نظم يُبَيِّنُ أوزان البحور الستة عشر


SIZE="6"]نظم يُبَيِّنُ أوزان البحور الستة عشر، في رثاء الشريف محمد الأمين
ابن عبد الودود السباعي الإدريسي، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته:
[/SIZE]

*مُحَمَّدْ الاَمِينُ الْقُطْبُ الاَسْمَى الْحُلاَحِلُ * سَقَاهُ مِنَ الرِّضْوَانِ طَلٌّ وَوَابِلُ*
*فَعُولُنْ مَفَاعِيلُنْ فَعُولُنْ مَفَاعِلُ ** طَوِيلُ ثَنًا عَنْهُ يَنِي الْمُتَطَاوِلُ*
*خَلَّدَتْ كُلَّ الْعَلاَ مَنْقَبَاتُ ** بِالْجَلِي مِنْ فَضْلِهِ شَاهِدَاتُ*
*فَاعِلاَتُنْ فَاعِلُنْ فَاعِلاَتُ** عَنْ مَدِيدٍ مِنْ نَدًا صَادِرَاتُ*
*بِفَيْضِ كَفَّيْهِ يُنْسَى الْوَابِلُ الْهَطِلُ** وَلِلْمُهَيْمِنِ مِنْهُ أُخْلِصَ الْعَمَلُ*
*مُسْتَفْعِلٌ فَاعِلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ فَعَلُ** بَحْرٌ بَسِيطٌ بِهِ الْعَافُونَ قَدْ نَهِلُوا*
*تَغَمَّدَهُ بِرَحْمَتِهِ الْجَلِيلُ** وَطَابَ لَهُ بِجَنَّتِهِ الْحُلُولُ*
*مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ فَعُولُ** بِوَافِرِ بَذْلِهِ كُشِفَ الْمُحُولُ*
*وَلَهُ مَوَاهِبُ جَمَّةٌ وَفَوَاضِلُ** وَمَنَازِلٌ هِيَ لِلْعُفَاةِ مَنَازِلُ*
*مُتَفَاعِلُنْ مُتَفَاعِلُنْ مُتَفَاعِلُ** فَمَتَى أَرَدْتَ صِفَاتِهِ فَالْكَامِلُ*
*لَهُ فِي النَّاسِ تَفْضِيلُ** وَتَعْظِيمٌ وَتَبْجِيلُ*
*مَفَاعِيلُنْ مَفَاعِيلُ** بِإِهْزَاجٍ أَتَى الْجِيلُ*
*إِنْ شِئْتَ فَضْلاً فَالأَمِينُ الأَفْضَلُ** وَالْخَطْبُ مَهْمَا جَلَّ فَهْوَ الْمَوْئِلُ*
*مُسْتَفْعِلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ مُسْتَفْعِلُ** بِرَجَزٍ جَرَّاءَهُ لاَ أُعْذَلُ*
*أَمْطَرَتْ رُوصُ غُيُوثٌ هَامِيَاتُ** صَحِبَتْهَا لِلْأَمِينِ الرَّحَمَاتُ*
*فَاعِلاَتُنْ فَاعِلاَتُنْ فَاعِلاَتُ** رَمَلاً تُهْدَى إِلَيْهِ الْقَافِيَاتُ*
*مَا رِيئَ فِي أَيَّامِهِ فَاضِلُ** يَحْكِيهِ فَهْوَ الْمُتَّقِي الْبَاذِلُ*
*مُسْتَفْعِلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ فَاعِلُ** فَهْوَ السَّرِيعُ الْوَعْدِ وَالْفَاعِلُ*
*جَمُّ النَّدَى بِالْعُلُومِ مُشْتَغِلُ** بِفَيْضِ كَفَّيْهِ يَخْجَلُ السَّبَلُ*
*مُسْتَفْعِلُنْ فَاعِلاَتُ مُفْتَعِلُ** مُنْسَرِحُ الْبَذْلِ حَيْثُ مَا بَخِلُوا*
*بِالنَّدَى مِنْهُ كَمْ أُغِيثَ الْعُفَاةُ** وَلَهُ الْحِلْمُ شِيمَةٌ وَالْأَنَاةُ*
*فَاعِلاَتُنْ مُسْتَفْعِلُنْ فَاعِلاَتُ** بِخَفِيفٍ فِيهِ تَغَنَّى الرُّوَاةُ*
*فَجَادَتْهُ وَاكِفَاتُ** مِنَ الْعَفْوِ هَامِيَاتُ*
*مَفَاعِيلُنْ فَاعِلاَتُ** لِغَفْرٍ مُضَارِعَاتُ*
*نَالَ عِلْمًا وَالْعَمَلُ** عَنْهُ مَا عَاقَ الْكَسَلُ*
*فَاعِلاَتُنْ مُفْتَعِلُ** لاَقْتِضَابٌ لاَ مَلَلُ*
*بِمِثْلِهِ الدَّهْرَ فَاتُوا** وَلَنْ تُطِيقُوا عُدَاتُ*
*مُسْتَفْعِلُنْ فَاعِلاَتُ** جُثَّتْ لَهُ التُّرَّهَاتُ*
*عَلاَ نَجْلُ عَبْدِ الْوَدُودِ الْبَذْلُ** ذُرَى رُتَبٍ مَا إِلَيْهَا وُصُولُ*
*فَعُولُنْ فَعُولُنْ فَعُولُنْ فَعُولُ** تَقَارَبَ مُمْتَدِحٌ إِذْ يَقُولُ*
*فَلْتَهْمِ عَلَى الْجَدَثِ الْهُطُلُ** وَلْيَعْدُ مُجَاوِرَهُ الْوَجَلُ*
*فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعْلُنْ فَعَلُ** وَأَتَتْ خَبَبًا رُوصُ الْبُزُلُ*


المرجع: كتاب"لقطات من كتاب اللؤلؤ المشاع، في ماثر أبناء أبي السباع"
للمؤلف: أحمد سالم ابن عبد الودود السباعي الإدريسي الحسني الفاطمي.
[/CENTER]