123

ديوان الشاعر أحمد الصانع

ديوان قصائد الشاعر - ديوان قصائد الشاعره ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. زيــن الأطبــاع
    19-07-2009, 08:06 PM

    ديوان الشاعر أحمد الصانع


    حرامي و نص






    لأنّك ... : لص .
    سرقت القلب من ( داخل ) ضلوعي ,
    دون ما أدري !
    و تزعل لو أقول إنّك – حرامي ؟!

    ولا تزعل
    حقيقة إنّك "
    |
    حرامي و " نص "

    أبي لي قلب من عندك . . . عديم إحساس
    و أبيك . . . الناس .
    أبي لا نمت في محجر عيونك
    تنكتِم أنفاس
    وأبي لا قلت لي : شلونك ؟ :
    و أنا أشوفك , أقولك .. / أصصص .. ..

    حبيب الروح
    تعال
    و – روح
    لكن !
    لا تخليني في " هذي " الأرض ,
    ألملم قلب من شافك ؟
    يقول إنّك { هدية حظ } .!

    أنا ما أبيك في قلبي | معاهم |
    بغيت ~ الكل
    من حولك . . . في قلبي
    وحضرتك
    ب :: النص .!



    .
    .














    كنت أظن الحظ جابك و | إبتسَم
    أثر أنا و ( الحظ ) . . . مانواطن بعض !!

    الأمل في دنيتي .. ياما .. إنهدَم .
    و " الفَرَح " ما يوم في عمري – ومَض

    جرح ( غيري ) ب إختياره : إلتئَم !!
    و انا جرحي ؟ ليه ع القلب / إنفرَض ؟!

    ليت قلبي من جروحه , إفتهَم ,
    غيري عاش الجرح .. مرّه .. و إتّعَض

    مايحس القلب من كثر | الألَم
    راحت الراحه . . . وعلى الله العَوَض .

    جيت من أقصاي وماكان العشَم
    تصدِم إللي صوبك إحساسه - رِكَض ،

    من يعلّم { طيبتي } :: درب الندَم ::
    دام صارت " نيتي البيضه " ~ مرَض !

    ما ألوم القلب عايش في وهَم
    يكفي .. يثبت لي حياتي لا نُبَض

    قلبي من دنياي " عمره " ما : سلَم
    .. كل ما زانت .. لي الحظ - إعتَرَض !

    كنت أظن الحظ جابك و | إبتسَم
    قبل مايقفي بك و ( نخسِر ) . . . بعض !!


  2. زيــن الأطبــاع
    19-07-2009, 08:10 PM

    ديوان الشاعر أحمد الصانع


    غصب



    احبك .. من هنا .. ل أرضك .
    ياليتك " ساكنٍ " / أرضي
    أنا ما أقول يا حظّك
    ب حبك قلت : ياحظّي !

    تقول إنّي مثل { ومضك }
    و أقول إنّك , أنا ونبضي ,
    إذا في مسألة - رفضك ؟؟
    قبل رفضك يجي / رفضي

    فديته " طولك , و عرضك "
    أحسّك .. من هليّ و - عرضي
    أنا راضي ترى ف بعضك !
    وإخذني ( كلي ) مو بعضي .

    أنا مو قادر : افضك :
    يا " سيرة " حُب . . . ماتقضي
    أنا عايش على - نبضك
    حبيبي والعمر يمضي ...














    شاعرك .. من يوم " شافك " ؟ مستقر , وضعه كثير
    مايبي غيرك ولو فرشوا له الدنيا ( ذهب )

    ما أبيك تقول : ودي ... بس ... خايف مايصير !
    دام أنا عايش / تمنى . راح يصير الشي غصب

    ما هو لايق .!! ألمح أحزانك على " وجهك " .. وأدير !!.
    راحتك في ( المرتبة الأولى ) , و - إترك لي , التعب

    إربط حزامك حبيبي . باخذك منهم . و أطيير
    : تصدق إني .. طول عمري .. ما أحب إلا { الصعب ..! . :

    أعترف " مجنون " في حُبك . . . رغم عقلي الكبير
    ما إعْجبك غيري ! أنا إللي راح أوريك - العجب .

    لل فعل ( ردّة فعل ) إلا أنت !! , مالك أي : نذير
    فجأة من الله " أحبك " بليا أفعال و سبب .

    قلبي - طفلك , إللي مهما يكبر , ب عينك : صغير
    يعني " قلبي " لو ما إنتَ ؟؟ كان عمره ما لعب

    إن خطيت - أسامحك .. لأنه . . يجمعنا ( المصير )
    و إن خطيت ب يوم ؟ - تقبل زلتي , ب صدرٍ رحب .

    ربّي إللي ميّزك فيني . . . . وخلاك ( إنت غير )
    و :: نرجسيتي فيك :: لأني بس أنا , طلت العنب

    يا " عسل دوعان " من شفتك أحس إنّي : بخير
    { نخلةٍ } . . جتني / وتنتج أجوَد أنواع الرطب

    للحلا .. عندك // بدايه // بس , ما فيها أخير
    وشاعر إلهامه عيونك . . لا تلومه لو كتب

    القصر قلبي وهذا التاج و توّجتك / أمير
    ولا تحاتي شي ..... . دامك فيه . وإحساسي الشعب

    :


    .
    .










    عطني " القيادة " , وإنت .. : غمّض عيونك
    وتمتع ب رحلة غرامي . . . على الهون . . .

    عجزت أعيش ب عمري هذا / بدونك !
    ويّاك أنا إما ( أكون ) أو ف ( لا أكون )

    موشرط من صان الأوادم ؟ " يصونك "
    مافيه ب قلوب البشر { قلب مضمون }

    بعض الكلام إن جاك . . . سكّر أذونك
    لو خان تعبيرك ترى الصمت :: ملسون ::

    عني الكثيير يسولفوا و / يسألونك
    قالوا لك إني ~ ساحرك وإنت مجنون ~

    من خان ل أجلك ,, مو ضروري ,, يخونك
    ل أني ل أجل عينك أنا خاين – عيون !!



  3. زيــن الأطبــاع
    19-07-2009, 08:15 PM

    ديوان الشاعر أحمد الصانع


    حطبت الحب .. و أنكسر لي فأس








    تعال الشوق دمَّرني حبيبي والصبر ذايب..
    ______ حطبت الحُب من قوّة غيابك و إنكِسَر لي فاس !

    تعال وقول يا ماخذ جميع أشيائي وش جايب ؟!
    ______ ترى ملّيييت من حبر القلم و معاند القرطاس !!

    عيونك نامت ب عيني وظنِّي للأسف / خايب !!
    ______ أظن ترجع وما ترجع أظن وما يجيني
    نعاس!

    أنا ما قلت لك مخطي ولا هم قلت لك صايب
    ______ أبيك الحين ترجع في حياتي .. شمعة الجلاس !!

    مريض وأرفض الراحه لأنك لو تجي طايب ..
    ______ علاجي بس لو أسمع من لسانك عسى لا باس !

    أنا عقلي على درب الجروح ف غيبتك سايب ..!
    ______ أنا فيني
    التعبعايش من رجولي إلين الراس !!

    قوي قلبي ,, ولكني أحس / ب غيبتك هايب !
    ______ تخيَّل كل ما أصبر على غيابك , تضيق أنفاس !!!

    أتوب شلون عن حُبك وغلاك بداخلي شايب ..؟
    ______ أحبك كل يوم "
    أكثر "وفيني لك كثير إحساس !

    حضورك كان في قلبي جميع الوقت يا غايب ..
    ______ أنا من وين ما أطالع , أشوفك إنت كل الناس !!


    :
  4. زيــن الأطبــاع
    19-07-2009, 08:19 PM

    ديوان الشاعر أحمد الصانع


    سيدة شعري








    :
    يا ( سيِّدة شعري ) أنا .. قومي إرقصي بين السطور
    في داخلي شوق / وعذر .. والله يعين المبتلي ..!

    زعلانه مني ! وتنهدم فيني ملايين القصور
    لأنك طموحي .. ورغبتي .. وتخطيطي ل مستقبلي !

    " بركان " شعري .. ما هدى وخايف مع المُده يثور !
    في غيبتك .. شفتي الشعر وشلون فيني ينغلي ؟

    زعلانه أدري .. وضيقتك في داخلك أربع شهور !
    وتأكدي إنَّ إزْعَلِك .. هو يُعتَبَر نفس إزعَلي

    يا زهرةٍ وسط العمر مو مثلَهَا , باقي الزهور
    يطاوعك قلبك كذا ؟ - عن زارعك ما تسألي !

    ما كني إلا لك سما .. وفي ه الفضا إنتي طيور !
    يعني وجودك زينتي .. ولزوم فيني تمتلي ..!

    من يوم ما غبتي وأنا : ضايع بلا قلب وشعور !
    تايه ولا عندي أمل .. في اخري وفي أولي

    يا أطهر اللي قابَلَت عيني على مر العصور
    تعالي عندي وإسكني فيني .. كفى لا ترحلي !

    يرضيك أقابل ه البحر وأرمي من الضيقه صخور ؟
    وأذكر سوالفنا ب وَلَه .. وش قلتلك / وش قلتِلي !

    في غيبتك حالي تَعَب ..وصرت ما أحب الظهور
    ما غير أتمتم في نِدَم : يا وَيْلَ لي يا وَيْلَ لي !

    إيه أعترف خنتك , ولكني رغم هذا غيور
    أرفض تخونيني .. وأدري فيك ما ترضي علي !

    شاعر .. وأكتب ما أبي وأقولها في كل غرور
    إنك تحبيني غصب وسِمْعي الكلام اللي يلي :

    كان القصايد مطلبك ؟ وهي اللي بتحل الأمور
    بكتب قصيده أحلى من .. " صَوتُ صفير البُلبُلي "
  5. زيــن الأطبــاع
    19-07-2009, 09:28 PM

    ديوان الشاعر أحمد الصانع


    خدافس شظايا






    قبل الجراحه :

    العين ما عادت تشوف المُنافِس
    ما هو غرور وربِّي .. هذا " عمايا " !

    الوقت في جُود النظر حيل / خافِس
    أعمى وطاحت من إيديني عصايا !

    وتخيَّل الموضوع : " ساحه وخنافِس "
    وإنتَ عيونك .. ما تشوف الحيايا !

    مثل " الطفل " في بطن أمه يرافِس
    ما يدري عن دنياه وشكل " الزوايا "

    برحل أنا ما دامه الوقت عافِس
    ترتيب " عيني " صار همِّي وشقايا

    مع السلامه
    وب الإيراني خُدافِس
    يعِز علي توديعكم يا " شظايا " !!

    :

    بعد الجراحه :

    سِته على سِته عيني والنظر يفرق
    وبعد الجراحه أحس شويَّه في حرقا

    ما كنت أدري الشظايا لونَهَا أزرق
    إلين سوِّيت عيني .. وشِفتَهَا زرقا


    :

    الحَمد لله .. , أبَشْرِك .. . طابت عيوني !
    ولو تِرجَعْ الدنيا فِيني والله مَ أختارك

    تِسْألنِي عَنْ حَالِتِي وف البُعد وشلوني ..!
    انا سَعِيد بغيابِك ..! وإنت شخبارك ..؟

    شخبار جرحي معاك ؟ واخر طعوني ..?
    عطني جديدك .. وعلِّمني عن " أفكارك "

    مجنون خِلقه وإنت .. تزوِّد جنوني !
    محروق قلبي وإنت .. تزيد في نارك !!

    مِنْ رحت عنِّي ولهيت بدنيتك دوني
    ما عاد قلبي ( مُكانِك ) لا ولا دارك

    علي تسأل غريبه ..!! ومنِّك " شجوني "
    إنتَ " الوفا " مقاطِعِك , ما أعتقد زارك

    يا كِثْرهم من نسوني .. واللِّي يطروني
    وإن كان حبِّيت غيري ..؟ جِعْلَهْ مبارك !

    إنت وحبيبك .. وربعك / ما تهموني
    وفِّر كلامك ..
    وأحاسيسك ..
    وأعذارك

    ما عدت أفكِّر بِوَصْلِك وأتْعِب ظنوني ..
    هذاك أوَّل .. يِهمْنِي / أسْمَع أخبارك

    وإن كان ظنِّك تِمِس ب غيبتك " كوني " ؟
    أعيش في الظلمه " شامخ " مابي أنوارك

    ولو رجلي تعجز تشيل الهَم ومتوني
    أموت ظامي .. ولا أترجى أمطارك !

    راجع لي تسأل ب كيف الحال وشلوني ..؟
    تحسبها فرصه تقدِّم عذرك .. أزهارك

    الحمد لله ..
    بخير ونامت عيوني ..
    وشلونك إنتَ وبعد فرقاي
    ...... شخبارك !؟

    :
  6. زيــن الأطبــاع
    19-07-2009, 09:30 PM

    ديوان الشاعر أحمد الصانع


    عالم الجمره












    أشيلكْ منْ وسط نارْ الهموم وعالم الجمره
    وسقيتك من غلاي وما نفَعْ طيبي وتقديري

    مثل زهره قطفْها الوقت وقلبي شالَها حسره
    لأني شفْتَها تَحْتي وأخافْ يدوسها غيري

    رسمتك لينْ ما شفتك مثل صوره بلا فكره
    ألوّنها ولا يبيّنْ ب عينْ الصفحه تصويري

    أكلّمْ صفحتك / عيّتْ تدور ونهتني بكره
    وعاف القلب هالصفحه , وأيّدْني بتدويري

    وغلاتك مو أنا إللي تهزّه , غلطة البذره
    صعب أتأثر بغيري / وغيري فيه تأثيري

    إذا راحوا جميع الناس عنّي وهانتْ العشره
    أضل الشامخ بدمعي وأقول لضحكتي صيري

    أنا مثل الذي يمشي بغابه و خطوته خطره
    أكمّل خطوة دروبي , ولا توقَفْ خُطا سيري

    أنا ما همّني حكي الجهال / أعوذْ منْ شره
    ولي غيره على ديني ولا أسْمَحْ بتكفيري

    أجي للحاقد مواجه ويجيني من ورى وكره
    يقول: وما صدقْ قوله وهمّه بس تصغيري

    كثر ما كنت أنا أسولف عليك وبحّة النبره
    كثر ما رحت ناكرني .. ولا تفكّر بتفكيري

    أنا شمسك / وإذا إنتَ لقيت بغيبتي قمره
    مردّكْ لي وإنْ طالت بكْ الدنيا مع غيري

    تبشّرني ب أفراحك ولا لك ب الحزن ذره
    عساها دوم ضحكاتك وتحراها تباشيري

    بلا مِنّه عطيت وما أبي من هالعطا نظره
    أنا طبعي كذا دايم / وكافي شرّي وخيري

    وخلْها قصةٍ عندك وإخذها ب دنيتك عبره
    أزيدك خير ب أفعالي وينقص كفْ تقصيري

    لقيتك طايح ودامي وجبرته ساقك وكسره
    نطرته لينْ ما ورّدْ وسقيته من تعابيري

    مدامك طبتْ منْ جرحك وصارتْ صحرتك خضره
    أمانه في السما / خلّه يطير ويلمحك / طيري

  7. زيــن الأطبــاع
    19-07-2009, 09:33 PM

    ديوان الشاعر أحمد الصانع


    أم العيال إنكسار حلم !









    :

    إتصالك .. إهتمامك ..و الوصال
    وشخص "
    تايه" بين أفكارك وبالك !

    مدري هي أقدار .. وإلا الحظ مال
    من رمى الثاني على درب المهالك ؟

    رغبتك .. في إغتنامك لل عيال
    وقلب حالم قال لك : عمري حلالك ..

    وعين شاعر يعشق أنواع الجمال
    يستمد أبيات شعره من جمالك !

    قصه كانت شبه .. أفلام الخيال
    ويكفي إنَّ الجو في قلبي صفالك !

    تذكرين شلون تمشين ب عدال
    والمرض فجأه ! تجرأ لك وجالك ..

    ومن يحبك يمسح دموعك وقال :
    ليتني ..
    أتعَب وأمرض لك بدالك !

    ياهيا ذيك السوالف والليال ..
    كان قلبي طير و .. أجواءه خيالك !

    كنت أقول أبعد عن عيونك ؟!
    -
    مُحال !
    ولو وقف في دربنا عمّك وخالك

    كنتي بنتٍ تسوى في عيني " رجال "
    من كثر طيبك ومن وافر خصالك !

    لين ما رحتي وتركتي لي سؤال :
    من قدر يغريك في كذبه / وطالك ؟؟

    في جنوبك كنت والعالم شمال ..
    إنِّي خيَّرتُكِ .. وإخترتي شمالك !

    كان أسوء ظن و أسوء إحتمال
    تحسبين حساب من جاك وعنالك !

    إنهدم من غلطتك , قصر الرمال
    وإنهدم كل الغلا فيني ... كذلك !

    ما يفيد الحين لو قلتي :
    تعال
    قلبي من راسه ومن دنياه
    شالك

    ما أبي منِّك بعد هذا .. إتصال !
    إتركيني وإقطعي عنِّي وصالك !!

    مات شاعر ..! والمشاعر لا تزال !!
    وما أظن ينفع بعد موتي سؤالك ..

    والنهايه , شوفي يا بنت الحلال
    لا حبيبك تَمْ .. وما شفتي عيالك !

    :
  8. زيــن الأطبــاع
    19-07-2009, 09:35 PM

    ديوان الشاعر أحمد الصانع


    المدينه




    :

    ما تغيَّر شي . . . لكن ! صار " فاضي " ه المكان .
    يعني إنتَ شفت قلبي ؟ طحت مِنْ عيني و / عينه

    كان
    لك قلبي
    - مدينه
    ولاحظ إني قلت :
    كان !
    يعني إنتَ الحين واحد :: خارج حدود المدينه ::

    ليه مستغرب كلامي ؟؟ وليه أعطيك الأمان ؟؟
    وليه تَكْذِب في كلامك ! العذر وينك و وينه ؟

    ما ألومك .. كان " قلبك " ثارت أمواجه و / خان
    الخطا منَّي , لأني . . . : صرت في بحرك ( سفينه )

    والسؤال اللَّي كتمته ..؟ وما نِطَق فيه اللسان
    { كيف إيدك إطعنتني وانا أحْسِبْهَا أمينه ..؟ }

    جرحي .. ما يرضيه قلبك .. لو يجي كلِّه حنان !
    لو - تبوس الجرح فيني . ولو - تقبّلْهَا إيدينه .

    يُوم أحبك ؟, قلت كلمه : ( يكرَم المرء أو يُهان )
    وإنتَ قلبي ما كرمته ! وما قدرت إنِّك تهينه

    عزِّتي .. ما هي جديده انا " شامخ " من زمان
    إغسِل إيدك من رجوعي .. وروح , يا إبن اللذينه

    طاب خاطر قلبي منِّك . . . وهذي الفرقى رهان
    حتَّى لو قلبي يحبك . / - ربِّي . . بفراقك يعينه !

    تدري لما قلت أحبك ؟ قلت .. وما عندي ضمان .
    وإختياري كان ( خاطىء ) تجربه بالحييييل شينه

    كنت تخطي .. وكنت أسامح .. مرَّه : مرتين : وثمان !
    أدمَح الزلّه - عشانك .. وأكتِم أنفاس .. الغبينه

    كنت أحبك كنت أعزّك والغلا فيني جبان
    خاف تزعل لو , ألومك , ضعت ما بينك وبينه

    في عيون الناس " عادي " بس في عيني ؟ / جنان
    وكان قلبي من يشوفك تفضحه . . نظرة حنينه . .

    ماني أوَّل من يحب ..... . ومنتَ اخر شخص . ..... خان !
    المحبه في زمانك ؟ بحرها ^ من غير مينه ^

    الفشل .. كان النتيجه وأعتقد ان الأوان ,
    أبني - مستقبل حياتي . و - أنسى قصتنا الحزينه .

    خطوتي الأولى ( غيابك ) راح أطبّقها عشان :
    " يبكي قلبك لا فقدني والندم .. يملي سنينه "

    جاي تسأل عن مكانك !! هو { بقى فيني مكان ؟ }
    الله يرحمها المشاعر . . . اللي كانت لك رهينه .

    قلت لك قلبي مدينه فيها لك :: حشمه وشان ::
    لكن إنتَ الحين – أغرب .. شخص ! في هذي المدينه

  9. زيــن الأطبــاع
    19-07-2009, 09:36 PM

    ديوان الشاعر أحمد الصانع


    ودِّي أموت اليوم وأعيش باكر .. ( مرثيَّة شاعر ) ..!









    :
    ودِّي أموت .. اليوم ... وأعيش باكر
    وأشوف مِنهو .. بعد موتي فقدني ..!


    ومِنهو حَمَلني لِين .. ذِيك .. " المقابر "
    وأشكر أنا .. كِل من كَرَمني ودِفنِّي


    وبَشوف .. يرثيني أنا كَم شاعر ..؟
    ومِنهو تركني .. وما كِتَب شَي عنِّي


    شِخصٍ تعنَّى لي .. مع إنَّه .. - مسافر
    وشخصٍ قِريبٍ .. وانا مَيِّت طعنِّي !!


    وشخصٍ يمثِّل دمعِتَه .. ما هو قادر !
    وشخصٍ تِطيح دموعه كِل ما ذكرني


    ومِنهو مِن أهلي ف العَزا كان حاضر ؟
    ومِنهو دعى لي في " صلاته " ورحمني


    ومِنهو بنى بإسمي سبيل ومنابر
    ومِنهو . . . يفز قلبه .. إلا مِن لمحني


    ومِنهو عشاني : طول الأيام ساهر ..!
    ومِنهو ثلاث أيام .. راح وتركني ..؟


    ومِنهو يرتِّب .. - غرفتي .. / والدفاتر
    وإن شاف ( صوره ) لي مات وحضنِّي


    يالله عسى .. ما تغفى كل المشاعر
    ويالله عسى .. ما ينصِدِم يوم ظنِّي


    خايف يروح العُمر .. وأكون خاسر
    وإن طار طيري .. ما يفيد / التمنِّي


    وخايف يجيني وقت : أكسِر خواطر
    إن دارت الدنيا .. وزماني كسرني


    ومدام هذي الدنيا .. صارت مظاهر
    وكِل مَن على كيفه .. وجَوَّه يغني


    صحيح مُسلم .. لكن : الهَم كافر
    كل ما بغيت أضحك يهددني حزني


    الضيق وافي .. والحزن حيل وافر
    والجرح أكثر شي .. شفته يحبني !!


    عايش وميِّت بين .. ماضي و حاضر
    والصبر مفتاح الفرج ضاع منِّي


    قل وش تبي وتتركني يا حزني امر
    مسكين فرحي / تصدِّق إنَّ وحشني !!


    ( شاعر ) ولكنِّي .. ماني ب شاعر
    ودِّي أموت اليوم .... وأرتاح منِّي !!

    :
  10. زيــن الأطبــاع
    19-07-2009, 09:38 PM

    ديوان الشاعر أحمد الصانع


    انتمائي







    :

    إنتمائي للوطن في فكْر أوطاني / ضياع
    يا تبوس الأرض هذي أو تدوسك ناسَهَا

    دنيتك هذي , مبادىء تلبس إثياب الخداع
    وكم شجاعٍ ضلْ عاري والملابسْ داسَهَا

    يا رئيس إلهامْ فكري لا تخافْ .. منْ الوداع
    شاعرك .. يبقى قويٍ والقصيده حاسَهَا

    إيه أنا عايش وميّتْ . . والحقيقه ما تُشاع !
    الحَطَب صار الصراحه والكِذِبْ هو فاسَهَا

    شوف هذا / إيه هذا , اللي جالسْ بجتماع
    ما وصل للي عليه إلا .. . " أيادي " باسَهَا

    طيبتك ما عاد تنفع في زمنْ , كلّه جياع
    غابةٍ من دونْ والي وما تِدِقْ أجراسَهَا

    مُتْهم ضدّه النيابه وهمْ بعد ضدّه الدفاع
    المؤبد له براءه ويحمد الله جاسَهَا

    المصيبه لو تبي تبليكْ تلْبسْ لك قناع
    تخْتلقْ لك أي جريمه وتحْبسكْ بأنفاسَهَا

    القهر أقرب قريبٍ لا لوى بيده الذراع
    ماحَشَم ذيكْ العجوزْ اللي حَلفْ لكْ راسَهَا

    لا خذاني الموتْ منّك إمسكْ بقوّه الشراع
    لا تمشيك الرياح / بكيفها / وإحساسَهَا

    دنيتك مثل السفينه وقلتْ: هالكلمه مساع
    لا تمشيك الرياح / ويخدعك وسواسَهَا

    يا رفيقي يا مواني رحلتي , جيدْ السماع
    المسافه لا تقدّرها . . ويخون / إقياسَهَا

    داخلك أدري مشاكل ضايعه بين الصراع
    بينك وبينك { ماسي } . . يلعنْ الله ساسَهَا

    لكن إصبر في رزانه ولا يغرّك الإندفاع
    " الفَرَجْ " بالصبر يأتي / والمدامع واسَهَا

    دنيتك كاسٍ جرعته سمْ ودّاني الضياع
    وما أبيك تصير مثلي وتنخدع في كاسَهَا

    :


123