الحياة تظلمنا ام بايدينا نظلم انفسنا بقلم-ابو ليث الغضباني

المواضيع الأدبية التي لا تندرج ضمن باقي الأقسام
  • ارسال إلى Twitter
  • ارسال إلى facebook
  • ارسال إلى google plus
    1. ايهم سيف الدين
      23-05-2009, 06:39 PM

      الحياة تظلمنا ام بايدينا نظلم انفسنا بقلم-ابو ليث الغضباني

      الحياة تظلمنا ام بايدينا نظلم انفسنا بقلم-ابو ليث الغضباني


      الحياة تظلمنا ام بايدينا نظلم انفسنا
      احيانا يعتقد الشخص انه عاش طول حياته قوي شجاعا ولم يخسر فرص
      قد كانت بين يديه ولكن لو درس ماضيه جيدا سيكتشف ان هناك فرص كانت
      كلخاتم باصبعه لم يعطيها هتمام واهملها وتغطرس عليها لم يكترث لها
      وبعد مرور الوقت سيبحثه عنها بين يديه ولكنه مع الاسف لن يجدها
      بيديه سيجدها بيد غيرة وياكل ندم قلبه كما تاكل السوس جذع شجرة ميته
      ولن يسطيع ان يعيدها اله اذا عاد الزمن الى الواء ولو عاد الزمن
      الى الوراء ليعوض خسارته ويسترجع ما خسرة سيكتشف ان خسر
      اشياء اخرى قد كسبها وخسر هذة وعندها سيعلم الانسان انه خاسرا
      لا محال
      واحيانا اخرى يكون الانسان في جنته وبجانب حبيبته فجاة يرى من بعيد
      جنه اخرى فيقارن هذة بتلك فيرى ان تلك الجنه اجمل وافضل وارقى
      فيها ازهار براقه ورائحتها زكيه عطرة قد انتشرت رائحتها حتى وصلت
      الكواكب الاخرى وفيها نبعت مياة صافيه طعمها كطعم العسل زرقاء
      عذبه فيهرع الانسان اليها بفرحا ومرحا ويترك جنته التي ضحت الاجله
      واحبته وزرعت ورود العشق في عيناه وينسى هذا الانسان جتنه القديمه
      ويذهب الى جنته الجديد لينعم بها وعندما يصل اليها يكتشف انها جحيم
      تذبل الورود التي كانت براقه وتتحول الى نبات قذر سام مميت مخيف
      جدا وارئحتها تتحول الى رائحه كريهه
      وتتحول النبعه من مياة صافيه عذبه وطعمه كلعسل الى مياة عكرة متسخه
      تتحول هذة النبعه الى مستنقع مليئه بماء قد صنع من الغدر والعار
      فيقف الانسان مذهول ويكتشف كم هو غبي وقد خدعته هذة الجنه المزيفه
      فيندم ندما لو حملته الاجبال اثقلت به
      فيعود الى الجنه القديمه وهو يحس بقيمتها لانها لم تكن تخدعه وكانت
      قد بنت له حياة تفوق جمال الخيال وعندما يعود اليها ليعود الى مكانه
      فيجد غيرة في مكانه فيخسر هنا
      ويخسر هناك


      بقلم- ابو ليث الغضباني
    2. دليل الساري
      23-05-2009, 07:39 PM

      الحياة تظلمنا ام بايدينا نظلم انفسنا بقلم-ابو ليث الغضباني


      ايهم سيف الدين
      لقد تساءلت عن من ظلمنا في العنوان
      وإجابتك كانت في سردك
      نحن من نظلم أنفسنا إما بغرورنا بما نملك أو بعدم قناعتنا بما نملك
      و تخدعنا المظاهر البراقة ونجري وراءها ناسين من جعل من حياتنا جنة حقيقية
      وهنا أنا من يعيد إليك السؤال الحياة تظلمنا أم بأيدينا نظلم أنفسنا؟
      قد يكون السؤال بسيط لكن الإجابة صعبة.
      تحياتي لك
    3. نوران العلي
      26-05-2009, 11:35 PM

      الحياة تظلمنا ام بايدينا نظلم انفسنا بقلم-ابو ليث الغضباني


      واحيانا اخرى يكون الانسان في جنته وبجانب حبيبته فجاة يرى من بعيد
      جنه اخرى فيقارن هذة بتلك فيرى ان تلك الجنه اجمل وافضل وارقى
      فيها ازهار براقه ورائحتها زكيه عطرة قد انتشرت رائحتها حتى وصلت



      من ظلم من .. انحن ظلمنا انفسنا

      ام الدنيا والزمن ظلمنا...؟؟


      سؤال صعب ... ولكن ومن وحي الكلمات

      ان من لا يقنع بما لايملك .. لن يشعر بالرضى ابدا


      فالقناعه كنز لا يفنى



      اخي موضوع رائع .. سلمت على رقي ذوقك

      ونقلك



      نوران
    4. حنووووووووون
      27-05-2009, 12:38 AM

      الحياة تظلمنا ام بايدينا نظلم انفسنا بقلم-ابو ليث الغضباني


      وتتحول النبعه من مياة صافيه عذبه وطعمه كلعسل الى مياة عكرة متسخه
      تتحول هذة النبعه الى مستنقع مليئه بماء قد صنع من الغدر والعار
      فيقف الانسان مذهول ويكتشف كم هو غبي وقد خدعته هذة الجنه المزيفه
      فيندم ندما لو حملته الاجبال اثقلت به
      فيعود الى الجنه القديمه وهو يحس بقيمتها لانها لم تكن تخدعه وكانت
      قد بنت له حياة تفوق جمال الخيال وعندما يعود اليها ليعود الى مكانه
      فيجد غيرة في مكانه فيخسر هنا
      ويخسر هناك

      أخي الغالي أيهم
      طرحك جميل وفيه صراع بين السؤال والإجابة

      أكتفي بقول : من لا يرضى بالقليل فلن يرضى بالكثير
      ومن نظر للأعلى ونسي ماوراءه حتما بأنه سيتعب وستعنو رقبته

      أشكرك أخي أيهم وتقبل مروري على أسطر صفحتك
    5. ايهم سيف الدين
      27-05-2009, 01:04 AM

      الحياة تظلمنا ام بايدينا نظلم انفسنا بقلم-ابو ليث الغضباني


      اشكركم على مرورك الجميل نورتي صفحتي ولكن اشكروا اخي ابو ليث الغضباني فهو صاحب كل هذة الافكار