امس عيب واليوم عادي

حوارات ونقاشات جميلة - الاختلاف في الرأي لايفسد للود قضيه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. خفايا الصمت
    04-06-2009, 11:26 PM

    امس عيب واليوم عادي

    امس عيب واليوم عادي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,









    مدخل .. }




    أبسألكم ؟؟ شان الزمن ولا البشرطبعهم شان ؟


    طبع البشر إلي شان ولا الزمن احنا إلي نغيره ..!





    اليوم عاداتنا تغيرت عن الامس




    أم




    نحن الذين تغيرنا عن الامس




    لذلك هذا الموضوع



    ماهي الاشياء التي كانت " عيب " في الأمس


    واليوم بقدرة قادر أصبحت " عادي "


    ؟؟؟؟


    اتمنى من الجميع المشاركه والنقاش
  2. سلـ الغرام ـطان
    04-06-2009, 11:31 PM

    امس عيب واليوم عادي


    بالامس كانت المرأه فى البيت خلف الرجل والرجل صاحب الكلمه الاولى والرأى

    اليوم اصبحت المرأه تحكم البيت فى بعض البيوم فأصبحت عادى



    بالامس كانت اللى شعرها يبان من البنات عيب

    اليوم عادى


    بالامس انك تخرج مع واحده ولوحدكم عيب

    دلوقتى عادى



    بالامس تفكر فى نفسك وتنسى اخواتك واهلك عيب

    دلوقتى اليوم عادى


    حاجات كتير

    تسلم ايك على الموضوع مميز بدايه موفقه

    فى انتظار جددك

    تحيتى

    وليد الباسل
  3. خفايا الصمت
    04-06-2009, 11:45 PM

    امس عيب واليوم عادي


    مشكور على المرور
  4. وزير السلطان
    04-06-2009, 11:52 PM

    امس عيب واليوم عادي


    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته:



    نعيب زماننا والعيب فينا *** وما لزماننا عيب سوانا
    ونهجوا ذا الزمان بغير ذنب *** ولو نطق الزمان لنا هجانا
    وليس الذئب يأكل لحم ذئب *** ويأكل بعضنا بعضنا عيانا



    أشياء كثيره أتغيرت بحياتنا والسبب كان يندرج تحت عدة أمور منها على سبيل المثال


    الغزو الغربي وأثاره على المجتمع بشكل عام والفرد على وجه الخصوص...فإستطاع أن يبث سمومه التي أصبحت تدعو لترك بعضا من الأمور الدينيه التي حثنا عليها الإسلام.


    ومن ضمنها


    مسؤليات الأب عن أسرته:


    ((كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته فالإمام راع وهو مسؤول عن رعيته والرجل في أهل بيته راع وهو مسؤول عن رعيته ))صحيح


    الوقت الحاضر تلاقي الأب يغيب بالأيام عن بيته دون إتصال ويترك المسؤليه كاملة على الأم..ومن الطبيعي إنوه التربيه محتاجه الأب والأم مشتركان ولايغني واحدا عن الأخر.



    وأيضا كان في الوقت الماضي الأخ لايفارق أخاه ولو تغيب عنه فترة زمان قصيره أصبح هاجسه مقلقا على غياب أخيه...(قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما من ذنب أجدر أن يعجل الله لصاحبه العقوبة في الدنيا مع ما يدخر له في الاخرة من البغي وقطيعة الرحم ))


    رغم أن وسائل الإتصال في الوقت الحاضر تعددت وإختلفت..ولكن هناك من يتجاهل مثل هذه الأمور.



    أيضا من الأمور عقوق الوالدين كانت في الزمن الماضي لانجد الإبن الذي يرفع صوته في وجه والديه..أما اليوم وللاسف الشديد نجد العكس تماما


    قال تعالى:(( وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا* إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولاتنهرهما وقل لهما قولا كريما * واخفض لهما جناح الذل من الرحمه وقل ربي ارحمهما كماربياني صغيرا ))


    كذلك تجاهل حقوق الجار ففي الأزمنةالماضيه كان الجار يسأل عن جاره إن غاب وإن مر يوما لم يقابله سأل عنه وأطمأن على صحته..قال رسولنا علية الصلاة وأتم التسليم(( مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت انه سيورثه)).أما اليوم فقد نرى الجار لايعرف إسم جاره دون حاله.


    السبب الأخر:هو البعد عن الخالق سبحانه وتعالى وترك ماأمرنا به في الإسلام من الحقوق والواجبات والتي ينبغي لنا أن نأديها على أكمل وجه حتى نشعر برغد العيش والطمأنينه للحياه والسعاده الحقيقيه..فكمثل عندما يصبح الرجل يسأل عن جاره..ويهتم بشؤنه..إن غاب سأل عنه...بلاشك سيصبح المجتمع متراب ويدا واحدة أمام الأعداء...


    موضوع شيق ورائع...يعطيك العافيه على الطرح الراقي...تمنياتي لك بمزيد من التألق والإبداع


    يسعدك ربي






  5. @ ماسة فلسطين @
    05-06-2009, 05:52 PM

    امس عيب واليوم عادي


    [QUOTE=سل الغرام طان;3482351]بالامس كانت المرأه فى البيت خلف الرجل والرجل صاحب الكلمه الاولى والرأى

    اليوم اصبحت المرأه تحكم البيت فى بعض البيوم فأصبحت عادى

    هذا الخطأ من الرجال وليس من
    الزمن .... فهو يكون شخصيته ضعيفه
    ولا دخل للزمن ...
    فلما لا يعمل بما وصاه الله به



    بالامس كانت اللى شعرها يبان من البنات عيب

    اليوم عادى

    كان حرام قبل العيب
    وهنا بسسب غياب الدين
    واتباع الموضه

    بالامس انك تخرج مع واحده ولوحدكم عيب

    دلوقتى عادى
    التقليد الاعمى للغرب
    فيرون ... الشباب
    يتمشون مع البنات ويضحكون
    ويلمس يدها دون خجل فيحاولون
    التقليد متناسين الحرام والحلال
    العادات والتقاليد




    بالامس تفكر فى نفسك وتنسى اخواتك واهلك عيب

    دلوقتى اليوم عادى

    كانت القلوب على بعضها البعض
    اليوم بسبب قلة الوازع الديني
    الكل الهم أسالك نفسي

    سلمت يمناك ويمنا سلطان الغرام
    دمتم بخير
  6. وزير السلطان
    05-06-2009, 11:11 PM

    امس عيب واليوم عادي


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة
    هذا الخطأ من الرجال وليس من
    الزمن .... فهو يكون شخصيته ضعيفه
    ولا دخل للزمن ...
    فلما لا يعمل بما وصاه الله به

    السلام عليكم


    مساء الرضا...أنا ليس معاك بهذه النقطه بتاتا...ولاتلقي باللوم على الرجل فقط دون المرأه...الرجل والمرأه هما عنصران اساسيان ومكملان للتربيه ولجميع أمور الحياه..هل تستطيع المرأه مواصلة العيش بدون الرجل وهل الرجل يستطيع مواصلة المسير في الحياه بلامرأه...(وراء كل رجل عظيم إمراءه عظيمه)...تبادر لذهني وأنا أقرأ ردك انف الذكر..سؤال وهو هل المرأه في الزمن الماضي مثل المرأه في الزمن الحاضر...بلاشك إختلاف شاسع بين الإثنتين..وإنما هناك أمور أصبحت غير ملقى لها أي بال واصحت في دوامة التجاهل كإهتمامها بتربية أبنائها والحرص كل الحرص على راحة الرجل وعدم التقاعس في أي أمر يخص البيت..وهناك أمور أصبحت متفوقه فيها المرأه بالوقت الحاضر...كشغلها لبعض الأعمال في جميع القطاعات وأصبحت عضوا فاعلا في المجتمع بشكل عام.


    شاكر ومقدر لك أستاذتي الفاضله
  7. @ ماسة فلسطين @
    06-06-2009, 09:33 AM

    امس عيب واليوم عادي


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيف الملوك
    السلام عليكم




    مساء الرضا...أنا ليس معاك بهذه النقطه بتاتا...ولاتلقي باللوم على الرجل فقط دون المرأه...الرجل والمرأه هما عنصران اساسيان ومكملان للتربيه ولجميع أمور الحياه..هل تستطيع المرأه مواصلة العيش بدون الرجل وهل الرجل يستطيع مواصلة المسير في الحياه بلامرأه...(وراء كل رجل عظيم إمراءه عظيمه)...تبادر لذهني وأنا أقرأ ردك انف الذكر..سؤال وهو هل المرأه في الزمن الماضي مثل المرأه في الزمن الحاضر...بلاشك إختلاف شاسع بين الإثنتين..وإنما هناك أمور أصبحت غير ملقى لها أي بال واصحت في دوامة التجاهل كإهتمامها بتربية أبنائها والحرص كل الحرص على راحة الرجل وعدم التقاعس في أي أمر يخص البيت..وهناك أمور أصبحت متفوقه فيها المرأه بالوقت الحاضر...كشغلها لبعض الأعمال في جميع القطاعات وأصبحت عضوا فاعلا في المجتمع بشكل عام.



    شاكر ومقدر لك أستاذتي الفاضله

    أخي الكريم حياك الله
    أنا لا أخلافك الرأي
    في أن الرجل والمرأه مكملان
    لبعضهما البعض ...
    وأن المرأه تختلف قديما عن المرأه اليوم
    ولكن لا تخفي ايضا ان الرجل قديما
    يختلف عن الرجل اليوم
    وهذا ليس تحاملا على الرجال ..... بل كل
    الاحترام لكم ....
    ولكن أنا سأأخذ نقطه أنت ذكرتها
    انها لا تربي الابناء ....
    فعندما يراها زوجها ترتكب هذا الخطأ
    فلما لا يصححه لها ويتكلم معها وينصحها
    واذا لم تجب يعمل بما قال الله ....
    فلو أن الرجل في أمور عديده وقف
    موقف جدي ولم يلين لما رأيت أمور
    كثيره هكذا ولم تتحكم المرأه بالبيت
    وانا لا أقصد عدم التناقش والحوار ...

    أما تقاعسها بالبيت فمن حق الرجل ان
    عليها ان تهتم به وبراحته وبيته ... وان لم
    تفعل فيقف وقفه حاسمه ولن اقترح ما يفعل
    لان الامر معروف وكل له طريقته
    فعندها لن تستطيع اهماله
    أما العمل والمنصب ... قد تكون تفوقت
    بالعمل ولكن اخي الكريم ... هذا خارج المنزل
    وفي حدود العمل
    اما ان تدخل الى البيت فزوجها من يأمر وينهى
    وهي من تسمع طبعا كل الامور بحق الله
    يجب ان تكون ...
    اذا اخي الرجل يجب ان يمارس صلاحياته كرب
    أسره والمرأه تمارس صلاحياتها ....
    ورعاك اخي الكريم
    دمتم بخير