قصة من قصص الحياة ...

قصة قصيرة - قصه جميلة - اجمل قصص وحكايات قصيرة منوعة مفيدة ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. شوكلاتة
    12-08-2009, 04:42 PM

    قصة من قصص الحياة ...

    قصة من قصص الحياة ...


    هو مو ملطوش هو مكتوب بس المشكله اللي راح تواجهونها في القراءة هي
    مو مرتبة لان اول مرة تنكتب



    اتني انها تعجبكم

    بسم الله الرحمن الرحيم ...
    منطلق قصتي :
    بأن الإنسان لا يعلم ماذا تخبئ له الأيام وأيضا لو يعلم بأن الحياة الإنسان قصيرة لما ضيع ربع وربما ثلث عمرة بين لحن الحب الفاشل ولحن العشق الذي ليس له وجود وأيضا لما ضيع احلي أيامه بين زعل ....ويعلم بأن الوهم هاجس من هواجس الحياة ولا يسمعها الا من كان غافل ...ولابد ان تكون علاقته بألله عز وجل ..مهما كانت ضروفها ..
    ولابد علي الإنسان يعرف بأن هذه الدنيا ليس مقر وإنما ممر من ممرات الحياة .......
    اطرح قصة من قصص الحياة .......
    كان هنالك منزل ..يحتوى ع أسرة مكونة من 3 أولاد و6 بنات والأب والأم ...
    وكانت المشكله التى تحط هذا المنزل هو طريقة التربية اسلوب التعامل في جميع الأمور ....وفقدانهم لاعز الاحتياجتهم النفسية والاجتماعية ...ولا انسىالروحية الايمانية العبادية
    فأهلا بك عزيزي القاري بين اجواء القصة التي بأذن الله سوف تستمتع وانت تقرئها ....
    كان هنالك منزل من المنازل كان يحتوي ع اسرة مكونة من 3أولاد و6بنات والاب والام
    صلاح،احمد ، نايف نهاية ، نورة ، جنة ، مسك، خوله ، حلا
    الاب شخصية قوية لاتحب ان تفرط في كلامه ودائما يحب ان يضع الحواجز والحب عنوانة لكنة خالى الاسطر وعنيدة وقرارات دائما غير صحيحة .
    الام شخصية طيبة حنونة لكن الايام علمتها العصبية وعلمتها المكافحة وعلمتها ان الانسان لابد علية ان يجتهد كي يصل الي مايريد.
    علمتها الحياة القسوة .
    الابناء لان عاشوا في اجواء خاليه من الثقة من الحب والامان والاستقرار النفسي فكان لكل شخصة اسلوب يختلف كلبا عن الار وقد يجمعهم الدم ....
    فكانت الام تحاول جاهدة بان تعطي ابناء حميع الحب لكن الذي كانت تفقدة هو الموازنة بين الحب بينهم فكانت الغير شائعة في ذالك المنزل وانها طيقة الحب التي تعرفها كانت بسيطة ولاكان احد يتعامل بها وكانت ان تختفي وان كان الحب عنوانة لكنة خلي الاسطر وان كانت مجتمعة لكن القلوب متفرقة .... وهذة نبذة بسيطة عن مشاكل هذه الاسرة ...
    في يوم من الايام احتاجت جنه الي استشوار نورة فطبتها فرفضت ولم تستطيع جنة الذهاب الي المشغل كي تعمل شعرها فطرت انه تاخذة غصب عنها لانه مكان ضروري تذهب الية ...وبعدها صار نزاع كبير وبدء الاخو يتهاوشن ويضرب بعض فلم تستطيع الام ان تقف النزاع فكان الاب متولاجد في هذا الوقت واستطع ان يقف النزاع بعد انها النزاع وجدوا بان الاستشوار الذ حدثت عليه مشكله قد سقط بالاض وتكسر كانت مسك تساعد جنة لان جنة كانت منهارة ....كيف يحدث هذا بينها وبين اختها رغم انهم اخوه ..
    فبدئت نورة ان تقف في وجة جنة وتعمل له مشاكل واقطع بينهم الكلام ....نهاية بما انها الاخت الكبيرة فكانت تتعامل بقسوة بأن تضرب ومعها الحق رغم خطا لان خطا لايتعامل معه بخطا ...
    فكانت نهاية حتي مزحها تضرب وذات يوم مزحت نهاية مع مسك فضربتها وفي نفس الوقت مسك رجعت الضربة الي نهاية رغم انها صغير الا انها استطاعت ان تمد يده ...
    خوله بنت تحاول ان تثبت شخصيتها عن طريق بأنها تعرف شئ تفتن بة وتحس بأن هذا شئ عظيم ...ولكن الام لم تسيطر ع الوضع حتي خوله اصبحت ماهرة بان تكذب كذب كبيرة .
    واما حلا فانها نسانه فيها فوبيا من جميع الاشيئا لاتحب العب ولا البرك ولا شئ ودائما تقول انها تخاف وتهاب الموت وانها لاتستطيع ان تضع الشامبو بشعرها خوف بان يأتي على عينيها وتصبح عمية وهكذا كانت تتعامل مع الذي حولها .
    اصبحت جنة في سن المراهق وتحاول ان تجذب نظرة الاهل بدئت المشاكلتزداد ولا تجد من يسمعها وتحاول ان تقتحم السور لكم هنال مدافع كثير تثار كي تبعدها ...
    مسك ايضا لكن لم يجد نفعا...
    فقررت جنة بأن تذهب الي طبيب نفسي كي تحاول التخلص من مشاكلها لكن للاسف لم تستطيع لان نظرة المجتمع والأخص اهلها لم يتقبلوا الفكرة وقالوا بان تذهبي الي الطبيب ولا تاتي عندنا لان نحن بكامل الصحة التي يوهمن نفسم بها
    فكانت نهاية اتجهت بان تضحك وتعامل مثل الاولاد ويبقي عنصر الحب والحنان مفقود ل نهاية ونورة وجنة ومسك واما خوله وحلا فقد حاولوا الوصول الي هذا العنصر ....
    فاصبحت مسك حيتها الانترنت وتكلم الاولاد رغبة بان يشعرها بنقص الذي تشعر بة ....رغم انها تره الجنس الذكري رغم انها تعلمت اشيئا خطر وغير صحيحة ...
    وايضا جنة ...واما نورة فكانت متجهة الي الانترنت ايضا لكن بشكل خاص في غرفتها ولا تحب احد ان يشاركها فيه وايضا نهاية كانت لايسقط هاتف الجوال من اذنها وكانت حكي دائما بصوت منخفض ...ولاتحب احد ان يستعمل جوالها ...
    فقررت جنة ايضا بأن تنتحر فكانت النتيجة تعرضت الي جرثومة بالمعدة وبعد هذا لم تجد جنة متريد والوضع مازال علية متفرقون يجمعهم منزل الكل في قلبه كرة ع الثاني ....والحسد شعارة التي لاتختفي فية السطور
    اما الان بدء موضع حساس بان اصبحت جنه و مسك تثار من الكلمات التي كانت تقال لها عن طريق الانترنت ..
    وكانوا عندما يدخلون ع الانترنت يشعرون بلهفة وكان بشعرون بسعادة مزيفة لكنهم يوهمون انفسم ع ذلك .
    فكانت جنة لان الكلام يوثر ع نفسيتها كان تثار اقوى من مسك حيث مسك لديه العقل اقوى من القلب لكن جنة لاكانت العاطفة والحب عنوانة وانها اوهمت نفسها ان الذي تعمله حلال وبدت تدخل المكان المحظور وكانت رغبتها الجسدية تقريها فكانت البنت تنزف دما كثير وكان رغبتها ..................وما الى ذلك الي حين لاحظت ع جنة التغير الذي يجعلها تطيل بدورات المياة اعزكم الله وايضا كانت تر ملابسها تكاد تغسلها كل يوم حتي تخفي متخبا ومانت جنة ع الرغم انها العس كانت تغرم نفسها ع ان الذي تعمله فطري وان البنت دائما في محتاجة الي الولد ...
    جنة لم تستطيع الصمت فذهب الي امها ولكن لم تخبرها الحقيقة لكن اخبرتها وبضعها الصحي بانها متعبة وان الدورة لديها ليس طبعية فقالت الم لها انتي تتوهمين وان ك تحسين بشئ غير طبيعي
    فحاولت جنة ان تخبر سارة زوجت اخيها احمد بما تشعر وتريد منها حلا قبل ان تطور الامر ...
    طلبت سارة جنه بان تترك هذا وان تقول للاخوتها الحقيقة ويذهبوا بها الى المستشفي كي يحاولوا ايقاف ماعملته بنفسها من تشوية في المناطق الحساسة .... فرفضت جنة وحاولت الكتمان ع امرها رغم بعدها ن الانترنت الا كان وضعها الصحي غير مستقر .
    وحاولت ان تلم مستشارة لكن لم تستطيع لها البوح مثل هذا النوع من الكلام ......
    فحاولت الانتحار كي تذهب الي مشفي لكن لم تستطع فققرت ان تكلم اح المستشارات مرة اخرى وتخبرها بوضعها الصحي وان تسال عنه المستشارة ...
    فقالت المستشارة : الجميع لايستطعون ان يجيبوا عليها لان يردون ان يروا الحاله طبعا...فكانت جنة تمارس شئ وطبعا جنة كانت تمارس شئ خبئته في صدرها ولم تخبر بها احد حتي سار لكن الذي كانت تريدة التخلص من الالم الذي كانت تشعر به ...
    بعدها حاولت جنة الابتعاد عن الاكل .......في يوم من ايام المدرسة تشاجرت جنة مع نورة ومسك ولم تستطع النوم بالليل فذهب الي المدرسة سير ع قدميها وكانت تبكي ..طوال الطريق عندما وقفت اثناء الطابور الصبحي لم تستطع الوقف فقط قالت راسي ولم يروها الا مغما عليها ...
    فاجتمعوا المعلمات والطالبات عليه وذهبوا بها الي عيادة المدرسة وكان في ذلك اليوم لم تحضر الطبيبة ولم تفتح عينيها فقد كانت تتأوة وعينيها مغمضتا كانت تدمعان فبعدها مسحوا بالماء ع وجهها فتحت عينيها وكانت تشتكي بأن لاتستطيع ان تحرك جسمها وانها تبكي ولكن تحاول ان تخفي صوتها ...
    فبعدها حاولوا الاتصال على احد من اهلها فلمم يجب احد فققرت المدير على ان تحضر سيارتها الخاصة تذهب بها 3من المعلمات الي المستفي واثناء قدوم السيارة حاولوا الاتصال لكن لاحد يجب والبنت تكاتفقد الوعي المرة الرابعة وترفض شئ يدخل فمها ....
    وعند وصول السيارة وقفت جنة لكن سقطت بقوة ع الاض وفقدت الوعي فحلوما المعلمات الي باب المدرسة وكانت المعلمه منهم تبكي خايفة ...وبعدها حملومها الي السيارة وكانوا المعلمات حولها ومعلمه قالت ضعو راسها على حجري كي اقرء عليها بعض السور ... وصلت السيارة الي المستشفي خاص وبعدها حضرو السرير لان كانت ججنة لاتشعر بالذي حولها ...فسأل الطبيب هل تعاني من مرض او...........ومن ثم دخل وكشف عليه وفي هذة اللحظات طلبت جنة من الطبيب ان اهلها لايدخلون عليها وطلبت رئيه المعلمات فقط الذين معها وقال الطبيب هل تعانين من شئ..فقالت احس اني تعبانة كثير راسي وبطني واحس اني راح أستفرغ واحس اني محتاجة انا انام .......خرج الطبيب وطمنهم عليها وان لايستطيع قول أي شئ الا بعد الفحوصات الدم الشامله ...ثم سأل هل تعاني من مشاكل في منزل..؟؟فقالوا لانعلم ربما لكنها لاتظهر هذا الشئ في المدرسة ومن ثم قال هي طلبت مني ان لاتراها امها ولا اخوتها فقط انتم ..وانا وافقت ع شكل سريع على اساس مأجهد المريضة المهم الحين ماقدر اطلعها لانها راح تفقد الوعي وقد نخسرها لذا ان طلبت لها غرفة فوق تقدرون تنتظروها فوق الدور.......غرفة.....اتصلت احد المعلمات ع المديرة واخبرتها بأنها مبدئيا بخير وانهم ينتظرون نتيجة الفحوصات كي يطمئنون عليها ........ثم ذهبوا الغرفة فوجدا رافضة أن تمد يدها الي الممرضة لتسحب الدم فققرت احد المعلمات ان تحضنها في اثناء ذلك تسحب الدم اوكي ...فجلست المعلمه قرب جنة ثم حضنتها ثم بدت تبكي وتقول لارد ان ارء احد لاريد ان اسمع احد اريد ان انام لاريد ان اتكلم ثم قالت لها كل هذا سوف يتحقق لكن ليس قبل ان تمدي يدك الي الممرضة فقالت لها اخاف من الابرة
    فقالت لها حسننا اغمضي عينيك ولا تشعرين بشئ ..ثم امدت يدها وحنت راسها الي صدر المعلمه ثم قالت بس الله ث فقط في دخله الابرة بكت لكن المعلمه ضمتها فجنة سكتت كي ترتاح ثم بد ذلك وضعت المغذي عليها وابرة المنوم كي ترتاح ....
    فقررت احدي المعلمات الجلوس معها واتفقوا بان لايخبروا احد بأنها رافضة ان تراء اهلها ...ثم مشتمعلمتين والثالثة جلست معها
    اتصلت علي اهلها واخبرتهم بأنها في مستشفي ..................................مع طالبه تعبانة ولاتستطيع الحضور المنزل وانها سوف تأتي مع خالها الي المنزل ...وبعدها المدير رد عليها اهل الطالبه فكلمتهم وقالت لهم بان الطالبه سقطت في المدرسة وذهبوا بها الى المستشفي لان انتم لم تردوا ع سماعة الهاتف او الجوال ..هي الان بخير ونتمني لها الشفاء العاجل.........ثم اغلقت سماة الهاتف في اثناء الام اتصلت ع الاب واخبرته بذلك فحضر الي كي يذهبوا الي المشفي وحين وصلوا الي المشفي وسالوا عن حالتها فقالوا اذهبوا الي الطبيب:............................في الدور....ثم ذهبوا الي العيادة وضرب الاب الباب ثم دخل هو الام كي يعرف حال ابنتهم جنة فقال هي الان نائمة والفحوصات لاتظهر الا إذا وانها سوف تنام اليوم كله وان جلوسهم غير مفيد وانهم لايستطعون الدخول عليها ولن كان ع المسووية الا لخمس دقائق في اثناء ذك المعلمه خرجت قبل حضور اهل الطالبه .
    ثم دخل الطبيب عليها ومع اهلها وقالوا بدون ازعاج.فقد كان جهاز التنفس والمغذي وهي متقلبه الالوان وشفايفها بيضاء فقالت الام لطبيب ابنتي ستموت لذل هي نائمة قال لا وانما هي مزعوجة ولا تستطيع النوم لذا عطيتها ابرة مهدئ ولن تستيقظ الا غذ وموعد الزيارة وهي لن تستيقظ الا قبل ان تأتوا بخمس دقائق .
    فذهبت الام مع الاب الي المنزل وارسلوا اخاها صلاح كي يحضر اليها قطع ملابس تغير فيها جنة ...
    وبالفعل حضر اخاها وارسل الممرضة كي تضع لها الملابس واثاء المساء استيقظت جنة من النوم وكانت انها افضل من الصباح وكانت تستطيع التحدث ولما التفتت فوجدت معلمتها متواجدة معها بالغرفة فبكت فنتبهت المعلمة بأن جنة استيقظت فجلست بالقرب منها وبدئت تهديها وتعرف ماذا حصل اليوم ؟؟؟وكانت جنة مستعدة بان تحكي لها ماذا في قلبها كي ترتاح اكثر لانها بيعدة عن المنزل ولا يوجد احد بينهم يزعجها فقررت ان تحكي بشرط ان تفهمها وتساعدها في مشكلتها ....
    وبتأكيد وافقت المعلمة وبدئت تحكي عنة عن قصتها وفي المنزل اتت مسك وسألت امها اين جنة فقالت لها انها في المستشفي وقالت بأنها اليوم تعبانة غدا يكون الوضع افضل ونستطيع زيارتها فقالت مسك اريد الذهاب .....
    وبعد انتهاء جنة من قول مأستها الي المعلمه قررت بان تساعدها فتصلت بالأخصائية الاجتماعية التي تتواجد في المستفي واخبرتها بان تحضر الي الدور.......... وغرفة .....وبعد ذلك بالفعل اتت وفكرو بالفكرة التي تسجعل جنة افضل ........وبعد انتهاء دوم الاخصائية اخبرتها بان غدا سوف تاتي رغم انها اجازة لكن جنة مهمة لديها لديها وسوف تساعدها ...........فقررت المعلمة بأن سوف تنام مع جنة فقالت جنة انا الحمد الله لكن سأكون مرتاحة اذا كنت جنبي بسرير لذا وافقت المعلمة ولم تستطيع جنة النوم لانها احست بامان لذا رفضت ان تصدر أي صوت كي لاتزعها ........بعدها ..............
    وفي اليوم التالى
    استيقظت المعلمة وقبلت جنة وكانت جنة مستيقظة لكن لاتريد ان تبعد عن احضان المعلمة
    ولكن عند الساعة التاسعة حضرت الاخصائية واخبرتهما بان لديها فكرةكي تساعد جنة ففرحت جنة كثير وقالت بان عصر هذا اليوم سأرا ذلك .
    أتى الطبيب الساعة العاشرة واخبر جنه بنتيجة التحليل بأن لديها فقر دم شديد وبان لديها قرحة بالمعدة وذلك لاعراض نفسية فارد الطبيب ان يساعدها فقال لها علمت بان الاخصائية اتت الى هنا واخبرتني بحالك وانا سعيد بأنك تتحسنين بشكل سريع فقال لابد عليك ان تاخذي الدواء في الوقت واريد انك ترتاحي اكثر لذا علمت ايضا بأنك لم تنامي بلامس لذا قال هذا ابرة تهدئ اعصابك فقبلت بأنها تريد تستعمل الدواء ثم قال انك ستكونين افضل بأذن الله ...
    خرج الطبيب من الغرفة واخبر الممرضة بالدواء وان تعطيها ابرة كي تهدئ وتنام ...........
    وبعد اخذ الدواء نامت وخرجت المعلمة من المستشفي وذهبت الى منزله وعند السعة 5 عصرا اتي وقت الزيارة ولم تستيقظ جنة من النوم . فقالت الاخصائية بان ستذهب الى الغرفة و وتنتظر قدوم اهلها ...........
    وتعرف اكثر عن جنة وتخبرهم بوضعها الصحي والنفسي ..........
    حضرت الام والاب ومسك وخوله وحلا لكن الطبيبة اخذت الاهل وذهبت بهم الي الغرفة وبدئت تحكي معهم فسألتهم عن وضعها واخبرتهم بأن لديه فقر شديد وهذا هل يعني بأنت مقصرين ولديها قرحة والقرحة لايأتي الا من عوامل نفسية فيعني انها كانت معرضة الي ضروف قاسية واردت ان تعرف كي علاقت جنه باخواتها واخوانها ..........
    واردت بان تعرف كل شئ يخص جنه وعلمت بأن التي قالت جنة بانها كانت تتعرض الي تشاجر دائم وسرحان وفكر شارد وعلمت بان مستوها الدراسي تنازل في هذة الفترة واخبرتهم بالطريقة التي سوف تجعل جنه افضل وانها لديها قدرة قوية على نسيان الماضي بشرط ان يكون القادم افضل و.........و.........و.......وبعد انتها من الكلام قالت لهم بأن جنة لم تنام طوال اليل لذا اضطر الطبيب ان تاخذ مهدئ لكن انا لاريدها تكون كذالك تعتمد علي الابر لان هذا سوف يوثر بصحتها وانها في هذه المرحله محتاجة الي المعنويات اكثر من المال واخبرتهم بان جنة تريد لاب توب لانها كانبة ماهرة ولذا تستطيع ان تعطي موالفات واكثر من غيرها وانها تريد الجوال كي تستطيع التواصل مع الغب=ير لان جو المنزل يزعجها لذا تحاول البحث عن الاما وهذا وهذا
    ووعدتهم بان هي في خلال 3 ايام سوف تستعيد عافيتها لكن لابد عليهم توفير الراحة اكثر
    واخبرتهم اليوم انا اردت ان اخبركم بذلك وهي لن تستيقظ لانها نامت متعبة جدا
    وفي اليوم الثالث
    وهي ناية دخلت عليها الاخصائية و اخبرتها ماذا علمت لكن جنة اردت الذهاب الي دورة المياة وعند وقوفها لم تشعر الا بأنها سقطت وفقدت الوعي و اسرعت الاخصائية بأن يحضر الطبيب كي يعرف ماذا حل بها ؟؟؟؟؟؟؟فحضر الطبيب وعلم بأنها لم تاكل أي شئ بل انا معتمدة علي المغذي لذا هي سقطت وهذا هو الوضع
    فاردت الممرضة ان تحضر لها طعام فقالت ان طلبتك فاحضريه لانها لن تكون متقبله الاكل لانها متعبة وشهيتها نادرة
    اراد الطبيب ان يشكر اخصائية ع جهدها لانها ساعدتها كثير وعند استيقاظ جنة وجدت نفسها نائمة ع السرير فسالت الاخصائية ماذا حصل فانا اردت ان اذهب الي دورة المياة لاني كنت محتاجة الي ذلك وبعدها لم اشعر بحالي .............
    فقالت لها الاخصائية بس لان ضغط الدم نزل ولاتنسين ان لديك ضعف دم انا اود ان اسألك هل لديك اكله تفضليها فقالت : أي بيتزاء الدجاج فقالت لها ولديك شراب معين فقالت لها :نعم احب شاني مشروب غازي
    فقالت من الفواكة فقالت نعم انا احب شرب عصير جميع الفواكة الا الكيوي
    بعدها فقات تريدن ان تتعافي اريدك ان تاكلي بشرط في المساء سوف احضر لكي عشاء جميل
    فقالت لاريد نفسي غير متقبله فقالت القليل فقط كي تستعيد عافيتك وقوتك وبعد ذلك طلبت الممرضة ان تحضر لها الاكل وبعدها اردت الاخصائية ان تعطيها لكن كانت ترفض وانها تحس بانها تستفرغ واخبرتهابان قليل سوف تاكل ....
    بدئت تلقمها لكن كان شعور جنة رائع بأن هنالك من يهتم بها غير امها وابيها رغم انها لاتريد الاكل ولكنها اكلت لانها تحب احد ياكلها ويحن عليها ولانها ايضا احست انها انسانة قريبة منها كثير
    ولكن لم تاكل بل شربت الماء والعصير ولم تاكل الحساء ولا الارز والبطاطا ...فقالت لها الاخصائيه لاريد ضغطك بلاكل لكن انك ستاكلين من الهدي التي سوف اقدمها لكيفي المساء وسالتها متي ياتي المساء فقالت لها الاخصائية بعد 4 ساعات انتظري
    واثاء تصفح الطبيب لملف جنة وجد ان لديها ورمه في اسفل بطنها وارد ان يعمل لها فوحصات كي يعرف ماذا هذة؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    واخبر الاخصائية فقالت انا سوف اخبرها بطريقتي كي تعمل الفحوصت لكن إذا ستعمل الفحوصات لان اليوم سأقنعها .....
    بعد 5ساعات اتت الاخصائية ومعها عصير وبيتزاء كي تعطيها جنة كي تتعافي لان وراها فحوصات اكلت لكنها لم تأكل كما كانت قبل لكن انها تشعر بفقدان الشهية الا انها الت كي تستعمل الدواء وباسلوبها اخبرتها ان لديها ورم ليس برحمها لا ةانما قربه وفقط نريد ماذا هذا ولا تخافي سشوفاكون معاك حسننا فقد تقبلت الكلام لكن الاخصائية اتصلت بالمعلمة واخبرتها بانها تريد حضرها كي لاتخاف
    وايضا تريد حضور اهلها كي تشعر بان هنالك الكثير من يحبها .........
    وفي اليوم التالي
    الساعة 7صبحا دخلت مسك ع جنة .......وكل من يحبها فبكت كثير لكن الاخصئية لاتعل وهذا ليس جيد لانها تتاثر ويسوء وضعها فحضرت واخرجتهم كي تستطيع ان تاخذ الي غرفة الاشعة والتحاليل وفي اثاء ذلك انتظر الاهل في غرفة الاستراحة وبعد انتهاء الفوحصات اخذتها الي الغرفة واخبرت الممرضات انها متعبة واكلها قليل لذا يعطونها ابة منومة كي تنام لانها لم تنام .........
    وبعد3 ساعات من انتهاء الفحوصات وجدو بان هذا خطير ولابد ان يعملوا لها العمليه في اسرع وقت ممكن فقد اخبر الطبيب الاخصائية كي تخبر اهلها وانه سيكون معها كي يشرح لهم الوضع كيف ..........
    دخلوا ع الاهل في الاستراحة وقات لهم بانها مريضة ونريد مساعدتها وان رفضتم سكون هذا ليس من صالحا وان لابد من عمل العملية بعد يوم كي تستطيع جنة ان تكمل الدراسة فوافق الجميع ع ذلك ........
    وبعد ذلكذهيت المعلمة الي الاخصائية ونا فقالت اريد عند حضور جنه اريد حفل لها كي تشع انها محبوبة ولا في شئ من افكرها السوداء
    فقط اريد ذلك منك ...
    وكانت تستيقظ وتبكي وتنام وبعدها اخبرها بان ستكون بخير وان هنالك الكثير من ينتظرك ومن قبل يوم العملية اردت اسة جنة ان تكون حولها كي تكون مستعدة
    وفي يوم العميه كانت جنة خائفة ولكن لم تتكلم لكن اردت ان تخلي الغرفة من اهلها كي تعطي جنة المخدر كي يذهبوا بها الغرفة
    العمليات دخلت عليها الغرفة وجدتها مغمضة العينين فندتها ففتحت عينيها وبدئت تبكي فحضنتها وهدئت من روعها وانها ستكون بالف خير وانها ستكون معها طوال الوقت
    وعندها اخذت الممرضة يدها واعطتها الابرة كي تنام وعندها كانت تقول لاتتركوني وسامحوني
    فنامت وهي ع حضن الاخصائية وخرجت الاخصائية ومع جنة الي غرفة العمليات وباشرو العمليه والحمد الله انتهت
    ولم يكن هنالك أي شئ سبي عليها وكانت صحتها بخير لكنها من الضروري ان تتالم
    وبعد يومين من حصول العمليه تحسنت .........
    وبعد اسبوع خرجت من المستشفي ارادت ........الاهل ان يعملوا لها جمعة علي سلامتها ............
    وايضا بعد غياب اسبوعين حضرت الي المدرسة تفاجئت بان هنالك حفله بمناسبة سلامتها ووضها في المنزل تغير وتغير اهلها وعاشت بصحة تحسنت كثير وبعدها عاشت في جنة الدنيا ..........
    واصبحت جنة مولف لقصص صغار ومصممة مواقع ومنتديات وتوقيع ......
    واصبحت مع الايام اخصائيه وامتلئت حياتها سعادة .........

    الكاتبة: همس الانين...
  2. @ ماسة فلسطين @
    12-08-2009, 05:46 PM

    قصة من قصص الحياة ...


    ينقل للقسم الانسب
  3. اناغيم
    12-08-2009, 07:25 PM

    قصة من قصص الحياة ...


    قصة حلوه

    وفيها عبره وفائدة

    سلمت يداك
  4. *عبير الزهور*
    12-08-2009, 07:29 PM

    قصة من قصص الحياة ...


    يسلمو عالطرح
    و تحياتي لك
  5. مجرد حلم وراح
    07-09-2011, 04:55 AM

    رد: قصة من قصص الحياة ...

    قصة من قصص الحياة ...


    يسلمو ع الطرح
  6. SOoΚaRh
    09-09-2011, 05:19 PM

    رد: قصة من قصص الحياة ...

    قصة من قصص الحياة ...


    من الصعب أن يخلو جو الأسرة من الثقة والإستقرار والتعاون بين أفراده
    بحيث يتولد لدى أبنائها العنف والشدة
    لذا فأفضل طرق التربية هي الحديث اللين والمعاملة الحسنة ..

    يعطيك العافية ..