادة ترد عليا مع ثاني مرة إلا فيما ندر لما تكون مشغولة!!...
    جاني صوتها بنبرة عمري ما سمعتها منها: الو نعم!!
    حسيت بإرتباك من برودها الظاهر معي قتلها: وداد أنا ... والله يا وداد ما كان قصدي!!... والله يا وداد اسفة!!
    بعد لحظات صمت جاني ردها: صبا نتفاهم بعدين!!... الحين مشغولة!!
    غرقت دموعي خدودي وانا اقلها: أمانة يا وداد ما تقفلي وإنتي زعلانة مني!!... والله أموت !!...
    قالت بسرعة : بعد الشر عنك!!...
    وبعد لحظات صمت كملت: خلاص يا صبا بعدين!!
    زادت دموعي لما قالت بعد الشر عنك!!...
    هذه هيا وداد مهما سويت لايمكن تقسى عليا!!... أصلا لايمكن تكون قاسية على أحد!!
    قتلها بترجي: وداد !!... لو قفلتي من دون ماتقولي إنك رضيتي عني إمكن أموت أو يجرالي شي !!... ما أقدر أستحمل فكرة إنك زعلانة مني!!
    قالت بحنية وتأثر : بعيد الشر عن قلبك!!... خلاص حبيبي والله ماني زعلانة منك!!... لكن مايمنع إني راح أقطع لك لسانك ذا!!
    ضحكت من بين دموعي: هههههههههههه لساني وكلي تحت شورك!!... حياتي كلها ما تغلى عليكي!!... لكن لا تزعلي مني!!... ما اقدر اعيش وقلبك شايل مني!!... أنا ما اتنفس غير بحبك!
    وداد: صبا!!... إنتي بنتي!!... صح إنك بقرة !!... وأني صغيرة على إني تكوني بنتي!!....لكن إيش أسوي أحبك!!
    ضحكت: هههههههههههههه حبيبي أحلى ماما في الدنيا!!...
    وداد: ههههههههههههه لا مو لهذا الحد عاد!!...
    جاوبتها: طيب حبيبي ما راح اأخرك عن شغلك... سلام حبيبي
    وداد: في حفظ الله ...
    وقفلت معاها وأنا حاسة إني انولدت من جديد....ورميت جسمي على السرير وانا اتنفس براحة.... وصرفت نظر عن إني أدق على الزفت هارون لاني ما ابغى أعكر مزاجي بصوته العكر!!...
    …………………..
  4. *مزون شمر*
    24-08-2009, 01:17 AM

    رواية نصف عذراء في أحضان المجهول..كامله


    هارون............
    بعد ما خلصت شغلي.....فتحت الجوال لقيت خمس مكالمات من غزل!!....يوووه وذي الثانية إيش تبغى!!...طليت على موعد المكالمة كانت من قبل ربع ساعة...والله إنها فاضية!!.....
    وكان في مكالمتين من صبا
    فكرت أدق عليها ...بس رجعت غيرت رأيي...الساعة الحين 12 الليل أكيد بتكون نايمة!!....
    ولاني مو شايف قدامي ماقدرت أمسك الطريق لغاية المزرعة...عشان كذا رجعت الفيلا..... وصعدت على جناحي....
    وبدلت ورميت نفسي على السرير....حاولت أنام لكن مافي النوم ماجاني... مع إني هلكان من التعب إلا إن عقلي شغال....يفكر في الف شي وشي....وعلى رأس هذه الأشاء صبا!!....مدري ليه بدأ شي في الصورة إلي مطبوعة لها في فكري يتغير!!....بعد الكلام إلي سمعته من أخوها وحتى تصرفاتها ما توحي بإنها وحدة فلتانة!!....وإنت ياهارون كم مرة جلست معاها عشان تحكم الحكم ذا!!.... عارف إني ماجلست معاها غير أربع مرات...لكن في خطوط عريضة الإنسان يقدر يقرأها من أول مرة!!... وإلي قرأته في صبا من خلال هذه المرات القليلة إن فعلا فيها نوع من البراءة!!... مو مجرد كلام سمعته من أخوها وبس!!...البراءة!!... تروح وترد على نفس الموضوع!!....مو بس كذا!!... في شي غامض ينتابني كل ما جلست معاها!!... او التقيت فيها!!... ما قدرت أحدد إيش هوا الشي ذا!!...
    كفاية تفكير فيها!!...مو كفاية طول اليوم وهيا ببالي!!...ليه يا صبا!!...ليه أحتليتي كل هذا الحيز من تفكيري!!... مع إنك ما سويتي ولا أي سلوك يخليني أنشغل فيكي كذا!!... بالعكس كل تصرفاتك وكلامك معي منفر....ويخلي الواحد يهج ويطلع من هدومه!!....
    هل السبب الرئيسي هوا عطفي عليها!!....عطفي عليها هوا إلي يخليني دايما أراجع أدق التفاصيل...وأحاسب نفسي على كل تصرف صغير وكبير تصرفته معاها...وبالتالي تواجدها في أفكاري يكون بصورة شبه دائمة!!
    صبا صبا صبا!!....خلاص خلاص تفكير فيها!!... البنت ذي جننتني!!...جننتني وهيا قريبة...وحتى وهيا بعيدة جننتني!!...خلاص خلاص!!...وحطيت يدي على راسي بالقوة!!...
    ومن دون وعي مني رجعت أفكاري عن صبا!!....
    جلست على السرير متضايق: أحسن شي إني أكلمها!!... أكيد راح تسمعني كلمتين من كلامها إلي يغث... تخليني أعوف التفكير فيها!!... على الأقل الليلة!!... وإمكن أقدر أنام!!
    رجعت ضحكت على نفسي!!... أنا جالس أكذب على نفسي!!.... ليه ما تقول إنك تبغى تكلمها والسلام!!...
    وأي كان العذر...مسكت جوالي ودقيت عليها.....وأنا متأكد إنها راح تتجاهل إتصالي حتى لو كانت صاحية!!...لكني مع هذا دقيت!!
    لكنها خيبت ظني!!.... بعد كم ردة جاني صوتها: امممممم أيوا حبيبي!!
    أنا صعقت!!.... معقولة !!... حبيبي مرة وحدة!!...هذه إسمي تتقرف تنطقه!!...كيف تقلي حبيبي ؟!...مستحيل!!...أكيد في شي غلط!!...بعدت الجوال عن إذني عشان أتأكد من الرقم...كان هوا إسمها (صبا).....طيب إيش هذا إلي أنا سمعته!!
    رجعت التلفون على إذني وأنا مبلم !!
    رجع جاني صوتها: خلاص يا وداد والله تعبتيني!!...بكرة إن شاء الله!!... يلا حبيبي تصبحي على خير!!
    وأنتهت المكالمة!!....
    مع إني أستوعبت الموقف إلا إن الصدمة كانت أقوى من الموقف!!....لقيت نفسي بدل ما اوقف تفكير فيها...أغوص فيها أكثر وأكثر!!....كلمتها!!....صوتها....اه من صوتها!!...رددت الكلمة أكثر من مرة...مدري إيش إلي حصل لي!!... شعور غريب!!.... صوتها شدني اكثر من الكلمة نفسها...صوتها وهي نايمة .... مدري!!... هذيك النبرة إلي سمعتها في صوتها شدتني كثير...في كل مرة كانت تتكلم معي يكون صوتها في قمة البرود أوفي قمة التعصيب!!....أما هذه النبرة فهيا جديدة عليا!!
    تردد صوتها في راسي ... غمضت عيوني براحة وأنا مبتسم بهدوء.... صوتها وهي نعسانة حكاية ثانية!!.... كأن صوتها زي المسكن .... مالقيت نفسي غير رايح في النوم .... إمكن أول ليلة من يوم ما دخلت حياتي أنام فيها براحة!!... سبحان الله... وداوها بالتي كانت هيا الداء!!....

    قمت الصبح وأنا مزاجي رايق على الاخر....أبدا ما تخيلت إني راح احس بكل هذه الراحة لمجرد سماعي صوتها!!.... ليه أنا كذا سعيد!!...مدري!! إلي أعرفه إن مرتاح مرتاح كثير!!... وأتمنى إني في هذه اللحظة أدق عليها!!....
    كل هذه الأفكار كانت تدور في راسي وأنا نايم على السرير!!...حتى عيوني مافتحتها!!....
    وفعلا مديت يدي عشان اخذ الجوال...لكني تراجعت في النهاية ....
    لاني متأكد إني لو كلمتها الحين راح تعكرلي مزاجي....وأنا كذا مبسوط
    طليت على الساعة لقيتها 8:30 ....قمت وأخذت لي دش ساخن...وتجهزت ونزلت تحت.....طبعا مافي أحد في البيت حتى الخدم....
    دخلت المطبخ سويتلي كوب شاهي...ولاني متدرب على حياة العزابية فأنا أعرف للمطبخ كويس!!....
    كان صوتها لسى يتردد في عقلي....وكل ما تكرر زادت إبتسامتي!!....
    بالرغم من إنبساطي إلا إني كنت مستغرب من نفسي!!...معقولة مجرد سماع صوتها يسوي فيا كذا!!...لا مو لاني سمعت صوتها!!... مو أنا كل يوم أسمع صوتها!!...بالعكس كان يغثني وينكد عليا!!... لكن أمس كان شي ثاني!!...إمكن سمعت صوت صبا الحقيقية!!...صبا إلي ملكت قلب أهلي وعقولهم!!....
    في وسط زحمة افكاري دق الجوال...كان رحيم....
    : هلا أبو أكرم!!
    رحيم: ياخي حرام عليك بتجنن أمك...وأمك بتجنني!!..
    ضحكت: هههههههههه ليه من دون شر!!
    رحيم: تخيل تبغاني أمسك طريق جدة عشان أطمن عليك فطرت ولا لا!!...إيش مسويلها إنت!!
    ضحكت: هههههههههههه بعد قلبي الغالية والله!!...هي بجنبك!!...
    جاني صوتها: هلا بنور عيوني!!
    جاوبتها: هلا والله بجنتي وناري!!...كيفك يما!!
    امي: أنا بخير دامني أسمع هالصوت!!...هارون حبيبي فطرت يما!!
    ضحكت: هههههههههههه الله يهديك يما!!... إلي يسمعك يقول إني ببلد وأنتو ببلد!!....
    أمي: مادامك بعيد عن عيني بظل أخاف عليك وغصب عني قلبي ياكلني!!
    جاوبتها برقة: والله إننا من دونك نضيع ....ربي لا يحرمنا من هذا القلب الأبيض!!
    أمي: ولا منكم ولا من أبوكم ولا يوريني فيكم غير كل خي....ويسعدكم يارب....
    قتلها: امين ....يما اليوم بخلص شغلي....وبجي المزرعة!!
    أمي: تجي بالسلامة حبيبي....ربي يحفظك ويسعدك يما!!
    جاوبتها: الله يخليك يالغالية...يلا حبيبتي مع السلامة...
    وقفلت منها...وتميت اطل على الجوال في يدي...تمنيت أسأل رحيم عنها!!....من أمس لغاية اليوم وهيا معايا!!....أول مرة من ثمان سنوات أنام من دون ما أناجي ملاكي الطاهر...أول ليلة مايزورني فيها طيفها!!...المرة ذي كانت صبا هي إلي معايا طول الليل...وحتى في نومي كانت هي المسيطرة على أحلامي!!....وقمت وهيا لسى معايا... وهذا أنا الحين جالس أفكر فيها!!....إيش هذا إلي جالس يحصلي!!....
    خلصت من شرب الشاهي...وطلعت على المستشفى....

    في المستشفى....
    كان أول من شافني هوا الدكتور عمر....
    قلي وهوا مبتسم: صباح الخير!!...
    جاوبته : صباح النور...كيفك...دكتور عمر!!
    د. عمر: الحمد لله تمام....بس مومروق مثلك!!
    ابتسمت أكثر وسألته: باين إني مروق!!
    د.عمر: إيش إلي باين!!... عيونك جالسة تنط من مكانها...ما شاء الله
    جاوبته وأنا لسى مبتسم: عادي ...هذا انا كل يوم!!
    د.عمر:أبدا!!...اليوم غير!!...
    ضربته على كتفه بخفة وأنا امشي: غير غير!!... يلا أشوفك خلال اليوم إن شاء الله...
    ودخلت مكتبي....وانخرطت في جو الشغل....ومازال مزاجي رايق...
    ..........................................

    هالة..........
    : خلاص وأنا كمان بجي معاكم!!...
    أشرتلي ثريا: لا تتعبي نفسك!!...إحنا بنروح البيت عشان ننظفه!!...إيش لك في التعب!!
    قتلها: قولي إنك ماتبغيني أجي معاكم وريحي عمرك!!
    سراب: أنا ما ابغكي تجي!!...إيش عندك!!
    جاوبتها:الحين إنتي إيش دخلك!!...
    سراب: الباب!!
    ضحكت بتريقة: ويك ويك ويك!!...بايخة زيك!!
    سراب: مو أبيخ من وجهك!!
    سويت نفسي ما اسمعلها والتفت على ثريا: تونة حبيبتي!!...متى بتروحي بيتكم!!
    أشرتلي ثريا: بكرة إن شاء الله حاتم حيوديني!!
    كل شعرة في جسمي وقفت لما قالت اسمه!!....واستدركت نفسي بسرعة لا أنكشف قدامهم...وقلت لثريا: أجل خلاص !!...بكرة بروح معاكم....وخلي إلي مو عاجبه يموت قهر!!....
    سراب: ياربي لصقة أصلي!!
    طلعت لها لساني وقمت أكلم عمي وغازي عشان أستأذن منهم...
    وأنا حاسة نفسي جالسة أطير !!...مدري من سرعتي ولا من فرحتي!!
    حاتم هوا إلي راح يودينا !!...يا الله فرحتي ما تتوصف!!...سبحان الله...مدري كيف حبه سكن قلبي من دون أي مقدمات!!.... لقيت مشاعر العطف والإحترام إلي كنت أحس فيها كل ما حكتلي سراب عن مواقفه مع ثريا....وعن كل إلي عاناه من غادة تتحول لحب!!.... حبيته من دون حتى ما أعرف ملامحه كويس!!... ما شفته غير ثلاث أو أربع مرات وكلها ما تتعدى دقايق...كنت اعتقد إنه حب عابر!!... أو وهم !!....
    لكن في يوم سراب دقت عليا ونقلتلي خبر زلزلني!!...يومها عرفت إن المشاعر إلي أحس فيها تجاه حاتم مشاعر حقيقية....حقيقية مية في المية...
    كان صوتها حزين وباين عليها إنها كانت تبكي....
    سألتها بقلق: سراب !!... إيش فيك!!
    سراب: إلحقيني يا هالة!!....مصيبة!!... ماتصدقي إيش إلي حصل لي!!
    سالتها بخوف: إيش في!!
    سراب وهي تبكي: عمي خطبني لحاتم ولده!!...
    حسيت الأرض دارت فيا... المصيبة إلي تقول عليها سراب جات على راسي أنا!!...حاتم خطبها!!... ماني مصدقة!!....
    رجولي ما قدرت تحملني والأرض قامت تلف فيا!!...عرفت في لحظتها إني أعشقه!!... أحبه!!...وإن إلي أنا فيه مو وهم...
    جلست على الكنب مصدومة ومجروحة!!...نزلت دموعي بسكون هادر!!...عصف بكياني!!....
    جاني صوتها وكان مخنوق من كثر البكا: إنصدمت لما أبويا نقلي الخبر!!
    جيت برد عليها لكن الكلام مارضي يطلع!!... طلعت بدل كذا شهقة لكني قدرت أكتمها قبل ما تفضحني...شديت على شفايفي بقوة ...وبشق الأنفس طلعت الكلمة مني: ليه!!
    سراب: لاني عمري ما فكرت بحاتم غير أخ!!... عمري ما شفته غير زي هارون ورحيم ويحيى!! ...
    حسيت إني أنجرحت أكثر!!....إنتي ما تحبيه وهوا يبغاكي!!... وإلي تبغاه ما يدري عنها!!... حتى أصلا ما يعرف بوجود وحدة على هذه الدنيا إسمها هالة!!....
    رجعت كملت: حتى هوا!!... عمره ما فرق في المعاملة بيني وبين ثريا!!... حتى لما تغطيت عنه ما أختلفت المعاملة... ما زال يعاملني زي ثريا!!...
    يعني حاتم ما يحبها!!....طيب وليه خطبها!!....أمكن هو يحبها لكن هيا مو عارفة حقيقة مشاعره!!
    قتلها: سراب فهميني زي الناس!!... إذا يشوفك زي أخته ليه خطبك!!
    سراب بعصبية: مو هو إلي خطبني!!... عمي هوا إلي خطبني!!....
    حسيت بروحي أرتدت!!...سألتها: طيب فين المشكلة!!...إرفضيه!!...
    حسيت إني أنانية لما قتلها أرفضيه!!...المفروض أقلها تتأنا وتفكر وتستخير...وتشوف إذا كان مناسب أو لا!!...مو كذا مرة وحده ترفضه!!ا
    جاني ردها: وهذا هو إلي حصل...وبابا بلغ عمي!!
    ابتسمت بفرحة...لكني رجعت خجلت من نفسي!!...حسيت نفسي لئيمة!!
    سراب: هالة إنتي معي!!
    جاوبتها بسرعة:معاكي معاكي!!...طيب ليه الحين جالسة تبكي!!
    سراب: هالة أنا خايفة إن علاقة عمي وأبويا تخرب من تحت راسي!!... إنتي ما تعرفي عمي!!....
    تنفست براحة وقتلها:الله يهديكي!!...الكلام إلي جالسة تقوليه ذا مايجي غير في عقل البزران إلي زيك!!....يا بنتي أبوكي وعمك ناس فاهمين وعاقلين بما فيه الكفاية!!....وعمك عارف إن هذا قسمة ونصيب !!... والله مو كاتب تصيري من نصيبه!!....ولنفرض إن عمك زعل!!... بيزعل كم!!... يوم !!...أسبوع!!... وإنكثرت حدها شهر!!....مستحيل الأخوان يقدرو يقاطعو بعض !!...مستحيل!!
    سراب بقلق: يعني تتوقعي إنه ما بيزعل!!
    قلت بإنكار: لسى تسألي!!... أشهد أن لا إله إلا الله!!
    سراب: بالراحة عليا!!... أنا أسأل لاني خايفة!!... ما تحسي بالي بقلبي!!
    جاوبتها: هدي بالك!!... ما حصل غير الخير!!....بعدين ولا تخلي نفسك مهمة ..عشان عمك يخسر أخوه عشانك!!
    سراب: ههههههههههههههههه حسبي الله على أبليس!!
    قتلها: أيوا كذا!!.. مو اول إنتي وهذاك الصوت!!... كأنك بقرة!!
    سراب: ههههههههههههههههه بقرة إنتي!!... ههههههههههه....
    سألتها: طيب وش رايك تجي عندي!!
    سراب: امممممممم طيب أشوف أمي واردلك خبر ...يلا بروح أسالها!!
    جاوبتها : طيب وأنا بستناك!!... يلا الحين سلام!!
    وقفلت منها يومها وأنا طايرة من الفرح زي حالتي الحين!!....يارب!!....لو حاتم فيه خير ليا أجعله من نصيبي وحببه فيا!!... ولو فيه شر أصرفه عني وأصرفه من قلبي من دون ما أتوجع أو أتاذا!!... يارب....
    ...........................

    وداد...................
    بتول: من جد الفستان من تصميمك!!
    صبا بإبتسامة: إيه من تصميمي!!....وتقريبا أغلب لبسي من تصميمي!!...
    بتول: من جد روعة.....ما شاء الله عليكي!!
    وداد: صبا من صغرها وهيا تلبس من تصميمها!!
    سراب: لا عاد ذي قوية!!
    وداد: ههههههههههههههه لا والله أتكلم جد!!...كانت خالتي حلا الله يرحمها لما تشتريلها فساتين...صبا لازم تحط عليه بصمتها!!...يا تقطع كمه...يا تقصر طوله!!...كذا يعني.....وإذا خربت فساتينها تميل على فساتيني أنا وهالة!!
    الكل: ههههههههههههههههه
    سراب: هههههههههههه لا إذا كذا...يا ويلك لو أشوف رجلك تدب في غرفتي!!...وإياني وإياك تطبي قشي!!
    الكل: ههههههههههههههههه
    صبا: لا تخافي...أصلا ذوقك ما يعجبني!!
    سراب: وععععععععع صدقتي عمرك!!...
    هنا غادة قالت بدلعها إلي يلوع الكبد:إيه صح فستانك حلو يا صبا!!...حتى إنه مطلع جسمك حلو!!
    هنا أنا رديت عليها : غادة انتي عيونك فيها شي !
    غادة ببرود: شي مثل ايش يعني!!
    وداد : يعني عيونك فيها عيب خلقي!! ( شفتها مصدومة قلت اكمل عليها ) مدري انا اشوفها طبيعية لكن شكلك كنتي تعاني من عيب خلقي وسكت شوية ... حول مثلا ونصيحة لك وياريت تاخذيها على محمل الجد لاني طبيبة انك تشوفي طبيب حول ...ههههه قصدي عيون عشان يوصفلك
    نظا رة بيكون نظر احسن وتقدري تشوفي احسن بدل مانتي كذا !!...ماتشوفين أبعد من أنفك!!
    غادة بقهر : وش تقولين انتي وش قصدك ؟؟
    قتلها وانا امسك صبا من خصرها: لان تشوفي الفستان مطلع صبا حلوة وهو العكس صحيح فقلت امكن عيونك فيها حول وتشوفي الاشياء بالعكس..
    سمعت البنات وهم يضحكو على غادة والمسكينة ما صار لها وجه طاح كله في الارض فبتسمتلها بتحدي واستصغار وشفت صبا مبتسمة
    بعد شوية مالت عليا أمل وقالتلي بصوت واطي : عجبتيني والله ماحد يقدر يسكت غادة كيف قدرتي عليها !!
    قتلها : ههههههههههه ترى انا مسالمة بس لما المسألة تجي عند صبا ماحد يعرفني انقلب
    امل : ههههههههههه اللهم اجعل كلامي خفيف عليك
    جاوبتها:ههههههههههه لا إطمني ...إنتي بالذات مقدر أقلك شي!!
    أمل: ليه يعني!!
    جاوبتها: أولا لأنك تحبي صبا!!...يعني عمرك ما راح تزعليها!!...وثاني شي...قيصر!!...قصدي صالح لو سويتلك شي بيقص رقبتي!!
    أمل: هههههههههههههه بعد قلبي حبيبي والله!!
    قاطعتنا المغضوب عليها غادة : وش عندكم هذا كله حش في خلق الله ؟!
    طليت عليها من فوق لتحت هذه وبعدين معاها ...مصممة إني أفرشها اليوم قتلها: والله ما اظن الشي هذا يخصك وبعدين كل يشوف الناس بعين طبعه
    قالتلي بعصبية: وش قلتي؟؟
    بتريقة: يووووووه الله يعينك على مابلاك يا غادة فيكي كل العبر حسبتك حولة بس لا طلعتي حولة وطرشى كمان!!
    وحطيت رجل على رجل وكملت: قوليلي هذا الشي فيك من يوم انولدتي ولا احد دعى عليك ؟؟
    غادة بعصبية: انتي وحدة قليلة ادب وما لقيتي الي يربيك ؟
    سويت نفسي مصدومة وحطت يدي على صدري وشهقت: لا تقولي انك..(ورفعت يدي واشرت عليها بالستخفاف) ...بتربيني !! يا ماما اول اعرفي ربي نفسك وبعدين تعالي تكلمي مع الناس المحترمة
    غادة : اه يالي...
    أمل بحدة: وبعدين يا غادة!!...ترانا جالسين مروقين!!...
    كانت تطل عليا انا وصبا بحقد قلت لأمل لما جلست جنبي: يوه شوفي وربي نظرتها تخوف قالت وهي تضحك : هههههههههههههه مسكينة الحين جالسة ترغي وتزبد استني بخليها تولع الحين قتلها وانا اضحك: هههههههه وش بتسوي ؟
    قالت وهي تغمز لي : بتشوفي
    وراحت واخذت صينية العصير وممرتها علينا ولما وصلت عند غادة قالت: يوووووووه كنت بنسى!! صبا!!..... هارون بعد طوايفي حرق تليفوناتنا أنا وأمل!!...يقول ليه حاطة جوالك على السايلنت!!.. يا قاسية عذبتي قلب اخوي ....
    شفت وجه صبا أنصبغ بألف لون!!...وطلت طلة سريعة على غادة وكملت: يا ويلي!!...20 مكالمة...وخمس رسايل!!...أكيد الحين بيزعل مني!!...الحين حدق عليه أراضيه!!
    ملت عليها: ههههههههه انا اشهد انك احسن ممثلة
    قالتلي وهيا تضحك : ههههههههههههههههه لسى ما شفتي شي
    وجات امل وجلست جنبنا : شوفو شوفو الوان قوس قزح
    قلتلهم :خلاص البنت فطست احد يلحقها بكاسة موية
    انا وامل :هههههههههههههههههههه.....
    خلاص راح تنفجر الحين!!...على طول تركتلنا الغرفة وطلعت!!....حسيت بزعل وبحزن عليها!!...ما كنت أبغى الشي ذا يحصل!!...لكن إيش أسوي هيا حاطة دوبها دوب صبا!!....وأنا ما أقبل على صبا أي شي!!....
    أف يا غادة والله إنك مشكله!!...الله يهديكي بس!!
    ............................

    هارون.....
    وصلت باب الفيلا الخلفي....دخلت وناديت: يما!!...يم هارون!!
    وبدل ماتجيني أمي جاتني إلي ماتمنيت أشوفها أبدا...غادة وكانت ماسكة كاست عصير في يدها!!
    وقالت بدلع: هلا والله!!...عاش من شافك!!
    درت ظهري لها وقتلها بعصبية: وإنتي وبعدين معاكي!!...كم مرة أقلك إستري نفسك!!....إنتي ماتخافي ربنا!!
    غادة: هذا هو إلي طلع معك!!....كل هالغيبة عنا ولا حتى كيفك يابنت العم!!
    جاوبتها بعصبية: عدلي من نفسك أول!!....أعوذ بالله!!...مصممة على الإثم ومصممة تركبيني ذنب!!
    غادة:ليش الحين هذه المحاضرة الطويلة العريضة!!..
    جاوبتها : وياريتك تستفيدي!!
    غادة: مو مهم!!...وبعدين ليه مديني ظهرك...لهذه الدرجة وجهي صار ينعاف!!...ولا بعض الناس أخذو عقلك!!
    المرة ذي جا صوت تمنيته : وعساهم يتهنو فيه!!
    وبعدين بدل ما إنتي واقفة تشرقي وتغربي إحشمي نفسك وإطلعي!!... الرجال أعطاكي ظهره..إيش تبغي أكثر!!
    التفت لمصدر الصوت بسرعة وكانت هيا!!...صبا!!...مدري إيش إلي حصلي لما شفتها!!....
    كانت واقفة تطل على غادة بنظرات مستفزة...وعاد أنا اعرف غادة الواحد يقدر يستفزها بأتفه شي!!...
    قالتلها غادة بإحتقار: لو سمحتي!!...لاتدخلي بيني وبين ولد عمي!!
    صبا بغرورها إلي يسحرني: والله إذا راعيتي هذه الصفة وماتعديتيها ما راح أدخل!!...بس الكلام إلي إنقال ماينقال بين عيال العم ...يا...حرة!!
    إبتسامتي شقت عرض وجهي!!....نسيت خبر غادة!!...جلست أطل عليها بإعجاب!!...عجبتني طريقتها في الكلام!!...وإلي عجبني أكثر دلعها الباين في ردها على غادة....
    هنا غادة التفتت لي بعصبية وقالت: عاجبك كلامها !!....ماتوقفها عند حدها!!
    قتلها وأنا مركز عيوني على صبا ومازالت الإبتسامة على وجهي: معاها حق في ألي قالته!!...
    غادة : والله هذا إلي طلع معاك!!....
    هنا صبا تقدمت وكانت مركزة عيونها على غادة... لغاية ما صارت بيني وبينها وصارت مواجهه لها وظهرها شبه لاصق فيا !!....حسيت برعشة تجري في كل جسمي....راسها كان لاصق في دقني تمنيت في هذه اللحظة أتهور واحط يدي على أكتافها مثلا أو أحظنها...أي حركة متهورة تحسسني إنها زوجتي!!....وخصوصا إن غادة واقفة فمستحيل إنها تتصرف أي تصرف يبين لها حقيقة إلي بينها!!...لكني تراجعت!!...ماحبيت أحرجها أو أقهرها!!...
    صبا ببرود:لو سمحتي ممكن تهوينا!!...ابغى أقله شي خاص...وما أبغى غرب بينا!!...فلو سمحتي !!
    وأشرت على باب المطخ الداخلي!!
    شفت الشرار طلع من عيون غادة...وقالت بحدة: لا والله!!...غرب!!... ياحبيبتي ماغريب غيرك!!...أنا بنت عمه و رغم عن أنفك أقرب له منك!!
    لصقت فيا أكثر وسوت حركة أبدا ما تجرأت حتى أتخيلها!!...مسكت ذراعي ولفتهم حولها!!...وقالت بدلع: أقرب من كذا!!
    هنا غادة أنهارت!!...وانا كمان أنهرت!!....ما أقدر أستحمل قربها مني لهذه الدرجة!!
    قالتلها غادة بإحتقار: ماعمري شفت أحد في تفاهتك!!...
    صبا:لكن أنا شفت في وقاحتك كثييير!!...في الافلام الهابطة إلي زي وجهك!!
    مدري إيش جا في عقل غادة!!...قربت منا ببرود....ومسكتني من يدي!!...
    وقبل ما أستوعب الموقف...وقبل حتى غادة ما تسوي خطوتها الثانية كان كف صبا أسرع!!...
    تصنمت غادة في مكانها!!....شفت الدهشة والإنكار في عيون غادة!!...أنا كمان كنت مندهش!!...معقولة!!... كف!!...بس الحق ينقال!!...غادة تستاهله!!...من جد وقحه!!
    وجانا صوت صبا ببرود: عشان تعرفي تلزمي حدو....
    غادة ماخلتها تكمل!!...رشت عليها العصير إلي كان في يدها!!...طبعا مو صبا لوحدها إلي انغسلت بالعصير!!....
    وقالت بحدة: ياحقيرة!!....لكن هين!!
    شفت إن الموضوع راح يكبر..فعشان كذا طوقت صبا بذراعيني الإثنين وسحبتها...وصرت بينها وبين غادة!!...
    طبعا صبا كانت متعفرتة في يدي!!...تبغاني أفكها عشان تهجم على غادة!!....والله لو مسكتها هالمتوحشة غادة ما بسيبها غير لما تكسر عظمها!!...صبا حجمها صغير ونمرضهها مخليها نحيفة!!...أما غادة فهيا بصحتها!!....
    وجهت كلامي لغادة: غادة!!...إنقلعي أحسن لا أجي اوريك شغلك!!....
    غادة بقهر: هذا بدل ما تدافع عني!!...هالحيوا....
    صرخت فيها بحدة: غادة!!...كلي تبن!!...احسلك ترى!!
    صرخت صبا: أتركني!!....إتركني!!....
    ماسمعت كلامها...شلتها وطلعتها من المطبخ وناديت على أمل: أمل!!....أمل!!
    جات أمل بسرعة: إيش في!!....(وشهقت لما شافتني شايل صبا وهي غرقانة بالعصير) إيش حصل!!...
    قتلها: في غيرها !!...
    جاني صوت صبا: نزلني!!...قتلك نزلني!!
    أمل: نزلها!!...ليه شايلها كذا!!....
    نزلتها : ليه شايلها كذا!!...أسأليها!!
    شفت صبا طلت عليا بنظرات من نار!!...حسيتها تمنت الكف إلي أدته لغادة تعطيه ليا!!....
    أمل: إيش فيكم!!...وإيش إلي بهذلك كذا يا صبا!!....هارون تكلم!!
    إلي حصل منها جوا في المطبخ جرأني شوية...عشان كذا بحركة سريعة قربت منها وبستها على راسها خطف...وقلت لأمل وانا طالع : هيا راح تحكيلك!!...وسلميلي على أمي وقوليلها إني جيت!!....وبرجع الساعة 12...سلام....
    أمل: مع السلامة حبيبي!!
    وطلعت من الفيلا من دون ما أطل عليها!!...لاني عارف نوع النظرات إلي راح أشوفها في عيونها....
    ..............................

    صبا...............
    كل البنات كانو مجتمعين حولي!!.....ووداد كانت جالسة بجنبي على السرير وكان باين عليها إنها تغلي غليان!!....
    قالت بحدة: التافهه!!...وسكتيلها!!
    قتلها: إيش سكتلها!!...لطشتها كف!!
    سراب بإنكار: إييييش!!....ضربتي غادة كف!!...
    هزيت راسي وجاوبتها: عشان كذا رشتني بالعصير!!
    سراب: لا ....لازم تحكيلنا بالتفصيل الممل.....
    وحكيتلهم كل إلي حصل بيني وبينها....
    سراب: ههههههههههههه لا لا لا أتاريكي مني هينه....من فين جبتي المواهب ذي!!.....
    صبا: البركة في بنت عمك!!....أستغفر الله العظيم....هذه البنت مو صاحية فيها شي!!
    قربت مني وداد وجات بتفتح أزار البلوزة...
    مسكت يدها بسرعة: هيييييي إيش في!!
    وداد: غيري البلوزة ...أخاف عليكي تتعبي!!
    كانو كل البنات مركزين عيونهم عليا وعلى وداد....حسيت بخجل!!حسيت بإني طفل مدلع وأمي إلي هيا وداد خايفة عليا ...أنا عادة أنبسط بهذا الشعور!!...بس حسيت بالخجل من البنات...
    قتلها: أوكي أنا بدخل الحمام ( الله يكرمكم أغير)....وقمت من مكاني...وأخذت لي بلوزة نظيفة ...ودخلت غيرت....
    طلعت ما لقيت أحد من البنات ما كان في غير وداد....كالعادة...مستنية أقلها إلي ما قدرت أقوله قدام البنات....
    رحت وجلست قدامها....وأنا ساكته....
    قالتلي : ها إيش عندك!!
    جاوبتها بقهر: مقهورة!!
    وداد: ليه!!...ما قصرتي في غادة!!...
    هزيت راسي : مقهورة من إلي سويته مع هارون عشان أقهر غادة!!...مدري من فين جتني القوة ...وقدرت أمسك يده وألفها عليا بهذيك الطريقة!!....
    وداد: بالعكس....كذا غادة راح تلزم حدها...وراح عرف إنه مالها أمل مع هارون!!
    قتلها بقرف: والله العظيم يا وداد تمنيت أكثر من مرة أقلها...شيليه...تراني ما أكره في الدنيا غير وجهه....
    وداد: تكوني غبية لو سويتي كذا!!
    جاوبتها بقهر: الزفت الحين فرحان وهوا يشوف بنتين جالسين يتحاربو عليه!!....الله يشيلك يا غادة!!...ويشيلك يا هارون!!
    قامت وداد من مكانها بملل وقالت لي: صبا!!....وبعدين!!...
    قتلها بحزن: وداد...ممكن ما تحسسيني إنك متحيزة لهارون بهذه الدرجة!!...
    شفت غضب خفيف في عيونها ...فكملت بسرعة: لا تفهميني غلط!!...إنتي سندي!!...ما أبغى أحس إني أواجه هارون لوحدي!!....ما أبغى أحس إني وحيده في حربي مع هارون!!....إنتي الوحيدة إلي المفروض تخفف عني إلي أنا فيه!!...لانك الوحيدة إلي عارفة الحقيقة!!
    مسكت يدي وشدت عليها بقوة وقالت: صبا حبيبيتي!!...أنا معاكي!!...وعمري ما أسيبك!!...بس أنا ما أبغاكي تندمي بعدين!!
    سحبت يدي منها بعصبية وقتلها بقهر: خلاص خلاص!!...فكينا!!..خلينا نغير الموضوع!!
    قالت بإستسلام: على كيفك!!..نغير الموضوع...
    ...........................

    هارون...........
    دخلت المزرعة الساعة 12 الليل وكانت هدوووء....رحت على خيمة الرجال....وش فيهم ذولا دجاج!!...نايمين الحين!!
    ولفيت بنظري لقيت صالح جالس في سيارته ومشغل المسجل وفاتح باب السيارة ورايح في الكلام.....
    صالح: ليتني فدا هاصوت !!
    ..............................
    صالح: هههههههههههههههه الله يقطع أبليسك يا أمل!!
    ...............................
    : من ساعة قتلك!!...لاتخليكي طماعة!!
    ...............................
    : ههههههههههه إلا تستاهلي ونص!!
    صرخت في وجهه: ول عليك!!...وانت ماتمر عليك ربع ساعة من دون ما تكلم هالعنز!!
    التفت لي بعصبية وقال:أقول أملولتي !!...قفلي الحين جا واحد غثيث بصرفه وأرجع أكلمك!!...سلام حياتي!!
    قتله بعصبية مصطنعة: هييييييي إستحي على وجهك!!... تراني أخوها...لا تغازلها قدامي!!
    قفل الجوال وقلي ببرود: يا شيخ!!....خير إيش تبغى!!
    جاوبته: إنت إيش جالس تسوي في السيارة!!.. واغاني وحركات!!....
    صالح بعصبية: يا خي قرفتوني!!...أبغى أكلم زوجتي !!....كل شوية وجاني واحد ولصق في حلقي!!.....وبعدين!!
    ضحكت: هههههههههههه والله حالك يكسر الخاطر!!...أختي أكلت عقلك!!
    صالح بتريقة: هارون وش رايك تنقلع!!....
    وسحب نفسه لداخل السيارة وقفلها...ومسك الجوال...
    لكن أنا ما خليته ....رجعت دقيت على شباك السيارة....
    مارد عليا بس أشر لي بيده يعني انقلع..
    رجعت دقيت عليه مرة ثانية....
    نزل القزاز وقال بعصبية: ياخي إنت ممل!!....خيييير!!
    قتله بتريقة:سلملي على أمل!!
    صالح وهو يكلم في التلفون: أخوك هذا غثيث طالع على مين!!
    ........................
    صالح: هههههههههههههه الله يقطع بليسك....إذا كذا معذور!!
    عصبت من جد!!...جالسين يحشو فيا وأنا واقف!!...
    قلت بعصبية: وجع أنت وياها!!...ولا كأني واقف!!...
    صالح: طفشني والله يا أمل!!.......
    ……………….
    صالح:تعتقدي!!
    ..........................
    صالح: خلاص يلا الحين!!
    وقفل منها وقفل السيارة ....وانا كنت واقف أطل عليه بإستغراب: على فين إن شاء الله!!
    صالح : هاج بترك لك المكان كله!!
    قتله: أه يالخاين!!....بتتركني لوحدي وتروح لزوجتك!!...مو كفاية هالغنمان نايمة!!
    صالح: وش رايك تنثبر وتنام بجنبهم!!
    قتله بتريقة: يعني ما تقدر تصبر عن زوجتك شوي!!....مو كذا !!...ثقل نفسك وإجلس معي!!
    صالح بتريقة:أجلس معاك إيش أسوي بوجهك!!...أقول ضف خشتك تصبح على خير!!
    وتركني وراح!!....
    دخلت لجهة المزرعة....الجو كان هادي ساكن....بعكس العاصفة إلي في داخلي!!....كل شي فيا مو بمكانه!!...عقلي بمكان وقلبي في مكان....وأنا في مكان!!....وبعدين لمتى ذي الحالة!!....كل ما جاني أغوص فيها أكثر!!....ما أبغى أفكر فيها...وألقى كل شي رايح لها!!....ليه!!...صبا مو اول إمرأة تدخل حياتي!!....ولا وحده عصفت بكياني زيها!!....إيش سرها البنت ذي!!...إيش سرها!!.....وإلي حصل اليوم!!...قربها مني بهذاك الشكل في المطبخ ....شتتني أكثر...وغمضت عيوني وأسترجعت شكلها!!...ورجعت عشت نفس الإحساس إلي عشته فوقتها!!....تمنيت كون قدامي في ذي اللحظة!!....أنا إيش أبغى منك يا صبا !!...إنتي إيش تبغي مني!!.....ليتك ما طلعتي في حياتي!!...
    كنت ماسك الجوال اقلبه في يدي!!...عقلي مقسوم نصين....نص يبغاني أكلمها.... والنص الثاني ما نعني!!....
    أما قلبي فكله يبغاني أكلمها!!...
    في النهاية رجحت صوت عقلي وصرفت نظر عن إني اكلمها....
    وفضلت امشي وأنا افكر فيها...لغاية ما صرت قريب بعض الشي للإسطبل
    ولفيت عشان ارجع ....إلا واشوف غادة قدامي!!...بسم الله هذه كيف ما حسيت فيها!!
    وقفت مبلم فيها!!....هذه كيف تجرأت ودخلت المزرعة في ذا الوقت!!...
    قتلها بحدة: إيش جابك هنا في الوقت ذا!!....تجننتي!!...ما تدري إن المنطقة ذي كلها عمال !!....
    غادة: أنا ما دخلت إلا لما شفتك!!...وبعدين العمال كلهم نايمين!!...وثاني شي أنا ابغى أتفاهم معاك!!
    قتلها بنفس النبرة: ما بينا تفاهم!!...وأعتقد إلي حصلك اليوم المفروض يكون لك درس!!...
    غادة: سيبك من إلي حصل اليوم!!...أبغى أقلك إني....
    قاطعتها : لا ما راح أسيبني!!...أنا عارفك كويس يا غادة!!...حقدك على صبا راح يخليكي ما تترددي إنك تأذيها!!..لكن قسما بالله العظيم لو مسيتي في صبا شعرة...راح يكون بالمقابل لها عمرك كله!!
    مدري ليه تكلمت معاها بكل هذا العنف!!....لكني عارف غادة كويس!!...
    ما راح ترتاح إلا لمى تاخذ حقها....

    غادة.............
    جابها على الجرح...قتله بحزن: اه يا هارون!!...والله عارفة إن مافي أحد في الدنيا ذي عارف غادة غيرك!!...وهذا الشي إلي مصبرني!!
    شكل الكلام أخذ مسار ماعجبه عشان كذا قلي: قفلي فمك ويلا أمشي معي!!
    وقبل يمشي أنا مسكت يده وقتله: خليك شوية أبغى اخذ رأيك في موضوع
    قتله: خايف عليا!!
    هارون: غادة!!..أحترمي نفسك!!...ويلا قدامي!!
    قتله بترجي: قولها يا هارون!!..قول إنك تحبيني وخايف عليا
    جاوبني ببرود كان بيذبحني: غادة!!...عن الكلام الفاضي وأمشي ...ترى وقفتنا هنا مع بعض غلط!!
    قتله بغيض: خايف على مشاعرها!!
    هارون: أكيد أخاف على مشاعرها...هذه زوجتي وقبل كل هذا حبيبتي!!
    قتله بصوت عالي: تكذب يا هارون!!...إنت ما تحبها!!...أنا عارفاك كويس!!...ومتأكدة إنك ما تبغى هذيك العرجا وإنك تبغى الفكة منها اليوم قبل بكرة!!...لكنك مجبور عليها...صح!!...قول صح
    ورجعت مسكت يده مرة ثانية!!
    سحب يده مني وقلي بحدة: غادة وبعدين معاكي!!...ترى بيجيك إلي ما يسرك!!...ويلا الحين قدامي!!...وإياني وياك تجيبي سيرة زوجتي على لسانك فاهمة!!
    غادة: طلقها يا هارون!!....طلقها وراح تلقاني خادمة تحت رجلك!!....مستعدة أعطيك إلي تبغاه!!...مستعدة أوهبك نفسي!!...لكن طلقها!!
    صحت فيها: غادة!!....إنتي منتي صاحية!!...شاربة شي!!...إيش جالسة تخربطي!!
    قتله وأنا أبكي: إيه ماني صاحية!!....جننتني يا هارون!!...ارحمني!!...أنا محتاجة لك!!...والله محتاجة لك!!....مستعده أوهبك نفسي من غير ما أطالبك بأي شي!!...مستعده أكون لك خليلة ...أو عشيقة!!...لكن لا تتركني!!
    كنت أنتفض بقوة...محتاجة الجرعة...كل ذرة في جسمي ترتجف....حتى إني ما ركزت في الكلام إلي قتله لهارون!!...
    ما حسيت غير بالكف على خدي...خلاني أطيح من طولي على الأرض....
    وجاني صوت هارون زي الرعد:
    وجاني صوته زي الرعد: لهذه الدرجة شايفة نفسك رخيصة!!....إنتي إيش!!...إيش ملتك!!...ما تخافي ربنا!!....ما تستحي منه!!
    قتله وأنا منهارة على الأرض: أنا يا هارون تضربني!!
    جاوبني بحدة: وأكسر راسك وأدفنك بالحيا بعد!! قتله بصوت عالي: انقلع!!...إنقلع!!...لا توريني وجهك!!...أكرهك!!...أكرهك!!...إنقلع أتركني!!....
    جاني صوته: غادة قومي معي!!...ما ينفع أسيبك هنا!!
    صرخت بصوت اعلى: قتلك إنقلع!!...مالك دخل فيا!!...مالك دخل فيا....
    مرت لحظات سادها الهدوء...ماعاد سمعت صوته!!....
    رفعت راسي وماشفته قدامي!!...هذا من جد راح؟!...ناديته بصوت مخنوق:هارون!!... حبيبي!!...سامحني!!..ماكان قصدي!!...هارون ارجع لي!!...والله أحبك!!...أحبك!!
    مرت عليا لحظات وأنا لسى بمكاني!!...جلست أتلفت حولي المكان من جد يخوف!!....وقبل ما أتحرك من مكاني في يد جثمت على فمي تسحبني لورى!!...
    تجننت...حاولت أصرخ...لكن مافي اليد كاتمة عليا بقوة...حاولت أخلص نفسي ...كمان مافي فايدة!!....
    كان مثبتني بالقوة...حتى غني ماعرفت احرك راسي عشان اشوف مين هذا!!
    جلست أهمهم بصوت عالي....يا الله....ارحمني!!...سامحني يارب على الكلام إلي قلته لهارون....والله ماني في وعي!!....أرحمني يارب....
    وأستمرت اليد تسحبني وتسحبني ....لغاية ما وصلت أسطبل الخيول...لا يا الله...أرحمني!!...يارب....سامحني يارب...سبحانك اللهم لا إله إلا أنت إني كنت من الظالمين!!....سبحانك لا إله إلا أنت إني كنت من الظالمين...أرحمني يارب!!....أرحمني يارب!!
    دخلني الإسطبل...وكان ظلام صهيل الخيول الهايجة...غطى على صوت همهماتي!!...شكلها حاسة بالمصيبة إلي راح تحصلي هنا!!...
    دموعي غرقت وجهي ويده....حاولت ألمس وجهه لكنه مسك يدي بقوة وحطاها ورى ظهري...الامي زادت وخوفي زاد !!...
    بعدين دفني بقوة على القش ...أول ما شال يده عني....أنا صرخت ....لكن مالحقت...مسكني من ثيابي وفضل يديني كفوف....ويضربني...
    :حرام عليك!!....الله يخليك لا تسويلي شي!!...سيبني وأنا ماراح أقول لأحد!!...راح أعطيك فلوس كثير!!...لكن لا تسويلي شي!!...الله يخليك لا تسويلي شي!!...والله ما....
    ما قدرت أستحمل أكثر من كذا!!... راسي كان يتحرك شمال ويمين مع كل كف يعطيني هوا!!...وغبت عن الوعي!!.... وما ادري إيش حصلي بعدها....
    …………………..

    يا ترى هل ذي نهاية غادة!!....

    أحداث الجزء القادم كفيلة بالرد.....
  5. *مزون شمر*
    24-08-2009, 01:19 AM

    رواية نصف عذراء في أحضان المجهول..كامله




    عقل الطبيب أم قلب الحبيب.....
    الجزء الثاني.....



    يحيى...............
    رميتها على الأرض ....وجلست بجنبها ...طلعت سيقارة وجلست أدخنها بعصبية وأطرد دخانها بقوة...وأنا مركز عيوني على جسمها المرمي قدامي....كانت عيوني تعودت على الظلام...فركزت بصري على جسمها إلي كان يرتفع وينزل بإنتظام!!....
    من جد خفت عليها كنت عنيف معاها!!....ضربتها من دون رحمة!!....حتى إني حسيت بالدم طلع من فمها!!....عمري مامديت يدي على إنسان!!....لكن غادة مو إنسان هذه شيطان!!.....لسى الكلمات إلي قالتها لهارون تضرب في راسي!!...
    ( مستعدة أكون لك خليلة !!...مستعدة أكون لك عشيقة ).....ليه يا غادة!!....ليه ترخصي نفسك!!...هارون بايعك ما يبغاكي!!....حتى إنتي ما تبغيه!!....إنتي ما تبغي غير شي واحد!!..... ترضي غرورك وبس !!....إن شاء الله تدوسي على أي شي وأول شي كرامتك!!...ليه تبغيني أكرهك!!...ليه مصممة تدمي قلبي!!....
    رحمتك يارب!!....ليه ما حبيت من بنات حوا غيرك!!....ليه سلمتلك قلبي!!...وإنتي ما تستاهلي!!....
    ورجعت طليت على جسمها بجنبي...بس كمان إلي سويته ما يرضي ربنا!!....فين كان عقلي!!...
    عقلي؟!...طار لما سمعتها تعرض نفسها بكل حقارة عل هارون!!كان لازم يطير وأنا أشوف الإنسانة إلي حبيتها بعدد سنين عمري تهدر كرامتها بهذا الشكل!!....
    أنتبهت على حركتها بجنبي....طفيت السيقارة واعتدلت في جلستي.....
    جاني صوتها بتعب: اه.....اه
    قتلها ببرود: نوم العوافي!!...يا .....يا عروسة!!
    بفزع: مين!!...أنت مين!!
    جاوبتها بتريقة: ماعرفتيني!!
    غادة بشبه صراخ: يحيى!!.....يحيىىىىى!!
    جاوبتها: شاطرة!!...تصدقي كان راح يحز في قلبي إنه بعد إلي حصل بينا ماتعرفي صوتي!!
    صرخت: حصل إييييييييييش!!...إيش سويت يا حقير!!....إيش سويت يا واطي!!
    قتلها : إششششششش ما أظن إنك تبغي أحد يعرف بإلي حصل!!
    رجع جاني صوتها بإستنكار: إيش حصل!!....فين عبايتي!!...إيش إلي سوا فيا كذا!!
    جاوبتها: مرمية بجنبك....
    شفتها تلمس الأرض بيدينها وهيا تدور على عبايتها...عيونها لسى ما تعودت على الظلام...ولما لقيتها لمت عبايتهاوتغطت فيها.....
    وجلست تلطم على وجهها وجسمها بحسرة : ليه!!....ليه سويت كذا!!...أنا بنت عمك!!....الله ينتقم منك!!....اه ياربي ليه!!...لييييييييييه!!
    قتلها بحدة: إبلعي لسانك وخلينا نتفاهم!!
    ماحسيت غير بمادة لزجة على وجهي وهي تقول: تفو عليك يا حقير!! مابينا تفاهم!!....والله لأفضحك!!...يا كلب يا كلب!!...يا....اه
    مسحت وجهي وقمت من مكاني ومسكت ذراعها وثنيته بعنف وقتلها بالحرف: إكتمي صوتك لا اكتمه لك أنا للأبد!!...
    غادة بصوتها المكتوم: إنا إيش سويت لك!!.... حرام عليك!!
    رديت عليها : قولي إيش ما سويتي!!...إنتي تعرفي الحرام إنتي!!تبغي تكوني لهارون عشيقة ها!!....
    غادة : أتركني أتركني!!....إيش تبغى مني!!
    قتلها بتريقة: ما أبغى شي!!...إلي أبغاه أخذته!!....
    ودفيتها على الأرض!!....
    غادة بصوت منهار: والله لأفضحك!!... يا حيوان!!
    قتلها: بطلع روحك قبل ما تطلع منك ولا كلمة!!...فاهمة!!
    غادة: ماتقدر تسويلي شي!!...ما تقدر!!
    سحبتها من على الأرض بعنف...وحشرتها في زاوية من زوايا الإسطبل من بين صراخها وأنينها ....
    ملت عليها وقتلها بتوعد: عمر إلي أقدر أسويه ما راح يخطر ببالك!!...و( مسكت بلوزتها بيدي وشديتها لجهتي لفوق)....وإلي حصل لك هذا أكبر دليل!!...
    ماجاني رد منها!!...لكني كنت حاسس بالعاصفة إلي داخلها...جسمها كان يهتز بين يدي بقوة....
    تركتها من يدي وأديتها ظهري وقتلها: ولاني مو حقير زي ما قلتي ...أنا راح أجي بكرة وأخطبك من عمتي نورة....وخلال أسبوع راح تكوني زوجتي!!...
    كمان ما جاني منها رد...التفتت لها شفتها جالسة تزحف بهدوء...أول ما أنتبهت لي..قامت من مكانها بسرعة...وقبل ما توصل للباب كانت معلقة بيدي من شعرها ....
    قتلها بتريقة : على فين!!....لسى ما خلصنا إلي بديناه!!
    مسكت يدي بترجي: الله يخليك!!...الله يستر عرضك!!...الله يستر عرضك!!...سيبني ...سيبني حرام عليك!!
    كانت يدها باردة زي التلج...ودموعها غرقت يدي...ماقدرت استحمل أشوفها منكسرة بهذه الطريقة!!....بعدت عنها
    قتلها بصوت واطي: روحي من وجهي!!...ولا توريني وجهك !!
    ماصدقت ...طلعت تجري من الإسطبل
    ارتميت على الأرض....مو مستوعب كل إلي حصل!!...ليه سويت كذا!!...طيب ليه ما قتلها إني ما لمستها!!...في إيش فكرت لما طلبت إني أتزوجها!!....هل أنا لسى راغب فيها كزوجه بعد كل الكلام إلي سمعته؟!....إرحمني من العذاب يا ارحم الراحمين!!
    طلعت وراها وأنا أجر نفسي جر....
    رجعت الخيمة كلهم نايمين وهارون مو موجود....أرتحت لاني ما شفته!!...ياريته ما جا ولا كان أي شي حصل !!....
    رميت نفسي على الأرض...وأنا حاسس بالندم ياكل قلبي أكل... ليه ماقتلها الحقيقة!!....ليه ماقتلها إني مالمستها!!....ليه!!
    بعد حوالي نص ساعة سمت صوت سيارة طالعة من المزرعة....فزيت من مكاني زي المحموم .....وطلعت برى الخيمة
    وقدرت المحها....كانت سيارتها....
    من دون تفكير نطيت على سيارتي وشخطت وراها .....
    هذه تجننت...تطلع في هذا الوقت.... إكيد مو صاحية!!
    دقيت عليها.....أعطتني مشغول!!....
    رجعت دقيت عليها مرة ثانية....كمان اعطتني مشغول....
    قدمت بالسيارة وقطعت عليهم....
    ورجعت دقيت عليها....
    بعد كذا رنة جاني صوتها: إنت حقير!!...إيش تبغى مني!!...
    غمضت عيوني بقوة وجاوبتها: غادة!!...أنزلي أركبي معي!!
    غادة بصوت عالي : نجوم السما أقربلك!!....
    جاوبتها: خايفة مني!!...على إيش!!...خلاص إلي بغيته اخذته!!
    سمعت شهقاتها .....
    صوتها كوا قلبي...لكني مصمم اكسر خشمها ...قتلها بحده: غادة!!...إنزلي أركبي معي بالحسنة لا أنزل أسحبك من شعرك قدام سواقك وخادمتك!!
    غادة وبصوت يقطع القلب: حرام عليك!!...أتركني!!اتركني!! ...
    الله ينتقم منك يا شيخ!!
    قتلها: أنزلي خلصيني!!.....
    شفتها نزلت من السيارة.....وجات ركبت بجنبي....
    قالت لي: فين كانت هذه الخسة متخبية!!....
    جاوبتها : أيش شعورك!!....وإنتي ذليلة!!....
    غادة:تخسى يا حقير!! أنا مو ذليلة!!...ولا عمر أحد يقدر يذلني!!....
    جاوبتها بتريقة: لساتك رافعة خشمك حتى وحياتك بين يدي!!
    قالت بغرور: خشمي راح يظل مرفوع....غصب عنك !!
    جاوبتها: خلاص خشمك أندعس عليه!!...إحنا جالسين تكلم في شي ماضي!!...
    صرخت: نزلني!!...نزلني يا كلب!!...
    وجات بتفتح الباب لكن انا أمنته من عندي...
    وصرخت فيها: غادة!!...سيبيكي من الهبل!!...وبعدين فين أنزلك!!...سيارتك تعدتنا من زمان!!....
    غادة: إنت إيش تبغى مني!!...ليه سويت فيا كذا !!....ليه!!
    جاوبتها ببرود: تسلية!!...لقيت لعبة قدامي قلت أتسلى فيها!!....
    بحركة متهورة منها كانت بتضيعنا فيها.... مسكت مقود السيارة وحركته!!
    دفيتها بقوة ...والحمد لله قدرت أتحكم بالسيارة....
    وقفت السيارة والتفت لها بحدة: تجننتي!!...كنتي بتروحينا!!....
    التفتت لي وكانت عيونها زي الدم: الله يشيلك!!...الله يشيلك وينتقم منك!!...
    فضلت أطل عليها فترة طويلة وكانت هيا ترتجف بقوة...تمنيت أحضنها...اضمها لصدري وأقولها إني ما سيويت لها شي ....
    لكن نظرات التوحش إلي شفتها في عيونها منعتني....
    رجعت حركت السارة وأنا ساكت....
    وبعد دقايق طويلة من الصمت قتلها: غادة!!... زي ما قتلك بكرة بجي أخطبك من عمتي نورة!!....وفي خلال أسبوع راح تصيري زوجتي!!
    حسيت بإلتفاتتها السريعة ليا ...وأستمرت تطل عليا...قدرت أقرأ نظرات الإستحقار في عيونها حتى من دون ما أشوفها...
    وبعدين جاني صوتها : تحلم!!....لو أموت ماصرت لك زوجة...
    وقفت السيارة فجأة ..حتى إنها خبطت لقدام ...والتفت لها بسرعة: المفروض إنتي تتوسليلي إني أتزوجك!!
    غادة وهي تشد على كل حرف: قتلك لو أموت ما تزوجتك!!...
    سألتها بإنكار: هذا إيش أسميه...غرور ولا غباء!!
    غادة: راح تندم يا يحيى!!....صدقني راح تندم!!...
    سألتها بتريقة: تهدديني!!...
    بدأت ترتجف بطريقة غريبة...وقالتلي وصوتها يهتز بقوة: وديني البيت!!....وديني البيت!!
    خفت عليها...سألتها بخوف: غادة!! .....إيش فيكي!!....
    ماردت عليا...كل إلي سوته إنها ضمت نفسها بذراعينها الثنتين وقالت بشبه صراخ: وديييييييينييي البيت!!....ما تسمع ودييييييييييني!!....
    حركت السيارة...كنت ناوي أستمر في لعبتي عليها لكن ماقدرت استحمل حالتها!!.. قتلها: غادة!!...إنتي زي ما إنتي!!...ما لمستك!!
    ماجاني منها رد...رجعت قتلها: سمعتيني!!...قتلك إنك زي منتي!!...ماسويت لك شي!!....أنا مستحيل أأذي بنت عمي!!...إنتي عرضي مستحيل أدنس شرفي!!
    قالت لي بنبرة شك وإرتباك: كذاب!!...إنت تبغى تتهرب من مسؤليتك!!....لكني ما راح اتركك !!
    قتلها: قتلك ما لمستك!!....والله العظيم ما لمستك!!....وإذا تبغي اوديكي الحين على المستشفى!!
    ......................
    غادة..........
    تفكيري في هذه اللحظة عاطل عن العمل!!....كل إلي أبغاه الحين الجرعة!!...راح اموت لو ما أخذتها!!....
    عشان كذا قتله بعصبية: وديني البيت!!...قتلك وديني البيت!!
    حرك السيارة بهدوء ومسكنا طريق البيت....
    طول الطريق...ما حاول يتكلم معي ...وأنا تجاهلت وجوده....أو نسيت وجوده....كل تفكيري منحصر في الالام الرهيبة إلي أحسها في جسمي....الام ماخلتني حتى أفكر في إلي حصلي في هذه الليلة السودا!!...
    إلي طلعني من إلي أنا فيه...رنة جوالي...أخذته ..وشفقت المتصل...كان هارون!!....ما عرفت إيش أسوي!!...ارد عليه وأخسف فيه الأرض...عشان ابرد حرتي فيه !! ولا أقفل الخط في وجهه... ...في النهاية رديت عليه ببرود: نعم!!
    جاني صوته: غادة!!...فينك!!
    قتله : كيف يعني فيني!!...وداق إيش تبغى!!
    هارون: دقيت عليكي.... لاني تركتك في المزرعة لوحدك...وخفت عليكي!!
    جاوبته بغصة: لا كثر خيرك!!... ما قصرت!!...
    هارون: إنتي الحين فينك!!
    جاوبته: في السيارة برجع البيت!!....
    بعد لحظات صمت قال: غادة!!...لازم تعرفي إني ما انظرلك غير زي أختي!!....ولازم تفهمي إني واحد متزوج وماينفع......
    قاطعته بسرعة: لو سمحت يا هارون!!... راح أقفل الحين....
    وقفلت من غير ما استنى رده.....
    لا فيه الخير داق يطمن عليا!!....حسبي الله فيه وفي أخوه!!....
    انتبهت لصوت يحيى: إيش يبغى منك!!
    التفت عليه بحدة وقتله: وإنت إيش لك!!...إلزم حدو....
    مسكني من ذراعي وشدني له وقال وهوا يضغط عليه بقوة من دون ما يطل عليا:جاوبيني أحسلك!!
    قتله بألم: اه ...يقلي ....إني زي أخته....ويبغى يطمن عليا!!
    دفني وقال بتريقة: وإن شاء الله فهمتي الحين!!
    حطيت يدي على ذراعي بالم وجاوبته بإنكسار: كثر خيرك!!....فهمتني الدرس مزبوط!!....
    ماعلق على كلامي...ورجع الصمت بينا مرة ثانية.....
    وأخيرا وصلنا...وقفني عند باب البيت...وكانت سيارتي وصلت....على طول نزلت من غير حتى ما التفت له!!....رزعت الباب بكل قوتي.....ودخلت البيت أجري....من المدخل الخارجي لغاية غرفتي ....الام مو قادرة استحملها!!...كأن في مسامير جالسة توخزني في جسمي كله....وأخذتها!!.....
    أرتميت على السريروأنا حاسة بروحي إرتدت ليا!!...أختفت الالام بسرعة غريبة....كنت أطل على السقف وروحي غايبة عني!!.....هذه حالتي كل ما اخذها...أحس إني جالسة أسبح في فراغ!!....
    وراحت السكرة وجات الفكرة...إيش حصل في الأسطبل!!....هل فعلا يحيى ما قربني!!....أو إنه قال كذا عشان بس يتهرب من مسؤوليته !!....
    بدأت دموعي تنزل من جديد...ليه حطيت نفسي في هذا الموقف!!....ليه رضيت أكون رخيصة!!....لكن أنا ماكنت واعية للكلام إلي قلته لهارون!!...وهذه مصيبة أكبر!!...بسبب السم هذا كنت بضيع!!...هذا إذا ما ضعت أصلا!!
    وقمت من مكاني زي المسروعة....دخلت الحمام (الله يكرمكم)....أخذت لي دش ساخن فوقني....
    طلعت وأنا متأكدة 60 % إن يحيى ما لمسني....لكن باقي أتأكد أكثر!!
    طليت على الساعة كانت 3 إلا ربع....خفت أنزل الحين!!...لكن إيش أسوي!!...راح اتجنن!!...لازم أعرف الحقيقة...لانه لو حصلي شي مستحيل أترك حقي...راح أفضحه قدام الدنيا كلها....والله يا يحيى ما راح أرحمك!!....وهوا الغبي تركني أطلع ....والله تدفع الثمن مضاعف يا حقير..
    دقيت على السواق إلي كان لسى صاحي...لانه وهوا إلي فتحلي الباب الخارجي ...طلبت منه يصحي زوجته ويجهز السيارة....
    ونزلت...
    وقبل ماتعتب رجلي باب البيت لقيته في وجهي ساد الباب عليا!!...
    قتله بإستغراب وغضب: إنت!!...إيش جابك!!
    قلي ببرود: فين رايحة!!
    قتله بعصبية: يحيى إبعد عن طريقى أحسن لك!!....تراها واصلة معايا !!
    يحيى: ماجاوبتيني فين رايحة!!
    قتله : وإنت مين تكون عشان تسألني أو تدخل في شؤوني!!
    جاوبني: ولد عمك!!....
    قتله بإحتقار: وولد العم يسوي سواد الوجه إلي إنت سويته!!
    قلي: قتلك إني مالمست منك شعرة!!....
    قتله بحده: وأنا إيش عرفني!!....
    قالي بإنكار: عشان كذا طالعة من البيت في هذا الوقت!!...بتروحي المستشفى!!
    قتله: اووووه من دون كلام كثير وإبعد من طريقي!!
    قلي بحدة: قسما بالله العظيم...لو ما رجعتي البيت الحين يا غادة ما راح يحصلك طيب!!...إنتي تجننتي!!...طالعة من البيت الساعة 3 الفجر ...ولوحدك!!...إيش تبغيه يحصل فيكي!!
    قتله بإنكسار: وأنا إيش باقي ماحصل لي!!
    رحيم: كم مرة تبغيني احلفلك!!...وبعدين الصباح يصير خير!!....لكن الحين مستحيل تطلعي من البيت في هذا الوقت!!....
    سكت ما رديت عليه!!...عنده حق في إلي يقوله!!...طلوعي في هذا الوقت فيه خطر عليا!!....
    ولفيت عشان أرجع لكن صوته وقفني: غادة!!
    مارديت عليه ولا ألتفت له!!...كل إلي سويته إني وقفت ...
    بعد لحظات جاني صوته: للمرة الثالثة أقلك إني مستعد إجي أخطبك !!...إي
    ماخليته يكمل...التفت عليه وقتله بحدة: وأنا للمرة الثالثة اقلك إني أفضل الموت على إني أكون زوجه لك!!...
    ورجعت على بيتنا أجري!!....
    طول الوقت كان يحيى شبه مهمش بالنسبة ليا!!....تجي عليا لحظات أنسى حتى إنه يصير ولد عمي!!...هارون حبيبي!!...ورحيم حاضر في الصورة بحكم أولاده إلي دايما أشوفهم...أما يحيى فما كان له ذكر قدامي تقريبا!!.. واليوم برز بشكل مخيف...برز وأعطاني كف قاسي على قد ما صحاني على قد ما كسرني!!
    …………………
  6. *مزون شمر*
    24-08-2009, 01:20 AM

    رواية نصف عذراء في أحضان المجهول..كامله


    صبا..................
    ليه تهورت!!....ما كان في طريقة ثانية اقهر فيها غادة غير هذه الطريقة!!....مدري!!...هذا هو إلي طلع معي!!....(وانقلبت على الجهه الثانية).... الحين هوا إيش يقول!!...مرتمية عليه!!...طز فيه...ما يهمني!!.... أهم شي إن غادة التافهة ذي تعرف إنها ما تقدر عليا!!....
    وإن هارون إلي هيا متجننة عليه أقدر أنا بس بطرفة عيني أخليه يترمي عند رجولي!!....وليه أنا مهتمة فيها أو مهتمة بنظرتها لهارون!!..... عساني يارب أخلص منهم في يوم واحد....
    وفجأة جلست على السرير....الحقير !! كيف يتجرأ ويبوسني على راسي!!...صدق عمره!!....لا لازم يفهم إن كل إلي حصل كان بس عشان الزفت غادة توقف عند حدها!!
    أكلمه الحين!!....لا الوقت متأخر!!....
    وطليت على ساعة الجوال كانت 3 الفجر ....أكيد نايم!!....أحسن خليني أزعجه عساه بكرة يقوم مايشوف قدامه وافتك منه!!....استغفر الله العظيم!!...إيش جالسة أقول أنا!!....استغفر الله العظيم ...سامحني يارب!!
    رميت الجوال بجنبي ونمت على بطني وسندت دقني بيدي....وأسترجعت الكلام إلي دار بين غادة وهارون....كانت طريقة كلامه معاها تدل على إنه إنسان.......محترم....ويخاف الله!!.....طيب وليه معايا ما خاف الله!!....
    أيوا هذيك بنت عمه ....تمسه في شرفه!!...أما أنا....وحدة !!...اللهم وحدة والسلام!!....حقير يا هارون!!...حقير حتى في رجولتك!!.....
    قمت من على السرير عشان ادخل الحمام (الله يكرمكم)....وطبعا الغرفة كانت ظلام...ويادوب اشوف قدامي....وقبل ما اوصل ....رن الجوال...
    أول واحد جا ببالي انه هو....فرجعت بسرعة عشان ارد عليه....وما كنت منتبهه...فخبطت في شي قدامي وطحت على الأرض....اه لا بارك الله في الشيطان....حسبي الله ونعم الوكيل....جلست بسرعة....الحمد لله الطيحة ما كانت مرة موجعة.....لكن في الام خفيفة....قمت بسرعة عشان ألحق الجوال...ووصلت قبل مايقفل إلي جالس يدق عليا...وكان هو زي ما توقعت....
    رديت عليه بسرعة وأنا لسى أتألم: نعم!!
    جاني صوته بخوف: إيش فيكي !!...تعبانة!!...
    أف وبعدين معاه ذا!!....مسويلي فيها إنه إنسان عطوف!!....
    قتلله بملل:نعم!!... إيش تبغى!!
    هارون: وإنتي ما تعرفي تردي رد بالحسنة أبدا!!
    جاوبته: الحسنى للي يستاهلون الحسنى!!
    هارون: أنا الغلطان إلي دقيت عليكي!!....
    جاوبته : دقيت إيش تبغى!!
    هارون: أبغى اطمن عليكي!!....حسيت إنه من بعد إلي ...
    قاطعته بسرعة: لا ما شاء الله عليك!!...عندك قلب وتحس!!
    جاني صوته بعتب: صبا ليه تسوي كذا!!....
    قتله بحده : أنا الي اسوي !!....ما تشوف فعايلك إنت !!....وبعدين كيف تجرأت و.....!!
    ما عرفت إيش أقله!!
    بعد لحظات سكوت جاني صوته بتريقة: وإيش !!.....
    قتله بقهر: إنت عارف إيش سويت ....لا تستهبل !!
    هارون: إمكن نسيت....وأنا معذور غرقان في زحمة الشغل لغاية راسي!!
    قتله بعصبية: هيييي!!....بتحكيلي قصة حياتك!!....وأنا إيش دخلني!!
    هارون: كيف ما دخلك مو إنتي زوجتي!!...ولازم تعرفي طبيعة عمل زوجك!!
    جاوبته : لا تقول زوجتك!!....تراك تقرفني !!
    صفر بصوت عالي وبعدين قال: الله واكبر!!....تقرفتي لاني قتلك زوجتي وما تقرفتي وانتي لاصقة فيا ولافة ذراعي حولك؟!
    فتحت عيوني بقوة.....الحقير إيش جالس يقول....لا يكون فهم إني سويت الشي ذا عشان سواد عيونه!!.....وإيش كنتي مستنية منه يفهم!!....
    قتله بقهر: هيييييييي لا تشطح بأفكارك بعيد!!....لولا بنت عمك التافهه كانت واقفة بينا ولا كنت حتى افكر اطل في وجهك!!....لا تفرح بعمرك!!
    هارون: وليه ما افرح بعمري!!.....افرح ونص!!...وانا اشوف بنتين زي القمر يتحاربو عليا !!....
    قتله بحده: هي أحترم نفسك!!
    هارون: ههههههههههههههههه إيش غرتي لان قلت عن غادة قمر!!... خلاص إنتي القمر وبس!!....ولا تزعلي!!
    لا هذا زودها كثير....وجع في شكله مستفز!!...قتله : وبعدين معاك!!...
    هارون: ممكن أعرف هذه العصبية كلها عشان إيش!!....إذا كنتي مو حابه تسمعي صوتي...وعلى قولتك تتقرفي...كنتي لا رديتي علي من اصله!!...
    قتله بعصبية: صح أنا الغلطانة...المفروض ما أرد عليك!!...
    هارون: أجل قفلي!!...إيش مستنية!!
    جاوبته بقهر: أكيد بقفل!!....ومن غير مع السلامة!!
    هارون: ههههههههههه والقايل حبيبتي!!
    لا هذا ناوي يجبلي القلب!!...قتله : حبك برص!!
    وقفلت في وجهه....
    ورميت الجوال على طول يدي..وأنا أسب والعن فيه....
    بعد لحظات جاتني رسالة....فتحتها وأنا متأكدة إنها منه....
    كان كاتب في الرسالة...."عارف يا أحلى برص في الدنيا إنك تحبيني!!...ما يحتاج تقولي.... مبين عليكي .....نامي زين يا برصتي!!"......
    قريت الرسالة وبعدين صرخت بقهر...الله يشييييييييييييلك....يا حيوان!!....
    ………………….
    هارون..................
    مسكينة يا صبا انفقعت مرارتها!!....أحسن خليها تذوق من حر قلبي شوية !!
    وأنسدحت على السرير.....لسى صورتها وهيا في حظني قدام عيني!!....ما قدرت أمسحها من خيالي!!.....
    ليه جالس يحصل معي كذا!!....طيب إذا تكرهني تتركني في حالي!!...
    ليه تعلقني فيها!!..... أنا أدري أنها ما قصدت كل إلي سوته قدام غادة!!...
    لكنها لو تعرف إن إلي حصل ضرني راح تتعمد تسويه!!....
    حسيت إني طفشان وابغى اكلم احد ....ومستحيل أرجع أدق على صبا!!...وأصلا لو سويتها ما أعتقد إنها راح ترد عليا!!...
    ما في غيره...لكن إن شاء الله أحصله صاحي!!....
    مسكت الجوال ودقيت عليه...بعد كم رنه جاني صوته: هلا ...
    جاوبته: هلا ها!!....صح النوم!!
    رحيم: هههههههههههههه صح بدنك!!.....إنت فينك!!
    جاوبته: أنا في البيت!!...جيتكم المزرعة كنتو كلهم نايمين!!
    رحيم: أي والله ودوبني قمت من شوية وشفت الكل نايم!!....ول يا خي وش ذولا إلي عندي غنم !!
    :ههههههههههههههههه إسمع بس مين إلي يتكلم !!مالت عليكم...قلت بجي اسمر معاكم شفتكم منخمدين .....رجعت مسكت طريق جدة ورجعت البيت!!...
    رحيم: أنا دقيت عليك من دقيقتين لقيت جوالك مشغول!!.... جا ببالي انك لسى في المستشفى!!
    جاوبته: لا كنت اتكلم مع صبا .....
    رحيم: اوووووووه اشوف فيه تطور....مكالمات نص الليل وحركات !!
    قتله بملل: اسكت والي يسلمك.....منت عارف شي!!....
    رحيم: لساتها زي ما هي!!...
    جاوبته بملل: زي ما هي وأكثر!!....والمشكلة......
    ما عرفت إيش أقله!!
    رحيم: والمشكلة إيش!!....
    جاوبته:أحيانا أحسن نفسي ...
    وكمان رجعت سكت!!
    رحيم: انت تحبها يا هارون!!
    جاوبته بيسرعة: لا ما أحبها!!.....لكن أحيانا أشعر بي شي غريب!!...
    رحيم: زي إيش!!
    قتله: مدري!!...أحب أشوفها!!....أحب أسمع صوتها!!...لكنها ماهي الزوجة إلي أتمنى أعيش معاها إلي باقي من حياتي!!...
    رحيم بتريقة: لا يا شيخ!!...وهذه كيف تجي!!
    قتله : هذه البنت غريبة.... كل شي حولها غريب!!....تصدق يا رحيم!!...أحيانا في نص الليل أقوم من نومي عشان أبغى أكلمها وأسمع صوتها...لكني طبعا ما أسويها!!...لاني عارف رد فعلها!!...وبالمقابل أحيانا كثيرة أكره حتى سيرتها!!...والعن اللحظة إلي دخلت حياتي فيها!!
    رحيم بإستغراب: وليه هذا كله!!....ليه تعقدها على نفسك وعلى بنت الناس
    سألته: أعقدها!!
    رحيم: إيه .....حاول تعيش معاها حياة طبيعية ....تجاهل الماضي!!... واليوم إلي تشوف فيه إنك ما بتحمل أكثر...سرحها بالحسنى!!..
    قتله بتعب:والله يارحيم هذا إلي أنا أحاول أسويه!!...لكن حتى وهي في ذي الحالة وهيا مو كافياني شرها!!...
    قلي:حاول تستوعبها!!...حسسها بحبك لها!!...وحبها يا أخي....ساعتها راح تحس بالأمان وصدقني راح تتغير!!
    هزيت راسي بهدوء: مو بيدي !!...أنا راح أعطيها إلي أقدر عليه...لكن إلي ما أقدر عليه ربي يسامحني فيه!!..وأنا ما اقدر على قلبي!!...خلاص قلبي وهبته للي تستحقه من سنين!!
    قلي: مع إني خايف عليك من إلي إنت فيه !!...لكني متفهمك....وعاذرك!!
    قلت بتعب: ياريت !!...ياريت تفهمني صح يا رحيم!!...أنا مالي غيرك أشكيله من إلي بقلبي!!...
    قلي بصدق حسيته في نبرة صوته: الله يسعدك ويريح بالك ويجمعك فيها عن قريب يا رب العالمين....
    أمنت بإخلاص : امين يارب العالمين ....
    رحيم: أسمع بتركك تنام ما دامك ما نمت....يالا تصبح على خير...
    جاوبته: وانت من اهله ....
    قفلت منه وحاولت أنام ...لكن ما في جافاني النوم.....
    قمت وتوضيت وصليت لي ركعتين....وجلست أقرأ في القران شويا ....
    حسيت نفسي أرتحت شوي....
    قمت من مكاني...وفتحت الدولاب وطلعت منه صندوق حطيت فيه كل افكاري وذكرياتي...عن ملاكي الطاهر.....
    فتحته ونثرت كل شي على السرير....
    وجلست أستعرضهم قدامي غرض غرض....
    رسالتة أمها لها..... أشرطة لعبادي الجوهر وعبد الرحمن بن مساعد....وطلال الرشيد......
    كنت كل ما سمعت قصيده أو أغنية وأعجبتني اشريها وحطيتها مع أفكاري
    مسكت رسالة أمها إلي كنت كاتبها وحاطها في برواز .....يا الله كم أتمنى أحط صورتها في هذا البرواز.....وبدأت أقر بتمعن
    بسم الله الرحمان الرحيم
    بسم الله الحامي ،
    بسم الله الحارس ..
    بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء
    وهو السميع العليم...
    إليك أكتب هذه الكلمات
    وأنتي في عمر الطهر والبرأة ..
    وإهديها لكي في الساعات الأولى من عمرك ..
    وانتي على ما انت عليه من طهر ..
    فليس هناك أطهر من قلب الوليد ..
    أهديها لكي الان
    لتكبري على هذا الطهر ..
    لتكبري ملاكي الطاهر ..
    لتكبري روحي الطيبة
    ......................
    اللهم هذه وديعتي إبنتي ..
    إستودعتك إياها إحفظها وصنها
    واقر بها عيني يا ارحم الراحمين
    أمك


    غمضت عيوني بالقوة.....كل ما أسترجعت ذي الكلمات أسترجع ذكرياتي معاها.. ظلها الصغير... ريحتها ..صوتها ..صراخها....اه يا حبيبة العمر فينك....فين ألقاكي!!....كيف ألقاقي!!...ومتى بلقاك!!
    8 سنوات وإنتي معي في حلي وترحالي......محتاجك!!...محتاجك كثير...محتاجك أكثر من أي وقت !!.....ليتك الحين معي!!.....هل راح يجي يوم وأقابلك!!....ولا بتفضلي فكرة وذكرى داخل هذا الصندوق!!....
    مسكت شريط شعر لعبدالرحمن بن مساعد وشغلته....
    وجاني صوته .....
    غمضت عيوني...وأنا حاس بكل كلمه وكل حرف ينطقه...وكأنه كتب هذه القصيدة لي انا!!....
    أجهلك!!
    ولي سنين أتخيلك
    أتمثلك في كل طيف
    وألقاك في قسمات ضيف
    كل المشاعر له تقول حنا هلك
    أجهلك!!
    ولي سنين أتخيلك
    ألقاك في بعض الوجيه
    ويمرني طيفك وأجيه
    يابكر إلي أجهله
    أرقتني الأسئله
    وأبطى العمر يستعجلك
    أجهلك ولي سنين أتخيلك
    بالعيوب وبالمزايا
    بالألم لا من هجرتي
    يجتاح بي ظلوع وحنايا
    أتخيل شكوكك وظنك
    أتخيل التقصير منك
    حتى الجفا أتخيله
    وكيف بتحمله وأتحملك
    أجهلك ولي سنين أتخيلك
    ووجهك إلي قد حبسته
    داخلي في غمضة عيوني
    وإلي ياما قد رسمته
    من عبث طيشي وجنوني
    وجهك إلي دوم يظهر
    لما ألقى نشوة الفكرة الجديدة داهمتني
    لما ألقى إنكساراتي قصيدة وكتبتني
    وجهك إلي دوم يظهر في اعاصيري وسكوني
    في الجبال الشاهقة في أجمل خيالي
    في السفوح الخافقة بين نبظي وأنفعالي
    وجهك إلي قد نحته
    في عظامي والجوارح
    ووجهك إلي قد حفظته
    وبتفاصيل الملامح
    بالنهار في بسمته
    بالضيا إلي في وروده
    بالعبوس في غضبته
    بالتضاريس وحدوده
    من جنوحه في البهاء
    لين أقصى نقطه في كاسر جماله
    للعذوبه
    من شروق النور في ضيه
    للشعر في غروبه
    من شطوط الكحل في عيونك لنحرك
    من بياض الثلج في خدك
    لجمر قاد في ثغرك
    وجهك إلي ما أبد يوم لمحته أو عرفته
    لي سنين أتخيه وأتخيلك
    يالي كل بي معرفه وأجهلك
    ما أصعبك كيف ألاقيك
    ما اسهلك لو ألاقيك
    يالي دوم أتخيلك
    مملكة حسن الزمن
    وأنا ملك ....
    وغفت عيوني....مدري كيف غفت ..لكنها غفت وملاكي الطاهر معي بجني وحولي...
  7. *مزون شمر*
    24-08-2009, 01:21 AM

    رواية نصف عذراء في أحضان المجهول..كامله


    هالة...........
    أول ما حطت عيني عليه كل شعرة في جسمي وقفت....وحسيت دمي هرب من عروقي!!....
    كنت راكبه ورا ثريا وسراب وراه ....
    رفعت عيوني وركزتهم عليه...طبعا ماحد منتبه لاني مغطيه عيوني....
    حسيت بنار في قلبي وغصة في حلقي...
    كان بين لحظة وثانية يطل على سراب من المرايا....
    في حركة لا إرادية مني ألتفت لها ... كانت هيا ماسكه جوالها في يدها وتلعب فيه...وكانت متلثمة ....له حق يبحلق فيها...عيونها سحر....
    حسيت في لحظة من اللحظات إني أكره سراب!!....ليش تسوي كذ!!ا...طيب إذا كانت ماتحبه ليه تسوي كذا!!...تمنيت الطشها بالكف...وأميل عليه وأفقع عيونه!!....
    بعد لحظات جا صوت حاتم بهدوء لكن بقوة: سراب!!
    انتبهت له سراب : هلا حاتم!!
    حاتم: نزلي الغطا على عيونك!!...
    سراب بملل: يووووه يا حاتم!!لا تبتدي!!


    حاتم: إيش إلي لا أبتدي!!...غطي عيونك يابنت!!
    سراب:بالله ذحين مين يشوفني!!...وبعدين السيارة مظللة!!
    حاتم: حتى ولو!!....أنا مايجوز لي أشوفك!!
    سراب:عادي أخويا!!
    حاتم: من فين أخوكي!!...
    سراب بملل: زي أخويا!!...وبعدين تراك طفشتني ياخي!!
    حاتم:هههههههههههه تستاهلي !!
    سراب: لا والله!!
    حاتم: إيه....الحين لو وافقتي علي مو كنتي إرتحتي من حنتي عليكي!!
    سراب: هههههههههههههههه بسم الله عليا!!...ليه شايفني ما ابغى عمري!!
    حاتم: إحلفي بس!!....اصلا أنا قلت أخطبك أسوي خير ببنت عمي بدل ما تعنس!!
    سراب:أعنس ها!!...هين يا حاتم أفندي!!...إذا ماتزوجت قبلك ...ونشوف مين إلي بيعنس!!
    حاتم: هههههههههههههه تحدي يعني!!....
    سراب:والله!!... إنت إلي بديت!!
    حاتم: وانا عليها!!....من بكرة بخطب!!...وبتروحي إنتي وثريا تخطبولي!!
    سراب: ههههههههههههههه ول ول ما صدق الولد!!
    حاتم: أبغا أشوف مين إلي بيعنس!!
    حسيت بقلبي أنفجر!!....إيش إلي جالسة أسمعه!!....
    تجمعت الدموع في عيوني ونزلت في صمت!!....ياريتني ماجيت معاهم ولا شفت هذا القهر قدام عيوني!!
    انتبهت على صوت سراب: هههههههههههههه الحين هالة عيونها صارت زي الفناجين!!....هذولا كيف يتكلمو مع بعض كذا!!
    أنصدمت والتفت لها بسرعة....
    شفتها تضحك وتغمز ليا بعيونها!!....إيش فيها ذي!!
    والتفت له ...شفت عينه على الطريق وفي بسمة على وجهه لكن ما علق!!....
    هذي إيش أسوي فيها!!...هين يا سراب خلينا نوصل بس!!
    أنا انكمشت في مكاني....مخنوقة....يووووه ليه الطريق طول كذا!!...
    بعد شوية جاني صوت سراب بهمس: هالة!!...إيش فيكي!!
    جاوبتها ببرود: إيش فيا يعني!!...ولا شي!!
    سراب: متضايقة مني!!
    جاوبتها: سراب نتكلم بعدين!!...مو وقته!!
    سراب: طيب على راحتك!!
    وأخيرا وصلنا!!....وطلعنا غرفة ثريا.....
    جلسنا في الغرفة أنا وسراب....
    في البداية حاولت سراب تتكلم معايا..لكن انا ما أعطيتها مجال...كنت أرد عليها كلمة ورد غطاها!!....وبعدين وعلى غير عادتنا أنا وسراب كل ما نجتمع...جلسنا ساكتين!!
    تحاشيت إني أطل فيها...كنت انقل بصري في أجزاء الغرفة....
    وبعدين شفت مجلات وكتب على مكتب ثريا...رحت وأخذت لي مجلة وجلست أقرا فيها...وأنا أحاول أتناسا سراب... حسيت إني مقهورة منها!!....
    بعد شوية جاني صوتها: هالة إيش فيكي!!....
    جاوبتها من غير ما ارفع عيوني من على المجلة: مافيني شي!!
    سراب: كذابة!!....هذا كله ومافي شي!!...إنتي حتى ما تبغي تطلي عليا!!
    جاوبتها: ليه تقولي كذا!!....عادي!!...
    سراب:لا مو عادي!!....قبل ما نجي كنا كويسين !!...إيش إلي حصل فجأة!!
    قفلت المجلة بعصبية وقتلها: إيش الي حصل!!...إسألي نفسك!!...
    سراب بإستغراب: عن إيش!!
    جاوبتها بقهر: طيب إذا إنتو كذا سمن على العسل مع بعض ليه قلتيلي إنك ما تبغيه؟!....
    سراب: ما أبغى مين!!
    جاوبتها : ولد عمك!!...مين يعني!!
    سراب إلي مو مستوعبة كلامي: ولد عمي!!...!!
    وفضلت مبلمة فيا لحظات وبعدين : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    ههههههههههههههههههههههههههههه حاتم!!
    والله إنك تحفة!!.....هههههههههههههههههههه أتاريكي!!...كرهتي حتى تطلي على وجهي!! هههههههههههههههههههههه
    وبعدين غمزت لي : هههههههههههه كنتي قلتي كذا من أول
    حسيت بإرتباك...قتلها بصوت واطي: أقلك إيش!!
    رمت نفسها بجنبي وقالت:من متى كل هذا الحب!!
    قمت من عندها بعصبية وقتلها: سراب بلا قلة أدب!!....إنتي تفكيرك فين راح!!
    سراب: ما راح مكان !!.... إنتي إلي تفكيرك فين راح!!
    قتلها بزعل: سراب خلاص قفلي على الموضوع!!...إنتهينا!!...
    جات بجنبي وحطت ذراعينها حولي وقالت: إذا ما تبغي نتكلم في الموضوع على كيفك!!....بس أبغاكي تتذكري شي!!....
    سالتها : إيش!!
    سراب: يوم كلمتك إني ما ابغى اتزوج حاتم!!...إنا قتلك إني أشوفه زي أخويا!!....وهوا نفس الشي!!
    ما رديت عليها...
    كملت: إمكن انا اتربيت وسط حاتم وثريا أكثر ما اتربيت وصت بقية أخواني!!....عشان كذا تلقي الكلام بيني وبين حاتم بهذه البساطة!!....أكلمه زي ما أكلم يحيى زي ما أكلم بقية أخواني!!....وهوا نفس الشي!!....يا عبيطة!!
    من جد حسيت نفسي عبيطة...كشفت نفسي لها بغيرتي الغبية!!....الحين إيش راح تقول عني!!
    حسيت الدم راح يطلع من وجهي....والدنيا حر مرة.....
    جاني صوتها: يا خاينة!!...هذا وأنا أحكيلك كل شي!!.....صرتي عارفة كل أسراري!!....والله زعلت من جد!!
    غصب لقيت صوتي ...قتلها: ما كنت عارفة إيش أقلك ....وبعدين ...مافي شي!!...هذه أشياء في خيالي أنا بس!!
    في اللحظة ذي ...سمعنا صوت الباب....
    لصقت فيا سراب ...وقالت بمكر: راح اتركك الحين ....لكن راح تحكيلي كل شي في التلفون سامعاني!!.....ما راح أعتقك اليوم!!.....يا خطيبة ولد عمي!!...خخخخخخخخخخخخ
    وجهي أنصبغ بالأأحمر أكثر ....حسبي الله عليك يا سراب...ما ترحمين الواحد من تعليقاتك !!
    بس من جد حسيت إني رجعت للحياة من جديد!!....
    الحمد لله.....بس الله يستر لا يكون فيه براسه وحدة غيري!!
    يا الله وربي...يجيني شي!!...
    ..........................
    غادة............
    طلعت من عندها وأنا مو عارفة افرح ولا أبكي!!....أفرح عشان طهارتي ولا أبكي الحال إلي وصلت نفسي فيها!!....لفين وصلت نفسي!!...ولفين كنت راح أوصلها!!....كنت راح أضيع!!....لولا لطف ربنا كنت أنفضحت!!....لو إلي طلعلي أمس مو يحيى!!...لو كان واحد من العمال
    كان راح يرحمني؟!....كيف يرحمني وأنا مارحمت نفسي!!....
    طلعت من المستشفى ....ومسكنا طريق البيت.....
    دق جوالي وكان المتصل هوا يحيى....حطيت جوالي على الصامت ولارديت عليه....ورميته بجنبي....
    لكني ما قدرت أتجاهل الجوال ...فأخذته وشفته لسى يدق من جديد
    اووووه وبعين معاه هذا!!....أحسن شي إني أقفل الجوال!!...وقفلته ورميته في الشنطة...أحسن كذا أرتاح ...قربي من بيت عمي اذاني اذاني مرة !!...
    لا يا غادة لا تظلمي أحد!!....إنتي إلي أذيتي نفسك!!....إنتي إلي جنيتي عليها!!....إنتي إلي أنجريتي لطريق المخدرات ....ومين السبب!!...مين إلي خلاني أدمنها!!...محاولتي في إني أنسى هارون!!.....
    لا يا غادة ما حد السبب غيرك!!.....إستهتارك وعدم الا مبالاة إلي كنتي عايشتها هيا إلي ضيعتك....لكن خلاص لازم كل شي ينتهي!!....لازم ألحق نفسي!!....وإلا راح أضيع للأبد!!
    في للحظة ذي شفت سيارة قربت منا مرة ....لدرجة إنها كانت راح تضرب فينا!!
    سمعت السواق يبرطم بصوت عالي....التفت أشوف مين المتخلف إلي يسوي كذا....وفتحت عيوني فيه بإنكار!!....هذا إيش جابه؟! وبعدين معاه!!....كان هوا يحيى!!....
    يوووووه!!...هذا إيش يبغى مني!!.....مرة زودها!!...
    قلي بالإشارة : كلميني....
    لا والله!!....أشوف الموضوع عجبه!!....
    تجاهلت والتفت للسواق :حاول تسرع وتتجاوزه!!
    السواق: ماما قادة هذا بابا يهيى إيش يبقى!!
    ياحبيبي !!...ما ناقصني غير لقافة السواقين!!....
    قتله بحده: إمسك طريقك وإنت ساكت!!....
    وتجاوزناه ....كنت أطل من مراية السيارة ...شفته وارانا بمسافة مو طويلة...بس ما قرب أكثر من كذا....
    وصلنا البيت ...وهوا لسى ورانا ....دخلت من غير ما أطل عليه....وصعدت غرفتي...
    رحت طليت عليه من شباك الغرفه ...لسى واقف!!....هذا إيش يبغى!!...
    اففففف شي لا يطاق!!....
    فسخت العباية والشيلة ورميتهم على طول يدي ....وجلست على الكرسي أفكر في الي جالس يحصل معايا!!....كل شي جالس يحصل غلط!!....
    لازم أغير نفسي!!....لازم !!...أبغى ألحق نفسي قبل لا أنتهي!!...
    قمت للدولاب وفتحته وطلعت منه كل كمية المخدرات إلي أشتريتها اخر مرة...الكمية كانت كبيرة مرة !!...تكفيني شهرين ونص قدام....يعني لو ولد حرام بلغ عني....بروح ورا الشمس!!....
    في العادة انا اشتري بين كل فترة وفترة وبكميات أقل...لكن بعد الحركة الوقحة إلي سواها معايا أخو اعتماد الزفت أخذت هذه الكمية الكبيرة عشان أرتاح من شكله لأطول فترة!!
    ورحت على الحمام (الله يكرمكم).....وفرغت المخدرات في الحوض....كيس ورا الثاني....كنت أطل على الحبوب كيف تذوب وتروح مع الموية!!....ما انكر إني ترردت ...لكني أستمريت أفرغها...وجيت عند اخر كيس ....وغلبتني نفسي!!....تراجعت عن إني اتخلص منه!!...يعني لو ماقدرت أستحمل ....إيش راح أسوي!!....
    طليت على نفسي في المراية..... هذه إنتي ضعيفة!!...ما عندك إرادة!!....
    لا مو كذا...لكن الالام إلي أحسها تقتلني....الام فضيعة !!....
    طيب عالجي نفسك يا غادة...عشان تقدري تتخلصي من هذه الالام!!
    أنا أبغى اعالج نفسي!!...ابغى أطهر من هذه الزبالة(الله يكرمكم) إلي أنا عايشة فيها!!....لكني خايفة ما أتحمل الألم!!
    أخذت الكيس وطلعت من الحمام(الله يكرمكم)...وأنا أفكر في حالي!! ...
    إيش أسوي!!.... كيف أتصرف!!....
    أنا تعبانة!!...تعبانة...وأبغى ارتاح
    هذا جريرة إلي سويته في ثريا وحاتم!!...هذا إنتقام ربنا مني!!....سامحني يارب!!....سامحني يا أرحم الراحمين!!.....
    وأرتميت على السرير وأنا أبكي منهارة!!....حاسة نفسي ضعيفة ووحيدة ولا حول لي ولا قوة!!.....
    ..............................................
    بيت أبو حاتم.........
    أشرت ثريا بملل: سراب دقي عليه ...خليه يطلع!!
    وراحت جلسة على الكنبة ....
    سراب: طيب ...أف منك ومن أخوكي!!
    وناولت هشام إلي كان نايم لهالة: أمسكيه ....بشوف الأخ هذا إيش حكايته!!
    أخذته وهيا بتفرقع...خلاص هيا أقتنعت إن العلاقة بين سراب وحاتم علاقة أخوية بحته...لكن إلي قاهرها إن سراب تقدر تكلمة بمنتهى البساطة وهيا لا....ودها يكون لها هذا الحق!!
    قربت منها سراب وقالتله بصوت واطي: ولا إيش رايك تكلميه إنتي!!
    هالة بعصبية: يا حمارة!!...والله لولا إن هشام في حظني ولا كنت فلعتك بإلي في رجلي!!
    سراب: هههههههههههههههه وجع نمزح !!
    ودقت على حاتم: اف يا خي وبعدين معاك ترانا تصلبنا أنزل!!
    حاتم: اقول لا تنافخي!!...يلا نازل ..علل يا ربي علل!!
    سراب: ههههههههههههه احمد ربك انا رضينا انك توصلنا!!
    خلاص هالة فاض فيها لكزت سراب في خصرها من القهر
    والثانية تألمت لكن بصمت..
    واول ما قفلت من حاتم..خبطتتها على كتفها: وجع في شكلك....عورتيني
    هالة ببرود: تستاهلي!!
    سراب وهيا تحرك لها حواجبها: عذراكي ...خخخخخخخخ
    طنشتها هالة وراحة جلست بجنب ثريا على الكنبة .....
    سراب: أنا بروح أشرب موية وراجعة...
    وشوية إلا وحاتم نازل من على الدرج....
    وبصوت عالي : يلا أنا سابقكم على السيارة...
    قامت ثريا وهالة....
    في اللحظة ذي هشام إلي كان في حظن هالة أنقلب للجهة الثانية وطاحت مع حركته الشيلة من على وجه هالة ...
    إلا مع إلتفاتة حاتم لثريا: ثريا إسمعي ابويا يق.....
    وبتر كلامه لما جات عيونه على هالة....ورجع التفتت لقدام وفي نفس الوقت هالة لفت نفسها لورا....
    وهيا في عقلها: يا فشيلتي!!....حسبي الله على ابليس!!
    وحاتم في نفسه:إيش هالة النور ذي!!...سبحان الله ....إيش هذا الجمال!!
    هالة في بالها: الحمد لله سراب مو هنا ولا كان ذلتني !!
    في اللحظة ذي جات سراب : يا قلبي عليكم مستيني!!...يلا مشينا!!
    ...................
    رحيم.............
    كنت في غرفتي كالعادة ماسك قميصها الأبيض وحاظنه وأنا مغمض عيوني وأستنشق إلي باقي من اثار شذاها!!
    كانت واقفة عند التسريحة تمشط شعرها.....
    سالتها: في سوال محيرني!!
    تماضر وهي تكلمني من مراية التسريحة: سؤال إيش!!
    قتلها: الحين من يوم ماعرفتي إنك حامل ما قمتي تلبسي غير قميص النوم هذا !!....ليه!!
    تماضر وهيا تحط في يدها من الكريمات إلي على التسريحة: : ههههههههههههه لايكون بس مو عاجبك!!
    جاوبتها وأنا مبتسم: عاجبني لانه عليكي!!.... ومهما لبستي يكون عليكي حلو!!
    تماضر: يسلملي حبيبي الذوق!!....
    وجات وأنسدحت جنبي على السرير....
    أنا أخذتها في حضني وقتلها:ما جاوبتيني!!
    ابتسمت : سمعت إن الطفل طيلة ما يكون في بطن أمه يتأثر بنفسيتها!!...يعني الأم لو كانت نفسيتها ماهي حلوة الطفل يطلع منكد ونفسيته تعبانة!!
    غمضت عيوني وقتلها: أموت في الفيلسوفة أنا!!
    تماضر: هههههههههههههه ...بعدها قررت إن أبعد عن كل الأشياء الكئيبة وإلي ممكن تأثر على نفسيتي...حتى في اللبس....قمت أتجنب ألبس الألوان الغامقة..وأهم شي الأسود!!....
    قتلها وأنا أمسد على شعرها: لسى ما جاوبتيني ليه الأبيض هذا بالذات!!
    رفعت وجهها وصار مقابل لوجهي وقالت بهمس: عشان كل ما طليت فيه تتذكرني!!
    جاوبتها: ما أحتاج لشي يذكرني فيكي!!... وبعدين فين ناوية تروحي!!...إنتي دخلتي بين ضلوعي وأحتليتي قلبي!!...يعني مالك مخرج منه!!
    وحضنتها أكثر....
    تماضر: هههههههههههههه طيب بالراحة أولادك أنحشرو جوا!!
    ضحكت: هههههههههههه وحشوني أولادي متى بيجو!!...
    حطت يدها على عيوني وقالت: غمض عين وفتح الثانية ...وما تلقاهم غير جو!!
    غمضت عين وفتحتها وقتلها: ها.... فينهم!!
    تماضر: هههههههههههههههههههه
    في لحظة تخيل إني لو فتحت عيوني راح أشوفها!!....
    وفتحتهم على هذا الأمل...لكني ما شفتها....شفت نسختها المصغرة....نغم!!....
    ابتسمت لها بكل حب...وجلست على السرير وحظنتها: هلا بحبيبة قلب بابا!!
    نغم بصوتها الطفولي: بابا!!..اذعجتك!!
    بعدتها عني وقتلها: لا حبيبتي ما ازعجتيني!!....
    نغم: حثبت إنك ثاحي!!...
    ضحكت على طريقتها في الكلام: ههههههههههههه أيوا حبيبتي أنا صاحي..
    نغم وهي تفتح الكتاب: أبلة عذة أعطتنا واجب وما عرفت أحله!!
    قتلها: خلينا نشوف واجب أبلة عزة!!....
    وحليت معاها الواجب....
    وبعد ما خلصنا سألتها: حليتي كل الواجبات!!
    نغم: ايوا!!...ما كان باقيلي غير واجب أبله عذه!!...
    ضحكت: ههههههههههههه طيب فين أكرم!!
    نغم: تحت ...جالس مع ماما وعمة أمل....
    قمت وشلتها بسرعة من على السرير ودورتها في الغرفة....
    وهي تضحك.....ضحكتها وضحكت أخوها هيا إلي مصبراني على فراقها!!....رحمتك يارب....قضائك كله رحمة....أنحرمت من تماضر ورزقتني بأحلى ذكرى منها...تخليني أتذكرها ليل ونهار لغاية ما أموت!!
    ونزلت أنا ونغم....
    كانت أمل جالسة لوحدها ....
    أول ما شفت أمل: إنتي لساتك هنا!!
    أمل: هههههههههههه ول عليكم خلاص ما عاد تبغو وجهي!!
    : هههههههههههههههه أفا ...على قلوبنا زي العسليا أحلى عروس!!
    أمل: ههههههههههههههه خلاص راحة عليا ...بتجي بدالي عروس ثانية!!
    جلست وجلست نغم علي: ولو هيا عروس وإنتي عروس!!
    لفت جسمها كله ليا وقالتلي: وأنا يا بابا!!
    ضحكت: هههههههههه وإنتي إيش !!
    نغم: وانا عروووووث !!
    إلا على دخلت سراب: هههههههههههه امحق عروس
    مسكت خدودها بيديني الثنتين: أحلى عروسة في الدنيا ...
    نغم: ههههههههههههههه أحلى من عمه ثراب!!
    أمل قامت من مكانها وشالتها عني وحضنتها : عمة ثراب عندك ولا شي!!...يا قلبي على التختوخة أنا !!
    نغم: هههههههههههههههه
    سراب وهيا تخلع العباية والشيلة : وعععععععع لا تضحكي إنتي وذي الضروس إلي كأن فار أكلها!!
    نغم: عمة ثراب!!...أنا شفت ثورتك إلي عند ماما!!...ما كان عندك ولا ثن!!...ما عندك غير ثن واحد أثود
    أنا وأمل: هههههههههههههههههههههههه
    سراب بزعل: بنتك ذي طالعة لسانها طويل على مين!!
    جاوبتها:طالعة لك!!....بس كويس إنها ما أخذت منك غير لسانك!!
    سراب بغرور: مسكينة لانها ما أخذت مني كل شي!!
    أمل: أقول يا ام ثن أثود!!.....لا يطق لك عرق !!
    نغم : ههههههههههههههههههههههه
    سراب: الله يسامحك يما!!....ماتورين صورتي غير للأعداء!!
    قتلها بعتب: ول عليكي يا سراب!!...الحين بنتي صارت من الأعداء!!
    سراب:ماتشوفها كيف حاطة دوبها بدوبي!!...(وقامت وقرصت نغم على خدها بشويش طبعا)....بس إيش أسوي احبها وأموت فيها!!
    نغم : ههههههههههههههههه...عمة ثراب وانا أحبك!!
    شالتها سراب من على أمل وحظنتها: يا قلبي والله!!....وأنا أحبك وأموت عليكي كمان!!....
    كنت أطل عليهم بحنية بناتي حاضنين بنتي!!....الله يخليهم ليا يارب.....
    وركزت نظري على نغم إلي جالسة تضحك في حضن عمتها....كل هذا الحب والدلع من عماتها وأعمامها و مني إلا إنها مفتقدة وجود الأم.....دايما تسألني ليه كل البنات عندهم أم و أنا لا!!
    ما أعرف إيش أجاوب عليها!!...أحاول ألف وأدور عليها في الإجابة...
    وتنسى الموضوع...وأقول إنها خلاص نسيته للأبد....ترجع تفتحلي السيرة بعد فترة!!....
    أكرم مو زيها!!.... ما يركز على الشي هذا كثير!!...صح أحس بنظرة حزن في عيونه لما تسألني نغم هذا السؤال إلا إن هذه النظرة بسرعة تختفي لما يندمج مع أصحابه.....مشكلتي الكبيرة نغم....اه فينك يا تماضر!!...ليتك كنتي بجنبي تفرحي بأولادك زي ما أنا فرحان فيهم الحين!!...الله يرحمك يارب!!...الله يرحمك....
    ....................
    ثريا................
    طليت على الساعة كانت 2:30 وهوا لسى ما جا!!....يا الله فينه!!...هوا قال راح يتأخر لكن مو لهذه الدرجة!!
    أخذت الجوال وأرسلت له رسالة
    "محمد فينك!!...تأخرت!!...كلمني أنا قلقانة عليك!!"
    بعد ما ارسلتها ...رجعت دقيت عليه...تلفونه مازال مغلق!!....لا أنا كذا راح أتجنن!!....من يوم ماطلع الصبح لا كلم وما أرسلي غير رسالة وحدة !!...وجواله طول اليوم مغلق!!....
    خلاص وصلت حدي من الخوف!!...لازم أروح أكلم عمي!!...أنا كذا راح أتجنن!!
    قمت وطلعت لي قميص فضفاض ولبسته على قميص النوم وحطيت الشيلة على راسي وجيت بطلع من الغرفة إلا وهوا في وجهي!!
    ارتديت لورى وهو دخل وصفق الباب وراه وسألني : خير فين رايحة!!...
    أشرت له بخوف: ليه تأخرت!!...حرام عليك جننتني!!...
    رمى الشماغ على طول يده وجلس وقالي وهو يفتح أزرار القميص بطفش: وليه شايفاني بزر!!...وبعدين لا تتجني ولا شي!!...أيش راح يصرلي يعني!!
    رميت الشيلة على السرير وأشرت له بعصبية: هذا هو إلي ربنا قدرك عليه!!
    محمد ببرود: والمرة الجاية لما أتأخر نامي!!...لا تشغلي نفسك فيا!!
    أشرت له: محمد!!...ليه تغيرت!!...إيش إلي حصل!!...ليه هذا البرود معي!!...أقلك خايفة عليك !!...تقلي نامي!!...ماعمرك كنت كذا!!
    محمد: ماتغيرت ولا شي!!...إنتي إلي صايرة حساسة زيادة على اللزوم!!...
    وراح للدولاب وطلع له بجامة ...ولبسها
    جاببالي إنه لسى ماتعشى...ومع إني راح أفرقع من زعلي منه إلا إنه ماهان عليا ينام من دون عشى عشان كذا أشرت له: طيب الحين بحطلك عشى ثواني!!
    محمد: ثريا !!..أنا تعشيت برى!!...أبغى بس أنام بكرة ورايا قومة من الصبح!!
    وارتمى على السرير ودخل في النوم...ولا سوى أي إعتبار لخوفي وقلقي عليه!!...
    حتى كلمة تصبحي على خير ياحبيبتي بطل يقولها ليا من كذا يوم!!...أصلا بطل يصير بينا كلام!!
    خلعت القميص وعلقته في الدولاب وطفيت النور وانسدحت بجنبه على السرير...
    كان معطيني ظهره ....جلست أتأمله بحزن إيش إلي حصل!!..محمد ماعمره نام غير وهوا مقابلي!!....الأيام هذه شكله حتى ما يبغى يطل في وجهي!!
    غمضت عيوني وأنا اتذكر كلمته: ابغى اخر ماتشوفه عيوني هوا إنتي..عشان أحلم فيكي وماتفارقيني حتى في حلمي!!...
    غصب عني نزلت دمعة حرة حايرة!!...إيش إلي غيره!!...
    ليه ذا البرود إلي أحسه هذه الأيام في معاملته ليا!!
    صار حتى ما يجلس معي زي زمان!!... حسيت بالخطر يهدد حياتي معاه!!... شعور غامض خوفني!!....إيش هوا مدري!! لكني حاسة إنه غامض ومخبي عني شي!!....إيش هوا !!...إيش إلي شاغله عني!!....
    سلمت عيوني للنوم لكن عقلي لساته شغال ...وقلبي مو مطمن..
    .......................
    غادة...................
    :يما قتلك ما أبغى أروح يعني ما أبغى!!
    أمي بزعل: كيف يعني!!...أقولك جدتك هنا وتسأل عنك!!...وبعدين سبحان مبدل الأحوال !!...اول كنتي مزروعة هناك بسبب ومن دون سبب!!...ذحين أقلك جدتك تبغى تسلم عليكي ما تبغي !!
    قتلها بتعب: هوا كذا!!...قتلك ما أبغى يعني ما ابغى!!
    قامت من مكانها بعصبية: أنا بقلهم إنك بتروحي!!...وإذا ما تبغي تروحي قوليلهم إنتي الشي ذا!!
    وسابتني وطلعت!!
    ارتميت على السرير منهارة!!....ما ابغى أروح!!....ما راح أستحمل مسخرتهم عليا زي زمان!!...أول كان في شي أستحمل عشانه!!...الحين لا!!...خلاص هارون قالها ليا ما يبغاني!!....وأنا فهمت الشي ذا وأقتنعت!!....وبعدين إلي حصلي عوفني في هارون وفي كل الرجال وما ابغى أشوفه ولا أشوف أخوه ولا أشوف أي واحد فيهم!!....ياريت نسافر!!...أي مكان بعيد عنهم!!.....
    جاني صوت امي: وبعدين !!...أم هارون ذحين أتصلت!!...تقول جدتك تبغى تشوفك!!
    قتلها بتعب: طيب طيب !!...بجهز!!
    وقمت من مكاني بكسل....ساعدني يارب!!.....ودخلت الحمام(الله يكرمكم) رشيت يدوب وجهي بالموية...وطلعت...أخذت لي بلوزة وتنورة على طول يدي....ولبستمهم...مافكرت حتى أطل على نفسي في المراية!!....ورحت عشان أطلع لي عباية...وقفت عند الدولاب حوالي 5 دقايق أتأمل العبايات إلي عندي!!...أكثر من 10 عبايات...ولا عباية وحدة فيهم تنفع تتسمى عباية!!...كلها فساتين!!...سحبتها كلها ونزلتها على الأرض بعصبية....
    من اليوم ورايح مستحيل ألبس منهم ولا فستان!!....وبعدين!!...الحين من فين لي عباية!!....
    فكرت في أمي....ورحت لها عشان أطلب منها عباية...
    دقيت عليها الباب...
    جاني صوتها: خشي يا غادة!!
    دخلت ورجع جاني صوتها: ها خلصتي!!
    قتلها بعد تردد: يما !!..أبغى من عندك عباية!!
    سألتني من المراية بإستغراب: وعباياتك!!
    نزلت راسي وقتلها بصوت واطي :ما ابغى البس ولا وحدة فيهم!!...كلهم.....
    سألتني: كلهم مالهم!!
    قتلها: كلهم ما يسترو وأنا أبغى شي يسترني!!
    رفعت راسي وشفت على وجهها تعبير غريب...وقامت من مكانها وطلعت لي عباية وجات وأعطتني ياها....وجهها كان أحمر وعيونها فيها دموع!!
    سأتها بإستغراب: إيش فيكي يما!!....
    هزت راسها بهدوء : ولا شي!
    اخذت منها العباية وحطيتها على الطاولة ورجعت سألتها بإصرار: يما إنتي تبكين!!....إيش في!!
    جاني صوتها : فرحانة يما!!....أمس شفتك تصلي واليوم تبغي تلبسي عباية مستورة!!...حسيت بشي في قلبي برد!!....هذه دموع الفرحة يما!!
    مشاعرها غلبتني!!...نزلت دموعي...قربت منها وأرتميت في حضنها!!...اه قد أيش أنا محتاجة لهذا الحضن الدافي!!...تمنيت أفضفض لها عن كل إلي في قلبي!!...أبغى أتخلص من الهم إلي رابض على صدري!!....لا مو وقته الحين.....
    قتلها وانا لسى دافنة راسي في صدرها: سامحيني يما!!...أنا طول عمري كنت عاقة!!...ما راعيت الله فيكي!!...سامحيني يما عشان ربنا يرضى عني!!
    قالتلي وهيا تمسد على شعري: الله يسامحك ويرضى عنك!!...ربي يسعدك في الدنيا والاخرة
    في السيارة كنت مرتبكة!!...إيش راح يكون تعليقهم عليا!!....تمنيت أرجع...لكن لا!!...أنا مصممة على إني أغير نفسي من برا ومن جوا!!....وأول شي لا زم أتعلمه كيف أتقبل الناس وكيف أقنعهم إنهم يتقبلوني....
    وصلنا بيت عمي حسن ....
    وفتحت لنا الخدامة وودتنا على المجلس الداخلي....دخلت وأنا لسى حاطة الغطا على وجههي....
    طبعا الكل كان يطل عليا بإستغراب مين هذه إلي مع نورة!!
    ولما كشفت شفت الإندهاش في نظراتهم....طنشت هذه النظرات ...وسلمت عليهم وجلست بهدوء جنب أمي....
    بعد شوية جاني صوت جدتي: كيفك يا غادة!!...ليه يما ما كنتي تبغي تجي!!...
    جاوبتها: أبد يما كنت مصدعة شوية...لكن لما عرفت إنك هنا قلت أجي أسلم عليك!!
    جدتي: الله يرضى عليك يما!!
    والتفتت لأمي وقالتلها بعتاب: إيش فيها غادة وجهها أصفر!!...شكلها ماهي طيبة!!
    أمي بإستسلام: والله يا عمتي عجز لساني وأنا أقلها أوديكي المستشفى!!
    التفتت لي جدتي: ليه يما ما تبغي تروحي!!...روحي طمني على نفسك!!
    جاوبتها : لا تشغلي نفسك يما!!...بس مجرد إرهاق...وإن شاء الله راح أصير أحسن!!
    جدتي بقلة حيلة: الله يصلحك يا بنتي!!
    في اللحظة ذي جا صوت ما تمنيت أسمه أبدا: يما !!
    أم هارون: تعال يا هارون مافي أحد!!
    أنا أول ما سمعت صوته رميت الطرحة على وجهي....إنقهرت من كلمة خالتي أم هارون " مافي أحد" ....حسيت إني!!...إني بلا قيمة!!
    لكن معذورة....طول عمري أطلع لولدها بطولي!!....إستغفر الله العظيم سامحني يارب!!
    ودخل هارون تذكرت كل المرار إلي عشت فيه الأسبوع إلي فات....تمنيت أهج من مكاني...تضايقت بجد لما دخل ....
    قدم من جدتي وسلم عليها....
    وبعد شوية شفته أنتبه لي ...طل على أمه بإستغراب...الثانية هزت راسها بهدوء
    ألتفت لأامي: حيا الله عمتي نورة...عاش من شافك!!
    أمي: عشت وعاشت أيامك...كيفك يا هارون!!
    هارون: الحمد لله إنتي كيفك وكيفها غادة!!...
    أمي: الحمد لله بخير...وهذه هي غادة بجنبي!!
    رفع عيونه فيا بإستغراب...شكله ما صدق!!...تجاهلت نظراته ونظرات كل الحاضرين....وركزت عيوني على يديني...
    جاني صوته بهدوء: كيفك يا غادة!!
    هزيت راسي بهدوء...ماقدرت أرد عليه....لو فتحت فمي راح أنفجر أبكي !!...
    وجات سراب كملت الناقص قالت بكل وقاحة: غريبة ما كشفتي!!.....هارون جا!!
    سمعت صوته زي الرعد: سراب!!...إنطمي!!
    طليت عليها من ورا حجابي بغيت أقوم أدعس بطنها....مدري كيف مسكت نفسي بالقوة.....
    لكن أمي قالت: إتركها يا هارون!!....مو سراب إلي غلطانة!!...أنا إلي غلطانة لاني غصبت عليها تجي عشان تسلم على جدتها....
    أنا كنت على وشك إن دموعي تنزل!!...لكن كلام أمي جمدني شوي!!
    مسكتني من يدي ورحنا حبينا راس جدتي ....طبعا إلي أعترضت من الطريقة إلي طلعنا فيها من البيت وجلست تخاصم على سراب...وإنها بزرة ما تفهم.....لكن أمي أصرت على إنا نمشي!!....
    طول الوقت كنت ساكتة وأطل على أمي بإمتنان....أول مرة أمي تدافع عني قدام الناس!!...دايما كانت تسكت...لاني أكون أنا الغلطانة!!....
    أما المرة ذي فقدرت تدافع عني لاني صح....كنت فرحانة بأمي بشكل ما يتوصف...حسيت إنها تقدر تحميني....
    وصلنا البيت....وقبل ما تدخل غرفتها ناديتها: يما!!
    جاوبتني: أمي!!
    قتلها:أنا عمري ما قتلك إني أحبك !!...لكنك عارفة إني أحبك!!
    فتحت لي ذراعها....جريت عليها...وارتميت في حضنها....كنت بعيدة عن الدنيا كلها...وبعيدة عن أمي!!...والحين مايهمني الدنيا هذه كلها مدام أنا في حضن أمي!!...
    مسدت على شعري وقالتلي بكل حب: وأنا أحبك وأشوفك عيوني ونظري وأحلى سنيني!!...الله يسعدك يا غادة ولا يوريني فيك غير كل خير!!
    قتلها بكل راحة: أحبك يما!!...ربي لا يحرمني مكن!!
    ............................
  8. *مزون شمر*
    24-08-2009, 01:22 AM

    رواية نصف عذراء في أحضان المجهول..كامله


    يحيى ..............
    دخلت البيت.....وكان مقلوب بصوت أمي!!....
    شفت هارون جالس بجنبها وجدتي على الكنبة الثانية...وسراب جالسة مقابلة لهم ومنزله راسها....
    وأمي تصرخ بصوت عالي: إنتي ما تستحي على وجهك!!....متى بتكبري!!...متى هذا الراس بيكون فيه عقل!!
    سراب : يما أنا ما كان قصدي!!
    المرة ذي رد عليها هارون بحدة: إذا منتي عارفة تثمني الكلام إلي تبغي تقوليه...إبلعي لسانك أحسن!!
    سراب وهيا على وشك تبكي: إيش فيكم عليا!!....هذا كله عشان كلمة قلتها لست الحسن والجمال!!
    جدتي : يما الله يهديكي!!....أمك وأخوكي ماهم حارقين دمهم إلا عليكي!!...يبغولك الخير!!...الله يهديكي بس!!
    قربت منهم وقلت بإستغراب: السلام عليكم!!
    الكل: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته!!
    جدتي: هلا يما يحيى!!....
    رحت وبوستها على راسها وجلست بجنبها....
    وسألتهم وأنا مستغرب: إيش فيكم !!....إيش سوت سراب!!
    قامت أمي من مكانها وقالت بعصبية: خليها هيا تحكيلك عن قلت أدبها إذا تقدر!!....يلا يما ...أوديكي غرفتك ترتاحي!!
    وقامت وقامت معاها جدتي....
    التفت عليها ..كانت تطل على هارون بخجل...والثاني محمر عيونه فيها
    سألت بعصبية: وبعدين معاكم!!...قلت لكم إيش في!!
    جلس هارون وقال: قوليله إيش قلتي لغادة!!
    حسيت بقلبي تحرك من مكانه بس على ذكر اسمها .....سالت بلهفة حاولت على قد ما اقدر أخفيها: إيش قالت!!
    سراب: يووووووه ...خلاص قلت اسفة كم مرة يعني تبغوني اتأسف!!...والله شي يقهر!!...
    هارون بحده:لا والله!!...لك عين تتكلمي كمان!!....
    قامت من مكانها متعفرته وطلعت فوق...
    قلت : وبعدين معاكم!!.....ماحد يبغى يحكي يعني!!
    أمل : انا راح حكيلك....
    :اليوم غادة ...جات هيا وعمتي نورة ....عشان يسلمو على جدتي!!
    قتلها بطفش: طيب وإيش الجديد!!...مو كل يوم وغادة ناطة عندنا!!..
    قلتها بقهر !!
    أمل: الجديد إنها تغطت من هارون لما دخل يسلم على جدتي!!...
    قتلتها بإنكار: ها!!
    أمل: والله هذا إلي صار!!.....وكمان كانت لابسة عبايا مو متبهرجة....حتى إنا ما عرفناها لما دخلت مع عمتي نورة!!
    جلست أنقل نظري بين هارون وأمل وأنا مو مستوعب الكلام إلي أسمعه!!...معقوله جالسة تتكلم عن غادة!!....معقولة تغيرت في أسبوع!!
    أمل: هيييييييييي فين رحت!!
    قتلها بإستغراب: كلامك هذا ما يتصدق!!
    هنا هارون تدخل: وليه!!.....سبحان الله يغير ولا يتغير!!
    جاوبته: سبحان الله
    أمل: لكن من جد الواحد له حق يستغرب!!.....لما كانت جالسة بينا حسيت إنها وحدة ثانية!!...ماهي غادة إلي أنا أعرفها ابدا !!...
    غصب عني أبتسمت .....ما قدرت أغلب فرحتي!!....معقولة غادة تكون تغيرت من جد!!....ياريت !!...ياريت تتغير!!
    رجع جاني صوت أمل: بس كان باين عليها إنها تعبانة مرة!!
    التفت عليها بسرعة وبإهتمام...لكني ما علقت
    سألها هارون: تعبانة مرة كيف يعني!!
    أمل: مدري وجهها كان شاحب مرة...وفي هالات سودة حول عيونها !!...
    هارون: طيب ما سألتوها إيش فيها!!
    أمل: إلا سألتها جدتي!!...وجاوبتها إنه مجرد إرهاق...
    ركزت نظري على هارون.....شفته سرح.....وبعدين قال: أجل زي ما قالت إرهاق...
    أمل : إمكن!!...وإمكن لأننا أول مرة نشوفها من دون مكياج وبهرجة زايده!!
    حسيت إني أبغى أجلس لوحدي....
    عشان كذا أستأذنت منهم وطلعت.....
    تمنيت في هذه اللحظة ادق عليها اسمع صوتها....
    بدل كذا مسكت جوالي كتبت فيه كل الي احسه .....كل مشاعري كل حبي وذكرياتي....لكن في النهاية ما قدرت أرسله!!....مسحتها من الجوال ورميته على طول يدي.....
    وسهرت طول الليل افكر فيها وهيا الله واعلم تفكر في مين!!
    هل هارون هو محور تفكيرها ولا تكون فعلا نسيته!!
    ............................
    هارون...............
    سألت بإستنكار: تبغوها تمشي كل ذا !!...
    أمل: أجل!!...أهم شي إن الزفة تطلع منظمة وحلوة!!
    قتلها بعصبية: أنا أحيانا أشك إنك طبيبة!!....
    أمل : إيش فيك ياخي!!...إيش دخل الطب الحين!!
    صحت فيها وشويا وراح أطلع من هدومي: اللهم طولك يا روح!!...تبغو تقضو عليها إنتو!!....ماتقدر تمشي كل هذه المسافة لغاية الكوشة!!إرهاق عليها!!...مو كفاية هذا الدرج كله إلي بتنزله!!....أصلا حتى الدرج ما بخليها تنزله!!...
    أمل بإنكار: لا والله !!....ومن فين تبغاها تنزل!!
    قتلها بعناد: دبرو نفسكم...صبا ما بتمشي ذا كله
    أمل بملل: هارون لا تكبرها وهي صغيرة !!
    قتلها: ماحد قلكم تختارو وتتفقو من دون ما تستنو رأيي!!...
    أمل بنفاذ صبر:شوفو إيش يقول!!... مو إنت يا ولد الحلال قلت أختارو القاعة إلي تبغوها وأنا ماعليا غير إني أدفع!!...مين إلي قال كذا!!..إنت ولا خيالك!!
    قتلها بعصبية: صبرا جميل والله المستعان!!...انا قلتلكم قاعة مو ملعب!!...وبعدين قلت طبيبة ومقدرة حالة صبا!!...نسيت إنك في النهاية مرأة...تحب الفشخرة والكلام الفاضي!!...ولولا إني كنت مضغوط هذيك الفترة كان ما اعتمدت عليكم !!....
    سراب وهي تحط كف على كف بملل : طيب والحين إيش ناوي!!
    قتلها: هيا كلمة أخيرة.... زوجتي ما بتنزل كل هذا الدرج...وما بتمشي كل هذه المسافة لغاية الكوشة...وهذا اخر ما عندي!!....يا كذا يا أغير القاعة!!
    صرخو سراب وأمل في وقت واحد: إيييييييش!!
    قلت بغضب: الله لا يبارك فيكم من بنات!!...ليه تصارخو كذا!!
    أمل: شوف نفسك إيش تقول!!
    قتلها: هذا كلامي وصلكم !!
    سراب بإعتراض: يعني كيف!!...نزرعها لك على الكوشة مثلا!!
    قتلتلها: أجل بغير القاعة!!
    هنا أمل نادت أمي بصوت عالي: يما تعالي شوفي ولدك!!....شوفيه إيش يبغى يسوي!!
    قتلها بغضب: لا والله تشتكيني على أمي!!...ليه شايفاني بزر عندك؟!
    أمل بإستعطاف: ياحبيبي مو كذا!!...بس إلي إنت جالس تقوله ما يدخل العقل!!...
    قتلها : قتلكم إلي عندي....أنا ماشي
    في اللحظة ذي جات أمي ومعاها رحيم ...: خير يما إيش فيه!!
    قتلها بغضب: شوفي بناتك هالفاضيات!!...يبغو صبا تمشي هذا كله!!
    أمي بإستغراب:أكيد بتمشيه ....أجل!!...
    قلت: لا حول ولا قوة إلا بالله!!....حتى إنتي يما!!...تعب عليها تمشي ذا كله!!....افهموني يا ناس!!
    قالتلي أمل بترجي: هارون وإلي يسلمك لا تخرب علينا!!
    صحت في وجهها : يعني أضحي بزوجتي عشان كلام فاضي ومظاهر كذابة!!...إنتو ما تفهمو!!...
    رحيم إلي كان ساكت طول الوقت: هارون لا تعطي الموضوع أكبر من حجمه!!....زوجتك ما عليها شر إن شاء الله!!
    قتله بعصبية:بدل ما توقف معي!!
    رحيم:كيف أوقف معك وإنت غلطان؟!...سايبنا نسوي كل شي ونجهز كل شي !!...وجاي قبل الزواج بأسبوع وتقول غيرو القاعة!!...معقولة يا هارون!!
    قتله بعصبية: ياخي كنت مشغول!!...حتى الجلسة معاكم ماكنت أجلسها يادوب من البيت للمستشفى!!...قلت اعتمدت عليكم!!....
    رحيم:إحنا والله مقدرين مشاغلك!!...لكن إرضى بالي إحنا سويناه!!
    جابته بصوت عالي:رحيم ما دامك ما تعرف شي ....ففكني واسكت!!
    قلي بهدوء: طيب لا تعصب علينا!!...
    قالتلي أمي: هارون وش فيك!!....أخوك ما قال شي!!
    قلت : ما كان قصدي أعصب عليك يارحيم!!...لكن والله أنا خايف على البنت!!...إفهموني !!...
    أمل : حتى إحنا تهمنا صحة صبا!!...صح ما راح نحبها زيك!!
    وغمضت لسراب ...إلي ابتسمت من الأذن للأذن ...
    قتلها بحدة: أمل!!...بلا تطويل وتقصير ....
    كملت سراب: هارون!!...لا تصير بايخ!!
    طليت على ساعتي وقلت: أنا تأخرت على المستشفى سلام...
    وقبل ما أمشي سألت أمل: بتسيبنا حايسين وتروح!!...
    قتلها وانا أمشي بسرعة: يصير خير ...بعدين !!
    وطلعت من القاعة....وقبل ما أوصل لسيارتي ...
    جاني صوت رحيم:هارون إستنى!!..
    وقلي لما قرب مني: إيش قصتك!!
    سألته بإستغراب: إيش قصتي!!
    رحيم:مدري عنك!!....كيف يعني نغير القاعة!!
    قتله بملل: الحين تبغاني اعيد كل الكلام إلي أنقال جوا!!
    رحيم: أبغاك تفهمني!!
    جاوبته: أفهمك إيش!!....صبا ما تقدر تتحمل تمشي كل هالمسافة!!
    رحيم: من متى هذا الإهتمام!!
    جاوبته بأسف: من لما شفتها أمس في المستشفى...خلال جلسة غسيل الكلى!!...صبا عايشة بقوة الروح!!...بقوة الإرادة!!...العذاب إلي تتعذبه مع كل غسيل كلى ما يستحمله أحد!!...تخيل دمك ينسحب من جسمك كله مرة وحدة ويرجع لجسمك مرة ثانية ببطء!!....تخيل إنها في كل جلسة مهددة بإنها تنصاب بتسمم في الدم أو إتهاب الكبد!!...ما يكفيها هذا الخطر إلي هي عايشة فيه!!...كمان أجي أنا وأزيد على ألمها ألم!!...وبعدين بغض النظر !!...أنا طبيب...يعني لو كانت عدوتي ...ما راح أتصرف معاها غير كذا!!
    كان ساكت ويطل عليا بهدوء...وبعد لحظات صمت سألني : طيب إيش راح نسوي الحين!!....
    قلت بقهر:أخواتك هذولا مجانين!!...
    قلي : لكني لسى شايف إنك تبالغ
    قتله بغضب:بعد كل الكلام إلي قلته!!... لا ما أبالغ !!...صبا أصلا راح تكون مرهقة !! راح يكون قدامها قومة من الصبح!!... وراح تجلس على الكرسي ساعات طويلة...والجلسة في حد ذاتها تتعبها !!...ولا تنسى إن أخواتك ما راح يعتقوها..بروفات وجلسات!!...وتجي في النهاية تمشي كل هذه المسافة!!...حرام...تعب عليها!!
    قالي:طيب وبعدين!!
    جابته بحسم: ولا قبلين!!...مافي غير أغير القاعة!!...
    قال بإنكار: من جدك إنت !!..مافي وقت يا هارون!!
    قلت بطفش: افففففففف كان المفروض أشوف القاعة بنفسي قبل لا أحجزها!!...من جد مشكلة!!
    رحيم : ماهي مشكلة ولا شي!!
    قتله بعناد: صبا مستحيل تنزل كل ذا الدرج!!.....وترجع تمشي كل هذيك المسافة!!
    رحيم: هارون ...أخواتك وأمك وكلنا...عشنا مستنين هذه اللحظة....خلينا نفرح!!
    قتله بحيرة: وصبا!!...أنا خايف عليها!!
    رحيم: قتلك إن شاء الله ما بيصير لها غير الخير...وبعدين زي ما قالولك البنات...كلكم بتكونو حولها!!...وإنت بتكون بجنبها!!...وبعدين لو سمح لله تعبت...وقف الزفة وشيلها إنت لغاية الكوشة !!
    ضحكت بصوت عالي : ههههههههههههههه قسم بالله بتنقلب الدنيا حريقة!!... هيا إسمي تتقرف تنطقه!!...
    رحيم: يا ساتر!!...من جد كارهاك !!
    قتله : فوق ما تتصور!!...وتسمعني كلام عمري ما سمعته!!...والله إني امسك نفسي عنها بشق الأنفس!!
    رحيم: ومع هذا كله خايف عليها!!....ياريتها كانت هنا تشوف كيف مشغول بالك عليها!!
    قتله بتريقة: كأنه يجيب نتيجة معاها!!... ماعلينا....أنا تأخرت من جد!!....يلا سلام...
    قلي بسرعة: طيب إيش قررت!!
    رفعت له يدي وقتله: يصير خير!!...في البيت نتفاهم...
  9. *مزون شمر*
    24-08-2009, 01:22 AM

    رواية نصف عذراء في أحضان المجهول..كامله


    أمل.............
    : وربي شي يقهر من جد!!.....
    سراب: يعني بالله إيش راح يحصل لها !!
    جاوبتها بطفش: مدري أحس هارون مزودها !!
    جانا صوت أمي: خلاص إنتي وإياها!!....أخوكم خايف على زوجته وهذا من حقه!!
    جاوبتها: من حقه ما قلنا شي!!...لكن من حقنا إحنا كمان نفرح فيه!!....
    بالله كم سنة إنتي مستنية هذه اللحظة يما!!
    هزت راسها بأسف وسكتت...
    هنا جانا صوته: السلام عليكم...جمعة الخير إن شاء الله!!
    الكل: مساء النور
    أنا مارديت عليه...راح اطلع من ثيابي من القهر!!
    طبعا لاحظ سكوتي وسألني بإستغراب بإستغراب: وليه مادة البوز شبرين!!
    جاوبته: إسأل نفسك!!....في أحد يسوي إلي انت تبغى تسويه!!
    ابتسمت لي وقال: هذا إلي مزعلك!!
    جاوبته: وما تعتقد إن هذا سبب كافي!!
    هارون: طيب على أمرك عمتي !!...مابغير القاعة..
    قلت له بفرح:صدق!!
    هز راسه ...يعني أيوا...
    رجعت قتله بشك: وصبا تبغاها تطلع من فين!!
    هارون: هذه عاد مهمتكم!!...إذا ما أرهقتوها ...وما تعبتوها بتتم الزفة على أحسن ما يا كون!!...لكن إذا شفتها مرهقة...والله ما غير أشيلها وأحطها انا على الكوشة بنفسي!!
    سراب بصدمة: إيش!!
    هارون: إلي سمعتوه!!
    سألته: من جدك إنت!!بتسويها!!
    هارون: وأسويها وأسوي أبوها كمان!!
    سراب: هههههههههههه كأن صبا راح ترضالك تشيلها!!...
    رجعت قلت: هههههههههههه مدري عنه!!..
    هارون:عن الكلام الفاضي وأسمعوني!!...صبا إهتمو فيها كويس!!...لا ترهقوها!!...أمل...إنتي بالذات مسؤلة قدام الله ثم قدامي عنها!!...فاهمة!!
    سراب بتريقة: بالراحة بالراحة!!....إلي يسمعك يقول بنعذبها!!...ياخي دلوعتك في عيونا!!...خلاص !!...اشهد أن لا إله إلا الله!!
    ضحكت: ههههههههههههههه أنا عني أقلمت نفسي إنا بنسوي الزواج في البيت!!....ياخي طيحت قلوبنا!!
    سراب: هههههههههههه.... مدري إيش هيا الكلمة السحرية إلي قالها لك رحيم!!...
    والتفتت على رحيم: رحيم علمني إيش قتله!!
    رحيم: أحلفي بس!!....
    يحيى: أصلا إنتي بالذات ما تنعطي وجه!!...
    غمزتلي وقالت: الله يخليلك حبايب القلب إلي ينعطو وجه !!..
    : هههههههههههههههه....اووووووووووه هذولاك غير!!
    هارون: أمل زوجك ينادي عليكي...وشرايك تروحين له وتريحينا من خشتك!!
    سراب: يعني ما بتقولي!!
    هارون: إذا حجت البقر!!
    سراب: ول عليك!!...مو مشكلة رحيم حبيبي بيقولي..
    والتفتت على رحيم: ميمي بلييييييز!!
    رحيم بزعل مصطنع: ميمي في عينك!!.....
    نغم بزعل: عمتي ثراب!!....لا تقولي لبابا ميمو...عيب!!
    سراب بتريقة: شوفو البنت!!...ماتبغاني أدلع أبوها!!
    نغم: بابا !!...لاتخلي عمتي ثراب تقلك ميمو ...ميمو هذا كلب يجي مع أمجد!!
    سراب لصقت عيونها في نغم من كثر الخوف...
    ورحيم قال بحدة:كلب!!
    سراب: قسما بالله يارحيم ما قصدت إلي بنتك قالت عليه!!...وأنا قلت ميمي مو ميمو!!وبعدين... قسما بالله ما اعرف أحد إسمه أمجد!!...حسبي الله عليكي يا نغم....بنذبح من تحت راسك....
    أنا كنت أتفرج وأنا بموت ضحك...لاني عارفة مين ميمو ومين امجد إلي تقصدهم نغم....لاني شفتها كذامرة تتفرج عليه...
    نغم: بابا!!...أمجد وميمو إلي يجي من ثبيث تون!!
    سراب بغضب: ثبييييييث توووون!!
    الكل سكت فجأة وبعدين أنفجر في وقت واحد: هههههههههههههه
    سراب : أشهد أن لا إله إلا الله!!.كنت بروح ضحية والسبب بنتك هالبقرة ذي!!
    نغم: شكرا عمة ثراب!!
    الكل: ههههههههههههههههههه
    يحيى: جنبتك!!...عاشوووو نغم!!
    نغم:ههههههههههههههه....
    سراب:هههههههههههههههه عقلة الأصبع ذي لسانها يا طوله!!..
    رحيم وهو يشد خدود نغم بخفة: يسلملي المأدب أنا!!
    نغم بضحكة طفولية بريئة: هههههههههههههههههه..
    جلسنا نسولف عن النمسا وجمالها وبعدين قلت : هارون وش رايك تقضي شهر العسل فيها!!...والله تجنن يا هارون!!....تجنن من جد!!
    التفت على سراب وقلها بتريقة: وإنتي إيش رأيك!!
    سراب بنفس الحماس: أكيد مع أمل!!...على حسب وصفها راح تنبسطو هناك!!
    هارون: إنت معذورة!!.. مفهية ومن يوم يومك مطفوقة ...لكن ذي!!..(وأشر على علي)...قال طبيبة وعارفة وفاهمة وعاقلة !!...ولا الزواج طفقك إنتي الثانية ؟!...
    سراب: ههههههههههههههههه
    قتله بخجل: ليه تقول كذا!!.... هذا جزاتي!!
    هارون وهو يقوم: لا!!...لكن المفروض تعرفي إن صبا ماتقدر تركب الطيارة...لانها ما تتحمل الضغط العالي!!...
    خبطت على جبيني بخفة وقلت: ياويلي!!...كيف نسيت؟!
    قال بتريقة: مو منك!!...
    سراب: هههههههههههههه من إلي واخذ علقك ..
    ضرب سراب بخفة على جبينها وقال بتريقة: وإحنا نقول متى المطفوقة ذي بتتزوج عشان تعقل!!...لا خليكي كذا!!... بنص عقل لا يطير النص الثاني بعد...ونبلي ولد الناس !!
    : ههههههههههههههههههه
    سراب بخجل: تمون والله لو ماكان عرسك قريب كنت!!
    قاطعها هارون بتهديد: كنتي إيش!!
    سراب وهي تضحك: كنت قلت تمون كمان هههههههههههههه
    هارون: إيه احسب !!... وشيلو زوجتي من مخططاتكم... .أنا مسويلها مخططات ثانية !!...
    وبعد شوية أستأذن هارون....والبقية وراه...وما فضل غير أنا وسراب... قتلها بخجل: كيف فاتتني هذه النقطة!!
    سراب بتريقة: قلك مو منك!!
    قتلها : انطمي بس!!...انا كنت ابغاهم ينبسطو !!...قسما بالله شي يرد الروح..
    سراب بأسف: معليش خيرها بغيرها!!...إن شاء الله صبا تتعالج ويسافرو كل مكان في الدنيا!!...
    جاوبتها: امين يارب الله يسمع منك!!
    سراب: بس تدري!!...ما كنت أعرف إن هارون حنون لهذه الدرجة!!...
    قتلها بتريقة: لانك معمي على قلبك!!....هارون طول عمره حنون !!...
    سراب: أدري!!...انا قصدي إنه يوم كان متزوج إلي ما تنذكر ...صح كان باين إنه يحبها ..لكن ما كان مظهر كل هذه الحنية إلي ظاهرها الحين لصبا!!..
    جاوبتها: لا تنسي إن صبا وضعها الصحي حساس!!...ولازم لها عناية وإهتمام!!
    سراب: إيه أدري!!...وكمان لانه يحبها ومجنون فيها بعد!!....إسأليني أنا ..
    سألتها : و إنتي إيش عرفك!!....
    سراب بضحكة: ههههه مو أنا مرسال الحب ...من يوم تزوج صبا إنقلبت للحمام الزاجل!!
    : ههههههههههههه...ول عليكي يا سراب!!...هيا مرة وحدة !!...لا يكون حصل شي وما حكيتيلي!!
    سراب: لو حصل كنت قلتلك ...تعرفيني ما أخبي شي !!
    :ههههههههه تقوليلي!!...لكن من جد !! هارون طلع عليه حركات رومانسية !!
    سراب: من جد....ولا يبان عليه..
    جاوبتها: الله يهنيهم يارب !!...بس كله كوم وإلي سواه أمس لما كنا في السوق كوم ثاني!!...كل ما أتذكر أفطس من الظحك !!..
    سراب: هههههههههههههه حرق الجوال من كثر ما هو يتصل عشان يطمن عليها!!....
    سألتها: بس ما شفتي إنها غريبة إنه ولا مرة طلب يكلمها!!
    سراب: لا مو غريبة !!...بس هو ما يبغى يحرجها!!...
    قتلها وأنا أقوم : إمكن....يلا أنا بمشي تصبحي على خير...
    سراب:وإنتي من أهله حبيبتي ...وسلمي على الكل!!....وعلى صلوح!!
    قتلها بزعل مسطنع: وجع ببراطمك!!...لا تدلعي زوجي!!...أنا بس إلي أدلعه!!
    سراب: ههههههههههههه قلت زوج أختي ما فيها شي لو دلعته!!..
    جاوبتها : إلافيها ونص!!...كله إلا حبيب قلبي!!
    سراب: ههههههههههه كليه ...إشربيه...إشبعي فيه...مالت عليكم!!...يلا ضفي خشتك ..
    :ههههههههههه بشويش عليا تراني عروس....
    سراب: خلاص صارت قديمة!!...بتكملي سنة وإنتي لسى تقولي صرت عروس!!
    قتلها بدلع: يحقلي يا ماما!!...يلا سلام...
    قبل الأزواج بثلاث أسابيع
    هارون..........
    حطيت راسي على السرير لكن ما جاني نوم....مدري ليه مسيطرة على أفكاري...كل ما أحاول انشغل عنها بشي ألقى تفكيري غصب عني رايح لها!!...
    تقلبت على السرير أكثر من مرة لكن لسى تفكيري منصب عليها...
    مديت يدي وأخذت الجوال ودقيت رقمها.....
    بعد شوية جاني صوتها وكان باين إنها كانت نايمة: الوووو
    طليت على الساعة بإستغراب كانت 8 العشا...معقولة نايمة من الحين!!...لا يكون بس تعبانة!!... قتلها: السلام عليكم...كيف......
    قاطعتني: وعليكم..خير!!!
    رديت عليها بهدوء:ردو بأحسن منها او ردوها!!
    قالت ببرود :إلي بعده
    مع اني تمنيت تكون الحين قدامي واديها كف على وجها عشان تنعدل...لكني مصمم على إن صبا لازم تغير وجهة نظرها فيني...وتفهم إني ما ابغى لها غير الخير!! عشان كذا قتلها بنفس الهدوء: كيفك!!...عساك طيبة!!
    قالت بطفش:إيش تبغى !!
    اللهم طولك ياروح : ابغى اطمن عليكي!!
    قالت بإستخفاف: والله انك فاضي!!....
    قتلها بعصبية حاولت على قد ما أقدر أخفيها: صبا!!....انا ابغى امشي معاكي بالحسنة لا تخليني اطلع من طوري!!
    ردت بتريقة: لا والي يعافيك اطلع!!....ابغى اشوف إيش راح يطلع بإيدك!!
    تنفست بعصبية:أستغفر الله العظيم!!...صبرا جميل والله المستعان....اسمعي يا بنت الناس!!...إلي جالس يحصل هذا ما ينفع!!....إحنا داخلين على حياة جديدة!!...بعد كم يوم راح ينقفل علينا باب واحد أنا وانتي وبس!!....لازم نبدأ صح!!.....لازم نغير من أسوبنا في التعامل مع بعض !!....انا ما اطلب إنك تحبيني...ولا أنا أبغى أحبك!!!!...لكن ما ينفع نكون زوجين قدام الناس...وإحنا بين بعض أعداء!!...هذا الشي حتى الله ما يرضاه!!...الزواج مودة ورحمة!!....فاهمة إيش جالس أقول!!
    قالت:تصدق!!....كل يوم اكتشف قد إيش انت تافه!!....الله يكسر راسك يا شيخ!!
    وقفلت الخط في وجهي!!....
    ضرب العرق في راسي.....هذي أنا كيف أتعامل معاها!!...بذبحها!!...
    مسكت الجوال ورجعت دقيت عليها.....
    مرة مرتين ثلاث....مافي رد....
    وصلت معايا...أخذت الجوال وأرسلت لها " إذا مادقيتي وأعتذرتي الحين...بيجيكي إلي ما يسرك ولا تختبريني أحسلك!!"
    أستنيت شوية ما جاني منها رد.....قمت من مكاني بعصبية...ولبست وطلعت على بيتهم....هين يا صبا!!...انا أعلمك كيف تعرفي تتكلمي معايا!!
    في الطريق دقيت على صالح
    بعد شوية جاني صوته: هلا أبو نسب!!....
    جاوبته: هلا صالح!!...عاش من سمع صوتك!!
    صالح: عشت وعشت أيامك!!....ياخي فينك كل ماجيت ما حصلتك!!...
    جاوبته: إنت عارف الحال!!...والله مضغوط .....
    صالح: عارف والله....الله يقويك!!
    جاوبته: تسلم...وكيفه عمي منصور والأهل كيفهم!!
    صالح: هههههههههههههههه الأهل ها!!...طيبين ومشتاقين!!
    ابتسمت بحزن وقلت في نفسي: والله منت داري بشي!!
    وجاوبته: فينك الحين!!....انا جايكم!!
    صالح: هههههههههه جايكم!!...صدقتك أنا!!....أقول زوجتك عندك كلمها!!
    جاوبته: إيش ذي طرده !!....
    صالح: محشوم والله!!....بس قلت أكيد مشتاق لصبا وودك تجلس معاها....وماودكم عذول بينكم!!....فقلت أضف وجهي مني لنفسي!!....وبعدين انا مع أمولتي حبيبتي نتعشى برا
    جاوبته: ههههههههههههه..... الله يهنيكم .....طيب أنا قربت ...ياريت تدي صبا خبر!!...أنا كلمتها بس شكل جوالها بعيد!!
    صالح: أبشر.....أكلمها لك الحين حياك الله
    وقفلت منه ...وأنا متحلف فيها....وأرسلتلها "إن ما طلعته عليك يا صبا!!....بيجيكي العلم الحين!!"....
    غضبي منها خلاني انسى أو أتناسى كل الوعود إلي قطعتها على نفسي في إني ما راح أمد يدي عليها...
    هذه ثاني مرة تنعتني بهذا النعت!!...مستحيل أخليها تعدي من دون حساب!!
    ………………….
    صبا........
    حطيت الجوال على الصامت ورميته على طول يدي!!...الله يشيلك يا هارون!!...ما صدقت إني غفيت من الام ظهري !!
    ويادوب رجعت غفيت مرة ثانية ...سمعت أحد يدق على الباب...
    يا الله!!...شكلي ما برتاح!!...جاوبت بتعب: ميييييين!!
    جاني صوت مؤيد: أنا
    أنعدلت في سدحتي وجاوبته: أدخل!!
    دخل ...وكنت مظلمة الغرفة ...فتح الأنوار وقرب مني وقال بقلل: صبا إيش فيكي!!...تعبانة!!
    حطيت يدي على عيوني وجاوبته: لا بس عندي صداع خفيف قلت أريح شوية....
    مع إن الام ظهري راح تموتني!!...
    مؤيد بشك: متأكده!!
    وقرب مني وحط يده على جبيني!!
    جاوبته: أيوا متأكدة!!....
    جاوبني: طيب زوجك تحت!!
    جلست بسرعة وقتله بفزع: إيش!!
    مؤيد" إيش إلي إيش!!....وإش فيك كذا أنفجعتي!!...
    قتله بإرتباك: لا ....ما انفجعت!!...بس هوا ما أداني خبر!!....وبعدين الوقت متأخر!!
    مؤيد:لا مو متأخر!!...يادوبك الساعة 8 ونص!!
    سألته: هوا تحت ذحين!!....
    مؤيد :إيوا تحت...!!
    قتله بزعل: وليه ما قتلي من أول!!
    مؤيد: صالح حرق جوالك وإنتي ما رديتي!!...ودوبه كلمني إلا وهارون جاي!!...فتحت له وطلعت عشان أناديكي!!
    التفت عشان أشوف فين جوالي وأنا أقله: أيوا جوالي حاطاه على الصامت....خلاص شوية وأنزل!!
    مؤيد: طيب لا تتأخري!!
    وطلع من عندي....
    أخذت الجوال من على الكمدينو: يا الله كانت 15 مكالمة...ست من هارون والبقية من صالح ...وفي رسالتين من هارون!!...
    فتحتها وبهت لماشفت إلي مكتوب فيها...
    دقيت عليه وأنا بطق من قهري!!.....هذا إيش يبغى مني!!...لا ويهدد كمان!!.... الله يشيلك يا هارون!!
    أول ما جاني صوته قتله بحدة: إنت إيش جابك!!....
    جاني صوته ببرود: إنتي إلي بغيتي كذا!!
    قتله بعصبية: أف إنت ما تحس في أحد يجي بيوت الناس في وقت زي كذا!!
    هارون: عادي!!....بيت أهل زوجتي ويستقبلوني في أي وقت!!
    صرخت فيه: قتلك لا تقول زوجتي!!
    هارون: طيب.... برصتي!!....
    قفلت في وجهه ورميت الجوال على السرير وقمت...
    ولأني مافيا حيل إني أغير البجامة إلي عليا ...ولا فيا مزاج أصلا!!...يادوب رفعت شعري بالشباصة...ونزلت له!!
    في الصالة شفت مؤيد ماسك تبسي فيه عصير....وبيوديه للمجلس...أول ما شافني قال: إنهبلتي إنتي!!....بتدخليله كذا!!
    جاوبته بملل: كذا كيف يعني!!...
    مؤيد: بالبجامة!!....وشوفي كيف وجهك مورم !!...شكلك حتى ما غسلتيه!!
    جاوبته : قتلك يا مؤيد مصدعة وما فيا حيل أغير ولا أسوي شي!!...وبعدين عادي...إيش فيها يعني!!
    مؤيد: مافيها شي!!...بس شكلك معفن ويسد النفس!!
    قتله بكسل : خلاص برجع ...وماراح انزل مرة ثانية...
    وأنا أقول في عقلي: فكة من أشكاله...
    ولفيت عشان أرجع...جاني صوته: تعالي تعالي!!.....إنتي حرة تطلعيله زي ما تبغي!!...خذي!!.....أنا رايح !!
    جاوبته بسرعة: فين بتروح ما بتدخل !!
    مؤيد: لا أخوياني مستنيني!!...يلا سلام...
    وأعطاني تبسي العصير!!....
    ناديته بسرعة: طيب في أحد جوا غيره!!
    مؤيد: لا!!...يعني خذو راحتكم!!...
    وأختفى من قدامي!!...
    قال خذو راحتكم قال..الله ياخذه يا شيخ....
    وقفت عند الباب وتنفست ثلاث مرات....وحاولت البس كل ألأقنعة إلي تطلعني باردة ومو خايفة منو....ودخلت....
    كان ماسك جواله....مدري إيش يخبص فيه....أول ما حس إن في أحد دخل ....طل بكل برود ورجع كمل لعب في جواله ولا كأنه شاف أحد !!....
    مالت عليه!!....ويقطع الساعة إلي عرفتها فيه....دخلت وأنا أتأفف
    قربت منه وحطيت التبسي قدامة على الطاولة بطفش ....وجلست بعيد عنه ...
    طال الصمت بينا ......وبعدين!!....إيش بيبات يعني!!
    قتله بهدوء: أذا ما عندك شي تقوله إشرب عصيرك وتوكل على الله!!
    قلي ببرود: أي عصير!!...إنتي قدمتيلي شي!!
    أشرت على العصير إلي قدامه بتريقة: وهذا!!.....ولا إنت معدوم من كله!!
    طل عليا بنظرات زي الطلق ....وقال بصوت بارد عكس نظراته: الحين العصير هذا لي!!....تصدقي مدري!!...
    جاوبته: الحين دريت...إتفضل إشربه وخلصنا....
    قلي بلهجة امرة: قومي أعطيني إياه!!
    قتله بحدة: نعم
    هارون: نعامة ترفسك!!...قتلك قومي أعطيني العصير لا قوم أكسره على راسك!!
    قتله : هيييييييي فين تحسب نفسك!!....مين تكون إنت عشان تطول لسانك عليا !!
    نط من مكانه وراح صفق الباب...ورجعلي زي الثور الهايج!!....
    أنا لما شفته كذا....فزيت من الخوف!!...
    قتله بإرتباك : ليش قفلت الباب!!....إيش تب.....!!
    طبق على وجهي بيده بقوة....حتى المني وقال بالحرف: إنتي إيش تبغي بالزبط!!....
    كنت أطل بخوف وقهر وحقد وماني عارفة إيش أقله !!....
    رجع كمل: أحاول أصرف الشيطان عني إلا بالغصب تنصبيه قدام وجهي!!...
    تبغيني أذبحك!!...قوليلي!!...مافي أسهل من كذا!!
    خلاص حسيت بوجهي تخدر....
    مسكت يده عشان اسحبها لكن مافي محكم قبضته!!....
    رجع كمل: أعتذري عن الكلام إلي قلتيه فوق!!...
    يحلم!!....ماباقي غير إني أعتذر منه!!...طليت عليه بتحدي يعني لا
    هارون : ما تبغي تعتذري يعني!!....هين أنا أعرف كيف اسحبها منك بالقوة!!
    وقرب وجهي منه مرة....انا كنت أحرك راسي يمين ويسار بقوة ....
    حطيت يدي على صدرة عشان أحاول ابعد نفسي عنه....لكن هوا أقوا مني!!...مسك يدي وثناها ورا ظهري ...أنا هنا صرخت : اه
    هوا ترك يدي وججهي بسرعة وبعد عني....
    أنا ارتميت على الكنب أتألم....وأتنفس بسرعة....
    جاني صوته: ليه يا صبا!!...ليه مصممه إنك تطلعيني قدام نفسي وحش...كل مرة أحاول أمسك نفس عنك!!...,اصرف الشيطان عن وجهي!!...لكن مصممة تنصبيه قدامي!!.....
    قتله بحده من بين ألمي: الحين أنا إلي قتلك طول يدك!!...حسبي الله وتعم الوكيل فيك!!
    هارون: إنتي إلي تخليني اتعامل معاكي بهذه الطريقة ....إنتي إلي تجبريني إني أفرض عليك إحترامي بتطويل اليد !!....
    طليت عليه بإستصغار: وفرضته!!...
    جاني صوته: صبا!!....إلي جالس يحصل هذا غلط!!...لازم نتفاهل...
    ماخليته يكمل ...وقفت وقتله بحده:ما بينا تفاهم!!...تعبت نفسك على الفاضي
    وتركته وطلعت...الحق إني كنت خايفة اجلس معاه ....
    دخلت غرفتي وأنا حاسة نفسي منهارة!!...قفلت الباب على نفسي وطفيت الأنوار وأرتميت على سريري أبكي!!.....كل يوم أتأكد إني مو قد هارون!!...أنا أضعف منه بكثير!!...أصلا اضعف من أي أحد!!....كيف راح أقدر أواجهه كيف راح أقدر اتحداه!!....يارب ساعدني!!....أنا من جد خايفة!!...والله خايفة ومافيا أتحمل الام أكثر!!...الالام إلي فيا تكفيني!!
    ……………………
  10. *مزون شمر*
    24-08-2009, 01:23 AM

    رواية نصف عذراء في أحضان المجهول..كامله


    الزواج بأسبوعين..........
    غادة.............
    صفقت يدي بقوة.....وطار كيس الحبوب...وتناثر في كل مكان.....
    وقالت بصوت عالي : مخدرات!!!....مدمنة مخدرات!!
    قتلها بإنكسار: أنا أبغى اتوب يما!!...أبغى أطهر من هذا إلي انا فيه!!
    أمي إلي ماهي قدارة تستوعب الموضوع: مدمنة ياغادة!!
    قتلها بتوسل: ساعديني يما!!...ماليا في الدنيا هذه غيرك!!....لو ما وقفت جنبي راح اموت!!....الله يخليكي يما انا أبغى اتعالج!!...ابغى أتخلص من هذا السم إلي في جسمي!!....
    أمي: ليه يا غادة!!...أنا عمري ما منعت عنك شي!!...كل شي لك!!...اقدمك على نفسي في كل شي!!...عمرك جيتي طلبتي مني شي ومنعتك عنه!!
    انهرت على الأرض وانا أبكي: والله أدؤي يما!!...وأنا ما راح الومك !!.....ماراح ألوم غير نفسي أنا إلي ضيعت نفسي!!...أنا السبب!!.....لكني تعبت!!...وأبغى أتعالج!!...والي يسلمك عالجيني يما!!...ارحميني يما!!....لا تتركيني لوحدي!!...!!...احب على يدك!!...أحب على رجلك...
    وملت على رجولها عشان أحب عليها...
    لكن هيا مسكتني بسرعة وقومتني...
    قتلها : أنا تعبانة يما!!...في نار في جسمي!!...نار تحرقني!!...نار ماأقدر أستحملها!!...ساعديني الله يخليك ....ساعديني!!
    ظمتني أمي بقوة وهيا تبكي وتدعي ربنا بحرقة : عفوك ربي سبحانك إني كنت من الظالمين!!...عفوك ربي سبحانك إني كنت من الظالمين
    ومر علينا أسبوع ...أطول ما يمكن!!....ولسى أنا زي ما انا!!....ما تقدمت ولا خطوة قدام!!...
    أمي تقفل عليا الباب .....ولما تشوف حالتي وسمع صريخي وبكايا تنهار وتضعف وتفتحلي الباب ...وتعطيني الجرعة.....
    وفي يوم جلست أنا وياها نتكلم عن حالتي وأنا في بالي شي وراح انفذه!!....
    قالتلي بحزن: قلبي ما يطاوعني يا غادة!!....ما أقدر اسمع صريخك ...وأشوف حالتك كذا...وراحتك بيدي واحنها عليكي!!
    قتلها بقر: راحتي!!...هذا دمار يما!!...السم هذا يحطمني ما يريحني!!
    أمي: ما اقدر يا غادة!!...والله ما أقدر!!....
    قتلها: أجل مافي غير حل واحد!!
    امي بسرعة: إيش هوا!!
    قتلها: أنا جلست طول الليل افكر في حالتي!!....أعرف إن إلي راح اقوله صعب عليا وعليكي!!...لكن ما بيدي حيلة!!....مافي غير هذا الحل!!
    أمي: قولي يا غادة نشفتي دمي!!
    قتلها بهدوء: راح اكلم يحيى!!
    أمي : إيش!!....
    قتلها: لازم أحد قوي يوقف معانا في هذه المحنة!!...أنا مجبورة....يما إنتي جالسة تضرني من دون ماتحس!!....وأنا عاذراك!!....صعبة إنك تشوفي بنتك جالسة تتقطع من الألم من دون ما تساعديها!!......
    فضلت ساكتة وتطل عليا فترة طويلة وبعدين سألتني: وإشمعنى يحيى!!
    ليه مو هارون!!...او رحيم...أو أي احد من اولاد عمك!!
    جاوبتها بإرتباك: رحيم مستحيل أقله إني مدمنه!!.... وبعدين هذا إنسان مزوج!!...وراح يكون مشغول بزوجته !!....ورحيم هم عياله يكفيه!!....ليه اجي احمله همي!!....وبقية عيال أعمالي إلي متزوج و ألي بديرة ثانية!!
    كملت أمي: وحاتم مستحيل طبعا!!.....
    هزيت راسي بهدوء يعني أيوا!!
    وبعد ما طال السكوت وطال جاني صوت أمي: دقي!!..لا حول ولا قوة إلا بالله !!
    طليت عليها وبعدين أخذت الجوال ودقيت عليه....
    بعد كم رنة جاني صوته: الو نعم!!
    بعد تردد قتله: السلام عليكم ....
    يحيى: وعليكم السلام ....غادة!!
    جاوبته: أيوا ...أنا أكلمك من جوال أمي....
    طال الصمت...
    شكله مل عشان كذا قلي: خير امري!!
    جاوبته: مايامر عليك ظالم....يحيى بغيت أتكلم معاك بخصوص شي!!
    يحيى: تفضلي أسمعك!!
    جاوبته: ما ينفع في التلفون....ياريت......لو تجي....البيت!!
    قلي بإستغراب:سمي!!
    قتله : أمي تبغى تتكلم معاك في شي مهم ....
    وعلى طول أعطيت السماعة لأمي...ماقدرت أتكلم أكثر ..خلاص حاسة إني على وشك أنهار!!....
    أمي: السلام عليكم...
    ........................
    لأمي: الله يسلمك يما...إنت كيفك...وكيف أهلك!!
    ……………..
    أمي: ما يامر عليك ظالم..بس بغيتك في موضوع...
    .......................
    أمي: إيه يما يكون أحسن !!.....
    .......................
    أمي: جزاك الله خير ما قصرت!!....
    وقفلت منه وطلت عليا : خلاص بيجي بعد العصر إن شاء الله...
    كنت أطل على أمي وأنا ساكتة....حاسة بغصة في حلقي.....حاسة نفسي ذليلة...ذليلة لأبعد حد.....
    كنت أطل على أمي وأنا ساكتة وبعدين نزلت دموعي .....
    أمي فزت من مكانها وجات وحظنتني:لا يا غادة!!...لا تسوي في نفسك كذا!!....
    إن شاء الله ربنا راح يوقف معانا وراح تتعالجي وترجعي أحسن من أول يما!!
    لسى متصلبة في مكاني وكل شي مجمد فيا إلا دموعي...كانت تنزل زي المطر
    رجعت أمي تقلي: غادة يما ردي عليا!!...لا تسوي فيا كذا...الله يخليكي يا غادة!!
    قتلها وبصوت واطي مخنوق: ليتني أموت ولا أحطك في هذا الموقف!!...
    امي وهيا حاظناني: أنا أموت لو حصلك شي يا غادة!!...أنتي كل شي ليا في هذه الدنيا!!...ارحميني يا غادة لا تسوي في نفسك كذا!!
    قتلها: سامحيني يما!!...الله يخليكي سامحيني!!
    أمي وهي تطبطب على ظهري:ربي العالم يا غادة إني مسامحاك..وإني أدعي ربي ليل ونهار إنه يفرج عنا هذا الكرب....خلاص يا ماما...أهدي...
    قرب موعد وصول يحيى ...وطلبت من أمي أني أكلمه أنا أول شي طبعا أميمو عارفة غلي حصل بيني وبينه في الإسطبل....ولابد إني أفتح هذه السيرة!!
    عشان كذا طلبت منها تدخل علينا بعدين ووافقت....
    وجا يحيى...ودخل المجلس.....
    لبست عبايتي وشيلتي ونقابي ....ودخلت له....وأنا اقدم خطوة وأأخر عشر....
    …………………
    يحيى...............
    أستغربت سبب إتصالهم !!...غادة وأمها إيش يبغو مني!!....لا يكون بخصوص هذيك الليلة!!
    لا ما أظن أصلا إن غادة تتجرأ تكلم أمها في إلي حصل .....وبعدين هوا إيش حصل!!....الحمد لله ما حصل شي!!
    وأنا ليه داوش نفسي ...كلها كم ساعة وأعرف منهم....
    بعد العصر مباشرة طلعت من المسجد على بيت غادة.....
    فتحتلي الخدامة ....ودخلتني المجلس وراحت....
    بعد شوية حسيت أحد داخل عليا المجلس....كانت هيا....غادة بطلتها وقامتها الطويلة...أنا قمت أول ما شفتها
    ما أقدر اوصف حالتي أول ما طاحت عيوني على عيونها!!.....اه من هذه العيون ....إلي فيها تعبي وشفاي...
    دخلت وقالت بصوت أبدا مو صوت غادة إلي كان كله دلع :السلام عليكم ورحمة الله...
    جاوبتها: وعليكم السلام ورحمة وبركاته...
    دخلت وجلست على أقرب كنبة للباب....
    أنا تميت واقف مستني دخلت عمتي نورة....لكني ما شفتها دخلت وراها...
    فسألت غادة: وفينها عمتي نورة!!
    غادة: جاية!!...بس في البداية ابغى اقلك شي!!
    جلست وقتلها بهدوء : تفضلي!!
    كانت تحرك يدينها بإرتباك واضح وهيا منزلة راسها وبعد طول صمت جاني صوتها: بالنسبة إللي حصل .......والكلام إلي سمعته ....انا!!...
    شفتها مرتبكة مرة فقتلها عشان أعفيها من الإحراج: أنا نسيت كل شي حصل!!....وإنتي لازم تنسيه!!
    غادة: ممكن أكمل كلامي وما تقاطعني!!
    جاوبتها : تفضلي....قولي إلي تبغيه!!
    غادة: أول شي!!...كل الكلام إلي قلته لهارون أبغاك تعرف إني قلته وأنا ماكنت في وعيي!!....أنا كنت!!
    ما قدرت اسكت....رجعت جملتها على هارون تضرب في راسي ...عشان كذا قاطعتها بحدة: الحين إنتي جايباني عشان تبرري سؤاد وجهك!!
    وقفت بسرعة وقالت بحدة: ما أظن وجهك أبيض من وجهي!!...ولا نسيت سواء وجهك إنت الثاني!!
    قتلها بحدة: غادة!!
    غادة بعصبية: أنا الغلطانة ...ظنيت إني ممكن ألقى عندك المساعدة!!..بس للأسف....(وأشرت على الباب)....اسفة على تضيع وقتك ووقتي....في حفظ الله!!
    خجلت من نفسي...وخصوصا إن صوتها كان يرتجف كأنها على وشك تبكي!!
    فقتلها بسرعة: اسف يا غادة تقدري تكملي...وأنا راح أسمعك!!
    رجعت جلست...وتنفست بقوة وبعدين كملت: يومها انا ما كنت في وعيي....
    أنا ما أنكر إني كنت مجنونة بهارون...ومستعدة إني أسوي أي شي عشان أرضيه....إلا كرامتي!!....مستحيل ارضى اذل جسمي ونفسي عشان أي إنسان!!.....لكن أنا فعلا يومها ماكنت في عقلي!!....
    ورجعت سكتت وبعدين كملت: أنا اليوم كلمتك عشان اطلب منك طلب!!....إذا قبلت تكون سويت فيا خير وجميلك مستحيل أنساه لغاية ما أموت....أما إذا رفضت فأنا استحلفك بالذي خلقك إنك تنسى كل الكلام إلي راح تسمعو مني الحين...أول ما تطلع من هنا!!...ولا تجيب سيته لأي مخلوق ....وهذه أمانة في رقبتك!!
    قتلها بقلق: غادة إيش الحكاية!!...قلقتيني!!
    ................................
    منال.......................
    دخلت عليها الغرفة وكانت تصلي.......
    حطيت رضوان على السرير وجلست بجنبه أستناها لغاية ما تخلص صلاة.....
    حاسة بجسميي جالس يصرخ عليا من كثر الألم....ما أعتقد إن في منطقة في جسمي سليمة.....
    خلصت أمي وقربت منها حبيتها على راسها: تقبل الله....كيفك يما!!
    أمي : منا ومنك صالح الأعمال يارب!!....الحمد لله ...كيفك إنتي يما وكيفه رضوان وزوجك!!
    قتلها بحزن: الحمد لله ....
    سندتها عليا وجلستها على السرير وأنا أحاول إني ما أوريها وجهي.....
    وبعدين وطيت أخذت السجادة من الأرض جاني صوتها: وكيفه سلطان معاكي!!
    هزيت راسي وقتلها بصوت واطي: الحمد لله ...كويس!!
    جاني صوت أمي: الله يهديه يارب!!
    رجعت جلست بجنبها بس حرصت إنها ما تشوف وجهي وسيألتها: فينه عيسى!!...
    أمي وهيا تهمز ركبها بيدينها : في غرفته يذاكر !!....الله يقويه ويوفقه يارب!!...
    جاوبتها : امين يارب!!.....
    سألتها:هو تغدى يما!!
    أمي: قتله بحطلك غدا ما رضي...الله يرضى عليه مايبغى يتعبني!!...
    قمت وقتلها: أجل أنا بروح اسويله شي ياكله!!....
    وطلعت من الغرفة ودخلت المطبخ......فتحت التلاجة وكان لسى فيها أكل من إلي طبخته لهم أمس....طلعته وسخنته وحطيته في تبسي....وحطيتله عصير ...وشلت التبسي وطلعت من المطبخ....
    قبل ما أدخل عليه حاولت أغطي وجهي بشعري عشان لا يشوف وجهي...ودقيت عليه ....
    جاني صوته: أدخلي يا منال!!
    دخلت وقتله: ما شاء الله صاير سيد تعرف إلي ورا الأبواب قبل ما تفتح!!
    عيسى: ههههههههههههه ما يغالها ساده!!...ماحد يدق باب غرفتي زيك!!"دج دج دج"....زلزال يا ساتر!!
    وأنا احط التبسي على الأرض ههههههههههههه هذا جزات إلي تسأل عنك يالدب!!
    عيسى: فديتك قلبك والله!!....
    وقرب عشان يجلس ...أنا على طول أعطيته ظهري ....عشان لا يشوف وجهي...
    لكن هوا مسك يدي : أجلسي كل....
    أنا قلت بتألم: اه....
    مع إن مسكته كانت مرة خفيفة على يدي إلا إن جسمي كان كله مكدم من الرفس إلي رفسني إياه سلطان حسبي الله عليه....
    جاني صوت عيسى: منال !!....إيش فيكي!!
    قتله بإرتباك: ولا شي ...بس....
    قاطعني بحده: وريني وجهك!!
    قتله : رضوان يبكي ....والحين بيزعج.....
    قاطعني: الحيوان رجع ضربك!!....والله لأو
    التفت له بسرعة: عيسى وإلي يسلمك ما نبغى مشاكل!!...
    قلي بإنكار: إيش هذا!!....إيش إلي سوا بوجهك كذا!!...إيش فيها عيونك؟!
    قتله بسرعة : المرة ذي انا الغلطانة!!....
    قال بصوت عالي: والله لأكسر راسه!!....على باله ماعندك أحد يدافع عنك!!...ما عندك رجال!!
    قتله بترجي:الله يخليك وطي صوتك!!...أمك مو ناقصة !!....لا تسمعك!!
    عيسى: فينه الحيوان!!...
    قتله بخوف: عيس إيش تبغى!!...الله يخليك ما نبغى مشاكل!!...الله يخليك!!
    طنشني وراح سحب قميصة من على العلاقية ...وقبل ما يطلع مسكته من يده...
    وقتله وأنا ابكي: أسألك بالله تتركه!!...عشان خاطري!!...والله أنا الغلطانة المرة ذي!!
    قلي بحده: إنتي إيش حمارة ما تحسي!!...يضربك هذا الضرب كله وتقولي أنا الغلطانة!!...شوفي عيونك كيف بطيح من مكانها!!.....مهما سويتي ماتصل إنه يشوهك بالشكل ذا!!....
    قتله وأنا أحب على يده: راح أستحمل....سلطان طيب!!...لكنه هذه الأيام مدري ليه عصبي!!....راح أستحمله هذا زوجي!!...لا ترحله الله يخليك!!...عشان أمي!!..يكفيها الهم إلي هي فيه!!
    قلي بنبرة أقل حدة شوية:طيب!!....طيب ويضربك بهذه الوحشية!!...والله لو كافر ما ظبك كذا!!
    ارتميت على الأرض وانا أبكي وأقله: عشان خاطري عشان خاطر رضوان!!...سيبه في حاله!!...لا تسويله شي!!...الله يخليك!!..الله يخليك!!
    غادة....................
    : مدمنة!!.....مدمنة!!
    ما رديت عليه!!....إذا أبغاه يساعدني لازم أتحمله!!....
    يحيى:من متى!!...من متى وإنتي في هذه الزبالة ؟! (الله يكرمكم)
    جاوبته بصوت واطي: من ثمان أشهر!!
    صرخ بحدة: وعمتي فينها عنك!!...ما حست إنك متغيرة!!
    قتله: كنت أتجنب أجلس معاها أو أكلمها!!...
    يحيى: 8 أشهر يا غادة!!...8 أشهر وإنتي تتعاطي السم هذا!!...إنتي إيش ما تخافي الله في نفسك!!....أمك المسكينة ذي لو جرالك شي مافكرتي إيش راح يحصل فيها!!.....إنتي ما تفكري أبدا!!...
    جاوبته بإنكسار: لك حق تقول أكثر من هذا الكلام!!...لكن أنا ما لجأت لك إلا لأاني خلاص ما ني قادرة أستحمل هذه الزبالة !!...ماني قادرة استحمل إحساسي بالذنب إتجاه أمي!!....تعبت من إلي انا فيه!!...تعبت!!.....
    ميل جسمه لقدام وشبك يدينه ببعض وقال: وعمتي من متى تدري!!
    جاوبته: من أسبوع!!
    يحيى : إيش تتعاطي بالزبط!!
    جاوبته ببطء: حبوب بس!!
    فك يدينه وتنفس بقوة وقال: طيب ناديلي عمتي نورة !!
    وقفت عشان أناديله أمي ...جاني صوته: وتعالي معاها......
    هزيت راسي بهدوء....ورحت ناديتله أمي!!....
    ورجعنا أنا وياها ودخلنا عليه....
    جلست أمي مقابل له وأنا جلست في مكاني الأول....وأنا منزلة راسي في الأرض...أصلا مالي وجه أرفعه فيهم...
    جاني صوته: اليوم يا عمتي لازم أعقد على غادة!!...مستحيل نستنى أكثر!!
    غمضت عيوني بقوة.....الحمد لله إنها جات منه وطلب إنا نعقد اليوم....
    جاني صوت أمي: سوي إلي تشوفه مناسب يما!!
    يحيى: توكلت على الله....الحين بروح اكلم أبوي وبعد....
    رفعت عيوني فيه وقاطعته بسرعة: عمي بيدري!!
    جاوبني من دون ما يطل عليا: الكلام إلي انقال في هذه الغرفه ما راح يطلع منها!!
    سألته أمي: طيب إيش راح تقول لأبوك!!....إيش راح تقول لأمك وأخوانك!!
    يحي: أبوي ما راح يقول شي!!...بالعكس غادة بنت أخوه وراح يفرح !!....أما أمي وأخواني فأنا اتفاهم معاهم!!....
    أمي: أجل توكل على الله ....وربي يجزيك خير ...ويستر عرضك زي ما سترت عرض بنتي!!....
    وارتف صوتها بالبكا...
    قلها يحيى: الحين ليه تبكي كذا يا عمتي!!.....بدل ما تفرحيلنا!!
    أمي بحزن: الله يعلم غني فرحانة...لكن حال بنتي !!...حالها كاسر ظهري!!
    قمت من مكاني وطلعت من الغرفة بسرعة....ما راح اقدر اشوف امي مكسورة ومغلوبة على حالها أكثر من كذا....اه يارب!!!....سامحني يارب على كل إلي سويته في حياتي !!....سامحني على كل الاثام إلي أرتكبتها في حق حاتم وثريا!!....سامحني يارب!!....سامحني!!
    وارتميت أبكي على سريري ....
    .............................
1234567891011121314 ...