جراحة العين في الطب الإسلامي

الموضوعات العامه التي لاتندرج تحت أي قسم من أقسام المنتدى ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. مساااء
    28-06-2006, 03:22 PM

    جراحة العين في الطب الإسلامي

    جراحة العين في الطب الإسلامي


    كان المسلمون يطلقون على طب العيون اسم «الكحالة»، وقد اشتهر عدد كبير من الأطباء المسلمين في هذا المجال. ولم تكن «الكحالة» تقتصر على العلاج بالكحل والأدوية فقط، بل كانت تشمل العمليات الجراحية الدقيقة باستعمال الالات الجراحية المتخصصة. وقد تطورت جراحة العيون في البلاد الإسلامية انذاك تطورا كبيرا، فقد أحصى بعض مؤرخي الكتب المتخصصة بطب العيون لدى المسلمون فبلغت المئات.
    ومن مشاهير أطباء العيون المسلمين ابن زهر وعمر بن يونس وابن أسلم الغافقي وابن الهيثم وابن اسحق وعلي بن عيسى الكحال.
    وقد ألف مجيب الدين السمرقندي المتوفى سنة ۱۲۲۲ م عدة كتب في طب العيون منها كتاب تشريح العين، وهو مزود بصور توضيحية فريدة في هذا المجال.
    وقد اكتشف ابن الهيثم وظائف طبقة من العين وبين أخطاء السابقين في هذا الميدان، وشرح طبيعة الأبصار ومسار أعصاب العين وتقاطعها قبل الوصول إلى المخ، فكان ذلك إنجازا عظيما لمن جاء بعده. وعن طريق ابن الهيثم دخلت الكلمات العربية في طب العيون اليوم مثل كلمة قرنية. ووصف الزهراوي عشرين عملية جراحية للعين وحديثا اكتشف أحد المستشرقين في مكتبة الاسكوريال بمدريد مخطوطا هاما في العيون لمؤلفه محمد بن أسلم الغافقي الذي عاش في طليطلة في القرن ۱۲ الميلادي، وترجع أهمية ذلك المخطوط إلى أنه يعطينا فكرة واضحة عن جراحة العيون في العالم الإسلامي في تلك الفترة، وكيف بلغت شأنا عظيما في الدقة والتطور وقد ترجم هذا الكتاب إلى عدة لغات.
    والعين هي أكرم أعضاء الإنسان وأنفعها وهي مركبة من أجزاء ظاهرة وهي الحاجب والجفنان والأهداب ومن أجزاء باطنة وهي نوعان.
    ۱- أغشية «الملتحمة» وهو غشاء رقيق شفاف وهو سبب لمعان العين طبيعته مخاطية وهو يغشي الجهة الأمامية من كرة العين والكرة الخلفية للجفنين.
    ۲- والصلبة أي بياض العين وهي غشاء ليفي متين مثقوب من الخلف ثقبا ضيقا يمر فيه العصب البصري، وفيه من الأمام ثقب أكبر منه تدخل فيه القرنية وهي غشاء شفاف موضوع في الجهة المقدمة من الصلبة وهي كزجاجة الساعة. والمشيمة هي غشاء وعائي أسمر اللون أو أسوده موضوع في داخل الصلبة. والقزحية هي غشاء ليفي وعائي موضوع خلف القرنية وفيه فتحة وهي المسماة بالحدقة تختلف ألوانها وهي موضوعة خلف القرنية فقد تكون سوداء أو زرقاء وهي المعطية لون العين وهي لطيفة تنقبض من الضوء الشديد وتنبسط في الضوء الخفيف.
    والشبكية وهي امتداد من العصب البصري هو الجزء الحساس من العين وبها يتم الأبصار إذ عليها ينطبع الشيء المرئي أولا ثم ينتقل إلى المخ بواسطتها. وأما الرطوبات «فأولها» الرطوبة المائية وهي توجد في خزانتين منفصلتين إحداهما عن الأخرى بالقزحية. «ثانيتها» البلورية وهي رطوبة متجمدة شكلها عدسي موضوعة في الجسم الزجاجي. «ثالثتها» الجسم الزجاجي وهو مادة تشبه الهلال الشفاف موضوع داخل الشبكية
  2. الشمالي
    28-06-2006, 06:39 PM

    جراحة العين في الطب الإسلامي


    الغاليه مساء

    موضوع جميل ويستحق التقدير

    وهذا اول الغيث ما شاء الله

    القادم احلى ان شاء الله

    الله يعطيكي العافيه ولا يحرمنا من جديدكي
  3. Off The Grid
    28-06-2006, 06:44 PM

    جراحة العين في الطب الإسلامي


    أول الغيث قطرة...

    والقطرة كانت عربية ولكن أكمل المستشرقون من الغرب المشوار لينسبوا في النهاية علوم الأرض إلى أنفسهم... متناسين أن للعقول العربية الفضل.

    شكرا على الموضوع

    مودت ي
  4. عالي مستواه
    28-06-2006, 10:02 PM

    جراحة العين في الطب الإسلامي


    الله يع طيك ألف عافيه ..

    بانتضار جديدك

    تح ياتي
  5. ::.. أحمد ..::
    28-06-2006, 11:00 PM

    جراحة العين في الطب الإسلامي


    *+* مساء *+*

    كل الشكر لك على موضوعك الرائع

    وما فيه من معلومات قيمة ومفيدة

    فلقد كان العرب الأوائل في كل العلوم

    لذلك سعى الغرب نحو اطفاء هذه الشعلة

    بتدمير حضاراتهم .. ونهب ثرواتهم

    ثم نسبو العلوم إليهم

    ولا يخفى علينا العديد من العلماء العرب المسلمين

    ممن سطر التاريخ اسمهم وجعلهم منارة لمن بعدهم