قصيدة قال ابشوفك - سعد علوش


قال ابشوفك سكت شوي قلت وش زينه
موعدا معك انت لا يمكن على انكاره
بس لاحظ ان قلبي لو جوفوه غالينه
ما جعلهم عرضت النقاده الثرثاره
قال انا ادري والله يوقف معه ويعينه
قلبك الي حط اعداءه على انصاره
قال باكر قلت باكر غد يا تأنينه
كلها ساعات ويبوح النهار اسراره
المهم اصبحت صبحا ما اعرف تكوينه
صبح من نقرة عصافيره تصيد احارره
وتقهوا قهوة الي مضحكته اسنينه
واخذ اغراضي معي واشغل السياره
واسرح وفي بالي انه في احد دربينه
ياقبل بيته بيتين او على دواره
ولي ذا واقف معنز جمسه بيدينه
وقفة الي ربعه تحبه ولا تختاره
قلت ليه انت اتشائم والبنادم طينه
ينتصر لا حط ذكر الله على اصراره
قال انا ماني متشائم لاكن يشينه
لا ابتداء عمرك بصدماته وموت ازهاره
كنت احسب ان الحياه لساره او الينه
لين ماتت لينه وفي يوم ماتت ساره
ضل يبكي وانتهز صدري وجاء من بينه
لين حسيت ان كثر الدمع وفك ازراره
اعملت في عيني انفاسه ودمعة عينه
مثل ما يعمل بخار الشاي فالنظاره
قمت اضمه واحضن راسه ولا ادري وينه
لاني اعشقه وفاجئته وفي تكراره
كان يوم يعلم الواحد يوفي دينه
الفرح به قاطع للحزن كرت الزياره
يالله انك تقطع الوقت الردي وتهينه
كانه يبكي اكباره من غير اصغاره